تمر الذكرى السنوية لوعد بلفور هذا العام على غير عادة مرورها السنوي من كل عام . فبالذكرى المئوية الاولى قررت بريطانيا الاحتفال بهذا الوعد ، وقرر الرئيس الفلسطيني المطالبة بالاعتذار.

بريطانيا وصلت الى درجة من التبجح قررت فيها الانتصار لوعدها المشؤوم والاحتفال به علانية . وكيف لا والمشروع الصهيوني يعيش ذروته، وما بدأ بمذكرة لهربرت صاموئيل في ٢٨ كانون الثاني من سنة ١٩١٥ تحمل عنوان “مستقبل فلسطين”، طلب فيها اسكان ثلاثة او اربعة ملايين من اليهود الاوروبيين في فلسطين. بعد ذلك بسنتين( السابع من شباط سنة ١٩١٧) ، تم عقد الاجتماع الرسمي الاول للجنة السياسية(الصهيونية) وفي منزل الدكتور موسى غاستر . وقد حضر هذا الاجتماع كل من اللورد روتشيلد وجيمس دي روتشيلد( ابن ادموند دي روتشيد الباريسي والمالك السابق لمستعمرات روتشيلد في فلسطين ) ، والسير مارك سايكس ( الذي كان منزله بباكنغهام مجهزا ليكون مركز قيادة القضية الصهيونية) السير هربيرت صاموئيل ، هربرت بنتويتش (النائب العام في فلسطين فيما بعد) ، هاري ساشر . جوزيف كاوين ، حاييم وايزمن ، ناحوم سوكولوف . وقد نوقش في هذا الاجتماع بالتفصيل البرنامج الصهيوني الذي سيستخدم قاعدة في المفاوضات الرسمية التي تشكل فلسطين وارمينية ومنطقة ما بين النهرين ومملكة الحجاز.”

 

بعد ان ارسلت بريطانية وزير خارجيتها بلفور الى امريكا للاتصال بممثلي المصارف العالمية وابلاغهم رسميا بأن الحكومة البريطانية ستتبنى رسميا مشاريعهم المتعلقة بالصهيونية مقابل تعهدهم بادخال امريكا الى جانب الحلفاء” وذلك في حزيران سنة ١٩١٧. قام روتشيلد بالكتابة الى بلفور ب١٨ تموز من نفس العام ما يلي:

” عزيزي السيد بلفور،

اخيرا اصبح بامكاني ان ارسل لك الصيغة التي طلبتها ، فاذا تلقيت ردا ايجابيا من حكومة صاحبة الجلالة ومنكم شخصيا سأقوم بإبلاغ ذلك الى “الاتحاد الصهيوني” في اجتماع خاص سوف يدعى اليه لهذا الغرض خصيصا.

وجاء في نسخة النص الاول ما يأتي:

١- تقبل حكومة صاحبة الجلالة بمبدأ وجوب اعادة تأسيس فلسطين وطنا قوميا لليهود.

٢ سوف تبذل حكومة صاحبة الجلالة كل طاقتها لتأمين الوصول الى هذا الهدف وسوف نتناقش في ما يتعلق بالطرق والوسائل التني يتطلبها تحقيق هذا الهدف مع المنظمة الصهيوينة.”

 

ثم جاء الإعلان بصيغته التي نعرفها في مثل هذا اليوم قبل مئة عام .

وما جرى من تبعات نعيشها بنكبات متواصلة ، دفع الفلسطيني ثمنها ولا يزال يدفع .

 

ما الذي نطالب الاعتذار عنه ؟

يعني على فرض اعتذروا ؟

ستنتهي المشكلة هناك ؟

سيرضى الرئيس ويحل الموضوع معهم ؟

هل اشكاليتنا بالاعتراف بالخطأ والاعتذار؟

 

الحقيقة ان موقف بريطانيا المتبجح بالاحتفال موقف يخدمنا. موقف يضع الامور في نصابها . فهل نتوقع ان تكون بريطانيا حليفا لنا على سبيل المثال؟

ان دور بريطانيا الانتدابي كان مرحلة تدبيرية حتى تجهيز الدولة الصهيونية الوليدة . كان هذا دورها منذ اللحظة الاولى ، وكان غياب الافق في قيادتنا حينها ، معدما كما هو اليوم ، بعد مئة عام .

هل سينهي الرئيس المسألة ويقول عفى الله عما سلف؟ ولنفتح صفحة جديدة ؟

الاصرار على الاعتذار يبدو كمن تمسك بالوسيلة ونسي الغاية ، فأصبح الاعتذار هو المطلب الوحيد.

من المضحك المبكي ما نراه من مشاهد ترويجية عبثية بالمطالبة بالاعتذار وتجميع الرسائل والتنديد .

احمد الله على ان بريطانيا لم تعتذر، لانها لو اعتذرت، لربما شعرت سلطتنا بالحرج واضطرت لمشاركتهم بالاحتفالات . فالمسامح كريم ، ونحن اهل الكرم .

 

كم هو محزن رؤية هذه القضية وهي تضمحل بين ايدي من وكلهم هذا الشعب الذي لم يبخل يوما في التضحية بحياته وحياة احبته في سبيل وطن مرتجي ، لتصبح اضحوكة في مطالب لا ترقى الى حجم الحدث .

بلفور لم يكن صاحب أرض ليبيع ويشتري ويوزع اوطان .

الشتات والدمار والنكبات التي يعيشها الفلسطينيون منذ بلفور ، لا تتطلب اعتذارا ، بل تتطلب مساءلة ومحاسبة بريطانيا ومطاليتها بدفع ثمن التطهير العرقي والمذابح والاستعمار والاحتلال والنكبات المستمرة على هذا الشعب .

 

وكم هو مخزي استجداء اعتذار من مجرم ، لم يجف التراب ابدا من دماء ضحاياه .

ولكن ماذا نقول ،

ماذا نقول في سلطة رئيسها يريد اعتذارا وكأن الوطن عاد ، والارض تحررت ، والحق رجع ، وكل ما تبقى اعتدار تصفى به النفوس.

ماذا نقول في سلطة تتعامل مع بلفور في رسائل يكتبها اطفاليطالبون ورئيسهم باعتذار. ولربما نطالبهم في السنوات القادمة في حمل الشموع امام القنصلية البريطانية والصلاة لروح الشهيد بلفور .

ولربما بعد الاعتذار نقيم تمثالا وميدانا وشارعا لبلفور في المدن الفلسطينية المدعومة من مشاريع البريطانيين . فكثر الله خيرهم مغرقين الشعب بالمعونات ….

 

 


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s