هرطقات جوله في الوطنيه

هرطقات جوله في الوطنيه

بالنسبه لموضوع المقاطعه :
تداول البعض موضوع المحلات التجاريه التي تنتظر انتهاء المخزون من البضائع الاسراييليه حتى البدء بالمقاطعه .
والسؤال الذس يطرح نفسه هو ، كل الاحترام وكثر خيرهم . ولكن من المفروض ان يشتري البضائع الاسرائيليه المكدسه بالمحلات ؟ اليس هو المواطن نفسه ؟
الا يرى بعد صاحب المحل ما الذي يفعلونه الاوروبيون والاتراك بالبضائع الاسرائيلىه ؟
موضوع اخر اثارني ايضا ، بالنشبه للستيكرز التي تم وضعها على المنتجات الاسرائيليه . الفكره حلوه كثير ، ولكن الم يحن الوقت بعد لدراسه الامور قبل وضعها ؟ هل يظن البعض ان الضريبه هي ما يذهب للجيش؟ اليس معلوما لابناء شعبنا الذين اختاروا ان يعيشوا في فقاعه لسنوات بان الناتج القومي الاسرائيلي يعود بنسبه معينه فيه تخصيصا للجيش؟ الا يعلم المواطن الفلسطيني ان الشركات الاسرائيليه طوعا وقهرا تخصص من ريع بيعها مباشره للجيش؟
ما اقوله ليس في سبيا اللو م ، فالاحداث تتزايد ، ولا بد من الاشاده للحس الوطني الذي عاد ليشتعل ، ولكن ، اعود اوشدد على اننا شعب بحاجه الى اعاده تأهيل . فمع الاسف الشديد ما حصل بين العشرين عاما الماضيه عمليه مسح لمفهوم الهويه الفلسطينيه من فحواها ومضمونها .
ربما عمليه النقض الحاليه مهمه ، لان الشعب اصبح اكثر وعيا لما يحيطه . مثل موضوع التي شيرتس المصنوعه باسرائيل .
ولكن حان الوقت ان نستعد لدفع الثمن من خسائر ماليه . فما يجري في غزه سيجري غدا في رام الله والقدس والخليل وجنين وكل انحاء فلسطين . اسرائيل تتصرف بعدوانيه ونقمه ولن تترك فلسطيني تستطيع ان تتخلص منه باي طريقه .
علينا ان نستفيق من حاله السبات التي كبلتنا لاكثر من عقد من الزمن .
علينا ان نرجع لكتب المقاومه ، لادوارد سعيد ، لابو اللغد ، لاميل حبيبي …علينا ان نرجع بشعورنا وكياننا لاسترجاع هويتنا التي كنا شركاء في منهجه طمثها …
الدمار بغزه سيطولنا … المت بغزه قد يطولنا ايضا… ولكننا لسنا كغزه .. فلا زلنا نحسب مرابحنا وخسائرنا ..
علينا ان ننتفض على خنوعنا وهواننا وسباتنا الغبي
علينا ان نبدأ باعاده تنظيف نفوسنا وبيوتنا من الاحتلال …

One comment

Leave a Reply