AUncategorized

في غربة الاوطان

عندما يصبح المواطن مغتربا
في وطن لا يشاركه احاسيسه وكينونته
تفتح الغربه ذراعيها
مرحبه بمشاعر اختزلها الوطن لبرهه
غاديا باروقه تشغل اخرين
عندما يصبح الوطن غريبا
وعندما يصبح الغريب قريبا
عندما تصبح الكفاآت في الوطن آعباءا
ويصبح الفكر هراءا
عندما تصبح الكتب اوراقا يلف فيها كوز الذره
وتصبح المعلومه سخافه
ويصبح العلم شهاده تعلق على حائط
وتصبح المعرفه احجيه تحل بصفوف الفيزياء والرياضيات
عندها
يلتقي المواطن بالوطن بغربه
تكون اكثر رأفه
اكثر تقديرا
تكون اكثر…وطنا

1 thought on “في غربة الاوطان”

Leave a Reply