English follows

غزة تعود من أجل القدس

بينما يعم الحداد سماء القدس , تنتفض أرض غزة وتملأ الأجواء بعوادم الحقيقة المدوية من سواد.

ربما تكون مسيرات العودة رمزية بما حملته من شعارات وتوقعات , فمن أراد العودة لا يحمل معه خطة للحظة اللاحقة لعودة لم نعد نعرف منها الا اسمها ومفتاح قديم لباب لم يعد موجود.

الا ان فعل الاحتلال الامبريالي دائما يأتي ليمنح شعاراتنا معنى اكبر . لتصبح هذه العودة من اجل ما يجري من اغتصاب للقدس حقيقة.

مرة اخرى يخترق الفلسطينيون اسلاك الرعب والفصل والقتل والظلم , ويقدموا الاغلى من اجل وطن يراد له من أبنائه المخلصين الحياة.

مرة اخرى يخرج الفلسطينيون بأجسادهم المليئة بحلم الحرية , الخالية من السلاح الا ذلك المؤمن بأن الحق سلاح اكبر من كل عتاد القهر والقتل والعنف الممارس ضدهم.

في هذه اللحظة التاريخية التي كشفت فيها نوايا الاحتلال وخطط الامبريالية ومآرب الصهيونية العربية المتأسلمة, تسطر غزة من جديد ما تخطه العناوين . ذلك الاغتصاب الذي يتم تدشينه باحتفال جماعي يختفي بين مغتصب ومتفرج بلا فرحة ولا بهجة. يحتفلون بخوف وبريبة , وما يريدونه من استفزاز أرعن لا يشفي الا غرورهم بلا متفرجين او مهللين الا من اولئك المرتزقة من متعاونين متخاذلين متراكضين من اجل حفنة نقود خضراء عفنة ترميها امريكا في افواه الجياع.

غزة تعيد المشهد لاصوله .

سبعون عام من الضياع والشتات والتشرد. مشهد يكرر نفسه في لقطة معاكسة . أولئك المشتتون في المخيمات . اولئك المحتجزون في غياهب الظلم الذي حفرته اسرائيل في ما لا يمكن وصفه الا بالغيتو ومخيمات التصفية والذبح , اولئك يخرجون بالالاف و بعشرات الالاف بتحدي لعنجهية العالم من كل اتجاهاته ويرعبون اليات الكبت والقتل والحرب بأجسادهم العارية. بأنفاسهم التي تبحث عن الحرية هواء لها .

الفلسطينيون من غزة يوجهون انظار العالم في هذه اللحظات التاريخية لهيمنة الظلم والتبجح والتطرف.

بينما أولئك يغلقون الطرقات نحو القدس من اجل احتفالاتهم الشيطانية لاغتصاب المدينة. بينما يعتقلون الشبان والشابات والاطفال بالالاف . بينما يقمعون المسيرات ويمنعون الحراك.

بينما يطلقون الاعيرة الحية على المتظاهرين .

بينما يمنعون السكان من الحراك , وبينما ينشرون شعاراتهم المهللة لترامب المخلص , ويدقون شعار سفارة بالارض ليعلنوا السيطرة على المكان….تخرج غزة عن بكرة أبيها….كما دائما …. وتصرخ متحدية المساحات العازلة , وتخترق الأسلاك والجدران والحواجز…

غزة المحاصرة , الغارقة بالفقر والجوع والبلاء والظلم.

غزة تقود مسيرات العودة الحقيقية…..غزة التي تثبت مرارا وتكرارا ….أن الحرية ليست مكانا شاسعا مفتوحا مليئا بالفرص المتاحة , الحرية انسان يقبض على مصيره بيديه , بجسده العاري, بحياته المحاصرة والمعزولة عن الفرص. الحرية حق .

والظلم مهما جلب من خنوع وتحمل وصبر , لا بد أن ينقلب على الظالم.

السفارة بشعار او بعمارة.

بهيمنة أو سيطرة.

بقمع او بخنوع .

باغتصاب أو بانصياع……

لن تغير من حقيقة هذه المدينة , التي ستثبت دائما أن قوتها دائما عن اللحظة الحاسمة لأهلها …أهلها أولئك القابضون على ارواحهم  المصرون على كسر البوابات الالكترونية من مداخل مسجد الاقصى , واهلها أولئك العائدون لطالما هناك نبض حرية مرتجى من ابناء هذا الوطن

 

Gaza is returning for Jerusalem.

 

While Jerusalem is mourning, the earth  Gaza rises and fills the air with the exhausting truth of darkness.
The Return Marches may be symbolic, with slogans and expectations. Those who want to Return do not carry a plan for the moment after. A return of which we no longer know. But a  term and an old key of a door that no longer exists.
But the imperialist act always comes to give our slogans a more significant meaning.  This Return march towards what is being raped from Jerusalem is a fact.
Once again, the Palestinians penetrate the wires of terror, separation, murder, and injustice, and offer the most precious, for the sake of a homeland, for those among us who believe genuinely in freedom.
Once again, the Palestinians come out with their bodies filled with the dream of freedom, free of arms, but with one belief,  that what is Right is a weapon higher than all the equipment of oppression, murder, and violence against them.
At this historic moment in which the intentions of the occupation and the plans of imperialism and the foundations of the Arabized Zionism are revealed, Gaza is re-establishing planned headlines. The rape, which is being launched with a mass celebration, disappears between a rapist and a spectator without joy or pride. They celebrate with fear and mistrust, and what they want is a provocation that only cures their arrogance without spectators or vanity except for those mercenaries who are lazy and disgusting collaborators for a bunch of rotten green coins that the Americans feed in hungry mouths.
Gaza is returning to the scene.
Seventy years of loss, exile, and homelessness. The scene repeats itself in a different shot. Those scattered in camps. Those trapped in the injustice that Israel has dug in what can only be described as ghettos, the liquidation camps, and slaughter, Palestinians in Gaza are marching out in t thousands and tens of thousands, hundreds of thousands to challenge the world’s agony from all directions and terrorize the mechanisms of repression, murder, and war with their bare bodies. With their breaths seeking freedom for her air.
The Palestinians from Gaza draw the attention of the world in these historical moments of the domination of injustice, arrogance, and extremism.
While those closing the roads towards Jerusalem for their diabolical ceremonies to rape the city. While young men, women, and children are being held in the thousands. While suppressing marches and preventing movement.
While firing live ammunition at demonstrators.
While denying the inhabitants of the movement, and while spreading the false slogans of Trump the Savior, and the motto of an embassy to the ground to declare control of the place …. Go out of Gaza … As always … and screams defying the buffer zones, and penetrate the wires and walls and barriers. ..
Besieged Gaza, submerged by poverty, hunger, scourge, and injustice.
Gaza is leading the real return marches … Gaza, which proves time and time again … that freedom is not a large open place full of opportunities, freedom is a man who holds his fate with his hands, his naked body, his life besieged and isolated from opportunities. Freedom is right.
And injustice, whatever brought from submission and patience, must be turned on the oppressor.
The embassy with logo or building.
Domination or control.
With repression or modesty.
Rape or surrender …
Will not change the reality of this city, which will always prove that its power is still about the decisive moment of its people … its people who hold their lives insist on breaking the electronic gates of the entrances of Al Aqsa Mosque, and those who return there is always a pulse of freedom desired by the people of this homeland living inside us

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الوطن الساكن بداخلنا


2 thoughts on “غزة تعود من أجل القدس Gaza is Returning for Jerusalem

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s