نوال السعداوي , هل نستطيع ان نبر بها؟

نوال السعداويhttps://www.gofundme.com/egyptian-writer-nawal-el-saadawi039s-hospital-bills?utm_source=facebook&utm_medium=social&utm_campaign=fb_dn_cpgnstaticsm

قبل أسبوع وأكثر بقليل تواصلت مع الدكتورة نوال السعداوي من اجل فكرة تراودني من اجل الدكتوراه كنت قد استشرتهافي شأنها بأكثر من لقاء سابق بيننا. وكانت كعادتها مستجيبة لسؤالي ولكن هذه المرة مع غصة أصابتني، عندما قالت انها ستستعين بابنتها وصديقة مقربة لها بالإجابة بسبب سوء حالتها الصحية. كنت اعلم انها ليست بحالة صحية جيدة منذ رحلتي الاخيرة عندما اعتذرت عن اللقاء بسبب الم في رجلها نتيجة وقوع ادى الى كسرها.

تنبهت الى تناقل الأنباء بشأن تدهور صحتها في الأيام الاخيرة بقلق، وانتظرت ان يأتيني خبرا يقينا من جانبها. فجاءني الخبر ليؤكد ان صحتها تدهورت نتيجة خطأ طبي بعد اجرائها لعملية في عينها. وجرى نقلها الان لمستشفى خاص برعاية الدولة.

خطتي للكتابة عن نوال السعداوي في موضوع بحثي ، أتمنى ان يكون أطروحة دكتوراه بمصر، لكي أوفيها حقها في موطيء قدمها، وفي حياتها.

لا اعرف ان كان القدر يعاند ام يساند ، فلقد التقيتها بعد انتهائي من أطروحة الماجستير الخاصة بالفلسفة الإسلامية وكانت هي وفاطمة المرنيسي موضع نقاش الرسالة امام وضع المرأة في العصور الوسطى من خلال الغزالي، ابن رشد وابن تيمية. كان المخطط حينها ان التقي بفاطمة المرنيسي ولكن الموت سبقنا. لم اكن اتخيل ان التقي يوما بنوال السعداوي، فهي بالنسبة لي كانت كالشمس، من المستحيل الوصول اليها ويمكن فقط التدفؤ بأشعتها والتنور بسطع نورها. كان لقائي بها اشبه بالمعجزة. هدية لم أجرؤ حتى على الحلم بها، وعندما تحققت وجدت امامي إنسانة بدفء الشمس في أبهى أوقاتها. لا اعرف ما الذي جعلها تستلطفني لهذه الدرجة، ولكني كنت على يقين انها ليست امرأة عادية. فنظراتها تخترقك لأبعد ما تعرفه عن ذاتك. جهاز مسح فوق الضوئي يبرق في عينيها بطريقة حقيقية. تخيف ولكن بقدر الهيئة التي تتمتع فيها تلك المرأة غير العادية.

قد أكون تلقيت اهم هدية وتحققت بسبب نوال السعداوي اهم اماني، وهي كتابي الاول. فلا يزال صدى صوتها يرن في أذني بينما كانت تصرخ بصوتها القوي: “اكتبي فبالكاتبة تكونين” كنت يالتأكيد احتاج لهذا الكم من التشجيع لأتأكد من وجود موهبة متراكمة عندي بالكتابة. فلم تتردد بالمساعدة، فكانت اول من قرأ كلماتي وكانت من بعث بالمسودة للناشر ، وكانت دائمة التشجيع وضمي بكل حب لها، وكنت موضوع احد مقالاتها.وسترافقنيً دوما عبارتها لي في لقائنا الاول عندما رددت على مسامعي مرارا : انت تذكريني بشبابي. عندها نهضت من مكانها لتحضر لي صورة قديمة لها وهي في مقتبل عمرها. وكانت شديدة الاهتمام بآلام الفلسطيني وبكل صدق تود المساعدة في مقدرة قلمها. وكانت شديدة الحرص الا يساء فهمها او يتم استغلالها عندما يتعلق الموضوع في فلسطين.

قدمت موال السعداوي ما تعدى المئة كتاب ومئات المقالات ، وتم ترجمة كتبها الى عشرات اللغات. ولا تزال تشكل حتى اللحظة الوجه الفكري الحقيقي وغير المزيف للإنسان العربي بقوة وعنفوان فقدناه منذ عصور الاسلام الذهبية.

ولا اظن ان هناك امرأة تم شيطنتها في تاريخنا الحديث بقدر ما تم شيطنة نوال السعداوي. قد تكون حالة نوال السعداوي مرت بالتاريخ على فترات متقطعة لامرأة عظيمة شوهها التاريخ الذكوري، مريم المجدلية، ماري أنطوانيت ، ونوال السعداوي.

أتمنى ان تعطيها الحياة العمر المديد لتكون جزء حيا من البحث الذي أتمنى تقديمه عنها، ولكن بينما يعتصرني الم مرضها ويبكيني حالها، لا أستطيع الا ان امد صوتي واطلب الصلاة والعون لها اليوم، بينما ترقد في مشفى ولا تملك المال للعلاج.

فكم هو محزن ان تكون إنسانة بحجم عطاء نوال السعداوي لمساء مصر ورجالها، بتقديمها العلاج على مدار عشرات السنين من حياتها لنساء في الأرياف وفي كافة إمكانيات تقديم المساعدات الطبية والنفسية للنساء ، ولا تستطيع اليوم تلقي العلاج وهي بهذا العمر لانها لم تغتن من فكرها ولم تجعلها كتاباتها مليونيرة على الرغم من بيع الملايين من النسخ . فهي لا تزال تقطن في الطابق الثالث والعشرين من عمارة بحي شبرا. لم تغوها أبدا الحياة ببذخها الفاسد ، ولكنها لطالما قلقت من مستقبل في مكان لا يكرم فيه المفكر.

هناك خط للمساعدات أطلقته ابنتها لمرحلة ما بعد علاجها. أتمنى ان تكون أيدينا ممتدة بالخير من اجل امرأة سيخلدها التاريخ بلا شك، فلنكن جزء من كتابة مشرفة لامرأة كنا جميعا جزء من ظلمها .

Published by nadiaharhash

Exploring my own Shoes ... somehow my walk , my way ... Being a woman is one thing . One important thing of originally two things. However, living in a global patriarchal dominance makes one thing dominant of another . A lifetime struggle of women resilience for being the one thing they are Women . All the resilience of being a woman is another ONE thing . For being a Moslem woman is another thing . Being a Moslem woman living in an Occupied land is definitely a totally other thing. What if you add divorce to this ? Being a Woman, a Moslem , a Palestinian and Divorced … makes the introduction to living in my shoes… Living in a Shoe of a Woman. PS. English is not my first language.. I know I often need to edit , however, there is something in the power of the 'click send' button.. ever since I did it the first time .. I enjoy clicking directly from my heart...unedited...

Leave a comment

Leave a Reply

%d bloggers like this: