اعرف انني بلا شك مستفزة للكثيرين . والموضوع بكل تأكيد غير مقصود ، ولا رغبة او نية في ذلك لأي شيء. الا انه من الطبيعي ان ما اكتبه على كل الاصعدة مستفز لجهة ما او شخص ما ، لان الوضع الذي نعيشه لا يوجد به ما يسر حتى عدو. الجرأة في طرح المواضيع الشائكة والصعبة الكثيرة هي محاولة في المساهمة ولو بكلمة بتحريك ما لا يجري من جمود ثابت في وضعنا .الكلام عن السلطة مستفز ، والكلام عن حماس مستفز ، الكلام عن الدين مستفز ، والكلام عن المرأة مستفز . الكلام عن الطلاق مستفز ، والكلام عن العلاقات والزواج وغيره مستفز. الكلام عن اسرائيل مستفز والكلام عن اردوغان او الاسد او ترامب او بوتين ممكن كذلك ان يكون مستفزا.
حرية التفكير والتعبير يجب الا تساوم ….. سواء افتربت او ابتعدت من الرأي العام . لن يصلح حالنا طالما نعيش كالمطبلين نردد ما يزاد ان يسمع ….
هذا المقال ليس مقالا مستفزا… باستثناء التساؤل الذي يحمله في عنوانه …. الا انه سؤال حقيقي وواقعي ودائر بهذه اللحظة بشكل اخر…. كعلاقتنا مع التطبيع والمقاطعة.. ننادي ونصرخ ضدها ونمارسها ببيوتنا من اجل ابخس الاثمان . ما يحصل اليوم من اسرلة لم تعد اسرائيل تعمل عليها ، هو موضوع حقيقي يجري بكل يوم. نحتاج فقط ان نذهب لوزارة الداخلية لنرى كم الناس التي تذهب لتقديم الطلبات من اجل الجنسية … لان هناك تخوف حقيقي لمن يحمل الهوية الزرقاء بتجريده من حقوقه …. ان يكون هذا الموضوع موضوع صعب سياسيا لا يجب الحديث فيه….. فهذه نكتة بايخة…… وعليه ….. انشر …..

 

هل يكون اللجوء الى اسرائيل هو الحل ؟

 

في حمى الوضع القائم الذي لم يعد يميزه الا الاحتقان من مجهول مرتقب . اعترف بآنني لم اعد اجد موضوعا مهما للكتابة. فالمواضيع تتكرر والحال ولا يتغير. أعود مع نفسي لافكار وهواجس سابقة فأجد انني قد دونتها بمناسبة ما سابقة ،اعلنت فيها شعوري نفسه الذي يتكرر ولا يتغير الحال الا الى الاسوأ.
لا استطيع هضم فكرة الانتخابات التي اصبحت الشغل الشاغل والحاسم لما تبقى من منظومة كانت تشكل الوطن . الانتخابات المقررة للمجالس المحلية اصبحت هي العنوان الاخير لهذه المرحلة. التفكير بالموضوع نفسه مريب . كيف انتهى الوطن الى هذا . كيف نجحت اسرائيل اخيرا بتنفيذ كل مخططاتها وتمنياتها بينما تتربع على مقعد المشاهدة تحصل على مرادها . كل شيء في وضعنا الفلسطيني تم افراغه تماما من كل ما يمكن ان يشكله من مضامين يبنى عليها او يمكن التعويل عليها .
المناحرات الجارية بين الفصائل ، التهديدات الفتحاوية العلنية وغيرها للترشيح . القتل والعربدة . الكوتة النسائية والتأكيد على هزلية وضع المرأة واستخدامها ، بين تنزيل اسمها بقائمة تحت اسم اخت او زوجة او صورة مزهرية . القبلية الهزلية التي وصلت الى ترشيح اب وابناءه الخمسة لمجلس بلدي ما . والمدارس التي فتحت ابوابها بلا كتب مدرسية ، ومناهج يتم القاء الضوء على بعض ما فيها من مآسي محزنة ،بين خارطة لفلسطين يركز على رام الله كمدينتها المركزية ، وبين تفسير لسورة قرآنية برسم المرأة كتعبير عن الشر (” منهاج التربية الدينية للصف الاول الابتدائي (ص ٤٨-٥٠) في محاولة لمقاربة فهم التلاميذ لسورة الفلق : الصورة التوضيحية للفلق هي السنابل ، والصورة التوضيحية لما “خلق” هي للثعبان وبعض الوحوش الكاسرة. وغاسق اذا وقب توضح بصورة لعتمة الليل ، والصورة التوضيحية “النفاثات في العقد ” هي صورة الساحرة ،صاحبة الانف المعكوف ، الصورة النمطية للمرأة المرتبطة بالغواية والشسطان ، ويغدو الربط اكثر وضوحا واهانة لصورة المرأة عندما تؤخذ منفردة في صفحة (نشاط ٢) : “اردد: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ” فوق الصورة . وحاسد اذا حسد” بصورة رجل اصلع سمين” – عن صفحة د. احمد حرب)
رئيس قادم او رئيس يتم التحضير له … اسئلة لم تعد حتي مهمة . اذا ما انتهى الامر الان الى انتخابات مجالس محلية وتحول الوطن الى اقاليم يحكمها وجهاء فصائل بعشائر كل اقليم ، ما المتبقي ؟ حاكم عسكري يدير شؤون الاحتلال ؟
صرت اتمنى الهروب الى مكان لا اسمع فيه اسم وطن تناثر بين اوردتي تحت اسم فلسطين . تمنيت ان اهرب الى مكان يكون الانسان فيه جل ما يمكن احترامه . تمنيت ان اهرب الى مكان يحتضنني بدون سؤالي عن هويتي المنتمية الى فصيل او حزب او دين . تمنيت الهروب الى مكان الخيانة فيه لن تعنيني ولن تمسني. تمنيت الهروب الى مكان لا تزال فيه فلسطين اسم لقضية تحترم .
هربت بلحظات بعقلي الى السويد ، وقلت لنفسي الهائجة ، ستجمد اعاصيري الملتفة حولي برودة السويد . اريد ان اهرب الى مكان لا تخنقه الحواجز ولا تسوده تنبلة الشعوب . كانت السويد هي مكان لجوئي الذي سرعان ما استيقظت هواجسي المضطربة كالعادة وتذكرت صعوبة الامر مع اطفالي . فالشحططة الانسانية الفردية لا بد انها اسهل من تلك المصاحبة للعيال. فلم استطع رؤية نفسي والاطفال حازمين متاعنا مشردون لاجئون في برد السويد ومخيماتها الانسانية .
فطردت فكرة اللجوء الانساني الى السويد وفلت في نفسي ، لنؤجل الفكرة حتى يكبر الاطفال، فحينها استطيع ان استمتع بالتشرد واللجوء السويدي لوحدي.
الا ان شعوري الخانق بسوء الوضع الداخلي في فلسطين لم يغادرني . فحالة انعدام الحلول المنطقية البديهية اصبحت عنوان المرحلة التي يبدو انها لن تنتهي …او لن تنتهي قريبا.
فلقد مللت من الصياح كالبلهاء عن حاجتنا الماسة لانتخابات . ولن اخفي هاجسي سرا اذا ما قلت باني كقادة فتح وحماس اخشى من المجهول المترتب عن الانتخابات. فهل سأرضى بحكومة ترأسها حماس؟ هل سأرضى بقمع لحريات المرأة والعيش في ظروف تشبه حياة اهل غزة من الناحية الاجتماعية ؟ بداخلي هناك ما يخشى هذا الشق من حماس. ولكن ما ذا سيكون المجهول القادم من جهة فتح وهي تعاني من انقساماتها التي لا تنتهي اصلا ؟ فاي وجه فتحاوي معروض للرئاسة القادمة ببعض الوفاق هو اقل الشرور ضررا؟ ولكن بكل الاحوال استيقظت من هذا الهاجس لان الانتخابات لن تأتي …وان اتت ستكون عندما يأخذ الله امانته في الرئيس الحالي ، والتي لا تبدو قريبة مع كبر عمر الرجل. فما اقبح هكذا تمني .. انتظار ان يحسم عزرائيل الموقف الرتيب الحالي!!!!!
.ولقد مللت من دور البطولة الورقية مع اطفالي في المقاطعة . فنحن كمن نبصق على انفسنا ، ونعيد الكرة في لعق ما سال من لعاب . فمشهد المقاطعة المصاحب لنا في كل مرة ندخل فيها الى اي متجر كمشهد الفضائي الذي حط خطأ على الارض. اصبحنا نبدو كالاغبياء الغرباء والاهم من كل هذا ، فالمقاطعة تتطلب منا ان نكون اغنياء . فمهزلة الوضع تكمن بأن البضائع الفلسطينية التي نشكك ويشكك الجميع في جودتها اصلا باهظة الثمن . والترهيب من استعمالها احيانا يبدو وكأننا خضنا في عملية انتحارية لا نعرف مدى خسائرها . فالناس يتسابقون على البضائع الاسرائيلية ، وعروض الفيس بوك مليئة بالصور الاستجمامية بربوع اسرائيل الحديثة واسواقها.
وتلك الحرب العلنية التي عادت متمثلة على لسان ابو مازن استمرت كالخنجر تحفر باحشائي المهترئة اصلا…
وفجأة جحرت عيناي في حل آخر…
حل يقرص في جلدي كثيرا عند تأمل الوضع عادة … ويداعبني في كل مرة افكر فيها بمزايا الحياة الانعم.
قلت لنفسي المضطربة في لحظة هيجانها تلك : سأقدم للحصول على جواز اسرائيلي. للمفارقة لم افكر بكلمة جنسية ، كل ما اريده على ما يبدو جواز سفر ، او ربما تكون فكره اقتناء جواز السفر الطف على القلب الواهن . فهو ليس بالجنسية… وبينما تخترقني كلمة الجنسية بهذه اللحظة كالكلمة الصائبة ، وبينما لا زلت اقاوم الحديث هذا بصوت يعلو صوت عقلي . قررت في تلك اللحظة ان العقاب الامثل والانتقام الحق من الرئيس في خطابه ذلك هو الحصول على الجنسية الاسرائيلية .
فلما علي التشتت في بلاد السويد الباردة القارصة بمخيماتها وانتظر سنوات للحصول على جنسيتها بينما استطيع عمل هذا بينما اجلس مستريحة في بيتي واكمل حياتي . واكون كالكثيرين الذين لجأوا لهذا الخيار بعد ان ضاقت بهم السلطة اعمالا وتهميشا ، ورأوا فرصة النجاة الوحيدة في البقاء في بيوتهم هو الحصول على هذه الجنسية .
ومع اني لا زلت اصر بأن اسرائيل لن تقوى على طردنا جميعا من بيوتنا ، الا ان سياستها الممنهجة في هذا الشأن واضحة وضوح الشمس لنا ، وسيأتي يوم نصبح جميعا تحت التهديد المباشر للتشريد من ما كان قدسنا وبيتنا .
الا انني اعي تماما ثقل الاعباء التي تفرضها اسرائيل علينا ، واختلاف قدرات التحمل والامكانيات من شخص الى شخص فينا .
واعرف ان رغبتي بالهروب الى اسرائيل وجنسيتها في تلك اللحظة التي غلبها هاجس الانتقام من السلطة ترتب عليه الحلم ببعض الرفاهية من الحياة كعدم الاضطرار للتذلل من اجل الحصول على فيزا لزيارة بلد هنا او هناك .
ذلك الشعور المهين بحمل وثيقتي سفر لا يفهمها حتى صانعوها . تلك النظرات المصاحبة لكل من يتفقد تلك الوثيقة وكأن وباء حل عليه.
هناك شخص ما بداخلي يتمنى رفاهية العيش التي يتمتع بها سكان العالم الطبيعي والتي لا يملؤها مال لا املكه ولا يؤمنها شعور بالامن افتقد اليه.
في ظل هذا الضياع الذي لا يلبث يلملم اجزاءه بداخلي حتى تأتي كلمة فارهة عارية بتبديد كل ما كان من اجزائي وتناثره كأن لم يكن ، ويصبح اللجوء الى حضن المغتصب كأحسن الخيارات .
فلربما هذا هو الاصح فعلا … فكالحال في الاغتصاب الحقيقي ، تزوج الفتاة في كثير من الاحيان لمغتصبها ، قهو بالنهاية الاستر على عورتها التي فتك بها اولا وتناول العالم المحيط فتكها ومضغها بالسنته من بعده. فأشعر بنفسي بتلك المغتصبة التي رميت على قارعة الطرقات ولم تجد الا من مغتصبها ساترا لها .
فبالنهاية الستر في بيت مع بعض المزايا افضل من اللوذ للطرقات .. واسرائيل توفر لنا بالنهاية ما قصرت السلطة عن تقديمه معنويا ونفسيا بالاساس ، وبعدها رأينا انفسنا نباع ونشترى على ايدي قوادي الوطن حتى اهترينا اجسادا وارواحا ونفوسا.
ويبقى التساؤل الذي ارميه عاليا ، واعترف باني لا اتمنى حقا الوصول الى جواب عليه .. هل تصبح الجنسية الاسرائيلية هي الملاذ الحقيقي والانسب لنا في القدس


One thought on “مقال مرفوض من النشر: هل يكون اللجوء الى اسرائيل هو الحل ؟

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s