بعد اقل من يوم من إغلاقي لحساب فيس بوك (اغلاق مؤقت)، أشعر وكأنني بدأت باسترجاع حياتي. رجعت لتقليب صفحات الاخبار المختلفة ، مع انها لا تختلف كثيرا عن الفيس بوك . وجلست امام شاشة التلفاز أستمع للاخبار وللتحليلالت المختلفه .

للحظات بدأ العالم بالجلوس امامي . لم يعد الموضوع ما يجري عند فلان وعلان وما ذا اكل وما تم طبخه واين ذهب ومتى نام واين تنزه وماذا قرأ وماذا فكر او احس او شرب او عمل .. لم يعد الموضوع تحليلات جوفاء لكل من قرر ان يعمل من نفسه منبرا اخباريا او تحليليا او نقديا اوفلسفيا .

للحظات كبر العالم ، وصار محيطا له بداية ولا اعرف نهايته . هناك بالعالم ابعد ما يجري في مستنقع الفيس بوك الخانق .

الحياة الحقيقية ليست بالسيئة في نهاية الامر ، فالضجر والمحدوديات على ما يبدو تحفز للبحث عن المتعة وعن آفاق جديدة .

اجلس بضجر يداعب ارجائي ، وكأني اعدت الى ذاتي صديق قديم . انظر حولي والهاتف والانترنت ليست على لائحة اهتماماتي . المكان فيه ما يمكن النظر اليه والعمل فيه . الكتب تنظر الي غامزة والاوراق تدعوني مرحبة للكتابة .

مرحى لواقع حقيقي …..

يتبع……


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s