Marches of Return or Political Manouvres

it is hard to catch a season or a day in the Palestinian context. we start the year with movements and party memorial days, and march starts after celebrating women and mother into a sacrifice where women and mother are the ones who pay the highest price for their patience.. a loss of a son, a brother, a husband… we ask women to keep dragging their wombs into more sacrifice for the land and the home state.

the land day, the nakba day, the naksa day, the home state, the massacre , the war, the incursion, the prisoner day …. days all along the year when remembrance cost more sacrifice of a Palestinian son or a daughter who lost a chance of life forever, and a mother, a lover, a father, a brother , left behind weeping in silence and chanting out loud, I have a martyr that has just ascended to the sky.

As one can easily see, the titles of our events that need to be revived many. We commemorate the anniversary of Land Day, which dates back to 1976, when the Israeli occupation authorities confiscated thousands of dunums of private and communal land in the occupied Palestinian north, resulting in clashes and general strikes, and hundreds were arrested and six Palestinians were killed. Since that day, the Palestinians have staged a general strike and marches on this anniversary.
Last year, the return marches in Gaza began to coincide with the Palestinian reunification in its tragedies to start a tragic day in our history.
The mass rallies of Gaza have inspired the world and the Gazans once again managed to invade the resistance with a different title, amid the usual courage of our people in Gaza.
We Palestinians are accustomed to asceticism in the lives of our children when they ascend to become martyrs, God willing. This positive energy in the reception of the mortal tragedy may be part of the psychology of tragedies, which gives man an incentive to continue and perhaps to believe that the afterlife must be prepared by its soldiers for those martyrs who are exalted to God.
Every mother and mother may bear every father, brother, friend and lover with a dream that wishes not to wake up at Kabusia with the loss of a lover forever. Nothing can be done to bring the moment back to the previous one to die. There is no hope of hope, no advice or wish for a return to the life that has just escaped.
We conquer the martyrs and glorify them. We weep them and tell them. Our arteries are broken by our grief and our hearts are hardened by oppression, and we cry out in spite of this and grow up and rust the sky with chants.
But…..
Who benefits from the loss of the Palestinian soul more than the occupation, which triumphs for itself with everybody

that makes life happy?
The Day of the Earth prescribes the ascension of six Palestinians, for whom the land has not yet been established. In the past, martyrdom has a meaning that is reflected in all the corridors of our Palestinian life to be the Day of the Earth.
Today the earth swallows the body of the martyr and markets his testimony to the faction, and the people of politics race over it to negotiate and divide the sale of the homeland and its demarcation to special places.
What is happening to the martyrs and what is happening from afar to their families, the sound of our betrayal of the blood of these righteous people. The subject of martyr Muhannad’s family is passing through. The family took over the order to evacuate the house from the Palestinian authorities.
Nothing can be commented upon seriously …
But with this, the race of martyrdom is still the title of those who are powerful in our order. Race on another martyr to win by means that do not belong to the homeland nor the citizen.
The martyrs have become mere numbers calculated to be useful for a political, partisan or partisan camp.
The march of return, which was launched in conjunction with the Land Day to commemorate the Nakba in turn, was transformed or rather hijacked into a subject of political bargaining to lift the siege.
My question may be difficult to listen to, but as we call on the world to follow us on the path of the return of another two million, for what and who will come out of the masses?
To return or to lift the siege?
Of course, we must all come out in order to lift the siege, and perhaps the march towards lifting the siege is more important and more meaningful for the sake of return. We do not know and the outsiders do not know how to demonstrate any return.
I do not know that we as a people are going to sacrifice the most precious thing they have for a nation that is free of an exception for peoples. In sum, history’s experiences are full of sacrifices. But in this case, which we do not know the occupation of the end and no peace in the horizon, the lives of our children remain witness to what we do, despite the fact that it is the most expensive, but where these sacrifices go at a time when the blood of the people is used to the political platforms of the faction at the expense of the other.
In Gaza, while the Gazans confront their bare, live-naked bodies, politicians bargain and bargain with advantages to undermine the siege and the ensuing, the people themselves come out on the street in a bid to improve the tragic life there.
In the West Bank A few days ago, as before weeks, a group of young people was killed, and the martyr’s blood ended with the condolences of the president and a visit to an official. In Ramallah and its villages, the occupation demolishes the houses of the martyrs, and the authorities try their families, and the story of Muhannad al-Halabi and what is happening today with his family requires a frank stand with ourselves against our standards towards these martyrs.
How painful our daily existence is …

الحكم بالإعدام على قاتل سوزان وسوار ويارا وسمر وآية ونيفين

الحكم بالإعدام على قاتل سوزان وسوار ويارا وسمر وآية ونيفين

 

th-1

 

القائمة بأسماء إناث قتلن بدم بارد ولم نعرف عن القاتل الا بعض الاشاعات وتنصله من جريمته بكل الأحوال الى حكم مخفف تحت بند” جريمة الشرف”، تطول، وتمتد ليكون الجاني اب واخ وزوج وعاشق وابن عم وعم وخال وابن جيران وسائق وعابر طريق. أي امرأة او انثى يمكن قتلها بسهولة لأن التبرير والحجة جاهزة لأي قاتل، والحامي الأول هو المجتمع لا القانون.

في كل مرة تقتل امرأة يخرج السؤال المباشر الصارخ: ماذا فعلت؟ من اللحظة الأولى يتم التبرير فيها للجريمة حتى من قبل القريب والبعيد. هناك دائما سبب يسمح للذكر بقتل الانثى يعلله له العرف ويبيحه ويطلقه. فلا أهمية لقانون او شرع.

