رمزية ياسر عرفات في معرض كاريكاتير ساخر

رمزية ياسر عرفات في معرض كاريكاتير ساخر 

لا اعرف من الذي خانه الذكاء عندما خرج وقرر ونفذ وعرض لوحات كاريكاتير لإحياء ذكرى الرئيس الراحل ياسر عرفات في متحف ياسر عرفات. ولكن كالعادة ليس من الصعب تخيل ما يجري في هذا الوطن الذي ينخره الفساد من كل اتجاه. فالفساد يفسد العقل، لا بل ويعطّله. اتخيل الجهة المانحة التي عرضت الفكرة الرائعة. اتخيل اللهاث لتنفيذها. واتخيل التسابق من اجل ركوب تحقيقها كإنجاز وطني عظيم. 

انجاز عنقودي يحيي ذكرى القائد الرمز. 

ابتسم في كل مرة اتخيل كواليس ما حصل. ما يحصل كل يوم من ركوب موجة ومن استغلال امر والتكبير عاليا باسم الوطن. فتبقى مقولة “بدكم وطن أكثر او فلوس أكثر” مقولة تذهب ادراج الرياح بعدما أتت عناقيدها بإنجازات كارثية متتالية. مجلس الوزراء يفتتح جلساته الأسبوعية كل مرة من زيارات للمدن بمشاريع تنموية يتم المصادقة عليها. ترعبني هذه المشاريع. اتخيل اين تذهب بعد التوقيع عليها. كم هي المشاريع بحجم مستشفى خالد الحسن التي لن ترى النور؟ وكما طوباس خزان النضال على حد تعبير رئيس الوزراء، فان احياء ذكرى الرئيس الرمز ياسر عرفات هو الدق بالنضال على الخزان. 

كم خانته فهلويته هذه المرة؟ 

لم نسمع أي تعليق من رئيس الوزراء الذي انتشرت الاخبار والفيديوهات له بصوته الصداح وهو يتجول بالمعرض ضاحكا فرحا. لا اعتذار لا تبرير لا لجان تحقيق. فقط، مسح الصور والفيديو عن صفحته الرسمية وكأن شيئا لم يكن. 

أنستغرب مما جرى في “فيلم أصحاب ولا أعزّ”؟ نحن نعيش هكذا في كل المستويات. نكذب ونتجمل ونستمر بالادعاء حتى لم نعد نميّز، ولا نأبه إزاء الإمعان في محاولة تغطية الشمس بغربال. 

هل تشكّل هذه السقطة بسبب هذا المعرض دكّ مسمار آخر في نعش أصحاب هذه السلطة؟ 

كيف لهم معالجة الامر؟ من يمكن ان يتهموا؟ هل اغلاق المعرض والمتحف ينهي الازمة ويطفئ جماح غضب الشعب الذي لم يبق له الا التمسك بالرمزية؟ 

لست ممن يحب الترميز ولا اريد ان يبقى لنا قائد رمز وحيد. ولكن يبقى ياسر عرفات رمزاً وحيداً يذكرنا بحلم الوطن البعيد وسط ما نعيشه من انتهاك وبيع لكل ما هو غالي ورخيص مما تبقى من وطن، من اجل بقاء زمرة متسلّطة تخمد نفَس كلّ من يعارضها. 

ومرة أخرى نقف أمام الأسوأ في موقف بسيط. يتحمل رئيس الحكومة مسؤوليته الكاملة لأنه هو من افتتح المعرض وتجول وصدح لنا بإحياء ذكرى الشهيد الرمز بكاريكاتيرات ساخرة. هذا الاستهتار بكل شيء هو المشكلة الحقيقية. ولا استغرب محاولته التخلص من هذه الواقعة بمسح الخبر عن موقعه معتمدا على تراكم الكوارث المتلاحقة. فهناك ما هو اهم. ولكن لا يوجد ما هو اهم من الرمز في حياتنا. 

إذ لا يوجد في حياتنا الا رمز تزخر به شعارات التحرر. الشعارات ذاتها التي يرددها الجميع: السلطة والشعب. الفرقاء، والمختلفون، والمتقاتلون، والكارهون. الرمزية التي يحملها صاحب الكوفية في اذهاننا لحلم وطن قد يمسي في يوم حراً.  

هذا الرمز الذي يشكل شعار كل مرحلة لأبناء الفصيل الحاكم. فكيف يخرج رئيس الحكومة من هذا المأزق الكبير؟ من الذي يجب محاسبته؟ رئيس مؤسسة ياسر عرفات؟ وزير الثقافة؟ مدير المتحف؟  اللجنة المسؤولة عن المعرض؟ ام الحارس الذي نقل اللوحات او العامل الذي علقها؟ 

في كل كلمة صرح بها رئيس الوزراء ادانة له ومسؤولية. فلا يمكن ان يدعي انه لم يعرف ولم ير. على العكس يبدو من كلامه الواثق وكأن كل صورة وكل فنان وكل دولة مرت عن طريقه الى ذلك المعرض. 

كما في ردة فعل الجماهير على فيلم “أصحاب ولا أعز”، نحتاج لمن يخمد فينا الحقيقة. فنحن شعب اكتفينا بياسر عرفات رمزاً وقائداً ابدياً. نرفع صوره ونردد أقواله ونعتز بكوفيته، ولكننا تركناه يُقتل، في الوقت الذي لا يزال قتلته يجولون بلا حساب. لجان تحقيق وحقائق لا نكترث أصلا بالسؤال عنها. 

ألا يفهم هؤلاء أننا الشعب الساكت عن جريمة قتل قائده الرمز، قهراً وامتعاضاً وخوفاً، لا نريد لضميرنا المستتر وراء التسلط من كل اتجاه ان تُخدش حتى رمزية صورة هذا الرمز؟ 

الغضب الذي اجتاح نفوس الجميع تجاه الكاريكاتيرات الساخرة من القائد الرمز، يعبّر عن سخطنا من هواننا وذلنا وسكوتنا المفزع في التستر على جريمة قتل لم نأبه ولم نضغط ولا نحاول ان نعرف نتيجة التحقيق فيها. 

الغضب إزاء الصور التي تم عرضها له جوانب عدّة، قد لا يكون أقلها أهمية أنه يعكس سخرية الوضع الذي وضعنا أنفسنا ورمزيتنا فيه، وجعلنا العالم يأتي الى معرض ليهزأ منّا. 

4 comments

  1. تعرفين أستاذه نادية، أننى معجب جدا بمقالاتك وأفكارك وإنتماءك للوطن الفلسطينى. فوجئت بمقالك هذا عن عرفات ألذى لا أكن له أى إحترام، وأعتبره هو من أوصل القضية الفلسطينية إلى هذا المستوى الحقير! يكفى عرفات ذلا أنه وقع إتفاق أوسلو ألحقير، ألذى ثبت أنه تنازل عن أكثر من 78% من أرض فلسطين الطاهرة.. كتبت تعليقا على مقالك فى رأى اليوم ولم يظهر، وقررت أيوم أن ألخص بعض ما نشرته فى رأى اليوم. إن الذى أجبر عرفات على توقيع أوسلو، هو أنانيته وحبه لشخصه، لأنه كان يائسا يوم خروجه من بيروت، وبعدها وقوفه مع صدام فى إحتلال الكويت، مغايرا موقف كل العرب من هذا ألإختلال، ألذى دمر حياة الفلسطينيين فى الخليج والكويت خاصة. إسرائيل هى من إخترعت أوسلو، وهى من كتبته بالكامل وليس كما يدعى السافل عباس، بأنه هو مهندس ألإتفاق.. إتفاق أوسلو إعتبره عرفات حبل النجاه ووافق على كل ما أملته إسرائيل بالإتفاق. وطلبت منه وقف ألإنتفاضه ألتى أساءت لسمعتها وديمقراطيتها المزيفة. دخل عرفات غزة وقوبل كأنه الفاتح ألأكبر وصدق ذلك. عرفات معروف عنه دكتاتوريته وصلفه ضد شعبه. أحاط نفسه بكل الفاسدين وفى مقدمتهم إبن عمه موسى عرفات وغازى الجبالى ومحمد دحلان ألذين أذاقوا أهل غزة ألإهانات. هذا جزء ما علقت به فى رأى اليوم. تحياتى أستاذه نادية.

    1. انا متفقة معك بشأن عرفات. ولكن ما اقوله في المقال ليس من شأنه الدفاع عن عرفات بقدر ما هو بقدر الحفاظ على الرمزية، التي لا تدعو انا كذلك لها ، انما الرمزية التي تحكم المجتمع. شيء اشبه بالمقدس . واليوم وعرفات ميت وعلى الارجح كما يقال لنا مقتول لا مكان للحكم عليه او محاسبته. الموضوع هنا اخر : معرض كاريكاتير بمتحف يحمل اسمه يقوم النظام الحكم الممثل هنا برئيس الوزراء باستخدام الحدث للركوب على انجاز واهي اخر ويتمخض عنه كاريكاتيرات هزلية بوقت هؤلاء يحبسون كل من يجرؤ على التعبير تحت مسميات سب او قدح المقامات العليا . يعني المهم كما يقال لكل مقام مقال والعكس

  2. شكرا على الرد ألذى أسعدنى. لم أكتب لك لقاءى به فى بيت صديق مشترك فى مدينة ألأحمدى فى الكويت. تجادلنا ولم نوافق على شىء، لأنه يريد كل شىء على هواه. على كل، شخصيا لا أستطيع ذكره، لأنه يؤمن أنه دائما على حق. ألمهم هو من إختار عباس لوراثته، وأنا ولا مؤاخذة أقول: كول بندق وإلعن الجوز.

اترك رد