Monthly Archives: May 2017

: في عنوان اطلقته احدى الوكالات الاخبارية لخبر صحفي، تناقلته صفحات التواصل الاجتماعي، يتحدث عن قرار من النائب العام يقضي بحبس لمدة شهر لمن يجاهر بالافطار.

في البداية حاولت الرجوع الى الخبر للتأكد منه، وكانت محاولتي فاشلة ، فلا وجود للخبر على الموقع .

الخبر بعنوانه لا يحتاج الى اكثر من هذا ، النيابة تعلن !!! اولا، كيف للنيابة ان تقرر حبس الشعب على هوائها . على غير الكثير من منقوصات هذه السلطة ، فان السلطات التشريعية والفقهية كالامنية متشعبة ولا نعرف نحن الشعب من اين تأتي مصادر تهويل مصائرنا .

للحق، ظننت ان الجهة المصدرة للقرار حماس، وكنت بالطبع سأنتقد وارد، لان الموضوع لا يحتمل عدم الرد ، ولكن لحماس وسلطتها اسبابها وذرائعها التشريعية التي لا يتلخص تحديد الحريات بها  في هذا المكان .

ولكن، عندما يصدر هذا القرار، بصورة غير قانونية ،من جهة غير مخولة بإصدار القوانين، ومن سلطة تدعي انها علمانية ، وتنتقد ليل نهار السلطة الدينية في شق الوطن المنفصل ، فهذه بلا ادنى شك، طامة صغرى … نعم طامة صغرى ، فالطامة الكبرى نلتطم بها يوميا ولم نعد نشعر بها ، لذا عندما تأتي طامات كهذه نستشعرها .

وبالمناسبة، فأن هذا القرار اصدرته سلطات الانتداب البريطاني زمن احتلال فلسطين . فهو طريقة كانت كما هو اليوم لتأكيد الفروقات واشعال فتيل الاختلافات ، وفوق كل شيء ترهيب الاخر . والاخر هنا غير الصائم ، وغير الصائم في الشارع من المفترض ان يكون المسيحي.

ومن جهة اخرى، ماذا حل باية “يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر في سياق الصيام . وماذا حل باية ليس على المريض حرج. وماذا حل بآية “لمن يطوقونه” . من انتم لتقرروا وتفرضوا على الناس الصيام القصري؟

وهنا اتساءل، كيف يختلف اصدار هكذا عقوبة، عن القانون الداعشي وعن الارهاب الذي ننبذه ؟ اليس هذا من اشد الامور ترهيبا في فرض الحبس في المجاهرة في الصيام .

ثم استخدام كلمة مجاهرة ، ماذا تعني ؟ وكأن غير الصائم يدور بالطعام ويحلو له الاكل ؟

الم يكن من الافضل سن تنظيم للفجع ما قبل الافطار بالاسواق والذي لا قلوب لنا عند رؤية محتاج لا يستطيع شراء صحن حمص او زجاجة عصير او كيلو قطايف ؟

اين دورات الحكم الرشيد وحقوق الانسان والحريات التي يتم ضخ اموال المانحين لها امام قرار النيابة العامة هذا ؟

هذه ليست المرة الاولى التي تعطي النيابة نفسها صلاحية اصدار احكام ليست من صلاحياتها .

وان هكذا قرار، وبمجرد التلويح به، فانه يبث الرعب والترهيب في نفوس البشر . ثم نتكلم عن الحق في التعبير . فاين الحق في الطعام والشراب .

الصائم صائم بقراره . لا يحق له ان يفرض على المجتمع كله ان يكون صائما . اين مباديء الصيام التي تطلب من الصائم التحلي بالصبر ؟ اذا ما كنت غير صائم ومتحمل لمغبة الافطار عند ربي ، هل يحق ان يتم معاقبتي كذلك من قبل البشر الصائمين ؟

اين المنطق في فهم هذا الدين . ثم تستغربون كيف يتهمنا الاخرون بأننا متخلفون ؟ كفاكم لعبا بهذا الدين وبتعاليمه. لقد وصل الانسان العادي الى حالة كفر من كل ما يمت للدين بصلة من هكذا تشريعات واحكام ، الله والاسلام بريئين منها .

