المسيح أول شهداء فلسطين …. فصح مجيد

أكاد اقتنع أحيانا أن ما يقوم به أصحاب القرار في السيادة العليا يعملون عن قصد لتمزيق ما تبقى من نسيج يشكلنا كأبناء وطن واحد. أتساءل بجدية عن الجهات التي يتم إستشارتها في إتخاذ قرارات وإسقاطها على الشعب.

ولا أعرف إن كان المسيحي في هذا الوطن، هو القربان الذي يتم تقديمه وكأنه الهدف الأسهل بالإستعلاء والإنتهاك.

بجدية مطلقة أتساءل أيضا، ما علاقة إلغاء عيد ديني أساسي لأي سبب كان ؟

لو فرضنا جدلا أن ما جرى في غزة كان خلال شهر رمضان، أو عيد الفطر، هل سيتم إلغاء العيد؟

لماذا علينا أن نتحمّل عبثية الحكومة في عدم تمثيلها لنا بالأزمات بما يليق بها كحكومة وندفع ثمن الضغينة فيما بيننا لمناسبات من المفترض ان توحدنا وتداوي آلامنا ؟

هل الشعب بأفراده غير قادر على اتخاذ القرار المناسب بشأن ما يخصه من مناسبات ؟ الانسان منا يحتاج الى ان يرقى بأخلاقه نحو اتخاذ قرار ذاتي كهذا . شأن الانسان ان يقرر أن يحتفل او لا يحتفل ، لا شأن الدولة ان تقرر متى يتم الاحتفال بهكذا أمور .

وهنا لا أستطيع الا التفكير بعبثية ما جرى من إلغاء للعيد . نحن نتكلم عن عيد الفصح . عيد يتذكر العالم المسيحي فيه صلب المسيح وقيامته . اليست هذه المناسبة الأقرب لتمثيل ما يجري بِنَا تحت الاحتلال ؟

جلد ما تبقى من إنسانية الأبرياء من هذا الشعب ورميهم برصاص الموت لأنهم يقاومون من أجل الحياة في غزة .الا يشكل مشهد قتل الحشود السلمية بمناسبة يوم الارض بهذه العنجهية رمزا تتشابه فيه قضية الفلسطيني؟ألا يشبه شهداء غزة شهيد فلسطين الاول يسوع عيسى بن مريم ؟

الا يوجد عاقل في هذه الحكومة يستغل هذا العيد من اجل استخدامه لفضح الاحتلال وممارساته ضد الفلسطينيين ؟ اليست هذه المناسبة الأفضل لتذكير العالم ان المسيح فلسطيني؟

ولا أَجِد أبلغ من استغراب الدكتور ناجح شاهين للتعبير عن لسان الحال : “استغربت حقاً إلغاء عطلة عيد الفصح: الفصح مناسبة كونية كبرى،ولدت على هذه الأرض، ومن المؤسف بالفعل أن يتم تجاهلها لتستكمل أوروبا اختطاف تراثنا المسيحي الذي تم اختطاف معظمه بالفعل.”

لا أريد التركيز على فكرة انتقاد الاحتفالات ، فأأكد مرة أخرى ان من لم تحركه دماء الشهداء ولم تؤرقه فهذا شأن يعيب او يعول على صاحبه فقط .

المسيحي لا يحتاج لأن يقدم شهادة ولاء لكونه فلسطينيا. ولا يحتاج لتطويعه كي يتصرف وفق ما يحتاجه الوطن .

مصابنا في غزة هو مصاب وطن يصر على استمرار الحياة . نحزن على ظلم لا ينتهي ، والله عرتنا غزة من كل شيء …

الفصح مناسبة لنعيد ابناءنا واخواننا واهلنا في غزة ونوقد شموع العيد للصلاة على ارواح شهدائنا والصبر لأهلهم.

الفصح فرصة لنجعل العالم يتذكر ان هذا الشعب الذي يتم قتله وتصفيته يتنفس من روح بن هذه الارض الأعظم … المسبح عليه السلام.

فصح مجيد وطوبى لأرواح الشهداء الطاهرة


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s