وكأنه مس أصابني واختفى

رعشة هزت كل أرجائي

وأيقظت كل حواسي

أشعلت بوجودك كياني

وذهبت

وكأني احتاج لهكذا رعشة او هزة

وكاني احتاج للمزيد من الاشعال

الا يكفيك

ما بي من نيران موقدة

الا يكفيك

ما مر على جسدي من هزات

كانت اقوى من الزلازل

الا يكفيك

تلك البراكين التي الهبتني فاحرقتني بحروق لا يمكن ضمدها

الا يكفيك

تلك الاعاصير التي ضربتني بكل قوتها

حتى لم اعد افرق بين ما هو سليم وما هو مكسور بداخلي.

الا يكفيك

كوني هدفا لكل الكوارث الطبيعية مجتمعة

الا يكفيك

أتظن اني استطيع ان احتمل

بعد ان اصبحت بؤرة تجتمع فيها الطبيعة لتمارس علي قوتها

ان احتمل

ولو حتى مس او هزة او رعشة

 

لم ظهرت

لم اخترقت حياتي

لتزيد نيراني حرقا

لتهز ارضي المحطمة اصلا

الا يكفيني

الا يكفيني كل ما حل وما يحل بي من ظلم وظلام

 

اخترقت حياتي حبيبا

واختلست قلبي

ومضيت

تربعت في مكان افرغته لوحدتي

وتركتني مسرعا

ومضيت

ملأت كياني عواطف متأججة

وهرولت تاركني وراءك

لا ادري

اهي عواطفي تلك المتاججة ام عواطفك انت

تركتني

وذهبت

مرة واحدة تكفي

لجعلي حائرة تائهة

 

أرجعتني لأحزاني

ولقد اعتدت على العيش معها

أرجعتني لدموعي

ولقد اعتدت على تجفيفها لوحدي

ارجعتني لجروحي

ولقد اعتدت على ضمدها منذ زمن

++++++++

 

قدري ان اعيش لوحدي

في كل مرة

اخدع نفسي بصحبة

تنتهي لتكون سراب

اقترب منها وابتعد عن واقعي المرير

لأجد نفسي

داخل صحراء تخدعني بواحات

لا تنتهي الا بسراب

تبعدني عن واقع مرير

الى سرابات صحراء تزيد من ظمأي

تدفنني في اعماق رمالها

تحرقني في لهيب رياحها الرملية المفاجئة

تلسعني في بردها

تحرقني في دفئها

توححشني في ظلمتها

تعميني في ضوئها.

+++++++++++++

 

 

أشعر بوجودك

بين احجبة المسافات

في مكان بعيد قريب

لا اراك فيه

لا المس وجودك هناك

ولكني اشعرك

هناك

تبكيني

تشتاق الي

تقترب مني

تبعد عني

تستسلم لي

تقاومني

من مكانك البعيد هناك

لا استطيع ان اراك

اشعرك

تتلوع حرقة تناديني

بصمت تارة

وتصرخ تدعوني اليك تارة اخرى

تشدني اليك

تبعدني عنك

تحاول جاهدا اخراجي من اعماقك

تطردني من وجدانك

وترجعني

مقاوما مستسلما

مشتاقا مبتعدا

تعذب نفسك بحبي

تحرق قلبك بوجودي بداخلك

وتستسلم مرة تلو المرة

لحرقة تشتاق اليها

للوعة تضفي حياة لوجدانك

وتقاوم مرة تلو مرة

وتطردني

راميا بي

بعيدا في اعماق لا تريد الوصول اليها

ثم ما تلبث راجعا

تنبش محاولا اخراجي مرة اخرى الى فؤادك معتذرا

وهكذا

اشعر بطردك لي

اشعر بارجاعك لي

وما البث مسح غبار دفنك لي حتى ترجعني مرة اخرى

لظلمات تعودت عليها

قبل مجيئك

بزمن

بزمن تبعه زمن

حتى صارت تلك الظلمات اوطاني

اخرجتني منها بعدما اعتدت على العيش وسط ظلمتها الحالكة.

وما تلبث تخرجني وتعيدني

حتى لم اعد اعرف اانا في ظلمة وطن لي

ام ظلمة عالم غريب اخر

وتتركني مرة اخرى

في عالم لا اعرفه

في ظلمة لم اعد معتادة عليها

من جديد

لاعتاد على ظلمة جديدة

بلون حالك اخر جديد

لأبدا مرة اخرى

نهاية لم أعرف بدايتها.

+++++++++++++++++++++

 

تعودت الوحدة في عالم مليء بالناس من حولي

ذقت مرارة اليتم  في ظل والدين ينعما بالعمر المديد

شربت علقم الحرمان من اطفالي وهم في حضني

وتجرعت بداء الحب السقيم جرعة تلو الاخرى

تسلقت أعماق الاسى نزولا

باحثة فيه عن صعود لعدل ما

وهبت حياتي لمن لا يريدها

سخرت طاقاتي في غير مكانها

وضعت جودي في غير اهله

سعيت لعمل خير لا يريده احد

افرغت مشاعري في اناس لايحتاجون اليها

 في مكان ما بداخلي محاولة جاهدة ايجاد مكان لي في هذه الغربة المليئة بالناس

كلما اقترب

ابعد اكثر

في كل مرة اظن باني وجدت ضالتي

اتوه اكثر

اتعب مرة

اجهد مرات

وايأس كثيرا

واعاود الكرة

املة متأملة

باحثة عن امل يحييني

عن مكان يحضنني

عن وطن يضمني اليه

وارجع خائبة

وحيدة

مرة تلو مرة

في غربة تصبح اغرب

في وحدى تصبح اوحش

في مكان لا اكاد اعرفه

في زمان لا بد انه ليس بزماني

 

اذا لم اكن لهذا الزمان والمكان

فلما جئت الى هنا

لما وضعت في هذا الزمن الخاطئ

بهذا الوقت الغريب عني

 

أشعر بوحدة مؤلمة

افقد الشعور بالمكان والزمان

افقد الشعور بما حولي

لا استطيع الاستمرار

فانا لا انتمي لا لهذا المكان

ولا لهذا الزمان

 

ارهقتني نفسي وهي تحاول ايجاد مكان لها

وسط عالم ليس عالمي

وسط اجساد لن تنفع ابدا ان تسكنها روحي

وكأني خلفت لجسد قد مر زمانه

او لم يأت وقته بعد

وانا هكذا هائمة افتش عنه

قي ازمنة ليس بها زماني

في داخل اورقة اماكن ليس لي بها مكان لي

 

تعبت من التحليق بلا اجنحة

فكم من الممكن ان استمر هكذا

التحليق بلا اجنحة

العيش في فضاء ليس به سماء تغطيني

ولا ارض تحملني

مبحرة في بحر بلا مياه

مسافرة الى ارض بلا عنوان

من انا لم اعد اعرف

وكيف اعرف

وانا

غريبة بعالم من المفروض ان انتمي اليه

هائمة بداخل قلب يعشقني ولا يستططيع الحياة بوجودي.

ساكنة بداخل مكان اعرف بانه ليس بمكاني

 

تعبت من وحدة ترفض ان تفارقني

من قلوب لا تستطيع ان تسكنني بداخلها

من عالم لا استطيع ان اكون منه

من اكون

اجئت الى هنا ليكون الحزن رفيق دربي

والوحدة ساكنة خلدي؟

لا اريد

لا اريد ان اكون هنا

لا اريد ان اكون هناك

لا اريد ان اكون باي مكان

ولا اريد الانتماء الى أي زمان

++++++++++++++++++++++++


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s