في حيونة الانسان

حيونة الانسان   أن تكون بشرا فهذا امر خلقي. تخلق به، أي هناك بشر وهناك حيوان وهناك طائر وهناك حشرة وهناك زواحف وهناك سمكة وهناك مخلوقات كثيرة خلقت في هذا الكون الشاسع. ولكن ان تكون إنسانيا، فهذه صفة خاصة جدا. أقرب الى ان تكون نادرة الوجود. والانسنة فعل لا يرتبط فقط بصفة المخلوق، أي لا يجب ان تكون انسانا لتكون إنسانيا. يعني ممكن ان تكون كلبا او قطة او حوتا او عصفورا او نحلة وتتمتع…
Read More


Elections in Jerusalem for Palestinians, a need or treason?

  Every time every four years, the debate on elections starts and end like fireworks igniting in the sky and falling in pieces to nothingness. Each time we debate whether Palestinians should participate in the elections of the municipality . and every time a stubborn like resistance is the master of the situation. Why is this resistance to Palestinians participating in what seems to be a natural ABC of the miserable life of Jerusalemites? An ABC…
Read More


افتتاح مدرسة “العلا” ورشق البيض عند مبنى البلدية على المرشحين الفلسطينيين

افتتاح مدرسة “العلا” ورشق البيض عند مبنى البلدية على المرشحين الفلسطينيين أعتذر للقراء قبل البدء…فهذا مقال سوداوي آخر! ولكي لا أكثر من المقالات المتعبة للنفوس، أجد نفسي أجمع المواضيع. والحقيقة الأهم هي تكاثف المواضيع التي تنهال على حياتنا. مصابنا في هذا الوطن بات كمن طفحت في بيته البلاعة ( المجاري- الصرف الصحي…الخ من مصطلحات قد يجدها القاريء أكثر تناسبا مع ذوقه السمعي) هاجت الجموع وماجت عندما تم تأجير أحد المباني في القدس والذي خدم كمدرسة…
Read More


الاستقالة الجمعية للقضاة الفلسطينيين. تحتاج الى تدخل عشائري

    عندما تناقلت الشبكات الإعلامية المختلفة خبر استقالة للقضاة الفلسطينيين بطريقة جماعية، استمتعت بفكرة، متخيلة في رأسي الساذج. فمع كل التخبطات على الأرض المجتمعية، والتزايد العجيب للعشائرية وغياب حكم القانون، ظننت أن القضاة وصلوا الى مرحلة قرروا فيها الانتفاض والمطالبة بدورهم في تحقيق العدالة… يعني في النهاية، الموضوع العشائري يمكن صبه في الشخصنة بالنسبة للقضاة. فالمحصلة لما يجري من غلبة للعشائرية هي تهميش لدور القاضي. تنتهي الحاجة المجتمعية لهذا المنصب الكبير أمام صك عشائري…
Read More


زلات أبو مازن الكارثية

زلات أبو مازن الكارثية   لا يمكن القول أن أبو مازن يقول ما يقوله من تصريحات، يعتبر فيها الكثير من الزلات الكلامية بسبب طول العمر. ولا يمكن وصف ما يصرح به من كلام أمام الوفود الإسرائيلية او الاعلام الإسرائيلي بأنه من قبيل المجاملة. ما يمكن تمييزه بلا شك، هو التمايز في خطاب ابو مازن ما بين الإسرائيلي والفلسطيني. ولكن هذه المرة كانت الكلمات التي تم البوح بها من اجل استمالة الرأي الإسرائيلي ثلاثية الابعاد من…
Read More