Monthly Archives: November 2016

هذا هو جو كلمة الرئيس المتجدد لحركة فتح ابو مازن . ولمن لم يفهم العبارة التي قالها الرئيس ورد عليه جمهوره بالتصفيق اوضح لنا الرئيس مشكورا ما تعنيه العبارة التي تبين انها نكتة…ليضحك من …

Source: الرئيس : فليسقط واحد من فوق ….المؤتمرون : تصفيق

 

هذا هو جو كلمة الرئيس المتجدد لحركة فتح ابو مازن . ولمن لم يفهم العبارة التي قالها الرئيس ورد عليه جمهوره بالتصفيق اوضح لنا الرئيس مشكورا ما تعنيه العبارة التي تبين انها نكتة…ليضحك من بعده الجمهور المصفق والضاحك للنكتة.

والنكتة ايها الاعزاء تقول بأن مجموعة من المتظاهرون كانوا يمشون ويهتفون فليسقط واحد من فوق ، ليتبين ان المقصود فليسقط وعد بلفور. اراد لنا الرئيس ان نفهم من هذه النكتة انه حان وقت توقف الشعارات الفارغة . ولم ينتبه سيادة الرئيس ان هذه النكتة تقول ما هو اكثر اسى في تاريخنا الفلسطيني…ان جمهور المتظاهرين المرددين للشعار لا يختلفوا عن الجمهور الجالس امامه منذ يومين وهم يصفقون . الاسوأ هنا ان وعد بلفور لم يعد مفهوما ومعروفا للجماهير المتظاهرة . وشأن هذا كشأن كل ما يجري في هذا المجتمع المهتريء النسيج ، هذا الجيل الناشيء من الفلسطينيين المطالبون بالتهليل وحمل لواء الاقدمين ليس لديهم معلومات ولا ثقافة ولا معرفة ببديهيات القضية الفلسطينية . وهذا يا سادة مرده الى التعليم الذي اشار سيادة الرئيس بأنه يهتم بقطاع التعليم . لا اعرف كم يعرف الرئيس عن المناهج الفلسطينية وما يجري بها من تعديل ،و ما يجري بالمدارس الخاصة الكثيرة التي لا يعلم بدواخل مناهجها الا الله واولي الامر من اولياء تلك المدار. والطلاب حدث ولا حرج ..بواد منفصل ….والاهل بواد اخر منفصم.

وكم يعرف الرئيس عن المآسي التي نسمع عنها في كل يوم بالمستشفيات واضراب الاطباء والمستشفيات المهددة بالاغلاق غير اهتمامه بقطاع الصحة.

 

في مكان اخر يتكلم الرئيس وباسهاب عن مد يده للسلام وعدم التحريض وخطته القادمة بدعم لجنة التواصل (مع المجتمع الاسرائيلي) ، وكان قبل دقائق قد تكلم عن رغبته وحث الشعب او اصحاب الامر بمطالبة بريطانيا بالاعتذار والمقاضاة من اجل وعد بلفور .

فبين ١٩٦٧ وبين القدس “الشرقية” مع التشديد عاصمة لفلسطين عندما نحصل عليها ومقاطعة منظومة الاستيطان بكافة اشكالها ولا اعرف ما كان موضوع تشديده على ا ب ج … وكأنه اكتشف موسيقية الحروف في ترديدها ….

الرئيس يأمل ويطمح ويصر على ان مؤتمر فتح سينعقد كل سبع سنوات لبث الدم الجديد واعادة الثقة …… لا اعرف ان كانت تهيؤاتي ولكنه تلعثم قليلا عندما قال الدم الجديد وكان واثقا عندما قال اعادة الثقة . ولاجل الحق ، الرجل ابن الثمانين ونيف بصحة ستبقيه بنفس الصحة لسبعين عام قادمين .

في لحظات لم يصفق الجمهور ، طلب هو التصفيق. فالرئيس فخور بانجاز تملك السفارات بيوتا في بلاد العالم … عندنا اراضي تحت البناء في موريتانيا وتونس واليابان ومصر والبحرين على الطريق … اما ما بني فهو في عمان وباكستان والحمدلله الله منعم باملاكنا ببلاد العالم …

الحقيقة .. شعرت ان الرئيس يتكلم عن املاكه وان هذا النحن هو وقبيلته .

اسمع ما يقوله من خطة عمل له لفصيله ولا اعرف ما المقصود ، ومن هو بالضبط ، اهو رئيس فتح ام رئيس فلسطين .

ولا اعرف نوع الخطاب ، اهو خطاب دولي للحركة او له كرئيس . وصيغة الحديث هذه التي تتراوح بين المزاح والاستهزاء والتهكم .. ومن ثم الجدية والملتزمة …

لا اعرف ان كان طول الحديث جعله يخرج الى كل هذه المساحات من الخروج عن النص والمزاح بين ابناء قبيلته متناسيا اننا الشعب جالسون امام الشاشات نرقب هذه اللحظة التاريخية من تقسيم حركة فتح .

الفوضى الخلاقة …بتتذكروها ….. (هذا كلام الرئيس) كونداليزا رايس

والرئيس لا يوجد مشكلة له مع ترامب وهذه مبادىء فتح واقتراحات مؤتمره الذي تعب عليها لمدة ثلاثة اشهر على حد تعبيره .

للحظات اشعر وكأن ابو مازن يتقمص دور دريد لحام بمسرحية دريد لحام عندما يتكلم عن القدس “الشرقية” ،زيارة العرب لها فهو وواجب لمن استطاع وان لم يستطع فليضيء قناديلها ولو بزيت ….. ايوة صقفوا. .

حقيقي….. لا اصدق ان الرئيس بهذا الكم من خفة الدم ..ولا استطيع الضحك فهو الرئيس.

هناك مؤسسة في لبنان اسمها المؤسسة اللي ما بتتسماش !!!!! مرة اخرى .. مع من يتكلم الرئيس ولمن. كنت سأتفهم دعابته وخروجه الغريب عني انا لست الفتحاوية ،الا انه اعلن ياقنا انه يقول ما يقوله امام العالم ومباشرة .

وتصفيق وتهليل ….

املاك الدولة … لن يحلم احد بصرف متر واحد من املاك الدولة ولا الاوقاف … لا بخصصلك ولا بخصيك!!!

الرئيس نفسه قبل ما يموت ان يرى الطاقة المتجددة في كل فلسطين

المهم …الرئيس لم يكشف لنا عمن قتل عرفات ….

المهم اكثر …يكفي لاي قاريء المزيد من هذه المهاترات التي الهمها الرئيس الابدي حفظه الله …

الرئيس يجدد البيعة بمفاجآت وانجازات لاختمها انا بأن عندنا عشر فلسطينيين بآراب ايدل….

وفليسقط واحد من فوق..بين املاك فتح واملاك الدولة (واسترجاع ما نهبه المنشقون).

“وين احمد الرفاعي ؟ اقعد.

ويستوقفني شعوري نحو والدي كثيرا . وجوده كان ويبقى كالنبع المنسدل في حياتي . لا يوقفه حجر او صخرة او شوكة او جذع عن الاستمرار بفيض الحب المنبعث منه .غريب كان في تعبيره عن مشاعره ولا يزال . فهو لا يع…

Source: In the Shadows of M en(excerpt)

ويستوقفني شعوري نحو والدي كثيرا . وجوده كان ويبقى كالنبع المنسدل في حياتي . لا يوقفه حجر او صخرة او شوكة او جذع عن الاستمرار بفيض الحب المنبعث منه .غريب كان في تعبيره عن مشاعره ولا يزال . فهو لا يعرف التعبير . ولكنه مفعم بحب يتدفق منه فتكاد تغتسل فيه وتشرب منه وترتوي. كم كان بعيدا في صغري من حيث وجداني وكم صار وجوديا بين افئدة كياني عندما كبرت… عندما تطلقت .يهاب هو نفسه الاقتراب من التعبير عما يجول في ارجائه من مشاعر . ولكنه ببساطته المفعمة يعيش تصالحا غير اعتيادي مع ذاته ، تجعله بقوة عجيبة. لا يحاول التقمص ولا التغيير. له ما يؤمن به ولا يفرض افكاره على احد. يشبه والدي شجرة النخيل العتيدة عميقة الجذر منتصبة الجذع تنسال ببلحها بكل موسم لا تبالي هواءا ولا حرا. مؤمن بطريقة غريبة عما كنت اعيه وانا صغيرة.بداخل والدي الرجل الذي اتمنى ان اجده ربما . بقلب كقلبه . بحب خالص كحبه.

My feelings towards my father often made me wonder. His presence in my life was like a flowing spring. No stone or rock could stop his love from flooding over me.

He was a stranger to his feelings, and he still is. He doesn’t know how to express his emotions, but he is so full of love that it flows from him, and you can almost wash yourself in it and drink from it until it satisfies your thirst. He was far away from my heart when I was young, but he became part of my heart and life when I grew up, especially when I got divorced.

He fears expressing what is happening inside him. And yet he has entered into an unusual state of reconciliation with himself, and this makes him powerful. He doesn’t pretend and doesn’t attempt to change. He has his own set of beliefs, and he never imposes his ideas on others. My father is like the ancient palm tree with deep roots, proudly upright, carrying its dates every season, not caring about the wind or a burning sun. He is a real believer, in a way that is striking to me now, compared to what I knew of him when I was young.

Inside my father is the man I wish to find—a man with a heart like his, with a pure love like his love.

In a few days, Fateh will hold it’s the seventh convention in the Muqata’a Ramallah. A topic that the non-Arab or non-Palestinians do not realize or think is something out of normality. A political party convening for elections …
In the history of more than six decades of Fateh, one would realize that getting to the state of a convention seems to happen or succeed to take place almost once a decade.
Well, we as an authority have failed to run an election for the last ten years, so this also should not create a surprise.
This time, and the emergency as well as the persistence to convene this convention are not related to the Palestinian people. Opppppps… I mean it is strictly related to Fateh… Not all Fateh of course. It is a Fateh of Abu Mazen strict affair.
As the whole world knows by now, that Not Hamas, Not Israel, is what sitting on Abu Mazen’s nerves and threatens his existence. It is Dahlan.
So, this convention is called and convened on this rapid speed, so that Abu Mazen recruits and assigns the new leadership of Fateh within a hundred percent guarantee that whoever is in Fateh is not Dahlan follower and of course is a faithful member of the Abbas tribe.
It is as well cynical, to state that, this seems all unfair to the enemy … DAHLAN in this case. Abu Mazen has insisted since the beginning of the rage against Dahlan after a reported incident to Abu Mazen that Dahlan spoke poorly about his sons. The Palestinians and the world know by now that Abu Mazen’s red line with restrictive flags is his son.
1400 person carefully selected to be part of the upcoming elections into the Fateh 7th convention, which was tested to be not Dahlan affiliated as a condition to participate. I have naively, as usual, felt surprised when I went through the list of people (mostly men) and realized that Fateh is assigning its population in every single sector of the Palestinian livelihood in the major positions, ministries, embassies, all unions, culture, politics, education, even sports. No wonder there is any places for people like me in this country. Even the current prime minister who is supposedly assigned in this (union) government because he is not a Fateh man. Everyone in the political and any decision-making area seems to be Fateh.
The worse part of what is taking place as a result of this convention is the creation of another major split in Fateh. From this moment on Fateh has gone into two. Fateh of the meeting of Abu Mazen, and Fateh of the Protestants of Dahlan.
As much as Dahlan is not perceived as a victim in the Palestinian street. For much Palestinian, he is paying the price of the entire fraction he caused in Gaza with all the accusations of bloodshed that surround him. He seems to be standing on a stronger and more attractive base than what he could have had before this convention and its attempt to be convened.
As the day to the conference is approaching, I will not also be surprised if Dahlan surprises us all with a surprise… but no matter what this surprise is, what is awaiting the Palestinian people as a result of this irresponsible act of power the president want to maintain to himself against the Dahlan, is disastrous. Dahlan is getting stronger in this and definitely with more sympathy from those who never supported him.
Some question will be answered shortly after the convention.
My curiosity is not about who is coming next and who will secure a seat in the Fateh Central and revolutionary forums. In the end, there is nothing new, and the same people who are running the same positions are re-nominating themselves. The only empty seats for discussions and a possible rotation are those whose owners left because of death or imminent death and those who were kicked out from Fateh by the president.
We are witnessing a new era in the Palestinian history, marked with black, in more fractions and a horrific split that will only bring disasters in the internal settings of the Fateh house.

مؤتمر فتح السابع : انكسار البوصلة الفتحاوية

 

تجنبت الحديث عن مؤتمر فتح السابع المزمع عقده بعد يومين ، على امل ان يتم الغاءه في لحظة ما . الا انه ومع اقتراب الموعد المحدد ، ووصول التحضير الى المؤتمر بين مؤتمريه الى ذروته ، لا ضير من بعض التأملات ….

بدءا ، منذ المؤتمر السادس تكشف امامي جهلي المؤكد بالاحزاب السياسية الفلسطينية ، وغيرها كذلك . كنت حتى تلك اللحظة انظر الى فتح وكأنها جزء مرتبط بالنسيج الطبيعي للهوية الفلسطينية . احدى مفاجآتي كانت بأنني لم اكن فتحاوية . كنت افكر بأن الفلسطينيين بالعموم فتحاويي الانتماء حتى ولو انتموا لفصائل اخرى .

ما يجري اليوم في ظل السباق على المراكز العليا في فتح ، يؤكد ان فتح انسلخت عن المجتمع الفلسطيني منذ صارت الكراسي والقيادة السلطوية هي مسعى ابناءها . وليس بالغريب ان يتوقف الوطن كله امام انتخابات مصيرية لفئة من فتح ، امام تعطل كامل لكل عملية تقدمية او انتخابية مرجوة مطلوبة من هذه السلطة .

مررت بقائمة الاسماء المعلن عنها المكونة من ١٤٠٠ شخص ، ولم تكن مفاجأة ، ولكن اضافة بلا شك لمسلسل الاحباطات الذي نعيشه كشعب على الهامش في ظل قيادة فتحاوية حتى النخاع . من مفاجاتي كان تأكدي ان رئيس الوزراء الحالي هو فتحاوي معلن الان . هو نفسه الذي تم تعيينه بحكومة الوفاق (غير الموفقة ولا المتوافقة) لانه لا ينتمي لفتح . طبعا من المفاجآت غير الغريبة كذلك تفرد فتح بكل ما يتعلق بهذا الكيان المسمى دولة من مرافق دبلوماسية وسياسية وثقافية واجتماعية ورياضية وتعليمية. بالنهاية نحن نعيش في كنف فتح مظلل علينا بقيادتها لنا بكل مرافق حياتنا شئنا ام ابينا . ومن ناحية ثانية ، فتح هذه ، منغلقة على نفسها في مؤتمرها النخبوي المرتقب.هي في واد والمجتمع الفلسطيني كله في واد اخر .

لم يعد من المجدي التكلم عن خطورة ما يحدث ومدى الدمار الحاصل . فلقد انكسرت البوصلة الفلسطينية بفتح منذ تحولت فتح من حركة تحرر وطني الى حزب سلطة حاكم ابعد اطماعه في الوطن هو كرسي قيادة بسلطة رام الله .

في المؤتمر السابق ، كان قرار عقد المؤتمر بالاراضي الفلسطينية اشكالي ، ادى بطبيعة الحال الى انقسام وشرذمة في فتح ، كان من اهم نتائجه تحكم فتح فلسطين ، او بالاحرى مناطق المقاطعة بحركة فتح وبالتالي التخلص تدريجيا من قوة فتح الخارج . وهذا ما حصل بالفعل .

اليوم نقف امام تشرذم ادى الى انقسام فتح ما بين فتح ابو مازن وفتح دحلان . وعملية الاقصاء التي حصلت لكل اعضاء فتح المشكوك في ولائهم وانتمائهم لفتح ابو مازن تؤكد بلا ادنى شك كذلك بأن فتح في طريقها الى هاوية محتمة.

قد يخرج المؤتمر بقيادة جديدة ، من المشكك ان تأخذ كذلك اي شكل جديد ، فالمرشحين السابقين هم انفسهم المرشحون الحاليون للدورة السابعة ، مع اسماء شاغرة لمن مات وعلى فراش الموت ولمن تم خلعه من منصبه . فالسباق هو على بعض الكراسي الشاغرة في عملية لتثبيت الولاء لابو مازن وتأكيد دخول ابنائه الى السباق الفتحاوي المركزي.

ننتظر مؤتمرا خالي من اي توقعات بعد تهيئة كل الاجواء والاسماء لنتيجة محسومة ، لتفرقة بها شرخ حقيقي لفتح ، يحسب نجازا جديدا في قائمة الانقسامات الفلسطينية .

يبقى السؤال المطروح لاجابة قد نراها في الايام اللاحقة لاعادة فرز قوائم مؤتمر فتح ، وهو ما يخبئه الطرف المخلوع من فتح المؤتمر السابع . وهل سنشهد حروبا علنية بين الفصيلين ؟

نجحت فتح بأن تجعل من حماس خصما هامشيا امام صراع الفتحاويين الداخلي … كما نجحت من قبل وحماس بجعل الاحتلال امرا جانبيا في المسألة الفلسطينية امام انقسام الاحزاب.

الاحباطات والتكدرات المتلاحقة من القيادة الفلسطينية وضعتنا امام منزلقات ضحلة بداخل مرحلة اصلا حرجة ، بخارطة بوصلتها مهشمة تأخذنا بلا ريب الى هاوية جديدة.

الشماتة في الحرائق
تنتشر الحرائق منذ يومين بطريقة غريبة في الأحراش المختلفة .لا اعرف كيف آصف مكان الحرائق ، فهل اقولً اسرائيل ؟ ولا استطيع ان أكلم الجملة لأنني باللحظة التي أقرر فيها كتابة كلمة اسرائيل فان علي الانحياز للحرائق وشكر الايدي الخفية التي تحرق في الغابات والمدن او التجمعات السكانية القريبة. فالموضوع بلا شك انتقام رباني لقرار منع الاذان!

لن اكتب عن موضوع الاذان لأنني لم اسمع عنه الا ترهات ودعاية جديدة لاحمد الطيبي يروج مرة تلو المرة لديمقراطية اسرائيل التي تمنع الاذان وتسمح له بالأذان داخل قاعة الكنيست الإسرائيلية . وبطبيعة الحال لم اقرأ لهذه اللحظة خبرا واضحا عن هذا الموضوع او لم افهم ما هي حقيقته . ولست بصدد تقليل أهمية الحدث او تهميشه . فما يجري بحياتنا في ظل الاحتلال منذ سبعين سنة لا تقف انتهاكاته عند الاذان . نحن نصارع من اجل وجود جسدي على هذه الارض ولم تعد كل هذه الأمور التعبيرية هي الاهمً بعدما وصلنا الى يوم لم يعد هناك من القضية الفلسطينية الا ما يتم التفاوض به على بعض مصالح المنتفعين … وما تبقى من البشر الذين تريدهم اسرائيل ‘غيار’ لخدمتها . 

وكما فزعنا لموضوع الاذان ، هللنا للحرائق . في نفس اللحظة التي نندد بانتهاك حقوقنا ، نهلل لمصيبة رمتها الطبيعة على المكان . وبعيدا عن الضحايا من أولئك الذين تم إخلاؤهم من عرب ويهود في معظم المناطق المنكوبة . ان الشماتة بفعل الطبيعة ورميه على الله ، يؤكد اننا شعب نفتقد الى الانسانية التي نزعم ان العدو لا يتحلى بها . موجة البرد والرياح هذه بها من المصائب ما هو اعظم بهذه اللحظات على أولئك المشردون في العراء في مخيمات اللجوء وكرافانات النزوح بين غزة وسوريا . 

لو كانت هذه الحرائق في منطقة فلسطينية ، ماذا كان سيكون تعريفنا لها ؟ نحن لا نستطيع ان نصل الى اكثر من لجنة تحقيق في حوادثنا البشرية ، بين حوادث طرق واهمال ومصائب يومية مترتبة على سوء إدارتنا واستهانتنا واستهتارنا بالحياة . 

حالة الشماتة هذه لا تدل الا على جهلنا المستفحل فينا . وبعيدا عن كل شيء .:: أليس عندنا شعور بالرأفة والرحمة الى هذه الارض والأحراش التي تحرق ؟ اليست هذه الارض هي فلسطيننا ؟ اليست ارض الله يا مؤمنين ؟

بينما تمتد الحرائق حتى هذه اللحظة من حيفا الى الناصرة…لتطال كل ما يمر أمامها من اخضر ويابس … تستمر التعليقات بانتصارات وشماتة مؤسفة …

فَلَو نظرنا آلى هكذا أمور كإنتقام رباني ، ماذا نسمي ما يجري من مصائب تتلاحق على المجتمع الفلسطيني . الشماتة حقد ارعن بعيد عن اخلاقنا وديننا وثقافتنا الأصيلة . ما يتم من تداول على الشبكات الاجتماعية يؤكد اننا في أدمة تشبه تلك الحرائق في التهامها لكل ما يعترضها … أزمة إنسانية حرقت فيها الانسانية وغلب فيها الحقد الأعمى …. وكأننا تفرقنا حتى في تعريفنا وانتمائنا وحبنا وحرصنا لهذه الارض … الحرائق في القدس وحيفا وفي كل المناطق هي حرق للطبيعة ، لهذه الارض التي نحارب من اجل ان نسميها وطنا ..

والشماتة فقر في الوعي وازمة حقيقية في الانسانية …

Time had passed, and it was too late to grow beyond what had been ingrained in me for years. Yes, I broke from tradition and convention, but I remained within the structure created by men. The ceiling above me was represented by my mother telling me, “Be careful. You are a girl. Be educated so that education can be your weapon. Work hard so you won’t need anyone to support you.” And yet no sooner do your dreams start to fly than spinsterhood becomes a threat on the horizon, and you haven’t even yet surpassed the age of twenty. “You have to marry,” my mother told me, “for you are the eldest. And everything you do will reflect on your many sisters behind you.”

I threw myself wherever life hurled me and said, “It is written and destined.” I insisted on the challenge, on creating a reality that looked like my revolution, on manifesting the enlightenment I wanted to exist somewhere inside me.

Before the age of four, I asked my mother whether God was male or female. I thought he had to be male because everyone preferred males. I silently questioned the masculine dominance of this “fact,” because the origins of life are from femininity. How could my mother, the creator of children, remain in the shadow of my father, who we rarely saw? How could the branch be stronger than the tree, and more dominating, while the tree, the origin, remained subordinate and obedient?

غزة … العنوان الذي يعري الانسانية

 

تتراكم مصائب الانسان في هذا الزمن ، ويصبح كلا منا عنوانا وكتابا لقصته الخاصة التي لا يعبأ بقراءتها غيره . الكلام عن غزة يبدو غير متكافيء مع ما يجري حولنا ،بالاخص اذا ما ذكرنا سورية واليمن . كم الدمار والقتل بلغ ما لا يمكن وصفه من انهيار في المنظومة الانسانية العربية والعالمية . ما يجري من جرائم كهذه ليست مسؤولية اصحابها ليدافعوا عنها ، ولا المسؤول عن الاجرام فيها من ينفذ هذه الجرائم والمجازر . كلنا مسؤولون كبشر نعيش ونشهد ولا نعبأ في التغيير او حتى قول كلمة حق . كلنا نتفرج على سورية واليمن ، وكلنا نساهم في مسلسل القتل والدمار في اصطفافنا مع فريق ضد الاخر ، وفي تحليل وتبرير لهذا على ذاك ، بينما يستمر القتل والسفك والدم يملأ ناظرنا من خلال الشاشات .

غزة تبدو بلا مشكلة تذكر ، او قضية تعرض امام هذا الدمار الاخر المحيط هناك . الا ان غزة كمن غرقت في بحرها واندثرت امام مجريات الامور الاخرى، في حين تبقي غزة هي القضية المحورية.. قد تكون العنوان الذي لا نلاحظه او نعيه لنهاية القضية الفلسطينية او تشكيلها الجديد . وكم الدمار المتلاحق فيها لا تلقفه مياه البحر وسط امواجها وتخفيه ، لانها بؤرة مغلقة من كل الاتجاهات ولا ينهيها الا طوفان يسحب فيه البحر كل ما يأتيه .

ان يعيش اكثر من مليوني انسان في بقعة كهذه تحت حصار متآكل وازدياد ملحوظ في اعداد الاطفال لن يستطيع بحر ابتلاعه .

المشكلة في غزة لا تكمن في كم الدمار والقتل اليوم ، فهذا مشهد اغلق الستار عنه . وكم الدمار الذي حصل في ٢٠١٤ كان بحجم قنابل نووية سابقة على الانسانية والحقت دمارات شاملة في الشعوب . ولا المشكلة في الالفين شهيد ولا عشرات الالاف من الجرحى . فكل هذا مجمد في مشهد سابق . ولن يستغرب احد اذا ما اعيد من جديد. المشكلة في غزة هي اليوم . اليوم وبعد اكثر من سنتين على انتهاء العدوان ، لا يزال الجوع والتشرد والفقر وعدم الايواء هو العنوان للكثيرين من السكان .

تجرفنا غزة فيما بين اصرار لا يمكن الا ان تراه بينما تجول في شوارعها . عمار رغم الدمار ملفت . الناس في الشوارع تعيش وكأن كل يوم جديد هو يوم حياة يجب ان يخطف ،كمن يخطف اللقمة من فم السبع. البنات والشباب يحلمون بحياة افضل ، يحبون ويكرهون . يتزوجون ،يتطلقون، وينجبون وينجبون . يطمحون بالبناء والاستثمار والتشغيل . يتعلمون ويفكرون في السفر . يتسلى البعض منهم في صيد الاسماك صبيحة الجمعة بعد اسبوع عمل شاق . ويقتات البعض الاخر من رزق البحر يوميا .يتثاقفون ،يفكرون ،يخططون… يتناقشون في ما يجري خارج بؤرة غزة المغلقة المسيجة المحاصرة بتفاصيل العالم حولهم ، يحللون السياسات الخارجية والداخلية ، يتأملون ويتأهبون من الرئيس القادم بأمريكا ، واراحهم تعيين رئيس في لبنان ،و مؤتمر فتح القادم طبعا يعنيهم ، بين التشبث والتشرذم ، بين الخوف والتأهب ممن هو قادم . وتبقى حماس في النقاش حاسمة لقاعدة الحياة ففتح ونزاعاتها واقتطاعاتها لا تؤرق الشارع كثيرا كما في الشق الاخر من الوطن .

بين نقاشات مختلفة لا تنتهي . في غزة الاحاديث لا تتوقف .يتكلمون وكأن الكلام يخرج مع ثاني اكسيد الكربون ليتفاعل من جديد ويصبح اكسجين . قسوة الحال بلا شك جعلهم متزاحمون على اثبات الوجود . الا بين هذا كله هناك مأساة لا يعيشها الا اصحابها ….اولئك النازحون منذ ما تعدى السنتين على امل ان يأويهم بيت من جديد. لكثرة القصص وتزاحمها تكاد لا تميز اي شيء . فالاعمار واعادته جارية . والكثير من النازحين عادوا . ومحاولات تشغيل الشعب الهائم على وجهه مستمرة . والشعب نفسه مل ويعيش يومه برضى متمنيا ان يأتي يوم لفرصة خروج بلا عودة.

تفاجأت بجدية قصص الشباب الذين يحاولوا الخروج من غزة للحاق بمراكب الموت . كما تفاجأت من احتضان غزة للاجئين سوريين ( في الخبرين لم يسعفني الوقت للاستقصاء والمعرفة اكثر) .

هناك حال متراكم لا يختلف عن الحال الفلسطيني العام في التذمر وصعوبة الاحوال وفقدان الامل بالحلول السياسية والمؤسسة القيادية . الا ان ما لا يمكن ان نغض الطرف عنه هو ذلك المكان من المجتمع الذي يتعدى الفقر والبؤس مستويات الانسانية . حال محزن ومغضب بنفس الوقت . وكأنه وبالرغم من كل هذا الخناق لا ينكف المجتمع ان ينقسم الى فئات ودرجات متعددة من البؤس. بالنهاية لا يمكن ان تنظر الى غزة كمكان طبيعي . الحياة بها عادية ،ولو اغرانا للوهلة منظر البحر وبعض الفنادق الجيدة والابنية الجديدة والفلل حتى في اماكن مختلفة. حتى ولو رأينا الشوارع مزدحمة بالناس والرجال والنساء على الشواطيء يمشون ويتسامرون . في النهاية نحن متواجدون في بقعة مغلقة بالمطلق الا من بعض الزوايا والخنادق. حتى الدخول الطبيعي من ايريز لا يجردك من الاحساس والتأكيد بأنك في صدد الدخول الى سجن كبير .

يبقى حال الالاف من النازحين المنتظرين لرحمة بتوقيع أوراق ليصبح اسماؤهم على القائمة القادمة من المدرج اسمائهم للاعمار. حالة البؤس لا يمكن تحملها ، ولا يمكن الفهم كيف يمكن لاحد ان يعيش في ظل هكذا وضوع متردي من المعايير الانسانية . الكرافانات في احسن احوالها معدة لتأوي اشخاصا معدودة لبضع شهور .لا لعوائل تمر علىها السنوات بين جدران لا هي خشبية ولا حجرية ولا حتى حديدية واسقف منهارة وارضية متهاوية .

الحشرات تختلف عليهم باشكالها وانواعها واحجامها . الامراض والاوبئة تهددهم كما يهددهم المطر المقترب بانجراف نحو هاوية اعمق من تلك المنحدرون فيها .

والمشكلة لا تبدو منحصرة بشخص بعينه او جهة بعينها . كحال الفساد المتشرذم في اوصالنا الفلسطينية ، اصبح الفساد كالارهاب ، لا دين له . فالفساد تراه في كل القوى المتجمعة على اعادة الاعمار . الانسان النازح المنتظر للفرج ، كما المنتظر للغيث ، لا يعرف ان كان خيرا ام سيل جارف محتم . فالاموال المغدقة على الاعمار متعددة المصادر والممسكون عليها متعددوا الاتجاهات ، والكل كالعادة محق في طرحه ، وصاحب الحق الاوحد واليد البيضاء الناصعة . كل يوم تمكثه يصادفك مؤتمر للاسكان والحق في السكن وتوزيع الامور وفرزها والحكم الرشيد فيها ، تنظر حولك وتفكر في كم النفقات المستخدمة لاعادة الكلام والتنظير في حين انه على بعد مسافة قصيرة جدا من اي اتجاه وكل اتجاه هناك بؤرات يتجمع فيها النازحون على امتداد غزة وقطاعها يتضورون للقمة تشبعهم وزاوية في ذلك الكرافان المأساوي تكمل عليهم سترتهم.

تنظر الي ذاك الكم من الاطفال ول اتستطيع الا ان تفكر بالمستقبل المنتظر لهم . كيف يكون تحت جوع وفقر وعري وبلا مأوى يستر عوائل من شتاء قادم …قد تجرفهم بلا مبالغة مع اول قطرة غيث ….