قراءة في عزازيل: وما أدراك من عزازيل

عزازيل من الكاتب ؟ من المترجم؟ سؤال بدأ فيه مشوار عزازيل وانتهى . قد تكون هذه الرحلة بين الكاتب المترجم وبين الكاتب الراوي من اصعب الرحلات التي يقوم فيها القارىء بينما يتسلق جبال صفحات هذه الرواية والغوص في أعماق محيطاتها … “العبقرية” هي الكلمة التالية التي صاحبتني منذ بدء الرواية التي رسمت ذاتها في تلك المنطقة من وعيي الذي عاش اياما في أفئدة اللا وعي مع ثنايا العبارات والاماكن … في كل مرة كدت انسجم…
Read More





التفكير في عهد التفقير

  تنشغل أفكاري بهذه الأيام بموضوعين يزيدان من الأرق والألق العام ، ينبثق عنهاها تساؤلات طريقها مقفر. فهناك موضوع التطرف الفكري المحاصر لعقولنا والذي بطريقة سحرية ما، يسيطر تماما على مخارج ومداخل التفكير عندنا في كل ما هو مهدد بتثبيت صوامعنا من سباتها العميق. وهناك الحال الفلسطيني المقفهر. ما أثاره د.فريح بو مدين في مقاله الأخير والذي تناول في جزء منه موضوع الأراضي التي تستولي عليها السلطة بشقيها المنفصلين المتنازعين . وهناك ذاك الدم المجاني…
Read More




A statement of sorrow.. and apology maybe: Y.Zeidan

This blog should be in Arabic because it expresses my current state of mind within the ongoing farce. As if the deteriorated political situation and the daily killings of young people are not enough for this society. It is scary to realize how much we humans can adapt to situations. How things that were impossible yesterday become normality today. Each time I think of an awakening to this nation … I realize I am just…
Read More


في رثاء وطن

Originally posted on nadiaharhash:
فتح الماضي الماضي ، الحاضر الغائب، المستقبل المبني للمجهول عندما كنت صغيره ، كنت اعتقد ان م ت ف وفتح تعني فلسطين . كنت ارسم كلمه فتح في مدونتي معتقده ان هذه الكلمه تعني هويتي كفلسطينيه … .حتى وقت بغير بعيد كنت اظن بان الشعب الفلسطيني هو فتح العروق . فتح تحصيل حاصل لانتمائنا الثقافي الوطني. نشأه حماس تبقى بالنسبه لانسانه علمانيه الفكر ربما مثلي ، تبقى نتيجه لمشروع اخر ليس…


في رثاء جدي

Originally posted on nadiaharhash:
في رثاء جدي طلب مني والدي الذي يبدو انه اكتشف موهبتي بالكتابة مجددا ، وقرر انها وظيفة يمكن توظيفها لمصلحة ما مناسبة له … ومن ضمنها كتابة رثاء لجدي… والدي ، الرجل الوحيد الذي صمد في حياتي ولم يتركني بالرغم من خيبتي من توقعاتي منه وغيره في أزمة “العقد” ، الا انه الوحيد الذي كان وبقي دائما ، وبعيدا عن كلام الغزل والمديح ، فبقائه دائما كان أقوى وأهم دعم وحب…