رمضانيات ٦

تفوق الواقع على المسلسلات

 

لا أدعي الوصول الى مرحلة تفوق الحقيقة على الخيال، الواقع على المسلسلات ، نحن هناك في مكان يغلب فيه الواقع على الدراما. فالمنافسة انتهت لمصلحة الواقع .

تحاول الخروج مساء لتترك إدمان المسلسلات الرمضانية، وليس افضل من مكان للحلويات لعلك تحصل على قطايف ما بعد الافطار. الحقيقة انني لم اكن على دراية بأهمية القطايف حتى رأيت حرب داحس والغبراء على كيلو القطايف الاخير.

في رمضان نمضي اليوم متعبين وتبدأ الشوارع بالاكتظاظ سويعات قبل الافطار في سباق شراء ما يطيب من تمنيات الصائم من وجبات. فيذكر الصائم نفسه بأنه صائم في كل مشادة. الا من لم يتمالك نفسه ووجد نفسه في عراك جعله يحمل اثم الافطار. وهناك من يتمساسكون بقول” اللهم اني صائم” فيترك أعصابه للفلتان بعد الافطار.

وويل الكافر غير الصائم اذا ما تم ضبطه بجرم عدم الصيام . شهر بالسجن ينتظره بلا هوادة.نحن سلطة غير اخوانية ولا حمساوية ولا اسلامية يجب ان اذكر! وحرية العبادةمتاحة للجميع …الا في رمضان طبعا!

مشاحنات وشجارات في كل الاتجاهات. في عارة وباقة الغربية إطلاق نار ادى الى وفاة. في الناصرة يطلق الغاضبون الرشاشات نحو عمارة الخصم من العائلات.

في طواريء المستشفى شاب غاضب وجهه مصاب بحروقات طفيفة (والله اعلم) مع شابة، يفكرون في ابلاغ الشرطة ام لا . يدخل شاب هائب ،ينقض عليه الشاب الغاضب المحروق ويقول له يجدية وحسم : ” ما بتستحي ترش غاز على بنت؟”

بمناسبة الحديث عن المستشفيات،

تبين لي أن صورة الرجل الآخر مع الرئيس في المستشفى كان ابنه الاصغر . أآسف لعدم معرفتي بكل افراد العائلة…فاقتضى التنويه.  

أنغولا تطرد سفيرها بسبب مشاركته باحتفال السفارة الامريكية بالقدس. هل تتخيلون هذا؟

لم يرق أي مسؤول عربي  بحتى انذار او استدعاء لسفير اسرائيل في دولهم. ولم يكن خفاء مشاركة احد الممثلين (رجال الاعمال)  القطريين بالاحتفال.

خفت صوت التنديد بنقل السفارة حتى اختفى تقريبا. بدأت الدول بالتوافد على هـذه الخطوة ولم يؤرقنا حتى نقل سفارتين لدول فقيرة لا تشكل دعما لسد الجوع الفلسطيني .

فلسطين بالمقابل تحقق انجازات دولية جديدة مهمة، فملف الاستيطان قد تم تسليمه رسميا من قبل وزير الخارجية للمحكمة الجنائية ( مع ان هـذا الخبر تردد اكثر من مرة بالسابق، كان احد المرات عندما سلم الوزير الملف باجازة المحكمة الصيفية) ولكن لنتفاءل خيرا وندعو ان يكون الملف قد قدم بالفعل . تقديم الملف رافقه اشادات سلطوية جعلت من الامر يبدو مهما …. على مبدأ ان الذاكرة الجماعية القصيرة في هذا الوطن معدومة.

وتنضم فلسطين لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية. لن اجد ابلغ من تعليق الصديق علاء ابو دياب في هذه المناسبة : “يما بسرعة ارمي قنينة الكلور تحت المجلى! السلطة انضمت لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية”

بعض الاصوات السيادية لا تزال تعترض على نقل السفارة وتصفها بالخطيرة.

في غزة تحولت المسيرات المعترضة على نقل السفارة الى ثورة الجياع.

قبل العروج لشأن فلسطيني محلي ، لا يمكن تمرير الدراما الفلسطينية بدون الرثاء على مخيم اليرموك الذي تتناقله الصور في من دمار قاتم.

ما اوقفني هو البكاء على المخيم بفكرته الرمزية. لماذا نبكي على دمار مخيم ، يجب الا نرثي زوال مخيم ،اليس هذا هو الحلم الفلسطيني ؟ ولكن الاهم هنا اكثر ، ماذا يعني دمار مخيم في الشام ولقد تم تدمير الحضارة والتاريخ والبشر ؟

ووقوفا اخيرا لما يمكن ان يكون من متبقيات الوطن ، فان قرار نقابة اساتذة وموظفي جامعة بيرزيت،بالشراكة مع اتحاد نقابات الجامعات الفلسطينية،  منع دخول عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية آحمد مجلاني من دخول اي من الجامعات رفضا لمساواة المجدلاني مشاركته في مؤتمر هرتسيليا الصهيوني لمشاركته بمؤتمرات جامعة بير زيت، يعتبر انارة في عتمة الواقع المزري.

ولن اجد ردا ورأيا اوفى من رد الصديق نزار بنات بمنشوره على ذلك :

” الرفيق أحمد مجدلاني تحية عادية وبعد،

أولا : هرتسليا ليس فيها جامعة كبير زيت،فيها اكبر مركز لتخطيط الامن القومي، واذا راجعت مقررات هذا المؤتمر عام ١٩٨٩ لوجدت انهم كانوا يخططون لقيام سلطتك منذ ذلك التاريخ.

ثانيا: الحكومات الصهيونية تأخذ بتوصيات هذا المؤتمر،فهو ليس مجرد مؤتمر استعراضس مليان فستق فاضي مثل اجتماعات المجلس الوطني وباقي مؤسسات المتف ومنها تنظيمك.

ثالثا: تشبيهك حضور مؤتمر هرتسليا لأنه يشبه حضورك في بير زيت يذكرني بوجه الشبه بين الانتماء لمنظمتك والانتماء لأي لوبي صهيوني داعم لاسرائيل.

رابعا: تشبيهك مؤتمر هرتسيليا بمؤتمرات بير زيت يعني تشبيهك العمل بالجهاز الامني كأنه عمل مباشر مع الموساد والشاباك.

خامسا: ان حضور سلام فياض وصائب عريقات لا يعني غطاء لك، قديما كنتم تشرعنون كثيرا من سلوكاتكم المشبوهة بأن ابو عمار يريد ذلك، هذا الارهاب الفكري يجب ان يتوقف ،انت وسلام وصائب ليس بينكم فرق،وبدون زعل : انتم تحظون بنفس الدرجة من الاحترام او عدمه في الشارع الذي تلا تنتمون اليه ولا تمثلونه.”

لم تكن كلماتي لتفي ببلاغة ووصف للحال اكثر. دام رأيك الحر عزيزي نزار. فصوتك نبرة امل في حرية مرتجاة.

 

Normal
0

false
false
false

EN-US
JA
X-NONE

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:12.0pt;
font-family:Cambria;
mso-ascii-font-family:Cambria;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Cambria;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;}


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s