عذرا غزه

غزه
يخجل قلمي كتابتك
فما تحملتيه وتتحلمينه تعجز الكلمات عن كتابته
ويبقى الكلام في شأنك غزه
عاجزا
واهنا
ضعيفا
غير مكتمل
خجولا
جبانا
وقد أتجرأ ان اقول اكثر
يبقى الكلام في شأنك غزه
رياءآ
فماذا اقول فيك ولك يا غزه
وهواؤك التي ملأته نيران المدافع والقصف لم يزل يملأ الاجواء رمادا
نزل ليتحول طينا
ليوحل قدميك الطاهرتين بعارنا
بهواننا
بجبننا
بانعدام حيائنا
أعتذر منك ولك يا غزه
معاناتك تحكي لي في كل لحظه قصه خنوعنا المستمر
تشريد ابنائك تؤكد لي في كل لحظه ظلم تغريبتنا التي لابد لنا من يد فيها
بيوتك التي سوت بالارض
جدرانك المعلقه بين ركام وسماء
ابواب منازل بلا حيطان
مدارس بلا سقف
اطفال في العري
ابناء ينتظرون امهاتهم على القبور
جوع يفترس امعاء الفقراء
ملابس تحت الانقاض
لا دفء شمس ولا حضن ارض
هوانك غزه
هو هوان شعب رضي لنفسه الذل عنوان
عريك غزه هو عار شعب لم يعد للاخلاق فيه مكان
دمارك غزه هو حطام شعب نخوته استعملت حطبا لاستمرار الاحتلال
اعتذر منك غزه
وتحملي
فانتي على من هذه الارض واهلك فقط من تستحقين الحياه
ولا تنظرينا او ترمقينا
فنحن في هذه الارض
لسنا سوى
ميتون احياء
وشهداؤك بهم حياه
آعتذر منك غزه

Leave a Reply