المعتقلون… وعزل بلا وقاية. وقدر متروك لرحمة الله

المعتقلون… وعزل بلا وقاية. وقدر متروك لرحمة الله

يشغلني كما دوما التفكير بالآلاف من المعتقلين بزنازين الاحتلال. وفكري مكبل بقلة الحيلة وانعدام السبل.

فأنشغل بأمور تبدو وكأنها ممكنة بالتدخل بإثارة قضية صاحبها غير محكوم عليه بما لا يمكننا التأثير عليه.

ومع الأسف، ليس ابتعادنا عن قضية المعتقلين او بالأحرى استحياؤنا من الخوض فيه الا نتيجة تبدو معدة ويتم التهيئة لها في حسبة سياسية تستحوذ على كل ما نملكه من مساحات. فكما هم معتقلون بداخل زنازين القهر والظلم بسبب الاحتلال. نحن كذلك أسرى نجوب في مساحات تبدو أكثر اتساعا وحرية. ولكنها في حقيقة الامر تضيق علينا تدريجيا.

واليوم، بينما ننشغل في محاولة النجاة من تهديد فيروس الكورونا الذي يتسع في رقعة انتشاره ليشد الخناق أكثر علينا، فيحشرنا في مساحاتنا الضيقة، لنهتم بالكاد ما يمكن ان ينقذ ما نعتقد من مساحاتنا التي نريدها امنة. فتبتعد الامر الأخرى عنا تدريجيا، لتختفي اثارها من حساباتنا، او لتكون في أحسن الأحوال باهتة بعيدة المنال.

فلم نعد نهتم لما يجري من سياسات يشد فيها الاحتلال اوصاله ويمتد بسرطان انتشاره بسرعة الوباء الذي اقعدنا بيوتنا. لم تعد الأمور التي كانت مهمة، مهمة. قتل وعنف وهيجان شعبي مفزع. جرائم قتل بشعة قد تكون يومية، صرنا فقط نكتفي بذكرها لنرجع الى يومنا المغلق بوقايتنا المرتجاة من الكورونا.

وكما العمال تركوا لرحمة الله ربما، ليتولاهم وعائلاتهم. ننظر من بعيد الى ما يحل بالمعتقلين او ما قد يحل بهم وسط ظروفهم الصعبة غير المتصورة، ونصمت.

هل بالفعل نحن نعيش حالة العجز عن التصرف؟ عن الضغط؟ هل وضع ال ٥٥٠٠ معتقل في زنازين الاحتلال اقل أهمية في وضع استثنائي يمر به الكوكب عما كان عليه وضعهم من قبل؟

هل هناك فرصة بالضغط على الاحتلال في هذه الفترة من اجل إطلاق صراحهم؟

في وضع يعيش الاحتلال فيه الخطر نفسه من انتشار الوباء، قد تكون المطالبة بالإفراج عن الاسرى فرصة لهم.

أطرح هذه الأسئلة واعترف بشعوري بالعجز من جدوى الطرح.

تطاردني كلمات عاجزة تقول: ” هل هذا وقته؟”

في وقت يشتد الخناق على حرية التعبير فيما يبدو أقرب الى ” الحظر الذاتي” على الأفكار والكلام تحت وطأة جموح الطارئ من الوباء.

ولكن.. ذكرتني كلمات الصديقة هند شريدة، التي تعاني كالآلاف الزوجات والامهات والآباء والعائلات بألم القلق والأرق والعجز بانتظار لحظة فرج، وخبر عن معتقل حبيب وابن وأخ وقريب، بقلق حارق موجع لا تنتهي لحظاته بخوف فوق الخوف. هرع فوق الهرع. رعب فوق الرعب. وصلاة تلو الصلاة لرحمة وحماية لهؤلاء الابطال المحاصرين بظلم من تحتهم ووباء محدق بانتظار المزيد من الضحايا من فوقهم.

بلحظات عجز حقيقية، لا أجد الا مشاركة كلمات هند في أعمق تعبير ممكن لما يعيشه المعتقلين واهلهم في هذه الأيام التي صارت الكورونا عنوانها.  ربما يصل كلامها إلى وجداننا ويحرك سبات ضمائرنا. علنا شعرنا ولو للحظة بقسوة الشعور بالخنق في ظل انعدام السبل والخوف على احبتنا.

ربما يتحرك من يستطيع التحرك من اجل المعتقلين. ربما يضغط من يستطيع الضغط على الاحتلال وعلى المجتمع الدولي. فقد نكون امام فرصة في وقت تطلق الدول سراح المعتقلين. ربما يكو لهؤلاء فرصة ولو لفترة ما بلقاء أهلهم من جديد.

” في منفى لا يليق بقاماتهم، تماماً “كشرق المتوسط مرة أُخرى”، يعيش 5500 حُرّ وحرّة، ومن بينهم أُبَيّ، في عزل في المعتقلات وسط اكتظاظ مقيت في الغرف، وقيود قاتمة، كاللون البُنيّ الذي لا يشبه الشوكولاتة أبداً، والسّكني البعيد كل البعد عن الفضيّ الساطع، وأدنى مقومات الحياة للحفاظ على بُنيَتِهم صحية، إضافة إلى العقوبات التي تطالهم، وغاز القمعات القميء، والضرب بالعصي، والزنازين الانفرادية. يزدادون عزلاً في ظل كورونا لعين يتربّص بقربهم مرمى سجّان. منذ تفشي الوباء، كثرت الممنوعات على أسرانا وأهاليهم، بدأت بإلغاء الزيارات التي تحدث فعلياً خلف الزجاج العازل من دون ملامسات، وبوساطة هواتف مشوّشة لا يعبرها رذاذ إطلاقاً، كما أُجّلت المحاكم، ليس حرصاً على سلامة الأسرى بالطبع، وإنما تلافياً للأزمات التي قد تنشأ في حال إصابة أحد/إحدى أقمارنا بالعدوى، وهو ما سيضطر الاحتلال إلى التكشير عن أنيابه وكشف عنصريته وبغضه تجاهنا على الملأ في “عالم ليس لنا”. لن يضطر الصهيونيون حينها إلى حِكر أجهزة التنفس للاسرائيلي مُفاضلة، لأنهم سيفعلون ذلك بلا هوادة أصلاً.

وأمّا أنا، معطوبة القلب، مثلي مثل كثيرين من أهالي الأسرى، أظل معلّقة بين الاحتمالات، تباغتني سيناريوهات عدة حول أُبَيّ وجهازه المناعي الذي لا يَمتّ بِصِلة لِشاب في السادسة والثلاثين من عمره، بل لكهلٍ بضعف ذلك الرقم؛ سرق منه الاحتلال خمسة أعوام في اعتقالَين، الأخير ثالثهما. وعدت أستذكر سُعَاله إذا ما أشعل أحدهم سيجارة حوله، وأمعاءَه التي لا تستحمل نسمة، ونزلات البرد التي تطاله في الشهر أكثر من مرة وتُلزمه الفراش. ما هي احتمالات إصابة الرافض بكورونا؟”

  • من مقال هند شريدة: احتمالات كورونا بالمعتقل

In the Shadows of Men: My Relationship with Another Man

MY RELATIONSHIP WITH ANOTHER MANshadow cov 2

My relationship with the diplomat was not traditional, and wouldn’t normally be accepted. But I wanted it, and I felt it was important. So I fought to give it validation within society. Sadly, society is hypocritical. It likes the surface of things, and domination and power.

The man I loved had the admirable characteristics that would make it possible for him to be welcomed, and for the customs and traditions of Islamism to possibly accommodate our relationship. He was generous and tender, with good manners and a prestigious position. Enough to overlook societal restrictions. With my children and I, the rules were different and they were real, even if those rules were not embraced in our society. He and I discussed the seriousness of these restrictions and what was expected. Ultimately, there was a ring that resembled an engagement ring and a visit to my parents and some talk of love and a willingness to be together, but no promises were made.

The idea of marriage used to horrify me. And it scared the children. I was the center of their safe, closed circle. Allowing anyone to enter was prohibited, as if there were a hidden agreement that said, “Do whatever you wish, as long as we don’t have to share you with anyone.” I was giddy over the idea of marriage to a man who would alleviate my worries and help me fulfill my aspirations. I was torn between this delight and the society that would frown upon us. I was torn between the desire to become a wife and the desires of my children. The idea of marriage was always retreating, dissipating in my mind. However, I insisted back then that we were still getting to know each other. Time might change our desires and our understanding of one another. I didn’t want to marry only to be divorced again.

So time passed and soon after he left the country, the relationship started to break down. After two years, it was completely shattered. I went through rough times that are indescribable. But I was confident that our fracture did not fracture me, or him. There are relationships and emotions that change. Then there are relationships and emotions that simply disappear. My insistence on that relationship posed challenges—to me, to society, to my children. I was walking the line between what was wrong, forbidden, and unacceptable and what was respectable. I was trying to balance my devotion as a mother with what I needed as a woman. I am a mother and a woman—two living in one body. We meet, but we separate in many ways in order to live in peace and security, to enliven both of us.

That relationship became a disgrace to my son, even though he had known about it in detail for years. My son refused this man and refused me. He began to denigrate his sisters. He rejected the boyfriend of his sister. He became the observer and his sisters’ guardian, the one who gave the final orders. He wanted to enter the house when he wished and leave when he wished.

It was almost impossible to stand up to him. He became taller and larger than me. I feared an altercation. I started seeing his father in him.

When he decided to go live with his father, he broke my heart. That was the first time I examined my emotions towards my son, the idea of loving him. What did I want from him? What did I expect? These questions were a strange turn for me, and I asked myself, “What is best for him? What does he want? What are his expectations?”

I left him.

And it was a wise thing to do. I said to him, “Go. And the moment you want to come back, this home is yours. Every moment, wherever you are, I am always with you when you feel that you need me. And when you do not need me, I am still with you.”

I tried to be angry and get away and escape. I was terrified for him. I saw him drifting away, and I remembered what the social worker told the family: “Let him fall. If he doesn’t fall and feel the pain, he will never understand the meaning of mistakes. He will not understand what it means not to fall.” Many years passed as I watched him, waiting. I lost hope sometimes. Sometimes he came back crying, throwing himself to my bosom. Each time, I would send him out to go do what he wanted for himself, allow him to see a new decisive moment. He was mature enough, and he wanted more than just rationalizing; he wanted reason and maturity.

He came back.

He came back a man. The way I raised him to be.

He tried, and still tries, to break the arrogance of the patriarchal beliefs that were instilled in him. I am very aware of the difference in his maturity, his capacity for forgiveness and tenderness. Love fills him, but he feels anger toward his father, who embodies the spoiled patriarchy, who is arrogant and conceited to the point that he forgets that he’s a father.

If I was able to wear the robes of wisdom for my son in the midst of his adolescence, this was not because of virtue or maturity. The feeling of eternal loss was the engine for my wisdom. It is society that pushes the male child to the peak of tribal thinking and arrogance. It pushes the girl inward, like pushing an elephant into a mouse hole. Society wants her pure, untouched, and saint-like. The girl is like crystal; if she is scratched, she loses her value and is reduced to nothing more than glass. As a child, I repeatedly heard the adults talk about the importance of understanding the difference between glass and crystal.

At that time, I could handle what came my way—the ups and downs and extremely difficult situations. But the most difficult moment was seeing my eldest adolescent daughter lying in front of me with her wrists open, covered with blood, surrounded by empty medicine boxes and scraps of paper. This is a moment that will never leave me. It cannot be wiped from my memory. Each time it comes back, I hear my own screaming and feel the same intense fear.

She wasn’t yet sixteen when she attempted suicide after a phone call from her father on her way back from tennis class. He asked her if she was walking alone. She answered that her boyfriend was next to her. Not much happened. Nothing actually happened. But she was so overwhelmed with intense fear that she decided to take her own life. No one could have understood that fear like I did. I used to be terrified of him in that same way, fearful of his suspicion. As if he saw and knew what you couldn’t see or know. He made you feel that he knew about you, and that he was more confident about your actions than you could be. He had absolute knowledge. He had the iron fist that was fixed and fatal. I understood what had happened with my daughter, how he had besieged her with fear. That’s what my life with him had been.

It is a fear you cannot express to anyone. He threatens you and demolishes your life with two calm words that ensure your collapse, as if you never existed. He guarantees that you will take your life with your own hands. She couldn’t handle the pressure that was bearing down on her—for being beautiful and talented. We created for her a schizophrenic life. She was contained within the confines of tradition at home, and then free from those constraints at school, living in a bubble of modernity. In the foreign school she attended, she lived the life of the French until she passed back through the school gate. She enjoyed a cultural and intellectual openness that fell away when she entered the world again. She was a true rebel, and he was a lying, fascist dictator.

Her rescue didn’t necessarily mean my rescue. In that moment, I tasted the meaning of death and its bitterness. I lived a moment of loss that can never be reconciled. There is nothing more difficult than losing a child. I could never survive such a loss. I don’t know how a mother can live after the death of a child.

 

الأداء الحكومي بين الاستعراض والمسؤولية الحقيقية

الأداء الحكومي بين الاستعراض والمسؤولية الحقيقية

“.بطبيعة الحال يجب أن أبدأ بالجملة الافتتاحية المألوفة: “نقدّر للحكومة استباقها في إعلان الطوارئ بشأن جائحة الكورونا

الحقيقة لا أعرف إن كنت صادقة بتقديري في تكرار هذه الجملة أم لا اليوم، بعد ما يقرب من انتهاء الأسبوع الرابع من إعلان حالة الطوارئ

مفهومي لحالة الطوارئ بسبب جائحة فيروسية يختلف عن حالة الطوارئ في حالة حرب عسكرية. هذا التراحم في استخدام حالة الطوارئ جعل الامر يتحول من طوارئ الى عطلة بالنسبة للمعظم. استثني هنا الطواقم الطبية بكافة اشكالها، لأنها بلا شك هي الجنود المجهولة في هذه الجائحة، بالإضافة لقوى الأمن المختلفة التي تحاول ضبط الوضع بقدر الأوامر المسموحة والممكنة من ناحية تبعيات الفصائل.

أخشى من تذكّري في هذه الفترة لما جرى في غزو العراق قبل سقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين. في أيام متتالية حوصرت بغداد واشتد الخناق من كل الاتجاهات ولم يبق هناك مصدر للمعلومات إلا ثلّة محددة من الإعلام. الجزيرة تنقل ما يريده الصحاف و(السي ان ان) تنقل ما تريده قوات التحالف. وكان وزير الاعلام الصحاف يخرج على مدار الأيام المتتالية ليوجز علينا انتصارات الجيش العراقي. بينما شبكة (السي ان ان) تنشر اخبارا عن سقوط المؤسسات الحيوية تباعا حتى سقط مطار بغداد. والصحاف يخرج في كل مرة منتصرا مهددا بملاحقة “العلوج” والحاقهم أشد الهزائم. وفي ليلة قمراء أو مَحَق فيها القمر لا يهم… كان الرئيس العراقي ذات الهيبة العظيمة مطارَد مختبئاً في السراديب، ولا يزال الصحاف يطلق تهديداته بمطاردة العلوج ويعدّ الانتصارات، ثم قبض عليه واختفى من المشهد والعراق كما عرفناه الى الابد.

منذ اعلان حالة الطوارئ وبرز المتحدث الإعلامي الى الصورة بقوة. طبيعيّ ارتباط المتحدث الإعلامي وإعلان حالة الطوارئ، من اجل توحيد الاعلام والتأكد من مصدر معلومات حقيقية واحدة. على الرغم من ان الفجوة بين ما تعلنه الحكومة من معلومات وبين ما يتم تناوله من مصادر مختلفة أخذة بالتزايد.

لا أقلل من أهمية ما يجري ومن العبء الواقع على المتحدّث الذي تحوّل الى وجه الحكومة الأول. فبالسراء والضراء عليه مسؤولية نقل الحدث.

في الأسبوع الأول، فهمنا، حالة التخبط وعدم معرفة الوضع بهول خطورته، وفهمنا كذلك اننا بلا إمكانيات، ووقفنا ولا نزال الى جانب الحكومة في هذا الحدث الجلل. نقدّر كذلك للحكومة تداركها للكثير من الأخطاء وردّها تباعا للكثير مما يتساءل بشأنه الناس.

نفهم كذلك صعوبة الامر بالنسبة للحكومة، فالشفافية والصراحة ليست من عادات الحكومة بالتعامل مع الشعب. فهناك طريق طويلة جداً لكسب ثقة الشعب.

كنّا ولا نزال بحاجة للاطمئنان. ولكننا بحاجة لمعرفة الحقيقة أكثر من أيّ وقت.

في مثل هذا الوضع، نتوقّع من الحكومة على لسان محدثها أن تضعنا كذلك بصورة الوضع العام. ننتظر أعدادا تتزايد أو تتناقص، هذا صحيح.

ننتظر كذلك إجراءات واضحة وملزمة كذلك، هذا صحيح.

 ولكن ننتظر كذلك أن نفهم كيف تتعامل وتتدارك الحكومة هذه الازمة من حيث ما يجري بالليل من انفلات وأسلحة. نحتاج أن نفهم كيف تتدارك الحكومة الأزمة مع الأماكن غير الملتزمة. فبعد مصيبة ما رأيناه بجنين و”أَسَف” المتحدث عمّا جرى، وقدّم عرضاً عن أهمّية تغيير سلوكنا كمجتمع وحاجتنا لعدم الاحتفالات بهذه الاشكال.  تكرَّرَ المشهد بعد يوم واحد ببني نعيم، والأعلام الصفراء سيدة الموقف في الاحتفالين.

كان مفهوماً ربما، افتتاح احدى الموجزات بتقديم العزاء في أحد كوادر حركة فتح، المغفور له الطيب عبد الرحيم. بالأمس مرّ خبر عابر، وفاة شابة إثر سقوطها من مكان مرتفع بنابلس (ربما) وانتهى الخبر.

الجرائم التي تحصل بينما نرقب انتهاء حالة الطوارئ. بين مقتل شاب في طوشة وبين سقوط شابّة عن علو. ألا يُنذر هذا بتفاقم لخطر أكبر من الكورونا؟

بينما نحمي حياتنا من الكورونا، نهدر حياتنا للقتل الأرعن؟

العرض الشمولي للأرقام، ماذا تحمل به كلمة شمولي عندما يتم ذكر الأرقام في غزة كجزء من كتلة الوطن، وترك القدس بأرقامها لقدر لا يعرفه أحد. ليتدارك الامر اليوم ويشمل اهل المدينة ويحمل وزرها للاحتلال. غزة ليست بنطاق تدخلات السلطة بنفس القدر.

كمسألة العمّال لدى الإسرائيليين، تكمن كذلك مسؤولية السلطة بموضوع أهل القدس. فإذا ما كان عامل الضفة يتعرض لخطر الإصابة بسبب الاختلاط، فالحال كذلك على العمال المقدسيين الذين لا يحتاجوا لتصريح حاجز ليتبين امرهم. الالاف من الشبان يعملون بالمصانع الإسرائيلية ويرجعون الى بيوتهم يوميا. هؤلاء كعمال الضفة في معظمهم كذلك، يعملون بالمياومة، فلن تغطيهم حكومة الاحتلال من ناحية البطالة. هؤلاء متروكين كما العامل في الضفة “لستر” الله وقدره، وعوائلهم.

لا يكفي ان تحمل الاحتلال مسؤولية العمال. ولا يكفي ان تقول للعامل لا تذهب للعمل. لا يكفي طرح نصائح بلا تقديم حلول. العامل من اجل الا يخاطر بحياته وحياة الاخرين وحياة الشعب، يريد ان يؤمن قوت بيته، ويريد ان يتم توفير مكان امن له في حجره. اين أماكن الحجر التي وفرتها الحكومة للعمال القادمين من مياوماتهم لدى الاحتلال سواء بالقدس او بالضفة؟

ما الذي ستقدمه الحكومة لهؤلاء لتأمين قوت عوائلهم؟

لا يمكن للحكومة تحميل الاحتلال ما سيترتب على اهل القدس من تدابير، لأنه وبالرغم من تبعية اهل القدس الرسمية لكيان الاحتلال، الا ان اهل القدس لا يدخلون ضمن مزايا المواطنين بالحالات العادية، فكيف في حالة الطوارئ، وهذا مرتبط بتبعية اهل القدس للسلطة الفلسطينية ضمنا، فبالمحصلة هناك محافظة ووزارة للقدس. واهل القدس لا ينتخبون بالمجلس البلدي التابع للاحتلال، لذا فمسؤولية اهل القدس في هذه الحالة وفي كل تقصير للاحتلال من واجب السلطة.

سلطات الاحتلال تعيش حالة طوارئ مثلنا، فهل نتوقع أن يقوم الاحتلال بواجبه الإنساني امام السكان؟ ماذا بعد تحميله المسؤولية؟

نرى ما تعيشه سلطات الاحتلال من تفاقم للحالات بتسارع مرعب، ينذر بتحول إسرائيل من حيث كارثية الوضع الى كارثية الإصابات في إيطاليا. يعني إذا ما كانت الأرقام بين جهات الاحتلال وبين السلطة صحيحة في التصريحات، فنحن نعيش في نعيم، سرعان ما نقدم المساعدات لهم. فلم لا تهتم السلطة بمواطنيها من اهل القدس؟

الأرقام الإسرائيلية تشير الى ان اعلى إصابات في الكيان الإسرائيلي موجودة بالقدس. أي ان بؤرة الخطر الحقيقي هي القدس. فاذا كان الرقم الذي يتراوح عند ٣٥٠ إصابة يتشكل في معظمه لإصابات اليهود، فهذا يعني ان سكان القدس من العرب يعيشون كارثة حقيقية. الأرقام التي تم رصدها من قبل جهات مختلفة (١٦ مراسل صحفي إسرائيلي)، و(١٢ مصادر فلسطينية مختلفة).

والكل يؤكد على ان الرقم الحقيقي آخر بكل تأكيد. وبعد إعلان وزارة الصحة التابعة لكيان الاحتلال الإسرائيلي عن أخطاء في الفحوصات، فهذا يعني ان الكارثة أكبر. وإذا ما كان هذا الاعتراف بالخطأ وارد بمراكز الفحص الخاصة باليهود منهم، فلنا ان نتخيل كم الخلل الممكن في تشخيص الإصابات الخاصة بالمراكز العربية التابعة لهم.

  ما تحتاجه القدس بشأن الأسماء والحالات هو ما سيجري ف المرحلة القادمة عندما تبدأ الجهات الإسرائيلية بإقصاء الفلسطينيين من حيث الاهتمام والاختيار إذا ما تفشى الفيروس بصورة أوسع.

ماذا تعني كلمة “تجنب” و”ابعد” في وقت هناك حظر تجوال؟ إصابات اليوم التي وصفها المتحدث لمصابة من بدو للقبيبة؟ من ارطاس لقرية أخرى؟ انفهم ان العالم غير واعية وغير ملتزمة، ولكن اين تدابير الحكومة في هذا الشأن؟ ان يكون هناك أناس يتزاورون حتى هذه اللحظة فهذه ليست فقط مشكلة وعي، ولكنها مشكلة في الإجراءات. لماذا علينا ان نصل الى مرحلة يقف فيها الامن الفلسطيني امام المواطنين بالعصي والهراوات؟

حركة الجسد الأخيرة للمتحدث اليوم بينما يطلب من الناس اتباع الإجراءات والابتعاد، فضلا عن وجود المتحدث الآخر الى جانبه بمسافة قريبة جدا، انتهى تصريحه بملامسة حاضنة للرجل.

كيف يتوقّع أحد، ان يلتزم الناس المنتظرون والمتابعون يومياً لتصريحات المتحدث عندما لا يشكّل هو نفسه مثالا للالتزام الذي يطلبه؟

اتخيّل المصابين المعلن عنهم، بحزما، وبدو، وارطاس، سكاريا كم من رجل لامسوا وصافحوا؟ كم من جسم صلب مسكوا؟ كيف تعاملوا ببيوتهم مع التفاصيل البسيطة التي تنشر الفيروس بلا رحمة؟ كم من زوجة وابن وابنه وجار وجارة وعم وخال وصاحب دكان وحافلة مواصلات قد تم ملامسة ما عليها من أسطح وما بها من بشر؟

وختاماً، انتظر في كل تصريح توضيح لتحذيرات نقيب الأطباء. ما هي حقيقة الوضع الى جانب الاعتراف بأن هناك نقص واحتياجات؟

تكلم المتحدث عن “تقييم” يجرى على مدار الساعة للوضع. ما هي الخطط والتدابير إذا ما انتشر الفيروس – بصورة جامحة ـ واضطرت الجهات الصحية استقبال ١٠٠٠ مصاب مرة واحدة؟

ما هي السيناريوهات المطروحة؟  قريبا، سننتهي من مرحلة “الحجر الصحي والبيتي” وسندخل في مرحلة توسع رقعة الإصابات والحاجة الى العلاج.

وعظ أم مسؤولية؟

https://www.wattan.net/ar/news/305342.html?fbclid=IwAR28CknTcrvGpNgIEC_3LHo8Qspx94HC0riwfxhbh-qNy40MQQcdlrRJm7Q

بطبيعة الحال يجب أن أبدأ بالجملة الافتتاحية المألوفة: “نُقدّر للحكومة استباقها في إعلان الطوارئ بشأن جائحة الكورونا”. مع علمنا بأن الطبيعة البشرية، لا تحتمل المثالية، إلّا أنه يظل هناك العديد من الملاحظات التي يجب تقديمهم، ليس بغرض إظهار العيوب، إنما للنقد البناء، وبما يفيد تصحيح المسار، خاصة المسار الإعلامي للحكومة الفلسطينية في تعاملها مع أزمة طوارىء كورونا، لما للإعلام الرسمي من دور تعبوي وتوعوي، وما قد يعكسه الخلل الإعلامي من خلل قد يصيب وعي الشعب، وباقي وسائل الإعلام.

ومنذ بداية الأزمة، أوكل للناطق باسم الحكومة، صدارة المشهد الإعلامي الرسمي، وأصبح مصدر المعلومات الرئيسي، في ظروف غير مسبوقة يمر بها الشعب الفلسطيني الذي عاد إلى شاشة التلفزيون الرسمي، ليتابع الإيجازين الصحفيين الصباحي والمسائي للناطق باسم الحكومة، وما تخللها من أخطاء وتضارب بالمعلومات وشرح غير علمي، ربما لأن الناطق باسم الحكومة، أوكلت له مهمة التحدّث في شؤون طبيّة، بعيدة عن اختصاصه. وفي حالة متفرّدة عن جميع دول العالم التي اجتاحتها الجائحة، حيث أُوكلت هذه المهمة إلى وزارة الصحة وخبراء أوبئة ومعاهد طبية، من الصين إلى إيطاليا وأمريكا، وحتى في دولة الاحتلال.

أما في الأراضي الفلسطينية، فتم حصرها بالناطق باسم الحكومة، الذي وقع في العدد من التناقضات، وسرد معلومات مغلوطة، اضطر لتصحيحها في وقت لاحق، بعد ان تداولتها وسائل الإعلام المحليّة (التي تأخذ جميعها عنه)، مثل حالة السيدة المصابة في بيت لحم، التي قال أنها تعمل كعاملة تنظيفات في منشأة استيطانية، وانها والدة الشاب المصاب. ولاحقاً صحح الناطق باسم الحكومة المعلومة، قائلاً إنها ربّة منزل!

وأيضاً في حالة المصابين في قرية “بدو”، أعلن في البدايةً إصابة ابنة وزوج السيدة المتوفاة، ولاحقاً في المؤتمر التالي، أوضح أن المصابين هم أبناء السيدة الفقيدة وزوجته. طبعًا بعد أن تم تداول الخبر الأول على نطاق واسع!

العمل في الحقل الإعلامي يحتمل الأخطاء، ولكن الأمر لا ينطبق على الإعلام الرسمي، كونه المصدر الوحيد، الذي يجب أن يكون حائط الصد في مواجهة حالات الإرباك وتضارب المعلومات المنتشرة، وما تتسبب به من ضغط نفسي ومعنوي للمواطنين، وحتى لا يكون “باب النجّار مخلّع”!

المصادر الطبية العالمية، جميعها تتحدث عن الذكاء غير المسبوق الذي يتعامل به الفيروس مع ضحاياه، ومن الطبيعي أن نتعامل في مواجهته إعلامياً على الأقل، بذكاء أكبر، وأن نستخدم أسلوباً علمياً في الحديث عنه، بدل استخدام “السجع” وترصيع نهايات الجُمل التي يسخدمها الناطق باسم الحكومة في بداية إيجازاته الصحفية كل مرة، في محاولة منه لتوحيد القافية، كانه يلقي قصيدة من الشعر العمودي: “وباء، ابتلاء، شفاء، رخاء… الخ”. كأنه يملك ترف الوقت واللغة للاستعراض اللغوي غير المفيد!

مع ملاحظة غياب الخطاب العلمي، وارتداء ثوب “الواعظ”، بدلاً من طرح حلول علمية للمتأثرين مادياً ونفسياً من الأزمة، خاصة العمّال في الداخل، الذين نصحهم بضرورة الجلوس في بيتوهم و”الله هو الذي يرزق”!، هل هذا كلام علمي؟ هل هذا حل للأزمة الاقتصادية لعمّال المياومة؟ هل سُينَزّل الخبز عليهم من السماء؟

نحن جميعاً نتوكل على الله في جميع أمورنا، ولكن الفرق بين التوكّل والتواكل، كالفرق بين الكسل والعمل، التوكل اصطلاحاً يعني تفويض الأمر لله مع الأخذ بالأسباب، بينما التواكل هو عدم الأخذ بالأسباب أو السعي للحصول على الرزق بحجة أن الله الرازق!

ما يجعل الخطاب بهذه الطريقة، استهانة بأقل متطلبات الناس، دون تقديم حلول عملية وعلمية لهم، وإشاعة لثقافة الكسل والاستهتار والاعتماد من دون الأخذ بالأسباب. وهذه سقطة إعلامية، تشبه سلوك الاستخفاف لمن يُصرّون حتى اللحظة على الصلاة جماعة بادعاء أنه “لا يصيبنا إلّا ما كتب الله لنا”، من دون أخذهم بالأسباب وعدم إلقاء أنفسهم إلى التهلكة، وقد شكلوا حالة استفزاز لجموع الشعب، بما يشبه خطاب الناطق باسم الحكومة، الذي يستفز يومياً العمال بالتقليل من أعباء المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ويحيل شؤونهم المعيشية إلى السماء، بدل أن يطرح الحلول العملية والعملية لإنقاذهم مما هم فيه.

الشعب بحاجة لخطاب إعلامي “ناعم”، نعم، ولكنه في ذات الوقت، يحتاج لحقائق بعيدة عن الغيبيات، التي قد توضع في خانة التضليل في حال لم تُلامس الواقع.

بإمكان الناطق باسم الحكومة، أن يمارس وظيفته التي تأتي في سياقات الاتصال وتوصيل الموقف الرسمي، بعيداً عن الوعظ وتقديم معلومات طبيّة ليست من اختصاصه، والأخطر من كل ذلك، محاولته في أولى إطلالاته تمرير مصطلح “التنسيق الطبي” مع الاحتلال، كأنّ كورونا خلقت ترابطاً إنسانيا مشتركاً مع الاحتلال!

والأصح، أنّ محاولة تمرير مصطلح “التنسيق الطبي” في هذه الأزمة باعتباره المُنقذ لنا، هو استغلال لمخاوف الناس، لخلق حالة رضا شعبي عنه، في الوقت الذي يُلقي فيه الاحتلال بعمّالنا المشتبه بإصابتهم على الحواجز، دون طرّقه أساساً لخطة الحكومة المعلنة حول “توطين الخدمة الطبية”!

ذات السياق استخدمه الناطق باسم الحكومة، عندما ادعى، يوم الاثنين الماضي، أن “الاحتلال سلّمنا عامل مشتبه بإصابته بكورونا”، وكادت المعلومة التي قدمها أن تمر من دون ضجيج، وتظل الصورة المتداولة (بناءً على معلومة الناطق) أن الاحتلال يُسلّم العمّال المشتبه بإصابتها بإنسانية! لولا تدخل وسائل التواصل الاجتماعي في اليوم التالي، وأظهرت بالفيديو كيف ألقى الاحتلال بالعامل المصاب على حاجز “حزما” دون أي اعتبارات إخلاقية أو إنسانية.

الأزمة التي يمر بها الكوكب استثنائية، فيما العالم ينبري لاستخلاص التجارب والعبر، وإظهار حاجة البشرية في هذا المأزق للمختبرات والأطباء والممرضين، مثلما ضرب شعب مقاطعة “ووهان” الصينية التحية العسكرية لطواقم الأطباء والممرضين الذين تطوعوا للتعامل مع الفيروس وجهاً لوجه، بينما اتجهت وكالة الأنباء الرسمية في حصر البطولة بشخص الناطق الرسمي، في فيديو مدته 6 دقائق ونصف، نُشر أمس الجمعة، قائم كلّه على تمجيد المنصب وجهوده، بلقطات استعراضية يتحامل فيها على طبيعته، يظهر مرّة وهو دائخ، ومرة مستلقي على مكتبه من التعب، دون التطرّق لخطأ جزئي من أخطائه كأي عامل في الحقل الإعلامي، كأن صمود شعب كامل والتزامه بالحجر المنزلي وعمل الآلاف من الكوادر الطبية والأمنية والإعلامية-مُرتبط فقط بالمكتب الرسمي للناطق الإعلامي، وهي هنّة ثقافية أولاً قبل ان تكون إعلامية، تحصر البطولة بفرد، وتُنافي ثقافة إنكار الذات، التي يجب تعميمها ونشرها عبر الإعلام في هذه الظروف، لتكون هي العبرة المستخلصة، وذلك أضعف الإيمان.

احجار على رقعة الشطرنج :تبني الحركة الصهيونية ووعد بلفور

 
 
 
في قراءة لكتاب أحجار على رقعة الشطرنج ، في الفصل التاسع وتحت عنوان “المؤامرة السياسية سنة  ١٩١٤ـ ١٩١٦” ، يقوم وليام غاي كار بعرض تفصيلي للمؤامرة التي تصدرت انكلترا رقعتها في تبني الحركة الصهيونية . وهنا يبدأ كار بعرض لأحداث وشهادات لتاريخ عايشه ، وكان هو جزء من احجار اللعب فيه (حيث كان جنديا) . وتتردد بين صفحات الفصل هذا اسماء شكلت تاريخ التغيير الذي حصل في فلسطين ، والذي لم يكن بلفور وتشرشل (كان من مؤازري الحركة الصهيونية)  وللويد جورج (محامي الحركة الصهيونية) فرسانا سيتم الاستغناء عنهم بعد الانتهاء من مهمتهم المطلوبة . اولئك تم استبدالهم برئيس الوزراء البريطاني في حينه سنة  (١٩١٦) اسكويت الذي كان معاديا للصهيونية .
من الاسماء المهمة كذلك اللورد ريدينغ الذي كان رئيسا للبعثة الاقتصادية البريطانية بامريكا  ( بالاصل هو روفوس اسحاق ) الذي نسق عمليات الهجرة من هناك. وكذك هربرت صموئيل الذي اصبح المندوب السامي فيما بعد لفلسطين.
 
وفي سجل اسكويت بتاريخ ٢٨ كانون الثاني سنة  ١٩١٥ ، كان قد دون ما يلي : ” تلقيت للتو من هربرت صاموئيل ، مذكرة بعنوان (مستقبل فلسطين) ، وهو يظن اننا نستطيع اسكان ثلاثة او اربعة ملايين من اليهود الاوروبيين في ذلك البلد، وقد بدت لي فكرته هذه كنسخة جديدة من اقاصيص الحروب الصليبية، واعترف ينفوري  بهذه المقترحات التي تضم مسؤوليات اضافية الى مسؤولياتنا ….)
يشير وليام كار في سلسلة هذه الاحداث لكتاب ا.ن فيلد “كل هذه الاشياء ” الذي يتحدث به عن سلسلة الاحداث التي تلت عزل اسكويت ، فيقول : ” لقد اصبح التأثير اليهودي في السياسة البريطانية واضحا بعد ظهور السيد للويد  جورج” . ويضيف :
 ” عقد الاجتماع الرسمي الاول للجنة السياسية(الصهيونية) في السابع من شباط سنة  ١٩١٧ وفي منزل الدكتور موسى غاستر . وقد حضر هذا الاجتماع كل من اللورد روتشيلدوجيمش دي روتشيلد( ابن ادموند دي روتشيد الباريسي والمالك السابق لمستعمرات روتشيلد في فلسطين ) ، والسير مارك سايكس ( الذي كان منزله بباكنغهام مجهزا ليكون مركز قيادة القضية الصهيونية) السير هربيرت صاموئيل ، هربرت بنتويتش (النائب العام في فلسطين فيما بعد) ، هاري ساشر . جوزيف كاوين ، حاييم وايزمن ، ناحوم سوكولوف . وقد نوقش في هذا الاجتماع بالتفصيل البرنامج الصهيوني الذي سيستخدم قاعدة في المفاوضات الرسمية التي تشكل فلسطين وارمينية ومنطقة ما بين النهرين ومملكة الحجاز.”
ويشير في موقع اخر ” ابلغت تفاصيل هذا الاجتماع بالشيفرة الى التنظيم الصهيوني في الولايات المتحدة.. ومن ذلك الوقت بدأ التنظيم الصهيوني في صياغة السياسة البريطانية وفي توجيه القضايا البريطانية الداخلية “.
 
كانت الثورات في اوروبا لا تزال تشتعل ، والتركيز كان منذ بداية القرن على الثورة الروسية . ويبين الكاتب من خلال السرد ان الاساليب التي كانت تستعملها هذه القوى في القضايا الدولية كان واضحا : ” انهم يتوصلون الى جعل عمليات الاغتيال تبدو وكأنها عمليات انتحار او حادث ما ، ويصورون التخريب وكأنه حادث سببه الاهمال او الخطأ في الحسابات . ويبررون الاخطاء بالظروف خالقين لها الاعذار.”
 
بعد ان ارسلت بريطانية وزير خارجيتها بلفور الى امريكا للاتصال بممثلي المصارف العالمية وابلاغهم رسميا بأن الحكومة البريطانية ستتبنى رسميا مشاريعهم المتعلقة بالصهيونية مقابل تعهدهم بادخال امريكا الى جانب الحلفاء” وذلك في حزيران سنة ١٩١٧. قام روتشيلد بالكتابة الى بلفور ب١٨ تموز من نفس العام ما يلي:
” عزيزي السيد بلفور،
اخيرا اصبح بامكاني ان ارسل لك الصيغة التي طلبتها ، فاذا تلقيت ردا ايجابيا من حكومة صاحبة الجلالة ومنكم شخصيا سأقوم بإبلاغ ذلك الى “الاتحاد الصهيوني” في اجتماع خاص سوف يدعى اليه لهذا الغرض خصيصا.
وجاء في نسخة النص الاول ما يأتي:
١- تقبل حكومة صاحبة الجلالة بمبدأ وجوب اعادة تأسيس فلسطين وطنا قوميا لليهود.
٢ سوف تبذل حكومة صاحبة الجلالة كل طاقتها لتأمين الوصول الى هذا الهدف وسوف نتناقش في ما يتعلق بالطرق والوسائل التني يتطلبها تحقيق هذا الهدف مع المنظمة الصهيوينة.”
 
في احد الرسائل بين ريدينغ ويعقوب شيف و ولويس مارشال  ( ممثلي مؤسسة كوهين لوب في نيويورك )، في ٢٦ ايلول سنة ١٩١٧ جاء فيها : ” لقد اخبرني الماجور ليونيل دي روتشيلد من التنظيم اليهودي البريطاني ان مؤسسته على اتفاق مع المجلس اليهودي الامريكي… وان وعد بلفور وقبول الدول الكبرى لهو عمل دبلوماسي من اعلى الدرجات ، والصهيونية ما هي الا عمل مؤقت من خطة بعيدة المدى وما هي الا مشجب مريح يعلق عليه السلاح الاقوى . وسنبرهن للقوى المعادية ان احتجاجاتها ستذهب هباءا وستعرض اصحابها لضغوط كريهة وصعبة.”
 
وبينما يتساءل القارىء عن سبب اختيار فلسطين في خضم حروب السيطرة الاوروبية يجيب كار : ” بعد ان توصل المخربون الدوليون الى صنع اوضاع داخلية في المانيا ،تتناسب وخططهم البعيدة المدى ، وجهوا اهتماماتهم الى فلسطين . ذلك انهم اختاروا فلسطين لتكون المركز الجغرافي المناسب لخطتهم العامة في السيطرة على العالم . وبالاضافة الى ذلك ، فانهم كانوا يعلمون ان اشهر الجيولوجيين العالميين (كوننيغهام كريغ) قد كشف عن مناطق واسعة تحتوي على ثروات معدنية تقع في محيط البحر الميت . وهكذا قرر هؤلاء ان يتبنوا الصهيوني السياسية لتحقيق هدفهم ذي الوجهين :
الاول: اجبار دول العالم على الاعتراف بالوطن القومي لليهود في فلسطين ، بحيث يكون لهم دولة مستقلة يمكنهم ـ اي اصحاب المؤامرة العالميةـ السيطرة عليها باموالهم وسلطتهم . واذا حققت مؤامرتهم هدفها البعيد في اقامة حرب عالمية ثالثة، عندئذ يستعملون دولتهم المستقلة هذه في توسيع نطاق نفوذهم وسيطرتهم لتشمل – ـ بالاضافة الى الدول الشيوعية التي يسيطرون عليها الان ـ جميع امم الارض ، وعندما يتحقق ذلك سيتمكنون من تنصيب زعيمهم “ملكا على الكون” و “الاله” الاعلى على هذه الارض.
الثاني: يمكنهم تأمين السيطرة على ثروات معدنية بقيمة ٥ ترليون دولار ، كانوا يعلمون انها مخبأة على شواطيء البحر الميت.”
 
ويستطرد الكاتب انه وبعد وعد بلفور صدرت الاوامر الى اللورد اللنبي بطرد الاتراك، ولم  يكتشف نوايا تسليم فلسطين لليهود الا بعد ان انتهى العرب من مساعدة اللنبي في تحقيق مهمته على حد تعبير الكاتب. وفيما ظهر للعالم ان فلسطين اصبحت محمية بريطاني ، تم تعيين لجنة صهيونية في فلسطين وتعيين مندوبيهم السياسيين اعضاء لها ، وكانت مهمة هذه البعثة الشكلية هي تقديم النصح للجنرال كلايتون الحاكم العسكري لفلسطين ، وبالفعل باشرت اللجنة عملها في اذار سنة  ١٩١٨ وتشكلت من الكولونيل جيمس دي روتشيلد ( والذي اصبح عضوا في مجلس العموم البريطاني مابين سنة ١٩٢٩ ولغاية سنة ١٩٤٥، عينه تشيرشيل وزيرا للشؤون البرلمانية في حكومته) ، الملازم ادوين صاموئيل( اصبح عند تأسيس اسرائيل مديرا للاذاعة الاسرائيلية ) ، المستر اسرائيل شيف ( مدير شركات مارك اند سبينسر  وعضوا في منظمة برين تراست التي كانت تقدم خدمات استشارية للحكومة البريطانية ) ، ليون سيمون ( اصبح المسؤول عن مكاتب البريد العامة في بريطانية ، الدكتور الدر ، جوزف كاوين ، حاييم وايزمان.
من الجدير ذكره، ان هذه اللجنة تشكلت قبل معاهدة فيرساي والتي تم وصفها بانها كانت تحت سيطرة وتوجيه الممولين الدوليين اليهود ، و” اختاروا فيرساي في باريس ليحققوا برنامجهم المخطط بدقة والذي نفذ حرفيا. ” ام بالنسبة لمسودة الانتداب البريطاني ،فان “تخطيطها كان على يد البروفسور فيلكس فرانكفورتر ، الصهيوني الامريكي البارز ،الذي اصبح فيما بعد المستشار الاول للبيت الابيض في عهد روزفيلت ، وساعده في ذلك كل من السير هربيرت صامويل ، الدكتور جاكبسون، الدكتور فيويل، المستر ساشار، المستر لاندمان، بن كوهن، لوسيان وولف الذي كان من المؤثرين على لويد جورج ويقال انه كان يملك جميع اسرار شؤون بريطانية الخارجية”.
وبعد استعراض للكثير من المقالات والرسائل التي جرت في تلك الفترة ، يستخلص الكاتب الى ان ما جري بين الاعوام ١٩١٤ و١٩٣٤  يبين توجيه جهود المرابين العالميين من اجل تحقيق الاهداف التالية :
ـ اثارة الحرب العالمية الثانية ، مما يسمح لهم بالسيطرة المطلقة على روسيا.
ـ تغيير الرؤوس الحاكمة في اوروبا
ـ اجبار حكومتي فرنسا وبريطانية على انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.
وقد جاء في النسخة الاصلية بشأن الانتداب البريطاني على فلسطين عبارة ” تحويل فلسطين الى وطن قومي لليهود” ، وتغيرت هذه العبارة الى “انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين” ،وذلك لاخفاء الطموح السري للصهيونية . وهكذا تم اخفاء حقيقة وجود ثروات ولم يكشفوا عنها الا بعد اعلان الانتداب بقرار التقسيم.
وفي اوروبا ، تم تقسيمها الى معسكرين : فاشستي ومناهض للفاشستية ،اعدادا للحرب العالمية الثانية .
 
ولربما يجب التأكيد قبل الانهاء الى
” ان “القوى الخفية” وراء الثورة العالمية انما ينحدرون من اصل تتري او خزري او ينتمون الى سلالات غير سامية من المغول الاسيويين . ولقد تبنى هؤلاء الديانة اليهودية لأنها تناسب اغراضهم الشخصية بين القرن السابع والقرن الثامن ميلادي ، واستعملوا اليهود (الاخرين) تماما كما استعملوا غيرهم ، كأحجار على رقعة الشطرنج”

In the Shadows of Men: Internalizing Oppression

INTERNALIZING OPPRESSION

They say that raising a girl is much more difficult than raising a boy. This is what I was brought up to believe. In all cases, a girl is raised in our society to be like a man. She has to be courageous like a man. Strong like a man. To be virtuous like a man. “I raised men,” my mother proudly repeated.

In times of war, the belligerent Palestinian woman who courageously faces the gun and the violations of the occupation, she only receives the honorable title “sister of man.” Even the most heroic act committed by the woman must be traced back to a man. It can never stand on its own, as an act of a woman. Though they stand on the front lines, facing the danger of the occupation, they are not invited to the negotiating table when the two sides attempt to make progress.

It is easy to raise a girl with the idea that she must possess the characteristics of men, to become rougher and stronger and more deserving. It is also easy to raise her with extreme femininity. This is how the girl finds in her hand a doll bride to take care of and look after while she waits to grow up and become the bride herself.

It is also easy to suppress a girl. You are not alone. There is a whole society in harmonious compliance with this. Society is filled with rules that define the girl’s norms. The girl is raised to know what is forbidden, to feel shame, and to beware… to be careful. Take care. Watch out. Protect yourself. Your honor defines you. Your honor is the family. Your honor is the existence that surrounds you. The loss of your honor is your destruction—complete destruction for you, your family, your neighborhood, your city, your country, your homeland.

Your manners are the light of the society. Your honor is your religion. Your religion is your manner. Everything else is complementary, such as education and beauty. These two elements are your assets when the wedding market opens for business.

Our problem in this society is that we do not raise the boy the way we raise the girl. If we did, society would improve. We conspire to constrain the girl and clip her feathers so short that she can no longer fly, even if she begins to grow new feathers. If only we raised the boy like we raise the girl. If only we taught him that the shame that falls on the girl is like the shame that falls on him. His honor is also his religion. His morals. His manhood.

But we liberate him. We set him out like a gunshot, as we do with others after divorce, only with the boy, it’s more like a machine gun, scattering bullets around. He is a boy. He is expansive. No matter how you try as a mother, like I did, to turn this around, there is a whole society on the other side of the doorstep waiting to embrace and elevate him.

The rule is that the male is not like the female. Is it a sacred differentiation made by God or just a distinction made by humans? If it is a differentiation, there should be justice. But how can there be justice and separation?

God Himself is male. This fact I was taught as a child comes back to me now.

Even amid all the confusion and uncertainty thrown at us, that fact remains. There is no need to overthink it. This is a situation that requires rationality. Too much reasoning in this case can lead to kufr.

Kufr in a society that misjudges and misunderstands and promotes fragmentation and racism the moment we begin to breathe.

I was confident that victory would be my ally towards the end. I am the mother of a boy I will raise in accordance with my own rules, and not within the context of the tyrannical, patriarchal society. I will raise him the way I am raising his sisters. I will raise him to understand the value of equality, love, appreciation, and giving. I will raise him to be deserving of a woman who was raised similarly by nurturing females, who was breastfed by a female, and who grew up to be loved in the heart of a woman.

As he grew older and began to realize the extent of his male power, I began to see in him the man I had divorced a decade earlier.

I thought mistakenly that my son’s father, his hollowness and backwardness, had been left behind. My son was different, I insisted. He was my son. I raised him with great love. I gave and gave to him until I was spread too thin among all my children. Each child takes a part of the mother, a part they need and feels entitled to. I raised him with immense tenderness. I was so fond of his modesty and good manners and morals, his feminine tastes and sweet love. But the moment he stepped out the door, he was received by the mob of youth, and his father behaved like the patriarch in Bab al-Hara. That Ramadan TV series led to his exit from our house.

He became a part of the external, questioning society. Don’t dress like that. Where are you going? Where have you been? I was able to stand up to this strongly. I worked to draw that clear distinction between me and my children when it came to our roles. I was the mother, no matter how often we laughed and played and I acted softly. I was the one with the final word. And I was the one who set the rules—simple, clear rules we were all accustomed to. But it was never easy to keep the rules in place, to make them an accepted part of life. Life with children is never without such power struggles. Give them something once, and they believe that thing to be theirs for all eternity. I always reminded myself: You are the mother. You are the one who makes the final decision. There have not been too many refusals in our daily routine. But the no was always a no. The boundaries were preserved and everyone knew which lines could not be crossed.

I was always careful to be truthful with them. I would never do what I told them they could not do. I hid nothing. I never lied in response to any question they asked. I never put them or myself in an embarrassing situation, especially with regard to my relationships with men. I was always careful to talk about my relationships only within the limits of what they could understand. In certain moments, there were difficult questions. Sometimes embarrassing questions. But lying was never an option. If I felt that I didn’t want to talk about a certain topic or answer a certain question, I would tell them I preferred not to discuss the issue. Maybe because I allowed them their own privacy, they, in response, gave me mine. I reminded them that, even though they had grown more mature and that some of our issues might overlap, I was still the mother and my power was greater, no matter how much theirs had grown.

I invented a wise trick. Every time my youngest—the most spoiled child—would ask, “Who do you love most?” I would answer with a confidence that scared her: “The eldest, of course.”

She would become angry and call to the rest of her siblings, “Did you hear her? She says she loves the eldest the most.”

In an instant, the rest would conspire with her. “Why do you love her the most?”

With a strange wisdom quite outside my nature, I would respond, with amusement, “How old are you?”

The youngest would answer, “Four.”

“And you? Six? And you?”

“Nine.”

“And how old is she, the eldest?”

“Thirteen.”

And I would answer, “I have known her for thirteen years, so I love her according to the number of years I have known her. And I have loved each of you since the moment you were born. I’ve loved you for four, six, and nine years.” This became one of the running jokes in our home.

(23) My son discovered the street

 

My son discovered the street and the other young men his age. I was plagued with worry because he lacked toughness, which is what I liked most about him. I was haunted with the echoes of threatening words: Beware. He must be rough. He must be a man. He must not be beaten. It was as if the man caught inside of him wanted to get out and rebel so he could reach manhood in front of me and society. I loved him so much I set him free.

I lost him completely when I didn’t know how to deal with him. Or perhaps I let him take his own path so I wouldn’t lose him. Many things inside me shattered like glass when he started to look at me as if I were a whore, when he’d glance at me with doubtful eyes, accusing me without speaking. Thinking thoughts given voice by his father, attuned to the society around him.

At that time, I was in a relationship with a man whose presence in our life greatly improved our very difficult situation. He was like a life preserver for me—and for them, sheltering them from their tyrant father. This man was a foreigner, a wealthy diplomat. He had the status and money and respect required to keep society from judging him. The same things quieted my ex-husband’s acts of tyranny. My relationship with this man was social, and we shared a strong friendship. He loved my children a great deal, and they developed valuable emotional bonds with him. He had been divorced once and didn’t have children, which made the situation more complicated. In one sense, he was very close, and in another, very distant. We would go out together for lunch or dinner, and would sometimes go shopping, or visit at his house. But my house was my family’s only.

When it came time for his departure, we discussed marriage and we explored the complicated possibilities. Perhaps I used my wisdom at that moment as well. I was still nostalgic for marriage in a way I cannot deny. I cannot deny how much I loved him, how safe I felt with him. I asked myself many times whether my feelings towards him came from my need for safety, or whether I really loved him. I still don’t know the answer.

I am confident, however, that love becomes an ingrained habit. I cannot determine, each time I fall in love, if I am in love with the person for who he is or for his characteristics. There comes a moment, of course, when a certain unity takes place, and one can no longer differentiate between the characteristics and the being. The person becomes one with his character and his being: you. But as is the case with all relationships and their endings, a time comes when rationality wins out.

 

نقيب الأطباء يثير الرأي العام بتصريحات استفزازية ام يدق ناقوس الخطر؟

نقيب الأطباء يثير الرأي العام بتصريحات استفزازية ام يدق ناقوس الخطر؟

ما يجري من عدم سيطرة حقيقية للسلطة على الوضع، بين تصريحات سلطوية غير دقيقة، وبين عدم التزام على كافة الأصعدة الشعبية للالتزام بالبيوت. وبين انفلات للفصائل المسلحة يدب الرعب الحقيقي في العديد منا لمناطق، بتزايد مرعب مع سكون الليل، يأتي ما جاء من تصريحات لنقيب الأطباء ليزيد من حالة الريبة للوضع العام في ظل معلومات لا تبدو السلطة مسيطرة عليها.

بجانب سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تدهور الوضع السريع ينذر بكارثة على خطى ما جرى في إيطاليا واسبانيا. وهنا نتكلم عن دول تملك بنى تحتية لنظام صحي. نعم تبين انه فاشل وانهار عند لحظة الحقيقة كما نرى. ولكن في الجانب الفلسطيني من هذه المعضلة، التي لا تخرج منها أجواء الخطورة التي تدب في وسط الاحتلال، لأنه على الرغم من العزل المفروض والطوق المحكم، الا ان الجنود على الحواجز المختلفة يشكلوا وسيلة مباشرة لنقل الفيروس والعكس. كما يشكل مئات الالاف المعلن عنهم من العمال لدى مصانع ومشاغل الاحتلال.

منذ اللحظة الأولى ولا تزال السلطة عاجزة عن اخذ تدابير حقيقية بحجم الحدث. مرور أسابيع على اعلان حالة الطوارئ الذي كبل الشعب والحكومة الكثير من الخسائر بلا التزام بتدابير وقائية تلزم الناس بيوتها، وسلمت امر العمال حتى هذه اللحظة للاختيار، والنصيحة باللزوم ببيوتهم بلا أدنى مبادرة تتقدم فيها السلطة لتعويض هؤلاء. فالقطاع العام يضمن دخله الذي ستعوضه الحكومة، والقطاع الخاص يعرف على الأقل ان نصف المعاشات سيتم تعويضها، ولكن العدد الهائل من افراد الشعب العاملين بالداخل المحتل، ليس امامهم أي تعويض من أي طرف.

بالمقابل، حتى لو لزم العامل العائد من عمله الحجر البيتي، نحن نصف الامر وكأنه ممكن. وكأن هؤلاء العمال يعيشون في قصور وبيوت تسمح لهم بالعزل. ما الذي توفره السلطة للعمال عند توقفهم عن الذهاب الى العمل على صعيد الوقاية من الكورونا؟

من المفترض ان يؤخذ العمال عن الحواجز مباشرة الى أماكن حجر متوفرة حتى يتم التأكد من عدم اصابتهم. ما حصل في بدو بديهي في كارثيته. من ناحية تترك الحكومة العمال الى قدرهم تحت اسياد عملهم بالاحتلال، ثم تطلب منهم العزل. الا تفكر الحكومة ان هؤلاء المخاطرون بحياتهم لا يملكون سبل الحجر المتناسب مع الوقاية؟

ما رأيناه قبل أيام قليلة من رمي رجل مصاب (ربما الكورونا) على احد الحواجز، يشبه ما كنا نراه بالأفلام من اعمال الرق والعبودية. وبالمقابل، كيف تعاملت الأجهزة الصحية الفلسطينية معه، أنذر بما هو أسوأ وأقبح من فعل الاحتلال.

ذلك المشهد عكس حقيقة بشعة وصعبة. تجعل المرء يفهم لم يخاطر هذا العامل بحياته وحياة عائلته ومحيطه، لأنه إذا ما وقع سيرمى من كافة الأطراف كما رأينا مع العامل بالفيديو.

رئيس الوزراء يشيد بتصريحاته بالتزام الناس بالليل ويبدو ان لا يرى كيف تعج الشوارع بالناس والسيارات بالنهار. ما جرى بجنين كارثة. كما الذي يجري يوميا في أماكن أخرى لا يمكن السيطرة عليها كما كفر عقب وقلنديا ومخيم شعفاط وغيرها.

وعليه، تبقى المسؤولية الكبيرة عند مواجهة الحقيقة على عاتق الأطباء والممرضين والعاملين بالقطاع الصحي. لأن المسؤولية بالنهاية ترمى إليهم. قد نكون الى حد ما تعودنا على التقصير بالمستشفيات والاخطاء الطبية مع مرور السنوات ويئسنا. ولكن كانت تلك الأمور لا تتعدى الأمور الفردية التي يمكن حصرها دائما. اليوم نتكلم عن كارثة تنتظرنا سيكون القطاع الصحي مسؤول عنها.

نهدد في شعاراتنا العامل الذي كان سببا في وفاة امه بنقل العدوى لها، ولا نفكر بعواقب الألم وعذاب الضمير مع خسارة ضحايا للفيروس بالمستشفيات بلا إمكانيات للتشخيص ولا العلاج.

ما ادلى به نقيب الأطباء يستوجب التدخل الفوري.، لا بمساءلته، ولكن بتصويب الوضع. لأنه ومع كل اهمال للكواد رالصحية سنخسر أكثر، ونحن نعرف اننا لسنا مجهزين بما يتطلب الوضع من ناحية الأجهزة والأماكن.

اليوم، وفي ظل هذه الجائحة اهم ما نحتاجه من كوادر بشرية هي بالقطاع الصحي.

عندما يعلن نقيب الأطباء ان: “الوضع لدينا كارثي ولا نمتلك الحد الادنى من الإمكانيات” فهذا يعني اننا يجب ان نهتم أكثر. نفي نقابة الأطباء لما جاء على لسان متحدث الحكومة بشأن الحجر على ٢٠ طبيب وممرض وعاملا في مستشفى رام الله. مصرحا بأنه ” لم يتم حجر الطواقم الطبية حتى الآن رغم انهم خالطوا المصاب”، يؤكد كذلك على ان التصريحات التي تقدمها الحكومة ليست الا “مسكنا” لا علاجا لفيروس ينذر بالكارثة.

:جاء بتصريح لوزير الشؤون المدنية (حسين الشيخ) عن كارثية الوضع كذلك بأنه لا يوجد عينات فحص يمكن الاعتماد عليها.

 بتعليمات فخامة الرئيس كل الجهات المختصة سواء الطبيه أو السيادية تبذل جهد كبير مع دول العالم لجلب عينات فحص كورونا نتيجة النقص الكبير بها التي تكاد ان تكون شبه منعدمة لدينا الامر الذي يضعنا امام مشكلة حقيقية و نجري اتصالات كثيفة مع كافة الدول لجلب و احضار شرائح فحص للعينات في فلسطين.

بالمقابل، تصريحات الحكومة تتكلم عن عينات تبدو في معظمها سلبية. ومن النظر حول المعطيات وكيفية انتشار الفيروس، اما ان الفحوصات بها مشكلة، او اننا بالفعل محصنون من الفيروس، وعليه ربما، يجب اخذ عينات من دمائنا لتفحص ما الموجود فينا محصن ضد الفيروس وننقذ العالم!!

عندما يقول نقيب الأطباء ان “وزارة الصحة تستنزف الكوادر الطبية بطريقة خطيرة فهي لم توفر لهم الحد الادنى من متطلبات السلامة“. وان وزارة الصحة “تضحي بالكوادر الطبية وتستغلهم بطريقة عشوائية يمكن ان تسبب مصائب” لا اظن ان النقيب هنا يتكلم عن وضع نقابي عادي. فاستنفاذ طاقة الأطباء واجهادها ستؤدي الى كوارث يدفع ثمنها المصابون تباعا.

قول نقيب الأطباء ان ” الوضع الطبي عندنا كارثي. فنحن تحت الصفر. ولا نمتلك حتى الحد الادنى من الإمكانيات. لذلك اعتقد بوجود حالات اصابة كبيرة لدينا بالفيروس لم يتم اكتشافها “

هو قول بديهي لمن يشاهد عن بعد، فكيف إذا ما جاء هذا القول من نقيب الأطباء.

استغرب الهجوم على النقيب واتهامه بتصفية حسابات. ما يطالب به من ” توفير الحد الأدنى من متطلبات الوقاية للأطباء وتوفير اللباس الخاص الواقي للأطباء” هو مطلب أساسي وملزم. القطاع الطبي هو الجيش الحامي من الفيروس في هذه الجائحة. إذا لم نهتم به، فنحن ننحدر نحو مصيبة أكبر.

.

احجار على رقعة الشطرنج _ صناعة الثورات العالمية

احجار على رقعة الشطرنج

صناعة الثورات العالمية من القرن ال١٧ حتى الصهيونية

نظرية المؤامرة وبروتوكولات حكماء صهيون ، مصطلحان يترددان على مسامعنا دائما بلا يقين يفصل في القول بصحتهما او وهمهما . ولأني لست من ارباب نظرية المؤامرة ، وارفض ان استسلم لفكرة ان هناك قوة ما “شريرة” تقوم بالتحكم بكل مجريات حياتنا وتخطط مسبقا لما ستؤول عليه الامور ، اتعامل مع هكذا نظريات واقاويل وابحاث بحذر .

ولكن ، لا يمكن ان نستسلم كذلك لفكرة عبثية ما يجري من امور. فبالفعل كل ما يجري حولنا منظم ويتم تحريكه من قبل قوى خارجية ليست بالضرورة مرتبطة بصورة مباشرة بما نراه صوب اعيننا من مجريات . ولعل الجواب بات واضحا ، فهناك نظرية رأس المال المطبقة علينا ، واصحاب رؤوس الاموال تلك يريدون للعالم ان يمشي بصورة تتفق ومصالحهم . وكما سخر الانسان فكرة الدين للترويج لمصالحه ، قام هذا الفريق بتسخير فكرة مضادة لمصلحته ، فأصبحنا نقف امام معسكر الدين  واللا دين ، او معسكر الله والشيطان . وما بين المعسكرين يقف الشعوب ، وفي توصيف اولئك تتشرذم الكلمة الى ” الجوييم” ، وبكل الاحوال  هناتبدأ المعضلة من “نحن” و “هم” . الاصطفاء والتمييز الواحد على الاخر ، وتتراكم الامور في تمييزها حتى نصل الى مرحلة يصبح التمييز بين اصحاب البيت الواحد. فنرجع هكذا الى قصة الخليقة الاولى والانفصال الاول الذي حصل فيما بين هابيل وقابيل .

واذا ما قررنا التجرد من التفكير الثيولوجي والاسطوري والديني ، وتمسكنا بقراءة ما اتانا من التاريخ بمخطوطاته وكتبه ، لا يمكننا ان نعبر عن كتاب ” احجار على رقعة الشطرنج ” مرور الكرام . ونبذة عن تاريخ الكتاب والكاتب تجعل الحاجة الى التوقف امام هذا العمل اكثر . فمؤلف الكتاب وليام غاي كار كان ضابطا في المخابرات الملكية البريطانية ،ونقل الى سلاح الغواصات بعد سنة ١٩١٦، مما استدعى تدخلا من وايزمان ، في حينه لمصلحة الضابط ،الذي نقل فيما بعد الى وزارة الاعلام و من ثم الى المكتب الصهيوني في اواخر ذلك العام . توفي وليم غاي كار سنة ١٩٥٩ في ظروف غامضة.

صدر الكتاب لأول مرة سنة ١٩٥٥، وبلا شك ، فان الكاتب نزعته اقرب الى الدينية ومقارباته تتجه نحو فكرة الخير المطلق مقابل الشر المطلق ، والفريق (المسيحي) الذي يدعو الى الله ، والفريق (اليهودي) الذي يدعو الى الشيطان . ولكنه بكل الاحوال يؤكد ان الموضوع لا يرتبط بكل المسيحيين بخيره ولا بكل اليهود بشره ، بل هناك مسيحيونن عملوا على قدم وساق مع فريق الشيطان ، ولم يكن كل يهودي على دراية بهذه المؤامرة للسيطرة على الكون من اجل اعلاء كلمة الشيطان .

اما الكاتب نفسه ، الذي كان جزء من تلك المنظومة ، لم يستطع ان يصل الى فك رموز سرها الا سنة ١٩٥٠ على حد قوله ، عندما تيقن ان كل الثورات والحروب لم تكن “سوى نتائج شيطانية مستمرة” .

بدأت المؤامرة على حسب قول الكاتب عندما اوعز لادام وايزهاوبت الذي كان استاذا يسوعيا للقانون وارتد عن المسيحية واعتنق المذهب الشيطاني ، فاستأجره مجموعة من المرابين لمراجعة البروتوكولات التي كتبها روتشيلد واعادة تنظيمها وانتهى منها سنة ١٧٧٦ ، ووقعت في يد الحكومة البافارية سنة  ١٧٨٥ او ١٧٨٤.

والمتداول عن هذه القصة ان احد الفرسان اصيب بصاعقة اودت بحياته بينما كان على جواده حاملا للمخطوط بين فرانكفورت وباريس فوقعت الوثائق بيد الشرطة التي سلموها للسلطات المحلية ببافاريا. . وكانت المخطوطة تحوي على معلومات مفصلة حول الحركة الثورية العالمية وتعليمات بالخصوص عن الثورة الفرنسية . كانت تلك المعلومات صادرة من النورانيين اليهود في المانيا وموجهة الى السيد الاعظم لماسونيي الشرق الاكبر في فرنسا. حيث كانت المحافل الماسونية في فرنسا قد تحولت الى معاقل سرية للثورة واعمال العنف التي كان يعدها اورليان ، الذي جرى ادخاله الي المنظمة النوارنية اليهودية في المانيا .

فكرة المؤامرة تكونت عندما قرر آمشل ماير باور الابن تحويل اسم العائلة الى روتشيلد ،تيمنا بالدرع الاحمر الذي كام معلقا على دكان والده  الذي تعلم منه مهنة الصياغة والصرافة والمراباة بفرانكفورت. (الدرع الاحمر كان رمز المهنة ويأتي اللون من كلمة (ايدوم) التي لها دلالة في التاريخ اليهودي )

اما امشيل موسى باور الاب ، استقر بفرانكفورت بآلمانيا بعدما انهكه التجوال في اوروبا الشرقية وفتح محلا للصيرفة هناك.

قام روتشيلد بدعوة ١٢ رجلا من المتنفذين الاغنياء لملاقاته بفرانكفورت  من اجل اقناعهم بوجهة نظره التي تتلخص في “انه اذا وافق هؤلاء الاثرياء على تجميع ثرواتهم وتأسيس مجموعة واحدة فإن بإمكانهم ان يمولوا الحركة الثورية العالمية ويستخدموها وسيلة عمل للوصول الى الهدف الاسمى وهو السيطرة على الثروات والموارد الطبيعية واليد العاملة في العالم بأجمعه.” ولم تكن خطة روتشيلد غريبة او جديدة ، فلقد استخدم في اقناعهم الثورة الانجليزية التي كانت قد حيكت من قبل المرابين الذين سيطروا على المقدرات الاقتصادية وتمكنوا من زيادة القرض القومي بشكل قوي ودائم بواسطة المؤامرات التي كانت تحاك على مستوى عالمي وتنتج الحروب والثورات فتدفع الدول الى الاستدانة . ( استدانت الخزينة الانكليزية بأمر من الملك وليام اوف اورانج  ١،٢٥٠،٠٠٠ جنيها سنة ١٦٨٩، بشروط وضع بنودها المرابون، كان الهدف الاولي منها التحكم وانشاء مصرف انكلترا . تضخم المبلغ فوصل الى ١٦ مليون لغاية سنة ١٦٩٨. وكان في عام ١٩٤٥ قد بلغ ٢٢،٥٠٣،٥٣٢،٣٧٢ جنيه، وكان مقدار الفائدة فقد بين عامي ١٩٤٥ و١٩٤٦ (٤٤٥،٤٤٦،٢٤١ )

مخطط روتشيلد يتلخص في محاولة السيطرة على الثروات والموارد الطبيعية واليد العاملة في العالم على النحوالذي اوجز الكاتب فيه المخطط كما يلي :

-ـ ” بما ان اكثرية الناس تميل الى الشر اكثر من ميلها الى الخير ، فإن الوسيلة المثلى للحصول على اطيب النتائج في الحكم هي استعمال العنف والارهاب وليس استعمال المناقشات العلمية الهادئة.” فالمجتمع الانسائي البدائي بالنسبة لروتشيلد كان يخضع للقوة العمياء التي تحولت فيما بعد الى القانون . واستنتاجه يقضي بأن ” قوانين الطبيعة تقضي بأن الحق هو القوة”.

ـان الحرية السياسية هي مجرد فكرة مجردة ولن تكون حقيقة واقعة . فكل ما يتطلبه الامر هو التبشير بالتحرر السياسي من قبل شخص او هيئة ما ، فإذا ما امنت الجماهير قبلت بأن تتنازل عن بعض امتيازاتها وحقوقها دفاعا عن تلك الفكرة .

ـ الدين كان مسيطرا على المجتمع ، ولما استعيض عن الدين بالحرية لم يعرف الناس كيف يستخدموها باعتدال . فبالنسبة لروتشيلد ان هذا يستدعي الى استخدام فكرة الحرية لاثارة النزاعات الطبقية داخل المجتمع الواحد. وعليه فانه ” لن يكون مهما بالنسبة لنجاح مخططنا على الاطلاق ان يتم تدمير الحكومة القائمة من الداخل او من الخارج . لأن المنتصر كائنا من كان سوف يحتاج الى “رأس المال” وهو بكامله بين ايدينا نحن.”

ـ ان الوصول الى الهدف يبرر اي وسيلة كانت . فالحاكم العادل والملتزم بالقواعد والشرائع ليس مؤهلا بالنسبة له . ” يجب على الذين يرغبون بالحكم ان يلجؤوا الى الدسائس والخداع والتلفيق لأن الفضائل الاجتماعية الكبرى كالصدق والاستقامة ما هي الا عيوب كبرى في السياسة.”

ـ ” ان حقنا يكمن في قوتنا . ان كلمة حق هي فكرة مجردة جوفاء ولا تثبت شيئا . ولقد وجدنا معنى جديدا للحق وهو ان نهجم متذرعين بالحق الذي للقوي وأن نذرو ادراج الرياح كل المؤسسات والعقائد القائمة وان نصبح السادة المسيطرين على كل اولئك المستسلمين الذين يعطوننا قيادهم وحقوقهم بتركهم كل قواهم للتلهي بفكرة التحرر البلهاء.”

ـ “يجب ان تظل سلطتنا الناجمة عن سيطرتنا على المال خفية عن اعين الجميع،حتى يأتي اليوم الذي تصل فيه هذه السلطة الى درجة من القوة يستحيل معها على اي قوة اخرى ان تشكل خطرا عليها .”

ـ ان الجماهير عمياء عديمة التفكير وسريعة الانفعال وانها دوما تحت رحمة اي تحريض من اي طرف كان . ومن اجل ذلك يجب تبني دراسة نفسية الجماهير للسيطرة عليهم. “لا يستطيع التحكم في الجماهير وتسييرها بفعالية سوى حاكم طاغية. والطغيان المطلق هو السبيل الى بناء الحضارة . فالحضارة لا تبنيها الجماهير وانما يبنيها الذين يقودون هذه الجماهير.”  وعليه ” ان الحرية المطلقة تتحول الى فوضى اذا ما حصلت عليها جماهير الشعب.”

ـاثارة الفساد الاخلاقي والكحول والمخدرات وكل انواع الرذائل لدى الشبيبة الصاعدة لدى الامم المختلفة. ودس العملاء في كل مكان. وكذلك ” نساء المتعة ـ بعض سيدات المجتمع اللواتي سيتطوعن من تلقاء انفسهن لمنافسة الاخريات في ميادين الفساد والترف، على انه لا يجب ان نقف عند اي حد في ميادين الرشوة والفساد والفضائح والخيانة ، ويجب ان نستغل كل شيء في سبيل الوصول الى الهدف النهائي .”

ـ “سنسلك في دولتنا التي سنشيدها طريق الغزو السلمي التسللي وبذلك نتجنب فظائع الحروب المكشوفة ، ونتائجها مستعيضين عنها بوسائل اقوى فداحة واضمن النتائج ، كأحكام الاعدام بالجملة الضروررية لممارسة حكم الارهاب الكفيل بتأمين خضوع الجماهير الاعمى لنا.” وبالطبع يحق للمؤتمرين اغتصاب ممتلكات او اموال اي شخص وبدون تردد اذا ما كان هذا يؤمن لهم المزيد من السيطرة والاذلال.

ـ اما بالنسبة للشعارات التي يجب اطلاقها فيقول روتشيلد: ” ليس هناك في العالم مكان لما يسمى ب”الحرية” و”المساراة” و”آلاخاء” . ليس هناك سوى شعارات كنا اول من اطلقها على افواه الجماهير ليرددها هؤلاء الاغبياء كالببغاوات ولن يتمكن عقلاء الجوييم من الاستفادة من هذه الشعارات المجردة ولن يستطيعوا ان يدركوا التناقض في محتواها ” . وعليه ” سوف نبني على انقاض الجوييم المبني على ارستقراطية النسب نظاما يقوم على ارستوقراطية المال. وهذا النظام سيعتمد على الثروات وهي بكاملها في ايدينا.”

ـ عليهم باثارة الحروب دائما ، كما ان عليهم السيطرة على محادثات السلام التي تعقب الحروب وان يوجهوها بطريقة لا يحصل فيها اي من الفريقين المتنازعين على مكاسب اساسية . وهذه الاثارة للحروب يجب ان تكون منهكة للامم المتورطة يحيث تضطر الى الاستدانة والوقوع في رقبة الديون التي تمكن عملاء المؤامرة من تشديد الخناق على السلطات المحلية.

ـ اما الادارة المدنية ، فستقوم الجماعة باستخدام كل ما لديها من ثروات لابراز اشخاص وترشيحهم للمناصب العامة، ” ويكون هؤلاء الاشخاص من ضعف الشخصية والخضوع بحيث يطيعون ما يصدر اليهم من الاوامر مباشرة وهكذا يمكننا استعمالها كاحجارا على رقعة لعبتنا يديرهم رجالنا الاذكياء الذين سنعينهم للعمل من وراء الستار مستشارين وخبراء في الحكومات المحلية.” واضاف : ” اما هؤلاء المستشارون والخبراء فسوف يتم انتقاؤهم منذ الطفولة والاشراف عليهم وتربيتهم وتدريبهم وفق عقيدتنا لنهيئهم في يوم من الايام ليحكموا العالم ويتحكموا في مصيره.”

ـ عن موضوع الدعاية والاعلام ،شرح كيف يمكن السيطرة عن طريق استخدام الثروات على جميع وسائل الاعلام، فيظل المتآمرون في الخفاء بعيدين عن الشبهات مهما كانت نتائج الاكاذيب والفضائح التي يبثونها . ” سوف نحوز بفضل امتلاكنا الصحافة على سلاح ذهبي . ولا يهم كوننا لن نصل الى السيطرة عليه الا بعد خوض بحار من دموع الضحايا ودمائهم . لقد ضحينا في بعض الاحيان بالبعض من شعبنا ، ولكن ضحية واحدة منا تعدل الفا من ضحايا الجوييم.”

ـ اما بعد ان تستكين الشعوب بفعل الحاجة والارهاب بعد ان تكون قد وصلت الى درجة كافية من الانهيار ، فهنا تظهر شبكات العملاء التابعة للمؤامرة ، فيظهروا على انهم من سيعيدوا النظام الذي سببه النظام السابق . ” وبعد استعادة النظام والشرعية نقوم باعدام المجرمين والمهووسين الذين كانوا اداتنا في حكم الارهابي والفزع، فنظهر بذلك كمنقذين ومخلصين للجموع المضطهدة وكأبطال مدافعين عن حقوق العمال. ” ” ويحدث ذلك في الوقت الذي نهدف فيه الى عكس ذلك تماما ، اي الى السيطرة المطلقة والانتقام من الجوييم.”

ـ  ان ازمات البطالة العامة ونوبات المجاعة التي سنسببها بفضل ما نملكه من سلطان سوف تخلق نقصا في الموارد الغذائية ، وهذا سيؤدي الى ولادة حق جديد هو حق رأس المال في السيطرة بدلا من حق ارستقراطية النسب والسلطة الشرعية للملوك.” فتصبح الجماهير بأيدي العملاء الذين يقومون بتوجيههم حسب الحاجة .

ـ ثم يأتي دور استخدام الماسونية التي كانت قد ظهرت بنهج لا ديني وحصلت على استحسان بعض الطبقات في المجتمعات من خلال الاعمال الخيرية والانسانية لنشر العقائد الالحادية بين الشعوب. ، فكان هناك حاجة للتغلغل فيها وفي محافلها ، عندها : ” عندما يحين وقت سيدنا وسيد العالم اجمع لاستلام السلطة فان هذه الايدي ذاتها ستتكفل بازاحة كل من يقف بطريقه.

ـوهنا يأتي دور خداع الجماهير عن طريق الخطابات الطنانة والشعارات الشعبية، والوعود السخية للجماهير . ” ان بالامكان دائما تنفيذ عكس الوعود التي قطعت للجماهير ،فليس لذلك اي اهمية تذكر “. لان الجماهير بالنسبة لروتشيلد يمكن استثارتها دائما باطلاق شعارات الحرية والتحرر الى “درجة من الحماس يمكن معها ان تعاكس حتى اوامر الله وقوانين الطبيعة”.واضاف ” لهذا السبب فاننا بعد الحصول على السيطرة المطلقة سنمحو حتى اسم الله من معجم الحياة.”

ـثم يأتي دور العصيان المسلح واهميته في حرب الشوارع . فالبنسبة لروتشيلد ان حكم الارهاب ضروري لانه اوفر الطرق تكاليف واشدها فعالية بحيث لا يمكن الاستغناء عنه بعد اي تمرد مدبر لنشر الذعر في افئدة الجماهير واخضاعها بسرعة.

ـ  اما الدبلوماسية ،فلكي تتمكن المنظمة ” من خلال عملائها ،المتخذين صفة الخبراء ،في الحقول الاقتصادية والسياسية والمالية في المراكز الحساسة ليتمكنوا من القيام بالاعمال الني يعهد اليهم فيها من دون خوف من افتضاح امر القوى الخفية التي تسير من وراء الستار بالامور والقضايا الدولية… بحيث يصبح من غير الممكن لأي امة ان تعقد اي اتفاق او تجري اي مفاوضات من دون ان يكون لعملائنا السريين يد في الامر.”

ـ ان الهدف هو الحكومة العالمية التي تسيطر على العالم بأسره ، وللوصول لهذا الهدف يقول روتشيلد: ” سيكون من الضروري انشاء احتكارات عالمية ضخمة تدعمها ثرواتنا المتحدة بمجموعها بحيث تصل هذه الاحتكارات الى درجة من السلطة والهيمنة لا يمكن معها لأي ثروة من ثروات الجوييم مهما عظمت ان تقع تحت وطأتها مما يؤدي الى انهيار الثروات والحكومات عندما يأتي اليوم الذي سنضرب فيه ضربتنا الكبرى “.

ـالحرب الاقتصادية من خلال فرض الضرائب العالية والمنافسة غير العادلة للتجار الوطنيين مما يؤدي الى تحطيم ثروات الجوييم ومدخراتهم الوطني، وانزال الخراب الاقتصادي بالامة . اما على الصعيد الدولي ، فسيتم طرد الدول من السوق العالمي عن طريق المنافسة بالاسعار، وذلك عن طريق السيطرة على المواد الخام المستخدمة بالصناعة واثارة الشغب في صفوف العمال ولشراء المتنافسين بالاموال.” علينا ان نتدبر الاحوال دائما بشكل لا يتمكن معه العمال من الافادة بأي حال من الاحوال من زيادة الاجور التي يحصلون عليها.”

ـوجوب تسليح الجوييم تسليحا ثقيلا وعلى نطاق واسع ثم دفع المعسكرات المتنازعة الى الصراع المنهك بحيث ” لا يبقى في النهاية الا مجموعات العمال تسيطر عليها حفنة من اصحاب الملايين الذين كرسوا انفسهم لقضيتنا . وسيكون بالاضافة الى هؤلاء عدد كاف من رجال الشرطة والجنود لحماية مصالحنا.”

ـ وهنا نصل الى النظام الجديد و حيث يقوم الدكتاتور المطلق بتعيين افراد الحكومة العالمية ، وسينتقي اعضاء هذه الحكومة من بين العلماء والاقتصاديين والماليين واصحاب الملايين.

ـ يجب السيطرة على عنصر الشباب و عليه “يقوم عملاء المؤامرة بالتسلل الى كل طبقات الشعب ومستويات المجتمع والحكومة بهدف خداع عقول الشباب وافسادها عن طريق تلقينهم النظريات الخاطئة.”

ـ ترك القوانين الداخلية او الدولية كما هي واساءة استعمالها وتطبيقها حتي ينتهي الامر الى دمار حضارة الجوييم.” ويتم ذلك عن طريق تفسير القوانين بشكل مناقض لروحها و يستعمل اولا قناعا لتغطيتها ثم يطمسها بعد ذلك نهائيا.وكان الهدف النهائي هو احلال الحكم الكيفي محل القانون. “

وينتهي البروتوكول او المخطط على حسب اعتقاد الكاتب بالنقطة التالية : “لعلكم تظنون ان الجوييم لن يسكتوا على هذا وانهم سيهبون للانقضاض علينا ، ولكن هذا خطأ .سيكون لنا في الغرب منظمة على درجة من القوة والارهاب تجعل اكثر القلوب بسالة ترتجف امامها …تلك هي منظمة الشبكات الخفية تحت الارض . وسنعمل على تأسيس منظمات من هذا النوع في كل عاصمة ومدينة نتوقع صدور الخطر منها “.

من المعروف ان هذه الوثائق تم الكشف عنها سنة ١٩٠١ من قبل البروفسور الروسي نيلوس في كتابه “الخطر اليهودي” الصادر سنة ١٩٠٥.وفي استكمال لهذه الوثائق هناك معلومات تكشف كيف تم استعمال الداروينية والماركسية والمباديء التي قامت عليها فلسفة نيتشه ، وكيف سيتم استعمال الصهيونية كسلاح جديد في المؤامرة.

ويستعرض الكاتب تباعا تاريخ الثورات منذ ثورة انكلترا ، مرورا بالثورة الفرنسية ، ثم الامريكية والاسبانية والبرتغالية والروسية في بداية القرن العشرين. وفي استعراض للاحداث والاسماء لا يسع القاريء الا استرجاع معلوماته التاريخية التي زرعت بنا منذ الصغر في كتب التاريخ وما تم ترويجه لنا مما هو خير او شر . وفي خضم هذا الفيض من عرض الاحداث لا يمكن الا ان تصاب بالريبة من حقيقة ما كان يجري وما يزال. فالاساليب نفسها والهدف لم يتغير . فكرة الثورة العالمية من اجل الاطاحة بحكم السلالات واستبداله بحكم رأس المال . ورأس المال هذا وجهته منذ البدء كانت وتعيد نفس الاسم . روتشيلد ويتفرع نفوذ المال من اسماء شريكة له بطريقة مباشرة او غير مباشرة.

بالنهاية من هم اولئك ؟ بالنسبة للكاتب ان فريق الشر الشيطاني هذا مكون من قبل “النوريين” او “الالوميناتي” الذين يستمدون اسمهم من احد اسماء الشيطان “لوسيفر” حامل النور او الكائن الفائق الضياء. . والنورانيون هم مجموعة من الحاخامين اليهود الذين يزعمون لانفسهم السلطة المطلقة في تفسير ما يسمونه المعاني السرية للكتابات المقدسة وذلك بواسطة الهام الهي خاص.واستمدوا قوتهم من عدد من المرابين والمديرين والحكماء وقرروا ان يؤسسو مجمعا سريا يعمل على تحقيق اغراضهم .

تألف المجمع النوراني من ١٣ عضوا ، ويشكل هؤلاء اللجنة التنفيذية لمجلس ال ٣٣. يدعي رؤوس المجمع النوراني اليهودي امتلاك المعرفة السامية في ما يتعلق بشؤون الدين والعقائد والاحتفالات الدينية والطقوس. هؤلاء من صمموا العقيدة الالحادية التي نشرت سنة ١٨٤٨ بما يسمى ب “البيان الشيوعي” الذي كتبه ماركس . كان عم ماركس احد الحاخامات ولكنه انفصل من السلك الكهنوتي رسميا عندما عينت له مهماته الكبرى .

اما سبب استخدام العدد ١٣ ، فهو رد على فكرة المسيح والحواريين ال ١٢. وقوانين الانتماء للمجموعة صارمة تقضي بان يحلف العضو ايمانا مغلظة بالخضوع المطلق الشامل لرئيس مجلس ال٣٣ ،والاعتراف بمشيئته مشيئة عليا لا تفوقها اي مشيئة اخرى على الارض كائنة من كانت .

وهؤلاء يرون في انفسهم الاكثر عبقرية ومقدرة على سيادة العالم والتحكم به .

“ان اصحاب المصارف العالميين لا يهمهم سوى الحصول على السيطرة المطلقة على العالم بما فيه من ثروات ومصادر طبيعية وقوى بشرية. والفكرة المستخلصة الوحيدة التي تدور في اذهانهم هي انهم يؤمنون تماما بتفوقهم العقلي على بقية الجنس البشري ، وبالتالي فهم اقدر على الحكم في القضايا العالمية والتصرف بها من غيرهم ، وهم مقتنعون تماما ان في استطاعتهم ايجاد خطة افضل من خطة الله لحكم العالم ! وهذا هو السبب في انهم يحاولون محو اسم الله ووصاياه من اذهان البشر واحلال نظامهم الجديد محلها . ويقوم نظامهم الجديد هذا على ان الدولة فوق كل شيء وان رأس الدولة هو الاله على هذه الارض ، ونجد مثالا يبرهن على ذلك في المحاولة التي جرت لتأليه ستالين . وعندما يقتنع الناس بهذه الحقيقة الكبرى سيتحققون من ان جميع الرجال من جميع الاجناس والالوان والمذاهب لم يكونوا في الواقع سوى احجار في لعبة الشطرنج العالمية.”

%d bloggers like this: