مهاترات وطن : مرحله جديده

بينما نعيش في ظروف اقرب ما يمكن وصفها بالكارثيه ، لا زلنا نصر على الانتظار …انتظار الافضل …
مما لا شك فيه باننا على عتبه نهايه حقبه …حقبه ابسط ما يمكن وصفها هو النكسه ، ، واضافه للنكسه السابقه فنحن نعيش نكسه ثقافيه ، اجتماعيه ،اخلاقيه ،اقتصاديه وسياسيه ..
وضعنا اليوم ونحن ننتظر دخولنا في الحقبه الجديدة وضع مصر الشقيقه ، التي تحتفل بانتصار خيار الشعب مره اخرى بعد ثورات متعدده ، اختيار الشعب من خلال صناديق الانتخاب لرئيس انتصر بفوز ساحق على مرشح اخر ، بغض النظر عن ان معظم الشعب لم ينزل للانتخابات … لماذا لم ينزل ما يقارب ٦٠ مليون ناخب واكتفى ١٠ مليون ناخب بالمشاركه بالانتخابات التي تمددت ساعاتها وحتى ايامها غير مهم كثيرا . فالاسباب كثيره ، مثل الحر الشديد .الحر الشديد في مصر ..وكآن الحر غريب عن مصر!!!! مش مشكله ولكنه سبب منطقي . لابد ان الاخوان منعوا الناس من المشاركه ، لا . لا يمكن . هذا قد يفسر بان الاغلبيه التي لم تنزل للانتخابات اخوانيون ..
وعليه قد تم وضع بعض المغريات وبعض الترهيبات من اجل زحزحه الناس من بيوتها والنزول للاقتراع . وبما ان المرشح الثاني في الانتخابات كانت الورقه اللاغيه ، فلا بد ان الترهيب قد اخذ مفعوله … المهم ، بان هدف الاصوات المرجوه كان هو الحصول على اصوات اكبر من اصوات مرسي الاخواني … وبالنهايه …كل شي مش مهم … كل شيء بات ماضيا … لان الجديد هو المرحله الجديده التي دخلت بها مصر برئيس اخذ معظم الاصوات بفوز كاسح حتى ولو كان هذا الفوز لا يتعدى خمس عدد الناخبين …
المهم…مبروك لمصر العرس الديمقراطي ، الرئيس المجدد الذي لا يشبه الرئيس المخلوع الاخواني … بس شوي هو نسخه متشابهه جدا (مش طبق الاصل بالضبط) للرئيس الدكتاتور الذي تربع على هتك مصر لثلاثه عقود وثار عليه شعب مصر بثوره لا يزال صداها في قلوب (مع الاسف) غير المصريين … لان المصريين (اسفه للتعبير) قعدوا على خازوق….
والحمدلله نحن في فلسطين على عتبه حقبه جديده ايضا… مع انه الحمدلله (رئيس الوزراء) باقي مع حقيبه جديدة تليق بالحقبه الجديده … ولان فلسطين بضفتها وقطاعها على ما يبدو تخلوا من الشعب ، باستثناء فتح او حماس ، من الصعب (وقد يكون من المستحيل) ايجاد شخصيلت فلسطينيه مستقله ، او حتى شخصيات … المهم وبينما ننتظر على جمر حكومه الوحده المؤقته الجديده التي من المفروض اعلانها يوم امس …مع اننا شعب لا يتعدى بضعه ملايين لا نستطيع الخروج من مرحله الحكومات الانتقاليه المنتهيه الصلاحيه المؤقته حتى هذه اللحظه . الحمدلله الحمدلله باقي والمالكي يبدو انه ان اسمه يؤكد تملكه الابدي لهذا المنصب …والحق يقال ان المالكي رجل مستقل (يعني لا فتح ولا حماس) ومما لا شك فيه ان تمثيلنا الخارجي كان مشرف عقب الحكومات الانتقاليه المؤقته المنتهيه الصلاحيات السابقه .. وحافظ بكل امانه على ابقاء وضع فلسطين بما يتناسب مع مخرجات اوسلو بمثاليه ..
ولكن ككل مرحله جديده …مراحل فلسطين وشعبها استثنائيه .. فمع كل حكومه انتقاليه مؤقته جديده يوجدفرصه لكل فلسطيني بان يآتي دوره لنيل حقيبه وزاريه ما ( طبعا لازم يكون مستقل ، في هده الحاله كل الشعب الفتحاوي والحمساوي يصبح مستقل تماما )
ولكن الحق يقال ، بان هذه الحقبه استثنائيه جدا، فللمره الاولى ومنذ الانقسام الفتحاوي او الانقلاب الحمساوي نحن اقتربنا اكثر من اي وقت لحكومه مصالحه انتقاليه مؤقته جديدة…
وطبعا هذه الحكومه التي سترى النور (ان شاء الله) قريبا جدا، (انشاالله ان لا يتمدد الوقت والموافقه على وزير الخارجيه المؤقت الانتقالي الجديد ووزير شي تاني (اعتقد الاوقاف او ما شابه) ان تحل قريبا) يعني شو المشكله لو الحمد لله رئيس الوزراء ووزير الداخليه المؤقت الانتقالي الجديد يحمل كمان حقيبه الخارجيه . الحقيقه انه اكثر حل عقلاني .داخليه وخارجيه ويتمركزها
رئيس وزراء . يعني كل هده الامور تحصل في كل العالم … وكله من اجل المصالحه بهون …
مش كثير مهم كمان يوم او يومين لاعلان الحكومه الانتقاليه المؤقته الجديدة …استضافه شباب اسرائيلي يتبادل الحميميه بالمقاطعه من شده الكلام العاطفي من قبل رئيسنا المنتهي الصلاحيه المؤقت الغير شرعي (مش اكيد هو بقدر يغير الشرعيه) في نفس اللحظات التي كانت سلطات الاحتلال الاسرئيلي (الدائم والشرعي الوجود بسببه) تعيث في القدس خرابا ، ، ضربا وحبسا وتنكيلا بشبابنا وبناتنا … بينما كان رئيسنا يلقي بخطابات السلام ، يفتخر بنفسه كمشرع للتطبيع كان المستوطنون يموجون ويهوجون في القدس كالوحوش الكاسره .
ربما لان القدس ليست بحسابات الرئيس ؟ والشعب مش مهم كثير ، بكفيه كم مليون يتسموا عليه ؟ والارض ما هي راحت وتصادرت وانباعت وانسرقت من زمان ؟ وكمان كم مستوطنه وكم شارع التفافي وكم حاجز وكم جدار ؟ الحقيقه ما في ولا جدار ولا حاجز على حدود المقاطعه في دوله رام الله وعاصمتها المقاطعه الا فلسطيني . همه حاجزين ، واحد على طريق بيت الرئيس والتاني على باب المقاطعه . الحمد لله انه الدوله محصنه .. والتنسيق الامني الذي شدد عليه (المقدس) الرئيس مستمر ،
بالناقص كم شاب فلسطيني ، بالناقص كمان وشحه ونديم ومحمد وغيرهم …بالناقص كم الف اسير نفقوا وينفقوا كالبهائم في سجون الاحتلال … بالناقص كم متر من ارض …بالناقص كم حق بوطن….بالناقص من الوطن …بالناقص من الشعب …..المهم نحن دخلنا عتبه طريق جديد …طريق حكومه وفاق ترعى مصالح الشعب المكون من فتح وحماس …لا حتى فتح وحماس آوسع من المصالح المرجوه…نحن على عتبه حكومه وفاق لمصالح تتشخصن في بضع عشرات مما كان وطن…قضيه تقدست شرعيتها وتدنست على ايدي قراصنتها ….وما زلنا بانتظار ….المرحله الجديده..مرحله الحكومه المؤقته الانتقاليه الجديده …(مش راح اقول الوفاق والمصالحه لانه هذه المصطلحات من السهل اسقاطها…ولكن الحكومه الانتقاليه المؤقته الجديده باقيه معنا بكل المراحل والحقبات….

a new era …is about to be….

From Egypt to Palestine. An old era is about to end, with a new era that is probably a worse scenario of the retro.

As the Sisi is winning in a majority of 98% of (it doesn’t matter of how much of the eligible voters). A real victory to the choice of the voters (not necessarily the people, they must be collaborative Ikhwan). Well, it all doesn’t matter. It is true that the first day ended with four million voters out of fifty eight million eligible voters. The second day wasn’t much better. It was a result of the ‘incredibly hot ‘ weather (it must be the first time elections take place in summer) and (Egypt’s weather is probably not usually that hot in summer). As a result a third day for elections was called, and free transportation was offered to all, and anyone who declined to vote was threatened to pay a fine of 80 dollars (which could mount to one quarter of an average Egyptian salary). Miraculously, the media is celebrating now as they closed the polls, and Sisi (also Cici) seems to have won democratically with an overwhelming majority, not just the 98% of the votes but what started as less than 20% of the eligible votes in the first day jumped to more than 60%.

But what can we say. The Egyptians chose their future president; it doesn’t matter if it was 20% or 90%. A new era has begun …

In Palestine, we are waiting for the announcement of the new ‘reconciliation’ ‘temporarily’ government, with ‘ independent’ non Fateh nor Hamas figures, keeping nevertheless the same ‘temporarily’ ‘expired’ President, and the ‘temporarily’ prime minister ‘ and giving him another ‘temporarily ministry of interior. Swinging on the same ‘temporarily’ minister of foreign affairs for the last three or four ‘temporarily’ governments. And some new names that must be ‘independent’. An expired prime minister is promised to head an expired parliament. All will be waiting for the elections, and as usual with a dedicated timeline.

While this ‘temporarily’ government formation is quite interesting, it gives an opportunity for every Palestinian to become a minister at some point. The ‘reconciliation’ that suddenly seemed so close seem discretely distant.

Hence, today is the last day in a five weeks ‘timeline’ and as the names are flushing and sweeping. And while we are waiting to finally see a new ‘temporarily’ reconciliation government this time. Our to-be expired; temporarily staying president surprised us by giving a speech to Israeli “ peace now” groups in his Headquarters in his Capital city of the State of Ramallah. While addressing again the Israeli public proving to them once and again how much of the best choice for Israel, Israelis can ever get; Israeli settlers invade Jerusalem, beating, imprisoning, violating holy places and aggressing properties and people.

And yet , we are definitely on the verge of a new era …. A reconciliation government and a unilateral withdrawal by Israel to shape the new map of Palestine ??? Is this the closing end of the Kerry plan ? Or is it just my suspicious conspiracy thinking schemes obsessing in my mind ?

A new era is definitely about to start ….

how do we define harassment against women

how do we define harassment against women.

The Pope in the Holy land ….

The Pope’s visit to the Holy land .

As much as there is something uniquely special about the Pope Francis , kindness and modesty . Virtues that seem to be abandoned from today’s life . Managing to manoeuvre around the security and the program and forcing his way to the WALL is by itself an accomplishment . Many high level officials managed not to see the Wall; not long ago , by Berlusconi’s famous : ” which wall? ” when asked about the wall. 

The Pope found his way to the Wall , depute the israelis attempt t o beautify it and paint it with white!!! But how muh can occupation extends its fierce coercion .. At the end , we sleep behind that Wall each night and we can succeed in writing on it at least our own messages to the world , and to the Pope . 

In what seemed a historical moment ,probably for the Pope himself , I hope he managed to notice , the presence of police not people in Jerusalem . I hope he had notices that Jerusalem was a city of ghosts , surrounded with machine guns for his Holyness visit. 

It could be another major visit , we could hope again for a miracle, maybe now by the closest human to the divine in some of our Beliefs . Maybe his words are really closest to be heard … from God and from the World . 

As we still aspire for real peace.. 

As we continue to pray for a nation with sovereignty …

As we dream of ways without checkpoints and barriers…

As we try to look up to a sky , without being surrounded by Walls that limit our sights and paths …

We remain to be hopeful . that Freedom would be our way out 

one day … one day …hopefully soon …i leave you with a picture …with a million messages and one word FREEDOM Image

 

just keep going ..it’s all passing moments

just keep going…

one day it is shining , another is filled with fog and clouds …

people pass by , 

they love you , they hate you 

they support you ,they use you 

they honour you , they deceive you 

they stay , they leave 

they continue to be passer-bys 

in a life of passing moments , 

of love and hate 

of felicity and rage 

of peace and war 

of security and fear ….

and we keep going .. 

just keep going …

to a life , to a moment , to eternity …

مهاترات وطن : مدرسه راهبات الورديه

سمعت ما جرى بمدرسه الورديه وانا في بروكسيل . ولم تكن هذه المره الاولى . ففي كل سنه ومنذ اكثر من خمس سنوات ونفس القصه تتردد، والمحبط بآن شيئا لم يتغير من حيث تغيير موقف المدرسه .
والجديد في هذا العام ما هو الا تراكم احباطات الاعوام السابقه ، فما بدأ كرغبه لسياسه مدرسه في زيها الخاص انتهى الى مشروع عنصري ولولا عدم رغبتي بنشر الفتنه لقلت بانه مدروس.
وقبل البدء اريد ان اقول باني اكتب ما اكتب بهذا الموضوع وبناتي لا يرتدن لهذه المدرسه ، ولكنه من واجبي كمواطنه فلسطينيه تحرص ان يحيا مواطنيها بحب وسلام بين ابنائها وبناتها ليستطيعوا ان ينهضوا بهذا الوطن في يوم ما . ليستطيعوا مواجهه الاحتلال الغاشم في وجوهنا .
ارى انه من واجبنا مسلمون ومسيحيون . نساءآ ورجالا . في مدرسه الورديه وخارجها ان نقف وقفه واحده في ايقاف ما جرى وما يجري بالمدرسه من ممارسات عنصريه تؤدي الى شرخ الوطن وابنائه وبناته .
والمبدأ واضح : نحن نريد من تلك البنات ان تكن شعله حريتنا . فكيف ، ونحن نجرح فرحتهن ،وبدلا من اتلفكير بالمستقبل بتن يفكرن بالضغن والكراهيه . وكل هذا من اجل ماذا ؟ حجاب ؟

