Monthly Archives: October 2017

http://www.wattan.tv/news/219305.html

في غمرة الزجر الحاصل في مهرجان ايام السينما ، الذي يتم تحت مظلة العديد من المؤسسات والمراكز الثقافية الراعية للفن بشتى اشكاله ، لم يكن ليمر فيلم زياد الدويري “الصدمة” او “القضية ٢٣” مرور الكرام .

المشكلة الاساسية بدأت في فكرة ان يتم التفكير بعرض هكذا فيلم ضمن مهرجان فلسطيني بهذا الحجم . ولن افكر في حسن النوايا هنا ، فهذا مثال لمبدأ ” طريق جهنم معبد بالنوايا الحسنة” .

ما الذي حدث بالضبط هنا ؟ وما الذي جعل المشهد الثقافي يفقد لبوصلته الوطنية بهذا الشكل المخزي؟ منذ متى يتم تجميل عمليات التطبيع ؟ ومنذ متى صار الفن منفصلا عن السياسة ؟

من الراعي لهذا الحدث ؟ ومن هم اولئك الوطنيون الذين لا يرون بعرض فيلم لمخرج مشبوه الانتماء ، يجول حول العالم بفيلم يخجل الااسرائيلي نفسه بتقديمه من هول المبالغة بأنسنة الاحتلال مقابل شيطنة الفلسطيني المتنكر لنعمة وليه (آلاسرائيلي) ؟ وكيف يمكن لنا ان نعزل اعمال هذا المخرج عن بعضها ؟

وان اردنا عمل هذا وقلنا ، يا مسهل ، لنعطي الرجل فرصة فلقد تاب ، وجلب ممثل فلسطيني لا يمكن المساومة على مواقفه ، فهو ابن المسرح الوطني الفلسطيني ، كامل الباشا ، ويقدم فيلما يحمل قضية عربية بالعموم هي قضية لبنان ، وممثلنا يحصد جائزة احسن ممثل . فرحنا وصفقنا ، ولكن انتهى الحال بنا الى اللطم ، فلن احتاج لرأي بعد اراء مخضرمة كتبت في هذا الفيلم ابتداء من الياس خوري ،مرورا بانطوان شلحت و بيار ابي صعب و حزم الامين وغيرهم ، واصفين الفيلم بأنه طائفي، يتساوق مع المشروع الصهيوني يتلاعب بالسياسة لأبلسة القضية الفلسطينية، وفوق كل هذا يخرج المشاهد بانطباع بأن بشير الجميل قد قضى شهيدا!!!

ان نشاهد الفيلم ام لا نشاهده ليس هو الموضوع . ربما من المناسب عرض الفيلم بقنوات مختلفة لنقاشه ومحاسبة من شاركوا به قبل التصفيق وتمجيدهم. ولكن سياق المشاهدة هنا هو اساسي بل مبدئي . ما يتم تداوله الان في هذا المهرجان هو عرض من اجل تكريم الفيلم والممثل. كيف وصلنا الى وضعية “آن لم تستح فافعل ما شئت؟”

في الايام الاخيرة تناول الاعلام امرأة شابة من الناصرة ، (تايه) تريد تمثيل اسرائيل في فريق الاحلام الذي يدافع عن شكل اسرائيل بالخارج وللهجوم على حملة المقاطعة العالمية . هذه الفتاة التي تم وصفها بالسخافة والغباء والجهل ، لا تختلف عن جموع المهرولين للتصفيق لفيلم مخرجه صهيوني الانتماء ، وممثله يفتخر انه قدم دورا كشف فيه من خلال هذا الفيلم اخطاء وازدواجية المجتمع .

يا أخي ، ازدواجية المجتمع تعال وناقشها بالمجتمع . لدينا طاقم من الفنانين مثل ” وطن على وتر” يناقشون قضايا المجتمع بشفافية ولم يقطع لهم احد لسان . هناك اعمال تنتقد الوضع الفلسطيني بصدق وتحاسبه وتجلده. افلام هاني ابو اسعد لم تظهر السلطة ولا الفلسطيني على انه ضحية فقط ، ولكنها فضحت ما يخفيه الاحتلال من بطش مبطن ، لا نراه بالضرورة بزي عسكري . فيلم تامر نقار ، كان من القسوة لدرجة انه جعلنا ننظر الى انفسنا ونكرهها ، ولكنه عكس حقيقة مرة يخترقها الاحتلال ويتغلغل بها .

حتى الفتيات اللاتي عملن فيلما بت ابيب ، كن واضحات في تجسيد قضيتهن. لم يمثلوا انفسهن كمدافعات عن القضية الفلسطينية . كن عربيات في ازمة وجود لم تعد الهوية تؤثر بهن.

ولكن هنا …. نحن نتكلم عن اشخاص يحصدون الجوائز لانهم فلسطينيون . لانهم يمثلون بلادهم . لانهم يعكسون حقيقة حياتهم .

فهل حقيقة حياتنا اننا نحمل الاسلحة ونختبيء بالمغارات لنفجر الاسرائيلي الامن على نفسه ؟ كما فعل محمد بكري بفيلمه الهوليوودي؟

ام حقيقتنا اننا ندخل على اليهود لدى تناولهم طعام “السبت” ونقتل بناتهم بدم بارد كما فعل كذلك البكري في فيلم اخر؟

هل حقيقتنا ان اسرائيل تقدم لنا الحياة ونحن نقدم لها الانتحاريون كرد للجميل كما فعل الدويري بالصرخة؟

حقيقة ليس من المفهوم بجد ما يجري . كيف تحولت الثوابت الى هكذا اهتزازات تتحرك على ايقاعات المصالح الشخصية والمحسوبيات الاجتماعية ؟

كيف يمكن ان يقبل انسان وطني بأن يساوم في فكرة عرض فيلم يعرف انه يسيء له ولقضيته في عرض احتفائي تكريمي ؟

من هم اولئك الذين يضعون قواعد المقاطعة ؟ ومن هم اولئك الذين قرروا ان يكونوا هم الهة الفعل الوطني ومحاسبيه ؟

بين بيان لمن نظم المهرجان وبيان مهزوز اول للجنة المقاطعة ، كان الحال محزن ومخزي. منذ متى ونراوح هكذا ؟

اليس من العار ان تحصد حركة المقاطعة تأييدا على مستوى اهم مخرجي هوليوود في رصد ريع فيلمه الذي شعر انه تم التغرير به فيه ليعلن للعالم رصد المبلغ لحركة المقاطعة ، في حين تروج الحركة في فلسطين لمخرج جلب العار لهذه القضية بفيلمين .

صحيفة اسرائيل اليوم كتبت في مقال لها ان فيلم الصرخة قدم لاسرائيل دعاية لم يقدمها فيلم باخراج وتمويل اسرائيلي . هل تتخيلون معنى ان تحجب الاوسكار هذا الفيلم من الترشح لانه كان كثير الانحياز لاسرائيل على حسب قول الجريدة الصهيونية ؟

ثم يخرج علينا مدعي الثقافة والفهم الفلسطينيين ليقولوا لنا اننا علينا ان نحترم الفن ونفصله عن السياسة واكثر ، علينا ان نشاهد هذه الافلام لنتعلم …..

ماذا تريدون منا ان نفهم وان نتعلم ؟

تعبنا مزاودات تحت اسم هذا الوطن .

ليذهب من يريد الذهاب للفعل التطبيعي ، فالموضوع ليس موضوع اجبار .. الموضوع موضوع اخلاق . ولكن ليمثل كل نفسه . فلا تمثلونا …

فكامل الباشا عندما حصد جائزته لم يحصدها لانه فلسطيني . ولكنه حصدها لانه ممثل ، لعب دور الفلسطيني بجدارة على حسب هوى المخرج ومن لاقوا استحسان ادائه .

هذه الجائزة ومن يحملها لا يمثلون الا انفسهم . وهذه ليست اهانة للرجل ولا للجائزة . ولكن لتبق بمعزل. ما قدمه كامل الباشا في هذا الفيلم انجاز لشخصه لا يمثل القضية .

في اللحظة التي يتم تقديمه وجائزته على انها انجاز وطني ، نقف وبقوة للاعتراض. وعليه يتوجب علينا من باب المسؤولية والدفاع عن ما تبقى من وطن ، مساءلته ؟ كيف يقبل ان يقوم بدور كهذا ،وكيف قبل ان يمثل مع زياد الدويري ؟ واذا ما كان يشد على يد اعمال الدويري فأين نقابة الفنانين الفلسطينيين منه ؟

أين نقابة الفنانين من فنان يحصد الجوائز باسم فلسطين ويدير مدرسة أنشأتها وتدعمها وزارة المعارف الاسرائيلية ؟

فليتصهين من يريد التصهين ، وليتأسرل من يريد التأسرل ، ولكن لا تسقطوا هذا علينا.

 

 

 

It is apparently much better when the internet is broke by a hashtag under ME TOO than Kim Kardashian buttocks. However, I cannot but stop on one observation that may defy for good my feminist side, if I have any.
Before I put out my perspective on the issue of sexual harassment, I have to make a straight point that is not negotiable; women all over the universe face sexual harassment on different levels that include direct, cultural and structural levels by each passing moment. There are places where women are degraded and live in a deteriorating position within the concept of human scale. The rape, the assault, the forced marriage, physical and mental abuse are forms of harassment that are visible and invisible as well. There are women around this globe who cannot stand up for their rights and can barely exist . in places like Saudi Arabia when women allowed driving becomes the headline of the century, when in places like India women face constant gang rapes, and when in places like Egypt, a woman can be harassed in public for just walking, and can be threatened years to follow for standing up to her offender. In places like Palestine and Jordan, when women are killed on honor killing counts, and the killer always gets away . in Palestine , when the best case of public disclosure can get us to a case like Niveen Awawdeh, who was killed after exposing a corruption file and after pressure the claimed criminal ( who is definitely false) came out and the case turned into a tribal exchange of gold and camels. The woman’s murder went unresolved, and the criminals are out there and were probably eating the meat that was served in the reconciliation of the families ( the killer family and the victim’s family) . for the sarcasm of this scene, the victim posted several times about her family who has excommunicated her, and she did not want. As a result, any relation what so ever with them, because they were part of the injustice that befell on her.
Sexual harassment remains an important issue that reflects the imbalance of patriarchal structures, and the campaign that started as a result of the Hollywood female stars coming out, only proves that patriarchal structure is global. It is not blended in the eastern cultures only.
But then I cannot but stop in the place that made me wonder . are women victims all the way . are men guilty all the way?
When a Hollywood actress comes out, or when a woman accuses a president or a politician, are these women weak?
A woman who can get into the pants of a president or a politician is not just a woman trying to walk to her work in Cairo or a schoolgirl in India or an Algerian youth in the abandoned regions of the desert.
The ambitious women who reached the stars went through a lot of challenges in the producers like men to achieve what they achieved today.
Does this mean that it is ok to be harassed or raped, if I was ambitious, or my boss would fire me or make y life miserable if I resist his sick needs? The answer is also of course no.
But the word no should be from the first moment. The moment the female feels wrong . she should step out in such cases.
What makes these perverts or sick creature flourish is the silence of women . in any case it is the silence of ambitious women.
These are the places when a woman can scream out and say no. If women who are educated, liberal, and fight for their equal lives are silence when they are sexually attacked, what can women in unprivileged situations do?
The responsibility that befalls on women that are coming out starts from the first moment. Am I ready to jeopardize an opportunity, a job, a dream? If am not, then I am part of the responsibility in a way. There are many women out there, as well as men, who never jeopardize their moral values n certain things . when it comes to the intimacy of the body and our limits in what we perceive as value.
I sadly spell this out, as I confess that I feel responsible as woman to cover up on women’s abuse to their bodies, and representing us as sex objects to men . women got used to this role of seduction, of getting their way through a sex game they know they have some control of, in catching a man whom they want .
I am not blaming women here as a definite end. I am not even blaming, but I am taking my share of responsibility as a woman.
As a woman, I have continuously been in situations that can be considered sexual harassment . in the environment of the east, with men macho ego walking before them, just being a woman can invite a lot of misinterpretation to what you want from a man . but yet I never let a man get away with his deed . I made sure each time to speak about it. At the same time, I confess I always wanted to make it on a low profile of not getting to a level of making a scandal ( I mean work environment here ).
And there were times when I put myself in wrong situations, when I sent messages of likeness and readiness, because I wanted what this man represented, whether he was a man of politics or a man of intellectuality , and each time things were about to go wrong, or more clearly to go not to what I wanted , I hold myself responsible, because it was not a pure act of innocence from my side. We, women, know when men wish to something else. So we decide in advance if we want to go a step towards his intentions or not. This is the responsibility I mean.
The sexual harassment case was remains one of the most crucial situations in women’s lives across the globe. Women in most of the cases are victims, and they cannot do anything about it . in places like Saudi Arabia, India, Egypt, and in conflicted areas with wars and struggles. Women suffer mostly. But with each time a woman claims she has a power of her own life, her freedom. Being silent on sexual harassment when it happens is responsibility.

تتسع الهوة في اعتباراتنا الوطنية في كل يوم . ووصلنا بلا شك الى نقطة لم نعد نفصل فيها خطوطنا الحمراء ولم نعد نميز اي لون. أصابنا عمى ألوان لم نعد نفرق بين لون وآخر. باطلنا صار حق . والعملاء صاروا ابطال. والرذيلة صارت تزين اخلاقنا . والتطبيع صار شعار قوميتنا .

وبين كل معيار لا بد من تمييز لمن لم يصبه العمى بعد . ولكن ماذا نفعل في نفوس كتم الله على قلوبها، فعمت البصيرة ولم تعد الابصار تميز.

ويأتي الفن ليكون ذراع التطبيع الجديد . فهل نعزل الفن فعلا ونتركه طليق ابداعه ونحرره من السياسة ؟

نشهد ما يجري من تطويع سياسي للقضية الفلسطينية ، ولم يبق امامنا الا الافراد منا ، اولئك الذين لم تغتالهم رصاصات الاحتلال بعد ولم يتم زجهم في السجون ليدافعوا عما تبقى من قضية. آولئك منا بمواقعهم المختلفة ممن يدعون العلم والثقافة والابداع .

أفهم أولئك الذين لا يريدون تطويع القضية والسياسة بمآربهم . اولئك الذين تركوا السياسة والارض منذ زمن وذهبوا لشؤونهم الخاصة . ولكن لكل من يلوح بفلسطينيته وهذه القضية في المحافل المختلفة ويتم استقباله لا لابداعه ولكن من اجل قضيته ، فهذا مجبر على ان يحدد موقفه . فهذه القضية التي نبيع ونشتري فيها ونفصلها على مقاساتنا اعطتنا بقدر ما اخذت منا واكثر . فهناك فرص يأخذها الفلسطيني من اجل فلسطينيته وليس من اجل موهبته ، وفي مجال الابداع الفني فالمواضيع هذه كثيرة. فكانت القضية الفلسطينية كما الفلسطيني رمزية ولا تزال في عيون الكثيرين.

وسأتوقف عند موضوع الفن ، لأنه موضوع نتعاطى فيه نحن معشر العوام . الجمهور الدائم. هل يصبح الفنان وطنيا بمجرد مشاركته بعمل تحت اسم فلسطين؟ وهل يجب محاسبة الفنان الذي يدعي انه فلسطيني الهوية والقضية لمشاركته بأعمال تدعم الاحتلال؟ وهل يغفر للفنان تاريخه الحافل بالعار ان غير وجهته نحو الجمهور الفلسطيني فجأة ؟

وكما تتعدد الاسئلة والاجابات كذلك ، افهم تماما انه لا يمكن ايجاد معادلة واحدة محددة ، فالظروف مختلفة كما الحالات ، ولكن ماذا نفعل عندما تغيب الخطوط الحمراء لما هو حرام علينا كفلسطينيين .

هل الممثل الفلسطيني الذي يقوم بدور الفلسطيني الارهابي في هوليوود تشفع له نجوميته؟ هل يشفع للمثل الفلسطيني ان يقوم بدور مع منتج او مخرج او جهة يعي مسبقا انها تدعم الحراك الصهيوني مباشرة او بالخفاء ؟

متى يكون العمل الفني مجردا لفنيته فقط؟ ومتى يكون العمل انعكاسا لقضية المبدع ؟

في كل مرة يخرج الينا ممثل او فنان يستخدم فيها “فلسطينيته” للوصول الى شهرة اكثر ، تقع كل المحرمات . وتخرج الروائح النتنة لهكذا اعمال .

هناك اعمال تنجح وتنال حيزها ومكانها وقيمتها وترسل رسائل مهمة بغض النظر عن تموضوع صاحبها ، ولقد رأينا الكثير من الافلام والاعمال التي يحمل اصحابها رسالات تجعل الفلسطيني دائما امام قضيته كما تجعل العالم يقف خلفه بتقدير وتأمل . هاني ابو اسعد وافلامه ، مغني الراب تامر نقار وفيلمه ، سيد قشوع واعماله، وجوليانو وغيرهم . اولئك لم يحتاجوا لاستغلال القضية لنقل رسالة شعبهم ، ولم يحتاجوا للرقص على حبال مصالحهم. نالوا حصتهم من الانتقاد ودفع الثمن. اولئك لم يلعبوا لعبة الفلسطيني تارة والاسرائيلي تارة على هواهم . باختلافنا واتفاقنا معهم قدموا ما يخدم قضيتهم الوطنية كعرب فلسطينيين بالداخل الاسرائيلي المحتل .

وانهي بتوقفي امام حالتين يتم التصفيق لهما حاليا وحملهما على اكفة العلم الفلسطيني ، محمد بكري  الذي حفل تاريخه الفني بالكثير من الاساءات للشعب الفلسطيني على مرور السنوات ، ولا يجب ان يشفع له انطلاقه من المتشائل ووقوفه اليوم في قصر رام الله الثقافي . فمساهماته بكل من “آلجسد” مع انطونيو بانديراس و”الموت ولا العار” بدور الارهابي الفلسطيني ليست الا بعض النقاط السود في تاريخه الفني . لن ينظفها قيامه بسلسلة حلقات وثائقية عن التراث مع تلفزيون فلسطين. فلقد كانت مساهماته بالتلفزيون الاسرائيلي كمساهمات الابن البار . ان تحاربه اسرائيل اليوم اعلاميا لا يشكل رشق ذرات تراب امام الحقيقة.

كما دور كامل الباشا الذي حاز على جائزة احسن ممثل في دوره كفلسطيني نذل في حرب لبنان الاهلية ، الذي يأخذنا المخرج اللبناني زياد الدويري الذي قدم سابقا فيلما يخجل انسان يدعي انه عربي ان يقدمه للجمهور تحت اسم خدمة الفلسطينيين . ففيلم الصدمة يروج وبجدارة للاعلام الصهيوني الذي حول المقاومة الى ارهاب. وفي القضية ٢٣ جعل المشاهد يخرج مع الشعور بالذنب تجاه الكتائب والخائن بشير الجميل . وطبعا يوقع وزر الحرب الاهلية على الفلسطينيين .

ونحن في فلسطين نلوح ونصفق ونزغرد فرحا بالجائزة التي جاء بها الباشا لقيامه بدور الفلسطيني الذي قضى على وحدة لبنان وفجر حربها .

هل نتنكر للحقيقة ؟ هل تتحمل منظمة التحرير وزر اتهامها بالتخريب والارهاب كما اتقن ادواره في هذا المجال اولا البكري وثانيا الباشا ؟

لا تكمن المعضلة هنا ، ولكن بالمشاهد الذي اختار ان يذهب ويهلل لاولئك . لفيلم يمثل به البكري على الرغم من تاريخه المسيء للفلسطينيين . ولفيلم يخرجه لبناني يدعم الصهيونية ويشاركها اعمالها بفيلم مسيء لفلسطينيي المخيمات والمنظمة ببطولة فلسطينية ؟

هل علينا اعفاء البكري من تاريخه وشكره على حلته الجديدة بالزي الفلسطيني وعفى الله عما سبق ؟ هل نغفر لكامل الباشا عدم ادراكه لكا قدمه الدويري سابقا وللتشويه الذي اكد عليه بفيلمه الحالي بسبب الجائزة ؟

بعد ان تم عرض الفيلم ، عبر اكثر من مثقف حقيقي عن رأيه، فالياس خوري قال : ” خطأ زياد دويري في فيلمه السابق الصدمة، عبر اختيار رواية ياسميه خضرا والتصوير بتل ابيت، ليس قانونيا فقط بل هو ثقافي لا يمكن السماح بأن يتحول الى سابقة، وهذه مسؤولية ثقافية اولا ، ويجب مواجهته على المستوى الثقافي والفكري.” (القدس العربي). اما بيار ابي صعب فقال: ” البنية الدرامية للفيلم تجعل المتفرج يخرج مسكونا بصور مجزرة الدامور. لا رابط بين مرتكبيها ، وياسر الفلسطيني الاتي من الكويت الي مخيم مار الياس ،تلك هي الزعبرة ، والتلاعب السياسي لأبلسة القضية الفلسطينية.” ( الاخبار ) ، اما ليلى توما فكتبت : ” يريدنا ان نستنتج ان الذين يقتلون هم الاطفال ، وانهم يقتلون على يد الفلسطينيين.” (الاخبار) . اما نطوان شلحت فكتب : ” في الجانب الابعد مدى ، يتساوق هذا التقديم مع مشروع الصهيونية الرامي الى انتاج هذا الاسرائيلي باعتباره صاحب البلد -ـ فلسطين ـ في وعيه التام . وفي حالة الدويري تحديدا يأتي مخرج عربي لأداء مهمة أشد وادهى : انتاج اسرائيلي باعتباره صاحب البلد في وعي من بفي في وطنه ولم يطرد، او في وعي من افلح في العودة او خاول العودة من الفلسطينيين.” (العربي الجديد)
هل الاعتراض والوقوف عند هذا الموضوع يجعلنا ننادي للنكد ونكره الفرحة ونجلد الذات ؟

هل علينا التغاضي والتصفيق بحرارة لفيلم فلسطيني تم ترشيحه للاوسكار ؟ هل نحتاج التطبيع والممثلين الذين ركبوا موجة الوطن على مدار العقود لننتج فيلما جيدا ؟

جوابي سيبقى لا وباصرار .

هذا الوطن ليس للمزاودة ولا للركوب عليه.

الفنان الفلسطيني الحقيقي لا يحتاج لأن يفهم اين خطوطه الحمراء ، لأنها ظاهرة واضخة لا مجال لعدم رؤيتها . الا عندما يصيبه عمى الالوان . فالحق بين والباطل بين . وحالة تطويع التطبيع من خلال اولئك يجب الا يتم السكوت عنها ، حتى ولو تهرول كل الشعب للتصفيق امام عرض هكذا افلام وهكذا ممثلين.

This will appear like an angry blog, and it is undoubtedly so. I fully realize that reality is a mess. The Palestinian cause is only deteriorating into becoming a personal act of someone, anyone. This object starts and ends with one’s interests. One knits it by his own comfort and size. No norms, no values, no lines that differentiate between what is acceptable in the amount of a nation, a land, the people, the rights, the justice.

When the ministry of culture hosts in its cinema week, of course, we should be proud of having a ministry that screens movies. The stars of this year are the film directed by the Lebanese Ziyad Dwairy who directed a pro-zionist film some years ago portraying Palestinians as terror attackers inside the poor Israeli safe society . not only that , the Israeli gives Palestinians a life and the Palestinian, of course, betrays it . in that film, the Attack, the Lebanese actor was sentenced in Lebanon for the crime of normalizing and dealing with the enemy , and when he came some years later with his new washed movie case 23 with major Lebanese star and a Palestinian winning the best actor award, the euphoria of the prize took everyone by a coma , and it all became about art, not politics. The new film is not any better than the previous when it comes to portraying the Palestinians, it glorifies the Lebanese Kataeb led by Bashir Jayyel during the civil war in Lebanon, who collaborated with War minister then, Sharon. The Palestinian in this movie is nothing but another scum, which the Palestinian actor Kamel Basha played perfectly.

We can say this is all Lebanese, Arab affairs, but when it comes that we screen this in the “capital” of the Palestinian Authority, this is a disgrace.

The other hero of this festival is another well know zionist propagandist, Mohammad Bakri, who made fame in his Hollywood participations in films like the body ,and dishonor… playing entirely the role of the terrorist Arab Palestinian . not to mention that Bakri’s history is filled with Hebrew episodes in the Israeli tv, and he is honored by the Israeli government for his role in promoting Israeli art. his double face in playing Palestinian hero on the other side of this conflict should not fool anyone, and yet , he is suddenly the Palestinian icon .

I am looking at this, and I feel ashamed … it is not about these people. It is about us, people who go and watch and clap and support these creatures . and then they all come out and call for boycotting. They condemn normalization, and they really shout out loud free Palestine …

It is all so damn disgusting …

التحرش: متى تبدأ المسؤولية ومتى يجب التصدي بالكشف؟

 

يبدو ان شعوب الفيسبوك تحتفل اليوم بما يسمى (ربما) بيوم مؤازرة المرأة (وعلى ما يبدو (المتحرش بها) .

منذ ايام وقامت هوليوود ولم تقعد بعد على فضيحة احد المنتجين الكبار في قضايا تحرش مع نجمات، بدى وكأن عالم هوليوود مبني على التقوى وحسن الاخلاق. ولم يكن هناك حاجة للتفكر كثيرا ، فعالم هوليوود شبيه بعالم السياسة، فيبدو ان زمن هذا السفيه قد انتهى فصار وقت التخلص منه بفضيحة تاريخه مليء بأفعال مثلها . والامثلة كثيرة على سقوط شخوص من عروش السلطة بسبب قضية كهذه ، فما حصل برئيس اسرائيل مثل ضمن امثلة كثر.

وقبل الخوض بموضوع المنتج تساءلت حينها ، كم من الظلم يقع على الممثلة التي تحاول ايجاد فرصة للنجومية؟ وهل خضوعها او سكوتها في حينه يبرئها ؟ وما الذي يسكتها كل هذا الوقت لتخرج وتعترف ؟

وكم من الصعب كان على شابة مرؤوسة من قبل وزير او ضابط صار رئيس دولة بالخروج الى الملأ لمحاسبته؟

والبحث عن جواب لا يحتاج الى الكثير من التفكير ، فالضحية كالخروف الذي تقع رقبته على حد السكين ، فقط ينجو عندما ينجو بالفعل بحياته. ولكن علينا التوقف للحظات امام مساءلة حقيقية امام انفسنا نحن معشر النساء . متى بدأت المرأة منا بكونها الضحية ومتى انتهت الى تكون الجلاد؟

هل يصبح الرجل متحرشا بمجرد ان تقرر المرأة ان تحجم عملية الملامسة التي يود الرجل ان تنتهي الى جماع ؟

في كل لحظة تمر من حياة النساء على هذا الكون يتم التعرض لأنثى ، الاغتصابات التي نسمع عنها بالهند تقشعر لها الابدان ، ما يتم تداوله من اغتصابات علنية في حافلات وفي اماكن عامة في مدن كالجزائر حيواني بجدارة . ما يحصل وراء ابواب المؤسسات المختلفة بشتى اشكالها واحجامها مخجل في كل مرة نرى كيف يتم استخدام السلطة على الموظفة. ما يحصل في جامعاتنا وما يدور في اروقة المدارس. قضية يجب مواجهتها دائما وبحسم ومع الاسف مسكوت عنها دائما .

ولكن هل  تقع المسؤولية بالمطلق على الرجل ؟

هل تبدأ المسؤولية وتنتهي بقول “لا” ؟

هل بالفعل تتحمل المرأة مسؤولية لباسها كما يحدث في بلاد العالم الذكوري كما في السعودية كحد اقصى لمجرد شكلها الانثوي يظهر وكما يحدث بهامش حياة المرأة المصرية كما رأينا في قضية المرأة التي تم صفعها من قبل متحرش قبل سنتين وقام مؤخرا بالتعدي عليها وايذائها؟

هل تتساوى هكذا امرأة بمسؤوليتها كما تتساوى امرأة في ملهى ليلي عارية الملبس تتراقص وتتمايل وتسعى لللمس وتساهم به ، او امرأة تذهب مع رجل تعرف تمام المعرفة بأن نيته تجاهها ليست نية طيبة وتدخل الى بيته او تمشي الى مرقده بعيون غازية؟

بين المثالين تضيع قضية المرأة الضحية ، فتتساوى الضحايا كما يتساوى الجلاد.

لا يوجد ادنى شك اننا نعيش في مجتمعات سلطوية تعزز سطوة الرجل . وتبدأ المسؤولية في تنشئتنا كأمهات لابنائنا الذكور ، وكذلك الاناث؟ كم نربي بناتنا على الا يكن ضحايا ؟ وكم نربي ابناءنا على الا يكونوا جلادين؟

كم منا تربي بنتها على ان جسدها مسؤولية ؟ وكم منا يربي ابنه على ان العبث ليس بالرجولة ؟

وتكبر هذه المسؤولية معنا كنساء بالغات راشدات . لان منا من هن قادرات على الوقوف امام انفسهن والرجل ايا كان وصده قبل ان يفكر بالمحاولة . ومنا من لا يستطعن حتى الدفاع عن انفسهن امام متحرش قد يكون اقرب لها من وريدها .

وفي الحالتين الموضوع ليس بالسهل ، لانه وبالعادة ذلك المتحرش رجل قريب ، تستأمنه المرأة . فالصديق والقريب والزميل رجال تأمن المرأة لهم في مجال حراكها . وتكون الصدمة في اغلب الحالات هناك . ومن اجل هذا تسكت ربما المرأة لان الحرج ليس مجرد حدث عابر ، بل مع شخص عليها التعامل معه او تعاملت معه عن قرب. تصبح مسؤولة عن ما بدر منه ولو لم يصدر منها اي اشارة او تصرف . الا انه بجبروته يظن انه لا يمكن صده . لانه تربى على ان يكون الجبار.

هل تتكلم المرأة ام تسكت ؟

فكلامها فضيحة ، وسكوتها مشاركة بجريمة ستتعرض لها اخرى .

وبين هذا وذاك تبقى حقيقة واحدة تجعلنا نتخلص من هكذا انتهاكات اذا ما قررنا التعامل مع انفسنا بصدق اولا كنساء .

وقد أقدم شهادتي على نفسي كمحاولة في تحمل مسؤولية ما يجري . فبالرغم من ضعفنا لمجرد وجودنا ضمن سلطة ابوية محكمة ، وهذا لا يتعلق او يقتصر بمجتمعاتنا هذه بل بكل العالم . الا ان مساهمتنا جزء من هذا الانتهاك ، سواء بالسكوت او السماح .

اعترف بأنني تعرضت لمحاولات متعددة للتحرش في سنوات عملي ، لمجرد كوني امرأة ” منفتحة”، ” غير محجبة” ، ” مطلقة” طبعا . ووجدت نفسي في احيان اسكت ، وفي احيان استكين كقطة بلا مخالب. الا انني لم اسمح ابدا لاحد بالمساس بي وحتى لمس شعرة مني في هكذا مواقف ، لسبب واضح بالنسبة لي ، لان كوني منفتحة وغير محجبة ومطلقة لا يقلل مني بل يزيدني اصرار على كوني من انا ، وبالتالي لم تفلح اي محاولة بأن تخرج من نفس صاحبها ، الا انها وبلا شك اثرت بي وخدشتني. بل اكثر عشت في لحظات كثيرة خوف لقمة العيش وخوف اتهامات المجتمع.

الا انني وفي المقابل وفي مواضع اخرى خارجة عن اطار العمل وبما يندرج تحت حياتي الشخصية ، كنت متهورة في موقف بخروج ومجموعة ذات مساء ، وكنت على علم بأن احدهم كان يريد التقرب مني لغرض بنفسه ، ولأن ذاك الشخص صاحب منصب ومكانة ما ، قبلت بتلك “آلخروجة ” ومجموعة من الرفاق . في اللحظة التي حاول بها ذلك الرجل التحرش بي شعرت بالاهانة ، وللحق ، لم اشعر بالاهانة منه بقدر ما شعرتها من نفسي ، لاني كنت اعرف ان نظرته وما يريده مني لم يكن ما اردته منه . وتغاضيت عن هذا وخرجت ، وكأنني متحكمة بالوضع . بالمحصلة كان مجرد قبولي الدعوة اشارة له بقبولي . وعلى الرغم من تصرفي اللبق وتأكدي بانني لم اضع نفسي في موقف محرج ، الا انه لم ير ذلك . ومجرد محاولته بلمسي والتي لحسن حظي لم تحصل ، ليس لانني قوية ولكن لكوني ضمن مجموعة استطعت “آلاختباء” والجموع لاتحاشاه حتى اصل الى بيتي.

للحظة فكرت ان اخرج من هذا الموقف بلومه وسبه وصب غضبي على معشر الرجال الذين لا يفهموا ابدا ما تريده المرأة ، ولا يروا الا ما تناديهم به غريزتهم .

الا انني  راجعت نفسي بلحظة تالية ولم استطع الا لوم نفسي على ذاك الموقف ، ليس لاني اردت جلد الضحية بداخلي ، ولكن لاني بلا ادنى شك كنت مسؤولة عن وجودي بمكان لا يناسبني مع شخص كنت على علم بعدم حسن نيته في هذا الصدد.

ومن هنا انهي كما بدأت بسؤال : متى تبدأ مسؤوليتنا تجاه ما نتعرض له من تحرش وانتهاك ، ومتى يتوجب علينا التصدي لهكذا انتهاك او تحرش؟

 

I met a friend from school time earlier today and as we were reflecting she said: “ we have more schools and the ignorance increased.” I stopped for instance and thought to myself: education with its deterioration is a recipe for destruction. What are we doing , we are having more educated people with certificates, but we don’t have knowledgeable people. We are having hundreds if not thousands of projects that tackle awareness and capacity building, and we are becoming dependent and locked.

Amid my desperate feelings of all what is taking place, I reminded myself of an issue that bothered me later, and as usual, talking about it does not bring any change.

Last month we were taken by surprise when the minister of education, who promised change in the educational system, of course for the best of our children, announced a competition in the English language in his name SABRI , the genius thing about this competition is the way the words were brought together in order to form a word that comprises his name: Skills Assesment Broad Requisite Inquiry, of course, there is no need to understand or analyse what the hell does this have with an English competition for schools where our children barely graduate with differentiating between a noun and a verb , and the pronunciation of the p and the b is part of the culture that defines English speaking Palestinians .

In times when children in classrooms will spend another cold winter with minimum equipment, and thousands of students from Kufr Aqab have unknown future after the closure of their schools. And as the “new” curriculum continue to suffer from disasters in the context;

I wrote an article a month ago concerning this issue, and I put out the question to the minister himself since when is education about a man’s seeking for attention, or personal accomplishment. The minister responded to the news agency by urging them to remove the article.

I understood that the minister felt regretful, or that was my limited mind thought. The editor in chief told me: you have to know that the most important thing is that your message reached? I was not satisfied because my article was not written to the minister, my article was that of a public opinion, it was about tackling an issue that should be discussed, we deserve to get the response on the behavior of the ministers in such cases. And here we were not talking about any minister. It is the education. It is all that is left for us to seek a generation that we want to build a future.

Somehow I thought maybe he would change his mind about the narcissist attempts of using his name for a competition and resolve the issues that are crucial in the schools.

Instead, the competition with the name stayed the same. The tragedy is in the context of the competition that requires from students to memorize as many words as some hundreds to deserve the trophy . an accomplishment that counts to the benefit of education that wants to promote change !!!!!!!! by insisting on keeping memorizing as the way of becoming achievers… in this specific case ..English speakers….

This whole state of no accountability only drags us to a hole assigned well in the inferno.

 

I am looking at the situation, and I feel there is nothing anymore to contribute to. From every direction we look at, solutions and horizons are shrinking. Politically, everything is a mess; internal politics, regional, international and if there were an outside space it would be a mess.
We don’t know anymore what to focus on, and what to leave. What to discuss and what to ignore. What to follow and what to leave behind. Everything is messed up inside a complexed situation where you cannot even think of light in this dark hollow tunnel of this existence.
We got ourselves in a situation where we only seek survival. No cause is more significant than that represents our straightforward needs, no matter how we claim we fight for humanity, it seems to all start as much as ends with our very own direct needs.
Somehow amid all this, it sounds best to hold firmly to who you are. Regardless of how blurry your identification to who you are is.
As Palestinians, as Israelis, as men, as women … no matter how I put this in categorization.
I am standing once again on this intersection, call it a station, where I am watching another train passing by . asking myself the fundamental question of who am I . what do I represent.
In both questions, the answer is as shady as the fifty shades of the color this state of life provides. Those shades of being a woman. Shades of being a Palestinian . shades of just being human.
I stand in front of my norms of a woman and think: should I be a feminist to stand up for woman’s rights? I am even afraid to say I am not a feminist in the first place. Is being a woman in a patriarchal structure either black or white ? are women angels while men are a pure creation of a demon?
Where do we start in dealing with the conflict? Since when did it become a conflict? How do we prioritize our causes? Which issues should we address?
It is a standpoint where everything is necessary, and nothing can be handled in its proper capacity.
Women get harassed, killed, and it gets as horrible as a woman like Niveen Awadeh found murdered, and the result is an exchange of gold and camels amid a family that was part of her murder and an accused that all know did not commit the crime.
Israel finished all the lands, and we are still asking for a settlement freeze.
The corruption in the PA is leaking in every single direction, and with each exposure, benefits are given to “the caught in corruption figure, ” and we are still nominated for anti-corruption performances worldwide.
Resistance is becoming more of a cliché than a performance, and yet, we boldly stand after humiliating acts of normalization under the notion of resistance. Our standards deteriorated from armed to nonviolence to normalization as a way to resist.
Traitors are becoming national heroes, and idiots are ministers, and the most we can reach as a nation is a reconciliation act with two rivals, and yet, a historical city is being erased, and we are watching with some facebook screams as an act to condemn.
Occupation is becoming a credit to those of us who live directly under.
And amid all this, we still need to filter the many shades of our existence, into some solid color that can define our remaining humanity.

 

 
 
 
في قراءة لكتاب أحجار على رقعة الشطرنج ، في الفصل التاسع وتحت عنوان “المؤامرة السياسية سنة  ١٩١٤ـ ١٩١٦” ، يقوم وليام غاي كار بعرض تفصيلي للمؤامرة التي تصدرت انكلترا رقعتها في تبني الحركة الصهيونية . وهنا يبدأ كار بعرض لأحداث وشهادات لتاريخ عايشه ، وكان هو جزء من احجار اللعب فيه (حيث كان جنديا) . وتتردد بين صفحات الفصل هذا اسماء شكلت تاريخ التغيير الذي حصل في فلسطين ، والذي لم يكن بلفور وتشرشل (كان من مؤازري الحركة الصهيونية)  وللويد جورج (محامي الحركة الصهيونية) فرسانا سيتم الاستغناء عنهم بعد الانتهاء من مهمتهم المطلوبة . اولئك تم استبدالهم برئيس الوزراء البريطاني في حينه سنة  (١٩١٦) اسكويت الذي كان معاديا للصهيونية .
من الاسماء المهمة كذلك اللورد ريدينغ الذي كان رئيسا للبعثة الاقتصادية البريطانية بامريكا  ( بالاصل هو روفوس اسحاق ) الذي نسق عمليات الهجرة من هناك. وكذك هربرت صموئيل الذي اصبح المندوب السامي فيما بعد لفلسطين.
 
وفي سجل اسكويت بتاريخ ٢٨ كانون الثاني سنة  ١٩١٥ ، كان قد دون ما يلي : ” تلقيت للتو من هربرت صاموئيل ، مذكرة بعنوان (مستقبل فلسطين) ، وهو يظن اننا نستطيع اسكان ثلاثة او اربعة ملايين من اليهود الاوروبيين في ذلك البلد، وقد بدت لي فكرته هذه كنسخة جديدة من اقاصيص الحروب الصليبية، واعترف ينفوري  بهذه المقترحات التي تضم مسؤوليات اضافية الى مسؤولياتنا ….)
يشير وليام كار في سلسلة هذه الاحداث لكتاب ا.ن فيلد “كل هذه الاشياء ” الذي يتحدث به عن سلسلة الاحداث التي تلت عزل اسكويت ، فيقول : ” لقد اصبح التأثير اليهودي في السياسة البريطانية واضحا بعد ظهور السيد للويد  جورج” . ويضيف :
 ” عقد الاجتماع الرسمي الاول للجنة السياسية(الصهيونية) في السابع من شباط سنة  ١٩١٧ وفي منزل الدكتور موسى غاستر . وقد حضر هذا الاجتماع كل من اللورد روتشيلدوجيمش دي روتشيلد( ابن ادموند دي روتشيد الباريسي والمالك السابق لمستعمرات روتشيلد في فلسطين ) ، والسير مارك سايكس ( الذي كان منزله بباكنغهام مجهزا ليكون مركز قيادة القضية الصهيونية) السير هربيرت صاموئيل ، هربرت بنتويتش (النائب العام في فلسطين فيما بعد) ، هاري ساشر . جوزيف كاوين ، حاييم وايزمن ، ناحوم سوكولوف . وقد نوقش في هذا الاجتماع بالتفصيل البرنامج الصهيوني الذي سيستخدم قاعدة في المفاوضات الرسمية التي تشكل فلسطين وارمينية ومنطقة ما بين النهرين ومملكة الحجاز.”
ويشير في موقع اخر ” ابلغت تفاصيل هذا الاجتماع بالشيفرة الى التنظيم الصهيوني في الولايات المتحدة.. ومن ذلك الوقت بدأ التنظيم الصهيوني في صياغة السياسة البريطانية وفي توجيه القضايا البريطانية الداخلية “.
 
كانت الثورات في اوروبا لا تزال تشتعل ، والتركيز كان منذ بداية القرن على الثورة الروسية . ويبين الكاتب من خلال السرد ان الاساليب التي كانت تستعملها هذه القوى في القضايا الدولية كان واضحا : ” انهم يتوصلون الى جعل عمليات الاغتيال تبدو وكأنها عمليات انتحار او حادث ما ، ويصورون التخريب وكأنه حادث سببه الاهمال او الخطأ في الحسابات . ويبررون الاخطاء بالظروف خالقين لها الاعذار.”
 
بعد ان ارسلت بريطانية وزير خارجيتها بلفور الى امريكا للاتصال بممثلي المصارف العالمية وابلاغهم رسميا بأن الحكومة البريطانية ستتبنى رسميا مشاريعهم المتعلقة بالصهيونية مقابل تعهدهم بادخال امريكا الى جانب الحلفاء” وذلك في حزيران سنة ١٩١٧. قام روتشيلد بالكتابة الى بلفور ب١٨ تموز من نفس العام ما يلي:
” عزيزي السيد بلفور،
اخيرا اصبح بامكاني ان ارسل لك الصيغة التي طلبتها ، فاذا تلقيت ردا ايجابيا من حكومة صاحبة الجلالة ومنكم شخصيا سأقوم بإبلاغ ذلك الى “الاتحاد الصهيوني” في اجتماع خاص سوف يدعى اليه لهذا الغرض خصيصا.
وجاء في نسخة النص الاول ما يأتي:
١- تقبل حكومة صاحبة الجلالة بمبدأ وجوب اعادة تأسيس فلسطين وطنا قوميا لليهود.
٢ سوف تبذل حكومة صاحبة الجلالة كل طاقتها لتأمين الوصول الى هذا الهدف وسوف نتناقش في ما يتعلق بالطرق والوسائل التني يتطلبها تحقيق هذا الهدف مع المنظمة الصهيوينة.”
 
في احد الرسائل بين ريدينغ ويعقوب شيف و ولويس مارشال  ( ممثلي مؤسسة كوهين لوب في نيويورك )، في ٢٦ ايلول سنة ١٩١٧ جاء فيها : ” لقد اخبرني الماجور ليونيل دي روتشيلد من التنظيم اليهودي البريطاني ان مؤسسته على اتفاق مع المجلس اليهودي الامريكي… وان وعد بلفور وقبول الدول الكبرى لهو عمل دبلوماسي من اعلى الدرجات ، والصهيونية ما هي الا عمل مؤقت من خطة بعيدة المدى وما هي الا مشجب مريح يعلق عليه السلاح الاقوى . وسنبرهن للقوى المعادية ان احتجاجاتها ستذهب هباءا وستعرض اصحابها لضغوط كريهة وصعبة.”
 
وبينما يتساءل القارىء عن سبب اختيار فلسطين في خضم حروب السيطرة الاوروبية يجيب كار : ” بعد ان توصل المخربون الدوليون الى صنع اوضاع داخلية في المانيا ،تتناسب وخططهم البعيدة المدى ، وجهوا اهتماماتهم الى فلسطين . ذلك انهم اختاروا فلسطين لتكون المركز الجغرافي المناسب لخطتهم العامة في السيطرة على العالم . وبالاضافة الى ذلك ، فانهم كانوا يعلمون ان اشهر الجيولوجيين العالميين (كوننيغهام كريغ) قد كشف عن مناطق واسعة تحتوي على ثروات معدنية تقع في محيط البحر الميت . وهكذا قرر هؤلاء ان يتبنوا الصهيوني السياسية لتحقيق هدفهم ذي الوجهين :
الاول: اجبار دول العالم على الاعتراف بالوطن القومي لليهود في فلسطين ، بحيث يكون لهم دولة مستقلة يمكنهم ـ اي اصحاب المؤامرة العالميةـ السيطرة عليها باموالهم وسلطتهم . واذا حققت مؤامرتهم هدفها البعيد في اقامة حرب عالمية ثالثة، عندئذ يستعملون دولتهم المستقلة هذه في توسيع نطاق نفوذهم وسيطرتهم لتشمل – ـ بالاضافة الى الدول الشيوعية التي يسيطرون عليها الان ـ جميع امم الارض ، وعندما يتحقق ذلك سيتمكنون من تنصيب زعيمهم “ملكا على الكون” و “الاله” الاعلى على هذه الارض.
الثاني: يمكنهم تأمين السيطرة على ثروات معدنية بقيمة ٥ ترليون دولار ، كانوا يعلمون انها مخبأة على شواطيء البحر الميت.”
 
ويستطرد الكاتب انه وبعد وعد بلفور صدرت الاوامر الى اللورد اللنبي بطرد الاتراك، ولم  يكتشف نوايا تسليم فلسطين لليهود الا بعد ان انتهى العرب من مساعدة اللنبي في تحقيق مهمته على حد تعبير الكاتب. وفيما ظهر للعالم ان فلسطين اصبحت محمية بريطاني ، تم تعيين لجنة صهيونية في فلسطين وتعيين مندوبيهم السياسيين اعضاء لها ، وكانت مهمة هذه البعثة الشكلية هي تقديم النصح للجنرال كلايتون الحاكم العسكري لفلسطين ، وبالفعل باشرت اللجنة عملها في اذار سنة  ١٩١٨ وتشكلت من الكولونيل جيمس دي روتشيلد ( والذي اصبح عضوا في مجلس العموم البريطاني مابين سنة ١٩٢٩ ولغاية سنة ١٩٤٥، عينه تشيرشيل وزيرا للشؤون البرلمانية في حكومته) ، الملازم ادوين صاموئيل( اصبح عند تأسيس اسرائيل مديرا للاذاعة الاسرائيلية ) ، المستر اسرائيل شيف ( مدير شركات مارك اند سبينسر  وعضوا في منظمة برين تراست التي كانت تقدم خدمات استشارية للحكومة البريطانية ) ، ليون سيمون ( اصبح المسؤول عن مكاتب البريد العامة في بريطانية ، الدكتور الدر ، جوزف كاوين ، حاييم وايزمان.
من الجدير ذكره، ان هذه اللجنة تشكلت قبل معاهدة فيرساي والتي تم وصفها بانها كانت تحت سيطرة وتوجيه الممولين الدوليين اليهود ، و” اختاروا فيرساي في باريس ليحققوا برنامجهم المخطط بدقة والذي نفذ حرفيا. ” ام بالنسبة لمسودة الانتداب البريطاني ،فان “تخطيطها كان على يد البروفسور فيلكس فرانكفورتر ، الصهيوني الامريكي البارز ،الذي اصبح فيما بعد المستشار الاول للبيت الابيض في عهد روزفيلت ، وساعده في ذلك كل من السير هربيرت صامويل ، الدكتور جاكبسون، الدكتور فيويل، المستر ساشار، المستر لاندمان، بن كوهن، لوسيان وولف الذي كان من المؤثرين على لويد جورج ويقال انه كان يملك جميع اسرار شؤون بريطانية الخارجية”.
وبعد استعراض للكثير من المقالات والرسائل التي جرت في تلك الفترة ، يستخلص الكاتب الى ان ما جري بين الاعوام ١٩١٤ و١٩٣٤  يبين توجيه جهود المرابين العالميين من اجل تحقيق الاهداف التالية :
ـ اثارة الحرب العالمية الثانية ، مما يسمح لهم بالسيطرة المطلقة على روسيا.
ـ تغيير الرؤوس الحاكمة في اوروبا
ـ اجبار حكومتي فرنسا وبريطانية على انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.
وقد جاء في النسخة الاصلية بشأن الانتداب البريطاني على فلسطين عبارة ” تحويل فلسطين الى وطن قومي لليهود” ، وتغيرت هذه العبارة الى “انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين” ،وذلك لاخفاء الطموح السري للصهيونية . وهكذا تم اخفاء حقيقة وجود ثروات ولم يكشفوا عنها الا بعد اعلان الانتداب بقرار التقسيم.
وفي اوروبا ، تم تقسيمها الى معسكرين : فاشستي ومناهض للفاشستية ،اعدادا للحرب العالمية الثانية .
 
ولربما يجب التأكيد قبل الانهاء الى
” ان “القوى الخفية” وراء الثورة العالمية انما ينحدرون من اصل تتري او خزري او ينتمون الى سلالات غير سامية من المغول الاسيويين . ولقد تبنى هؤلاء الديانة اليهودية لأنها تناسب اغراضهم الشخصية بين القرن السابع والقرن الثامن ميلادي ، واستعملوا اليهود (الاخرين) تماما كما استعملوا غيرهم ، كأحجار على رقعة الشطرنج”

في ظل تراكمات الظروف المعتمة على مستقبل هذا الوطن، من غياب لأفق سياسي، وانحراف ثقافي، وانهيار تراكمي للمعايير الاجتماعية والاخلاقية، يبقى التمسك بوجود الانسان الصالح اغلى ما يمكن ان نملكه .

ولأن هذا الانسان الصالح ليس فريدا ولا وحيدا، بل هو نتاج طبيعي لكل مخلص ومحب وحامل لرسالة، لا تزال هذه الارض “ولادة” بأبناء يحملون وطنهم على اكفتهم بكل اخلاص وولاء .

حب الوطن لا يقاس فقط بالتضحيات المباشرة كالأسر والشهادة، ولكن بخدمته الخالصة لوجه الله . وجه الله ذاك الذي يتجلى امامنا بجيل نستطيع ان نعول عليه لمستقبل افضل.

فقدت مدرسة الفرير الثانوية قبل أشهر معدودة احد كوادرها المخلصين لمسيرة ابناء القدس وبناتها الاستاذ خضر خضر، عندما خطفه الموت وهو في أوج عطائه.

كم كان من المؤلم فقدان مربي اجيال حقيقي بكاه بحرقة الطالبات والطلاب والأهالي ممن عرفوه .

كم يغيب الموت، وكم يحضر اولئك الذين تيقننا حسن عملهم بعد رحيلهم.

ولأن الباقون على قيد هذه الرسالة العظيمة في التعليم صامدون وحاملون لواء العلم كما حفظناه عن ظهر قلب منذ الصغر ، لأن بهم تبنى اجيال ومن خلالهم نسير على درب الوطن.  وجب التوقف امام الاستاذ عيسى ديب، مسؤول الثانوية في مدرسة الفرير كنموذجا يحتذى به في معنى التربية والتعليم.

في كل مرة انظر فيها الى بناتي، أشعر بالامتنان لهذا الصرح الذي ينشيء جيلا مليئا بالقوة وحب المعرفة والاصرار على النجاح والوقوف دائما امام ما يرونه حق. وكثيرا ما افكر ان هذا قد يكون نتيجة تربيتي لهم ، ولكن اتدارك شعوري بنشوة التربية في كل مرة ارى كيف تتعامل المدرسة مع شؤون الطلاب. ولا يسعني في هذه السطور الا التوقف امام شخصية كعيسى ديب، الذي يحمل الطلاب في المرحلة الثانوية كمن يحمل القدس على اكتافه، احتواء واصرار . احتواء لاختلافاتهم واحتياجاتهم ومقدراتهم، واصرار على ان بهم سيبنى هذا الوطن ومن خلال مرورهم بهذه السنوات بنجاح يكون الطالب هو اساسه.

في اجتماع المدرسة رنت بأذني كلمات الاستاذ عيسى ديب عندما عاهد الاهالى واقسم انه سيقدم كل ما باستطاعته لما هو مصلحة كل طالب. شعرت بدوي الكلمات بصدقها النابع من القلب مباشرة.  ” لا تزال هذه المدينة بخير”، رددت في نفسي .

كم نحتاج الى الاخلاص والتفاني في عملنا لنصلح ويصلح حالنا، وقد تكون المدرسة مثالا، فالنتائج ظاهرة في ابنائنا . والعمل على دمج التربية في التعليم والتأثير على ابنائنا واضح، فالمدرسة تتعامل وبمنظومة متناغمة في تلبية احتياجات الطلاب وتحديات الواقع واختلاف القدرات مع متطلبات المناهج التعليمية غير المرنة. ولقد شهدت على التغيير خلال السنوات العشر الاخيرة بتناغم ملفت . ومن مرحلة عمرية الى اخرى ، ترى كيف تتعامل ادارة المدرسة وكوادرها المختلفة مع الصعوبات والتحديات المختلفة .

وتوقفي امام شخصية الاستاذ عيسى ديب ، جاء في وقت نحاول فيه مسك الامل عندما نشعر به امام هذا الكم من غياب ما يجعلنا نتأمل خيرا بأي شيء، في اوقات يتسابق فيها المتسلقون على اكتاف وعروقو ظهور وانفاس المواطن من اجل ظهور او وجود ، وكأن الوطن اصبح ممثلا في شخص . تبقى دنيانا بخير لطالما في هذا الوطن انسان يواظب ويعمل بإخلاص وتفاني من اجل انسان اخر ، من اجل جيل كامل يقدمه بفخر ليكون هذا الوطن ما نصبو اليه .

وبقدر ما أظن ان هناك حاجة وضرورة لتكريم الشخص باسمه ، وتقديم امتناني كمواطنة وام ، كما في حالتنا هذه . فإن الاستاذ عيسى يعد قبطانا ضمن أسطول السفن التي تشكلها مدرسة الفرير في محيط عابر للوطن. لتشكل مرة اخرى وعبر السنوات الاخيرة نموذجا لا يمكن الا الانحناء احتراما له في الادارة التربوية التي تضع بين نصب اعينها مصلحة الطالب الفلسطيني الذي يشكل وحدة متكاملة في صف المجتمع الكبير .

نجحت مدرسة الفرير بأساتذة كعيسى ديب الذي خدم المدرسة على مدار عقود، بأن تحافظ على مستوى تعليمي وتربوي رافق اسمها منذ تأسيسها قبل أكثر من مئة عام ، واستطاعت ان تبقى منارة رغم صعوبة الوضع على كافة الاصعدة . فالمجتمع نفسه تغير واناسه تبدلوا وتغيروا ، ومتطلبات الطلاب واختلافاتهم توسعت ، والضغوطات السياسية ازدادت في ظل تهويد وأسرلة ممنهجة للمجتمع من خلال المدارس. تبقى مدرسة الفرير بصدى صوت الاستاذ عيسى ديب ورفاقه منبرا حقيقا يعكس هوية هذه المدينة بأصالة نشتاق دوما لها .