Monthly Archives: September 2014

لا يحتوي اسم امتياز على حرف النون ،ولكن الميم التي تهيمن على امتياز تسبق النون… نون وزيتون حكايه التغريبه الفلسطينيه المستمره …،
قد يقف الكلام هنا وليكفي ويعبر عن فيلم نون وزيتون بطلته الاولى للمبدعه امتياز دياب
ولكن حصل شيء ما خلال الفيلم وكأنه سحبنا مع محطاته المختلفه بسرد واعاده سرد تغريبتنا التي كما وردت في جمله ما على لسان الراوي والذي ابدع بصوت
“امتياز شخصيا : “ يريدوننا ان نخلع جلودنا ونعلقها لهم
هذا حالنا …
وتبقى الارض هي عنواننا ومعيشتنا ومميتتنا
ويبقى خوف الفلسطيني الماضي والحاضر كخوف هاني الذي وقف “ خائف من اللي هةموا عالبيت لياخدوه واللي بداخل البيت ليتركوه” .
محطات كثيره برحله في جمال هذه البلاد التي يبدأ سحرها وينتهي بنون زيتونها…
ببحث عن نون تحول العدم الى عدن
نون فلسطين دائمه بالرغم من التشتيت والتفريق والتهجير
عرفت امتياز دياب ككاتبه سحرني عذوبه كلامها المكتوب ، واليوم سماع كلامها بصوتها اضفى عذوبه على الكلام وعلى الاذن
فيلم يستحق المشاهده والتفكر ،البحث عن النون فينا

خواطر مجنونه تحوم في فضاءات مخيلتي
افضل ان ابقيها هكذا بتعريف جنون وفي فضاء مخيله
لا اعرف ،
هل مع كثره الالم يزداد الرعب من الواقع ومن الحلم؟
لا بد ان يكون كذلك.

فبداخلي امرأه تخشى الخوض في مغامره المجهول
وبداخلى امرأه تشتاق للمس افاق الاحاسيس

وبينهما واقع
واقع ليس مجرد واقع اليم او حزين
واقع صعب ام معقد
واقع مجرد واقع حياه مستمره

بكل شيء فيه يبقى واقع يفرض الكلمه الاخيره
يتركنا نحلق في فضاء وبين كواكب
ولكن بالنهايه لا مناص من الخضوع الا له

والتحليق في افق الحلم لا شك مريب
فبلحظه ترانا نسبح نحلق نطير
ومهما علت تلك اللحظات صعودا لا بد لها من نزول
نزول ينتهي بالواقع

كم من السهل اختراق كل التحصينات التي نبنيها لحمايتنا من حلمنا
وكم من السهل احتراقنا من اجل واقعنا
وكم من الصعب العوده الي اي من هذه الاماكن في كل مره صعدنا باحلامنا ونزلنا لواقعنا

“Love never dies a natural death. It dies because we don’t know how to replenish its source. It dies of blindness and errors and betrayals. It dies of illness and wounds; it dies of weariness, of witherings, of tarnishings.”
― Anaïs Nin

عندما يصبح المواطن مغتربا في وطن لا يشاركه احاسيسه وكينونته تفتح الغربه ذراعيها مرحبه بمشاعر اختزلها الوطن لبرهه غاديا باروقه تشغل اخرين عندما يصبح الوطن غريبا وعندما يصبح الغريب قريبا عندما تصبح الكفاآت في الوطن آعباءا ويصبح الفكر هراءا عندما تصبح الكتب اوراقا يلف فيها كوز الذره وتصبح المعلومه سخافه ويصبح العلم شهاده تعلق على حائط وتصبح المعرفه احجيه تحل بصفوف الفيزياء والرياضيات عندها يلتقي المواطن بالوطن بغربه تكون اكثر رأفه اكثر تقديرا تكون اكثر…وطنا

Arab Idol is bringing the Arab world and the world again with a Palestinian voice that challenges life.
A challenge that goes from South to North.
A challenge that started last year from Gaza in Mohammad Assaf and went up North to Deir Al-Asad in Manal Mousa.
A challenge to Occupation by its very and every meaning.
A challenge to Oslo
A challenge to Geography and Segregation
A challenge to separation and barriers
A challenge to the identity that remained despite the will of occupation in Israelization
A challenge to the fragmentation of a nation
Palestinians continue to prove to the world …
today in the voice of this beautiful young woman .. Manal Mousa,
That Palestine can be occupied in geography and even minds
But it cannot be held in the Heart
Palestine is not about a piece of land that belongs to this and that
to this ethnicity and that religion
Palestine is the Identity of its People
North and South
East and West
From Gaza to Ramallah
Jenin to Hebron
Bethlehem to Nazareth
Jerusalem to Akka
Palestine is in the heart of its people
despite the weakness of its leaders
notwithstanding the fascism of its occupier
despite the eternal attempt of cleansing it from all what represents its.
Palestine will remain the voice of its people …