هناك ما يجرفني وذاكرة لا أعرف مصدرها الى الغوص في تاريخي الشخصي . قد تكون القراءة والبحث العلمي جزء من هذا الهوس ، ولكن عودتي بذاكرتي الحقيقية بلا شك يقودني الى ايام بداية وعيي بهويتي لربما في سن البلوغ واستقصائي حينها عن تاريخ العائلة مع أعمامي . لم يكن هناك الكثير ليقال ، فالعائلة الكبيرة ممتدة في الشتات ولربما الذاكرة الخاصة بالعائلة مرتبطة بتلك العامة وتاريخ الشعب الفلسطيني ونكبته . فهناك في الذاكرة ما هو مقموع سواء خجلا او خوفا ولربما مع الايام اصبح قهرا ذاتيا مصاحبا للشخصية المشكلة لنا . فجاء الجيل المتمثل بي لربما مع فضول ما بحنين الى ماضي غير مفهوم وقصص محكية ترتبط في معظمها بين الخيال والواقع .

توقف فضولي الى مكان فاصل في احد الايام بينما كنت اجلس بامتحان الحقوق في احدي قاعات الجامعة الاردنية في عمان ، عندما لفت انتباهي طالب يشبه عمي لحد جعلني اعتقد انه قد يكون توأمه . فنظرت الى اسمه واذ به يحمل اسم “الحراحشة” . توقف تساؤلي وذهبت الى يقين ما بأن هناك بلا شك صلة . بقيت صورة ذاك الشاب معلقة برأسي ، ومع السنوات زاد فضولي نحو معرفة امتدادي .

شعوري بهذا الهاجس مرتبط بين الوهم والوفضول وارتباط ما بتاريخ استشعره ولكني لا اكاد المسه . ولكن هناك شعور جارف يأخذني دائما نحو البادية ، فأتخيل نفسي وسط صحراء تمتد بين ارضها وسمائها بمساحات شاسعة من الحرية التي يسحبني كياني اليها .

في ذلك المكان من خيالي كنت ابحث عن شخصية الامسها واجعلها قدوة او استشعرها فأقوم بالترواد معها . وكثيرا ما تداعبني افكار مجنونة استمتع بالولوج اليها بغوص استنشق من بعده هواء منعشا وافكر كم انا مجنونة. الا انني في يوم ما قررت ان الانسانة التي تمثل احدى حيواتي السابقة لا بد ان تكون خديجة بنت خويلد.  خفت الاقتراب منها ، ولكن ازداد التقارب فيما بين تلك الصورة المتخيلة لي ف وسط صحراء شاسعة برداء اميري او ملوكي ابيض ات من عصرالرومان تلبسه فتاة رومانية تجر اذياله الى مداخل القدس البعيدة ، وتلك المرأة التي بحكمتها تغير وجه الانسانية في الجزيرة العربية ….ربما …. بينما لا زلت اخشى الافتراب من خديجة بنت خويلد ، تصاحبني معها دائما تماهيات نحو تاريخي،الشخصي… بين محاولاتي الجدية والهزلية في بحث وتساؤل ،وقعت على بعض المراجع … وفي وم ما بينما كنت في قراءة لكتاب عن حياة الرسول محمد ، تكلمت عن اهمية خديجة بنت خويلد المفقودة في التاريخ . واذ برجل كبير السن يقترب مني ويبدأ الحديث معي ، سائلا عن اسم عائلتي . باليوم التالي احضر لي كتاب تاريخ القبائل الاردنية للجنرال بيك الذي كان موضوع اطروحته في الستينات من القرن الماضي. نفس الكتاب الذي اعتمده الباحثون للرجوع لتاريخ القبائل . .كم كانت متقاربة او متباعدة الاحداث في صدفها او ترتيبها ….

قبيلة آل حرحش
(من قبيلة بن اهليل من قبيلة بن حسن الهاشميين )
يرجع نسب بني حسن الى جعفر الصادق من السلالة النبوية الهاشمية الشريفة ومن هنا جاءت نخوة بني حسن (الجعافرة).بني حسن ليست قبيلة بدوية كما انها ليست قبيلة حجازية كما يقال ويكتب وانما قبيلة مستوطنة كانت تستوطن على طول نهر الفرات في العراق وصولا الى الفرات السوري. وهم اهل قرى ما زال منهم الكثير في العراق جنوبا ووسطا وشمالا ، وفي سوريا حتى دير الزور . ولم يكونوا يوما من الايام قبيلة بدوية مرتحلة كباقي القبائل العربية البدوية.ولم يكونوا يوما من الايام اهل ابل وجمال وانما اهل اغنام وابقار.
بدأت هجرة بني حسن من ارض الفرات الى شرق الاردن على اكثر من مرحلة ولم يأتوا كما يشاع من تربة في الحجاز او من الطائف او منطقة الليث في الحجاز وانما جاؤوا من ارض الفرات وكانت مراحل هجرتهم كالتالي:
اول من هاجر من بني حسن هم الخوالدة والحراحشة وكانوا عشائر كبيرة وقوية مما مكن الخوالدة من السيطرة على نهر الزرقاء كاملا . وكان من المعروف انه في ذلك الوقت لاتستطيع عشيرة صغيرة وضعيفة السيطرة على مكان فيه ماء واراضي خصبة وذلك يكون فقط للعشائر ذات البأس والقوة والعدد وهذا دليل كاف بأن بني حسن حينما قدموا الى الاردن كانوا عشائر ذات قوة وليس كما يشاع بأن خالد جد الخوالدة كان مقيما على سيل الزرقاء مع ابناءه حيث جاءهم مشقب وعمش وحرحش واتحدوا مع بعضهم ليكونوا بني حسن.
اتجهت عشيرة الحراحشة جنوبا وسيطرت على عفرا في منطقة الطفيلة وهي منطقة فيها ينابيع مياه وحمامات وهذا يدلنا ايظا بأن الحراحشه كانت عشيرة قوية وذات باس مما مكنها من السيطرة على منطقة مهمة في وقت كانت تتناحر اكبر القبائل على الماء وليس كما يشاع بأن حرحش كان مقيما في عفرا (وحيدا )حتى جاء حسن وولديه من تربة او من الحجاز.ليشكلوا بذلك قبيلة بني حسن.ولو كان ذلك صحيحا لاخذ حسن وولديه اسم الحراحشة لانه من المعروف اذا التجأ شخص الى عشيرة او عائلة فان اللاجيءياخذ اسم العشيرة او العائلة التي التجأ اليها وليس العكس.
لايوجدشخص اسمه حرحش وانما هذا هو لقب احد اجداد عشيرة الحراحشة .وكان الخوالدة والحراحشةفي ذلك الوقت عشيرة واحدة اسمها بني اهليل وهم مع الثبتة يشكلون قبيلة بني حسن بشطريها . بعد ان تمكنت الخوالدة والحراحشة من التمكن في مناطقهم التحقت بهم عشيرة المشاقبة حيث توجهت المشاقبة الى منازل الحراحشة في عفرا.
اقام المشاقبة مع ابناء عمومتهم الحراحشة في عفرا لفترة من الوقت قرروا الرحيل الى نهر الزرقاء بناءا على طلب الخوالدة فغادروا عفراوالتحقوا بالخوالدة على سيل الزرقاء ولم يبق منهم منهم في عفرا سوى القليل. بعد مجيء المشاقبة والحراحشة الى سيل الزرقاء ازدادت بني حسن قوة وبأسا وعلى الرغم من الغزوات الكثيرة من القبائل الكبرى الا انهم احتفظوا بسيل الزرقاء الى يومنا هذاولم تسطيع اي قبيلة منذ مجيء بني حسن السيطرة على السيل .
بعد ان استوطنت بني حسن نهر الزرقاء وضفافه جاءت عشيرة الخزاعلة من بني هليل من الفرات والتحقت بابناء عمومتها في شرق الاردن. والخزاعلة هم من بني حسن ومن بني اهليل وليس كما يشاع بانهم من شمر ولكن لانهم كانوا اخر القادمين من العراق اعتقد البعض بانهم ليسوا من بني حسن وانما متحالفين معهم وهذا ليس صحيحا على الاطلاق وهم من بني حسن وحين جاؤوا من العراق كانوا اهل خير عميم وفرسانهم صناديد لايقهرون ويفتخر الخزاعله بكرمهم واغاثتهم الملهوف فلقد اشتهر الخزاعلة بالكرم والفروسية . كان اخرالملتحقين بالقبيلة هم الشديفات . بقدوم الشديفات اكتملت بني حسن وازدادوا قوة فوق قوتهم وتوسعت اراضيهم حتى شملت ما يعرف بعمان الان وحتى تخوم اربد وتحديدا الى مدينة النعيمة التي كانت ضمن املاك بني حسن. والشديفات معروفون بفروسيتهم وصلفهم وصبرهم على المصاعب وقدا وكل لهم في وقت الحروب حماية الطرف الشمالي من اراضي بني حسن ولذلك يسمون ب(حمايةالطرف) ولم تستطيع اي قبيلة غازية اختراق طرف الشديفات على الرغم من قلتهم في ذلك الوقت. ن :
ظلت هذه القبيلة موالية للنظام الملكي الهاشمي منذ تأسيس الأردن الحديث قبل ثمانية عقود ووقفت مع الدولة في مفاصل عاصفة.

بنو حسن : قبيلة تعود بنسبها الى الأشراف من الحسينيين الجعافرة ( نسبة إلى جعفر الصادق ). وكان قدومهم مع صلاح الدين الأيوبي في أول الأمر الى جنوب ألأردن وما زال هناك بعض العائلات التي تنسب لهم في هذه المنطقة موجودة الى ألأن في جنوب الأردن حيث ارتحل قسم منهم الى القدس الشريف مع جيش صلاح الدين الأيوبي حيث أقطعهم بعض القرى في جبال القدس الغربية والتي اصبحت تسمى بإسمهم ( ناحية بني حسن ) وهي ( الولجة , المالحة , صطاف أو سطاف , الجورة , بتير , بيت صفافا, الجورة , خربة اللوز . صوبا ) والباقي ارتحل الى شمال الأردن الى منطقة عين الزرقا وجرش وما حولها والمفرق وشرق السكة الحديد الحجازية فيما بعد وتعتبر هذه القبيلة أكبر القبائل الأردنية عددا
.بني حسن : من قبائل شرقي الأردن، يحدها شرقاً للجنوب بني صخر، و غرباً بحيرة لوط و نهر الأردن و شمالاً المفرق و الرمثا و جنوباً عمّان و صويلح . و هم من أكبر قبائل الأردن عدداً، و لبني حسن شهرة واسعة و لهم وقعات عديدة مع قبائل الأردن، و قبائل عنزة، و كانوا طوال القرن التاسع عشر للميلاد في كفاح مستمر مع بني صخر، و كان حلفاؤهم قبيلة العدوان البلقاوية، و بعض قبائل منطقة عجلون، و كان السرحان و بنو حميدة و الحجايا و الرولة، حلفاء بني صخر . و

ان ألأنتشار الواسع للعائلات والقبائل التي تنتسب الى الأشراف الهاشميين في البلاد العربية والأسلامية على مر العصور , أضاع كثير من انساب هؤلاء العائلات وخاصة أن الكثير منهم انخرط بقبائل أخرى واصبح ينسب لها أو أن الظروف السياسية في الماضي كانت تحول دون البوح بشرف هذا الأنتساب . ومن ضمن هذه العائلات والقبائل التي ضاع نسبها بخضم مثل هذه الظروف هي قبيلة بني حسن في القدس وشرقي ألأردن وكذلك الظلم الذي وقع عليها في هذه المنطقتيين من كتاب التاريخ لهذه المنطقتيين وخاصة المتأخرين منهم والذين لم يكونوا حياديين في طرحهم عن اصول هذه القبيلة بالرغم من الشواهد الكثيرة التي تدل على نسبهم الواضح للسادة الأشراف من الحسينيين من فرع الجعافرة (نسبة الى أعقاب موسى الكاظم بن جعفر الصادق) . وخاصة ان معظم هذه الكتب اعتمدت على كتاب الأردن وقبائله ( لضابط الإنجليزي فر يدرك بيك ) والذي نشر في ألأردن عام 1932م فقد جاء في هذا الكتاب عند تحدثه عن قبيلة بني حسن في شرقي ألأردن انهم يعودون بنسبهم الى بني عذر ة استنادا لما جاء في كتاب نهاية ألأرب للقلقشندى , ولكن عند العودة الى هذه الكتاب ( القلقشندى ) وجدنا ان القبيلة التي تنسب الى بني عذرة هي قبيلة( بني حن ) وليس بني حسن وحيث ان جميع من كتب عن قبائل الأردن فيما بعد استند لما جاء في كتاب فريدرك بيك وما فيه من أخطاء واضحة لكل حيادي . والأن لنعود الى الشواهد المتفرقة في الكتب التي تحدثت عن انساب الأشراف في هذه المنطقتيين ومدى علاقتها بنسب قبيلة بني حسن لقد وجد لقب بنو حسن في الأشراف الحسنين كما وجد في الأشراف الحسينيين , أما الأشراف من بني حسن من الحسنيين فيقصد بهم الأشراف القتادات الذين حكموا مكة فترة طويلة من الزمن . أما بنو حسن من الأشراف الحسينيين فقد اطلق على عدة قبائل منها -بنو حسن : وهم من بني حسن البغيض بن محمد – بنوحسن : وهم بنو حسن بن المرتضى الأكبر عوض بن زيد بن زين العابدين علي . -بنو حسن بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق ( الجعافرة)بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين( الأشراف الحسينيين). ومن خلال بحثي البسيط في المراجع التي توفرت بين يدي عن هذه المنطقة وقبائلها ترجح لدي ان نسب هذه القبيلة (بني حسن ) في القدس وألأردن يعود الى القسم الثالث ( بنوحسن بن موسى الكاظم . وذلك للشواهد التالية : – جاء في كتاب الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل لمؤلفه مجيرالدين الحنبلي والمتوفي سنة (927هـ) وعندما تحدث عن الأشراف الحسينيين في القدس وجدهم الشريف بدر الدين بن محمد الحسيني “…… وكان أول أمره ارتحل من وادي النسور .حين ضاقت منازلها بهم ” – وجاء في كتاب القدس في العضر المملوكي لمؤلفه د. على السيد على دار فالفكر القاهرة ” … أ، الأشراف بالقدس وبظاهرها بوادي النسور والذي يبعد قليلا عن القدس عائلات من السادة الأشراف من نسل الحين بن عليي ومنهم بدر بن محمد بن يوسف ” وجاء في نفس المرجع ان الجعافرة : بطن من بني الحسين السبط وهم ينتسبون الى جعفر الصادق بن محمد الباقر , وكانو يعيشون حول المرتفعات المحيطة بالمدينة المقدسة . ومن المعروف ان وادي النسور غربي القدس كان يطلق سابقا على( وادي الصرار) الحالي والذي اصبحت تمر به السكة الحديدية والذي تسيطر عليه قبيلة بني حسن والتي لها تسع من القرى في تلك المنطقة . -وجاء في كتاب بحر الأنساب (ص ِِِ34) أنه يوجد من أعقاب موسى الكاظم في بيت المقدس . -وجاء في كتاب الجوهر الشفاف في نسب السادة الأشراف في ظاهر بيت المقدس هم من الأشراف الحسينيين . – وجاء في كتاب قريش في الأردن لمراد شكري . ” إن شقب وعمش ابني الحسن والذين سكنوا ضواحي جرش هم من الأشراف الجعافرة . ومن المعروف من يقطن هذه المنطقة هم قبيلة بني حسن – وجاء في منتقلة الطالبين لأبن طبا طبا انه يوجد في بيت المقدس وظاهر ها أشراف من الحسينيين . – وكذلك جاء في الرحلة اليمانية للشريف شرف البركاتي أنه يوجد أشراف في عين الزرقا شرق السكة الشامية ولم ينسبهم ومن المعروف ان من يقطن هذه المنطقة هم من قبيلة بني حسن في شرق الأردن – وجاء في كتاب مسالك الأبصار لأبن فضل الله أ، بوادي زيد في بلاد الشام فرقة من الجعافرة وكذلك بالقدس . – وجاء في الموسوعة الفلسطينية ان زعماء جبل القدس ووادي الصرار ( النسور سابقا ) هم من بني حسن ونزعتهم قيسية مقابل بني مالك زعماء لقبائل اليمنية في نفس المنطقة . – وكذلك فإن المتتبع لنشأة قرى بني حسن في القدس الشريف يلاحظ ان هذه القرى قد أوقفت على السادة الأشراف منذ قدوم قبيلة بني حسن مرافقة للملك الناصر صلاح الدين الأيوبي عند فتحه القدس حيث اقطعهم قرى الو لجة والجورة . وفي عهد المماليك أوقفت قرية الشرفات على السادسة الأشراف من الحسينيين . وفي عهد سليم ألأول الخليفة العثماني أوقفت قرى خربة اللوز وقرية صطاف على ألإشراف من السادة الحسينيين وعهد لقبيلة بني حسن بحماية طريق الحجاج في طريقهم إلى بيت المقدس . – كذلك نخوة قبيلة بني حسن في القدس و شرق الأردن هي ( الجعافرة ) ومفردها جعفري – وكذلك من خلال ملاحظة أسماء العائلات لتلك القبيلتين نلاحظ التشابه الكبير في مسمياتها ومسميات قبائل بني حسن من الأشراف الحسينيين أو الأشراف الجعافرة من الحسينيين في البلاد العربية . – ومن خلال هذه الملاحظات والمشاهدات البسيطة فلا يعقل تكون الصدفة وحدها جمعت هذه المشاهدات لنفس قبيلة بني حسن في المنطقتين المذكورتين علما القبيلتين هما من نفس القبيلة الأم كما سيجئ معنا عند كتابة قدوم هذه القبيلة الى شرق الأردن والقدس . قدوم قبيلة بني حسن إلى شرق الأردن وفلسطين . لقد كان قدوم هذه القبيلة إلى جنوب الأردن من منطقة الليث في الحجاز وذلك في فترة صلاح الدين الأيوبي وذلك لأن صلاح الدين الأيوبي قد استعان بهم في حصاره لقلعتي الكرك والشوبك جنوبي الأردن حيث استقر قسم كبير من قبيلة بني حسن في منطقة عفرا من أعمال الطفيلة وارتحل قسم منهم مع صلاح الدين الأيوبي عند فتحه بيت المقدس حيث اقطعهم صلاح الدين الأيوبي منطقة كبيرة( قرية الولجة والجورة) في غرب القدس في وادي النسور( الصرار حاليا ) وجعل لهم موسم يسمى موسم النبي موسى ينزلون به بكامل اسلحتهم الى مدينة القدس . وجعل يوم هذا الموسم يصادف يوم عيد الفصح عند النصارى وذلك لخوفه من يتحول الحجاج النصارى في بيت المقدس الى محتلين لها ( كما جاء في كتاب تاريخ فلسطين لعمر صالح البرغوثي , الموسوعة الفلسطينية القسم الخاص المجلد الثامن , والوثائق المقدسية التاريخية .لكامل العسيلي.
في الأردن تنقسم قبيلة بني حسن في شرق الأردن الى العشائر التالية ” المشاقبة . الحراحشة . الخوالدة , الخلالية الحسينات الرويشد الحماد العساف العواد النوحة النصايرة السلمان الزيود العثمان اليعقوب الأبراهيم الصغيريين العباس الفرهود العموش السميراتالداوود الحسبان الحماري العويسات السمير الحوامدة العثمان البصابصة الجرايدة ابو فلاحة اخو رشيدة العليان القواسمة وتنقسم هذه العائلات الى عائلات اصغرمنها لا يمكن حصرها في هذا البحث .
والمصدر مذكور في المقال بني حسن
وبنو حسن الحقيقيون هم قبائل المشاقبة والعموش والحراحشه, اما بقية العشائر فانها لفيف مختلفة في الاصل ومجتمعة في الاسم فقط.

جد عشيرة “الحراحشه” اسمه (ابو شطيره )وقد اتى من السعوديه من منطقة الحجاز الى الاردن وينسبون الحراحشه الى الاشراف من مكه المكرمه ويردون الى عرب قحطان. وبعد حين نزح الجميع (حرحش , وابناء حسن) الى المفرق ومن ثم رحلوا الى سيل الزرقاء بجوار عجلون , في هذه الاثناء لحق بهم عشيرة( الخوالدة) الذين كانوا يقطنون الطفيلة. اتحدت الاربع عشائر واطلق عليهم ((بني حسن)). وكان ينزل باطراف سيل الزرقاء قبلهم عشيرة “الزيود” فانضموا ايضا , وتزوجوا من بعضهم . في هذه الاثناء جائت من العراق عشيرة (الخزاعلة – من شمر) ونزلوا بسل الزرقاء وانضموا الى بني حسن. اصبحت الان قبيلة بني حسن تتالف من بطنان : الثبتة والهليل. أ – ) الثبتة : تتالف من عشائر (المشاقبة , العموش , الزيود)
ب -) الهليل , .
الهليل : الحراحشة : اصلهم من السعوديه , ومنازلهم اراضي قفقفا. والمفرق وعمان وهم 4 فرق من شيوخ القوم : ابو شطيره ,الحسينيات , الرويشدة , الحماد.
وانضم اليهم الفرق التالية : بلوط الفقير , ابوعكليك : اصلهم من الكرك. الدلابيج : قدموا مع الحراحشة من السعوديه , وينقسمون الى (الزوارين , العساف

الحراحشه واماكن سكناهم 1.الرويشد ويسكنون ايدون بني حسن في المفرق 2.المصلح ويسكنون ايدون بني حسن ورحاب بني حسن ومنهم عائلة العيطان 3.الحماد ويسكنون ايدون بني حسن وقفقفا 4.السليمان ويسكنون المشيرفة في محافظة جرش 5.الحسينات ويسكنون ايدون بني حسن وقفقفا 6.الشدايدة ويسكنون المفرق والمشيرفة 7.الفهدات ويسكنون عمان 8.الرحايمة(الرحيمي) ويسكنون المشيرفة وام قنطرة(ومنهم النائب مفلح الرحيمي) 9.اللوامنة(ابوليمون) ويسكنون المشيرفة وام الزيتون 10.الفقرا ويسكنون ايدون بني حسن ورحاب بني حسن وعمان والرصيفة 11.الحروب(ابوحرب) ويسكنون ايدون بني حسن ورحاب بني حسن والمشيرفة 12.الشطيرات(ابوشطيرة)ويسكنون المفرق والمشيرفة 13.العكاليك(ابو عكليك) ويسكنون ايدون بني حسن والمشيرفة 14.العودات ويسكنون ايدون بني حسن مع محبتي

نسب هذه القبيلة (بني حسن ) في القدس وألأردن يعود الى ( بنوحسن بن موسى الكاظم . )وذلك للشواهد التالية : – جاء في كتاب الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل لمؤلفه مجيرالدين الحنبلي والمتوفي سنة (927هـ) وعندما تحدث عن الأشراف الحسينيين في القدس وجدهم الشريف بدر الدين بن محمد الحسيني “…… وكان أول أمره ارتحل من وادي النسور .حين ضاقت منازلها بهم ” – وجاء في كتاب القدس في العصر المملوكي لمؤلفه د. على السيد على دار الفكر القاهرة ” … أ، الأشراف بالقدس وبظاهرها بوادي النسور والذي يبعد قليلا عن القدس عائلات من السادة الأشراف من نسل الحسن بن علي ومنهم بدر بن محمد بن يوسف ” وجاء في نفس المرجع ان الجعافرة : بطن من بني الحسين السبط وهم ينتسبون الى جعفر الصادق بن محمد الباقر , وكانو يعيشون حول المرتفعات المحيطة بالمدينة المقدسة . ومن المعروف ان وادي النسور غربي القدس كان يطلق سابقا على( وادي الصرار) الحالي والذي اصبحت تمر به السكة الحديدية والذي تسيطر عليه قبيلة بني حسن والتي لها تسع من القرى في تلك المنطقة . -وجاء في كتاب بحر الأنساب (ص ِِِ34) أنه يوجد من أعقاب موسى الكاظم في بيت المقدس . -وجاء في كتاب الجوهر الشفاف في نسب السادة الأشراف في ظاهر بيت المقدس هم من الأشراف الحسينيين . – وجاء في كتاب قريش في الأردن لمراد شكري . ” إن شقب وعمش ابني الحسن والذين سكنوا ضواحي جرش هم من الأشراف الجعافرة . ومن المعروف من يقطن هذه المنطقة هم قبيلة بني حسن – وجاء في منتقلة الطالبين لأبن طبا انه يوجد في بيت المقدس وظاهر ها أشراف من الحسينيين . – وكذلك جاء في الرحلة اليمانية للشريف شرف البركاتي أنه يوجد أشراف في عين الزرقا شرق السكة الشامية ولم ينسبهم ومن المعروف ان من يقطن هذه المنطقة هم من قبيلة بني حسن في شرق الأردن – وجاء في كتاب مسالك الأبصار لأبن فضل الله أ، بوادي زيد في بلاد الشام فرقة من الجعافرة وكذلك بالقدس . – وجاء في الموسوعة الفلسطينية ان زعماء جبل القدس ووادي الصرار ( النسور سابقا ) هم من بني حسن ونزعتهم قيسية مقابل بني مالك زعماء لقبائل اليمنية في نفس المنطقة . – وكذلك فإن المتتبع لنشأة قرى بني حسن في القدس الشريف يلاحظ ان هذه القرى قد أوقفت على السادة الأشراف منذ قدوم قبيلة بني حسن مرافقة للملك الناصر صلاح الدين الأيوبي عند فتحه القدس حيث اقطعهم قرى الو لجة والجورة . وفي عهد المماليك أوقفت قرية الشرفات على السادسة الأشراف من الحسينيين . وفي عهد سليم ألأول الخليفة العثماني أوقفت قرى خربة اللوز وقرية صطاف على ألإشراف من السادة الحسينيين وعهد لقبيلة بني حسن بحماية طريق الحجاج في طريقهم إلى بيت المقدس . –
كذلك نخوة قبيلة بني حسن في القدس و شرق الأردن هي ( الجعافرة ) ومفردها جعفري –
ويذكر الأديب المؤرخ روكس بن زائد العُزيزي في الجزء الرابع من كتابه (معلمة للتراث الأردني) أن جدَّ عشيرتي المشاقبة والعموش واسمه حسن والذي أخذت القبيلة اسمها منه (بني حسن) قدم من تَرَبَة في الحجاز إلى قرية عِفْرى (البعض يكتبها عفرة) في جنوب الأردن, وكان جد عشيرة الحراحشة واسمه حرحش ومعناها الكثير الكسب والصيد مقيماً في عفرى, فاختلط القادمون الجدد من أعقاب حسن وولديهما مشقب جد المشاقبة وعمش جد العموش بالحراحشة وصاهروهم, حيث تزوج عمش من ابنة الجد المؤسس لعشيرة الحراحشة واسمه حرحش, ثم ارتحلوا إلى المفرق في شمال الأردن, وكانت المفرق آنذاك تعرف باسم (الأفدين), ومنها ارتحلوا إلى جوار سيل الزرقاء حيث كانت تنزل عشيرة الزيود, ثم تبعتهم عشيرة الخوالده قادمين من قرية عيمه القريبة من الطفيلة, فأصبحت قبيلة بني حسن تضم عشيرتي المشاقبة والعموش وعشائر الحراحشة والخوالدة والزيود, ثم قدمت عشيرة الخزاعلة من العراق ولم تلبث أن انضمت هي الأخرى إلى تجمع قبيلة بني حسن.
وتذكر رواية أخرى أن عشيرة الدلابيح (أبو دلبوح) ارتحلت أيضاً من عفرى لتنضم إلى تجمع قبيلة بني حسن.
وتتوزع عشائر بني حسن السبعة على قسمين, الأول يسمى (بنو هليل) ويتشكَّل من عشائر الحراحشه والدلابيح والخزاعلة والخوالدة, والثاني يسمى (الثبتة) (بعض المراجع تسميه السبتة) ويتشكَّل من المشاقبة والعموش والزيود. وتتوزع عشيرة المشاقبة إلى عدة فروع هي السمير والسلوق والعمرو والعليمات والثوابية والدغمي والعويمر والعايش.

http://www.marefa.org/index.php/قبيلة_آل_حرحش

المراجع

الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل مجير الدين الحنبلي
نهاية الأرب للقلقشندى
قبائل الأردن فريدرك بيك
قبائل دارفور السودانية سليم عبابنة
عامان في الفرات الأوسط عبدالجبار فارس
المفصل في تاريخ القدس عارف لاعارف – تاريخ فلسطين عمر البرغوثي طوطح – طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب مخطوط في مكتبة الجامعة الأردنية
الموسوعة الفلسطينية دراسات خاصة مجلد السادس و والرابع – متنقلة الطالبية لإسماعيل ابن طباطبا – قريش في الأردن مراد شكري – جريدة النسب لمعرفة من انتسب الى خير اب , محمد حسين الحسيني الجلالي – القدس في العصر المملوكي , على السيد على – معجم قبائل العرب رضا كحالة – معجم القبائل السعودية حمداا لجاسر – الرحلة اليمانية , الشريف شرف البركاتي
الخطط المقريزية لمحب الدين الطبري
عشائر العراق عباس العزاوي – القبائل العربية في مصر عبدالله البري – الأنساب المنقطعة أحمد عبد الرضا كريم – وثائق مقدسية تاريخية كامل العسيلي – تاريخ فلسطين عمر البرغوثي طوطح – الأسر والبيوتات الهاشمية في العراق – وصف الأرض المقدسة ترجمة سعيد عبدالله – موسوعة أعلام فلسطين محمد عمر – مدينة القدس وجوارها , زياد المدني
موسوعة القبائل العربية محمد سليمان الطيب
عمدة الطالب في انساب ابي طالب , جمال الملة والدين أحمد بن علي بن الحسين الحسيني.
تهذيب الأنساب ونهاية الأعقاب لأبن ابي جعفر العبدلي.
المصادر

قبائل مصر


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s