في الأشهر القليلة الأخيرة سمعنا عن قتل اناث من أراضي فلسطين لمحتلة بالشمال تباعا، ولم يعد حتى المكان الجغرافي رادع للقاتل. وكانت اخر الجرائم مقتل سوزان وتد من باقة الغربية في المثلث. قاتل سوزان على ما يبدو زوجها. ليس مهما السؤال أكثر، وليس بغريب ان يكون القاتل زوج، فقبل شهر وفي نفس القرية كان القاتل الأخ والأب، ومن نفس القرية كان قاتل الضحية بأستراليا استرالي، لجميع القتلة كان الحق في القتل حتى عندما كان القاتل استراليا، فلا بد للضحية انها استثارت غريزته الاجرامية مما دفعه لاغتصابها وقتلها. في النقب تختفي الفتيات ولا تعدن، وفي اللد والرملة ويافا صارت قصص القتل اعتيادية.

في عام ٢٠١٨ تم كشف ١٤ جريمة قتل وكاثر من أربعة في ٢٠١٩ حتى الآن. هذا ما تم الكشف والاعلان عنه ، الله فقط اعلم بالاعداد الحقيقية.

زبيدة منصور، ريما أبو حيط، فادية قديس، نورة وحياة ملاك ، نورا أبو صلب ، امنة الزبارقة ، عفاف جرباوي ، منال فزيزات، شادية مصراتي، يارا أيوب، اية مصاروة، سمر الخطيب، ايمان عوض، سوار قبلاوي ،سوزان وتد.

وفي الضفة يكفي ان نتوقف امام جريمة قتل نيفين العواودة لنفهم ونتيقن كيف تلعب السلطة مع النظام الذكوري والفساد دورا متكاملا في قتل النساء والمجتمع. والعلم عند صاحب العلم عن كم الجرائم التي تدفن فيها الضحايا ولا يعلم بها الا الجاني والعائلة المتواطئة.

وفي مناطق السلطة ، يمكن كذلك القول ان العتب مرفوع، عندما تجد الذكورية في تخلفها تصل الى انتقاد الاناث من المتظاهرات ووصفهن بالأوصاف المشينة والمعيبة.

ولكن..

ما يستوقفني امام جرائم الداخل بصورة خاصة، هو غياب حجة انغلاق المجتمع وفرض الأعراف بدل القوانين وضعف قوة القانون. في أماكن الضفة الغربية وغزة، من الممكن فهم ان الضعف في النظام السلطوي يساعد في ضعف فرض القوانين، بالإضافة الى حكم الأعراف والقبلية في مناطق بعينها. ولا يمكن التغاضي عن فكرة ضعف المرأة في مناطق السلطة، بالأخص عند اقتراف هكذا جرائم، تكون الانثى فيه اقل حقوقا وتعليما وتعيش في ظروف انغلاق محكم.

في مناطق الشمال الفلسطيني المحتل والخاضع للسيادة الإسرائيلية، الانثى تعلمت وارتقت بنفسها الى مراكز مرموقة ملفتة. بالنظر فقط وبطريقة خاطفة الى كم النساء الرياديات الحاصلات على شهادات جامعية تصل الى الدكتوراه، تشتغل بالفعل، كيف يكون وضع المرأة بهذا الكم من المأساوية على الرغم من تعليم المجتمع. فعندما ارصد تعليم الاناث في تلك المجتمعات، لا بد من التأكيد انه وبالمقابل، فإن الذكور قد وصلوا الى مراتب تعليمية ومهنية أكثر واهم بالتأكيد. فلماذا تستمر جرائم القتل بل تتصاعد؟

الجريمة الأخيرة ضد سوزان وتد، تبدو امرأة محجبة متدينة وربة اسرة مكافحة، وصف ممكن ادراجه لكل ضحية سابقة، بين طالبة وام قرر أحدهم نزع الحياة من جسدها لأنه قرر شيئا ما بنفسه. في السابق كنا نعز فكرة هكذا جرائم للجهل. اليوم، نرى القاتل متعلما، واعيا، ونافذا.

ما الذي يجري بالمجتمع ليحذو بنفسه خطوات الى الخلف؟ قد يؤرق أكثر حقيقة ان الزوج القاتل في هذه الحالة قد احتفل مع زوجته بيوم المرأة وجلب لها مع أبنائه ورود يوم الام قبل أيام قليلة. اين الدورات القيادية والتوعوية والندوات التي تقام على مدار الساعة في القرى والمدن، في المدارس والجامعات من اجل مساواة المرأة وتقوية مكانتها؟

لماذا لا يتغير الرجل بهذا المجتمع؟

لماذا لا يتغير المجتمع الذي تبدلت احواله من مجتمع قروي الى مجتمع مدني يتكلم اللغات ويحصل على الشهادات ويلبس ويأكل ويجول العالم كالإنسان العالمي الطبيعي؟

هل اللوم الحقيقي يمكن القاؤه على السلطات، أيا كانت، التي تجعل من القتل متاحا وممكنا كلما كانت الضحية انثى؟

ام المشكلة بالأصل في صلب المجتمع من أمهات واباء، اهل واقارب وجيران، أصدقاء وزملاء، ارباب ومعلمين لم يتغير في داخلهم الفكر القبلي الذي يصر على ان يرى المرأة كعنصر ثانوي له (الذكر) الحق في تملكه.

كيف لم يغيرنا التعليم والشهادات والعمل والسفر؟

كيف لم تغيرنا الثورة التكنولوجية التي جعلت من كل الأمور متاحة وكل الفضاءات مختلطة ومفتوحة؟

كيف استطاع الفيسبوك ان يوثق تاريخ نفاق حي وانفصام في حياتنا كإناث وذكور في هذا المجتمع. نظهر ما تخفيه نفوسنا، ونبرز ما تقمعه حقيقتنا من تخلف يحتاج الى فكفكة ثم دفن في أصقاع مختلفة لكي يستحيل إعادة تركيبه من جديد.

رحم الله ضحايا الظلم والتخلف ….

ويا ليت العنوان لم يكن كذبة نيسان.

Death sentence for the murderers of Susan, Sawar, Yara, Samar, Aya, and Niveen

th

The list of names of women who were killed in cold blood, where the murderer got away or received a lenient sentence under the category of “honor crime’ is long. It goes on and on, to be the father, brother, husband, lover, cousin, and uncle. Any woman or female can easily be killed because justification and argument are ready for any murderer, and the first protector is society, not law.
Every time you kill a woman, the obvious question arises: What did she do? From the first moment, the crime is justified even by the near before the far. There is always a reason for the male to kill the female. It is explained by the custom and allowed. There is no importance to law or order.
In the past few months, we have heard about the killing of women from the occupied Palestinian cities under Israel,  in the north in succession, where even the geographical location has not deterred the murderer. The latest murders were the murder of Susan Watad of Baqat Al Gharbia in the Triangle Area. Susan apparently was killed by her husband. It was not surprising that the murderer was a husband. A month ago, in the same village, the murderer was a brother and father, and from the same village, there was the victim of  the Australian murderer. All the killers had the right to kill even when the killer was Australian. Prompting him to rape and kill her. In the Negev, the girls disappear and do not return. In Lod, Ramle and Jaffa, the stories of murder are routine.
In 2018 14 murders have been detected and more than four in 2019 so far. This is what has been revealed and announced, God only knows the real numbers.
Zubaida Mansour, Rima Abu Heit, Fadia Qadis, Noura and Hayat Malak, Nora Abu Solb, Amana Al Zubarqa, Afaf Jerbawi, Manal Fizayat, Shadia Misrati, Yara Ayoub, Aya Masarwa, Samar Al Khatib, Iman Awad, Sawar Qabalawi and Susan Wedd.
In the West Bank, it is enough to stop the murder of Nivin al-Awawdeh to understand and understand how power with the masculine system and corruption play an integral role in the killing of women and society. And the science of the author of the science of the extent of the crimes in which the victims are buried and knows only the culprit and the family collusion.
In the areas of power, it can also be said that the threshold is raised, when you find masculinity in its backwardness up to criticism of the women of the demonstrators and described them descriptions shameful and defective.
But..
What bothers me about the crimes of the Palestinian communities cities inside Israel, in particular, is the absence of the pretext of a closed society and imposing customs instead of laws and absence of law. In the West Bank and Gaza, it is understandable that weakness in the authoritarian system helps weak enforcement of laws, as well as customary and tribal rule in certain areas. The idea of women’s weakness in the areas of power cannot be overlooked, especially when such crimes are committed, in which the female is less entitled to rights and education and living in conditions of tight closure.
In the occupied Palestinian territories of the occupied Palestinian territories, the female has learned and elevated herself to prestigious positions. Looking only briefly at how many graduate women with Ph.D. degrees are already working, how women’s status is so tragic despite community education. When monitoring female education in these communities, it must be emphasized that, on the other hand, males have reached more educational and professional levels and certainly more important. Why do murders continue and escalate?
The recent crime against Susan Watad looks like a religiously veiled woman and the head of an opposing family, a possible description of each previous victim, between a student and a mother who decided to get rid of her body because he had decided something by himself. In the past we used to purge  the idea of such crimes to ignorance. Today, we see the murderer educated, conscious, and open.
What is going on in society to take steps back? It may be more troubling that the killer husband, in this case, celebrated with his wife the day of the woman and brought her with his children and roses on Mother’s Day a few days ago. Where are the leadership, awareness-raising, and symposia held around the clock in villages and cities, in schools and universities for the sake of equality and empowerment of women?
Why does not a man change this society?
Why does not a society that has changed its situation from a rural society to a civil society that speaks languages, obtains diplomas, dresses, eats and roams the world like a natural universal human being change?
Can the real blame be inflicted on the authorities, whatever, that make the killing available and possible whenever the victim is female?
Or the problem is originally in the core of the society of mothers and fathers, relatives and relatives and neighbors, friends and colleagues, parents and teachers did not change within them tribal thought, which insists that see women as a secondary element (male) the right to own.
How did education, diplomas, work, and travel not change us?
How have we not changed despite the technological revolution that made all things available and all spaces are mixed and open?
How could Facebook document the history of living hypocrisy and schism in our lives as females and males in this society? We show what our souls hide, and highlight what our reality represses from backwardness needs to be broken and then buried in different areas so that it cannot be re-installed again.
The mercy of God victims of injustice and underdevelopment.
The title was just an April Fool’s lie.

إقالة مدير مستشفى النجاح الوطني الجامعي وعقدة “تربية المقهورين”

إقالة مدير مستشفى النجاح الوطني الجامعي وعقدة ” تربية المقهورين”

 

منذ يومين وتتداول المواقع الاجتماعية المختلفة خبر إقالة الدكتور سليم الحاج يحي، مدير عام مستشفى النجاح الوطني الجامعي المفاجئ من منصبه، وإعلان الأخير أسفه ورغبته بالعودة الى بريطانيا.

ذاع صيت مستشفى النجاح الوطني الجامعي قبل عدة أعوام عندما قام فريق طبي برئاسة الدكتور سليم الحاج يحي بأول عملية زراعة قلب صناعي في فلسطين.

والدكتور الشاب، جاء من خلفية علمية واعدة بعد تخرجه من الجامعات البريطانية ونجاحاته الملفتة، وقراره تقديم خدماته لوطنه كان نموذجا لما نسميه بالحلم الفلسطيني بالجيل الجديد الذي سيعود متحصنا بالعلم ليبني وطنا سليما.

