Monthly Archives: September 2015

So u get into a body check on this scanning machine that is supposed to give u a better service of de-humanity , and the fact that nothing rings or buzzes and ur with minimal cloth on ur suspicious body doesn’t really avoid the fact that something ANOMALY alerts the system. In ben gurion airport you don’t have to be a transgender to have an ANOMALY detection. A scar of a pregnancy can make u as ANOMALY as a penis on a transgender human!!!!!!!

I do understand after all … giving birth to Palestinian children is Anomaly!!!

I have been battling for the last days in writing after almost three weeks of reading one of the heaviest books that passed my hands, in what it represents a personal microscopic feedback of my own history as a Palestinian.

It took me years to be able to read about the Nakba, and that hidden history of the Palestinian fate that remained silenced in the mouths of our parents and grandparents. I could always relate to the sense of shame the defeat overthrew on the people who witnessed what happened and somehow in many ways overshadowed on the Palestinians in the future generations.

It was the Nakba, the catastrophe of the feeling that I realized when I started to learn more about what took place. It was through Israeli historians of Palestinian empathy and mostly anti Zionist. It was the history of victimhood that gave me the sense of heaviness in going back to that history. But yet, that didn’t fulfill the emptiness I still endured when it comes to that period.

Last year invasion on Gaza, brought what seemed like reliving Nakba; the brutality and viciousness of the Israeli occupation, the international leaderships who cover the occupation and support it, the Arab leadership that watched as strangers and those close to the borders who were practically part of the invasion indirectly and directly as well, and of course the Palestinian leadership between a fractioned body in Gazan and the west bank.

That glimpse of a memory of a past that somehow took place in the same land, with the same people, in what was about 7 decades earlier. A reliving of the massacres, the expulsion, the injustice, and the resistance, all in a sealed area called Gaza, to people whom themselves were a consequence of the previous expulsion and injustice.

After Gaza, the fact that Palestinian friction became a fully fractioned corpse remained a shock to a naïve person like myself. A person who grew up believing strongly in the Palestinian cause and its justice. It took me a lot of self-awareness and education to realize that Israel is not the only opponent in my Palestinian loss of a land and all. I have always travelled in my mind inside Ahmad Amin’s statement in his biography “My Life” when he described Palestinians problem as a problem of leadership. Back then, I used that sentence, despite its pain to confirm that palestininian leadership existed, which means that some Palestinian autonomy existed, which means that we as people had the full hand of this land.

As the events in Palestine are only falling into a narrow loop that keeps narrowing into one single bold problem called leadership. The words of the Egyptian historian and thinker of the beginning of the 20th century only persisted in the knocking on my head.

In the last three weeks I have been handling Hussein Rawhi Khalidi’s three-volume biography that he wrote in 1949 in Beirut, under the title of “ the era of compliments has passed”. I stopped myself from reading many times and forced it to read as many times. I came to an end with the day the British mandate officially left and Israel as a state was officially declared. A whole volume is still there with many to reveal. However, like watching a movie that at some point you realize with no doubt that you definitely know the end. The episodes of the last month before the what remained to be the Nakba was so obvious in its consequence of events, so heartbreaking, a result of victory that surprised not just the Zionist movement, and the Brits and all, reading throughout the history of the previous two decades of Palestinian leadership was not of a surprise in its results. The Zionists didn’t expect what took place even in their wildest imaginations.

As I was reading, I was thinking of course of many conflicting ideas, some of them were even harsh for me to drill in my own head. I was thinking of Benni Morris and how he changed his perspective and views on his historical research on Palestine and Israel, and I was thinking, for goodness sake, I will become like Benni Morris for the Arabs, I will end up becoming a pro Zionist Arab. I was driven with such a sense of anger with each passing note I dwelled in. but each time I would think, despite all, Israel within the Zionist context has never been a moral case to start with. If history didn’t confirm it enough, the present is a living witness to the brutality of their existence on ours. Then I would go into historians as Ilan Pappe (and others) who demonized Zionism. A perfect and true explanation of historical feedback, that Pappe still feeds the world with. I never felt for an instant that Pappe is lying or trying to prove something that didn’t take place for an account over the other, after all I am a Palestinian. I always and will remain inspired by his (their) courage and strength in coming forward what took place and continue to take place. But somewhere I realized that Pappe and people like him, in their attempt to clean Jews from the crime of Zionism (which is totally legitimate, its like being a Muslim defying Da’esh). It is true that we as a nation remain the victim. There is no other way to it. But we were responsible as well.

Needless to say, the role the British government had played. The whole mandate period seemed to be a preparation in the creation of what became the state of Israel. Often, the Zionists of course, disappointed them with their greed and demands, but at the end it was all planned towards that date. What is not a surprise is that the Arabs and the Palestinian leadership knew about it all.

What I have been realizing is a series of embarrassing and shameful moments in my history of being a Palestinians who is still thriving to make a clear Palestinian identity within this too complicated context.

