Image

يأبى الكلام ان يخرج …
بينما تجتاح اسرائيل عقر دار السلطه في رام الله …
وبينما اهل السلطه في سبات
يستيقظ حراس الوطن الاصيلين
ليدقوا حجارتهم تاره على جيبات الاحتلال المتهرقله
وتاره على مبنى الشرطه الذي تختبيء عناصره بالداخل ..
طبعا ، الجيش الاسرائيل يعمل جوله روتينيه بالنسبه لهم …
صدقت يا ابو مازن عندما قلت انك لن تسمح بانتفاضه ثالثه
صدقت مره للتغيير ….
ولكن يبدو ان سنوات شتاتك لم تفهمك بعد من هو الانسان الفلسطيني
انستك ان فلسطين هي الوطن
انستك بان الاحتلال سيبقى غاشما
ستسمر اجهزته القذر بارتقاء ابناء فلسطين شهداءا
ولن تكون هناك انتفاضه ثالثه
لان عدونا نفاقم في عدده وفي عناصرنا
ولي عصر الانتفاضات يا ابا مازن …
فنحن في زمن الثورات …. وثوراتنا ….
وثوراتنا يا ابا مازن ……
في هذه المره انت اشعلت فتيلها
عندما صنعت من العدو حليفا لك
عندما حولت شبابنا الى عناصر قمع وبطش ضدنا
عندما سمحت لابناء شعبنا بحمل البنادق في وجه بعض
ورفعت غصن الزيتون لقتله ابنائنا …
هذه الدماء التي تقطر من اجساد ابنائنا
ستدفع انت اول ثمن هدرها
ربيع فلسطين ات …..ات لا محاله


Leave a Reply