رابط كتاب في ظلال الرجال

https://tinyurl.com/ycq22wa9

بالامس رأيت ام تصرخ في وجهنا من خلال الفضاء الالكتروني مستجيرة، لعل مجيب ما لصراخها . صراخ ام مقهورة. ام مصيرها مصير عدد لا حصر له من الامهات المطلقات في عالمنا العربي.
قصة المرأة عندما تتطلق هي نفس القصة في معظم الاحيان. مهما كان السبب، مهما قُهرت واستُعبدت وظُلمت. وان كانت المطلقة امّاً ، فمصابها من ظلم فوق ظلم قاهرها اكبر. فهناك حصانة مجتمعية للرجل مهما فعل . مهما اقترف من ظلم . مهما تجنّى. حتى لو قتل.
سمعت صرخات تلك الام التي كانت تستجدي العالم من اجل ان ينظر اليها ابنائها من جديد. ان تحضنهم. ان تلمسهم. قهر لا يفهم عمق وجعه الا من عاشته…. قصة تتكرر دائما. ربما وجودنا في دائرة واحدة من الظلم المتكرر والمتراكم يخفف وطء المأساة. ان تتشارك في مصابك وتعرف انك لست الوحيدة. ولكن هل من خلاص؟
الخلاص الوحيد يأتي في قوة كل امرأة تعرضت للظلم والقهر وصمدت وحاربت وتمسكت بحقها بالحياةلن اقول تمسكت بالحقوق المادية والعينية ، لأن هذه حقوق تهدر مع ابجديات الطلاق في الكثير من الحالات. ولكن اقول حرفيا عن التمسك بالحق بالحياة. لان هدرا لحياة المرأة يقع عليها بمجرد ان تتطلق.
في تجربتي، كانت الكتابة خلاصي ربما. ذلك الخلاص الذي يتمخض عن مخاض عسير
لعلي في مشاركة هذا الكتاب اكون قد قدمت مرهما يكون فيه بعض شفاء لاصوات تظلم يوميا لأنها خرجت عن منظومة محكمة يمنع الخروج منها الا بالموت.#كلنا_آلاء

Leave a Reply