Monthly Archives: March 2017

من ينتصر لفلسطين

 

لم يعد هناك ما يثير الدهشة . ولا يوجد بطبيعة الحال سر تكمن فيه المصادفات . فلا يعني اي شيء ان يكون اليوم هو يوم الارض ، ولا يعني اي شيء ان تستشهد والدة شهيد على مداخل باب العامود. مشهد اصبح عاديا في تصفية الدم الفلسطيني.

ولا يعني شيء ان يستشهد شاب لم تفرح امه بتخرجه من المدرسة بمخيم الجلزون ولا يحرك من جمودنا شابان اخران في موت سرير كانا رفاقا للشهيد.ولا يعني اي شيء ان يتم اغتيال الفقيه في غزة كما اعتيال الاعرج في رام الله من قبل القوات الاسرائيلية

لم تعد الارقام مهمة الا تلبية لاحتياجات حملة ما للترويج لما يريده هذا او ذاك . حتى عدد سنوات الاحتلال لم نعد متفقين عليها .

يخرج علينا المحللون والسياسيون لينددوا بخمسين عام من الاحتلال . وكأن العشرين سنة السابقة للنكبة التي لا تنتهي سقطت سهوا من حساباتهم .

لن نستغرب يوما يكون عمر الاحتلال فيه من عمر اعلان الدولة العتية في الامم المتحدة قبل عدة سنوات .

ومع كل هذا الاحباط المتراكم الداخلي . يبدو هناك بصيص امل اتي من الخارج. بالطبع لا اعول عليه ولا يجب التعويل عليه. لاني اؤمن وبحق ان التحرير لا يأتي من الخارج ابدا . ولكن ، يبدو ملفتا ذاك الحراك الاتي من الخارج في امثلة تعددت في الشهر الماضي. بدء من افتتاح فندق بانكسي ، مرورا بانتصارات حملة المقاطعة العالمية ووقوفا عند زيارة ريتشارد جير الى الخليل.

ما يجعلني اتوقف هو كم الظلم الذي جعل اولئك القادمين من الخارج الاصرار على اعلاء كلمة حق في شأن قضية شعب لا يزال الاحتلال ينتهكه بينما تقف قياداته موقف المتفرج ، في احسن احوالها تتكلم عن خمسين سنة من الاحتلال.

وقيادة عربية لا بوصلة لها ، ولا اجندة لها تعلو الاجندة الامريكية الصهيونية. فبينما يجلس العرب في قمتهم الوهنة ، تتصدر الاخبار طلعات جوية عسكرية تقوم بها الامارات مع اسرائيل وامريكا وايطاليا. صفقات اسرائيلية مع دول الجوار العربي. وحتى ناتو في المنطقة تكون اسرائيل احد اطرافه .امور تفتضح ولا يتم كتمانها الا عن الاذان العربية ، وكأن للشعوب اصلا وزن في التأثير او التغيير.

في سقوط المعادلة القيادية العربية من كافة ارجائها ،قد يبقى هناك بعض العول على الشعوب . ولن يكون هناك امل في الشعوب العربية المنهمكة بحروبها الداخلية . فاليوم كل شعب مبتلى بمصائب داخلية اصبح الاحتلال الاسرائيلي فيها مجرد تبطر فلسطيني لنعيم لا يقدرونه. يرفع العرب اياديهم للدعاء في غلبة للعرب على العرب.

وبينما يصر عباس على حل الدولتين ، التي لا بد انه يعي تماما انها لا تتعدى حدود مقاطعته برام الله . واقصى ما تطمح له القمة بألا تنقل السفارة الامريكية الى القدس.

هناك في بيت لحم ، قام فنان الغرافيتي بانكسي بتنكيس قيادة فشلت وخلال اكثر من عقدين بالدفاع عن هذه القضية بحملة اعلامية ترويجية ثابتة او محترمة او تليق في تاريخ هذه القضية ، التي انتصر لها بانكسي وفشلت قيادات فلسطين بالانتصار لها .

بينما يواجه بانكسي بفندقه اتهامات بالتطبيع وفض الرزق عن اهل المدينة التي تتحول الى مدينة اشباح كل مساء باستثناء ايام الاعياد المجيدة . قدم بانكسي لفلسطين قضية وشعبا اكثر ما قدمته السلطة منذ نشوئها وما تقوم الدول العربية تواترا بتقديمه انتهاءا بالمقولة الانشائية التي اختتمت فيه القمة جلساتها .

كما لم يكن بعيدا اعلان الممثل الامريكي ريتشارد جير موقفه عندما رأى ما يجري بالخليل. “ابارتهايد” لا يوجد كلمة اخرى تصف ما يجري هناك.

بين بانكسي وريتشارد جير. قام كل منهما في كلمة واحدة بتقديم لفلسطين ما يفشل قيادتها بتقديمه . بدل ان يخرج الرئيس الفلسطيني في قمة كهذه المنعقدة الان في البحر الميت ،ليعلن استحالة حل الدولتين ويطالب بمعاقبة اسرائيل دوليا لارتكابها جرائم حرب كل يوم في حق الفلسطينيين واتهامها بالعنصرية والابارتهايد.

يقوم هؤلاء الجنود الخفيون المخلصون لقضية شعب لم تخلص له ابدا قياداته.

تجول في الفندق الذي انشأه بانكسي وتفكر في عبقرية ما تراه . متحف متكامل ضد الاحتلال . لم تنجح الاموال التي يتم ضخها بمشاريع توعية لفضح الاحتلال سواء بفلسطين او خارجها .

كان الاولى للرئيس الفلسطيني ان يكرم ريتشارد جير بدلا من تكريماته للمطربين والممثلين العرب لزيارتهم لرام الله .

بدلا من ان تجند القيادة الفلسطينية نفسها للتعاون مع حركة المقاطعة لحث العالم على مقاطعة اسرائيل وافعالها الاستعمارية العنصرية.

نرى قيادة هزيلة ابعد طموحها هو امن يطوق مقاطعة وشارع مؤدي الى بيت رئيس.

وفي الطريق بين العالم وفلسطين ..تبقى البطولة تلك التي يغبها تراب الارض يوميا بدماء ابناء هذا الوطن.

يوم ارض لا يرتوي ترابه من دماء ابناء لنحيا نحن .

A journey inside the General’s Son Miko Peled.
The answers have changed.

“If you knew what I know, if you saw what I saw, you would do the same. The pain of knowing what I know is a pain so sharp that sitting around and doing nothing stopped being an option for me a long time ago.”

I am not sure from where to start. I know, however, this will be long. How lucky I am to encounter yet another great experience between a book and its author. I should be damn lucky.
However, yet, there is more. This is not just another book, and the author is not just another writer. Moreover, of course, yes, it is the Israel-Palestine enigma. It is the cause that only its people can relate to with such “narcissist” dogma, which somehow identifies what it means to be Palestinian and Israeli. It is all about us.

I am not sure this could be a review, a reflection, analysis, or just a feedback. After all, it has been a mixture of all. My feelings since I met Miko in person until this very moment where I closed the book have been stirred into different mixtures of emotions. It brought me many memories. It also brought to my immediate thoughts many comparisons. Moreover, often I would stop and roar this reminds me of me.

By the last chapters of the book, I came to a striking resemblance that should be fair. Mik told me with Jean Jenet. “The prisoner of love”. This whole journey among Palestinian nonviolent non-violent though different than that of Janet with armed resistance from Jordan to Lebanon. It connects, however with no doubt the two journeys. If Janet commemorated his last work with Sabra and Shatilla and wrote an in-depth reflection on Palestinian resistance. Miko Peled marks his first work with the live testimony on Palestinian nonviolent movement.
In both journeys, one this is definitely in common. The sincerity and true love to the Palestinian cause, that with not a single hesitation carries love that is stronger. Love to the people. Love that is so genuine, it becomes so pure, so giving, and somewhere becomes unlimited.
The power of humanity is stronger. This is needless to say. It is this human aspect of us that needs to win. This is a moment that you cannot but think of hope. Hope that puts desperation aside and makes you think: justice will undoubtedly prevail.

When I met Miko, he gave me a great impression. I was of curse sure he did not like me. After all, I was seemingly more Zionist that Zionists. As much as I am exhausted of fruitless talks on liberation and ending the occupation, he seemed to be with no patience with anyone who is holding this stick from the middle. In a series of three days of discussions, one of them was our tour in Banksy’s hotel, off walled. In many ways, it seemed more of reconciliation. It was easier to me to see what kind of “peacenik” was he, and I think he was more comfortable hearing my views that were not directly assaulting and critical. In the last day, Miko invited me together with my daughter to his home. His mother’s house, and the place where he grew up in. Until I started reading Miko’s book, I was gathering bits and pieces of what I knew about him. I was analyzing his words and putting it all up in my decorating analysis that I enjoy. The first time I met Miko as in his book launch at the American colony, some five years ago, and later we have a dinner together with his wife and daughter who was around seven or eight dressed like a Palestinian girl going to a wedding in Hebron. She looked so cute and festive. On that night, I had the great opportunity also to meet his sister Nurit and her husband, Rami.
As I was reading the book, I was feeling this unbelievable connection of our stories. Two separate stories. Distinct. They were happening on the very same path.
I felt like watching or being that young woman in one video clip that is famous in the Arab world by the iconic singer Kathum Saher Laila and me. Laila and I is a poem written by Nizar Kabbani, and honestly, I never understood the connection between the song the video clip. Both were excellent . in the video clip, a man (kathum) is throwing all his notes or writings in the lake or wherever he moves. This girl is aimlessly collecting the papers with all her might and capacity. I felt like this woman in the clip as I was reading the general’s son story. Somewhere that was something missed out in our journey as people, but yet we were in many ways walking in the same path.
Needless to say, a significant happening in this book is the “general.” The father of Miko, general Matti Peled, in which this book is a tribute to the father in so many unstoppable clear ways.
I would imagine while I was reading, and often, the son, stomping on his father’s footsteps and trying to relive that moment and dignify it . in times where he could not afford that, he was becoming Miko Peled, the man who has since then designated his life for a just cause called Palestine. Not Israel, not Israel-Palestine, but Palestine. One democratic state, where one vote for one person is the solution, with Israelis and Palestinians.
This reading was by all means not easy. I could also say in many parts and moments was annoying and confusing. The fact that I met the man and me was in the very home he was describing was also in many moments hard. However, it was at the same time as a force analysis. He did not give me that chance to take a breath and imagine. All was there in a perfect setup, with no place for my roaming imagination to do any maneuvering about what e wanted to say.
Each time I would stop, taking a real deep breath and think. What a courageous man. I could not stop myself from contacting him and saying that while I was still reading. He would say: not really. I would read another chapter and would insist again No you are courageous. He would say: “ I like to think I am courageous too, but the truth is there is no risk for me in speaking and doing what I do, it is different for my Palestinian comrades, you know that when I get arrested it is a joke and when they get arrested it is serious.” It took me towards the very last page of the book to ultimately catch up with what he meant. He remains as courageous as I thought in the first place. Courage is not about this comparison in how we relate to our challenges. Each one of us has his problems that are strictly designed to him . how each one of us relate to this is the courage. It is not about how I can handle someone else’s difficulties or comparing his to mine. It is about the courage I deal with when it comes to my very own personal life decisions.
At a glance, the book reminded me of Amos Oz’s “the tale of love and darkness” and Sari Nusseibeh’s “ once upon a country.” Here I was making a comparison between the general’s son and my experience in the shadows of men. While I was relating to my very personal story, in somehow, with what Amos did in his autobiography . and Miko’s account was closer to Sari’s collective memory of all the details that one person can give.
By all means, the statement of comparison is not justifiable, especially that the comparison will not be up to Miko’s book and mine. If there is something that makes this man’s testimony in this book so compelling, is this genuine real attempt, to be honest. Miko was purifying himself in this account. Nevertheless, he wanted to lose as much as possible when it comes to family. However, yet, he was aware the price would be incurable. It is not about what he wants to tell to the world or others. It is about what he intends to say to himself. Miko is making a reconciliation with himself, with his father, with his very own close circles of existence.
He leaves again, no gaps for the imagination to sneak in the mind of the reader. In the epilog, he says whatever might seem missing. Somehow, after five years, wit ha recent new edition. This man’s life has gone beyond what started as an 180 degree of change. He is still speeding towards a 360 degree of paradigm.
In Miko’s account on his journey as an Israeli in what became a paradigm shift that made him willingly walk in the path of the “other.” One may stop in many places where he will agree or not agree. He tries to take us into his own summed up reality and conclusions. He idealizes the Palestinian resistance, and by all means, he puts big expectations and thinks highly of those who lead.
He did not succeed, however, in making me think of his father any better . I was reading this part, where it is overwhelming throughout the book (his father) with much pragmatism. There is so much of a personal account in this where I will not be able to touch . after all, his father was part of the making of this engine of killing that effectively applies ethnic cleansing, massacres, and apartheid since the making of the state of Israel. I would not, of course, hold him responsible. After all, each one of us is a consequent of his very own actions, and for me, Miko Peled is a heroic act of humanity.
In the same level, I cannot idealize the resistance fraction in the nonviolence pathway of the Palestinians he knows. I believe by many means their good will and their extensive work in trying to end the occupation. However, at the same time, I am not a firm believer in groups that gather in the case of combatants of peace or the bereaved families circles, where real change does not happen. Only talks and some emotional ventilation that keep sanity in hand. Miko’s encounter with his brother in law Rami, the bereaved father of Smadar is just a living example. To make a real change means to defy Zionism, and this is close an impossible mission to Israelis. It can only happen in unique cases that Miko happened to be one of them.
The General’s Son is a book that Israeli’s should read as much as Palestinian’s. Needless to say, it is a book that is so enlightening in the inner depths of one man . it is a book about spiritual purification, enlightenment, and honesty.
A path human beings are meant to take .. but mostly never do.
Like Einstein, he believes, that the answers have changed. It is no longer one state, two states or three states.

ازرع شجرة زيتون من فلسطين

 https://youtu.be/Mlr_l-JFKOk

 

قبل عام ، داعبتني فكرة زراعة شجرة زيتون فلسطينية في انحاء العالم، عندما طرحها امامي صديقي الفنان جهاد سعد. في جلسات متلاحقة مع اصدقاء سوريين اخرين ، استمرت الفكرة بالتبلور . وقد اقول ان جهاد اقرب الى الجنون عندما يبدأ خياله بالشطح . راقت له الفكرة ،التي هي بالاصل فكرته ، وقد اقول انني كنت من اخرجها من رأسه عندما جئته بشجرة زيتون من القدس عابرة بها الحدود. ولكن في لحظات صار يرى وكأن شجرات الزيتون الفلسطينية موجودة في كل العالم . في كل مكان يستطيع ان يصل اليه فلسطيني. في كل مناسبة . ان نحمل معنا شجرة ونغرسها في انحاء العالم .

بقدر ما يمكن ان تكون لهذه الفكرة رمزيتها . بقدر ما يمكن ان تجسد وجود يخلعه الاسرائيليون بمثابرة منذ مجيئهم الى ارض فلسطين. يخلعون الزيتون من مكانه ويبيعونه في احسن احواله بالسوق السوداء ليكون تراثا يتمسك من خلاله اليهود بتواجدهم ، بعدما فشلوا من خلعه وتصفيته كما حاولوا ولا يزالوا مع ابناء هذه الارض.

وكأفكار جميلة كثيرة ، تضيع مع قلة الامكانيات وتغرق في بحر اليأس الذي نعيشه ، تاهت هذه الفكرة . حتى شجرة الزيتون التي جلبتها لجهاد من القدس لم تنج ، وهو لا يزال ينتظر عودته الى سورية. فكان مصرا منذ اللحظة الاولى انه لن يزرعها الا في حديقة بيته في سورية . ولم يقبل ان يعطيها لاحد ان يزرعها مؤقتا ، وخاف من ان يرسلها مع احد الى سورية ولا تجد طريقها الى ارض يستطيع ان يراها فيها من جديد.

ولم تكن مفاجأة كبيرة عندما سمعته يروج للفكرة في برنامج كان هو احد المحكمين فيه (الملكة) قبل عدة شهور . وكأنه كان يبحث عن منبر او اي فرصة ليدعو العالم بأن تكون الزيتونة من فلسطين متواجدة في شتى بقاع العالم .

ولا اعرف كيف تلعب المصادفات دورها هنا ، ولكن عندما ارسلت لي صديقة بالمشاركة بالحملة التي يطلقونها من مؤسسة التعاون ، شعرت لوهلة : ” لقد سرقوا فكرتنا ” . وسعدت جدا بأن هكذا فكرة قد خرجت ، وطبعا ، لا بد ان هناك من فكر بها وامن بها وعليه خرجت للنور.

وقد تكون مؤسسة التعاون من المؤسسات القليلة الرائدة في العمل بداخل فلسطين ، من خلال مشاريع تؤثر ولا تزال كل يوم في المجتمع الفلسطيني . وقد يكون عمل التعاون في القدس من الاكثر تأثيرا وفاعلية في القدس تحديدا ، في ظل الخناق المحكم على القدس .

