الأحزاب العربية في الكنيست الإسرائيلية
سباق مع الصهيونية آم الوطنية
في ظل المنافسة المشتدة على جني مقاعد أكثر في انتخابات الكنيست القادمة ، وبين ائتلافات وتحالفات حسمت من أجل محاولة حصاد مقاعد في كتل أكثر ، لا بد من التوقف أمام الأحزاب العربية المتنافسة .
بدا في مطلع الأسبوع وكأنه انجاز وطني كبير تحالف الأحزاب المختلفة في ظل ما بدا وكأنه مخاض عصيب . فبالبداية نتج التحالف عن تكتل أربع آحزاب بقائمة موحدة تشمل : الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة(حداش)(آيمن عودة) والحركة الاسلامية(مسعود غنايم)التجمع الوطني الديمقراطي(جمال زحالقة)، والحركة العربية للتغيير (آحمد الطيبي) . لم تكن النتيجة بشرى خير كبيره لان التحالف ترك احزاب اخرى يقود تحالفها الحزب الديمقراطي العربي (طالب الصانع). تحالفان كانا سيستمران في اضعاف فرص العرب في الانتخابات التي لم تخلو من تكتلات حتى بين الأحزاب الكبيرة . فالأصوات العربية اذا ما اجتمعت وفي احسن احوالها قد تنتج (١٥) مقعدا . وتفرقتها على حسب نظام الحسم الجديد ، كان سيؤدي الى خسارات فادحة ، لن يطل العرب مجتمعين فيها العشر مقاعد. وبهذا يكونوا بلا اي وجود ذات محرك لاي شيء في صناعة او حراك القرار بداخل الكنيست . ام لو حصد العرب مجتمعين بكتلة واحدة على ١٠ او ١٥ صوت ، فان مجموعهم بكتلة قد يعطي وزنا في تشكيل تحالفات الحكومة القادمة .
موافقة طلب الصانع على الانضمام لم تسو على الرغم من تضارب الأنباء حول ذلك . إلا ان الحزب أعلن في بيان يوم الاثنين ٢٦-١- يؤكد فيه أن الحزب سيخوض الإنتخابات ضمن تحالف قائمة الجماهير العربية والذي يضم على حسب البيان الفئات والشرائح التي تم إقصاؤها من لجنة الوفاق. مما يبدد الفرص في ظل الوضع الراهن أكثر. ما كان يبدو طبيعيا وتحصيل حاصل في هكذا ظروف اخذ الاختلاف عليه اكبر من حجمه بكل الاحوال .فالتحالف الشامل كان سيضفي أهمية كبيرة ، تكمن أهميتها في التأثير النفسي على الجموع العربية في الداخل الإسرائيلي وأمام اليمين الإسرائيلي.
اول انفجار للتحالف حصل في تصريح دوف حنين (الرقم ٨ ) بالقائمة وعضو الجبهة البارز(٣) . تصريح ما كان سيعطي كل هذه الاصداء لو تكلم دوف اليهودي في منبر امام أنصار االجبهة عندما سئل عن موضوع نشر الكاريكاتير المسيء في الصحف الإسرائيلية وأجاب بأنه لا يمانع . إلا انه قال فيما بعد أنه لم يكن يعرف عن أي كاريكاتير كان الحديث وعندما شاهد الرسوم أقر بأنها مسيئة يجب أن يتم منعها.
مطالبة دوف بالإعتذار بدا وكأنه يحشر بالزاوية . ووجوده كيهودي في القائمة العربية صار موضعا لاستنكار من لا يتبعوا للجبهة .
وقبل هذا فجر انضمام ابراهام بورغ للحزب دويا عاليا في داخل الاوساط الاسرائيلية وكذلك العربية . فبيرغ ابن المؤسسة الصهيونية واحد رموزها ، وتاريخه صعب هضمه للمشاهد البسيط .
في لحظة ما فكرت وسط سذاجتي السياسية، ربما تحالف مع ميريتس قد يضمن كتله لا بأس بها في الانتخابات . ولكن طبعا ، في هذا المنطق ، يعني آن النتيجة هي كتلة يسارية تنادي بإنهاء الإحتلال والمساواة وصهيونية. ولكن لم أستطع إلا ان اتساءل . أليس الوجود بالكنيست والانتخابات هو اعتراف حتمي بالصهيونية ، وجزء منها؟ حزب الجبهة نفسه بأعضائه التي توحدهم الإشتراكية بين عرب ويهود ،ألا توحدهم أيضا الصيونية ، حتى ولم يعلنوا ؟
قد نختلف ونعترض على إلصاق الصهيونية بالعرب . وهناك الكثير من التفسيرات والتحليلات والمبررات لوجود العرب بالكنيست ، والذي شكل وجودهم عدم التفرد في القوانين العنصرية والتصدي لها ، ومحاولة العرب في إسرائيل تحسين من فرص معيشتهم وإخراجها من دائرة المواطن من الدرجة الثانية.
إلا ان الوضع بالنسبة لليهودي الإسرائيلي مختلف . فمجرد وجوده بإسرائيل هو تجسيد للفكر الصهيوني. اليهودي الغير صهيوني يرفض العيش بداخل إسرائيل . والإسرائيليون مهما انحازوا يسارا ونحو العدالة من أجل الفلسطينيين ، إلا انهم بالغالبية العظمى لا يستطيعوا التخلي عن الصهيونية. فمهما اختلفنا أو اتفقنا في هذا الشأن الإسرائيلي الغير صهيوني هو بالواقع غير موجود إلا ندرة.
وهنا أطرح التساؤل الصعب ، وأعترف مقدما بأن تساؤلي قد يبدو فظا وينطبق على من” اللي ايده بالمي مش مثل اللي ايده بالنار” ، ولكن أسمح لنفسي بالتساؤل الذي أطرحه على نفسي كمقدسية ، مع الأسف بتنا في العشر سنوات الأخيرة لا نختلف في هذه المعضلة كثيرا عن فلسطينيي الداخل. أفهم أن الجنسية الإسرائيلية لم تكن خيارا وما جري في ال ٤٨ كان قصريا على اهالي القرى والمدن التي لم تفر من ويلات الهجمات الوحشية الصهيونية ، سواء اكان ذلك إختياريا ام لا . ولكن اليوم وبعد ٦٥ سنه من المواطنة بالدرجة الثانية والتي لن يتحصل منها الفلسطيني مهما حاول ما يحصل عليه الإسرائيلي الغير عربي ، ما هي الخدمة التي قدمها الوجود العربي بداخل الكنيست ؟ إذا تكلمنا عن خدمات ، فما تراه العين المارة من شارع لبلدة عربية بالداخل يرى بأن الخدمات بالكاد تصل ولا ترقى ولا يقبلها أقل إسرائيلي والأفقر وضعا. هل تغيرت سياسات إسرائيل تجاه العرب ؟ وهل استطاع العرب تجنيب سياسات ضدهم ؟ ما الذي يقوم به العرب بداخل الكنيست غير الحضور وعمل خطابات ومناوشات ، تخرج للإعلام وتعطي لإسرائيل مركزا أفضل بشأن شكلها كدولة ديمقراطية ؟قانون يهودية الدولة والقوانين التعسفية التي مررها الكنيست في الأشهر الأخيرة ضد الفلسطينيين مرت دون أي تأثير أو قدرة للأعضاء العرب على فعل أي شيء.
قد يستطيع العرب عمل قوة تحرك ولا تغير الكثير فقط في حالة نزل العرب جميعهم وبشمول بقائمة واحدة. عندها فقط ال ١٥حتى ١٧ او ١٨ مقعد من الممكن ان يضمنوا . ولكن حتى والعرب يشهدوا أسوأ ما مر من حكومات عنصريه في تاريخ هذا الكيان ، ظهر التحالف الحالي بين ال٤ أحزاب وكأنه إنجاز منقطع النظير . في حين ترك ما يشكل على ما يمكن أن يمثل ثلث الأصوات بين الأحزاب المختلفة والبدو . ويجب أن لا نتناسى ايضا ان هناك عرب تنتمي لأحزاب اسرائيلية بالعمل والليكود وميريتس.
وبما أن هذا لا يحدث ، فلربما انه من الأجدى لو يعيد العرب الفلسطينيون حساباتهم في كل موضوع الانتخابات الإسرائيلية اذا لم تكن فعلا أجندتهم جزءا من الأجندة الصهيونية. والتي آجزم بانها ليست كذلك .
فكما هو الوضع بالقدس اليوم في هذا الشأن . إما ان نشكل كفلسطيون حلفا واحدا يدخل ويكون جزءا من تغيير قوانين اللعبة ولربما تعطيلها ، وهذا لا ولن يحدث بدون وحدة شاملة ، نصبح بهكذا مثال كالوضع في جنوب إفريقيا أبان الابارتهايد . أو ننسحب بالكامل . وبالحالتين يجب أن يكون القرار شاملا. وانسحابنا لا بد انه سيكون آقوى وأكثر تأثيرا لأنه سيفضح إسرائيل ويضعها في خانة الابرتهايد رسميا. ولن تستطيع تطبيق قصاص جماعي على مجتمع كامل مهما تعنتت ، إذا ما كان هناك كلمة واحدة.
سنصحى في يوم نرى فيه خطة ليبرمان التي كان ينادي بها من قبل زئيُفي بموضوع الترانسفير ،وإعادة إحتلال بعد أن يتم السلطة الفلسطينية الحالية من كافة مقوماتها ، والتي باتت وشيكة. عندها ستقل مساحة حراكنا كشعب وندخل كلنا في ذلك السجن الكبير ما بين الجدار والحواجز ، بعدد مضاعف عن عددنا الحالي، مما ينهينا بغيتو سيخنقنا من أنفاسنا وليس من الغاز.
لا زلت أحلم بيوم تسقط به كل الشعارات ويصبح الوطن هو العنوان الوحيد لكل ولأي شعار …. .


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s