الصوم امتناع ودرء شر وابتلاء ، لا تجني واجبار الكون ان يتحول الى صائم ولا تحميل العالم ما لا وزر له به .

اللهم اني صائم عن اتباع دينك من خلال اولئك البشر .

الحمد لله انه جعل القرآن مبينا …لمن يتقون.

 
As every year, Ramadan comes with all the festivities that surrounds us in and out. It comes with all them memories of childhood and family unions. Lights, and long nights and above all, you see Jerusalem dressing in a festive mode.
As every year as well, and maybe as with every such occasion, it is important to take a pause and think, Contemplate, and reflect.
Ramadan is supposed to be the month of contemplation.
However, as every year, and as the situation in every similar occasion, we lose track of the meaning behind things and follow rigid rituals that end up in showing the worse in us.
I am someone who stopped fasting since years, partly in my way of protesting rules, and partly because I just cannot drink water. However, mostly because my relationship with the creator has taken a different shape, and above all, I learned that we do not fast the way we were asked to, if the Qur’an is my guide to belief and rituals.
However, then I try to think of what we perform, as years and days pass with the deterioration on all levels in the Arab-Islamic world mainly, people are losing faith. However, yet, they still fast for instance. When you think of a month of fasting for young children who are forced to fast, and people who suffer to fast, and then you see this state of greed in eating afterward you cannot but question the virtue of this act.
As usual, I had to go back to the Quran. That inner faithful creature inside me refuses to give up, and I have to say that my belief is reliable. Questioning from e is part of a search for truth, and this is part of us being on this earth . and since a long time, I start my search from the Qur’an when it comes to such matters. It is also part of my conviction maybe, I settled on Islam as a faith, after all, I came to life with this package.
So going to the Quran and checking the verses in relevance, it was once again a proof that we do not practice what the Quran says . the verses on fasting as crystal clear ,and as in many other cases, the Jurists of Islam decided to choose what they wanted and force us into a set up that is not necessary for line. Moreover, as always, I keep my right in understanding and interpreting in my capacity, which is also the another rule of Islam.
However, then you realize, that nobody cares. It is one another time when you look at yourself, and you sound odd and in disbelief… well, the word is dis-believer. Moreover, the verses you are weighing your proof on are meaningless inform of the rule of norms and traditions.
As always, I insist that , it is my duty as a devout Muslim to say what I believe is right, to deliver a message of goodness to this religion within all the abuses that we Muslims cause it . and I admit it is difficult, problematic, and with each article, I think, this could be the one that will get me to the edge . and yet, I insist.
Moreover, of course believing that I am a “preacher” and someone who has influence, I think I should affect the people closer to me, my family. So, of course, I start my lectures of philosophizing Islam according to them, which in fact explaining the truth, and I only use the Quran as a source, not because I deny the Sunnah, but because such a situation does not intervention fro the Sunnah, the Quran is very clear.
Of course the first word I hear: O my God, stop it, you cannot say this. I would say: I am not the one saying this, it is the Quran. I will hear: O God, please forgive her …
Today, I was reactive to news that said: the General attorney declared that who over is not fasting in public will be sentenced to a one month in prison.
I could not but write about it immediately, this is not just a breaching of law, and of Islam, and of human rights. It is a violation of freedom of the other . in this case the direct other is the Christian, how dare anyone set up such a sanction? Why do the whole population need to suffer if people are fasting? Fasting or not fasting is like wearing the hijab. You are free to wear, and you are free not to wear. Why do I have to suffer, if I am not fasting? Fasting is something that is related to the person who wants to fast; it is not about the environment around him.
Instead of doing this, they should minimize the acts of greed that we witness in the streets before and after the iftar with no sense or sensitivity to the poor people who can not afford the luxury of Ramadan.
After all, Ramadan is a month where we are supposed to feel with the poor. Another question that I asked for an answer on in my article before, if fasting is for the rich to feel with the poor, does this mean that poor people should not fast?
Of course, these questions put me under scrutiny. They make e doubted, and the verses I mention as a proof suddenly turns in my tongue to the listener to satanic.
As I was doing my course of preaching on the iftar today, I started expressing my irritation on the issue. The opinions split between supporting the idea of sanctions and refusing it. I have to say that I was mad, how can anyone approve such an act. We are supposed t obe a secular, liberal family. I was thinking if I am writing what I am writing thinking of influences, and I am anxious sometimes, and here I am sitting at a table with my family who is supporting what I strongly disapprove of.
As the discussion deteriorated and, my fasting father was fuming, after all, I started this Ramadan with my anti- fasting traditionally, and my father was getting on the edge of dealing with me. Moreover, somehow I test what I say on him; he is a devout Muslim, and he never pushes what he believes in on others. However, this time I seemed to have pushed him a lot, and he was asking me to shut up. Moreover, of course, I would not. As the discussion went to a deteriorating mode, and I became the daughter nad he became the father, I realized I was 45, and he cannot talk to me like. I was struggling to maintain my right into believing in what I believe in, and I could not but think of why we Muslims are being accused of being radicals and backward. As I was struggling to try to get myself into the track of the discussion or actually stopping it, I was feeling myself getting more and more pushed , I was thinking, how dare he ask me to shut up , and tell me all that he was telling me, all that I was saying was within the limit of the Quran itself, I was not saying anything against God or the prophet or the Quran or anything . I was objecting the law that enforces such false rules a violates rights and freedoms. I just heard myself, trying to keep my freedom of expression in place, don’t talk to me this way. The last thing I remember within my screams was that he slapped me. I was in a shock that he did it, and I was thinking, that I had to submit to that power of him being a father and I could not. I felt violated, and I still resisted. But somehow a tear blocked in my eye. I could not let it fall.. after all my father has always been one of my rare allies… I lost him for fasting discussion … it was more of a Fast, and a Furious heated end of reaching to the best of that proclaimed reach out to God.
And then we wonder how Da’esh is fostered.

 

رمضان ولحظات تفكر

يأتي رمضان في كل عام ليكون مرة أخرى شهرا يمنحنا الفرصة للتفكر وإعادة الحسابات . تربينا على مفاهيم ومعاني جميلة يحملها رمضان بين طياته, ترعى به التكافل الاجتماعي والاحساس بالاخر والصبر والتحمل والتفكر والعبادة.

كبرنا وضاقت هذه المفاهيم في تطبيقاتها , ولكننا لا نزال نستخدمها عند السؤال : لم نصوم ؟ كما هو السؤال : لم نصلي ؟ وكما هو سؤال : لم نحن مسلمون ؟

والاجوبة لا تزال نفسها . نصوم لنشعر بالفقراء. نصلي لنتقرب من الله . ونحن مسلمون لأن الإسلام هو الدين الصواب.

والتفاصيل بالاجوبة كذلك كثيرة , ولكن عند الامعان بنا كمسلمين اليوم , نقف امام انهيارات تحملنا معها الى اسفل السافلين , لا بد ان نتوقف امام اسئلتنا واجوبتنا وما بينهما من طريقة حياة .

الإسلام لا العادات ولا الأعراف هو ما علينا اتباعه , وهنا تبدأ مشكلتنا كمسلمين اليوم. الإسلام دين تفكر وتدبر , ونحن لا نتفكر ولا نفكر . لا نتدبر ولا ندبر. نحن نكفر ونفجر ونسفه.

المعتقدات هي الدين الذي نمارسه ولا نريد التراجع عن ذلك . العرف في مفهومنا اشد واهم من أي حقيقة أخرى . العرف هو القيد الذي يحركنا ويحدد مسارنا.

في نفس الاسئلة الطفولية التي كنت اسمعها من ابنائي , ولا اعرف الإجابة عليها , لانني عندما كنت صغيرة وسألت معلمة الدين عن الصيام لم تعطني جوابا افهمه . اذا ما كنا نصوم من اجل الإحساس بالفقراء , فهل هذا يعني ان الصيام مفروض فقط على المقتدرين ؟ لماذا يصوم الفقير اذا ما كان الصيام فريضة للمقتدرين ليشعروا بالفقراء؟ واذا ما كانت الاية القرآنية تقول ” الصيام أيام معدودات ؟ فلماذا نصوم شهرا كاملا ؟ اذا ما كنا على حسب الاية نصوم كما صام الاقدمين , فكيف يكون الإسلام هو الدين الصحيح فقط؟

” يا أيها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون . أياما معدودات فمن كان منكم مريضا او على سفر فعدة من أيام اخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وان تصوموا خير لكم ان كنتم تعلمون . شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا او على سفر فعدة من أيام اخريريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون.

كآيات أخرى عديدة في القرآن تحمل قواعد وتعليمات، تأتي هذه الاية لتقول لنا ما لا نفعله في الضرورة . وكمثيلاتها من تلك الايات يتم استخدامها كمرجع وكقاعدة شرعية . تستخدم اية او جزء منها ويصبح هو القاعدة ويتم استثناء واهمال المعنى الاصيل التكميلي.

لا زلت اعتقد وبصدق بالمقولة الشائعة : ” الله ما شافوه بالعقل عرفوه” . منذ وعينا على هذه الدنيا قيل لنا ان الله يعرف بالعقل , وبلحظة محاولتنا لاستخدام العقل يخرج علينا الجميع من كل الاتجاهات ليعقلوا هذا العقل ويصدوا معاقله ويقولوا : ان العلماء اجمعوا …القاعدة الشرعية …الفتوى الفلانية …… مع انه قيل لنا كذلك في تعاليم الصغر ان المسلم العاقل البالغ يستطيع ان يتدبر القرآن وبالتالي احكام القرآن , والا فلماذا كان هذا القرآن عربيا مبينا ؟ ولماذا كان للعالمين اذا ما كان تفسيره مقتصرا على اولي العلم منا فقط؟ وهنا لا يمكن ان أكون انا مثلا من اولي العلم لان القاعدة الشرعية لا تنطبق علي بمجرد النظر الى صورتي.

هل لي ان اسأل مثلا بدون ان يتم التسفيه في شأني. لماذا نصوم شهرا كاملا مع ان الاية تقول وبوضوح أياما معدودات , وتقتضي الاية بالسابقين منا ، أي اهل الديانات السابقة .

وهل لي ان اسأل لماذا نفرض الصيام هكذا على أبنائنا في أيام كهذا تشتد فيه الحرارة ويفتقد الجسم للسوائل ونعرض فيها الأطفال لمخاطر بينما الاية كذلك تشدد على المقدرة .

اذا ما تمعننا بالاية لرأينا الرحمة فيها . فالله يريد اليسر لعباده وليس العسر. فلماذ نهول الأمور على الأطفال والكبار ونرعبهم من الجحيم والنار والعقاب بينما لا توجد إشارة واحدة بها تهويل في الاية.

واذا كانت تتمة الاية تخبرنا انه من شهد منا الشهر فليصمه , فالمقصود هنا وهو جلي , ان من شهد دخول شهر رمضان فليصم تلك الأيام المعدودات .

وقد نتفق ان الاجماع كان على ان الشهر المقصود هو من رؤية الهلال الى دورانه الكامل وظهوره من جديد . اين الشعائر من مضمونها؟

قد تكون فرصة الشهر هذه للتفكر والتعبد ، ولكن اين هو التفكر والتعبد منا .

في رمضان يتزاحم العباد على المشتريات وكأن مجاعة تنتظرهم. تمتد الموائد بأصناف الاكل المختلفة وترمى الى النفايات ولا من مهتم ولا من مقتصد. يصاب البشر بالتخمة والبلادة ويتحول الليل الى نهار لمواكبة المسلسلات الرمضانية المتزاحمة والمتخمة والتي لا تمت للتفكر ولا المراجعة بصلة. اسقاطات فكرية وترهات ثقافية وازدواجية وانفصام .

وقد يقول قائل ، لم لا نترك امور الشرع والدين لاصحاب الاختصاص ، وقد يكون الكلام صوابا ، ولكن لا يمكن النظر الى ما يحصل حولنا بلا توقف وانتهاز فرصة المناسبة لنقف عندها . فما يجري حولنا من تفكك وانهيارات مرتبط بمسارنا الاعمى نحو ما قيل لنا انه هو الطريق الوحيد والاوحد. الصراط المستقيم الذي قرره لنا الفقهاء والائمة. وقد يكونوا في تصورهم على صواب ، كما يمكن لكلامي هذا ان يحتمل الصواب. وقد يكون على خطأ كما لكلامي هذا يمكن ان يحمل على الخطأ.

شهر رمضان هو شهر العبادة. هو الشهر الذي لا يفارق القرآن المسلمين الباحثين عن تواصل اقرب الى الله. هو الشهر الذي نرجع فيه الى الله . نرجع فيه الى القرآن. فاذا ما كان بالقرآن لا يحتمل ما نطبقه ، فكيف نستوعب التطبيق ونقدسه؟ سأسمع في المقابل اسكاتات تقول : هناك السنة . نعم هناك السنة ، ولكن السنة تأتي بعد غياب الفهم من القرآن . والقرآن هنا بليغ وصريح ، وفهم ما تريده الايات لا يحتمل الكثير من التحليل . لماذا اذن نختار ما هو ليس مطابقا لكلمات الله لنطبقه؟ لماذا نحتاج الى مفسر وفقيه ومشرع وعالم ليقول لنا ما قاله الله في كتابه المبين ؟

ما نراه من سفك لدماء تحت اسم الله والدين الاسلامي ، يأتي من هكذا انغلاق نحو العقل والالتزام المطلق بما يمليه الشعر على حسب ادراكهم. كل مآسينا تستخرج من كلام الفقهاء وتنسب الى الله والقرآن ، والقرآن منا براء.

لن نرقى بأنفسنا ، لطالما نرفض ان نواجه المعتقدات وننفضها ونناقشها ونسأل عنها ونحللها . لم نخلق لنكون اتباعا لفقيه ولا مشرع . خلقنا لنتبع كلمة الله ، وكلمة الله لنا كمسلمين واضحة في القرآن لمن اراد تدبره. واجبنا كبشر سوانا الله على الارض لنخلفه او نتفكر في عبادتنا لا ان نكون عبيد. لم نخلق لنمارس ديننا بعبودية ، ،لكن خلقنا لنكون عبادا صالحين. والصلاح هو في اصلاح امورنا ، ولا يمكن ان تصلح امورنا ونحن نمارس الدين كطقوس وعادات واعراف.

قد تكون هذه الاعراف جميلة ومهمة وتقوي ثقافتنا وانتماؤنا الى هوياتنا الحضارية والثقافية المختلفة ، ولكن الاخلاق في الدين هي التي علينا المحافظة عليها . فصيام عن طعام ، وبذخ في الافطار،ليس للعبادة بصلة. وضوء وصلاة بلا نظافة ليس هكذا نقف امام وجه الله . العصبية والمشاحنات والمخانقات لان فلان صائم ليست اخلاق الانسان الذي يصوم ليصبر. الصلاة بلا تأمل ، وقراءة القرآن والفقه بلا تأمل لا ينتج خلفاء لهذه الارض ولكن ينتج عبيدا .

لقد جئنا لهذه الارض لنكون عبادا لا عبيدا …..فلنتفكر.

Amad, A Palestinian News Agency, revealed today exchanges of letters between the Palestinian Authority and the Israeli government, through the channel of the coordination offices from both sides. The letters exposed the request of the PA to cut off the Electricity from Gaza, declaring that they will no longer pay the electricity bills concerning Gaza.
The exchange between the two sides that is clearly explained in the letters. I have to say it feels so shameful, embarrassing, I cannot but add that we had reached that day when betrayal became a state of mind.

 

Nabi Samuel is a village on the seams of Jerusalem towards the west-northern part of the city. In 1971 the whole village was destroyed, and the people partially fled, and some were displaced outside the village close to their agricultural land. Nabi Samuel stands on more than 3500 dunums of land including one of the most impressive fortresses within a mosque that landmarks the mountain that stands in the middle of a landscape that shows you as far as Jordan and Tel Aviv.

Today the village of 200 inhabitants is considered part of a national park where Israelis feel like a holy site right under the mosque. You will see ultra Jewish people praying, in all direction of the place with minimal attention to the grand mosque that hosts this whole site. They enter, they move, their kids play, and somehow over there you may spot a Palestinian who became part of an ancient unwanted heritage that will disappear at some point.

As in almost every other model, the Palestinian cities, villages, graveyards and mosques are becoming an odd reality in the new reality Israeli masterly creates … A situation not different to the Palestinians themes elves who are finding themselves strangers in those your on lands… Homes…

هناك مقالة لعائض القرني بعنوان الفرق بيننا وبينهم نقطة . تتناول الفروقات التي تبدأ من النقطة الموجودة على الغرب ولا توجد على العرب . فهم بحوار ونحن بخوار . هم بتحالف ونحن بتخالف . هم بتحابر ونحن بتخالف عندما تسقط عنهم النقطة وتتموضع على كلماتنا.

والحصانة عندنا حضانة , والاستقلال عندهم استغلال عندنا.  ومستقبل ابناءهم غناء ومستقبل ابناؤنا لا ينتظره الا العناء. والدبابات التي يصنعونها تباع كالكعكة التي يتجمع عليها الذباب. ومسؤوليهم عند الخطأ يحاسبوا ويصابوا بالاحراج , ومسؤولينا يصابوا على حد قوله بالاخراج.

فبالمحصلة مواطنهم مزبوط ومواطننا مربوط.

زيارة ترامب ما بين محطة السعودية التي جرى الاستقبال فيها بما هو اقرب للفجور. فملوك القبائل العربية لم يتركوا اقل من الفجور عادة يمارسونها . ويكفي ان تخطو الحسناوات الترامبيات باقدامهن ليثرن فتنة ما بعدها فتنة في بلاد لجان الامر بالمعروف على النساء والنهي عن المنكر. التكلفة السافرة والصفقة الشيطانية لتمويل قتل وذبح وسفك دماء العرب والمسلمين في المنطقة ونواحيها . والنفاق العربي الصهيوني الطابع ومحاور الشر الحقيقية في إقامة مراكز لتربية الإرهاب تحت مسميات دولية. مشاهد لا تعكس الا صور الانحطاط الأخلاقي والفكري وانعدام أي انتماء لعروبة او اسلام لطالما يتغنى بعبره العرب والمسلمون.

ثم نرى العجوز البهلواني في مشهد اقرب الى مسلسل تلفزيوني هزلي (سيمبسون) بعد مهزلة العرب وقطعانهم يحط ورعيته بمطار إسرائيل من السعودية في حراك لا يخلو من توجيه رسالة للعلاقات الصهيوعودية , فتستقبله إسرائيل بين مقاطع ومرحب , وتكسر ملايارين ال سعود في الصحافة الإسرائيلية امام وزير تصرف بعبثية واخذ سلفي مع ترامب. ليؤكدوا وبإحكام لا تنقصه خباثة عدو ولا شماتة لئيم , بأن الشعوب المتحضرة لا تحتاج الى أموال النفط السوداء . ومرة أخرى في مفارقات الشعوب , نرى شعب يعترض ويسأل ويتحفظ عن رجل وسيادة دولة على الرغم من تكريس مصالحها له , وشعب ينتظر وصول الضيف الكبير ليتسابق المنتفعون لاستقباله بدلا من مقاطعته في وقت شهدنا اعنف حملات العنصرية والكراهية من رئيس امريكي ضد العرب والمسلمين . وفوق كل هذا كان شعاره ولا يزال إسرائيل فوق الجميع.

فعلى امتداد نقاط كلماتنا وعباراتنا المليئة بالكثير من الفراغ والخواء نحن الشعوب ومن يقف وراءنا من ساسة واباطرة وعراب للاخرين أولئك الذين يؤكدون لنا مرارا وملء الفم وعلى مر الزمان انهم هم الاعداْ

هل كانت مفارقة للنقاط على الحروف ما بين العرب والغرب ام هي حقيقة مرارة واقعها يأخذنا الى حضيض حفر تصنعها نقاط يتجمع فيها العرب ليثبتوا منذ لورنس العرب الى ترامب ان العربان فعلا اشد كفرا وطغيانا .

فكيف نتساءل عن كونهم شعب الله المختار بينما لا نزال في حيرة تبدأ في ولاءاتنا وهويتنا وايماننا وانتماءاتنا وتستمر في مهاتراتنا وتساؤلاتنا وارتداداتنا امام عالم يجري فوقنا ولم نعد بمكان نكون فيه أصلا دعاسات له.

وبعد كل هذا وذاك….. خيانة تعدت وجهة النظر فصارت تمارس كالبغاء تحت الستار وفي العلن لمن يدفع اكثر ولرغبات لا توقف ساديتها وشذوذها الا المبالغ المدفوعة بها.

ويبقى رهان ترامب ونتانياهو رهانا كاسبا امام شعوب مربوطة تقاد بسياط الخنوع والظلم والبؤس , يذكرنا برهان غولدا مئير التي نامت براحة صبيحة حرب الاحتلال موقنة ان العرب نيام . فالشعوب المستاءة نفسها هي التي ستحط بزاد يومها وتعب السنين من مدخرات امام كعبي ميلانيا وتزود طلقات القتل والإرهاب التي تديرها السعودية في موسم الحج القادم.

رمضان كريم … لعل الله ينقط علينا ببعض الحكمة ويفتح بصيرتنا المغلقة بهذا الشهر الفضيل بإذنه تعالى

 

يقف المجتمع الفلسطيني علي شفا حفرة من نار لا يوجد من ينجيه منه , وبسذاجة ربما كونية في تاريخ المكون الفلسطيني ينتظر حلا من ترامب القادم لعقد صفقات وكأن المنطقة منتجع سياحي استكمالي لمشاريعه الخاصة .

نقف متفرجين كمن يقف في حواشي الافراح والاتراح معلقا متهكما ,لا فرحا ولا حزنا . لأننا فقدنا في ظل كل ما يجري جزءا مهما من كينونتنا تلك التي تضخ المشاعر في نفوسنا .

تتداخل كل الأمور والقضايا لدرجة أصبحت كلها سواسية. تقلص حجم الوطن الى بعض المطالبات التجارية لا ترقى حتى الى تسميتها بالاقتصادية , أصبحت فيها خطط نتانياهو السالفة لسلام اقتصادي اقرب الى الاعجاز العلمي.

نسخر من السعودية وميلانيا وايفانكا والكوميديا الشيطانية التي نقف امامها مستهزئين متهكمين ولكن بالنهاية موافقين . فالرهان السعودي والامريكي على خمولنا وغباءنا كشعوب رهان كاسب. فبالنهاية تقوم أمريكا بعقد صفقات أسلحة للسعودية لقتل العرب والمسلمين في اليمن وسورية والعراق وغيرها  من خلال التنظيمات الإرهابية التي لا تزال تنشؤها , ونحن المسلمون نشد الرحال اليها بحالة انفصام تام , نفصل فيه الدين والله فجأة عن الحياة مع اننا نحن انفسنا المسلمون المصرون ان الدين حياة.

فهل من عاقل او متعقل . هل من مسلم قرر ان يلغي ذهابه الى الحج في هذا العام احتجاجا او رفضا لجرائم السعودية في قتل واستباحة الشعوب الشقيقة ؟

بعدما استهزأنا من صور حريم ترامب برؤوس عارية من الحجاب , هل أصبحت السعودية اهلا بأن تكون في لجان الأمم المتحدة لحقوق المرأة ؟

وهنا نقف امام تراكم المصائب التي يتداخل فيها الشأن العربي والإقليمي , فلا نختلف كفلسطينيين من تقييمنا للموقف والتعامل معه . شأننا في هذا لا يختلف عن تعاملنا مع القضايا الأكثر خصوصية والوطن هنا ليس خصوصيا , لانه اختزل الى صفقات تجارية قد يطول ترامب وشركاه فيه بعض النصيب.

اقف امام قضية الاسرى , ولا يمكنني الا ان افكر كذلك بموضوع اختزالها الى مطالب لا تتعدى الخدمات القليلة البائسة التي يطمح لها الاسرى القابعون في سجون الاحتلال. كالساذجة التي تتغلغل في عروقي , كنت بحق اطمح الى ان ترقى مطالبنا نحن الشعب الى المطالبة بفك قيد هؤلاء لا الشد على أيديهم في مطالباتهم ببعض المزايا في قعر الزنازين. فموضوع الاسرى صلب القضية التي لم يتبق منها الا الانسان . الم يكن بمقدور زمرة أولئك المحتكمين بأمرنا ان يضعوا الاسرى على قائمة المطالب امام السيد ترامب؟ اليس بمقدورنا نحن الشعب ان نضغط بهذا الاتجاه ؟ اليس من البديهي المطالبة باطلاق سراح المعتقلين السياسيين ؟

كيف وصلت قضايانا الى هذا الكم من الاختزال حتى باتت بالانصهار , فلم نعد نفهم ما هي القضية ولا نرغب الا بالحصول على “خدمة” ما مؤقتة نسد فيها شيئا من احتياجاتنا ؟

اكاد استسلم تماما , واسلم لعبثية كل ما يجري . فكل قضايانا تم اختزالها الى هذا المكان السحيق من الدونية ولكني انظر الى أهالي المعتقلين المضربين في هذه القضية تحديدا , وتمسك بي نظرات ام هرمت وهي تنتظر خروج ابن لها كان في ريعان شبابه منذ عقد او عقدين او ثلاثة . اسمع عن ام وافتها المنية وهي لا تزال تحمل صورة ابنها املة ان يكةن هناك مجيب لدعواتها في ففك اسر ابنها . أبناء ينتظرون عودة اباءهم , تركوا أطفالا وها هم يصيروا رجالا ونساء والامل لا يزال يحركهم في غفلة من هذه الحياة القاسية الباردة.

اقف امام نفسي واتساءل عن جدوى الاضراب وسقف المطالب وعبثية التفاوض وهزلية الموقف السيادي الذي يقوده سوط ترامب ويلف في ساقية نتانياهو .

وكيف نقف مرة أخرى امام فرصة ضائعة لفكرة ما . هل سيتم  استقبال ترامب استقبال الفاتحين , نحن انفسنا المضربين المعترضين المستنكفين سنكون جزءا من اخلاء الشوارع والمحظوظ منا سيتم اختياره لاستقبال للفاتح الكبير. سيقدس بزيارته بيت لحم والقدس وسنقدم له باقات الورود ونرش عليه الزهور  من امام موكبه؟

ام هل نؤجل قضية الاسرى واضرابهم الى ما بعد الزيارة ؟

ما الذي ننتظره للخلاص من هذه الهوة من الضلال الذي تبعثرنا به فلم نعد نميز الخير من الشر , ولم نعد نعرف للوطن خريطة ولا عنوان.