معتقداتنا بين التدبير والتبرير

معتقداتنا بين التبرير والتدبير!

قبل يومين كتبت خاطرة بالانجليزي تحت عنوان : “ مناقشه الجنس: الحديث الممنوع” .. ولم يسع الوقت أن اكتبه بالعربية؛ ربما لأني أحيانا لا أريد أن أعيد قول ما أقول ، إلا أني في أحيان أخرى معينة أقصد بأن أكتب باللغتين، لكي لا أكون منافقة إذا صح التعبير.. فأحاول عادة أن أكتب ما أشعر به باللغتين في نفس الخطاب .

ومن أجل النزاهة، أعلم بأن هذه الخاطرة كانت يجب أن تكون بالعربية كذلك، بسبب جرأه الموضوع، ولأني لم أكتبها بالعربية ولن اكتبها؛ وذلك لتزاحم المواضيع، قررت أن يكون ما أكتبه اليوم بالعربي، ولا أدري كم سيأخذني كلامي إلى الموضوع السابق.

خرجت اليوم من الحصة “أصول التفسير” بانطباع أضاف لما أحاول الوصول إليه من فهم للأمور تعقيدا .. في لحظه ما، قال لي الأستاذ بأن طريقة تفكيري فيها خطورة شديدة؛ لأنها تدعو إلى تبرير الأمور بدل تدبيرها ، ولكن الأصل هو التدبير لا التبرير .. فمثلا، دار بيننا النقاش التالي في موضوع الزواج:

جاء رجل إلى الأستاذ (الأستاذ هو شيخ ومفتي ) وسأله إذا كان من الممكن أن يقوم بمسألة ما، كالزواج مثلا، على المذاهب المختلفة ، وليس مذهبا واحدا .. أي هل يمكن أن يختار ما يشاء من كل مذهب ويطبقه ؟ فمثلا، أبو حنيفة لا يشترط الولي في الزواج، والشافعي لا يشترط المهر، والمالكي لا يشترط الشهود، (قد اكون مخطئه في ترتيب الأمور) .. بالنسبة لعقل “خطير” كعقلي، أعجبتني الفكرة كثيرا وأشدت بها، قلت لم لا؟؟ فكان جواب الأستاذ بأنه يجب أن لا نختار ما شئنا من كل مكان ونشكله على هوانا .

ولكن لم لا؟ كان سؤالي الملح …

إذا ما كانت المذاهب الأربعة وغيرها موضوعة من أجل الوصول إلى تمثيل العبادة الدينية بطريقه ما ، لم لا يكون تجميعها عند اقتضاء الأمر؟ لم يكون الموضوع هنا تبريرا وليس تدبيرا؟ فإذا ما كان الهدف هو الزواج، لم لا يسهل الإقبال عليه بدل من إتيان الفاحشة ؟ لم نقرر أن من يتدبرون في تبرير ما يريدون القيام به كنوع من الزندقة عندما يكون في الأصل ما يريدونه هو المكوث في الإطار الديني؟..

قد أختلف وأتفق في كل مفاهيم الزواج وأشكاله وتبعاته كمؤسسه كشخص ، وإيماني بهذه الأمور منفتح لدرجه يرفضها أكثر الناس ، ولكن إذا ما نظرنا إلى المسألة من وجهة نظر “العوام” ، رجل وامرأة أحبا بعضهما وأرادا الالتقاء الجنسي .. أيهم أفضل: أن يختبئا في ظلمة وزوايا الحياة ويقترفا الخطيئة ويعيشا إلى الأبد إما بتعذيب الضمير، أو بالانحراف إلى الفاحشة التي قد تؤدي إلى الدعارة، أو العيش في كذبة تتلوها كذبة ، أم الزواج … الزواج وحتى في صوره الغريبة والمبتكرة؛ ابتداء من زواج المتعة، وانتهاء بكل ما نسمعه من أنواع زواجات، يؤكد على تمسك المسلم أو المسلمة بالبقاء في دائرة دينهم ؟

إذا ما كانت الحاجة هي الهدف في الأساس، سواء بفهمها تدبيرا أم تبريرا.. لم لا تكون هي أصل فهمنا والسماح لها في مجتمعاتنا ؟ ففي الأصل: الدين يسر وليس عسرا … ولكن عندما نأتي لنقاش أمور كهذه، نصبح نتحرك في طرقات الخطر والزندقة ربما .

لا ادري كم نحتاج من الزمن لفض الجدران الإسمنتية المصفحة في عقولنا وقلوبنا بشأن الدين والإيمان .. كم يعود بنا الطواف إلى مكان نعرفه كلنا باليقين ومع ذلك نقرر أن نتبع العرف فيه ، فحتى عند أوسع العقول تدبرا وتفهما، تراهم “يعقلون” هنا ويتوقفون أمام العرف كالإله الأعظم .. العرف أقوى حتى من الله في مجتمعاتنا! نستمر بالكلام عن الله وعن عبادته وعن التدبر في الوصول والارتقاء إليه ، ولكننا نحيط أنفسنا بسياج العرف الشائك، ونقبل طوعا أن يكون هو حدودنا..

Published by nadiaharhash

Exploring my own Shoes ... somehow my walk , my way ... Being a woman is one thing . One important thing of originally two things. However, living in a global patriarchal dominance makes one thing dominant of another . A lifetime struggle of women resilience for being the one thing they are Women . All the resilience of being a woman is another ONE thing . For being a Moslem woman is another thing . Being a Moslem woman living in an Occupied land is definitely a totally other thing. What if you add divorce to this ? Being a Woman, a Moslem , a Palestinian and Divorced … makes the introduction to living in my shoes… Living in a Shoe of a Woman. PS. English is not my first language.. I know I often need to edit , however, there is something in the power of the 'click send' button.. ever since I did it the first time .. I enjoy clicking directly from my heart...unedited...

Join the Conversation

6 Comments

  1. As a proponent of NO religion (I see nothing in any I’ve studied to place any faith in as anything other than a false assumption of Reality… and, I’ve studied MANY of them….), I won’t try to comment on any of the marriage laws in Islam, even though I have studied each enough to find some understanding of their purpose in the religion…. so, I can’t say one way or another how right any one of them might be for anyone….

    What I can say is, my translation software needs to be better, as it is hard to make sense at times, when it fails to understand your, no doubt, idiomatic use of Arabic…It’s too literal, I think to deal with the ambiguity such idioms create in translating from one language to another….

    From what I was able to read of what you wrote, it is your usual accurate, and very personal thoughts on how the subject matter affects people in the real world….

    So, again, well done…

    gigoid, the dubious, struggling with software, but, persistent….

    😉

    1. i really appreciate that ur putting the effort in the translation )) . this one would definitely not be an easy one. somehow , inside the arabic language, there is a lot of playing in the roots.. i think this is applicable in other languages too . but in arabic its super interesting . . the whole thing of arabic as the language of the Quran. the relate with religion . the focus on the words makes the challenge of “roots” and interpretations bigger. but at the same time they are important to make things factual in the midst of all the mess of interpretations that are made

      1. I agree; both Arabic and English are complex languages, with flexible meanings for many words. I also agree it is important to pay close attention to the sense of any translation, so misunderstanding can be reduced or eliminated…

        I’ll keep trying to find a program that works well…. this one balks at any idiomatic expressions…. leaving the Arabic word in place amongst the English words…. frustrating…

        But, worth the effort, to any who value Truth….

        gigoid

Leave a comment

Leave a Reply

%d bloggers like this: