إصرار السلطة على السقطات السياسية

 

 

لم يكتف صناع القرار الفلسطيني بمنع المسيرات من أجل حرية التسوق، ولم يرق لهم التنفيذ بأشكال العنف والتخلف والقمع موازاة بفعل الإحتلال وأكثر. نعم أكثر ، فنحن شعب معتاد على قمع الإحتلال ، نعرف كيف نشتكي،كيف نتحمل، كيف نبالغ ، كيف نصرخ عاليا من أجل توجه نظر العالم الى ظلم المحتل . قمع المقموعين لا يجدي نتيجة في حالتنا .

ولكن الأدهى هنا لم ينته عند القمع والضرب والتسحيل والاعتقالات. كل هذا تحت عنوان تنفيذ القانون . تصدر محافظ نابلس لتظاهرة في ساحة عامة بعد إصدار قرار مستشار المحافظين الرئاسي بعدم إعطاء تصاريح للتظاهر والمسيرات لحرية التسوق! هو ضرب من الاستهتار وتأكيد أن ما يراد إرساله للمواطن هو تكريس الدكتاتورية والهمجية والإستبداد للفريق الواحد.

مؤسف كان ذلك المشهد ، بتصدر محافط نابلس مسيرة لمبايعة الرئيس ، في نفس الوقت الذي كان يتم ضرب وسحل واعتقال المواطنين المنادين لرفع العقوبات عن غزة.

أي دهاء سياسي جعلهم يربطون أنفسهم مباشرة بمسؤولية الحصار على غزة؟

الشعب المنادي لرفع العقوبات كان يقصد إسرائيل والمسؤولية العالمية بالمكان الأول . بلا شك كان هناك مطالبة بتحمل سلطة رام الله مسؤولياتها ، ولكن كانت مشكلة الشعب بفعل الاحتلال من قتل وقنص وقمع لأهل غزة إضافة الى الحصار.

خروج أهل غزة بمسيرات العودة ، يؤكد أن هذا الشعب لم يعد أمامه ما يخسره. فالموت والحياة تساويا.

ولكن .. أن تقف السلطة ضد غزة بهذه المباشرة ، لا يمكن وصفه بكلمات .

ما الذي يراد أن يتم تكريسه من قبل أولى الامر في سلطة فتح ؟ هل يريدون التمسك بالسلطة لحفنة صفوفهم الإولى وفرض سلطتهم الإستبدادية على الشعب عن طريق استخدام الأمن الذي تم تدريبه على مدار عقدين على ما بدا ..لقمع الشعب والإستبداد به ؟

بكل جدية ، لا أعرف كم للرئيس محمود عباس يد في هذه الاحداث. أكاد أجزم أن الرجل يصارع المرض وما يخرج من حفنة المستشارين ليس إلاتمهيد لبسط نفوذ وقوة أحد المسترئسين المنتظرين للحظة الرئاسة القادمة.

وبين انتظار صفقة القرن ، على ما يبدو انه هناك داعي لبسط يد القمع والاستبداد من اجل تمرير ما يراد تمريره. فلا يمكن للضفة ان تركب ركاب غزة والقدس. فبين القدس وغزة الامر محسوم. غزة في عزلة الحصار الذي يتحكم فيه كل الأطراف ويتصدره الاحتلال. والقدس صار شأنها شأن ترامب. لا يد لسلطان على الأرض عليها .

بين تحميل ترامب مسؤولية تهويد القدس ، وتحميل اسرائيل مسؤولية قتل غزة ، تبقى الضفة هي مكان تسلط أهل السلطة المنتظرة لرئيس قادم. رئيس يجب أن يحتكم إلى الامر بقوة الامن . الامن المدرب وفق احتياجات ومتطلبات بقاء الاحتلال وأمنه بطبيعة الحال.

صفقة القرن التي يراد صفعنا بها وتجسيد أبدي للاحتلال بالتفريط ما تبقى من معالم وطن ، تحتاج على ما يبدو انصياع كامل . وأفيون الشعوب من دين وكرة قدم وقروض وانترنت لم يكف لتخدير هذا الشعب المحاصر في فقاعة مطاطية تسمى رام الله.

لا أعرف ان كان هناك فرصة باقية لمن يقودون ركب فتح. فلقد سقطت ورقة التوت كما سقطت الشجرة نفسها . حتى الشجرة العتيدة لم يبق فيها نفس للحياة من كثر التقاط ورق يستر عورات سلطتنا.

اختيار جماعة السلطة التصدي للشعب يؤكد أن هناك انفلات سياسي حاصل في أروقة المقاطعة. كنا نخشى لحظة الصفر التي تدخل فيها السلطة لفراغ سياسي سيؤدي الى انفلات امني. يبدو ان ما يجري سبق لحظة الصفر وبدأ الصراع بطريقة تتلاءم مع ما هو مطلوب للقادم.

ولكن … هؤلاء … لا يفهمون ، أن نبض الشعب لا يهدأ … حتى وان تخدر لوقت طويل.

الإنسان الفلسطيني عاش نكبة ونكسةو لم يقف فيها التهجير والتنكيل والاقصاء ومحاولات التصفية العرقية والاثنية وتصفية الانسان نفسه .

نعم يريد الانسان الفلسطيني الذي تحاصره السلطة بالعيش كما يعيش العالم من حوله . ولكن هذا الانسان عاش فلسطينيا . وان تكون فلسطيني يعني أن تبذل حياتك في لحظة ما وتضعها بمواجهة مع الموت .. ولا تخشاه.

ما يحصل في غزة من مواجهة لحياة وموت ،ليس فريد ومتعلق بغزة. ما يحصل في غزة هو فلسطيني. لن يتوارى الفلسطيني في أي مكان على تراب هذا الوطن أن يواجه الموت بنفس إرادته للحياة . ولكننا نتحمل لأننا نريد الحياة.. .ولكن … نريدها بقدر ما تستحق أن تعاش.

نريدها بقدر ما نتمكن فيه من حياة …

لا يمكن تحويل شعب عاش الويلات الى جموع من المسوخ …

اتعظوا…..ولا تستهينوا بغضب الشعوب


2 thoughts on “اصرار السلطة على السقطات السياسية
  1. שלום,
    פעם כתבת באנגלית.
    עכשיו אין לי אפשרות אפילו “לשבור את השיניים”ס
    אני מניח שזו החלטה מודעת אך היא מוציאה מקהל הקוראים של דבריך המעניינים’ את כל מי שאינו שולט בערבית ספרותית. לטעמי זה חבל.
    בברכה,
    יואב הס
    להזכירך נפגשנו לאחרונה במפגש שנערך ע”י שתיל בים המלח (לפני בערך, 20 שנה) עם שני מומחים לפתרון סכסוכים.
    לצערי זה לא הניב את התוצאות המצופות

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s