nadiaharhash

في رثاء عشق ولد من الحرمان ومات بحرمان

انتهينا من حيت بدانا
من اللاشيء
والى اللاشيء
كنت لي كونَّا
وانتهيت في انشطارات تبعثرت الى ذرات
ذروتها كانت أبدا
واندثارها كان بلمح البصر كنيزك
ارتطم آلاف المرات في الفضاءات الشاسعة
قبل ان يدوي الارض كرماد

انت وانا
كنا سرابا في عطش صحراء
واحة
حين وصلنا اليها
كان العطش قد أعيانا
والشمس كانت قد حرقتوا حتى تغلغلت في وجداننا
ذبنا في أنفسنا احتراقا
روحين اعيتهما سطع الشمس
وحرقهما نوره
وانتهينا وسط سراب
ذرات رمل كحبات الذهب
تسحبهاالرياح
تبعثرها
تدفنها
بزفة
جنائزية بهية
بصفير الريح يصنع منها سيمفونيه
لحن موت
لم يقوى على الحياة
اشتاق الي الموت
ليكون به حياة
لتصبح ذرات رمله
وطن في صحراء
سراب
يبدأ
وينتهي
من سراب الى سراب
——————–
احمل كفني بين يديك
بغطاء اسود بلون قهوتنا التي شربناها بين خيالات المسافات
بعبق راىحة سيجارتك ومجون ليلة لم تأتي
أسير بموكب جنائزي
بكلماتك المتناثرة في وجه الأوراق
وبقصايدك…

View original post 577 more words


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s