هناك وهج في الاثير

هناك وهج ما في الأثير ما بين ذرات الهواء
أرى فيه وجهك
يتمايل ما بين اطياف الهواء
وجهك مرسوم كحبة لؤلؤ ما بين المسامات وذرات الغبار المتناثر حتى الغيوم
تحلق روحي إليك
تحاول الوصول للمسك
تلملم تلك المسامات من الذرات المتناثرة
تمسح بها نفسها انفاسها
وتنزل الى الارض تنفخ فيها على جسدي المنتظر للحياة فيك
وتصعد روحي من جديد
بلا تعب ولا كلل
تحلق
تطير
تتراقص بين أجنحة الهواء المحمول بأثير طيفك
تمسح روحي نفسها من جديد بمسامات وجهك عينيك شفتيك بداخلهما كلؤلؤ مكنوز
تبحث عنك فيك بهواء هو انت
تأخد ما تآخذه من طيفك
من نفسك تكتنزها بداخلها
في كل مكان ممكن
كاللص ربما
او كمن وقع على كنز مكنون
وتنزل الي من جديد
وتمسحني بطيفك
وتدخل الى انفاسي بك
وتسكنني في كل لحظة
في كل نفس
من جديد

Leave a Reply