For instance, boycott. In the thirties Palestinian started their “revolution (1936-1939), where in between the decision for the division was declared, and Palestinians as a consequence, years later and with the decision of the newly formed Arab league, by 1946, when the Jewish project became so obvious and no place to hide, they decided to boycott Jewish products. As usual Palestinians started a wave of advertising and campaigns and even punishments to those who broke the rules. Arab governments and people obeyed and worked in line, until a few months later, the Palestinians themselves were breaking that boycott, and what were exceptions became the norm. How suddenly, and even though Israel wasn’t even formed yet, the Palestinian trade and economy was relying on Jewish factories and trade connections. Trying to quote what al Khalidi wrote seems ridiculous. Just a brief reflection on reality today explains it all. How traders used this as an opportunity to raise prices, or to hide products from the markets, some of them actually bought all Jewish materials in a famous weaving factory, building materials and others. There was no true sense of boycott among traders and business people, and the boycott ended up maybe the way my family and I are living today. Still arguing with my daughter of how effective is it to be one of the rare Palestinians who refuse to use the soft train and insist on buying non-Israeli products. While on the same line, jews after the clashes they had with Arabs in the beginning of the 20s that resulted with the killings of jewish people in Hebron, stopped buying Hebron’s grape that was at least ten times cheaper in price than jewish grapes in other areas raising the notion of: “ Hebron vines are watered with jewish blood”. In a summarizing sentence on the subject al Khalidi says: “ 30 years passed on the British occupation to the holy land and the declaration of the nation home for the jews. Those responsible for the nation were capable of putting a base to the boycott realizing the dangers of the Zionist colonization, which would have enabled a fully planned and applicable base for such an action. Such economical boycott was enough to create an obstacle and end the movement of a Jewish nation state. But they refrained, and the Arab interests intertwined with that of the Jews in all aspects of life, until it became impossible to know where the Arab interests start and where the Jewish interests end. And when real danger engulfed on us, and we knew the effect of boycott, we forgot the thirty years that passed and we decided to make a great effort within a few months where we can open factories that will make us independent in our needs… and we missed another station, as in the previous occasions, and the jews took over all our properties… and many of us still blame what happened on the government of this country or that.”

If boycott was a disappointment that still persists until this very day. One can imagine the final episodes of the declaration of the state of Israel in May 1948.

The victory that the Zionists achieved was not even aspired in their wildest dreams. How cities were evacuated with reasons the invasive terror army of gangsters even didn’t understand. The Arab army waiting months before the “date” whereas the whole of Palestine was occupied by that time. Tiberias, Haifa, Yafa, the defeats in one settlement and town after the other. The fight that didn’t take place in most of the time, the shortage of utilities, the laziness in approaching the war.

Among the testimonies of Khalidi is the killing of Abdel Qader al Husseini in the famous Coastal battle. Abdel Qader remains to be an icon to the Palestinian resistance, who the lack of support and his small group of fighters couldn’t even reach the frontline of the battle in Coastal when a bomb took their lives. The funeral of the Martyr coincided or not with the massacre of Deir Yasin, when Khalidi briefs the following: “ …and some deformed the funeral with shooting tens of thousands of bullets from the martyrs house until flowers gate instead of saving it to fight the enemy, and forgot that his deed was suicidal in the aim of getting weaponry that the leadership in Damascus refused to supply him with…and the disaster of firing was ongoing in the Aqsa, until some wise people interfered, and thousands of men and young and elderly with their war guns and their soft and heavy armory and abandoned their positions in the frontline. ..And the responsible authorities was forced to broadcast through microphones the call after the other asking the fighters to go back to their positions around Jerusalem and the different neighborhoods, but nobody listened. And the funeral closes and the armed people go back. Not to their centers and tunnels, but to their homes and villages. Even though what happened in Deir Yasin was leaked and those fighters could have avenged immediately.”

What was painfully shameful was also the fact that the country was left to the Zionist gangs while most of the leaders were giving orders from Damascus and Egypt. I cannot but imagine, what would have the population thought, when its leadership was in its safe havens leaving a population behind, giving orders and restrictions on how things could be run or not. It is of no coincidence that we continued our path with Zionism with one failure to another paved with shame and humiliation. While Zionism was growing and the seeds of their cause and course were flourishing, the Palestinian leadership was scattered and fragmented in a way, exactly like the way we witness it today. How similar yesterday is with today, when even then, the personal issues, pride, and personal gains became the cause.

As much as there were real attempts and genuine tryouts and real resistance. As much as there were people and still are who continued to serve their own lives for the cause of this cause. The Qassam, as much as Abdel Qader Husseini was two among many other real sacrifices for this cause. How much is it a coincidence, that the martyrdom of Abdel Qader al Husseini marked the failure of Palestine and Jerusalem, and the death of Faisal al Husseini his son, marked the end of the Jerusalem portfolio of a Palestinian Jerusalem?

How much of a coincidence is the sacrifice of Qassam and his vicious fight for his cause is as if inherited in the veins of the Qassam in the aggression we witnessed last summer against Gaza?

And amid all those, like Khalidi, and so many, these days we commemorate or remember the death of Hider Abdel Shari, another Palestinian who genuinely cared and lived for the cause of Palestine.

While we as a leadership, continue to live what we lived in a century ago … fractions and hatred that is much more rooted than that of the enemy. Prices the nation has paid and still is paying as a result of the hatred that is so deep inside the rivalry of brothers. In the past it was majlisi and mu’ared (council and opposition, referring to Husseini and Nashashibi rivalry on Jerusalem leading positions), a rivalry and fraction that continued to the war and its preparation among the Arab nations, where the salvation army was also instructed through such divisions of Palestinians. In every single leading level rivalry of fractions was stronger than that of the enemy that was using every opportunity to take as much as it can.

What makes me wonder a phrase, a friend mentioned a few years ago and I never understood, naively as well. “ That we should sign a statement of surrender where we admit our defeat, the way Japan and Germany did after the second world war.” I never realized that we gained every instant of that defeat.

A nation cannot be without a proper leadership… we might have been an exception as people who still insists to be… even though we continue to be part of a leadership that insist to fight its fights for power, money, status, where the cause of Palestine is nothing but a notion. A notion that developed in its empty speeches of big words and non-effective means since the moments Zionists set feet on this land.

What happened was nothing but a natural consequence of disunity, enmity, fractioning, arrogance and zero discipline that continue to be the status of what describes the situation almost a century later.

we need to be held accountable to our own deeds as a nation and as a leadership, by surrendering to the fact of our defeat .the defeat that we paved from the very first instant until this moment .

لن اشتم الاحتلال
ولن انهال بالدعاء عليه وعلى انهائه وسخطه وذله والانتقام منه
ولن اشجب اغلاق الاقصى
ولن ادعو بالانتقام من الخونه والعملاء
ولن اصرخ اين العرب
اين المسلمون
فلقد مل الفضاء من صراخنا وصارت مأساتنا موسيقى ترنم فيها الافتتاحيات وتبدأ فيها المزادات والمزاودات
ولن اسأل الله
ولن ارفع يدي الى السماء داعيه متوسله بفرج من عنده
او انزال حق ولن انتظر عدله
فاخجل اليوم من النظر اليه
كما اخجل من الترحم على من سقط شهيدا من اجل بقائنا
اخجل من كون اسمي فلسطينيه
فالاسم لا يليق بنا الا بفرقته
فنحن لسنا اكثر من حفنه فلس مطينه بطين
دفننا المقدس ورقصنا بفجورنا على نغمات احتلال ظل ينخر في اجسادنا حتى نخرت عظامنا وابتلت
لن ابكي القدس اليوم
فقد مر عليها منذ الاف السنين ظلما وبطشا اعظم
ادراكي ينحصر فقط فينا نحن اليوم
لم يستطع احتلال ابدا ان يدوم
ولم ينتصر بطش ابدا على صاحب حق
ولم يمر ظلم بدون حساب مهما طال الزمان
ولكن
ليس بحالتنا
ليس لشده وقساوه وظلم وبطش الاحتلال وكبر الظلم وتفشي الباطل
ولكن
بحالتنا نحن من ابقينا الاحتلال
وحفظناه وصاحبناه واكلنا وتربينا وترعرعنا بنعيمه
لا يوجد فرق بين من باع لعميل يعي تماما بباطنه بان تلك الصفقه كانت صفقه غادره مغشوشه واغمض عينيه وباع للمستوطن
وبين من اصطف لنيل الجنسيه الاسرائيليه مدعيا رغبته بالحفاظ على البقاء
وبين من وقف على طوابير المؤسسات الحكوميه الاسرائيليه طالبا لتسهيلات وحقوق مدعيا بانها مستحقات
كلها فعلا مستحقات
مستحقات احتلال
عندما هرولت مدارسنا بالقبض اثمان طلابنا بالمعارف
طبلنا للاموال التي ملات بعض الجيوب
وشجبنا وقاحه تهويد المناهج الممنهج كمن يخفي الشمس بغربال
اتكلم عن المدارس، لان من يهون عليه علمه يهون عليه وطنه
صارت القدس عاصمه اسرائيل والاقصى في مكانه لا يراوح الصوره
ولكنه راوح مكانه من ولائنا لانفسنا ولديننا
اتكلم انا عن الدين !!!
نعم
فنحن نعيش في سخريه الزمن
تسترنا وراء حجاب
لحقنا فيه الشرف بجسد فتاه
ونسينا بان عرضنا بوطننا
ومن يضيع وطنه ينهك عرضه
اليوم اقف ونقف جميعا ونشهد بكل خنوع
باصوات صياحها فارغ مدوي بلا قيمه
هتك عرض الوطن
اغتصابه بعروسه امام اعيننا
من مغتصب
يتحرش بها منذ زمن
ونحن مدلون بسيوف اعراضنا منبطحون بهواننا وعجرفتنا الجوفاء
نلوح بشموخ ما كان
وننتصر بانتصارات الماضي الغائب وغيب عنه الزمن
نتمسك بالله ولقد تركناه
ندعي العباده له في بيته
نبني له بيوتا
ونهدم به شرفنا
ما جرى بالاقصى هو هتك لاعراضنا كمسلمون
ولن اقول كعرب
او كاسلام بشكل عام
لا
شرفنا نحن الفلسطينيون في فلسطين
شرفنا فقط الذي هتك
سئتم من امه
حطت الحضارات قدسها امانه بين ايديكم
وبعتوها بابخس الاثمان
لقوادي العصور الزائله
بعتوها بأهون الاثمان
لمن حق الله عليهم غضبه لفجرهم وظلمهم لانبيائه
لتقدموا لهم بغبائكم وتخاذلكم وهوانكم وشقائكم وكفركم وفجركم اقدس المقدسات قربانا تحت ارجلهم النجسه
فالاقصى اليوم تنزف ليس اغتصابها من المعتدي الاثم
تنزف الاقصى بغياب رجالات امتها الفاجره
لكي الله يا قدس
ولك الله يا اقصى فلقد اخبرنا بانه بارك حولك
فالاقصى لا تحتاج الى حمايه من الخذلان
للبيت رب حماه وسيحميه
سيحميه منا ايضا نحن الغافلون المنهزمون النائمون المنتكفون في حضن الاحتلال..

يأتي عيد ويذهب عيد ، ويستمر الوضع في الإزدراء . نفتح أعيننا على سماع خبر ارتقاء شاب شهيد ، كان قبل يوم من أبناء الجامعة ، وفتاة بعمر الورود ترتقي بعدما عرت بجثتها المرمية امام اعيننا عوراتنا. ومشهد تفطر العين وتدميها لأطفال لم تتجاوز اعمارهم العاشرة يبكون رعب الاعتقال من قبل الاحتلال بجانب أسوار القدس. نتأهب لاستقبال العيد والمروحيات الاسرائيلية تحوم فوق السماء لا نفهم ولا نعرف ما الذي تقوم به . كاميرات مراقبة أخرى في السماء مصاحبة لتلك المغروسة في أزقة البلدة القديمة وعلى حواف الطرقات.في الجهة المقابلة مظاهرات او محاولات لمظاهرات ، من اجل نصرة الأقصى او من أجل التنديد بالنظام . مظاهرات من اجل اصلاح الاحوال ام من اجل مقاومة الاحتلال . انكسرت بوصلتنا فلم نعد نعي اين اتجاهاتنا وما هي اهدافنا . وقنبلة ينوي الرئيس تفجيرها في الامم المتحدة . وكأن هذا الموعد من كل عام هو موعد اعادة الثقة به وإحكام شعبيته. كيف وصل فيه المطاف سنة تلو السنة لتصبح الامم المتحدة هي منبره الذي يخاطب منه شعبه بينما يقطن بقلب الوطن ولا نسمع منه كلمة ولا تعليق. ننتظر كغيرنا ما يخبؤه لنا الرئيس من تفجيرات تصريحية لم تعد تهمنا ولا يزال الاخر يهتم بها اكثر ، لربما لاهمية الرئيس لهؤلاء اكثر . ونتوقف كغيرنا ننتظر القنبلة المنوي تفجيرها امام محاولات إبطالها من قبل فرق المختصون ليعي الجميع مسبقا بأنها قنبلة “فشنك” قد تكون عضوية كتلك المصاحبة لكلمات الاغنية بمقاومة التفاح والزيتون . فالرئيس لا يزال يهدد باوسلو والانسحاب منها . ألم تنه اوسلو اصلا وفق القانون الذي وضعها ؟

لن اتكلم في اوسلو ولا الامم المتحدة ، وسأترك الخوض فيها للرئيس فهو صاحب الاختصاص. فاوسلو هي القشة التي لا تزال تحمل سلطته وتحمل هذا الشعب البائس بين فعل الاحتلال وقيادته .

حالة التخبط التي نعيشها بين شعب وقيادة اليوم اصبحت في ذروتها . ولا يبدو مخرجا سلميا منها . وكأننا اغلقنا جميع المخارج بأيدينا ، بمشهد يشبه ذلك الذي تم فيه إغلاق الأنفاق في غزة كسد أخير لأنفاس غزة وإحكام قبضة العدو والزمن عليها بشدة.

ما يجري بغزة ونشهد عليه زورا وبغتانا يجري علينا ، ولكن لعمي بصيرتنا ولوجودنا بمركز الحدث في المشهد الخاص بنا لا نعي انه نفسه . فالاحتلال احكم قبضته علينا ، بالجدار اولا ، حتى اصبح الجدار جزءا من المعالم التاريخية التي نستشهد بها . عند إثارة مشاهد العري من قبل المتضامنين الاجانب امام الجدار ،سألتني إحدى اخواتي ، عن فحوى القصة وإذ بها تسألني ببراءة تملؤها السذاجة الفلسطينية : ” عند أي جدار تعروا. جدارنا نحن ؟ ” فأحسستها تتكلم عن الجدار وكأنه جزء من ماهيتنا ، من هويتنا الوطنية واصولنا التي لا نريد التخلي عنها . والحواجز التي صارت معابر ، في كل مرة يتم منحنا تسهيل ما وتخفيف من وزر الانتهاكات وقلة القيمة لنا ،نمر وكأن الطبيعة ابتسمت لنا في تلك اللحظات . ومرة تلو المرة ، يثبت الامن الفلسطيني لنا وللاحتلال وللمجتمع الدولي ، بأن التنسيق الامني ، قد تم وبجدارة من اجل تأمين الاحتلال من اي اقتراب فلسطيني . فمشهد الضرب والقمع في المظاهرات الذي شاهدناها لم يعد يفرق بين فعل قوات الاحتلال وقوات الامن الوطني . هناك حالة من التطويع نعيش بها كادت تجعلنا كالمدمنين . نعيش في حالة من اللا إحساس بأنفسنا ولا محيطنا . كل ما يحرك أحاسيسنا شعور الرغبة بالبقاء عند الحاجة لذلك الشيء المدمن . فبينما تحيطنا المصائب بسياج يتاخم ذلك الجدار وتلك المستوطنات والحواجز .سياج اسلاكه هواننا وانقسامنا وجهلنا المتزايد المتشابك فينا . نكتفي بهتافات ساكنة لا تتعدى التعليق على صفحات الفيسبوك في اكثر حالاتنا جرأة . نتمنى يوما نستعيد فيه كرامة مزعومة وقوة لا نزال نبني أوهاما على امجادها الماضية . نحاول استعادة تاريخ لم نقرأه حتى ، ونعيش على بطولات لم نقرأ منها الا عناوينها . فهل هي مصادفة ، ام واقع مرير ان يكون حالنا اليوم هو نفسه ذلك الحال الذي كان في بدايات القرن العشرين بينما كان الاحتلال لا يزال يبني اوصاله في داخلنا.

سأتوقف في استرجاع بسيط من ” ومضى عهد المجاملات” من مذكرات د.حسين فخري الخالدي التي كتبها في الخمسينات لتاريخ لا يزال يعيد نفسه …

تحت عنوان “فلسطين بين عامي ١٩٢٠-١٩٢٥” يقول : …. واضطرب المندوب السامي الجديد وكان يود ان يكون عهده عهد رخاء وأمن وسلام وما كان يريد مواجهة العرب في أوائل حكمه بالبطش والارهاب والجبروت ، ففاوض وتحدث وناشد وقبل شروط زعماء العرب في ذلك الحين ،ونجحت محاولاته فتوقفت الثورة وعاد السلام الى ربوع البلاد المقدسة …وفي اوائل حكمه عين سماحة الحاج امين الحسيني مفتيا للقدس وكبيرا للعلماء ورئيسا للمجلس الاسلامي الاعلى كما ثبت تعيين السيد راغب النشاشيبي رئيسا لبلدية القدس. ولم يكن احد يدري ذلك الحين الدور الخطر الذي سيلعبه الزعيمان على مسرح السياسة العربية في فلسطين . ….وغرس السير هربرت صموئيل بتعييناته هذه وعن غير عمد (الا اذا كان من الانبياء) بذور التفرقة بين العرب والنعرات الحزبية التي عانت منها البلاد ولا تزال تعاني الامرين الى اليوم. ……

وهل كان فينا من يستطيع علم الغيب في السنين الاولى من الحكم البريطاني ؟ لو كنا نعلم انه سيحدث ما نشاهده اليوم لفضلنا الا يوزع السادة الانجليز على رجالاتنا مناصب دوائر الاوقاف والبلديات شبه المستقلة ولفضلنا ان يحتفظوا هم لانفسهم بهذه الوظائف…نقول يا ليتهم فعلوا ذلك ولم تتفرق كلمتنا وتذهب ريحنا ولحافظنا على اتحادنا ووحدتنا في خصومة الاستعمارين البريطاني والصهيوني، ولكان لنا شأن آخر مع هؤلاء السادة…..

وما قيمة اشرافنا على اوقافنا وبلدياتنا مدة ربع قرن في فلسطين وقد طارت هذه الاوقاف وقد طارت معها البلديات وقد اوشك ثالث الحرمين ان يطير لولا لطف الله بالمسجد الاقصى الذي بورك من حوله…

وتنبهنا نحن للخطر الصهيوني ولم نكن نجهله.فقد نادى به منذ زمن طويل كما قلنا المرحوم روحي الخالدي واصحاب جريدتي الكرمل وفلسطين وغيرهم،وكانت البلاد العربية في شغل شاغل من امرها ،فمصر لم تشترك في يوم من الايام الماضية في المفاوضات عن قضية العرب الكبرى ،والعراق تغلي كالمرجل وتقوم فيها الثورات وقد فكر البريطانيون في يوم من الايام ان ينقلوا اليها الخمسة ملايين من الهنود لاستيطانها . وسوريا في حزن وذهول بعد الحكم الفيصلي المؤقت واحتلال الافرنسيين للبلاد، ولبنان ما عدا البعض من المشتغلين بالقضية العربية الكبرى في حبور وغبطة يرحب بالافرنسيين بعد ان تغلغلت ثقافتهم في الطبقات والبيئات اللبنانية منذ سنين وسنين.واليمن والحجاز في اوائل عهدهما بالاستقلال ومستوى الثقافة فيهما بعيد كل البعد عن المستوى في الاقطار العربية الاخرى.”

وانهي في فقرة محزنة اخرى تحت عنوان “الزوايا الثلاث” والتي جمعت زاوية الاستعمار البريطاني الذي ترأسه مندوب سامي يهودي ونائب عام يهودي يسن القوانين ،ومدير يهودي لدائرة المهاجرة والسفر يسهل امور هذه الهجرة.. وزاوية الاستعمار اليهودي الصهيوني وما كان عليه من ادارة ودقة وانتظام ، وزاوية النضال العربي الصغير ،التي وصفها كما يلي : ” فقد حوت شعبا فقيرا بائسا عدد افراده لا يزيد عن ٦٠٠ الف انهكته الحرب فلا يكاد يجد ما يسد به رمق الجوع وجله من الشيوخ والنساء والاطفال وعدد المتعلمين فيه يعد على الاصابع،تقوده زعامة ينقصها المال والعلم والتنظيم ومن ورائها جمهور متحمس يعتمد في حركته الوطنية على الخطابة والتصفيق وعقد الاجتماعات واقامة المظاهرات والهتاف من امثال “صهيوني خد ربعك وسير” كما اتقنوا تقديم العرائض والمضابط والاحتجاجات ،وقد دب دبيب الخلاف بينهم واثمرت البذور التي غرسها السير هربرت صموئيل فانقسموا الى “مجلسي” و “معارضي” ،يتناحرون على الوظائف وما تدر من رواتب زهيدة.”

……ولا يزالون .

ولا يزال يأتي عيد ويذهب والحال كما كان ….

حج البيت من استطاع اليه سبيلا ، هو الركن الاخير في اركان الاسلام الخمس . لم يكن الاخير صدفة او لقلة الاهمية ، بل لشقه وصعوبته ، وما يحمله من معاني روحانية تستوجب التقرب المباشر من الله . لن ادخل في تأويلاتي في هذا الصدد التي ستضعني بسرعة في دائرة الفاحشة ،والعهر وسأصبح في احسن الاحوال من الرويبضة . وقبل الدخول في الموضوع ، لفتني ان ما يجري من ردود افعال يكون عادة من اولئك المصابون بالاخوانوفوبيا وهي من فصيلة الاسلاموفوبيا الا ان الاخوانوفوبيون هم من المسلمين ، ونفس هؤلاء هم ميسوجيون ، عندهم مشكلة حقيقية مع المرأة خارج إطارها المفروض في رؤوسهم.

ناهيك عن النساء اللاتي يمثلن الاسلام فقط من خلال حجابهن واي امرأة سافرة هي عاهرة ساقطة ليس لها اي حق بالتكلم عن الدين.

في ظل الوضع المأساوي العام والخاص الذي يعم البلاد المسلمة العربية ، من تهجير وقتل وفقر . تلك المشاهد التي نتداولها جميعا كمتدينون، علمانيون. فتحاويون،حمساويون.دحلانيون،عباسيون.مسيحيون،مسلمون، جبهة النصر، بشار الاسد. اخوانيون،

سيسيون .سلفيون او قاعدة او داعش .نتفق جميعا على بؤس هذه المناظر والظلم الواقع على اصحابها . فلا تزال صورة الطفل الغريق الذي رمته امواج البحار عالقة في اذهاننا لا تتحرك من هولها. ما يحدث باللجوء العارم من سوريا من فلسطينيين وسوريين وكرديين وعراقيين الذي افرغ البلاد من اهلها طلبا للامن والاكل بات المنظر الغالب بصفحات التواصل . وكلنا نرفع نفس الصوت وبنفس الحرقة لنتساءل اين الحكام واين العدل واين الدين واين الاسلام مما يجري للمسلمين .

ويأتي موسم حج آخر، ويتسابق المسلمون بشتى الالوان والاعراق والاقطار من اجل الحظي بحجة تقربهم الى الله ويكملون فيها دينهم. ولا اتنكر ابدا للسعي لهذا الشعور في قمة الوصول الى التقرب من الله في الحج . وأفهم حلم كل مسلم بالحج الى بيت الله الحرام . ولكن حج البيت مرتبط بالاستطاعة . والاستطاعة لا تكون فقط بالاستطاعة المالية . فليس المطلوب ان نجوع من اجل الذهاب الى الحج ، وان نحرم ابناءنا وذوينا من اجل هذه اللحظة . والحج اليوم ليس كما كان في السابق ، فهو مكلف بتكلفة الاعمار الذي يجري للمكان . فمن اجل الحج يحتاج الانسان العادي الى ما بين ٥٠٠٠-الى ١٠٠٠٠ دينار ليحظى بحجة محترمة ، اي في فندق وطيارة . والانسان الغير مقتدر تكلف حجته اقل بقليل من ال٥٠٠٠ في احسن الاحوال . ناهيك عن الحجات المتميزة التي تتعدى تكاليفها العشرة الاف وتلك الملوكية والرئاسية وغيرها التي تقفز تلك الارقام بكثير . ويترتب على الحج المصاريف التي تأتي بعده من هدايا واستقبالات وولاىم وغيرها كل كذلك على حسب مستواه . فاذا ما ذهب مليوني (٢مليون) حاج هذه السنة بمتوسط ال ٥٠٠٠ دينار سيكون مدخول الحج ١٠٠٠٠،٠٠٠،٠٠٠ اي ١٠مليون المليون باضعف حسبة ممكنة.

نصف هذا المبلغ هو باقل تقدير من اموال الفقراء الذين يعيشون كل حياتهم من اجل هذه اللحظة . ولن اتكلم عن المنظر الذي ال اليه بيت الله الحرام من تحديث حتى ازعج في وصفه الغير مسلمين حتى ، لانعدام روح المكان القدسي منه وتحول المنطقة الى ما يشبه التجمعات التجارية السياحية . وما جرى هذا العام ليس مصادفة او مفارقة . فوجود رافعات مع بدء الموسم يؤكد على الاستهتار بالبشر والاهمال الذي مما لا شك فيه من صفة العرب . والايمان بالقضاء والقدر يمثل ذروة هذا الامتحان في ذلك المكان . وسقوط الحجارة والحريق وغيره مما لا نعرف عنه . اسبابه كثيرة ولا بد ان القضاء والقدر عجلوا بتهيئة الظروف ، الا ان ما يجري تأكيد على خلل .

فإذا ما كنا كمسلمين مؤمنين بأن هذا الموسم هو موسم الله . موسم الحجيج لبيت الله حيث يكون الله اقرب وملائكته ، فلما يبتعد الله عن بيته في هذه الايام . ايعقل انه غضب الله على امة الاسلام الذي وصل كفرها ذروته السبب . ايعقل ان يرضى الله بان تحارب اليمن من قبل العرب وقيادة السعودية ؟ أيعقل ان يرضى الله بأن يرمى ابناء ملة حبيبه محمد بالبحر كمن يرمي الطعم للسمك بالالاف؟ ايعقل ان يرضى الله عن امة يهرب شعوبها طلبا للحياة في وقت يدعم قادتها الموت من كافة الاتجاهات ؟

ايعقل ان تدنس الأقصى يوميا و يتم اجتياحها ، وتقف النساء مدافعات في حين المسلمين متوجهين نحو بيت الله ساكنين؟

لا بد ان ما يجري اليوم هو رسالة الله لنا بعدم رضاه عن امة الاسلام . وليس من قبيل قضائه وقدر . اولم يرينا الله آياته في غضبه ورضاه مرارا وتكرارا ؟

اليس من الحق والدعوة الحقيقية للاسلام بأن تذهب هذه الاموال لردء شتات الملايين الفارين من سوريا والتي تتلاطمهم امواج البحار وجبروت ظلم الانسان في الغربة واللجوء ؟

كم هو بريء الاسلام من مسلميه فقراء واغنياء . ظالمون ومظلومون . فالكل يمشي على نفس النهج من الجهل ، والله بريء من افعالنا ومن هواجسنا ومن نفوسنا المريضة الجاهلة التي عمت بصيرتها فيعميها الله اليوم عن رؤية الحق وعمله .

فبينما نكيل المسبات على الحكام وظلمهم وندعو عليهم ونتمنى الخلاص منهم . نحن الشعوب لا نختلف عنهم . فهل من مسلم مؤمن يفكر ويتفكر للحظة ويهدي تكاليف حجته هذا العام للاجيء معدم ؟

هل من مسلم مستعد بأن يقتطع ولو جزء بسيط من مصروفات حجته التي عقد الرحال اليها لمساعدة اللاجئين ؟ فلو تم اقتصاص ١٠٠ دينار من كل حاج من اجل اللاجئين لانتهت ازمتهم . فهذه المئة دينار ستكون مئتي مليون دينار .ستكفل حتى بعدم نزوح الشعوب عن اراضيها .

اتساءل عن الدعوات التي سيلقيها خطباء الحج في الايام القادمة في صلواتهم . على من سيدعون ؟ هل سينادي الخطيب بتخليص الله لنا من داعش في عقر دارها ، ام سيكتفي بالنيل بدعواته من بشار ؟ هل ستكون الدعوات شاملة التخلص من الصهيونية والدعوة على اليهود بأنهم ابناء القردة والخنازير ، والعلاقات السعودية الاسرائيلية في احسن احوالها . حتى ان نتانياهو صار المبادر بالاتصال بالمملكة لايفائها بالوضع القائم ؟ هل ستكون الدعوات في لم شمل المسلمين ولقد اغلقت العرب ابوابها عنهم ؟ هل ستكون الدعوات على الشيعة لدرء الخطأ في الدعوات ؟ كيف سيرفع المسلمون ايديهم الى الله تذرعا ولقد منعت ايديهم عن تقديم الخير لانفسهم ؟

ام الله بالنسبة لهم مشروع شخصي ، لا يرى ولا يسمع الا ما نخبره به . فالفقير يزحف اليه للغني ، والمريض بالشفاء والمخطيء بالعفو وكأن الله حساباته شخصية ستصرف لهم هناك .

بالله يا امة الاسلام …

فلقد اصبحنا بكم شر امة ، تعود بالشر على نفسها وعلى الامم.

تأخذ الأحداث حالة من الجمود ثم تقفز قفزات متسارعة من كل الاتجاهات . هكذا هو الحال في اخبار الوطن . فبعد حالة من الخمول اصابتنا بعد سلسلة المراسلات المتسربة بين طلب قسط مدرسة ومنحة دراسية ، وبين الحي الدبوماسي الذي يواجه الهجمة الاستيطانية وتكاليف سفر ما وقع علينا من وثائق تقول ان ما خفي اعظم بكثير . وان الحال لن يتغير . فلم تكلف نفسها الحكومة حتى بتكذيب التسريبات وسارع المتهمون (المطالبون بالمكرمة الرئاسية) بالدفاع عن مواقفهم باستحقاقهم لهكذا مطالبات لانهم غير فاسدون. وطبعا ناهيك عن القول الاحداث الكبيرة من اقالات وفضائح قيادية وصل فيها التهكم فينا لمحاولة تغيير القوانين استنادا على تهميشنا كشعب وكعقول .

فلم يكن من الغريب بعد مرور هكذا تسريبات مرور الكرام بان تخرج مراسلات اكثر مرارة بما نمضغه نحن الشعب من علقم هذا الحال ان نعرف بأن الرئيس هو من يوافق ايضا على مصاريف التلفزيون الحكومي شخصيا ، وخبيرة المكياج صاحبة الاثني عشر دولارا بالشهر قد تكون كذلك من ابسط ما يخبؤه الوضع المستور .

وبينما ننغمس انغماس الجائع في صحن الفول في فضائح الوطن بين جرائم متصاعدة وعمليات سطو وفساد نلنا في مكافحته جائزة الابداع . بربكم ، من الذي منح هكذا جائزة ؟ هل يوجد بالعالم افسد من حالنا ؟ فلقد ابدعنا وبلا شك بالفساد .فنحن شعب ابدع بالفساد بينما لا يزال في عملية تحرر. فتطلق اسرائيل يدها الباطشة على الشعب ، فتعتقل اسيرا محررا من جديد ، وتنقلب الاية فيغطي تلفزيون الاحتلال مشاهد قمع السلطة لشباب مخيم جنين بعد ان كان الاحتلال يطوق المخيم في الاسبوع الماضي .

فمخيم جنين يحضر لمهرجان لنصرة الاقصى وتحتفل جامعة النجاح بحفل غنائي كبير ، فتقمع السلطة ابناء المخيم الذين اخبرنا فيما بعد التلفزيون الاسرائيلي بانهم من ابناء الجهاد الاسلامي . فنعم .. حربنا اليوم هي حرب الاحزاب لا حرب الوطن . تخرج رام الله في مسيرة حاشدة لاعلان الولاء والمبايعة لمجلس بلدي لا بفهم لما وماذا ، لا نرى مسيرة بعشرة تتوجه الى القدس.

لم نعد حتى بمكان نحاول فيه السؤال عما يحدث بطريقة منطقية . فلما تقمع الاجهزة الامنية ابناء الشعب من مخيم جنين البطل من عقد احتفاء نصرة للاقصى ؟ ولما يتم السطو على مدير بنك يحمل بسيارته هذه المبالغ الطائلة من الاموال . فعملية السطو مأساوية ،ولكن الاكثر مأساوية هو حمله لهذه المبالغ بسيارته . كما قمع التظاهرة . اكانت الخشية ان تتحول هذه التظاهرة الى مسيرة حقيقية نحو الاقصى ؟ ام ان الموضوع موضع فصائل فقط.

فلا انكف انظر في هذه الاخبار حتى ارى شجب وادانة الفصيل للفصيل اكبر واعمق واكثر جدية ووعيدا من تلك المنددة للاحتلال.

وتخرج في نهاية المطاف وسط الصمت المخزي والحراك المشلول لما يجري بالقدس صورا لمتضامنين عراة امام الجدار. وتوقفت كثيرا هناك . فالاجسام العارية لم تكن بقبح ردود افعالنا . وللحق لم اعد اعرف او افهم . هل اثارنا عريهم فشجبناه ؟ ام فضحنا فأدنناه ؟

قبل الهجوم او التصفيق لهذه اللوحة من التضامن ، فكرت بما كان قصدهم . ولاني لم اعد افهم ما يجري واين نحن ، استغربت من وقوفهم امام الجدار ، لم اشعر برمزية التعري هناك . فكرت للحظات ان اولئك يتعرون لعرينا ، وتساءلت لما لا يقفوا امام المنارة او المقاطعة ؟ فالعار لم يعد بالجدار . الجدار اصبح من معالم وجودنا وحياتنا . كما الوطن لم يعد هو اصل قضيتنا .

تلك الوقفة العارية من قبل المتضامنين كان يجب ان تؤخذ من قبلنا بشخصنة اكثر من تلك التي رحنا نتسابق في شجبها لما تتنافى فيه من قيمنا . قيمنا … يا لها من كلمة مثيرة للشفقة ، في وضع اصبحنا فيه بلا قيمة . فعري اولئك اكثر قيمة من عرينا في ضياع الاقصى ولم يتحرك احد حتى نحو الحواجز ولم نسمع كلمة تعلو الشجب الهزيل المتردد.

قد استمهننا الفكاهة للتعامل مع حالنا العاري امام المصائب المتوالية علينا . فما الاكثر ازدراء لقضيتنا ؟ مقاومة التفاح التي يروج لها من خلال تلفزيون فلسطين الذي يدفع لخبيرة مكياج اثني عشر الف دولارا شهريا بلا مانع مباشرة من الرئيس ، في نفس الوقت الذي تعلن فيه الحكومة اجتماعها من اجل تقشف اخر في وقت يطلب من الموظفين التشكر والامتنان لاعلان صرف جزء من الراتب؟

فالعري الذي اظهره المتضامنون هو عرينا كشعب لم يجعل امامه الا الجدار وسيلة تخاطب وانتهت افاقه وارتفاع ذلك الاسمنت المصبوب فيه من ايدي قادتنا .

العري فينا عندما يتم قمع المسيرات التي يختلف الفصيل عنا ويكون عداؤنا له هو الاصل لا المحتل ولا الدفاع عن ما تبقى من كرامتنا في مقدساتنا التي تدنس امام اعيننا .

العري عندما يتخاطب قادتنا المنقسمون هاتفيا للتشاور في شأن الاقصى كالغريب العربي في ارجاء الله ، وكأن الوطن فعلا اصبح شرذماتلقطع يتداولها هؤلاء للشعارات وكلام الخطب.

العري عندما تقف النساء مدافعات او مهاجمات امام الاقصى ويختفي الرجال . عندما تختفي القيادة . عندما يختفي الشعب ويظن انه بريء من عار العري هذا .

العار في هذا المشهد الهزيل لاولئك المتضامنون الذين الجمهم الحال وعجزوا عن التعبير فتعروا اما الجدار ظنا منهم جهلا بان هذا هو مصاب الشعب الفلسطيني .

فشكرا لاولئك المتضامنون الذين بعريهم ستروا بعض فضائحنا ، فلو فهموا ،علموا وعرفوا ما نحن فيه من عار لتعروا منا ومن قضيتنا التي لا يزال يرى فيها من قبلهم جدار .

Sabra and Shatilla and the Palestinian Exodus

We are marking another date in the Palestinian Exodus; Sabra and Shatila Massacre in Lebanon in 1982 under the auspices of Ariel Sharon. It was among the marking massacres of cruelty and viciousness of a cold-blooded occupation. As years scroll by, the assumed numbers that amounted to thousands of victims in that killing, seem just another chapter in the exodus of the Palestinian people.

As if we are destined just to commemorate miseries of out own life that continue to bring on us worse miseries to add to our mess.

I am not yet sure if what is happening in these years in its exposure is a result of the outspread of social media or is it just increasing? As we insist not to forget the miseries of the past, our present is haunting us with its massive makings.

Whatever is happening in the Aqsa and the old city of Jerusalem is as disturbing and threatening as a single act of terror Israel performs everytime and then. I don’t know how much of a coincidence is the name of Sharon related to the massive threat in Jerusalem. It was Sharon’s provocations that ignited an intifada in September 2000, when he attempted to “pray” in the Aqsa.

If one tries to rationalize his attempt to invade al-Aqsa that resulted in a massacre whose victims were in tens, a resemblance that kept also haunting the Palestinian minds, in a threat that in many ways exceed that of stealing a homeland. Al Aqsa remains a place that reflects deeply in that spiritual place of a Muslim mind, and a Palestinian heart. It is like watching the rape of your daughter.

Each year, in September, and marking the Jewish New Year, the same eruption of clashes seems just to escalate. Sometimes try to rationalize with the idea … thinking maybe these people are genuine people of faith that seriously guide them to some contemplation in this very same place. But then I think. Contemplation. It doesn’t work with force, with guns, with armed security forces, with aggressive provocations.

I try to think sometimes that we are exaggerating in our fear and then I look at our history, our commemorating moments of the past that refuses to redeem. A massacre after another all under the name of a myth called “people without a land to the land without people.”

Each passing day in this life under occupation is only a living prove that the Israeli aspiration is to make this land from its inhabitants to fulfill its created myth on this land.

As I see our mess as people. As a nation. I also tend to allow myself to think. Maybe we deserve this. Israel at the end is not the only guilty part. It is not Israel having a free access on our continued exodus of massacres. It has always been under the blinking eyes or serving hands of other powers … including that of our own. And as the situation only continues to deteriorate, it is we, Palestinians within our leadership to be blamed. I reached a level where I would not even try to raise a word asking the world to look and condemn to the least. Because sadly, I cannot ignore the deterioration in horizons and strategy and above all commitment to this land or us people from the current leadership.

A problem of Palestinians that continue to be…. Corrupt and fractioned leadership.

As the situation in al-Aqsa and Jerusalem continues to lay brutality and viciousness of fanatic groups, I have been thinking to go to the mosque. I was quickly taken aback by the thought knowing that I will not be allowed to enter. I was thinking about my non-religious looks that always invited the soldiers and the security on the gates to stop me. My covered self never tricked the people walking in the mosque yards from stopping me to ask if I was a Muslim. I thought if I made it inside the checkpoint that is created now, could I make it inside the mosque among my people. Within this mess, I was feeling it may be a time of reconciliation between how we look and how they want us to look like Muslims. My thoughts stopped as I watched more photos of the violations that are taking place in that area.

Fanatic occupation and fanatic people sabotage us. I sadly believe, that our path to liberation is still a long way … a long way for us Palestinians to rebuild the Palestinian that has been fractioned into shattered pieces inside us.