من الطبيعي، ومن الممكن ان تنتهي خدمات الرجل بعد خمس او ست سنوات من الخدمة،

فلا الموقع له ولا مخصص لاسمه ليورثه. ولكن كان لا بد من الوقوف امام الإقالة التي جاءت كالتالي وبعد أيام غير كثيرة من انتهاء صلاحيات الدكتور رامي الحمدلله كرئيس وزراء، والأرجح عودته العلنية والمباشرة لرئاسة جامعة النجاح، وما يتبعها من مرافق- حسب ما يبدو-

تسلم الدكتور سليم الحاج يحي الرسالة كما يلي:

” التاريخ ١٩-٣-٢٠١٩

الدكتور سليم حاج يحي المحترم

تحية وبعد،

الموضوع: إنهاء عمل

بالإشارة للموضوع أعلاه فقد تقرر الاستغناء عن خدماتكم كمدير عام مستشفى النجاح الوطني الجامعي ابتداء من يوم الاثنين الموافق ١-٤-٢٠١٩. وعليه يكون يوم الاحد الموافق ٣١-٣-٢٠١٩هو اخر يوم عمل لكم في المستشفى.

يرجى مراجعة الدائرة المالية في مستشفى النجاح الوطني الجامعي بخصوص أي مستحقات لكم إن وجدت.

كما يرجى تسليم العهدة للمدير الإداري في المستشفى بآخر يوم عمل

مع الاحترام

رئيس مجلس أمناء المستشفى

رامي الحمدلله”

الحقيقة، أنني آثرت عدم التكلم بالموضوع قبل قراءتي لكتاب الإقالة، الذي بدا لي كمن يتخلص من عامل سخرة في معمل. إذا ما كانت هذه طريقة الإقالة في جامعة يديرها رجل كان حتى قبل أيام يمثل أعلى مناصب صنع القرار في “الدولة”، فما الذي يمكن توقعه من المعامل والمصانع والجمعيات والمؤسسات عند إقالة الموظفين؟

إقالة تمنينا لو رأيناها في كل مرة شهدنا فيها الأخطاء الطبية المميتة وقضايا الفساد المتفشية بين الموظفين الكبار في مختلف المراكز.

هذه الطريقة من الإقالة التي تفتقد لكل واي نوع من الشكر والتقدير، وهكذا بلا “احم ولا دستور” ولا فترة زمنية تتيح للمقال الرد او الفرصة، يمكن تبريرها في مكان واحد فقط، وهو ان من اقاله قد تمت اقالته بنفس الطريقة.

فرامي الحمدلله رئيس الوزراء، تم الاستغناء عن خدماته هكذا وبنفس الطريقة. الرجل كان يمارس مهامه كرئيس وزراء بيوم وربما حتى قبل ان يعلم تم تداول خبر اقالته للعموم، وعليه، قد تكون اقالة الدكتور الحاج كردة فعل بديهية بثقافة “تربية المقهورين”

يقول باولو فريري، عالم الاجتماع البرازيلي الشهير في كتابه “تربية المقهورين” التي يعتبرها فريري الأداة النقدية التي تكشف للمقهورين حقيقة أنفسهم وحقيقة قاهريهم. فعلاقة المقهور تتسم بالتناقض والتواطؤ في آن واحد.

فلقد تم “قهر” الحمدلله من قبل قاهره، الذي يمعن- مثله- في الامتلاك والسيطرة على حسب فريري، وهنا “يشعر المقهور بشيء من التوافق مع قاهره، فيقلده كلما سنحت له الفرصة. وهنا يقوم المقهور بممارسة اضطهاده على من هم ادني.”

يؤكد فريري ان “المقهور يثق فيمن يفوقه قدرة وعلما، ومن ثم فهو ينجذب عاطفيا لقاهره بوصفه تجسيدا لرجولته الضائعة.. ومن ثم تصبح صورة الانسان في مخيلته هي صورة القاهر، وليس صورة أناه، وهنا تكمن الازمة المأساوية للمقهورين.” والخطر يكمن عندما يلجأ هؤلاء الى قضايا المقهورين، وهم منشغلون بأدوات طبقاتهم القديمة ولا يثقون الا بأنفسهم. وبكرم زائف يسلبون المقهورين حق الدفاع عن أنفسهم ”

يعني باختصار وبلا دواع أكثر للخوض في التحليل والتمحيص، فان ما قام به رامي الحمد لله طبيعي في وقت نشهد فيه التعيينات والإقالات على حسب صانع القرار، او ماسك القرار، وعليه، فان ما يترتب عليه من أفعال لكل صاحب مركز او قرار يبدو بديهيا.

المصيبة هنا، تتجسد في الشكل المباشر للمأساة. فنحن هنا نتكلم عن مؤسسة تشكل ماكينة تشغيلية لكل ما يترتب على المستقبل. فإذا ما كان هذا نهج رئيس جامعة اكاديمية تحمل مسؤولية تخريج جيل يحمل بالمجتمع الى الأفضل. فها هو الأفضل البديهي، ان يتم تصنيع العقول لتكون عبدة للقهر، متجاوبة معه، شاكرة، مستلبة، تنتظر القرارات العليا التي تمنح او تأخذ على حسب ما تقرره. لا مكان للكفاءات ولا القوانين ولا اللوائح ولا التعليمات.

شهدنا قرارات اقالات لمعلمين وموظفين.

شهدنا إيقاف رواتب تعسفية.

وشهدنا اقالة رئيس وزراء وتعيين اخر.

وسنشهد طالما نذوت ثقافة القهر المزيد من القهر، وسنعلق أحيانا، ونمر مرار الكرام من المقهورين أحيانا، ونقهر ما استطعنا اليه من مقهورين قادمين كلما سنحت لنا الفرصة.

 

 

“المغلوب” كما يقول ابن خلدون ” مولع دائما بتقليد الغالب” …. وهكذا هو المقهور….كما في موضوعنا أعلاه، فلا غرابة بما جرى.55576622_10161618068985048_6459091348111753216_n

سيوة… نسيها الخلق فسواها الخالق

سيوة… نسيها الخلق فسواها الخالق

سيوة… نسيها الخلق فسواها الخالق

قد يكون اسم سيوة اسما يسمع لأول مرة للكثيرين ، كما واحة سيوة من اسمها تبدو وكأنها جزء من مكان اخترعه مؤلف الف ليلة وليلة .

وهذا ليس بغريب اذا ما عرفنا ان سيوا تقع على بعد ٨٣٠ كم من القاهرة ، وفي قلب الصحراء الغربية بالقرب من الحدود الليبية. يعيش بها ما يقارب ال٣٥ الف نسمة من الأمازيغيين. وقد يكون هذا اهم ما يميز سيوا قبل التكلم او التطرق عن الثروات الطبيعية التي حطها الخالق بإبداع في هذه الواحات .فسيوا غنية بالثروات الطبيعية، والآثار منذ الفراعنة ومرورا بالإسكندر الأعظم ووقوفا عمد محمد علي . تشتهر بنخيلها وزيتونها وبحيرات املاحها الطبيعية والبرك الكبريتية وتشتهر بموسم دفن الرمل للعلاج الطبيعي.

كثرت السياحة الى سيوة في السنوات الاخيرة ، وما من زائر ذهب الى هناك وعاد بانطباع سيء. تتحمل مشاق الطريق وعبئها مقابل كم الجمال الذي تستقبلك فيه تلك الواحة المنعزلة.

شعور بالطمأنينة يصاحبك مع اول لحظة تلتقي فيها سيوي. شعور غريب صعب وصفه ، خصوصا اذا ما كنت متذكرا انك في مصر. ففي مصر بشكل عام ، يشوه المستغلون للسياحة قيمة الكنوز المصرية في التاريخ والحضارة والآثار المترامية امام ناظر السائح. ولكن في سيوا تصدق بالفعل عندما يعرض عليك الرجل خدماته بلا مقابل ، وعندما تفاصل التاجر على سلعة وعندما يضيفك مضيفة في الفندق او المرشد او السائق المرافق.

طمأنينة حقيقية تبدو وكأنها مركبة في ارواح اهل هذه الواحة. اعترف انني كدت اصدق ان العلة تبدو في التركيبة العربية ، فهؤلاء بالرغم من اعتزازهم بهويتهم المصرية ولسان عروبتهم الا انهم ليسوا عربا ، ولا يزالوا يحتفظون بكل ما يبقي هوياتهم العراقية بدء من اللغة ووقوفا عند ثقافتهم وتراثهم . والطيبة جزء من موروثهم بكل تاكيد.

وان كانت الطيبة معدية ، فلا بد ان من يأتي الو هذا المكان يصاب بعدوى الطيب الو الأبد فيصبح سفير سيوة في كل مكان .

لا يمكن الا تستوقفك محاولات احياء الإرث والمحافظة على البيئة في سيوة فيتردد الى مسامعك اسم الدكتور منير في كل مكان تتوجه اليه. من الفندق الصغير الذي أقمنا به الذي تبين انه يملكه ، الى الفندق البيئي المسمى بجعفر ( نسبة الى سيدي جعفر المدفون على ذلك الجبل) على بعد ثلاثين كيلو مترا من بلدة شالي وباب انشال التراثية. اسم الفندق الرسمي أدرار املال اَي الجبل الأبيض .كعادتي توجست لفكرة رجل الأعمال والأب المخلص بين البسطاء ، ولكني كنت بانسجام مطلق مع كل ما يجري معي ، الفندق الصديق للبيئة الذي أقيم به والبساطة الرائعة في كل تفصيلة وبين كل أفراد من يعملون حتى في الشارع المقابل . رحلة السفاري في الصحراء التي يدهشك فيها السائق بقدر ما تدهشك الصحراء والأصداف وبقايا الأسماك في عمقها. عالم من الكون لا نفهم منه الا ذرات الرمل المتطاير أمامنا . سحر يملؤه سحر.

فندق جعفر او ادرار املال كان المحطة الاخيرة ، بدعوة على العشاء من صاحب الفندق الذي لم نره ولم نتعرف عليه. فندق صديق للبيئة ، ابداع لا يمكن الا تركيب الخيال فيه عند رؤيته في دمج عبقري رائع متجانس بموسيقى بين روعة الطبيعة وابداع تتملكه البساطة.

ما اصعب البساطة فكرت طوال الطريق . ابداع يجعل المرء يقترب من الكمال …. فقط عندما يتماهى مع ما خلق الله له من نعم ويحاول الحفاظ عليها.

وصلت الكهرباء الى سيوة منذ ٣٥ سنة فقط وكانت تأتي لعدة ساعات . كانت اقرب نقطة حياة لهم مرسى مطروح وكان الوصول أيها يحتاج سفر ثلاث ايّام ، فمنحهم انور السادات طيارة مرتين بالأسبوع بسعر تذكرة الاوتوبيس ١٧٥ قرش.

حتى بداية التسعينات اقتربت سيوة الى الاندثار ، فلا اهتمام ولا خدمات. وكأن زيارة الدكتور منير للمنطقة وهو بيئي ومهندس أبنية قديمة ، كانت النور الذي بعثه الخالق لينير هذه الواحات.فعمل من سيوا راحته الخاصة واستثمر بكل امكانياته لإعادة احيائها والحفاظ على تراثها .

تستقبل اليوم سيوة السياح بشكل لافت اكثر. سكانها لا يتذمرون ، نسبة البطالة لديهم صفر. مرتاحون ، يستمتعون بقدوم الزائر ويحتفون به. يتكلمون عن الحفاظ عن البيئة وينتجون ويصنعون ويحيون ما يستطيعونه من إمكانيات ارضهم ومتمسكون بإيمان وحب بتراثهم .

أهي الأمازيغية التي تستدعي هذا الاحترام ؟

لا اعرف … فمنير في هذه الحالة ليس امازيغيا. ولكن الجواب يكمن في الإخلاص وحب الارض والإيمان بنعم الطبيعة ، مع خلطة من الصدق والبساطة والأصالة …. تجعلك تتمنى لو عالمك اليومي يصبح سيوة…

 …

Siwa a heavenly oasis

As far as the boarder to Lybia, stands the oasis of Siwa in the western desert. The travel is by all means not the best part of this trip. Extremely tiring ten hours on the bus from Alexandria. However, By every mean this is a heavenly place. It is not easy to express the word safe in egypt , but, in Siwa safe is the word you instantly feel. As much as the surrounding gives you a feeling of surreality, so do the people . It feels like this is a piece of land that has not been infected yet with tourism, everything is so genuine , raw , pure with the instant touch of the Creator… beauty in every aspect. It is one of those times when silence becomes as important as the golden color of the sand … a time when silence becomes the language…. all the mode of the needed expression …

Gaza… a nation revolting starvation

This time in Gaza was different when observing people’s louder voice of expressing the deterioration of their lives. From one side you cannot but see the heartfelt scenes of poverty , of humanity being taken to its edge , and from another side you see buildings,hotels, pochi restaurants and cafes, new cars, youth dressed with Nike and Adidas.

One of the most compelling comments I heard was from a taxi driver who expressed his concern and others rage on the building of another mosque . We don’t need more mosques . I keep stressing on all the time as a Moslem who sees expensive built mosques where no cultural centers or services provided in paces where people lack the basics. As a secular person-maybe- I thought I am just another bad moslem when I complain .but hearing this is Gaza for me was beyond my expectations.

It came with no surprise that people are taking the streets in distress asking for better life.

Library of Alexandria…way more than just a library

I always wonder when I see people waiting in a long queue waiting for anything… food, stores, etc… but with a long queue to enter a library that was not something I expected anywhere , not to emphasize my overwhelming feelings … Alexandria- egypt.of course , the library of Alexandria stands for more than just a national library , it felt more like an enterprise, a ministry , a state of its own.

Order and cleanliness you rarely meet in egypt , but also in this case… perfection in every spot.

Egypt never seize to amaze me…

مذبحة نيوزلندا وحروب الحق والباطل

مذبحة نيوزلندا وحروب الحق والباطل

 

 

لا أعرف كيف أبدأ الكتابة في موضوع فجيعة اليوم. محزن، مبكي، مفجع حالنا الإنساني الذي صار يتبجح بالقتل على الهواء مباشرة.

في تداول متسارع لما كتب على سلاح الإرهابي الأسترالي الجنسية الذي قتل الأبرياء اليومي مسجد بنيوزلندا، استشهد الإرهابي المعتوه بشخصيات إجرامية عرفها التاريخ الصليبي منذ خمسة قرون. لا اعرف ان كان مفيدا ما قدمه ذلك الإرهابي ومن يقف معه وخلفه من معلومات جعلت من عتهه واضطرابه موقفا فلسفيا. بكل الأحوال أكد لنا ان الفكر المتطرف متشابه. فلقد كانت ردة فعلي الأولية عند سماع خبر الفاجعة، استحضار مذبحة المسجد الابراهيمي الى ذهني، وتتابعت صور لمذابح أخرى مرت في السنوات القليلة الماضية، التي لا تحتاج الى دروس تاريخ وبحث لمعرفة كم المأساوية التي وصلت اليها الإنسانية. وبين من يحاول رصد التطرف الأعمى الى الصليبيين، وبين من يحاول رسم التطرف الاخر لزمن ابن تيمية. فلا فرق بين هؤلاء جميعا. مشاهد اعدام وقتل وحرق داعش للأبرياء على مدار السنوات القريبة الأخيرة. تأتي من نفس المكان الذي اتى منه هذا الإرهابي الأبيض البشرة. مكان يحفر في التاريخ من اجل اخراج الكراهية وتثبيت عقيدة الحقد واتباعها طريقا.

عندما بدأت داعش باستخدام اعداماتها على طريقة أفلام هوليود، بدا الامر بعيدا عن الواقع. وما فعله الإرهابي الأسترالي اليوم بلا شك أقرب لألعاب الواقع الافتراضي التي نتداولها في كل بيوتنا اليوم. متابعتنا للجريمة بينما كان يتم بثها مباشرة، كان أقرب الى ان يكون لعبة فيديو افتراضي. ردة افعالنا حتى استيعابنا للحقيقة الواقعية لا تلك الافتراضية كانت كالصفعة او ربما أكثر. أدت الى ما يشبه الارتجاج الدماغي.

الى اين وصلنا؟

قد يكون من السهل اتهام الغرب وترامب والعنصرية والصهيونية بكافة اشكالها وأماكن وجودها. وقد تكون هذه فرصة للتأكيد ريما على كم الحقد الذي يحمله الغرب للشرق المسلم. وقد نعود بالتاريخ ونمر كمرور الإرهابي بالتأكيد او النفي على مرارة وجودنا نحن معشر المسلمين في الغرب.

وللحق، فهناك حقد تبلور وتشكل منذ نشأة الإسلام وتحول وجهة الحضارة من الشرق الى الغرب والعكس. فصراع الحضارات لم يتوقف. ولكن هناك فرصة فيما جرى للتوقف امام أنفسنا ومراجعة حياتنا كبشر.

فهذا المجرم الإرهابي ليس حالة فردية منعزلة. فنحن نعيش في عصر ترامب الذي ينادي بنخبوية البيض ويلتحم بأفكار النازية بمسميات أخرى. نحن نعيش في زمن الصهيونية الراديكالية التي صار التباهي فيها بالتخلص من العرب الفلسطينيين تذكرة عبور للانتخابات وفي كل قتل وحرب جديدة هناك تفشي للكراهية واعلاء للتطرف الداعي الى اقصاء الاخر من الوجود. نحن نعيش في زمن الهوس الديني في كل بقاع أراضي المسلمين، والقبلية تزداد سطوة وتحكما، والقتل على خلفيات العشائرية والحزبية صار امرا مشروعا لكل طرف عداء. الاب والاخ يقتل ابنته تحت مسميات الشرف، والاخ يقتل أخيه من اجل قطعة ارض، والجار يقتل جاره من اجل موقف سيارة، وكل من يختلف مع الاخر يرى فرصة للقتل مبررة.

على المنابر ينادي الشيخ بقتل الاخر الذي لا ينتمي الى حزبه. يشرعن العنف والقتل والاجرام بالفتاوي الشرعية. في غزة يقمع المتظاهرون وتقوم القائمة في رام الله دفاعا عن حقوق الانسان. في وقت لا تتهاون الأجهزة نفسها في رام الله عن فمع المتظاهرين وفي نفس الشكل والاليات.

العنف الاخر هو المبرر للحزب الاخر والعكس.

كما القتل الاخر مبرر من الجهة العدوة وبالعكس.

غزة والضفة تقمع مواطنيها وكل على حسب مزاجه.

وإسرائيل تقصف وتجتاح كما تريد، فكل ضرر وعطب بالفلسطينيين هو محسن للأداء يزيد من فرص الفوز بالانتخابات.

والمسلمين يذبحون في بلاد الغرب.

نعترض ونشجب ونصيح ونبكي.

ونقول وامعتصماه….

ونكمل حياتنا في اليوم التالي…باللحظة التالية، ونتسابق في زحام التبضع من الإسرائيليين في متاجرهم. وكأن من يقصف في غزة فضائي من الصين. ونلعن الغرب ونصر بأن نتعلم من علومهم لنصبح أفضل، ونتكلم لغتهم لنكون مثلهم، ونصطف من اجل اللجوء والهجرة لأن بلادنا لا تتسع لنا وتقمعنا …. فيكون اللجوء بالفعل جحيما. يأخذنا اليه إرهابي آخر….

قد يكون بكل تأكيد ضحية مسح دماغ ممنهج

لكره الاخر… الاخر المسلم اللاجئ كما علموه وملئوا دماغه ووجدانه.

 

“جسدكهم” الحفاوة الحقيقية ليوم المرأة  

احتفالات يوم المرأة انطلقت كمن يشترك في ماراثون عام، بلا تقييم ولا معايير مشاركة.

ندوات واحتفالات وتكريمات يومية.

في احدى الاحتفالات في القدس بيوم المرأة، قاطعت احدى الحاضرات كلمة رندة السنيورة مديرة مركز المرأة للمساعدات القانونية، في محاولة لدق ناقوس المأساة التي تعيشها المرأة التي تحتاج لتدق على أبواب المؤسسات الحقوقية والنسوية. لم يكن الوضع الأفضل لا للمتحدثة ولا للمعترضة. ففي لحظات كانت مديرة المركز تحاول التركيز على رصد معاناة المرأة التي لا تستطيع استخدام القانون لاخذ حقوقها، وذلك بسبب عدم المصادقة على قانون حماية الاسرة الذي تم وضعه في نسخته الأولى سنة ٢٠٠٤، ولم يتم المصادقة عليه حتى هذه اللحظة من قبل رئيس دولة فلسطين.

كانت عبارة رندة السنيورة محزنة محبطة عندما قالت بأنها ورفيقاتها النسويات سعدن بخبر وضع القانون على مكتب الرئيس للمصادقة وذلك في ٢٨ كانون الثاني ٢٠١٨ بعد أكثر من ١٥ سنة على كتابته، واحباطها ورفيقاتها عند علمهن عدم المصادقة على القرار حتى هذه اللحظة متأملات بأن تتم المصادقة عليه في يوم المرأة.

المئات من الجمعيات النسوية لم تستطعن ان تؤثر على تمرير مشروع قانون يحمي المرأة والاسرة على مدار سنوات وعقود من العمل النضالي والشعبي والحقوقي.

هل يمكن تخيل أي نوع من الرجال يحاول ان يحبط هكذا مشروع قانون؟

السيدة التي اعترضت على كلمة رندة السنيورة كانت من القدس، ولا تعاني من عدم تمرير هذا القانون في السلطة، ومع هذا فان الظلم الواقع على المرأة ظلم مع كل اسف لا تحميه القوانين. ومع هذا هناك حاجة لدرء ابسط اهوال الخطر.

فالمرأة في مجتمعنا تقتل، وينتهي ذكرها مع فنجان قهوة عشائري، يترك فيها القاتل ليكمل حياته وكأنه قتل قطة شارع، وتلم العائلة أشلاء شرفها بسبب جريمة كانت الضحية فيها انثى.

فلا داعي لتبرير عند قتل الانثى، يكفي ان تكون انثى لنصنع التبرير ونوافق عليه بعرف مجتمع يكرر ” الله يعلم شو عملت”

لم تكن رندة السنيورة في مكان تحسد عليه في تلك اللحظة، كما لم تكن زميلاتها من نسويات في محاضرات متفرقة في مكان أفضل، عندما قاطع محاضر بإحدى الجامعات الناشطة النسوية المخضرمة ساما عويضة عندما تكلمت عن الحق في الميراث، ولم يتردد المحاضر بإخراج طالباته من المحاضرة وتهديدهن في حالة البقاء.

تخيلوا ان المحاضرة تم التهجم عليها بسبب القاء الضوء على مشكلة حجب المرأة وحرمانها من الميراث، فماذا لو تعرضت لأمور أكثر إشكالية- في عرف هؤلاء- مثل الحجاب او الطلاق؟

في نفس السياق كانت سلسلة الاحتفالات والتكريمات التي شهدتها في هذه الأيام، فوزيرة المرأة لا ترى مشكلة في وضع المرأة الا الاحتلال، ولا تفصل بين العنف الاسري والاحتلال وتجعله شماعة كل رجل يريد الاستبداد بامرأته.

خطبة الجمعة في مناسبة يوم المرأة تشغلت بالهجوم على المرأة. ولا نعرف عن وزارة المرأة الا الموقف الشكلي الذي يعبئ المناصب الشاغرة في هذا الوطن التي لا تمثل المواطن بشيء.

منتدى شارك، كان قد أصدر فيديو عن رأي الشباب بيوم المرأة ومادا تعني المرأة، وكم محزن ومبكي سماع ما يراه الشباب بالمرأة.

بين كل هذه الإخفاقات، أصدرت فرقة دام أغنية بعنوان جسدكهم. فرقة دام هي راب شبابية مؤلفة من كل من تامر نفار وميسة ضو و

تامر نفار نجح في إيصال صوت الشباب على مدار العشر سنوات الأخيرة. كان محفزه الرئيسي لإخراج موهبته الى الضوء حياة المخدرات والقتل الروتيني في مدينة اللد المحتلة. تغيرت رسائل تامر للمجتمع مع تغير الظروف. كبر معها وكبرت معه. استطاع ان يبني لفرقته قاعدة شبابية غير اعتيادية. عند سماع الاغنية الجديدة مع رفيقة الفرقة الحالية ميسة ضو، نستطيع ان نفهم كيف يصنع التغيير. فالتغيير يرفض الثوابت. والثوابت هنا ليست المبادئ والأصول، ولكن مخلفات العل من تحجر وتمسك.

وفي وقت فشل حراك المرأة الفلسطينية لينتهي بمشهد رأيناه على مسرح يبوس في القدس، ما بين ما تروج له الجمعيات النسوية من اعمال وانشطة وخدمات، وبين ما يتلقاه المواطن المسكين صاحب الخدمات. ما قدمته فرقة دام بمناسبة يوم المرأة يعتبر الإنجاز الحقيقي والاحق في وصف واقع المرأة، بلا خوف ولا تهكم ولا استعراض. حقيقة مؤلمة موجعة، لا يمكن الا ان تقوم من حضيض مأساويتها الا المرأة نفسها، بمشهد بقوة الكلمات التي رددتها ميسة ضو. تامر نفار مؤسس الفرقة بالخلفية، مجرد صورة قد تضيف قوة للشخصية المحورية بهذه الاغنية. لم يحارب ولم يستعرض بعضلات نجوميته، وآمن بقدر ايمانه بقضاياه الأخرى، بقضية حملتها هذه المرة ميسة بصوتها.

التغيير ممكن، إذا ما تركنا للشباب إعادة ترتيب التركيبة المجتمعية كما يحسونها ويستشعرونها.

لو تركت احتفالات المرأة لتكون هذه الاغنية عنوانها، لاستطعنا ان نهض بحراك مجتمعي حقيقي جديد. لن يستطيع الأستاذ المتخلف فكريا في الجامعات الوطنية ان يفرض تسلطه على طلاب، يسمعون مع كل دقة قلب، وكل حرف يخرج من فم ميسة ضو قوة تكمن في كل امرأة.

تكلمت الاغنية عن كل ما تمر به المرأة وكل ما يمكن لها ان تقدمه.

هكذا يحتفى بيوم المرأة، عندما تكون قضية المرأة هي قضية مجتمعية بحتة، بصوت امرأة تعرف قيمة نفسها وما يمكن لها ان تقدم ….

 

“جسدكهم”

٩٠

٦٠

٩٠

١٧٥ ع ٥٠

٩٠ صدر

٦٠ خصر

٩٠ فخاد

١٧٥ طول ع ٥٠ وزن

هدول مقاييس جسدي

لازم يسموها جسدكهم

الكاف تعود الك وجسدك يعود الهم

روح حرة بداخل جسد غير حر

اخدني وقت افهم جسدي

جسدي الانثوي

جسدك بروح بنام بدور بغلط بتوب منسامحه برجع بعيد

للأبد ماشي مع ورقة تصريح من الطبيب

جسدي بكفيه غلطة وحده انزلاق واحد صورة وحده فيديو واحد

كم من عين في ع جسدي

كم من وجه في لجسدي

جسدي انثوي

جسدي عربي

جسدي العربي الانثوي

 

كم ضمير في لجسدي

في انا وفي انت

في نحن وفي همه

همه ضد نحن

وانت ضد انا

الكل ضد انا وانا ضد الكل

حتى بالنضال عندي اضعاف من مسؤوليتكم

إذا انت بتقاوم بتمس بصهيونيتهم

وإذا انا بقاوم بمس كمان بذكوريتهم

وقد ما جسدي واعي للقهر

بظل قابل للكسر

اخدني وقت اتعلم اعشق جسدي

جسدي الانثوي العربي

واقفه قبال المراي

خلعت عن عيوني النظارات الاجتماعية لأنهم صنع ذكوري

بدي اشوف عيوبي عن طريق عيوني

ضب عيونيك هذا النهد الي

ضب ايديك هذا الفخذ الي

ضب ملاحظاتك شعر اليدين وشعر تحت الآباط بس الي

سيطر على تعابير وجهك هدول الكم اكسترا كيلو الي

السيلوليت الي تشققات الجلد علامات الحمل بس الي

الشيب التواليل الشامات الوراك الحبوب كله بس الي

هذا المطبخ مش بس الي

بس هذا الزيت والزعتر والعكوب الي

بشرتي الحنطية الي

وهذه العيون الي

لأول مرة بشوف عيوني طريق عيوني

٤٢

٢٠٠

١٢٠

ع ١٣٦

٤٢ مليون مرة تاجروا بجسدي

٢٠٠ مليون مرة ختنوني واخدوا مسؤولية على جسدي

١٢٠ مليون مرة اغتصبوا جسدي

١٣٦ مليون ولادة بالسنة وهذه الحياة بس من جسدي

 

 

%d bloggers like this: