Whatever

whatever

 

 

For the past almost two weeks , everything was overwhelmingly surprising on the political bubble. Suddenly growing and growing and at a pin point splashing into enormous ridiculous drops .

I was so furious , to express my rage in Arabic. It happened to me when I decided to get a divorce. For the first time in years , I wrote my reflections in Arabic . writing in English makes me keep a certain balance between my sanity and what is left from my common sense .

But now , words seem to be endlessly unnecessary . life on our daily grounds seems to have really switched upside down . there is no real sense of anything . failures and scandals are greeted with claps and ceremonies . Traitors are received as heroes in university Campuses . eternal rivals are sitting in public forums making jokes and strategizing for a future nation set up . sin is becoming a virtue . treason is becoming a laudable achievement . and people applauding once and cursing on other occasions.

Truth is so clear . so blindingly appealing , to such a level where we stopped recognizing or differentiating .

I have been feeling so alienated , but now , I give up … it is not alienation only .

It is true that everything has been sold out . sold out with our blood, with our land ,and now for sure with what was left from our dignity .

It must be time, to raise up , and look directly in the eye of the sun ,and allow it to blind us , so that we can wonder without seeing what was once a belief . what was once a struggle for a cause that we believed so much in its right ot exist .

There is nothing called a Palestinian cause . there is no fight for any liberation ,because we have extensively been occupied .

As long as we allow such people to be our leaders . we don’t have any right to be .

16-10-2009

باسم يوسف والسيسي ….المحجبات والورديه\شميدت

الحريات الموجعه
باسم يوسف والسيسي
بنات الورديه وارطانس
(بنات شميدت و(مش عارفه اسم المدير\ه

لم يكن من المفاجيء سماع خبر إيقاف برنامج البرنامج للإعلامي الساخر باسم يوسف ، في ظل تغيرات غريبه شهدها الشارع المصري منذ ٣٠ يونيو الفائت . باسم يوسف الذي كان العدو الاكبر لحكومه مرسي ، والذي من الممكن انه احدث تغيرا نوعيا في رؤيه الشارع العربي للمفارقات الهزليه التي تحدث من خلال شاشات اعلامنا بأالسنه ساستنا وممثلونا بالاعلام .
والمفارقه الساخره ، بان باسم يوسف العلامه الفارقه في التحرر الفكري الذي لم يستطع الحكم الاسلامي الاستبدادي الملامح ايقافه اثناء حكمه ، تم اخراسه على يد متابعيه أضداد الحكم الاخواني في مصر.
تذكرني قصه باسم يوسف بالاسطوره المتعلقه بالمهندس الذي بني الحدائق المعلقه بعدن والذي امر السلطان بقتله بعد انهائه تحفته المعماريه لانه كان يعرف الحجر الذي ممكن ان يهدم المبنى الفني .
والموضوع هنا ، باسم كمرحله اتت بالفعل بتنشيط وتعبئه الشارع المصري للتخلص بما يشبه الثوره البنفسجيه من الحكم الاخواني ، ليصبح هو نفسه العدو الشخصي ببرنامجه للمرحله الحاليه .
والمشكله ليست بالسيسي . فحتى الان نحن لا نعرف من هو السيسي ، ولكن كل ما نراه هو صناعه الاعلام ، فالرجل اصبح ايكونه قريبا ما سنرى فيها فرعون بسبب دفع الشعب له . فمن اوقف باسم يوسف ، ليس السيسي ، ولكنه الشعب نفسه ،الذي كان يصفق لباسم عتدما كان يثير عيوب الحاكم السابق .
والمشابهه هنا فيما يجري عندنا في موضوع مدرسه الورديه \شميدت
فموضوع الفتيات المحجبات ونظام المدرسه الذي لا يحتوي على نص مباشر يقول بان الفتاه لا يحق لها لبس الحجاب ، وتحول الحجاب لموضوع مظهر اجتماعي يقوم المسلمون بمحاوله التخلص منه وليس مديره المدرسه .
في الايام السابقه سمعت قصصا توحي بان اداره تلك المدارس تتصرف كالدكتاتور الاوحد . ولكن في الحقيقه الموضوع ليس بالضبط هذا. الموضوع ليس اداره مدرسه متبجحه عنصريه الخ…. الموضوع موضوع اهالي وطالبات مسلين ومسلمات بالذات ساهموا ودعموا اداره المدرسه بالتوجه الى الفكر المتشدد تجاه الحجاب. وكآن الحجاب هو افه اجتماعيه يجب التخلص منه.
ونسوا او تناسوا بان الحجاب كان عاده او عباده ، هو اختيار ،يرتبط ارتباطا مبدئيا بالحريه الشخصيه . الحريه التي حارب من اجلها المصريون للتخلص من حكم الاخوان ، ولم يستطيعوا تحمل الوجه الاخر لاختيارهم بنفس الاداه التي استعملوها لتحررهم .
ومجتمع المدرسه المكون من اهل وطالبات الذين رضرا بان تسحق فرحه وحريه بنات اخريات بسبب فرحه واهيه تسمى حفل تخريج…
اختار الاهل ، المحجب منهم ايضا ان يسحق حتى ابسط حريه تنادى فيها فتاه ، وهي ان تلبس ما تشاء مقابل “فرحه” مؤقته ستؤخذ من خلالها بعض صور ، لذكريات ستلقى اليمه لاخريات للابد.
كيف اصبحنا مجتمعات تعيش كذبا وفرحا كاذبا وشعارات كاذبه وحياه كامله كاذبه من اجل لحظات تلتقط اساسها سيبقى كذبا …

شرف وطن ..امرأته عورة

في بلد يبخس في حياة إناثه
ويحتكر الشرف في جسد فتاه
والمرأة فيه سلعة للدخول للعالم من خلال المخاصصه في “ العنصر النسائي” و
والعلم فيه أصبح شهاده يتنافس فيها على الحصول على حرف الدال
لا من آجل المعرفه
في بلد يرى الحارس والوزير نفسه رئيسا
في بلد يصبح فيه الحجاب منظرا محرجا

او طريق الايمان ومنه الدخول الى الجنة
والنوادي الليليه شعارا للحريات
في هكذا بلد…..
يمسي الوطن شريدا
والاخلاق تنام منكسه اعلامها
والعلم يغيب وراء ضباب الإعلام
والعالم يهرب
والحريص يختبيء
والمحب ينتكس
وترفع رايات المنتفع ، الانتهازي ، المتقنص
ويستيقظ الوطن برداء شرف فتاة
يسفك دمها
بدم بارد

ويقول بأعلى صوت في يوم المرأة

المرأة نصف المجتمع ونصف الحياة ونصف رجولته

التي تكتمل باليوم التالي عندما ينتهي هذا اليوم وتنكس الشعارات حتي العام القادم

كل عام والمرأة بهذا الوطن بخير لمدة يوم (بلا استحسان حكومي لاجازة غير مدفوعة)

خواطر ساكنه-١ …

خواطر ساكنه-١ ….

خواطر ساكنه-١ …

خواطر ساكنه-١
في وسط بحر من المشاعر لا استطيع لمس امواجه
احلق في أجواء فراغ بلا أجنحة
لا أكاد أعرف إن كنت أحلق في أرض أم في سماء
فراغ
يتركني اتوسطه عارية مرتدية
باردة مستدفئة
اراك هناك
احيانا
تغمر فراغي دفئا
يدفئ بردي
يغطي عري
يمنحني وجودك سماء لأجنحتي
وأرضا لوجودي
أصرخ بحبك كل وجودي

في وسط بحر من المشاعر لا استطيع لمس امواجه
احلق في أجواء فراغ بلا أجنحة
لا أكاد أعرف إن كنت أحلق في أرض أم في سماء
فراغ
يتركني اتوسطه عارية مرتدية
باردة مستدفئة
اراك هناك
احيانا
تغمر فراغي دفئا
يدفئ بردي
يغطي عري
يمنحني وجودك سماء لأجنحتي
وأرضا لوجودي
أصرخ بحبك كل وجودي

(خواطر ساكنه-٢٠٠٨)

في رثاء وطن

في رثاء وطن.

في رثاء وطن

فتح الماضي الماضي ، الحاضر الغائب، المستقبل المبني للمجهول

عندما كنت صغيره ، كنت اعتقد ان م ت ف وفتح تعني فلسطين . كنت ارسم كلمه فتح في مدونتي معتقده ان هذه الكلمه تعني هويتي كفلسطينيه …

.حتى وقت بغير بعيد كنت اظن بان الشعب الفلسطيني هو فتح العروق .
فتح تحصيل حاصل لانتمائنا الثقافي الوطني.
نشأه حماس تبقى بالنسبه لانسانه علمانيه الفكر ربما مثلي ، تبقى نتيجه لمشروع اخر ليس بالضروره فلسطين(مشروع اسلامي ،اخواني..)،
ولكن ترعرع حماس وقوتها بالتأكيد كان سببه الاكبر هو انحطاط رساله فتح الفكريه امام المجتمع الفلسطيني في وقت صار بالمجتمع حزبا اخر اعطى الحل السماوي في وقت كانت الحلول الارضيه تدفنها فتح في انحطاطها …
مرت سنوات على الانقسام ،
انقسام قطع الشعب المقطوع اوصاله اصلا الى فتح وحماس .
وفي ضمن هذه التقطيع قسم الى متعاطفين مع فتح او حماس .
مع رام الله او غزه ،
وترك هناك متفرجون …
يقفون ينظروا الى ما تبقى من وطن محاصرا فوقه احتلال غاشم يسخر من تخاذل شعب حمل قضيته على كتفيه لعقود .
الى ما تبقى من وطن خلف جدار فصل عنصري وعسكري .
امام حواجز ذل وقمع وقتل.
ينظروا محاصرون في ما تبقى من قدس واسير ولاجيء …
يتأملون تارة …
منذهلون تاره اخرى …
يترقبون مرارا وتكرارا …
خلسه وعلنا للحظه انفراج …
مر على الوطن العربي ثورات ربيع وخريف وزوابع شتاء …
ونحن في ما تبقى من وطن لم يبق الا في داخل ارواحنا ننظر ، ننتظر في حاله هذيان ..
نحدق في مهزله تاريخ نصنعه ونشكله بايدينا …
من اوراق لم يعد الحبر قادر على حفظ احداثها الهزليه …
لشعب كان بيوم حاملا لقضيه ….
لقضيه شعب مقاوم …بطل.

A nostalgia for a dwelling feeling for a homeland ..for being

thunder- bombard….raining- bleeding !!

Gaza under attack …

A 37-year-old martyr killed on the crossing Bridge

A 21-year-old Student killed early morning in Ramallah

Another in Hebron and one in Tulkarem ..and some in Gaza.

Martyrs again are becoming numbers …

A sky is falling from above, with rain pouring, that is not clear anymore is it a blessing, or it is only torn shedding.

Is it just a continuous thunder or is it the weeping of a bereaved divinity on the destruction of its creation.

A mourning nature on its victims,

Moreover, leadership …

An old president is choosing a vice president for his superseded post.

Accusation inside a fractioned party within a segmented society that is wedged in chunks over a domination of what? A bubble-semi-state with no sovereignty or dominion?

A mourning nation over a martyr after another, and yet, waiting to celebrate the stars of Arab Idol …

Gaza’s flooding, bleeding, bombarded, and we are still discussing one state or a two state.

A convention here, and a conference out there all discussing peace and announcing pre-assumed resolutions for a few more million to the rich to become richer …

Negotiations ?? of course. A president under pressure for one more inch on the map or two or maybe three or ten …

A Jerusalem that became east and west … a neighborhood, or a quarter, or maybe a road, or maybe Jerusalem is somewhere out there behind the wall.

Moreover, perhaps we Palestinians.

Like our land …

Maybe we just become …

Nostalgia for a dwelling feeling that assumes and resumes on instances and intervals, intermissions and interludes.

March 2014

Tahafut il Occupation ..

Tahafut IL occupation (incoherence of the occupation)

In yet another failed attempt to focus on my final paper on Averroes , the news about Ateret Kohanim , a Jewish settler organization that is known for purchasing properties on the east side of Jerusalem suddenly changed in my head from another frustration to a kinky smile with my mind telling me : ‘ well, finally it will not be east and west’ .

In the last years, I was feeling naïve often, and stupidly alone usually saying it’s Jerusalem. I am not from East Jerusalem. I am from Jerusalem. Because the term East Jerusalem is yet another name the Israeli occupation used to deem a reality of alluding occupation. JHerusalem is an occupied city from it’s east to it’s west by what seems to become a phantom UN resolution 181 as a (corpus separatum ) Separate entity . to be followed by recommendations: 2253,2254,250,252,267,271,298 and so many others…. That continued to confirm that all administrative and legislative procedures taken by Israel in the city, such as estate transfer and land confiscation, were illegal, as well as assuring that no more activities that may change the city features or demography should be undertaken.

Ok … after decades of occupation that included separation, confiscation, from an Exodus to a Disaster, a Nakba, a Naqsa, an Intifada, Oslo, PA, Annapolis, Road Map, … what else. Erica negotiations talk … on off on off on off on off.

A settlement here and there. Inside the old city, on the walks of the city, in the boundaries of the city, inside my house, over your roof … integration…

Yes… integration is the word.

Re- reading history says that Arabs and Jews lived (well) together in the city. Maybe that is Netanyahu’s plan. Maybe Netanyahu is the savior Palestinian leader we are waiting for.

One thing for sure is taking place in my mind… Philosophy is just making it severe …

What I had from some common sense that refrained me from my Tahafut (incoherence) is now out and unrestrained from one incoherence to the other. And I can loudly go to the Incoherence of the Occupation. Wow. That’s an excellent title.

%d bloggers like this: