العرب وزمن العجب

لم نصح بعد من صفعة انسحاب فلسطين من طلب تعليق عضوية اسرائيل بالفيفا ، ولم يتسن الوقت لي حتى بالتفكير بتصريح جبريل بعد وقت قليل وبصوت مدوي عالي صارخ بأن صوت فلسطين لن يذهب الا للامير علي… جيد..قلت في نفسي.. فلنراهن على الحصان الكاسب … الا انه وما من ساعات قليله حتى اعلن الامير الفارس ترجله عن السباق الذي يتحدى فيه الحصان العجوز بلاتر العالم اجمع بالرغم من الفضيحة التي غطت وسائل الاعلام الامس بقضية فساد كبيره جديدة للفيفا… فالكل اجمع على انه حان وقت اطلاق رصاصة الرحمة على الحصان العجوز الذي تصدر السباقات ولعقود متتالية حتى اصبح اسمه والفيفا مترادفين …

وكعادتنا نحن الفلسطينييون نتسابق من اعلى منصات الجمهرة على التلويح والتصفيق والتسابق في رمي رهان .. وبطريقة سحرية يكون دائما خاسر … وبجدارة متكاملة.

وكآن الامير انتظر تصريح الرجوب لينسحب…

اهو متلازمة بسوء الحظ مرافقة للسياسي الفلسطيني ؟

ويبقى انسحاب الامير في اللحظة الاخيره بعد المجهود المنقطع النظير في الحشد للاصوات الذي بدا مستعصيا قبل اسابيع ، وقد بدا وكأن الكرت الاحمر قد رفع اخيرا امام بلاتر ليحظى الامير الاردني بفرصة تاريخية لاعتلاء العرش الكروي ، لغزا ستستدل الستارة عنه اجلا ام اجلا ..

تظل فلسطين كعادتها في اذيال اللعب مع الكبار …. في احسن الاوقات تجلس على مقعد الفي اي بي … استحسانا ورأفة من المجتمع الدولي للقضية المتوفاه…

وكاسك يا وطن

فنحن العرب لا نتقن الا فن العجب … فن  لا يعي وجوده الا نحن.

One comment

Leave a Reply