هدنه..الضباع

هدنه..الضباع
. . وفجأه صرنا نسمع ونشاهد شخوص السلطه على شاشات التلفزيون .في اليومين الاخرين ظهر صائب عريقات بعد شهر .
واليوم يتحفنا عزام الاحمد بنفس الديباجه بان الوفد الذي اختاره ابو مازن للتفاوض ليس …شيء ما . ووزير الخارجيه ايضا واخيرا ظهر. الموضوع مش موضوع من ظهر ولم يظهر. ما يجب ان يحصل لن لا يظهر هؤلاء ابدا . لقد سئمت اذناى سماعهم .فما قالوه قبل عشر سنوات لا يزالوا يرددونه حتى اللحظه .من اجل الحق هم اصبحوا متمرسون . ما يريبني هو ذلك الزحف المعيد لنفسه في الخروج من كل هؤلاء من جحورهم كالضباع يتدرجون وصولهم حتى يتأكدوا من وجود الغنيمه لينقضوا.
ربما حان الوقت لعمل شيء ما ، اذا ما كان هؤلاء لا يزالوا اصحاب اهميه للبعض ، ومن المؤكد بانه البعض الغير فلسطيني ، فلما لا يشكل ابو مازن مجلسا اعلى له ولحاشيته لاداره رمزيه بدون سلطات اداريه او سياسيه او تنفيذيه تختص بشؤون التصريحات العامه للعالم الخارجي ، لانه من الاكيد ايضا بان الشعب الفلسطيني لا يريد سماع تصريحاته، ليس من اجل شيء لا قدر الله ،ولكن لان الشعب الفلسطين حفظ عن ظهر قلب كل كلمه يدبون الارض فيها وكل تعليق مارج وهارج. يعني مكتب مثل مكتب شمعون بيرس ، يكون للديكور الخارجي .
لان قلبي وعقلي ونفسياتي لم تعد تحتمل رؤيتهم او سماع اسماءهم حتى . الا يخجل عزام الاحمد او ذلك وزير الاوقاف السابق المارق والكثيرون غيرهم من الراقصون على الانقسام والمفاوضات وكل ما يناسب هواهم من انفسهم بالخروج للناس؟ كم من المرات التي مرت لاولئك للعب على احبال الانقسام وتلميع الرئيس لما تهوى مصالحهم .
اذا ما تخيلنا سيناريو مستقبلي ، فانا لا اتخيل السماح لاي من من مثل السلطه بالدخول الى غزه . فلو كنت في غزه سأستقبلهم باستقبال الد من استقبال اهل غزه لوزير الصحه واستقبال اهل القدس للهباش (وزير الاوقاف) على مدار شهر من ذبح اهلنا في غزه لم نر حتى مبادره واحده لاحدهم لدعم الشعب المذبوح . ولكن حتى اننا شعرنا ارتقابهم لتكمله المذابح للانقضاض على الغنائم بعد تكمله عمليات الذبح..
وبينما يتوجه الجميع الى غزه ، تترك القدس لهجمه الاحتلال الشرسه الممنهجه ضد القدس. ما يتم من استمرار انتهاك المسجد الاقصى . افهم بان العرب والمتصهينون ممن يدعون الفلسطينيه لا يأبهون كثيرا لغزه ، فغزه هي المحرقه التي يودون التخلص منها جميعا. ولكن المسجد الاقصى ، شرف المسلمين . مسرى النبي ؟ اين الاردن الذي وقع اتفاقيات وصايه على المقدسات ؟ ام هل كانت هذه هي الاتفاقيات الغير معلنه ؟ اين السعوديه ؟ اسرائيل تقسم شرف الاسلام كل يوم والمواطنون المرابطون العزل يتعرضون للضرب والتنكيل كل يوم وهم يدافعون عن شرف الاسلام الذي لا بد ايضا تم تبادله مع صهيون. كم مرعب صوره تكمله هذه المؤامره التي شهدناها تحبك امامنا في العشر سنوات الاخيره من استيطان مضاعف في ارجاء القدس وتهويد ممنهج وتقليص للسكان …والان يتم اقتحام المسجد الاقصى واغلاقه بوجه المسلمين لقطعان المستوطنون والاسلام في السعوديه ينظر؟ ما الذي ينتظرك يا قدس ؟ بعد غدرهم بغزه ؟ لك الله يا فلسطين فلقد باعك من ائتمنتهم على نفسك قطعا واربا والان ينادون على ما تبقى منك بمزاد علني .

One comment

Leave a Reply