وبما اننا في عالم التكنولوجيا ، فكل ما نحتاجه الاحتجاج الموحد من خلال الانضمام لصفحه تم انشاؤها من قبل طالبات مدرسه راهبات الورديه للاحتجاج. وربما من خلال هذه الصفحه ممكن الضغط على المدرسه وعلى صناع القرار للتدخل . لان هذا املوضوع ان تم تهدئته الان ، ستكون عواقبه محزنه بالعام القادم . ونحن احوج ما نكون اليه هو محبتنا وسلامنا فيما بيننا مسلمون ومسيحيون . كانت المدارس الخاصه (المسيحيه) في القدس ولا تزال ، اهم منابر التعليم المشرف لابناء وبنات القدس مسلمون ومسيحيون. كاشاره اقوى من كل تفرقه الازمنه باننا مسلمون ومسيحيون اخوانا واصدقادا . جيرانا واحبه … ومن العار ان يكون حجاب فتاه قررت لبسه في يوم فرحتها الاولى سببا لنكسه اخرى لا نحتاجها .

فيما يلي ما كنت قد اطلقت عليه : تكمله لمهاترات مدرسه الورديه …

لو فرضنا مثلا ان الاسرائيلىون خلعوا حجاب فتاه محجبه بالقطار . لو آعلنت اسرائيل مثلا غدا انه تمنع اي فتاه\سيده من ارتداء الحجاب في القطار.
ما هي رده فعلنا في هكذا موقف ؟ ما هو اول اتهام سنكيله على اسرائيل .
وبعد كيل الاتهامات وشجب الاحتلال سيقل من يقل القطار ،القطار في صباح اليوم التالي.
انتصارات اسرائيل علينا لم تتحقق بالصدفه > ولكن وراء كل تنفذ مغرض لاسرائيل يحط من قدرنا كمواطنين، خنوع وسكوت عن حقوقنا ، وعدم اهتمامنا باي قضيه لا تخصنا بطريقه مباشره . حتى اصبح الاحتلال بممارساته يخر في عروقنا لدرجه اصبحنا فيها بلا دم.
مواقف مدرسه الورديه المتكرره والتي لا يمكن وصفها الا بالعنصريه ، لا تبدو الا استفزازيه ومبتبجحه . ومع انني من رواد نظريه المؤامره الا انني لا اريد ان اضع نظرياتي المغرضه في هكذا موضع الان . ولكن ان ارى باننا ننشق حتى في موضوع بديهي كهذا ، يؤكد لي باننا شعب نخره الاحتلال حتى العظم.
ما الذي علينا ان نتوقعه كمجتمع من تلك الفتيات بالمستقبل؟ كيف ستربي تلك الفتيات ابناءهن؟ لو كنت مكان اي من تلك البنات ، لكرهت المسيحيه وعملت من ضحدها وكرهها رسالتي . ما الذي تتوقعه مربيه الاجيال تلك ، مديره المدرسه عندما يصل بها غرورها وحبها للسيطره بان لا تأبه بأن تكون عنصريه؟ عنصريه في ظل وقت السمون والمسيحيون في الناصره (بلدها) على حافه هاويه الانقسام ؟
ومن جهه اخرى . ما الذي يزعجها بالحجاب ؟
ما المنفر في ارتداء فتاه لحجاب؟ كيف لنا ان نرقى بانفسنا . كيف نطلب من تلك البنات التسلح بالقوه بالمطالبه بحقوقهن ، كيف نأمل باننا سنحارب الاضطهاد والاحتلال بالجيل الجديد ونحن نقمعه في ابسط اختياراته ؟
كنت ولا زلت غير مقتنعه بالحجاب والتحجب . ولكن كنت وسأبقى احترم كل من يجعله اختياره . لاننا اذا اردنا ان نربي على الحريه > فقمعها بهكذا طريقه > هو احد مسببات هلاكنا .
ما حصل ، شرخ ما بين تلك الفتيات وزميلاتهن بالدزاسه التي دامت عمرا كاملا. كل واحده منهن بكت وحقدت وكرهت ليس فقط تلك المديره العنصريه الحاقده فقط ، ولكن زميلاتها ، واهل زميلاتها .
هذه المديره المتبجحه المتغطرسه تكرر عنصريتها بزرع الكراهيه بين المسمين والمسيحيين للابد.
حسبي الله ونعم اليقين بها …. وحسبي الله في غبائنا كأمه مشت عليها الامم…..

%d bloggers like this: