ترامب ….مفاجأة لعالم بغيب به المنطق يبدو انني كنت من القليلين الذين تنبؤوا بفوز ترامب بالانتخابات الرئاسية الامريكية ، وسط استطلاعات للرأي رجحت وبقوة فوز هيلاري كلينتون. توقعاتي بفوزه لم تكن وليدة عبقريتي المفرطة ولا رؤيتي الثاقبة . الا انها كانت نتيجة المنطق الواضح الذي يحكم الامور والذي غاب عنا كجمهور استمر بمتابعة السباق الانتخابي في الاشهر الماضية عن كثب . اذا ما تابعنا الرؤساء الامريكيون تتابعا نجد ان كل حزب يحكم لدورتين (٨ سنوات) ،الا في حالات استثنائية ، منذ ويلسون (ديمقراطي -١٩١٣ لغاية ١٩٢١) ، تلاه هاردينغ (جمهوري ١٩٢١ لغاية ١٩٢٣ (توفى) ثم كوليدج(جمهوري ١٩٢٣ لغاية ١٩٢٩) ثم هوفر (جمهوري ١٠٢٩ لغاية ١٩٣٣) .بعدها جاء كل من روزفيلت وترومان (من ١٩٣٣ لغاية ١٩٥٣ (ترومان توفي سنة ١٩٤٥) .ثم جاء ايزنهاور (جمهوري ١٩٥٣ لغاية ١٩٦١) ،وتبعه كينيدي و جونسون (١٩٦١ لغاية ١٩٦٩ (توفي كينيدي ١٩٦٣) ديمقراطي) من ١٩٦٩ لغاية ١٩٧٤ كان كل من الجمهوري نيكسون وفورد . من ١٩٧٧ لغاية ١٩٨١ كان الديمقراطي كارتر و من ١٩٨١ لغاية ١٩٩٣ كان كل من الجمهوري ريغان وبوش. كلينتون الديمقراطي كان من ١٩٩٣ لغاية ٢٠٠١ ، ثم جاء بوش الابن الجمهوري من ٢٠٠١ لغاية ٢٠٠٩ ثم الديمقراطي اوباما من ٢٠٠٩ لغاية ٢٠١٦. مما يجعل الرئيس القادم تلقائيا جمهوري. ومهما تكلمنا عن خبايا السياسة الامريكية وعن الديمقراطية في امريكا ، فلن نستوعب شيئا منها . فمن يصدق ان الشعب الامريكي اختار لدورتين متتاليتين جورج بوش الابن، من الطبيعي ان يصدق ان يختار هذا الشعب ترامب . هذا اذا ما قررنا ان الشعب هو الذي يختار . واذا ما فكرنا قليلا بالامر ، قد نستوعب هذا نوعا ما .. فالانتخابات تحتاج الى مراوغات تبعد كثيرا عما نراه بالعين المجردة . والناخب ليس فقط ذلك الذي نراه علي الشاشات وبالاستطلاعات . واهمية مدينة او ولاية ما لا تعطيها اصوات افضل او اكثر . فكل صوت هو صوت حاسم في الانتخابات حتى ولو كان في ابعد المناطق وصولا واقلها ثقافة وتعليما واهتماما . فبينما رأينا كلينتون تتفوق في نيويورك ، لم نر ما يجري في الجنوب الامريكي الذي لا يزال يعيش الكثير من سكانه على امجاد الكي كي كي وصفوة العرق الابيض. قد يكون ترامب لعب على الوتر الرابح في اثاراته العنصرية التي بدأ بها حملته الانتخابية ، ولكن كان كل من لم ير الى اين كان هذا سيوصل الناخب الامريكي الابيض الذي لم يهضم ابدا ان يأتي يوم يحكم امريكا “عبد” ، بكل بساطة قصير النظر . لان ترامب منذ مروره بالجولة الثانية حسم امره . امريكا بالنهاية شكل كيانا قام على فكرة العنصرية البحتة. فلا عجب ان يلعب هو على هذا الوتر . ومن يظن ان المسلم بامريكا هانئا منذ احداث سبتمبر فهو كذلك اعمى . ما قاله ترامب كان الحقيقة . مقابل ابتسامات كلينتون المتسامحه بينما تمول وتخلق الجماعات الارهابية تحت اسم المسلمين. . ولكن مهما اعطينا للناخب دورا ، فهو ليس من يحسم لعبة السياسة في امريكا . فامريكا عبارة عن مجلس شيوخ وكونغرس يتحكم بمجريات ما يحدث . وهذا العالم من الشخوص ينتمي لحسابات تفوق ما نعرفه نحن العوام . هناك لعبة تدار اكبر من السياسة تتعلق بمحورين اساسيين وبوضوح تجارة الاسلحة والنفط. هؤلاء من يتحكمون بكل مجريات الامور. ليس حبا باسرائيل يتم دعمها ، ولكن حبا باستخدام الاسلحة التي يتم تصنيعها وتجريبها للتسويق على العالم المجاور. سواء اعلن الرئيس حبه او احترامه او تبجيله لاسرائيل او لم يفعل ذلك ،فان السياسة الامريكية بشأن اسرائيل واضحة مساندة داعمة بكلا الحزبين. ان نعتقد ان الرئيس بأمريكا هو من يصنع القرارات بأي كان ، فهو كذلك من قصر المعلومات والمعرفة ، لان الرئيس بنهاية المار لا يهش ولا ينش. الرئيس قد يقترح ويفكر ويقدم مشروع قرار ، ولكن الكونغرس هو من يقرر بنهاية الامر. وترمب تاجر ابن تاجر ، ما يريده من الرئاسة الامريكية فرصة لتوسعة امبراطورية ترامب المالية ، ليس افضل من الرئاسة لعمل ذلك. واذا ما كانت رؤوس الاموال من بنوك واصحاب مصانع الاسلحة وتجار النفط هم من يتربعون على كقاعد الولايات الامريكية ومجلس شيوخها ، فلن يقصر ترامب بعقد الصفقات . خصوصا بان كلينتون اصبحت مكشوفة للعالم بعد سلسلة التسريبات التي تم الاعلان عنها في الاشهر الماضية . قد يكون من البديهي كذلك حرق كلينتون امام الناخب العادي ، فهي ليست محبوبة على صعيد ادائها ف السياسة الخارجية ، ولم يساعدها كونها امرأة بها من الصفات الشوفنية كتلك التي يتملكها رجل كترامب. بالنهاية ،ترامب هو محصلة طبيعية للوضع العام … قد يكون هناك مزايا كثيرة ايجابية ومن اهمها علاقته بروسيا والتي يغلب بها الايجابية ، وكرهه للسعودية ودول الخليج . فقد نشهد تحالفات مختلفة قادمة. سواء اراد اعادة احتلال العراق او استمرار فتح غوانتانمو . فهل انتهت الحرب الامريكية على العراق؟ وهل توقفت الاعتقالات السرية في غوانتانمو وغيره؟ هل سينهي ترامب فكرة الدولة الفلسطينية ؟ فهل كان هناك افق لدولة على سبيل السؤال؟ هل سيخرب ترامب عمارا كان قائما ؟ قد يؤثر ترامب على الداخل الامريكي سلبا… فبنهاية المطاف من يريد ترامبا يحكمه . هو بلا شك مهزلة عند تقديمه كرئيس . قد يأخذ المواطن الامريكي من جديد الى كساد اقتصادي بينما يجمع ثروة اكبر لنفسه . ولكنه على الصعيد الخارجي لن يكون اسوأ مما كان . فما شهده العالم من دمار في زمن اوباما غير مسبوق . فهل سيزيد سورية دمارا ؟ ام هل سيقسم العراق اربا اصغر؟ وهل سيتحالف مع الاخوان المسلمين في مصر ؟ او سيشن حربا اكبر مع السعودية على اليمن ؟ ام سيعيد انتشار الجيش الامريكي في جبال تورا بورا ؟ هل سيعلن القدس عاصمة اسرائيل ؟ هل سيبارك المزيد من المستوطنات ؟ فهل هناك اي جديد ؟ فالقضية الفلسطينية تم تسويتها منذ اوسلو ونحن نشهد فقط انعكاساتها ، والقدس لم تكن على اجندة المفاوض الفلسطيني بجدية منذ تركها للحل الناهئي .. فلا اتى الحل ولا انتهى من اوسلو الا القدس ….والمستوطنات اكلت ما تبقى من ارض ونحن نتفرج قبل ترامب وبعده ….


One thought on “ترامب… مفاجأة لعالم يغيب به المنطق
  1. I will be watching…I do not think that he is anyone’s friend….chaos in foreign policy will prevail for awhile….good post my friend….be safe and well……chuq

    Liked by 1 person

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s