حملة ازرع زيتونة في فلسطين او خارجها ، قد تكون في فكرتها الاولى لا تزال بعيدة عن تلك التي استمتعت بالتفكير بها مع جهاد والاصدقاء . ولكن ، بكل الاحوال زراعة الزيتون في فلسطين يبدو وكأنه ذلك الجذر المتأصل في وجودنا. نحن شعب اشبه بهذه الشجرة. لا ريب تكرهها اسرائيل الى هذا الحد . وفي كل محاولاتها لخلعها ، استسلمت بالنهاية وعملتها كجزء من الفكر الصهيوني المبني على فرض وجود على اخر ، وصارت تزرعها في اراضي المستعمرات وعلى مداخل المدن ، لتزيف التاريخ والتراث وتقرب الاسرائيلي اكثر من هذه الارض.

فصرنا نرى شجر الزيتون المخلوع من جنين وطولكرم ونابلس على مداخل مستعمرات كريات اربع ومعاليه ادوميم ومدن اسرائيلية مختلفة، وكأنهم يريدون ان يقولوا ان هذه المدن والمستعمرات كانت مع هذه الزيتونة التي يفوق عمرها مئات السنوات ، ليخلقوا حقيقة جديدة في هذا الواقع الذي شوهوه ولا يزالوا.

الا ان الزيتونة تبقى فلسطينية … جذورها لا يمكن ان تتغير حتى ولو خلعتها وزرعتها في تربة اخرى . تكبر دائما وتنمو . تتأقلم وتعيش. كالفلسطيني المتشبث بأرضه . يعرف قيمتها و يتغذى ويعتاش ويتظلل منها .

ولم تفارقني فكرة الزيتونة . منذ صغري وانا اتمثل وهذه الشجرة . في كل مرة افكر في جدتي اتذكر الزيتونة في قوتها . وجدتي التي شارفت على الخروج من عقدها الثامن ، لا تزال تشرب فنجان زيت الزيتون صباحا ، تؤكد ان في الزيتون حياة اكبر من تلك التي يقررها لنا الاخرون . بالزيتون وجود يتعدى ما نراه فوق ساق وتحمله الفروع . بالزيتون جذور تمتد الى عمق الوجود في هذه الارض. يشبهنا ويمثلنا ويعكس هويتنا .

لا اعرف ايضا كم كانت مصادفة ان تكون فقرة الزيتون هي الفقرة التي اخترتها لتكون على غلاف كتابي : ” أشبه شجرة الزيتون في بلادي. تخلعها من أرضها وتستمر بالنمو. تتركها بلا ماء ولا يؤرقها العطش. وتمر عنها الأزمنة والحضارات والتاريخ وتبقى مثمرة صامدة بها زهو غريب على الرغم من كثرتها ، وعلى الرغم من أنها ليست أجمل الشجرات ولا أبهاها. فلا زهر يثمر بين أوراقها يلاحظ وجوده أحد . فما تلبث الزيتونة تزهر حتى تتلاشى الزهرة في عمق حبة تتلهف للثمار ..ولا جمال يميز شكلها يلفت الأنظار. إلا أنها باقية موجودة ترى قوتها في ساقها الذي لا يتعبه الكبر ولا الاجتثاث من الأرض ولا الخلع ولا الهز مهما حصل. إلا أنني كنت كما لم أر من شجرة الزيتون العابرة من خلالي والأرض الدائمة بهذا الوطن. هناك حياة ما تختلف عن تلك التي نعيشها بأرض ليست أرضنا وبتربة ليست تربتنا. كشجرة الزيتون المخلوعة من أراضي من يفلحها المزروعة في أرض يرعاها المستوطن ولا يفهم منها وعنها أكثر من جمالية منظرها القديم . كنت أراني بعيون الرجال كتلك الشجرة. جميلة ممشوقة القوام بهية المظهر ،وما يلبث الإقتراب مني حتى يرى في عيوني أسى زمن مرت عنه مصائب الحضارات . فلا يكاد يتظلل تحت أغصاني حتى يظن أن حبات الزيتون المتدلية من بين الاوراق جاهزة للأكل بعد القطاف السهل. فأنا تلك الشجرة وأنا نفسها الثمرة. ولم يكن بمقدور المار مني أن يميز الفرق أو ينتبه . أراد الظل والإستمتاع والأكل. كل في قطفة واحدة . فما يلبث قضم الزيتونة حتى تعتصره مرارتها وتحز قسوة طعمها معدته الهائجة. فيبصقها مستنفرا ويظن أن الزيتون اختلف عليه وأنه لا بد ان يكون هو الزقوم .”

اتمنى ان تلقى حملة التعاون نجاحا باهرا… فنحن بحاجة لتعزيز جذورنا بزيتوننا … كما هي الحاجة لأن نبقى في هذه الارض صامدين كشجر الزيتون .

http://olives4palestine.org

 

Plant an Olive tree from Palestine

Last year, while I was chatting with my Syrian friend, the long-time star in Syrian Drama, Jehad Sa’d. He suddenly jumped off his couch and said: ” I have a splendid idea. Why don’t we plant olive trees from Palestine everywhere in the world? Israelis uproot your trees, and you can plant them all over the world, not just in Palestine. The Palestine olive tree will be everywhere, at the UN, the Vatican, in parks … ”
Last month, a friend of mine who works for Al Ta’awon, the Welfare institution that works for projects in Palestine, launched the same idea. I thought they stole our idea ). But I was so proud that someone took this to an actual level of implementation.
As Al Ta’awon launched its campaign, I call all those who dream of peace for the people of the uprooted olive trees to share and join . Somehow, there is this power of the olive tree, its strength, and incredible resilience. It’s astounding capacity to adapt …
In many ways like me …
Maybe the paragraph I chose to make the cover of my book can say it all:
“I was like a thirsty tree, a tree with a drained stem whose roots remain alive, holding to the earth, wishing to extend its many branches and provide shade and blossoms. I felt my dryness. I resembled the olive tree in my country. You can uproot it, and yet it continues to grow. You leave it without water, and it is not bothered by thirst. Time and cultures and history pass through, and it continues to blossom steadfastly, giving off an inspiring glow, even though it is not the most beautiful of trees. The world notices when its flowers disappear, giving way to olives anxious to ripen. No beauty distinguishes it, yet it is there and eternal. You see its strength in its stem. Age does not tire it or uproot it or dislocate it. Others see me in much the same way. We cannot know what the olive tree has witnessed and experienced in its long existence—earthquakes and floods and droughts. It appears ordinary. The experiences in my life changed me deeply, and yet they left no trace for the outside world to see. Much like the olive tree uprooted from a land which is guarded by a settler who doesn’t understand that area or know anything about it except its ancient appeal. I imagined men saw me much like an olive tree—beautiful, tall, pleasant. But as soon as a man drew closer, he could see in my eyes a despair that surpassed the tragedies of civilization. The moment he rested in the shadow of my branches, he would think that the olives were easy to pick and ready to eat. I am that tree, and I am also that fruit. That man couldn’t understand the difference. He wanted the shade, the amusement, and the food, all in one place.

Join http://olives4palestine.org and plant your olive tree today.

اجمل الامهات التي انتظرت طفلها …وعاد مستشهدا

 

لا…. انها ليست اجمل الامهات ، هي اكثر نساء العالم حزنا وصدمة …هي تلك المثكولة المفجوعة ،المتألمة الى الأبد.

كيف يكون للجمال مكانا مع حزن سيعلم ملامح الوجه وصدمة لن تستيقظ منها الا بصيحة في كل لحظة سترافقها الى نهاية عمرها …الذي انتهى.

ام الشهيد هي تلك … ام محمد الحطاب بالامس ، وام كل شهيد لا نري دموعها ونفرض عليها الزغاريد ..لان ابنها صار شهيدا .

كيف لنا ان نقنعها انه استشهد ولن يعود . كيف لنا ان نفسر لها ان ابنها هو قربان في طريق الحرية ؟ يف لنا ان نواسيها وشهداؤنا تغتسل بهم تربة هذه الارض التي دنسها خنوعنا نحن الشعب ، وتلك القيادة التي تبيع ترابنا المتطهر بكل هذا الدم من اجل مد نفوذ وتواجد لا معنى له .

كم حرقتنا بدموعك يا ام الشهيد ؟

فكيف ستكون حياتك بعد اليوم . اذا ما اشتعلت دموعك المذروفة نارا في عيوننا ، فكيف لقلبك المقجوع ؟

اي كلام يمكن ان يقال ؟

اي رثاء ممكن ان يكتب ليخفف لهيب دموعك المتحرقة ؟

اي تعويض سنتمناه لك ؟ اي مواساة سنقدمها ؟

كم خفت من هذه اللحظة وانت تقدمين العزاء لام ليث قبل سنة؟ كم حزنت عليها ؟ كم بكاها قلبك ؟

ايا ام الشهيد عذرا …

فلن يكفف الكلام جرحك العظيم . ولن تري تحررا دفعته دماء ابنك عن قريب .

كم نحتاج واياك الى ايمان ، بأن هناك في الاعلى لا بد من وجود حق .

كم نحتاج واياك الى التسليم بأن الجسد فان والروح باقية وسيبقى وليدك في روحه يحوم ارجاءك يخفف عنك .

كم من تمني ؟ كم من رجاء ؟

عذرا يا ام الشهيد …

حتى الكلمات تخرج باكية غاضبة لا مواساة فيها …

عذرا يا ام الشهيد واسمحي لي ان ابكي واصرخ معك …

فبأي حق يتم اختيار ابنك ليكون هو قربان هذا الاحتلال الغاشم ؟

اين الامن والامان ؟

لماذا يحتاج اطفالنا للخروج في رحلة التحرر القاتمة هذه وهناك سلطة جاءت لتكون هي من يقوم بهذا ؟

لماذا تدفع الامهات ثمن هذا الاحتلال ، فيما تحافظ السلطة في المقابل على وجوده ؟

تبا لكم جميعا ….

فحرقة دموع هذه الام ستبقى لتذكرنا الى الابد بهوانكم ، بخنوعكم ، بجبنكم .

ايا ام الشهيد عذرا …

ستبقى صرخاتك اقوى من كلمات اغنية لم يكن صاحبها اب شهيد ولم يفهم ابدا دموعك الحارقة هذه …

ايا ام الشهيد عذرا …

دموعك وصرخاتك هي نفسها دموع كل ام فلسطينية وصرخاتها …

كل ام لا تزال تربي ابناءها على حب الوطن وحلم الحرية .

دموعك دموعنا …

صرخاتك صرخانتا ….

ثكلت قلوبنا …

بكيناك خوفا ورعبا …

لأننا كلنا نمشي في نفس الطريق …

تلك التي بها الامن معدوم ، والاحتلال يغلل فيها وجودنا يصفي بنا عرقيا بكل لحظة ولحظاته الممكنة كثيرة …

ابكي واصرخي واغضبي …فلا يوجد ما يواسي المك ووجعك ولا يوجد ما يعوض حرمانك وفقدانك…

فلقد تم ابتلاؤك …

ويبقى الايمان بعدل ما فوق هذه الارض في سماء سنلحق اليها هو الرجاء .

 

 

منذ الصباح والشارع الفاصل بين بيت حنينا وشعفاط ، الواصل للقطار وهو مغلق في قسمه العربي امام السيارات .

اشارة باللغة العبرية على الطرقات تقول : ” الى الاحتفال” . تساءلت ما هو الاحتفال الذي تغلق الشرطة فيه الشارع منذ الصباح ، في وقت هناك ارضا فارغة كبيرة تستطيع البلدية استخدامها . فهذه الحكومة تستبيح بالاراضي دمارا ونبشا ، فلم لا تستخدم الارض الفارغة لاحتفالها . لم اعرف بالطبع ماهو الاحتفال ، وكأن الموضوع سري . فسمعت من احدهم انه بمناسبة تدشين القطار للسنة… وسمعت من اخرين انه بسبب افتتاح الشارع الجديد الواصل لمستعمرة راموت .

بكل الحالات اغلاق الشارع بدا مريبا . كان المشهد كذلك الذي تغلق به الشوارع ايام الجمعة في اطراف الشوارع المحاذية للبلدة القديمة . مشهد يبدو فيه الاحتلال كأنه صديق محب يساعد على تنظيم الامن .

في مناسبة الحديث عن الشرطة الخادمة للامن ، كان مقطع الفيديو الذي تم تداوله صباحا بينما كان ينهال شرطيا بهمجية على مواطن مقدسي. يؤكد فقط ان هؤلاء ابدا لن ينظروا الينا كمواطنين. هؤلاء ابدا لن يقبلوا الا ان يكونوا حكاما لدولة عنصرية تقمع وتفصل وتنكل بالمواطنين الاصليين.

في وقت نسمع فيها عن شهيد يوميا ، وتقوم الدنيا في تعليقاتنا ولا تقعد . نشتم هذا الاحتلال البغيض ونلعنه وندعو عليه بكلم ا طالت به ادعيتنا ، ونتضرع لزواله .

يفتتح لنا الاحتلال ببلديته التي نمقت ونكره ونرفض مهرجانا ربيعيا يشارك فيه “خيرة” التجار الوطنيين . وكأن بيت حنينا وشعفاط تحتاج الى ازدهار وزهو في دكاكينها ومقاهيها . فالشارع الرئيسي يزهو بالناس ليلا ونهارا ، وتحول الحيين في شارعهما الرئيسي الى اكثر الاماكن حيوية منذ سنين .

الحقيقة ، ان الكلام يفر مني . فالمهزلة تصل الى درجة لم يعد للكلام فيها قيمة.

والمصيبة في كل هذا ، ان البلدية لا تتكلم وتشتغل بالسر .الم يع التجار من المشاركين بهذا الحفل العظيم ان البلدية هذه التي لا تترك فرصة الا بالتنكيل بالتجار والمواطنين بكل مناسبة لا تقوم بالامور هذه هباء وكرما ؟

الا يوجد افضل لهؤلاء من مبادرة تقدمها لهم بلدية الاحتلال ليعرضوا منتجاتهم ….

خسئتم جميعا من شعب لم يعد للحياء فيه وجود.

في وقت تعلن فيه حكومة الاحتلال منع مسيرة العودة لهذا العام ، وتنظم بلدية الاحتلال مهرجانا ربيعيا وتغلق فيه الشوارع لتنعش الحي ؟ الم يفكر اصحاب المصالح بهذا ؟ الم يفكر الشعب المهرول للاكل بالمجان او العروض الساخنة للتجار والمطربين والالعاب بالهدف من وراء هذا؟

الهذه الدرجة من الغياب والتغيب من الحقيقة اصبح الشعب كله موجود بها ؟

عندما سألت احد المنسقين من الذين ينظمون السيارات في منعهم الدخول للشارع، عن المنظمين لهذا الحدث، اجابني انه مهرجان نظمه تجار القدس الاغنياء ، هم من اغلقوا الشارع . وفي محاولة لاستفزازه قال لي : اتريدين ان اقول لك ان من ينظم اغلاق الشارع هو الشرطة ؟ فقلت له ساخرة : ” هل وصل الاغنياء بالقدس هؤلاء لهذا المنفذ وصاروا يغلقون الشوارع ؟”

المصيبة ان الوعي الغائب متلاحق . وما تنهجه الحكومة الاسرائيلية يؤكد فقط على وعيهم لهمجتنا وتغيب الوعي العام منا . فلم يعد احد يفكر الا بنفسه فقط. فكرة اغلاق الشارع بهذه الطريقة بحد ذاتها ، تؤكد ان الاحتلال يريدنا متخلفين . هل يمكن ان يغلق شارع هكذا في اي حي من احياء المدينة في الجانب الاخر؟

الجواب بلا تردد لا … هذا يحدث فقط في سوق الجمعة عند اليهود المتدينين. في اماكن بالكاد تصل اليها السيارات . تحولنا كزمرة اولئك الملتحين من الفزافز في حراك يختلف فقط في التفاصيل .

تتغلغل بلدية الاحتلال في اواسطنا من خلال هكذا فعاليات لا تضر ولا تنفع . بل ضررها اكبر ، عندما يتحول الحي الى مجمع للحثالة من الشبان المتحرشين والعاطلين لتنتهي كما حصل اليوم بمشادات يتخللها اطلاق نار . لتأتي شرطة الاحتلال وتفض النزاع عن همجيتنا هذه المرة.

ولا يختلف الوضع عن مناسبات اخرى ، وصلت الى تكريمات يتفاخر فيها السكان . ومرة اخري ، لا افهم هذا المسح للوعي الحاصل. فقبل ايام رأيت على احد الصفحات تهنئة من قبل الناس لصديقة بعد نشرها لتكريم حصلت عليه من رئيس البلدية باعتبارها امرأة ريادية .

كيف لهذا الوطن ان يتحرر ؟

ونحن نهرول بتجارنا وريادياتنا وابناؤنا ونساؤنا ورجالنا متلهثين لما يرميه علينا الاحتلال ونتلقفه وكأننا نعيش في امن وامان في دولة نحن بالفعل مواطنين فيها …

حسبي الله ….

 

 

Ma’loul is among the hundreds of destroyed Palestinian villages in 1948. Sometimes, I am not sure to call myself privileged to be able to see such beautiful places and learn about a land that continues to be dispossessed from its people.

From Ma’loul to the next village Kafr Bir’em, another demolished village close to the borders of Lebanon. While the ruins of the houses and the churches in both villages mark an existence that refuses to go into ruins, there remains this real pain that never leaves those whose homes and lands were once there. Unlike the story of refugees, who only keep the memory of what used to be home and property. The people there were displaced in nearby localities.

The stories of Palestinian Na inside a life that is enslaved with occupation is a story of a catastrophe that wars did not end …. a story of people whose suffering continue in the aftermath and the ongoing surviving life under occupation.

People remain to witness what the crimes of occupation failed to hide.

 

 

في لقاء متلاحق لثلاثة ايام ، تحاورت مع ميكو بيليد ، مؤلف كتاب ابن الجنرال . منذ نشر الكتاب منذ اكثر من خمس سنوات وميكو يجول العالم ليدافع عن القضية الفلسطينية تحت عنوان ابن الجنرال.

قد يكون ميكو في تشكيلته اغرب ما يمكن توصيفه في فهم تحول الانسان من حال الى اخر . من موقع الى اخر معاكس تماما . من انسان الى اخر…. في حالة الانسان اذا ما كان فلسطينيا او اسرائيليا.

يجوب العالم بلا هوادة حاملا كتابه متحزما بالكوفية وموشوما بشعار ال (بي دي اس) وكأنه جنرالا حقيقيا .

الا ان سلاحه كتابا ، وبدلته العسكرية ، وشاحا بكوفية وتي شيرتا يحمل شعارا به مناصرة ما للقضية والشعب الفلسطيني .

بدأت حديثي معه بتهكم غير مقصود . الا انه جزء من ديباجة الحوار اذا ما حصل بين فلسطيني واسرائيلي . بداخلي لا اشتري كثيرا ما يبيعه الاسرائيليون من كتبة السلام . واعرف ان اولئك المؤمنون فعلا بالقضية الفلسطينية لا يمكن لهم ان يعيشوا على كفتي الاحتلال. لا يمكن ان تكون اسرائيلي بلا ان تكون صهيوني . ولا يمكن ان تكون صهيوني وتؤمن ان وجودك لا يعني ان يكون على وجود الفلسطيني .

وافهم بمكان ما بداخلي كيف لانسان ان ينشأ على ما يتربى عليه منذ ان يأتي الى الوجود بهوية تصقله من اللحظة الاولى . فليس من السهل ان يتغير. الا انني اعرف ان “حالة” آل بيليد بها بعض الاختلاف . فنوريت بيليد ، الاخت الاكبر لميكو كتبت في نفس الفترة كتابها ، اعتقد انه اهم ما يمكن ان يستخدمه الفلسطينيون (في حال كان هناك من يفكر من السياسيين المخضرمين عندنا) في مواجهة الالة الترويجية لاسرائيل بالنسبة للتعليم . فلقد قدمت نوريت “هدية” بالغة القيمة للمجتمع الدولي وللفلسطينيين في فضح المناهج الاسرائيلية التي تدس الكراهية منذ اللحظة الاولى لدخول مدرسة ، وتكون محصلتها طبيعية في جندي لا يرى من الفلسطيني الا “اخر” يجب قتله. نوريت فقدت طفلتها ابنة (١٣) عاما في عملية استشهادية في القدس الغربية في الانتفاضة الثانية ، ولقد ذعر الرأي العام الاسرائيلي حينها عندما خرجت لتلوم اسرائيل على موت ابنتها .

تلك اللحظة لم تغير نوريت وعائلتها فقط ، بل يبدو انها كانت لحظة الانفجار التي غيرت ملامح العائلة الصهيونية الرائدة ، لتصبح عائلة تناهض الصهيونية وتعلن على الملأ ان الصهيونية شر لا ينتهي الا بالتخلص منه .

“ولماذا تبقي جنسيتك الاسرائيلية ؟ ” قلت له وكأنني احاول حشره في زاوية . رد علي ،وكان يبدو انه سمع هذا السؤال او حتى كان ينتظره بتلقائية مئات المرات . ” لانني اذا تخلصت منها ،ستتمكن هذه الحكومة من التخلص مني. فلن يسمحوا لي بالدخول الى هنا ، ولا اريد الا اكون هنا “.

سألت بتهكم حقيقي : ” اين هنا؟ ”

“فلسطين ” . اجاب بحزم. واكمل : ” لا يوجد اسرائيل . عليك فهم هذا. عاجلا ام اجلا . بل اجلا ستنتهي . وهذا اليوم قادم وقريب. ستكون هناك دولة واحدة ، ويكون الغلبة فيها للفلسطينيين. هذه دولة عنصرية. انظري ما جرى في جنوب افريقيا. هل كان احد يتوقع ان يصبح مانديلا رئيسا؟ ”

اكملنا الحديث وكنت ابدو “صهيونية” امامه . وكاد ينقض علي عندما قلب بأنني اعترف بوجود اسرائيل . فاسرائيل بنهاية الامر نتيجة قرار اممي ، ونحن اليوم نبذل كل الجهود من اجل اي اعتراف من هذه المؤسسة الاممية.”

“هراء” . رد علي وصار يبدو عليه توتره مني . ولا بد انه فكر كم سخيفة وغبية هذه المخلوقة . ولكنني اصريت : ” نحن نعيش في زمن تحجمت فيه احلام دولتنا الى ما منحوه لنا في اوسلو وما يفاوض عليه قوادنا. لم اعد اعرف شكل الخارطة التي تربيت على انها فلسطين ، وتأتي الي اليوم وتقول بأن اسرائيل ستزول. كيف ستز،ل وكل ما يجري يزيدها تعنتا وتوسع.”

رد علي واراد ان ينتي الحديث ، وكأنه سئم من حديث مطوع اخر وقال : ” اسمعي ، فلسطين ستنتصز . فتح وحماس ليسوا فلسطين . المنظمة ليست فلسطين. هذه السلطة ليست فلسطين ، وستبقى طالما اسرائيل موجودة. الا ان الفلسطينيون هم من سيكون اصحاب ارض فلسطين . هذه اسمها فلسطين . لا يوجد شيء اسمه اسرائيل . لا يمكن لدولة ان تقوم على دماء اخرين وتكون دولة سلام او سلم . في يوم ما سننتهي الى حل دولة واحدج يكون فيها لكل انسان صوت ، وحينها ستنتهي اسرائيل بلا اي شك.”

لم اترك اي انطباع ايجابي بلا شك امام ابن الجنرال الصهيوني السابق. لم اكن اعرف عنه الكثير ، الا ما اتابعه من خلال تعليقاته ومقابلاته . وكنت قد قابلته في اكثر من مرة في محاضراته ولكني ظننت انه اسرائيلي اخر يريد ان يصبح جنرال سلام .

حصلت على الكتاب بالعربيةبعد زيارة له في منزله. وبدأت بقراءته لأدخل رحلة غريبة . بدأت بذهولي ربما . في قراءة عادية كنت سأترك لخيالي العنان في التفاهم والتفاعل مع الاماكن والتفاصيل . الا انني شعرت وكزنني دخلت في مصيدة ما . فلقد كنت قبل يوم جالسة في هذا المنزل الذي خاض اصحابه صناعة جزء من تاريخ هذا المكان. تاريخ كان هو يسمي فيه نكبتي استقلالا ونكستي انتصارا ، وكان في ذلك البيت يتزاور زعماء الصهاينة الذين قتلوا وشردوا وبعثروا وستتوا ما كان لي من وجود.

تاريخ تربى كل واحد منا في مكان موازي على ان يقرأه من كتب مختلفة بمصطلحات اقرب الى التوأمة . ففي تاريخه ما كان يقوم به والده كان يسمى مقاومة وما تربى ليعيشه كان تحريرا وكان والده كذللك يقاوم الاحتلال البريطاني!

وفي نفس تلك الصالة كنا نجلس ، وكنت انا بصمت اقرب الى الاضمحلال افكر ، ليس بعيدا من هنا سقطت القدس باستشهاد عبد القادر الحسيني . وبينما انا اليوم افكر بأن لاسرائيل وجود بقوتها امام انهياراتنا ، كان دوي صوته يردد في رأسي الفلسطيني هو اصل هذا المكان ، واسرائيل ستزول .

“اسرائيل دولة عنصرية ” اعادها مرارا وتكرارا. “اسرائيل تمارس التطهير العرقي وتقوم بالمذابح “.” نعم بمنهجية وطريقة ذكية. وكنها ستسقط. ستسقط بفعل المقاطعة . لا يمكن ان تستمر” .

استمع اليه وافكر من جديد، وارى نفسي اسأله بينما يتردد السؤال في رأسي : ” قل لي ، كيف تزول ، ولقد كان مصطفى البرغوتي (وهو ليس فتح او حماس) على سبيل المثال قبل ايام يطلب من الاتحاد الاوروبي الاعتراف بفلسطين؟ الا اتفهم اننا لا نقوى على فعل شيء . نحن لا نستطيع ان نقوم بانتخابات ” .

وفي كل مرة كان يحاول قمع جبني ، كنت افكر بهزلية الموقف . اسرائيلي حفيد احد صناع دولة اسرائيل وابن جنرال قاتل في حروبها المدمرة ضدنا . يقول لي اننا سننتصر على الكيان الاسرائيلي . يؤمن بحق ان فعل المقاومة والمقاطعة سيكون هو السبيل للضغط الاخير على اسرائيل .

بينما غرقت بقراءة الكتاب ، اصبحت اقرب لفهم ايمانه القوي بما يروج له . فلقد حصل في حياته تحول لا يمكن الرجوع منه . تلك اللحظة التي كسر فيها صوامع العسكر الذي صنع حياته وقضى على حياة ابنة اخته ، ودخل الى ذلك العالم الممنوع وتجرأ ان يتحدث الى الفلسطني وبراه ويتعامل معه ، اكتشف الكذبة الكبرى في حياته كلها . تلك الحياة التي عاش فيها يسمع فيها عن العدو في الشارع او الحارة او المدينة المقابلة ، والذي بلحظة اقترابه منه سيقتله . تلك الكذبة بأن الفلسطيني ان لم تقتله قتلك . تحطمت امامه عندما تحدى الخوف وبدأ برحلته الى الجانب الاخر. وكأنه دخل في رحلة تحرر من اعماقه جعلته يواجه الحقيقة بتصالح لم يكن ليكون لو لم يحاول . لو لم يتغلب على خوفه .

كم هناك بهذه الحياة .بمصادفة بحتة …تماما وبالقرب منا ، اناس يشكلون مثالا للانسانية كما يجب ان تكون . في تلك الجهة المقابلة والمعاكسة تماما ، يخرج اناس ليصبحوا ابطالا بطريقة ما . مختلفة تماما .ولكن بلا شك تكون درس حياة .

كيف تأثر ميكو بوالده ،وكيف احب حياته وتفاخر به وبعائلته وتربيته الصهيونية ، وكيغ تمكن من تحقيق حلمه بأن يكون جنرالا كأبيه .

في يوم ، قريب اتمناه كما يراه ميكو ، سيصبح اشخاصا مثله ابطالا يدرسوا في المناهج . اطال لم يحملوا السلاح ليقتلوا . ابطال حاربوا بالفعل من اجل الحق والعدل والمساواة .

ابن الجنرال … يجب ان يقرأه كل من يبحث عن الحقيقة ولا يترك لغير طريقها طريق له.

ميكو بيليد جعلني اخجل من نفسي . جعلني اخجل من هذا الانصياع والتطويع الذي اعيشه تحت مسميات سلطة وجودها تكريس للاحتلال .