Between Muzzling and burning cars … “infirmity” is the master of the situation

Between Muzzling and burning cars … “infirmity” is the master of the situation

The word “infirmity” appears to express it all. Somehow a certain equality in a term that modifies both sides, despite its absence, from the master and the slave in this situation.

Our lives as Masters and Slaves.

They are the masters and we are the slaves.

They are the powerful, the strong, the dominating, the ruthless, the controlling.

We are just followers who are harnessed for them, and for their sake: they can sacrifice us, enslave us, harness us for their interests and burn us if they wish, and set us as firewood for their warmth, after they exhaust all our benefits.

We have to accept with consent.

Keep quiet and mute.

Submissive and kneeling.

Fear, terror, and dread.

Ever since I started writing, I knew that every time, with every article, I knocked someone’s “comfort” as I knocked on the Freedom “Tank”. I was and will always believe that our liberation comes from our freedom, and our freedom requires us to enjoy a degree of awareness, knowledge, faith and dedication for what we believe in. Because free nations are built from societies whose weapons are morals and values and their ability to express and defend what is their right and know how to distinguish what is their duty.

Over the years I have written without fear. Every time I was afraid, I wrote more. And every time I feared, I wrote more. I believed that writing protects and immunes. I also believed that a free human is a fearless human. And my pursuit of freedom remains and continues to be a liberation from fear that shackles. There is no freedom in chains.

A journey that is neither easy nor will it be, and it cannot be. Freedom is dearly valued, and defending it is a sustainable business.

But … does the defense of freedom deserve to die for?

Does life deserve fear, terror and intimidation?

The day before I was exposed to what I might have expected one day. 

I know that with every word I write, it is like walking on embers. I am not a fan of playing with fire, but I do not care about the flames.

 I know how to avoid combustion.

 To live requires us to mingle with risks, if we aspire to live in dignity.

I grew up as a Palestinian, who was accompanied by the word “freedom”, ever since my feet first touched the ground.

 Liberty craves my emancipation for passion to live. 

How can I anticipate liberation from occupation, while there is no freedom granted to us as people, from the leadership that struggles for our assumed liberation? How can I resent occupation, fight for my liberation when my leadership muzzles our mouths and deprive us from the basic freedom of expression to express the need for a change or to stave off corruption that surrounds us from all directions, as it is becoming a norm of living.

Despite my genuine believe and determination, always, that no matter how dissatisfied some may be from my words, and no matter how my topics disturbed the slumber of those who hold safely in their places and positions, and no matter how arguable matters are, with agreeing or disagreeing with me in some opinion and position. No matter how divert the views are, we must always maintain and adhere to that safe line of space among us that maintains and protects our differences with acceptance, tolerance and respect. Because our differences should never spoil our issues, on the contrary it is with our difference that we nourish. Especially that we are a nation that is supposed to be living under occupation. Our differences should unite us not kill us.

My car was set on fire, and the act appeared to be an act of an experienced person who knew that he only reality that exist is his act and the fire he blew. The flames of fire that spread to eat iron in moments, as if it was the only truth present in this reality.

Terrorism and the burning of everything that could reach their hands.

I think about terrorism, which has become our homeland. Between action and reaction. There are those who are terrorized and there are those who are terrorists.

I try to exclude what happened from my memory. I want to burn those moments, sweep its ashes and throw it away from me. I feel infirmed, but I also feel their infirmity. Those weak, cowardly, lurking far away, hiding and protected by their clout, their power, their weapon and their blazing bottles.

The question still twirls inside me: Will being muzzled protect us from their terrorism?

Will our silence, kneeling, turning a blind eye from the leadership corruption protect us from their power, their brutality and their oppression?

If silence was a solution, I would be the first to remain silent.

But as my life is secure and my preservation depends on the lives of those close to me. And so, I must be careful, afraid, and terrified. Likewise, their security and a free dignified life is my duty. If we all remain silent in fear, and fear from being harmed, we will not have a place to live even with submission, because they will continue to oppress and violate.

Freedom begins and ends with the ability to express.

Yes … corruption is exorbitant, and the hands of the oppressor are long and extended. But whoever wants to rot by this corruption is free to rot. And because God has bestowed on me with a very strong sense of smell I cannot cope with rotten mold.

Truth is strength. The power of oppression and intimidation, no matter how long it last, remains invalid.

And this land has been a land of truth since God leveled it to be…. 

And I am the daughter of this land.

 

  1. زليخة شهابي (1901-1992) وولدت بالقدس. تعلمت في مدرسة راهبات صهيون في القدس. أسست اول جمعية نسائية في القدس ” اللجنة التنفيذية العربية النسائية” سنة 1929. تذكر زليخة على انها المرأة التي جمعت أكثر من 300 امرأة من مختلف المدن الفلسطينية للتظاهر هند المندوب السامي البريطاني للاعتراض على الهجرات اليهودية لفلسطين سنة 1929. تركز نشاطها على العمل الخيري والحملات الخيرية لدعم المقاتلين الفلسطينيين الجرحى واسرهم. اقامت حملة لتعليم الفتيات. قادت المظاهرات النسائية في سنة 1936 نحو المندوب السامي من اجل الاعتراض على الاعتقالات والابعاد اللاحقة للقادة الفلسطينيين. تعتبر زليخة شهابي من اهم المساهمات في انشاء اتحاد النساء العربي في القدس سنة 1921. أصبح والدها محافظا للقدس سنة 1927.

في الصورة، تظهر زليخة إلى جانب هدى شعراوي. عملت زليخة جنبا إلى جنب مع مؤتمر المرأة المصرية مع هدى شعراوي في الحملة ضد تهويد فلسطين وفضح المخططات البريطانية. المؤتمر النسائي العربي الأول في القاهرة سنة 1938 كان قد ركز على القضايا المتعلقة في فلسطين.

استمرت زليخة شهابي بالمساهمة الفاعلة للحركة النسائية في فلسطين. ساعدت في إقامة العديد من المراكز التي اشتملت على عيادات طبية تعنى بصحة المرأة والام. امتد هذا العمل ليكون مركز رعاية أطفال وتدريب مهني للنساء. بقيت شهابي مترأسة للاتحاد النسائي العربي من سنة 1937 حتى وفاتها سنة 1991.[i] تم ترحيلها سنة1968، الا ان الأمم المتحدة تدخلت في اعادتها. [ii]

  1. أسمى طوبي (1905-1983) وولدت بالناصرة. درست بالمدرسة الإنجليزية بالناصرة. كانت ناشطة بفترة الاحتلال البريطاني وكانت ضمن مؤسسي اتحاد المرأة في عكا سنة 1929، بقيت بنشاطها بالاتحاد حتى النكبة في 1948، حيث تركت إلى لبنان واستمرت بكتابة المقالات والقصص والشعر. توفيت في لبنان وتركت 7 روايات والعشرات من المقالات. [iii][iv]
  1. ساذج نصار، ولدت في عكا. عملت ساذج كمحررة في الكرمل. كانت الصحفية الفلسطينية الاولى التي تدخل السجن في فترة الانتداب البريطاني. حيث تم الحكم عليها بالسجن لمدة سنة بآذار ١٩٣٩.واتهمت بأنها” امرأة خطيرة جدا.” كتب زوجها في حينها ما بدا تقدميا بالنسبة للعالم العربي الذكوري: “إذا لم تجعلني الكرمل ادخل التاريخ، فاني سأدخله بسبب زوجتي، التي كانت اول امرأة تسجن في السجون البريطانية.”[v]والد ساذج كان شيخ وقائد بهائي معروف. تزوجت من نجيب نصار صاحب كريدة الكرمل الصادرة في حيفا سنة ١٩٠٨. كانت ساذج كذلك مسؤولة عن تحرير قسم المرأة بالجريدة سنة ١٩٢٦. بدأت بالثلاثينات جريدة مستقلة تحت اسم رسالة الكرمل، واصبحت رئيسة تحرير الكرمل الجديد بين السنوات ١٩٤١ و١٩٤٤.[vi][vii]
  1. زهية نشاشيبي، ولدت في القدس. كانت ضمن الناشطات في الحركة النسائية الفلسطينية< شاركت بالعديد من المؤتمرات العربية وكانت احدى مؤسسات اتحاد النسائي العربي سنة ١٩٢٨. شاركت بالمظاهرات عام ١٩٢٩ وفي ثورة ١٩٣٦. تنافست زهية مع زليخة شهابي على رئاسة الاتحاد النسائي العربي. النزاع القائم بين عائلتي الحسيني والنشاشيبي كان المسبب الرئيسي للانقسام بين الجمعيات النسائية، والتي ادت إلى تكوين الاتحاد النسائي العربي. بعد الخلاف، اصبحت شهابي هي رئيسة الاتحاد. خلفت زهية شاهنده دزدار رئاسة الجمعية العربية النسائية سنة ١٩٤٦ واسترت في رئاستها حتى وفاتها سنة ١٩٧٧.[viii]
  1. ماري شحادة (١٩٠٠-١٩٩٤)، ولدت بلبنان. قدمت سنة ١٩٣١ خطابا امام جمعية شباب يافا الارثودوكسية، وصفت فيه وضع المرأة في زمنها. ساعدت في انشاء حزب الدفاع سنة ١٩٣٤، الذي كان تحت قيادة راغب النشاشيبي. كان زوجها صاحب صحيفة مرآة الشرق (بولس شحادة) التي قدمت من خلالها مقالات تكلمت فيها عن مواضيع المرأة والمجتمع. كتبت كذلك عن دعوات لتحرر المرأة وضربت امثلة عن المرأة الغربية. كانت ناشطة في الحركة النسائية. شاركت بمؤتمر القاهرة النسائي سنة ١٩٣٨، وكذلك بمؤتمر القدس سنة ١٩٤٤ بحضور هدى شعراوي. ترأست بعض اللجان في المؤتمر. كانت عضوا في جمعية المرأة العربية، واستمرت بنشاطها ضمن جمعية النساء الإنجيليات في رام الله. اشتهرت سنة ١٩٤٢ ببرنامج اذاعي بالقدس عن التعليم في العائلة العربية.[ix]

[i] Fleishmann Ellen, The Nation and its new Women. Pg 216.

[ii] Sabella, Bernard. Palestinian Christians in Jerusalem and Churches.http://alqudsgateway.ps/wp/wpcontent/uploads/2016/01/4_felstenyon-mase7yon.pdf

[iii] Najjar, 308-310, 246

[iv]Encyclopedia of Palestine. http://www.palestinapedia.net/زليخة-الشهابي-1901-1992/

[v] Najjar: 200-210, 320-332

[vi]  http://www.almoajam.org/poet_details.php? id=992

[vii] Najjar: 279-283,

[viii] http://emtiazalnahhal.blogspot.com/2013/11/blog-post_22.html

[ix]  Najjar, 242-246

 

وحين سلكت مريم درب الالام

قراءة في رواية على درب مريم

كتب : عزام الدقاق

ست مريمات شكلن رواية الكاتبة المبدعة ناديا حرحش . تلك المريمات ما بين مريم العذراء ومريم المجدلية ومريمات ناديا الاربع  اللاتي شقّتن عبر باب بحر التاريخ القديم والحديث وتحملن شرب مياه البحر المالح وصبرن على امل الوصول الى شط مدينة افلاطون لعل وعسى يجدن العدل والتقدير و يتمتعن بالعدالة الجندرية…… كانت رحلة قاسية ، متعبة ، ومحبطة الى حد بعيد ….ركضن نحو الافق حين لاحت تباشير المساواة والحرية ، الا ان الافق لا حدود له و لا يمكن ادراكه ، فكلما شعرت بانك قريب من مرادك يبدو الافق ابعد و تستمر المعاناة ……. وقبل ان يستسلمن ….. نسجن بقلم الكاتبة لوحة فسيفسائية رائعة مطرزة بقطب لها دلالات رمزية و اودعن اسرارهن في كلمات واحداث رسمنها  بذكاء في حواشي اللوحة التي تمت الى  تاريخنا و وجودنا الفلسطيني على هذه الارض المقدسة. …..  فتشدّنا هذه اللوحة الى قراءة الحواشي للاستزادة من هذا الدليل الشيق الذي يربط تاريخنا بحاضرنا من خلال ربط اسماءابطال الرواية  بالمواقع والمدن والقرى والسهول الفلسطينية والاحداث التاريخية

تبدأ الرواية بسرد قصص المريمات الاربع، لنكتشف  بان قصصهن تتشابك فيما بينهن وكأن قصة كل واحدة منهن لها ارتباط زمني ومكاني وروحي وديني بمريم اخرى. ثم نكتشف ان الاحداث التي تم سردها ،هي عبارة عن موروث ضخم من احداث  ثقافية واجتماعية وتاريخية وحتى سياسية نقلتنا عبر نفق الزمان ، ومن خلال المريمات، من العصور القديمة وعقائدها وتاريخها وادبها ، وصولا الى العصر الحديث  و احداث النكبة الفلسطينية والاحتلال ومرورا باوسلو و الاحداث في سوريا

 ما الجديد في هذه الرواية ؟؟؟ اعترف بانني حاولت ان اقرأ الرواية مرتين ، بعقليتين وشخصيتين مختلفتين.  اولهما قراءة سريعة كقراءة اي رواية، متلهفا لمتابعة احداثها و نهاياتها. وفي المرة الثانية للوقوف عند محطات معينة، سمحت فيها لخيالي ان اربط بينها وبين شخوصها، وبين شخصيات واحداث اعرفها او سمعت عنها ، وان اقرأ ما بين السطور والاحداث و الحواشي والاقتباسات الجميلة ، وهذه القراءة قادتني للبحث عن العناوين وفي الاقتباسات  الفلسفية والادبية التي اشارات لها الكاتبة، وحيث كان للكوميديا الالهية نصيب في هذه المحطات وهذا الامر فيه استزادة في المتعة ، لكنه مرهق بعض الشيء، و شعرت بان هذا البحث يبعدني عن السلاسة والبساطة و الجرأة العفوية في السرد الروائي ، وهنا لا بد ان اعترف بانني استمتعت بالقراءة الاولى اكثر ، لبساطة وجرأة السرد

 لا اعلم ان كنت مخطئا عندما شعرت بان ناديا هي الام الراعية لكل المريمات، او هي جزء من كل مريم ….  وبذلك يصبح عدد مريمات الرواية سبعة مريمات ………… لكن ما اصبحت اعلمه بعد القراءة المتأنية،  وانا مقتنع بذلك  بان مريمات ناديا حملن ولا  زلن يحملن صليبهن وهن ينزفن في صراع  ونضال مريرين  لاثبات وجودهن كبشر،  لهن كامل حقوق البشر ……… ومقتنع بان تخلف الفكر جعل المريمات في دنياهن و اخرتهن مجرد سلعة او مكافأة  لارضاء الذكر عبر العصور …..وما بعد نهاية الحياة على الارض…… وهنا تكمن مشكلة مريم الازلية….. وستبقى ما دام التخلف الفكري قائما ، وما دامت مريم في نظر الرجل ،هي صيد دسم و مشروع في غابته

لعل الرواية  بطريقة تشكيلها اقنعتني بان الاحداث او جزءا كبيرا منها هي تجسيد لحقيقة  بان قصص المريمات هي قصص حقيقية الى حد بعيد ، او تقترب من ذلك ….. او لانها ولدت من رحم واقعنا الشرقي،  ومن وجود  المرأة ونضالها وظلمها وتعاستها وفرحها في مشرقنا العربي ……

 الرواية هي  قصص لا يجرؤ الكثيرون  و الكثيرات من الاقتراب منها و ازاحة الستار عن خفاياها و تفاصيلها ، خوفا او خجلا …….. وتملكني شعور بان ناديا تحفظت بعض الشيء في سرد الاسرار والتفاصيل بحرية اكبر ….. واتفهم ذلك ، واتفهم حرصها

الرواية رائعة …..مع بعض العتب….. فالكاتبة فصلت صورة مريماتها لتعكس واقع النساء جميعا، فهن المظلومات دائما …. وان كنت  اوافقها  و اشاركها الرأي بان النساء تعرضن للظلم ومنذ بدء الخليقة. لكنني لا اشاركها غضبها على الرجال كل الرجال، ولم يتم انصافهم ، وكأنها وضعتهم جميعا في قفص الاتهام من خلال شخصيات الرواية،……. وان حاولت عدم اظهارذلك  بذكاء  او بصورة جلية في المضمون العام للرواية، بالرغم من بعض التلميحات والايحاءات لظروف بعض شخصيات الرواية  من الذكور ،  والتي قد تبرر افعالهم ،…..الا ان ما يترسخ من صور الرجال في هذه الرواية  ، هي صورة الرجل العابث و الكازانوفا ، و صورة  نمطية الرجل الذي لا يعيبه شيئا وهو فوق النقد وفوق الخطأ، في مقابل صورة المرأة المغلوب على امرها دائما، و التي ان ثارت ، وفضحت ثورتها لصدقها مع نفسها ، فانها ستكون اثمة في نظر المجتمع

مرة اخرى الرواية رائعة ، وتولد شعورا لدى القارئ بان لدى الكاتبة  الكثير لتسرده ،…….. الا ان شهرزاد سكتت عن الكلام المباح ، اما خوفا من شهريار او من مجتمعه المتخلف

 كل الاحترام  والتقدير للكاتبة ناديا حرحش .

عزام الدقاق

القدس

من يملك القول الفصل بوجوب الصيام او عدمه: العلم ام الدين؟

“لا جماع ولا صيام وقت الوباء” عبارة كسحت وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي المصري والعربي والى جانبها اسم يوسف زيدان.

اعترض شيوخ الازهر وشجبوا بشدة كلام الدكتور يوسف زيدان عن وجوب عدم الصيام برمضان بزمن الأوبئة.

طبعا، مجرد الحديث بالتشريعات المحصنة لمن يسمون برجال الدين هي محرمات بعينها. بدأ الهجوم من مبدئية: “من هو يوسف زيدان ليفتي؟ وانتهى ب “تخصيص الفتاوي لأهلها.”

طبعا، يوسف زيدان لم يأت بفتوى ولم يخض بها. كل ما قام به هو عرض ما نقله كباحث ومفكر له قيمة كبيرة ومهمة بالفلسفة الإسلامية، وفي مجال تخصصه الأساسي، ابن سينا، بعرض ما قاله ابن سينا بهذا الشأن، وهو وجوب عدم الصيام والجماع بأوقات الأوبئة. حتى انه لم يغير بحرفية النص وابقى على كلمة جماع بالعبارة.

اين الفتوى التي أصدرها يوسف زيدان؟

ولماذا يعتبر قوله تدخلا بما لا يعنيه؟

إذا ما كان صاحب الفكر والقراءة والكتب المتخصص لا يحق له بنقل المعلومة التي يعرفها وتهمّنا في هذا الزمن الذي نعيش به وباء، بينما نقترب على دخول شهر رمضان، فمن يحق له؟

أحد الأشخاص القلائل الذين يمكن ان نثق بقولهم في هذا المجال هو يوسف زيدان، خصوصا عند الحديث عن ابن سينا.

فهل هناك اختلاف بين علماء اليوم من أطباء على ابن سينا؟

ام هل علينا اعتبار ابن سينا أحد الملاحدة وعليه لا تجب “فتواه”؟

لا اعرف كم تضيّق علينا الكورونا وتحاصرنا. اقصد تحاصر عقولنا التي اوصد عليها المشايخ وأصحاب العمائم تحت مسميات الشريعة. ولن اخوض هنا لكيلا تبدأ الاتهامات بشرعية كلامي عن هذه الأمور. فاذا ما تم التشكيك في احقية يوسف زيدان برأيه، فكيف يكون لي مكان أصلا للتعبير.

ولكن لنعد للحرب التي اشتعلت ضد يوسف زيدان.

تحت عنوان حلقة “الخبرة الطبية بالأوبئة في التراث”، مع وائل الابراشي، تكلم الدكتور يوسف زيدان الذي بدا منشغلا منذ أكثر من أسبوع بالبحث عن المصادر ذات العلاقة عما اتى به ابن سينا (من السهل فهم ذلك من متابعة صفحة الدكتور يوسف زيدان)، واعتقد ان ما تكشف له من قراءات لابن سينا خصوصا بربط اضطراب المناخ وتغيراته بالأوبئة، جعل منه أكثر إصرارا على الدخول في هذه الحرب التي اشتعلت بعد الحلقة. أي مسؤوليته كإنسان صاحب علم حريص على الناس.

من السهل ان نسكت عمّا نعرف، ونكتفي بحماية انفسنا، ونمشي مع الركب في طريق مجهول. ولكن أليس من الواجب في وقت نعرف فيه ان هذا المجهول لم يعد مستترا، وانه خطر محتدم قادم، بأن يقف من يعرف ان الطريق المتبع خاطئ وبها هلاك واضح أن يصرخ في وجهنا الحقيقة؟

على مدار العقود الأخيرة، والساحة مليئة بالمشايخ ورجالات الدين من كل درب ونهج وطريقة ومدرسة وحزب. والشعوب العربية والمسلمة تمشي باتجاهات ما يقوله صاحب هذه الطريق او ذاك. كان يتربص بنا احتلال وفقر وجهل وحكومات عسكرية ودكتاتورية (ولا يزال)، ولكن لم يكن هناك اوبئة حلّت علينا كما حلّت على العالم اجمع. كان من السهل دوما تحريم وتحليل ما يطيب للفقهاء والحكام. فالخطر واقع وضرره اخترقَنا. ينجو منا من ينجو. ويعتش منا من يعتش. ويكبر من يكبر. ويُقتل من يُقتل تحت مساحات الفتاوي الواسعة. كنا نستطيع ان نقف على نقيض جهة او معها. كان هناك دواماً مسافة امان نختارها. نغوص ونسبح ونقفز، وأحيانا نستلقي براحة حتى الجولة القادمة.

ولكن اليوم، بينما يقف العالم اجمع وسط خطر مساحاته وفضاءاته فيروس لا يُعرف له بداية كما لا تظهر له نهاية. لا يوجد مكان للمجازفة بأجساد البشر. فالنفوس ربما بتأثّرها من عقال رجال الدين عليها لا تؤذي بالظاهر الا صاحبها. ولكن الأجساد عندما تتأثر لا يمكن الا يؤثر مصابها على غيرها، خصوصا عندما نتحدث عن وباء.

حتى اللحظة لا يوجد معلومات واضحة ووافية يمكن الاعتماد عليها لرصد الخطر المتربص امامنا بالدول العربية. فالأرقام لا تشير على الاغلب للإصابات الحقيقية. ويمكن حتى اللحظة تعامل معنا الفيروس بستر الله، او ربما بالستر للحكومات. ولكن إذا ما جاء شهر الصيام وبدأت الأجساد تنهار في مناعاتها، فالفيروس سيتربص بالأجساد لا بزوايا الطرقات ولا الهواء ولا الاسطح الخشنة والملساء.

حتى اللحظة نحن نتعامل مع الفيروس برعب ولا نتحمل اقترابه منا. رأينا كيف يتعامل المعظم مع المصابين. سمعنا فنانين تطرفوا بأحاديثهم من الرعب، ورأينا كيف لم تقبل قرية بدفن طبيبة متوفاة من الفيروس. رأينا كيف يهرب المصابون وكيف يهرع من يشك بان من حوله يمكن ان يكون مصاب. كيف سنتعامل مع الامر برمضان؟ حتى ولو مررنا من امتحان البقاء بلا طعام وشراب حتى موعد الإفطار، هل سنتجنب الازدحام والتدافع من اجل صحن الحمص والخبز والقطايف قبل الإفطار؟ هل سنتجنب التجمع كعائلات ممتدة بأكثر من أربعة او خمسة اشخاص على وليمة وعلى سهرة من اجل المسلسلات او إقامة التراويح؟

لا افهم جدوى الاستمرار بإغلاق المساجد بينما تأخذ الحياة مجراها عند الحديث عن البطون بلا تغيير. لربما تفيدنا الدعوات من على المنابر وصلواتنا للتخلص من الفيروس.

كل فعل سيترتب عليه أفعال أخرى ستؤثر كارثياً علينا. ولن يكون ضررها على صاحبها واصحابه، ولكنها ستنتشر.

وهنا أفكر، إذا ما كان الطب بالقدم قد تعامل مع الأوبئة وفي زمن الإسلام في عصره الذهبي. يعني لا يمكن ان يكون ابن سينا قد أوصى بعدم الصيام والجماع هكذا لنفسه. فلا بد ان ما قاله تم تطبيقه من حكام البلاد في حينه. يعني حتى ولو لم يسمع أحد لابن سينا حينها، فالعالم اجمع سمع له ولا يزال يمشي بالطب وفق علومه. وإذا ما كان الطب اليوم عاجز حتى اللحظة عن فهم طبيعة الفيروس وبالتالي التحكم به وحصره والتخلص منه، كيف يمكن ان يصدر طبيبا في هذا الزمن توجيها للشيوخ بان الفيروس له يؤثر على الصائم؟

هل يمكن أن تكون عبارة صوموا تصحوا هي العبارة الشافية للأمر.

وهنا اقترح، بما أننا أمام ما يقرب على الأسبوع من رمضان، لماذا لا يبدأ الشيوخ والمتخصصون من أصحاب الفتاوي ومن يحق لهم التشريع بأن يصوموا، على ان تتم مراقبتهم من قبل أطباء لرؤية مدى تأثير مناعة الجسم وتأثرها اثناء الصيام بالفيروس.

بما ان ما قدمه أصحاب العلم بالسابق غير وارد على حسب أصحاب علوم اليوم الإسلاميين، فلم لا يقدموا لنا نموذجا بالاختبار على أنفسهم بفترة الأيام القادمة، وان تبين انه لا ضرر ولا ضرار من الصيام، فيقرون ذلك ويفتون به. ولكن لا افهم كيف يمكن لمؤمن صاحب قرار ان يصدر فتوي قد يكون بها بالفعل هلاك جامح.

كم هو مؤسف الا نعتبر بزمن كهذا ولا نحتكم فيه الى العقل والعلم الحقيقي. لأنه إذا لم نتعظ ونتعلم ونتدبر من هذه المرحلة الحرجة جدا من تاريخ البشرية فلا يمكن ان يكون هناك امل لنا بذلك.

لقد اثبت لنا هذا الفيروس ان لا قوة فوق قوة العقل وتدبيره. وعندما فقدنا استخدامنا لعقولنا وسلمنا لأصحاب السلطة والعمائم واشتعلنا بالحروب والكراهية بدل الاستثمار بالعلم والوعي. واليوم، يريد الله بنا موعظة حسنة بان نرجع الى عقولنا لنستهدي بها ونستخدمها قبل فواتنا.. لأن الأوان لم يعد لنا.

الكورونا واستعداد الحكومة: هل من آفاق لحلول مجدية؟

منذ تفشي فيروس الكورونا واستيلائه على المشهد العام، ليصبح الحدث الوحيد والأوحد، وانا أحاول قدر الإمكان التحكم بقلمي عبثاً. فصارت مقالاتي لا يحتملها ما يمكن وصفه أي انفتاح بحرية التعبير. واي تعبير خارج عن النص المطلوب يصبح تهديدا لي وللجهة التي يمكن لها ان تنشر المقال. هذا التحول في الرقابة الذاتية اشد بؤساً وبأساً في تأثيره. فيجعلك خانقاً مُربّطاً لا تعرف اين تبدأ مجالات حريتك ومتى تنتهي بتعرضك لما هو ممنوع. والممنوع يصبح متناثراً لا يمكن حصره. وعليه، فإنّ قانون الطوارئ يفرض قوّته بحصر فضاء الحريات، ليتحكم بذلك أكثر من حصر الفيروس وانتشاره.

وعليه، لجأتُ الى القراءة أكثر، والكتابة الثقافية لعلّي أفرغ حاجتي بالكتابة بمواضيع ذات فائدة. واتابع بالكثير من الحرص المتباعد ما يجري من تحديثات. حوّلتني الى فكاهية وساخرة. فتحولَت كتاباتي بالشأن العام الى ما هو أقرب الى السخرية السوداء ربما. اكتشفت درجة من خفة الدم التي تبرز عند الشعوب البائسة في الازمات. صرنا نعيش مثل قول المثل شر البلية ما يضحك.

ولكن ما بين الجد والهزل هناك فيروس شلّ حراك العالم وسيغيّر بلا شك الكثير مما كانت الحياة عليه. وإن كان وقعه علينا في فلسطين أقلّ شراً وضررا كما تبديه الأرقام، وهذا امر غير مقنع. حيث تشير التجارب حول العالم ان عدم صعود الاعداد يدل على قلة الفحوصات، وعليه فإن هذا قد يكون مؤشرا اكثر خطورة اذا ما لا قدر الله تفجر الوضع فجأة.

ولكن ما سيترتب عليه الوضع بعد الكورونا او ربما قبل انتهائها إذا ما استمرت الجائحة شهوراً أخرى، بلا شك أكثر كارثية. لانّ من لم يقتله الفيروس سيقتله الجوع.

وعليه يبقى السؤال: هل الفيروس بهذه الخطورة؟ أم ما سيترتب عليه هو الأخطر؟

المتابع لما تقوم به الحكومة من عرض يومي يظن أننا في احتفاليات لجمع الأصوات سيترتب عليها فوز بانتخابات. سباق من سيقف امام منصة الايجاز الحكومي اليومي، ومن سيقدم المعلومة بالسبق اللازم. والمعلومة الأهم والتي لا يجب ان يتسابق عليها أحد هي عدد الإصابات. اما ما يتبقى من أمور ومعلومات فهي للتسلية والتطمينات والاستعداد لحملة انتخابية مرتجاة. نجوم الحكومة الساطعين اليوم يتمنون لو تنتهي هذه الازمة ليتم اعلان انتخابات فورية. الفرص على حسب توقعاتهم عالية وكبيرة جدا. فلم تحظ السلطة منذ قيامها بهكذا شعبية عظيمة.

الحقيقة ان الامر صحيح، فالحكومة تعاملت مع الامر ببدايته بحسم وجرأة وطيبة. الأداء الأولى من حيث التصريحات كان موفقا واستطاعت الحكومة كسب ثقة الشعب. الجميع في مركب واحد يريد النجاة من صخرة تختفي وسط امواج بحر هائج تهدد بارتطام مدمر.

بعد كثر من أربعين يوم على اعلان حالة الطوارئ، انحسر الفيروس على حسب المعطيات التي تدليها يوميا الحكومة الفيروس في اقل من ٤٠٠ شخص. ولأننا لا نعرف من الحقيقة الا ما تقوله لنا الحكومة، سنفترض ان الرقم حقيقي. هذا يقول ان السيطرة تحققت. وعليه يأتي السؤال، لم لا تعود الحياة الى طبيعتها؟

الا ان الجواب ليس بهذه السهولة، لان الفيروس لم ينته بعد، وعلى ما يبدو ان ما تقوم به السلطة هو ما تقوم به حكومات العالم، انتظار ما سيؤول اليه الامر. في العالم المتقدم هناك من يقومون على مدار الساعة بما يسمى بإدارة الازمات برصد كل ما يمكن من إمكانيات لإيجاد دواء للداء، بالإضافة الى إيجاد حلول للأزمة الاقتصادية التي بدأت ولن تنتهي بانتهاء الوباء. في سلطة يعتمد أصحابها على الضرائب التي يجمعونها من الشعب بالقطاع الخاص وعلى إيرادات العمال في دولة الاحتلال والمقاصة الضريبية، بالإضافة الى المعونات الأجنبية، لا يمكن التفكير كباقي العالم. ولأننا شعب تعوّد على حالات متكررة على مدار عيشنا تحت الاحتلال من الطوارئ الضارية، فمن السهل ان يهبّ بالشعب حسّه الجمعيّ في التكافل والتضامن الاجتماعي. ولكن ان تنهج الحكومة نهج التكافل والتضامن من حساب الشعب فهذا امر لا يبشر ببعد نظر او تخطيط عميق. النهج نفسه من قصر في التخطيط وارتجالية. كان رئيس الوزراء قد أعلن عند بدء حالة الطوارئ ان وضعنا لا يحتمل الخطأ والتصويب. وهو محق. ولكن ما الذي يجري منذ تلك اللحظة؟

الالتزام بقواعد البقاء في البيوت لا يزال مخترقاً وغير مطبّق. تحت حجة التبضع للطعام والشراب والأدوية، تكتظّ المحلّات وتُخترق المعايير. التزاحم على ماكينات الصراف الالي، التزاور والافراح والتنقل بين المدن والمحافظات لكل من تملك يده واسطة من رجل امن الى لواء.

والاهم، المتضررون التي تتزايد اعدادهم مع كل يوم بلا عمل، لم يتم تقديم حلول حقيقية. ماذا سيفعل مئات الالاف بعد شهر او شهرين عندما تنقطع عنهم الكهرباء والانترنت والمياه بسبب عدم الدفع؟ هل يحتاج الانسان فقط الى رغيف خبز وتوزيع مواد تموينية لكي يعيش؟

نعم هناك ازمة في غياب الوعي لوباء لم تعرفه البشرية من قبل، ولكن من الصعب عدم فهم حالة الاستهتار الجمعية والذاتية لمجتمع تم تسطيح وعيه منذ أوسلو. فكيف لنا ان نحاسب الشعب على قلة وعيه، بينما نرى الحكومة في إجراءاتها التي تحوّلت الى استعراضية؟ لا يزال الشعب ينتظر على جمر حار يوميا الإيجازات لأنه يريد ان يسمع خبراً يقول فيه المتحدث أن هذه الأزمة انتهت. ولا يزال الشعب ينتظر كل اطلالة لرئيس الوزراء لأنه يتأمل ان يسمع حلّا يجعل المرء يجلس في بيته باطمئنان.

وإذا ما أردنا الخوض في التفاصيل ونسأل أسئلة بها أجوبة شافية، فلا جواب، لأن التدابير ليست من شأننا معرفة تفاصيلها. والخطط ليست مسؤوليتنا. ما علنيا معرفته ان هناك تدابير وخطط. هناك صناديق شملت وقفة عز وغيرها، هناك مقترحات خطط إنعاش وهناك أموال سيتم توزيعها على عشرات الالاف من العائلات ولكن ليس لنا ان نعرف ما هي معايير الاختيار ومن ولمن والى اين.

هناك ملايين دفعت من اجل المساعدة ولكن ليس لنا ان نعرف كيف ستوزع والى اين ولمن. علينا ان نلزم الصمت وننتظر التحديثات والايجازات الرسمية ونطمئن من تطميناتهم. ونحتفل بمشاهد التوزيع لأيدي الخير برتب “لواء” ادامهم الله لنشكرهم على كرمهم وعطاياهم.

ولكن يبقى هناك ما هو مطمئن ومهم، ان الشعب يريد بالفعل إعطاء الحكومة فرصة. يريد الشعب أن يشعر بالثقة والاطمئنان. وفي نفس الوقت، هناك افراد كثر متيقظون ويبحثون عن حلول ويعرضونها. لأنه ربما للمرة الأولى، إنّ ما يجري يؤثر وسيؤثّر على الجميع بدون استثناء.

ولكن هل ننتهي الى جهود مشتتة ومفككة سرعان ما تتحول الى استعراضات تتسابق على منصات النجومية الجديدة؟

هناك حقيقة وحيدة ترتبط بالوضع الاقتصادي المنهار. نحن نتكلم عن حكومة أعلنت عجز ميزانيتها قبل الكورونا، وتعتبر نفسها حكومة تقشّف قبل اعلان التقشف الجديد. اثار ما سيترتب على حالة الطوارئ هو الكارثة القادمة لا محالة. هل يمكن ان تستمر الحكومة بالإعلانات الحالية من مشاركة الرغيف، ولا أحد يموت من الجوع ووقفة عز؟

اختتم مقالي بمعلومات وتحليل مستفيض ومهم لرجل الاعمال الفلسطيني سمير حليله تناوله على منشور على منصة التواصل الاجتماعي:

ان الشراكة تتطلب وجود إطار مرجعي مشترك لدراسة الاثار المترتبة على حالة الطوارئ وسبل مواجهتها بقيادة الحكومة ومشاركة أطراف الانتاج ومراكز الخبرة، وهو أفضل بكثير من الاستشارات المتقطعة و’رسائل المطالب’ التي يتقدم بها هذا الطرف او ذاك قبل صدور القرارات او التصريحات. وثانيا وهو الأهم: غياب القرار الحكومي حتى الان في هذا الملف. حيث ان الصورة الحالية لمجالات التدخل الحكومي انحصرت في ترتيب وضع المالية العامة والمقاصة والدين الحكومي من اجل الانتظام في دفع الرواتب للموظفين الحكوميين باعتبارها الاولوية، والاعلان عن صندوق لجمع التبرعات من القطاع الخاص لدعم المصروفات الحكومية في القطاع الصحي والاجتماعي، والاعلان عن صندوق غير واضح المعالم لتمويل ٣٠ ألف عامل! وبدون تفاصيل. ومن الواضح ان كل الدراسات واوراق الموقف التي تصدر الآن تبتعد عن تحديد المبالغ والاليات المطلوبة لإنعاش الاقتصاد وتكتفي بالعموميات! في الوقت الذي تصر فيه الحكومة على استمرار وتيرة الحجر والاغلاق الحالية (وبالطبع قد تكون محقة في هذا الصدد). وللوصول لاستنتاج أولي حول مدى تغطية قراراتنا حتى الان لنتائج كورونا الاقتصادية أشير فقط الى الأرقام التالية التقريبية: يغطي موظفو الحكومة ١٥،٦٪؜ من العاملين بالضفة الغربية (تم الاهتمام بهم)، ويعمل في اسرائيل ١٨،٢٪؜ من العاملين في الضفة الغربية (لا يوجد توجيه لهم سوى توقفهم عن العمل في اسرائيل)، اما القطاع الخاص فيغطي عمل ٦٦،٢٪؜ من العاملين؛ منهم ٣٤٪؜صاحب عمل او يعمل لحسابه (وهؤلاء عليهم ‘الدفع’ لتمويل النشاطات الصحية والاجتماعية للحكومة!) بينما عدد المستخدمين بأجر (عمال وموظفين) ٦٦٪؜ (ويبدو ان الثلاثين الفا هم جزء من هذه الفئة).! ان المطلوب باختصار من أية خطة تدخل حكومي او خطة ‘ مشتركة’ ان تعالج وتتبنى حلولا لمجمل قوة العمل الفلسطينية وهي بحدود المليون عامل وموظف. اضافة لتوفير الحلول للمنشآت والشركات الصغيرة والمتوسطة لاستمرار عملية الانتاج، والخروج من الأزمة الحالية بأقل الأضرار، وذلك حفاظا على السلم المجتمعي ونمو ودعم اقتصاد فلسطيني مقاوم قادر على مجابهة المهمات والاستحقاقات الوطنية الصعبة في الأشهر القادمة..

As the Corona is invading what we know about the life as we knew it, with the good and bad. Other things are invading the basics of our right, in what we thought was guaranteed, relying on the awareness of the public that consists of intelligent people to the least.

From one side, the panic in responding to the Corona on all levels is universal. Governments and populations. A massive happening took the whole planet by a never expected surprise.

The situation among the Palestinians should not be of much difference to that of the reachable and unreachable world. But as usual, we are the masters of turning what is on our side against us, even in times of Corona.

The PA did an unprecedent smart, overviewed action in announcing the state of emergency for a month period- now it is extended to another month- I think it was a brave decision. At the end the PA is a small, unresourceful, occupied spot, that cannot handle a catastrophe as such. After all, major, strong, big powers fell into the hell of this virus. If Italy, Spain, France, the US and other countries cannot handle it, of course we will not. We know how limited everything in the PA is. Years of living on dependency, corruption, absence of building real resources in infrastructure and industry and everything will only mean a disastrous implication the moment the virus becomes viral.

It took the PA a few weeks to trial and errors, in an overwhelming state of openness and transparency that was overwhelming to us. But after a certain time, things needed to be taken by a deep breath and evaluated, questioned. Science and logic say that it cannot be normal that we haves such a low number of infections. When we started counting a couple of tens, Israel’s numbers started with slightly higher numbers but jumped in 5 weeks to uncaught difference.

The PA started at 26 and now stands at less than 200. Israel started with 70 and now stands at more than 7000. It is true that the PA has one borders, no airports, no … no exports, etc.… but we have 2 million people moving in and out of checkpoints, more than 200,000 workers inside the Israeli factories and different construction and industrial zones.

The precautions were taken quickly in closing schools, universities, public spaces, and later mosques (they shied from doing this until the 3rd week). Employees in the public sector and private sector were asked to stay home, but workers inside “Israel” were asked to keep going to their work with the advice on being cautious and recommendations to stay in their working areas for 2 months.

This happened apparently with coordination with the Israeli side, who by the time of the entry of their Pesah holiday needed to close factories and thus, started returning workers back to their living areas.

IT is easy to blame the Israeli side. It is however appalling to trust them by the PA.

It is true that it sounds ridiculous to blame the PA for blaming Israel, laborer’s, uncommitted people or me… after all we see how the leader of the most powerful country in the world is doing in blaming others for the virus. Whatever happening not our civilization- if it is ever named civilization- is as infecting as a virus. Bullying, threatening, overpowering, and diminishing space of expression.

There is a collective impression that mobilizes itself in such times. The culture of herding becomes a quest. From one side, people need to be ensured that everything is ok. When the PM, the Spokesperson, the President, The Father assures us that everything is fine … everything is going to be fine. We are grateful, thankful and filled with gratitude. There is no place or space for questioning or criticizing. Critical thinking becomes an external suspicious voice.

I was taken by real surprise to the unprecedented attacks I got after my article criticizing the performance of the PM spokesperson. It was really ridiculous to keep watching this demonstration of a performance as if we are in some contests. There is a limit to how thankful and grateful we are. There are questions we needed to be answered. There are behaviors that we need respond to.

When thousands joined a rally to welcome a prisoner in Jenin, the word we heard from the official spokesman was a regretful incident”, to be only followed the very next day in Bani Neim, and a week after in Ramallah.

Many other incidents, behaviors, questions are raising and the only respond we have is around answers and the public opinion is only chanting, applauding with gratefulness and gratitude.

The whole psychology of the influence of the mob is so pathetic. It makes one feel sorry for himself and for the one you are criticizing. They are turning regular people into idols… gods… the moment thing explodes to the worse the same mob with hit hard those idols and blame them.

So why wait?

Why can’t we express and discuss our concerns? Why can’t we ask openly our worries and put straightforward the wrongdoings?

Bu no the situation does not afford critical thinking…

It is so worrying to see we driven into a more militarized, self censorship situation as a consequence of this situation.

At the end I decided… maybe I need to take a break.

It is time to read… not a time to write

  تطور الحركة النسائية والجمعيات النسائية في القدس فترة الانتداب البريطاني

 فتح المجال للتعليم سمح بظهور مجتمع بدأ بالسير نحو الحداثة، سواء كان ذلك بالحياة المدنية او حياة الفلاحة. فبين نخبة مجتمعية وتلك التي تنتمي الى الفلاحة، بدأ ظهور طبقة وسطى بالمجتمع. وكان هذا جليا بظهور مهن جديدة، كما بدأت الجمعيات الخيرية بالظهور بقيادات نسائية ، وعليه كانت الحركة النسائية قد بدأت بالتشكل.

قد تكون الحركة النسائية في فلسطين مرتبطة بالظهور الاول للجمعيات النسائية حول العالم. الا انه من غير الممكن التأكيد على ذلك . ولكن في نفس الوقت ، فان الحديث عن النسوية وهو ما يعني باعادة تعريف حقوق المرأة ، بما يشمل اللباس والادوار في ما وراء العائلة و كما تناقش ابو اللغد، كانت مواضيع حيوية للرجال والنساء المهتمين بالاصلاح الاجتماعي.[i] تتساءل ابو لغد عما جرى . وتحاول فيما بعد ان تبحث في “اللحظة التاريخية عندما بدأ الرجال والنساء الحديث عن اعادة صناعة النساء”.[ii] ان اتصال الحركات النسائية لا يمكن مراجعتها بدون الربط مع النسوية ، والنسوية في فلسطين مصاحبة لتاريخ معقد ،كما في الدول العربية ، وغيرها من الدول كالهند التي بدأت الحركات النسائية فيها مع الحراك القومي ومشت باتجاه الاهتمام بفترات ما بعد الاستقلال ،حيث كان التركيز على االفقر.[iii] من الممكن ان نلاحظ ان الحركة النسائية الفلسطينية اخذت هذا الاتجاه. من المهم الانتباه كذلك ،عند الحديث عن الحركة النسائية الفلسطينية الى عدم اهمال حقيقة انه “اينما تواجدت المستعمرات الاوروبية والبعثات المسيحية ، واينما كان هناك حركات قومية تحاول .تشكيل الامم الجديدة ، كان هناك علامات للمثاليات والاحتماليات الجندرية”[iv]

في فلسطين، كان الحراك النسائي قد تقاطع ربما مع ظهور الجمعيات النسائية الاولى. ولكن لا يمكن تحديد هذا وتأكيده. فكانت هناك جمعيات قد اتفق عليها مثل جمعية سيدات الاورثودوكسيات في يافا والتي اسست سنة١٩١٠[v]. ساهمت اديل عازر بإنشاء الجمعية بهدف مساعدة الايتام والمحتاجين. من البنات وتعليمهن. ترأست اديل الجمعية وكانت مديره مدرسة الأرثودوكسية للبنات. من ضمن من عمل بالمدرسة كان : نجلا موسى، سريا بطيخا، واولغا اندراوس العيسى التي كانت تشرف على دروس الخياطة.

تذكر عايدة النجار ان الجمعيات غير الربحية التي بدأت نشاطاتها بأوائل القرن العشرين، حيث اسست نبيهة منسي “الجمعية الأرثودوكسية لإغاثة الفقراء” في عكا، وقدمت خدمات انسانية.

قدمت جمعيه سيدات الاورثودوكسيات (١٩١٠)في يافا المساعدة للفتيات اليتيمات وأرسلتهن للتعليم في الجامعة الأمريكية في بيروت. من المؤسسين كان هناك رجال ونساء فاعلون في المجتمع تم ذكرهم: روجينا يعقوب غندور، ماري جورج دباس، عفيفة ابراهيم قدسي، جوليا صليبا سليم، فكتوريا روفائيل ظريفة، زهية سمعان العيسى، فدوى الياس برتكش، ملفينا موسى حكيم، فدوى قديس وسعدا سليم تماري التي كانت رئيسة الجمعية.

في القدس كان هناك جمعيه تهذيب الفتاه الأرثوذكسية التي انشأت سنه ١٩١٨، تحت رئاسة كاثرين شكري ديب لغاية سنه ١٩٤٧. شجعت هذه الجمعية على تعليم البنات وارسلتهم لمدارس ثانويه مثل شميدت والكلية الانجليزية. كاثرين ساهمت كذلك في تأسيس اتحاد المرأة وشاركت في مجلس المرأة المنعقد في القاهرة ب١٩٣٨ و١٩٤٤.

كاثرين سكسك كانت كذلك من ضمن الناشطات في جمعيه بنات الأرثودوكس، وعملت في جمعيه اغاثة الفقراء والمرضى قبل ان تكرس نفسها للخدمة الاطفال ذوي الاعاقات الجسدية، حيث انأت جمعيه للمعاقين ببيت جالا، واسست كذلك ملجأ، بيت امومة سمتها “مريم العذراء “. توسع عملها بطريقة ملفتة وترأست العديد من الجمعيات في هذا المجال حتى سميت جميعا تحت مظلة:”الجمعية العربية الأرثودوكسية للمرضى والمعاقين.”

كثرت هذه الجمعيات بالقدس وفي أرجاء الدولة في العشرينات من القرن الماضي، كان من ضمن الجمعيات:” جمعيه سانتا تيريز”، والتي كان لها فروع بالناصرة حيفا ويافا. ترأست الجمعية راهبه من الناصرة واصبحت فيما بعد رئيسة الراهبات الكاثوليك في القدس وتوفيت سنه ١٩٢٩.

سلمى حمصي سلامة اسست جمعيه حاملات الطيب سنه ١٩٢٦. احتوت الجمعية على عيادة وساعدت الفقراء واللاجئين بالنكبة. بديعة خوري سلامه اسست كذلك جمعيه النهضة النسائية سنه ١٩٢٣ والتي كان هدفها محاربة الأمية. سنه ١٩٢٩، اسست نعمتي العلمي جمعيه النساء العرب” بعد مظاهرات البراق. شاركت الكثير من النساء بالجمعية وكانت بداية لتشكيل اتحادات النساء بعد ال ١٩٣٨. انتشرت مشاركات النساء في ارجاء المدن الفلسطينية المختلفة وبدأت فروعا في مناطق مختلفة مثل رام الله ويافا، نابلس، عكا، حيفا، وغزه. من ضمن النساء الناشطات كانت: عندليب العمد من نابلس، اديل عازر، وجيهة توفيق دجاني من يافا، زليخة شهابي، كاثرين سكسك، ميليا سكاكيني من القدس. ليديا أعرج من بيت لحم. حافظ فرع القدس على الاسم واستمر العمل مع اتحاد المرأة. على الرغم من توقفه عن العمل ابان النكبة، ولكن اعيد تشكيله سنه ١٩٦٥ وترأسته زهية نشاشيبي.[vi]

لم تكن تجربة الجمعيات الخيرية بالقدس مختلفة. بدأ التركيز على تمكين المرأة من خلال تعليم الامهات الصغيرات على مبادى الامومة، والتدريب على الكفاية الذاتية وتحسين البيوت. ديانا سعيد كانت احدى المدربات التي تخرجت من كليه البنات في بيروت بالأربعينات.[vii]

في سنة ١٩١٩، تأسست جمعيه السيدات العربيات. وتبعها تأسيس الاتحاد النسائي سنه ١٩٢١.[viii]

من الأرجح أن تأسيس الاتحاد النسائي لم يكن مصادفة، حيث كان إنشاء الإتحاد النسائي العربي في مصر من قبل هدى شعراوي سنة ١٩١٩. المشاعر الإقليمية تجاه الاحتلال البريطاني كانت نفسها، وكانت النساء تواجه نفس الصعوبات والتحديات. الا أنه من الأرجح أن تكون جرأة النساء في مصر وإقدامهن، حثت على توسيع رقعة الشجاعة والتحدي لدى النساء الفلسطينيات.

عندما أسس الإتحاد النسائي العربي في القدس سنه ١٩٢٩، لم تكن الجمعية مثل أختها السابقة التي أقيمت لأهداف خيرية وتعليمية فقط. كانت أهدافها سياسية تتضمن الصراع القائم. احتوى جدول أعمال هذه الهيئات على التركيز على الأهداف الوطنية أكثر من التركيز على الطبقات الاجتماعية. ومع هذا، فإن القائمات على هذه الجمعيات كن متعلمات وانتمين بالغالب إلى الطبقة الاجتماعية العليا من العائلات التي كان أفرادها في قيادة الحركة الوطنية. احتوت هذه الجمعيات بالإضافة، إلى نساء من الطبقة العاملة. كان التركيز موجها نحو الاعتراض على السياسات الانتدابية البريطانية ودخول الصهيونية والمستوطنات. بالطبع، إن النساء في تلك الجمعيات جاءت من طبقة مدنية. تصف تمارا ماير في كتابها: النساء والاحتلال الاسرائيلي: سياسة التغيير. “بسبب أن النساء القرويات كن أكثر تأثرا بالاستعمار البريطاني وسياساته الاستيطانية والهجرات اليهودية أكثر من النساء من الطبقة المتوسطة بالمدن، حيث أن قدرتهن على الوصول إلى أراضيهن وبالتالي الزراعة كانت مهددة، فإن مشاركتهن بالصراع الوطني كانت مختلفة.”[ix]

تضيف ماير: ” بينما شاركت المرأة في المدينة من خلال ما يزيد عن المئتين جمعية خيرية، شاركت المرأة الريفية بالمظاهرات الحية والدموية.” [x] الوضع على الارض جلب النساء الريفيات بطبيعة الحال إلى “مواجهات عسكرية، جسدية، من قبل البريطانيين واليهود، وسهلت تدخل المرأة في المدينة بالصراع، بينما تزامن عمل النشاطات الخيرية التي ساهمت من خلالها المرأة في المدينة على التركيز على الاهتمام بالأيتام من ضحايا المتظاهرين الفلاحين، العميان، المعاقين، وعلى تعليم النساء في المناطق الريفية بالغالب. “وعليه، ظلت النساء الفلسطينيات متحدات بالرغم من اختلاف اهدافهن المباشرة. [xi] في هذا الصدد، حصل تناغم في توزيع المساهمات على المستوى السياسي والاجتماعي فيما بين اجزاء المجتمع المدني والريفي. بسبب الوضع السياسي، بقي تحدي النساء الأساسي هو الصراع الوطني.  أدى هذا بطريقة ما، إلى إذابة المواضيع الاجتماعية، خصوصا تلك التي تشكل الترتيب الذكوري للمجتمع. لم تشكل كذلك النساء في أعمالهن تلك ما يؤرق من السيادة الذكورية بالمجتمع، حيث ارتبط جدول أعمال هذه الجمعيات بالصراع الوطني. إلا أن هذه النشاطات، أبرزت المرأة، وتم وصول صوتها وملاحظتها: ” أخرجت المرأة الفلسطينية من عزلة البيت، العائلة، والمجتمع وكذلك العزلة الاقليمية. وجعلتها جزءا من الصراع الوطني الأكبر.”[xii]

تضع ماير نقطة مهمة عندما تناقش الأجندة الوطنية الفلسطينية في صراع النساء. إن غياب رؤيا واضحة للدولة، عند انتهاء الإنتداب البريطاني والحراك الصهيوني، أدى إلى نفس المستقبل غير الواضح للحركة النسائية. تقول ما ير: “بقي مستقبل النساء موضوعا بالقالب التقليدي على الرغم من تدخل النساء في الصراع الوطني الذي جعلهن أكثر بروزا بالدائرة العامة. بالواقع، كانت مشاركاتهن تبدو وكأنها أكثر اشكال النشاط العام طبيعية، حيث استمرت مشاركاتهن فيما بعد ١٩٦٧ في الضفة الغربية وغزة.”[xiii]

كما لا يتوجب التقليل من اهمية دور المرأة في ظهور حركتها في ذلك الوقت، يجب الا يتم زيادة التركيز على تلك الاهمية وتأثيرها.

إن مشاركة المرأة في احتجاجات ال١٩٢٩، قادتها بلا شك إلى الخط الأول بالأنباء على المستوين العربي والفلسطيني، وكذلك الدولي. كان حدث مؤتمر نساء فلسطين العربيات الأول في ٢٦، تشرين الأول ،١٩٢٩، يعتبر بمثابة المرة الأولى التي تدخل المرأة فيه الساحة السياسية. عبرت النساء المشاركات بصوت عالي عن مطالبهن بدور سياسي محدد بلباقة ونضوج. استقبل الإعلام أهمية واستثنائية هذه النشاطات بإعجاب كبير. كان صوت النساء الفلسطينيات هو الصوت الأول المتدافع إلى العالم العربي نداء لإنهاء الاضطهاد، مما شكل مدخلا للمرأة في الساحة العامة. يجب أن لا ننسى بطبيعة الحال، إن الحراك بدء في اتحاد المرأة المصرية، الا أن ما قامت به المرأة الفلسطينية كان أكثر إقليميا. من المؤكد أن الحراك كان موجها للمجتمع الفلسطيني، إلا أنه وبنفس الوقت كانت تلك القضايا تخص كذلك المرأة في المنطقة كإقليم، مما قرع أجراس الظلم الواقع على المرأة والشعوب المضطهدة. كان صدى المؤتمر، من جهة اخرى، محدودا بالتأثر السابق لبروز الحركة النسائية في فلسطين.

إن الحديث عن النسوية والحركة النسائية بالعالم العربي لا يمكن أن يمر بلا ذكر هدى الشعراوي (١٨٩٧ـ١٩٤٧)، مربية مصرية وناشطة حقوقية. ولدت هدى الشعراوي في القاهرة سنة ١٨٩٧، لعائلة ثرية بالحكومة. ساعدت هدى سنه ١٩١٩ بتنظيم أكبر مظاهرة معادية البريطانية، بعد حراك نسائي شهد بعض الظهور في السنوات اللاحقة للحرب العالمية الاولى. في رفض لتنفيذ الاحكام البريطانية، وقفت النساء تحت اشعه الشمس لمده ثلاث ساعات. قررت الشعراوي عدم لبس الحجاب المغطى للوجه (النقاب) بعد وفاة زوجها سنه ١٩٢٢ في مشهد عام علني. بعد عودتها من رحلة لمؤتمر نسائي في أوروبا سنة ١٩٢٣، حيث خرجت من القطار وخلعت نقابها. اصيبت النساء القادمات لترحيب بها بالصدمة بادئ الامر، الا انهن صفقن لها بحرارة. بعضهن خلعن نقابهن كذلك. هذا كان اول عصيان علني للقيود التقليدية. في نفس السنة، ساهمت شعراوي في اقامة اتحاد النساء. تم انتخابها كرئيس للاتحاد وبقيت في المنصب ل٢٤ عاما. كان هدفها يتمحور حول تشبيك التواصل بين النسوية في مصر والعالم. نجحت بالتنسيق مع النسوية العالمية وارتبطت برابطة النساء. قام الاتحاد العديد من الحملات للدعوة إلى الاصلاح في حياه النساء. تضمنت المواضيع رفع سن الزواج للبنات ل١٦. وزيادة فرص العليم للبنات، وتحسين الوضع الصحي. بدأت اول مدرسة ثانويه للبنات بمصر سنه ١٩٢٧ نتيجة لهذا الضغط. قادت شعراوي كذلك البعثات النسائية للمؤتمرات الدولية ونظمت لقاءات نسوية عربية. بسنة ١٩٤٤، انشأت الفيدرالية العربية النسائية.

التزمت شعراوي بالقومية العربية والقضية الفلسطينية. اوقفت علاقتها مع الرابطة العالمية لرفضها دعم القضية الفلسطينية. [xiv]

“جهز هذا المرحلة لإطلاق جهد عربي من اجل خلق جمعية نسوية قومية. هذا التأسيس سبق ظهور جامعة الدول العربية، التي اسست لتمثل الوحدة العربية. قادت شعراوي فيما بعد الوفد المصري لرحلات لسوريا، لبنان، فلسطين والاردن من اجل انشاء فدرالية اتحادات المرأة العربية. بأواخر ال ١٩٤٤، تم عقد المؤتمر النسوي العربي بالقاهرة، ومع حلول ١٩٤٥ تم تأسيس الفدرالية النسوية العربية. متبنيه جدول اعمال طموح يهدف إلى تعزيز القومية العربية، خصوصا حقوق الفلسطينيين العرب، وتبنيت الفدرالية العربية افكار الفدرالية النسوية الأوروبية برفض النظام الذكوري ودعت لإصلاح في قانون الاحوال الشخصية الاسلامي “[xv].

أقيم المؤتمر الأول في بيت طرب عبد الهادي، زوجة أحد القياديين البارزين (عوني عبد الهادي) الذي أصبح فيما بعد مهما في حزب الاستقلال. احتوى المؤتمر على ١٤ امرأة من سيدات القدس المنتميات للطبقة الراقية في القدس، والتي شكلت فيه طرب المدير التنفيذي للجنة. حصل انقسام بالمجلس بسبب العداء بين العائلات مما أدى إلى تعطيل بجدول الأعمال الداخلي. تؤكد ماتيل مغنم، كما ورد بكتاب الين على هذا الانقسام الذي نفته طرب عبد الهادي.

السيدتان قدمتا معلومات مختلفة تماما عن فترة التحضير الخاصة بالمؤتمر.[xvi]

تبقى قيمة المؤتمر بالنسبة للحركة النسائية كنظير أساسي للمستقبل. اظهر المؤتمر كذلك النساء أمام السلطات البريطانية، التي حاولت بالبداية التواجد من خلال زوجاتهم (السلطات البريطانية). استحقاق تاريخي لاحق لاجتماع الممثلات من النساء في بيت المندوب السامي ضمن وفد حضر ليقدم قرارة المؤتمر للحكومة البريطانية، والتي تضمنت احتجاجات على وعد بلفور، العقاب الجماعي، اساءة معاملة الاسرى العرب، والتبرعات للاجئين اليهود بلا تكريس تبرعات للاجئين العرب. في ذلك الاجتماع، ارادت النساء تقديم مطالبهن للحكومة البريطانية بشكل مباشر، وكان لهن مطالبات محددة بشأن إطلاق سراح الاسرى. عندما انتهى الاجتماع، رفضت النساء تناول القهوة، كإشارة للاحتجاج تعبيرا عن مرارة الحكم البريطاني. ورجعت النساء للمؤتمر الذي كان لا يزال قيد الانعقاد. [xvii]

من المجدي ذكر تقرير المندوب السامي الذي استخدمته فليشمان في بحثها، لأنه وبطرق كثيرة يفسر المشاكل الحقيقية، والنوايا كذلك، الخاصة بالبريطانيين من حيث تفكيرهم وخططهم التكتيكية من أجل المحافظة على الوضع القائم.  الحقيقة المهمة والصارخة كانت بنية البريطانيين بتهديد النساء، اتحاد جهودهن، واسكاتهن من خلال استخدام التقاليد الذكورية التي كان البريطانيون أنفسهم ينتقدون على الدوام. تضمن تقرير المندوب السامي على ما يلي: ” لقد تمت محاولات لإقناع القيادة المسلمة ليمنعوا النساء من التظاهر. بالبداية رفضوا التدخل: ولكن عندما تم الشرح لهم بأنه سيتم منع المظاهرات بالقوة إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك، وانهم لم يجدوا احدا للومه الا أنفسهم إذا ما دخلت النساء في صدام مع الشرطة، تم تغيير الاجراءات. فتم الترتيب على اساس قيادة المؤتمر الاساسي من الاجتماع إلى المسجد الاقصى، حيث يكون اعضاء الوفد بانتظارهم. تم تنفيذ الاجراء على حسب الاتفاق.” [xviii]

نتج عن الاجتماع كذلك الكثير من التغطية الإعلامية. فنشرت جريدة صوت الشعب في عددها الصادر ب ٣٠ تشرين الاول ١٩٢٩ أسماء السيدات المشاركات وأثنت على شجاعتهن وإصرارهن.[xix]

تضمن الوفد ٢٧ إمرأة. من الجدير ذكره ، كذلك أنه وخلال الاجتماع حصل مظاهرات واحتجاجات أدت إلى مقتل ٦٧ شخص، كان من ضمنهم نساء، يذكر منهن: صبحة حافظ نسيبة، بينيار مليجيان، ربيحة محمد عصيب (من القدس) وسعاد العلي، أمينة الحاج ياسين (من قباطية). وتعرضت نساء أخريات لجروح بالغة.[xx]

تؤكد فليشمان إلى الاشارة لنقطة مهمة، قد تكون مميزة للحركة النسائية الفلسطينية في تلك الفترة، والتي لا تزال تؤثر حتى هذا اليوم. على حسب فليشمان ،كان هناك تداخلا في أسماء النساء في الجمعيات المختلفة والمؤسسات، أدى إلى الخروج بمعلومات غير دقيقة. هذا التداخل يؤشر إلى الإنقسام الذي حصل بين العائلات الأرستقراطية الرئيسة في القدس في نزاعهم حول السيادة. “في سنة ١٩٣٨ او ١٩٣٩، حصل هناك انفصال بين النساء على نهج خط النزاع بين عائلتي الحسيني والنشاشيبي، على الرغم من الاعتراض على العكس.” [xxi] تؤكد أكثر على ترجيحاتها بواقع انه لم يكن من الممكن تأكيد العكس من النساء أنفسهن، حيث لم تكن أي منهن على قيد الحياة عند إجراء البحث. وتضيف: ” يستطيع المرء أن يستنتج، أن النساء لم تكن “فوق” السياسة، وكما سوف نرى، معظم نشاطاتهن كانت متأثرة بالسياسة، حتى عند اشتغالهن بالأعمال الخيرية. بعد الانفصال، صار هناك مجموعتان: إتحاد النساء العربي وجمعية السيدات العرب.” [xxii]

تشير كذلك إلى: ” أن وفرة الأسماء في المصادر المختلفة، تشتت محاولات إعادة بناء تاريخ الحركة النسائية في تلك الفترة، تحديدا، عندما يحاول المرء تتبع أصول وتأثيرات الإنفصال في كلتا المنظمتين.” [xxiii]على سبيل المثال، تشير  إلى ان الكثير من المراجع المكتوبة تؤشر إلى جمعيات يبدو انها كانت هي نفس الجمعية او المجموعة المقصودة . مثل: ” لجنة المرأة العربية”، “لجنة السيدات العرب”، جمعية سيدات العرب” و”جمعية السيدات العربيات”، كلها تبدو تشير إلى مجموعة واحدة. لقد كان هناك اشارة كذلك بالإعلام لذكر “اللجنة التنفيذية للسيدات العرب” و ” اللجنة التنفيذية للسيدات”. ان “اللجنة النسائية العربية بالقدس”، على حسب افادة ماتيل مغنم، استبدلت “لجنة سيدات العرب”[xxiv].

إن مصطلح الإتحاد النسائي لم يتم استخدامه إلا بعد سنة ١٩٣٨ على حسب تأكيد. ” [xxv]

يستطيع المرء ان يستنتج، بالحقيقة، انه كان هناك جمعية رئيسية بالقدس ” عملت تحت كل هذه الاسماء المختلفة.” [xxvi] كانت اللجنة التحضيرية للنساء هي النواة الأولى لهذه الحركة، وتحولت فيما بعد إلى جمعية واسعة استمرت السيطرة عليها من قبل عضوات بارزات باللجنة التنفيذية.[xxvii]

تركز اهتمام الجمعية النسائية العربية على كتابة المناشدات والاحتجاجات للحكومة الانتدابية. تضمنت الطعون (المناشدات) من ” بلاغات مطولة تتعامل مع الوضع القائم والامور الملحة.”. ارسلت النساء المناشدات بشأن التعليم، العنصرية ضد الموظفين العرب في الخدمة المدنية، الضرائب، الاغاثة للفلاحين.

“انشئت الجمعية النسائية العربية سنة ١٩٢٩، كالجمعية الاولى التي جمعت النساء معا، على خلفية تظاهرات البراق في نفس العام. خرجت الجمعية النسائية العربية من مؤتمر النساء الفلسطينيات الاول المنعقد في ٢٩ تشرين الاول ١٩٢٩، ضمن مجموعة من الاهداف الطموحة التي خرجت ضمن نظام المؤتمر”. [xxviii]

نشطت الجمعية بطعوناتها الاحتجاجية بالثلاثينيات خصوصا عندما تمت موجات مكثفة من الاعتقالات والتوقيف. انتجت ثورة ال١٩٣٦ الكثير من الطعونات والاحتجاجات المكتوبة المكثفة. عملت النساء على الارض، بالإغاثة، ودعم المعتقلين وعائلاتهم. جمعت التبرعات وجندت المساعدات للغذاء والملابس للأسرى، الجرحى وعائلاتهم. كانت زيادة النشاط بالحراك النسائي مرتبط بما يحدث على الارض في فلسطين. سوء الوضع ادى إلى تسيس النشاطات النسائية، والذي أصبح فيما بعد عسكريا. حاولت الحكومة البريطانية بإغلاق الحراك النسائي باحتجاجاتهن من خلال وضع نفس “القيم التقليدية” كضغوطات على الرجال. آستخدموا نفس الحيل التي استخدموها في الاحتجاجات السابقة في محاولة منع النساء من الخروج للاحتجاج بالشوارع عن طريق الضغط والتهديد. هذه المرة، وعلى حسب مراسلة سرية من المندوب السامي إلى وزير الخارجية بتاريخ ٢٣ تشرين الاول ١٩٣٣، جاء فيها: ” هناك ظاهرة جديدة ولا يمكن تهدئتها بمظاهرات القدس، حيث خرجت نساء من العائلات الجيدة وغيرها.”  تذمر الشرطة من ازعاج النساء وصياحهن، وضربهن على ابواب مكاتب الحكومة، والتلويح بالمناديل. لم تشارك النساء في تلك المناسبة فقط بالمظاهرات، ولكن سافرت ليافا للمشاركة بمظاهرة بالأسبوع التالي.[xxix]

النشاطات التي قامت بها النساء خلال اندلاع الثورة سنة ١٩٣٦ اخذت مجرى مشابه لما يقوم به الفلسطينيون كمجتمع اليوم. وكما قاموا به بمواجهات سابقة كتلك بالانتفاضة الاولى.  اخذت النساء ادوارا محددة ومباشره بالثورة بما يتضمن العسكرة والانضمام إلى المظاهرات. وبسبب مستواهم العلمي استطاعت النساء المشاركة باجتماعات مع السياسيين البريطانيين وساهمن في كتابة الاعتراضات. على الارض، شاركت النساء بحملة المقاطعة ضد البضائع غير الوطنية وفرضت المقاطعة على التجار. جندت النساء الموارد لجمع الاموال من اجل شراء الاسلحة من خلال بيع مجوهراتهن، وفي بعض الاحيان تبرعن بممتلكاتهن الخاصة. في القرى، شاركت النساء بالقتال بصورة مباشرة. بعض الطالبات شاركن في نشاطات ثورية كوضع المسامير بالطرقات لثقب اطارات السيارات العسكرية.

في القرى وعلى جبهات القتال، كانت مساهمة المرأة تتضمن تزويد المقاتلين بالطعام وتهريب الاسلحة والمعدات. بعض النساء عملت كمخبرات. وبعضهن شاركت بالقتال الفعلي مستخدمات الاسلحة. من الاسماء التي اشتهرت واخذت مكانا في ذاكرة النساء كانت صبحة العلي، التي اشتهرت بربط الرصاص على صدرها وظهرها وحول خصرها في انتفاضة ال ١٩٣٦. من ضمن القصص التي دخلت الخلود كانت تلك الخاصة بمجموعة من النساء أطلق عليهن اسم رفيقات القسام في الثلاثينيات. كان هناك مجموعة تسمى بالكفوف السوداء والفتوات. كانت النساء كذلك ضمن حزب النجادة العسكري. مجموعة عسكرية اخرى كانت زهرة الاقحوان، والتي تشكلت في شباط ١٩٤٧ بيافا. بدأت الحركة كحركة تغيير اجتماعي ومتعدد الديانات، وتحولت فيما بعد إلى كفاح مسلح خلال التعديات اليهودية والمذابح التي اقترفت ضد الفلسطينيين. من ضمن النساء المحاربات كانت الاخوات مهيبة وناريمان خورشيد، عبلة فطاير، يسرى طوقان، فاطمة ابو الهدى، ويسرى البربري. كان هناك كذلك مجموعة عرفت باسم منظمة الارض وكانت تحت قيادة كل من نجلاء الاسمر وجولييت زكا.[xxx]

في بعض المدارس، انضمت الفتيات إلى فرق الكشافة للتدريب على القتال، عصام حمدي الحسيني التي عاشت في يافا، الناصرة وغزة كانت من ضمن الناشطات اللاتي عملت بمدارس غزة على تدريب المخيمات الكشفية. [xxxi]

افرزت النشاطات الثورية في الثلاثينيات الكثير من الاهتمام الاعلامي في المنطقة. فكان جزء من عمل النساء العربيات مستهدفا لربط النساء العربيات بالمنطقة، مثل هدى شعراوي في مصر وجمعيات نسوية في سوريا، لبنان، والعراق.

كانت هذه الفترة تشكل فترة تطوير للحراك النسائي من شأن فلسطيني محلي إلى حراك عربي اقليمي. الدعم والوحدة، سواء بالكلام او بالعمل، ساعد على توحيد مركز النساء وتقوية ادوارهن.

انعقد في ذلك العقد العديد من المؤتمرات النسوية العربية، بكل من سوريا (١٩٣٢)، بغداد (١٩٣٠)، وبيروت (١٩٣٠). المؤتمر الرئيسي كان ذلك الذي اقيم بالقاهرة بتشرين الاول سنة ١٩٣٨ لدعم فلسطين. (١٥-١٨\تشرين الاول\١٩٣٨) تحت رئاسة هدى شعراوي. الصورة المستخدمة في هذا البحث، تم اخذها بعد عدة سنوات لهذا المؤتمر، عندما جاءت هدى شعراوي للقدس من اجل المؤتمر. في ذلك المؤتمر تمثل الوفد الفلسطيني من ١٢ امرأة، منضمات إلى نساء من العراق، الأردن، لبنان، سوريا، مصر.

انفصلت الجمعية العربية رسميا بعد الانجازات الواضحة التي حققت اثناء المؤتمر، الي مجموعتين. الشق السياسي الذي نتج عن هذا الانفصال، حيث تحالف الاتحاد النسائي العربي مع فرع الحسيني، والجمعية العربية النسائية التي تحالفت مع فرع النشاشيبي. التنافس بين زليخة شهابي وزهية النشاشيبي من اجل رئاسة الجمعية العربية النسائية ساهم بالانفصال. فرع القدس من الجمعية العربية النسائية أبقى على اسمه، وعمل إلى جانب اتحادات نسائية اخرى كانت قد تشكلت نتيجة الانفصال بالجمعية العربية النسائية. أصبح اتحاد المرأة العربي أكثر سياسيا بقيادة زليخة شهابي، بينما ركزت الجمعيات الاخرى أكثر على الاعمال الخيرية.[xxxii]

من ضمن الجمعيات التي بدأت في بداية الاربعينات واصبحت أكثر تواجدا بعد النكبة كانت جمعية التضامن الاجتماعي. من غير المعروف متى بدأت واين. اعطت النساء التي تم مقابلتهن بموسوعة فيحاء عبد الهادي “ادوار المرأة الفلسطينية في الاربعينات والخمسينات”، شهادات مختلفة عن انشاء هذه الجمعية. المؤكد هو ان للجمعية كان عدة فروع، وكانت النساء على دراية بالفرع التي قدمت منه. الاخوات جار الله، سارة، سامية، ورفقة بدأن الجمعية في يافا بالبداية. كان المكتب الرئيس بالقدس وارتبط عملهم مع الدكتورة درية شفيق من مصر، والتي كانت في ريادة العمل المجتمعي وإحدى قيادات الحركة النسائية في مصر.  عملت الجمعية على تعزيز قدرات المرأة عن طريق المحاضرات وورش العمل التي ركزت على التوعية وتطوير المهارات. من ضمن النساء اللاتي ترأسن الجمعية كانت لولو ابو الهدى من القدس، وندية رصاص، التي كانت معلمة، عملت كذلك على تجنيد المعلمات للانضمام للجمعية.وكانت درية شفيق احدى القياديات في الحركة النسائية المصرية من الفاعلات مع النساء في فلسطين.

في الصورة المستخدمة في هذا البحث، كما تم ذكره سابقا ، فلقد اخذت هذه الصورة عندما جاءت هدى شعراوي الى القدس من اجل التجنيد لمؤتمر ال ١٩٤٥.

من الممكن ان نصل الى فهم كيفية تكوين وتطور المجتمعات المختلفة من خلال العرض اعلاه ، وكذلك نستطيع ان نرى كيف تشكلت الحركات النسائية، والتي كانت نتيحة لبناء تدريجي قوي للجمعيات الخيرية التي عملت وركزت على الاحتياجات المختلفة للمجتمع الفلسطيني مع تركيز واضح على النساء. ان الوعي لاحتياجات المرآة تطلب كدلك وعي المجتمع في ذلك الوقت ، مما ساعد على خلق توجه قوي في القيادة النسائية التي كانت تنمو نتيجة هكذا اعمال . والتي تطلبت كذلك الاهتمام والعمل في مجالات مجتمعية اخرى والاهتمام باحتياجاتها، والتي احتوت بطبيعة الحال على تغيرات في الوضع السياسي. لقد فرض الوضع السياسي نموا في المشاعر الوطنية والتي جعلت من المرأة اكثر تدخلا في الاحتياجات التي واجهت الوضع السياسي والتي استمرت في الذهاب نحو اتجاهات غير معلومة، وكذلك نتائج مبهمة.

ان العمل المضني في الجمعيات الخيرية ، اعطى النساء احساسا اكثر واقعية بالاحتياجات ، وخلق اتصال افضل مع المجتمع فيما بين الطبقات المجتمعية المختلفة.  ان النساء اللاتي قادت هذه الجمعيات ، عرفت المقدرات الكامنة بالنسائ انفسهن، مما حعل الحمعيات اكثر ملاءمة نحو خطوات الحراك النسائي الذي تناسب مع مقاييس الحركات الصاعدة. مع وجود وضع سياسي ترك المجتمع بلا خيارات و لكن استمر في حالة الخضوع لاحتلال ويأس، كانت النساء في تلك المراكر قد وجدت لادوارها اكثر معنى ومنفعة للحاجة المجتمعية العامة  في وجه المجهول من الاجندات السياسية التي كانت قيد التحضير.

وكنتيجة، من بداية تشكيل وتطوير الحركات النسائية ، قررت النساء المطالبة بحقوقهن بخطين غير منفصلين ، لما سيبقى مشكلا لمحاولة الفلسطينيين للتحرير، متقدمين نحو حداثة مع زيادة بالتعليم وانفتاح على المنطقة والعالم، ولكن بنفس الوقت المحافظة على التراث والعادات التقليدية للمجتمع. وربط انفسهم مع الاجندة الوطنية السياسية، والتي اثبتت ان مشاركتهن كانت ايجابية ومهمة، ولكن استمرت بربط نفسها مع فعاليات الرجل السياسية.

[i] ابو لغد،ليلى. Remaking Women. P. 4.

[ii] Ibid

[iii] Ibid

[iv] Ibid

[v]http://cosmos.ucc.ie/cs1064/jabowen/IPSC/php/authors.php?auid=45842

[vi] Najjar ‘Ayda. Bint Al Shalabiya. Pg.203-207

[vii] Najjar ‘Ayda. Bint al Shalabiya. Pg123.

[viii] http://www.passia.org/jerusalem/publications/J_wom_org_british_man_txt.htm

[ix] Mayer, Women and the Israeli Occupation: The Politics of Change, p. 65

[x] المرجع السابق.p.65

[xi] المرجع السابقp.65

[xii] المرجع السابقp.65

[xiii] المرجع السابقp.67

[xiv] http://www.distinguishedwomen.com/biographies/Sha’rawi.html

[xv] Talhami, pg 36

[xvi] Fleischmann, III. The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s. http://www.passia.org/jerusalem/publications/J_wom_org_british_man_txt.htm.

[xvii] المرجع السابق

[xviii] Fleischmann, the Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s .p. 25–26. From confidential letter, Oct. 31, 1928, from Sir John Chancellor to Lord Passfiled, Secretary of State for the Colonies, personal papers of Sir John Roberts Chancellor, Rhodes House, and Oxford.

[xix] المرجع السابق

[xx] Najjar Ayda, In memory of Nakba. http://www.addustour.com/15025/في+ذكرى+النكبة+%3A+نضال+المرأة+الفلسطينية+كان+قبل+أكثر+من+سنيّ+النكبة.html

[xxi] Fleishmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s  p. 28

[xxii] المرجع السابق p.28

[xxiii] المرجع السابق

[xxiv]  المرجع السابق

[xxv] المرجع السابق

[xxvi] المرجع السابقp. 29

[xxvii] المرجع السابق

[xxviii] Talhami, Historical Dictionary, p. 36–37

[xxix] Fleischmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s p. 30–31

[xxx] Testimonies of women: ‘Abdel Hadi, Faiḥaī. Palestinian Women’s Role in the Thirties, pg.69-94

[xxxi] المرجع السابقpg. 69-94.

[xxxii] Fleishmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s  p. 33

  تطور الحركة النسائية والجمعيات النسائية في القدس فترة الانتداب البريطاني

 فتح المجال للتعليم سمح بظهور مجتمع بدأ بالسير نحو الحداثة، سواء كان ذلك بالحياة المدنية او حياة الفلاحة. فبين نخبة مجتمعية وتلك التي تنتمي الى الفلاحة، بدأ ظهور طبقة وسطى بالمجتمع. وكان هذا جليا بظهور مهن جديدة، كما بدأت الجمعيات الخيرية بالظهور بقيادات نسائية ، وعليه كانت الحركة النسائية قد بدأت بالتشكل.

قد تكون الحركة النسائية في فلسطين مرتبطة بالظهور الاول للجمعيات النسائية حول العالم. الا انه من غير الممكن التأكيد على ذلك . ولكن في نفس الوقت ، فان الحديث عن النسوية وهو ما يعني باعادة تعريف حقوق المرأة ، بما يشمل اللباس والادوار في ما وراء العائلة و كما تناقش ابو اللغد، كانت مواضيع حيوية للرجال والنساء المهتمين بالاصلاح الاجتماعي.[i] تتساءل ابو لغد عما جرى . وتحاول فيما بعد ان تبحث في “اللحظة التاريخية عندما بدأ الرجال والنساء الحديث عن اعادة صناعة النساء”.[ii] ان اتصال الحركات النسائية لا يمكن مراجعتها بدون الربط مع النسوية ، والنسوية في فلسطين مصاحبة لتاريخ معقد ،كما في الدول العربية ، وغيرها من الدول كالهند التي بدأت الحركات النسائية فيها مع الحراك القومي ومشت باتجاه الاهتمام بفترات ما بعد الاستقلال ،حيث كان التركيز على االفقر.[iii] من الممكن ان نلاحظ ان الحركة النسائية الفلسطينية اخذت هذا الاتجاه. من المهم الانتباه كذلك ،عند الحديث عن الحركة النسائية الفلسطينية الى عدم اهمال حقيقة انه “اينما تواجدت المستعمرات الاوروبية والبعثات المسيحية ، واينما كان هناك حركات قومية تحاول .تشكيل الامم الجديدة ، كان هناك علامات للمثاليات والاحتماليات الجندرية”[iv]

في فلسطين، كان الحراك النسائي قد تقاطع ربما مع ظهور الجمعيات النسائية الاولى. ولكن لا يمكن تحديد هذا وتأكيده. فكانت هناك جمعيات قد اتفق عليها مثل جمعية سيدات الاورثودوكسيات في يافا والتي اسست سنة١٩١٠[v]. ساهمت اديل عازر بإنشاء الجمعية بهدف مساعدة الايتام والمحتاجين. من البنات وتعليمهن. ترأست اديل الجمعية وكانت مديره مدرسة الأرثودوكسية للبنات. من ضمن من عمل بالمدرسة كان : نجلا موسى، سريا بطيخا، واولغا اندراوس العيسى التي كانت تشرف على دروس الخياطة.

تذكر عايدة النجار ان الجمعيات غير الربحية التي بدأت نشاطاتها بأوائل القرن العشرين، حيث اسست نبيهة منسي “الجمعية الأرثودوكسية لإغاثة الفقراء” في عكا، وقدمت خدمات انسانية.

قدمت جمعيه سيدات الاورثودوكسيات (١٩١٠)في يافا المساعدة للفتيات اليتيمات وأرسلتهن للتعليم في الجامعة الأمريكية في بيروت. من المؤسسين كان هناك رجال ونساء فاعلون في المجتمع تم ذكرهم: روجينا يعقوب غندور، ماري جورج دباس، عفيفة ابراهيم قدسي، جوليا صليبا سليم، فكتوريا روفائيل ظريفة، زهية سمعان العيسى، فدوى الياس برتكش، ملفينا موسى حكيم، فدوى قديس وسعدا سليم تماري التي كانت رئيسة الجمعية.

 

في القدس كان هناك جمعيه تهذيب الفتاه الأرثوذكسية التي انشأت سنه ١٩١٨، تحت رئاسة كاثرين شكري ديب لغاية سنه ١٩٤٧. شجعت هذه الجمعية على تعليم البنات وارسلتهم لمدارس ثانويه مثل شميدت والكلية الانجليزية. كاثرين ساهمت كذلك في تأسيس اتحاد المرأة وشاركت في مجلس المرأة المنعقد في القاهرة ب١٩٣٨ و١٩٤٤.

كاثرين سكسك كانت كذلك من ضمن الناشطات في جمعيه بنات الأرثودوكس، وعملت في جمعيه اغاثة الفقراء والمرضى قبل ان تكرس نفسها للخدمة الاطفال ذوي الاعاقات الجسدية، حيث انأت جمعيه للمعاقين ببيت جالا، واسست كذلك ملجأ، بيت امومة سمتها “مريم العذراء “. توسع عملها بطريقة ملفتة وترأست العديد من الجمعيات في هذا المجال حتى سميت جميعا تحت مظلة:”الجمعية العربية الأرثودوكسية للمرضى والمعاقين.”

كثرت هذه الجمعيات بالقدس وفي أرجاء الدولة في العشرينات من القرن الماضي، كان من ضمن الجمعيات:” جمعيه سانتا تيريز”، والتي كان لها فروع بالناصرة حيفا ويافا. ترأست الجمعية راهبه من الناصرة واصبحت فيما بعد رئيسة الراهبات الكاثوليك في القدس وتوفيت سنه ١٩٢٩.

سلمى حمصي سلامة اسست جمعيه حاملات الطيب سنه ١٩٢٦. احتوت الجمعية على عيادة وساعدت الفقراء واللاجئين بالنكبة. بديعة خوري سلامه اسست كذلك جمعيه النهضة النسائية سنه ١٩٢٣ والتي كان هدفها محاربة الأمية. سنه ١٩٢٩، اسست نعمتي العلمي جمعيه النساء العرب” بعد مظاهرات البراق. شاركت الكثير من النساء بالجمعية وكانت بداية لتشكيل اتحادات النساء بعد ال ١٩٣٨. انتشرت مشاركات النساء في ارجاء المدن الفلسطينية المختلفة وبدأت فروعا في مناطق مختلفة مثل رام الله ويافا، نابلس، عكا، حيفا، وغزه. من ضمن النساء الناشطات كانت: عندليب العمد من نابلس، اديل عازر، وجيهة توفيق دجاني من يافا، زليخة شهابي، كاثرين سكسك، ميليا سكاكيني من القدس. ليديا أعرج من بيت لحم. حافظ فرع القدس على الاسم واستمر العمل مع اتحاد المرأة. على الرغم من توقفه عن العمل ابان النكبة، ولكن اعيد تشكيله سنه ١٩٦٥ وترأسته زهية نشاشيبي.[vi]

لم تكن تجربة الجمعيات الخيرية بالقدس مختلفة. بدأ التركيز على تمكين المرأة من خلال تعليم الامهات الصغيرات على مبادى الامومة، والتدريب على الكفاية الذاتية وتحسين البيوت. ديانا سعيد كانت احدى المدربات التي تخرجت من كليه البنات في بيروت بالأربعينات.[vii]

في سنة ١٩١٩، تأسست جمعيه السيدات العربيات. وتبعها تأسيس الاتحاد النسائي سنه ١٩٢١.[viii]

من الأرجح أن تأسيس الاتحاد النسائي لم يكن مصادفة، حيث كان إنشاء الإتحاد النسائي العربي في مصر من قبل هدى شعراوي سنة ١٩١٩. المشاعر الإقليمية تجاه الاحتلال البريطاني كانت نفسها، وكانت النساء تواجه نفس الصعوبات والتحديات. الا أنه من الأرجح أن تكون جرأة النساء في مصر وإقدامهن، حثت على توسيع رقعة الشجاعة والتحدي لدى النساء الفلسطينيات.

عندما أسس الإتحاد النسائي العربي في القدس سنه ١٩٢٩، لم تكن الجمعية مثل أختها السابقة التي أقيمت لأهداف خيرية وتعليمية فقط. كانت أهدافها سياسية تتضمن الصراع القائم. احتوى جدول أعمال هذه الهيئات على التركيز على الأهداف الوطنية أكثر من التركيز على الطبقات الاجتماعية. ومع هذا، فإن القائمات على هذه الجمعيات كن متعلمات وانتمين بالغالب إلى الطبقة الاجتماعية العليا من العائلات التي كان أفرادها في قيادة الحركة الوطنية. احتوت هذه الجمعيات بالإضافة، إلى نساء من الطبقة العاملة. كان التركيز موجها نحو الاعتراض على السياسات الانتدابية البريطانية ودخول الصهيونية والمستوطنات. بالطبع، إن النساء في تلك الجمعيات جاءت من طبقة مدنية. تصف تمارا ماير في كتابها: النساء والاحتلال الاسرائيلي: سياسة التغيير. “بسبب أن النساء القرويات كن أكثر تأثرا بالاستعمار البريطاني وسياساته الاستيطانية والهجرات اليهودية أكثر من النساء من الطبقة المتوسطة بالمدن، حيث أن قدرتهن على الوصول إلى أراضيهن وبالتالي الزراعة كانت مهددة، فإن مشاركتهن بالصراع الوطني كانت مختلفة.”[ix]

 

تضيف ماير: ” بينما شاركت المرأة في المدينة من خلال ما يزيد عن المئتين جمعية خيرية، شاركت المرأة الريفية بالمظاهرات الحية والدموية.” [x] الوضع على الارض جلب النساء الريفيات بطبيعة الحال إلى “مواجهات عسكرية، جسدية، من قبل البريطانيين واليهود، وسهلت تدخل المرأة في المدينة بالصراع، بينما تزامن عمل النشاطات الخيرية التي ساهمت من خلالها المرأة في المدينة على التركيز على الاهتمام بالأيتام من ضحايا المتظاهرين الفلاحين، العميان، المعاقين، وعلى تعليم النساء في المناطق الريفية بالغالب. “وعليه، ظلت النساء الفلسطينيات متحدات بالرغم من اختلاف اهدافهن المباشرة. [xi] في هذا الصدد، حصل تناغم في توزيع المساهمات على المستوى السياسي والاجتماعي فيما بين اجزاء المجتمع المدني والريفي. بسبب الوضع السياسي، بقي تحدي النساء الأساسي هو الصراع الوطني.  أدى هذا بطريقة ما، إلى إذابة المواضيع الاجتماعية، خصوصا تلك التي تشكل الترتيب الذكوري للمجتمع. لم تشكل كذلك النساء في أعمالهن تلك ما يؤرق من السيادة الذكورية بالمجتمع، حيث ارتبط جدول أعمال هذه الجمعيات بالصراع الوطني. إلا أن هذه النشاطات، أبرزت المرأة، وتم وصول صوتها وملاحظتها: ” أخرجت المرأة الفلسطينية من عزلة البيت، العائلة، والمجتمع وكذلك العزلة الاقليمية. وجعلتها جزءا من الصراع الوطني الأكبر.”[xii]

 

تضع ماير نقطة مهمة عندما تناقش الأجندة الوطنية الفلسطينية في صراع النساء. إن غياب رؤيا واضحة للدولة، عند انتهاء الإنتداب البريطاني والحراك الصهيوني، أدى إلى نفس المستقبل غير الواضح للحركة النسائية. تقول ما ير: “بقي مستقبل النساء موضوعا بالقالب التقليدي على الرغم من تدخل النساء في الصراع الوطني الذي جعلهن أكثر بروزا بالدائرة العامة. بالواقع، كانت مشاركاتهن تبدو وكأنها أكثر اشكال النشاط العام طبيعية، حيث استمرت مشاركاتهن فيما بعد ١٩٦٧ في الضفة الغربية وغزة.”[xiii]

 

كما لا يتوجب التقليل من اهمية دور المرأة في ظهور حركتها في ذلك الوقت، يجب الا يتم زيادة التركيز على تلك الاهمية وتأثيرها.

إن مشاركة المرأة في احتجاجات ال١٩٢٩، قادتها بلا شك إلى الخط الأول بالأنباء على المستوين العربي والفلسطيني، وكذلك الدولي. كان حدث مؤتمر نساء فلسطين العربيات الأول في ٢٦، تشرين الأول ،١٩٢٩، يعتبر بمثابة المرة الأولى التي تدخل المرأة فيه الساحة السياسية. عبرت النساء المشاركات بصوت عالي عن مطالبهن بدور سياسي محدد بلباقة ونضوج. استقبل الإعلام أهمية واستثنائية هذه النشاطات بإعجاب كبير. كان صوت النساء الفلسطينيات هو الصوت الأول المتدافع إلى العالم العربي نداء لإنهاء الاضطهاد، مما شكل مدخلا للمرأة في الساحة العامة. يجب أن لا ننسى بطبيعة الحال، إن الحراك بدء في اتحاد المرأة المصرية، الا أن ما قامت به المرأة الفلسطينية كان أكثر إقليميا. من المؤكد أن الحراك كان موجها للمجتمع الفلسطيني، إلا أنه وبنفس الوقت كانت تلك القضايا تخص كذلك المرأة في المنطقة كإقليم، مما قرع أجراس الظلم الواقع على المرأة والشعوب المضطهدة. كان صدى المؤتمر، من جهة اخرى، محدودا بالتأثر السابق لبروز الحركة النسائية في فلسطين.

إن الحديث عن النسوية والحركة النسائية بالعالم العربي لا يمكن أن يمر بلا ذكر هدى الشعراوي (١٨٩٧ـ١٩٤٧)، مربية مصرية وناشطة حقوقية. ولدت هدى الشعراوي في القاهرة سنة ١٨٩٧، لعائلة ثرية بالحكومة. ساعدت هدى سنه ١٩١٩ بتنظيم أكبر مظاهرة معادية البريطانية، بعد حراك نسائي شهد بعض الظهور في السنوات اللاحقة للحرب العالمية الاولى. في رفض لتنفيذ الاحكام البريطانية، وقفت النساء تحت اشعه الشمس لمده ثلاث ساعات. قررت الشعراوي عدم لبس الحجاب المغطى للوجه (النقاب) بعد وفاة زوجها سنه ١٩٢٢ في مشهد عام علني. بعد عودتها من رحلة لمؤتمر نسائي في أوروبا سنة ١٩٢٣، حيث خرجت من القطار وخلعت نقابها. اصيبت النساء القادمات لترحيب بها بالصدمة بادئ الامر، الا انهن صفقن لها بحرارة. بعضهن خلعن نقابهن كذلك. هذا كان اول عصيان علني للقيود التقليدية. في نفس السنة، ساهمت شعراوي في اقامة اتحاد النساء. تم انتخابها كرئيس للاتحاد وبقيت في المنصب ل٢٤ عاما. كان هدفها يتمحور حول تشبيك التواصل بين النسوية في مصر والعالم. نجحت بالتنسيق مع النسوية العالمية وارتبطت برابطة النساء. قام الاتحاد العديد من الحملات للدعوة إلى الاصلاح في حياه النساء. تضمنت المواضيع رفع سن الزواج للبنات ل١٦. وزيادة فرص العليم للبنات، وتحسين الوضع الصحي. بدأت اول مدرسة ثانويه للبنات بمصر سنه ١٩٢٧ نتيجة لهذا الضغط. قادت شعراوي كذلك البعثات النسائية للمؤتمرات الدولية ونظمت لقاءات نسوية عربية. بسنة ١٩٤٤، انشأت الفيدرالية العربية النسائية.

التزمت شعراوي بالقومية العربية والقضية الفلسطينية. اوقفت علاقتها مع الرابطة العالمية لرفضها دعم القضية الفلسطينية. [xiv]

“جهز هذا المرحلة لإطلاق جهد عربي من اجل خلق جمعية نسوية قومية. هذا التأسيس سبق ظهور جامعة الدول العربية، التي اسست لتمثل الوحدة العربية. قادت شعراوي فيما بعد الوفد المصري لرحلات لسوريا، لبنان، فلسطين والاردن من اجل انشاء فدرالية اتحادات المرأة العربية. بأواخر ال ١٩٤٤، تم عقد المؤتمر النسوي العربي بالقاهرة، ومع حلول ١٩٤٥ تم تأسيس الفدرالية النسوية العربية. متبنيه جدول اعمال طموح يهدف إلى تعزيز القومية العربية، خصوصا حقوق الفلسطينيين العرب، وتبنيت الفدرالية العربية افكار الفدرالية النسوية الأوروبية برفض النظام الذكوري ودعت لإصلاح في قانون الاحوال الشخصية الاسلامي “[xv].

أقيم المؤتمر الأول في بيت طرب عبد الهادي، زوجة أحد القياديين البارزين (عوني عبد الهادي) الذي أصبح فيما بعد مهما في حزب الاستقلال. احتوى المؤتمر على ١٤ امرأة من سيدات القدس المنتميات للطبقة الراقية في القدس، والتي شكلت فيه طرب المدير التنفيذي للجنة. حصل انقسام بالمجلس بسبب العداء بين العائلات مما أدى إلى تعطيل بجدول الأعمال الداخلي. تؤكد ماتيل مغنم، كما ورد بكتاب الين على هذا الانقسام الذي نفته طرب عبد الهادي.

السيدتان قدمتا معلومات مختلفة تماما عن فترة التحضير الخاصة بالمؤتمر.[xvi]

تبقى قيمة المؤتمر بالنسبة للحركة النسائية كنظير أساسي للمستقبل. اظهر المؤتمر كذلك النساء أمام السلطات البريطانية، التي حاولت بالبداية التواجد من خلال زوجاتهم (السلطات البريطانية). استحقاق تاريخي لاحق لاجتماع الممثلات من النساء في بيت المندوب السامي ضمن وفد حضر ليقدم قرارة المؤتمر للحكومة البريطانية، والتي تضمنت احتجاجات على وعد بلفور، العقاب الجماعي، اساءة معاملة الاسرى العرب، والتبرعات للاجئين اليهود بلا تكريس تبرعات للاجئين العرب. في ذلك الاجتماع، ارادت النساء تقديم مطالبهن للحكومة البريطانية بشكل مباشر، وكان لهن مطالبات محددة بشأن إطلاق سراح الاسرى. عندما انتهى الاجتماع، رفضت النساء تناول القهوة، كإشارة للاحتجاج تعبيرا عن مرارة الحكم البريطاني. ورجعت النساء للمؤتمر الذي كان لا يزال قيد الانعقاد. [xvii]

من المجدي ذكر تقرير المندوب السامي الذي استخدمته فليشمان في بحثها، لأنه وبطرق كثيرة يفسر المشاكل الحقيقية، والنوايا كذلك، الخاصة بالبريطانيين من حيث تفكيرهم وخططهم التكتيكية من أجل المحافظة على الوضع القائم.  الحقيقة المهمة والصارخة كانت بنية البريطانيين بتهديد النساء، اتحاد جهودهن، واسكاتهن من خلال استخدام التقاليد الذكورية التي كان البريطانيون أنفسهم ينتقدون على الدوام. تضمن تقرير المندوب السامي على ما يلي: ” لقد تمت محاولات لإقناع القيادة المسلمة ليمنعوا النساء من التظاهر. بالبداية رفضوا التدخل: ولكن عندما تم الشرح لهم بأنه سيتم منع المظاهرات بالقوة إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك، وانهم لم يجدوا احدا للومه الا أنفسهم إذا ما دخلت النساء في صدام مع الشرطة، تم تغيير الاجراءات. فتم الترتيب على اساس قيادة المؤتمر الاساسي من الاجتماع إلى المسجد الاقصى، حيث يكون اعضاء الوفد بانتظارهم. تم تنفيذ الاجراء على حسب الاتفاق.” [xviii]

نتج عن الاجتماع كذلك الكثير من التغطية الإعلامية. فنشرت جريدة صوت الشعب في عددها الصادر ب ٣٠ تشرين الاول ١٩٢٩ أسماء السيدات المشاركات وأثنت على شجاعتهن وإصرارهن.[xix]

تضمن الوفد ٢٧ إمرأة. من الجدير ذكره ، كذلك أنه وخلال الاجتماع حصل مظاهرات واحتجاجات أدت إلى مقتل ٦٧ شخص، كان من ضمنهم نساء، يذكر منهن: صبحة حافظ نسيبة، بينيار مليجيان، ربيحة محمد عصيب (من القدس) وسعاد العلي، أمينة الحاج ياسين (من قباطية). وتعرضت نساء أخريات لجروح بالغة.[xx]

تؤكد فليشمان إلى الاشارة لنقطة مهمة، قد تكون مميزة للحركة النسائية الفلسطينية في تلك الفترة، والتي لا تزال تؤثر حتى هذا اليوم. على حسب فليشمان ،كان هناك تداخلا في أسماء النساء في الجمعيات المختلفة والمؤسسات، أدى إلى الخروج بمعلومات غير دقيقة. هذا التداخل يؤشر إلى الإنقسام الذي حصل بين العائلات الأرستقراطية الرئيسة في القدس في نزاعهم حول السيادة. “في سنة ١٩٣٨ او ١٩٣٩، حصل هناك انفصال بين النساء على نهج خط النزاع بين عائلتي الحسيني والنشاشيبي، على الرغم من الاعتراض على العكس.” [xxi] تؤكد أكثر على ترجيحاتها بواقع انه لم يكن من الممكن تأكيد العكس من النساء أنفسهن، حيث لم تكن أي منهن على قيد الحياة عند إجراء البحث. وتضيف: ” يستطيع المرء أن يستنتج، أن النساء لم تكن “فوق” السياسة، وكما سوف نرى، معظم نشاطاتهن كانت متأثرة بالسياسة، حتى عند اشتغالهن بالأعمال الخيرية. بعد الانفصال، صار هناك مجموعتان: إتحاد النساء العربي وجمعية السيدات العرب.” [xxii]

تشير كذلك إلى: ” أن وفرة الأسماء في المصادر المختلفة، تشتت محاولات إعادة بناء تاريخ الحركة النسائية في تلك الفترة، تحديدا، عندما يحاول المرء تتبع أصول وتأثيرات الإنفصال في كلتا المنظمتين.” [xxiii]على سبيل المثال، تشير  إلى ان الكثير من المراجع المكتوبة تؤشر إلى جمعيات يبدو انها كانت هي نفس الجمعية او المجموعة المقصودة . مثل: ” لجنة المرأة العربية”، “لجنة السيدات العرب”، جمعية سيدات العرب” و”جمعية السيدات العربيات”، كلها تبدو تشير إلى مجموعة واحدة. لقد كان هناك اشارة كذلك بالإعلام لذكر “اللجنة التنفيذية للسيدات العرب” و ” اللجنة التنفيذية للسيدات”. ان “اللجنة النسائية العربية بالقدس”، على حسب افادة ماتيل مغنم، استبدلت “لجنة سيدات العرب”[xxiv].

إن مصطلح الإتحاد النسائي لم يتم استخدامه إلا بعد سنة ١٩٣٨ على حسب تأكيد. ” [xxv]

يستطيع المرء ان يستنتج، بالحقيقة، انه كان هناك جمعية رئيسية بالقدس ” عملت تحت كل هذه الاسماء المختلفة.” [xxvi] كانت اللجنة التحضيرية للنساء هي النواة الأولى لهذه الحركة، وتحولت فيما بعد إلى جمعية واسعة استمرت السيطرة عليها من قبل عضوات بارزات باللجنة التنفيذية.[xxvii]

تركز اهتمام الجمعية النسائية العربية على كتابة المناشدات والاحتجاجات للحكومة الانتدابية. تضمنت الطعون (المناشدات) من ” بلاغات مطولة تتعامل مع الوضع القائم والامور الملحة.”. ارسلت النساء المناشدات بشأن التعليم، العنصرية ضد الموظفين العرب في الخدمة المدنية، الضرائب، الاغاثة للفلاحين.

“انشئت الجمعية النسائية العربية سنة ١٩٢٩، كالجمعية الاولى التي جمعت النساء معا، على خلفية تظاهرات البراق في نفس العام. خرجت الجمعية النسائية العربية من مؤتمر النساء الفلسطينيات الاول المنعقد في ٢٩ تشرين الاول ١٩٢٩، ضمن مجموعة من الاهداف الطموحة التي خرجت ضمن نظام المؤتمر”. [xxviii]

نشطت الجمعية بطعوناتها الاحتجاجية بالثلاثينيات خصوصا عندما تمت موجات مكثفة من الاعتقالات والتوقيف. انتجت ثورة ال١٩٣٦ الكثير من الطعونات والاحتجاجات المكتوبة المكثفة. عملت النساء على الارض، بالإغاثة، ودعم المعتقلين وعائلاتهم. جمعت التبرعات وجندت المساعدات للغذاء والملابس للأسرى، الجرحى وعائلاتهم. كانت زيادة النشاط بالحراك النسائي مرتبط بما يحدث على الارض في فلسطين. سوء الوضع ادى إلى تسيس النشاطات النسائية، والذي أصبح فيما بعد عسكريا. حاولت الحكومة البريطانية بإغلاق الحراك النسائي باحتجاجاتهن من خلال وضع نفس “القيم التقليدية” كضغوطات على الرجال. آستخدموا نفس الحيل التي استخدموها في الاحتجاجات السابقة في محاولة منع النساء من الخروج للاحتجاج بالشوارع عن طريق الضغط والتهديد. هذه المرة، وعلى حسب مراسلة سرية من المندوب السامي إلى وزير الخارجية بتاريخ ٢٣ تشرين الاول ١٩٣٣، جاء فيها: ” هناك ظاهرة جديدة ولا يمكن تهدئتها بمظاهرات القدس، حيث خرجت نساء من العائلات الجيدة وغيرها.”  تذمر الشرطة من ازعاج النساء وصياحهن، وضربهن على ابواب مكاتب الحكومة، والتلويح بالمناديل. لم تشارك النساء في تلك المناسبة فقط بالمظاهرات، ولكن سافرت ليافا للمشاركة بمظاهرة بالأسبوع التالي.[xxix]

النشاطات التي قامت بها النساء خلال اندلاع الثورة سنة ١٩٣٦ اخذت مجرى مشابه لما يقوم به الفلسطينيون كمجتمع اليوم. وكما قاموا به بمواجهات سابقة كتلك بالانتفاضة الاولى.  اخذت النساء ادوارا محددة ومباشره بالثورة بما يتضمن العسكرة والانضمام إلى المظاهرات. وبسبب مستواهم العلمي استطاعت النساء المشاركة باجتماعات مع السياسيين البريطانيين وساهمن في كتابة الاعتراضات. على الارض، شاركت النساء بحملة المقاطعة ضد البضائع غير الوطنية وفرضت المقاطعة على التجار. جندت النساء الموارد لجمع الاموال من اجل شراء الاسلحة من خلال بيع مجوهراتهن، وفي بعض الاحيان تبرعن بممتلكاتهن الخاصة. في القرى، شاركت النساء بالقتال بصورة مباشرة. بعض الطالبات شاركن في نشاطات ثورية كوضع المسامير بالطرقات لثقب اطارات السيارات العسكرية.

في القرى وعلى جبهات القتال، كانت مساهمة المرأة تتضمن تزويد المقاتلين بالطعام وتهريب الاسلحة والمعدات. بعض النساء عملت كمخبرات. وبعضهن شاركت بالقتال الفعلي مستخدمات الاسلحة. من الاسماء التي اشتهرت واخذت مكانا في ذاكرة النساء كانت صبحة العلي، التي اشتهرت بربط الرصاص على صدرها وظهرها وحول خصرها في انتفاضة ال ١٩٣٦. من ضمن القصص التي دخلت الخلود كانت تلك الخاصة بمجموعة من النساء أطلق عليهن اسم رفيقات القسام في الثلاثينيات. كان هناك مجموعة تسمى بالكفوف السوداء والفتوات. كانت النساء كذلك ضمن حزب النجادة العسكري. مجموعة عسكرية اخرى كانت زهرة الاقحوان، والتي تشكلت في شباط ١٩٤٧ بيافا. بدأت الحركة كحركة تغيير اجتماعي ومتعدد الديانات، وتحولت فيما بعد إلى كفاح مسلح خلال التعديات اليهودية والمذابح التي اقترفت ضد الفلسطينيين. من ضمن النساء المحاربات كانت الاخوات مهيبة وناريمان خورشيد، عبلة فطاير، يسرى طوقان، فاطمة ابو الهدى، ويسرى البربري. كان هناك كذلك مجموعة عرفت باسم منظمة الارض وكانت تحت قيادة كل من نجلاء الاسمر وجولييت زكا.[xxx]

في بعض المدارس، انضمت الفتيات إلى فرق الكشافة للتدريب على القتال، عصام حمدي الحسيني التي عاشت في يافا، الناصرة وغزة كانت من ضمن الناشطات اللاتي عملت بمدارس غزة على تدريب المخيمات الكشفية. [xxxi]

افرزت النشاطات الثورية في الثلاثينيات الكثير من الاهتمام الاعلامي في المنطقة. فكان جزء من عمل النساء العربيات مستهدفا لربط النساء العربيات بالمنطقة، مثل هدى شعراوي في مصر وجمعيات نسوية في سوريا، لبنان، والعراق.

كانت هذه الفترة تشكل فترة تطوير للحراك النسائي من شأن فلسطيني محلي إلى حراك عربي اقليمي. الدعم والوحدة، سواء بالكلام او بالعمل، ساعد على توحيد مركز النساء وتقوية ادوارهن.

انعقد في ذلك العقد العديد من المؤتمرات النسوية العربية، بكل من سوريا (١٩٣٢)، بغداد (١٩٣٠)، وبيروت (١٩٣٠). المؤتمر الرئيسي كان ذلك الذي اقيم بالقاهرة بتشرين الاول سنة ١٩٣٨ لدعم فلسطين. (١٥-١٨\تشرين الاول\١٩٣٨) تحت رئاسة هدى شعراوي. الصورة المستخدمة في هذا البحث، تم اخذها بعد عدة سنوات لهذا المؤتمر، عندما جاءت هدى شعراوي للقدس من اجل المؤتمر. في ذلك المؤتمر تمثل الوفد الفلسطيني من ١٢ امرأة، منضمات إلى نساء من العراق، الأردن، لبنان، سوريا، مصر.

انفصلت الجمعية العربية رسميا بعد الانجازات الواضحة التي حققت اثناء المؤتمر، الي مجموعتين. الشق السياسي الذي نتج عن هذا الانفصال، حيث تحالف الاتحاد النسائي العربي مع فرع الحسيني، والجمعية العربية النسائية التي تحالفت مع فرع النشاشيبي. التنافس بين زليخة شهابي وزهية النشاشيبي من اجل رئاسة الجمعية العربية النسائية ساهم بالانفصال. فرع القدس من الجمعية العربية النسائية أبقى على اسمه، وعمل إلى جانب اتحادات نسائية اخرى كانت قد تشكلت نتيجة الانفصال بالجمعية العربية النسائية. أصبح اتحاد المرأة العربي أكثر سياسيا بقيادة زليخة شهابي، بينما ركزت الجمعيات الاخرى أكثر على الاعمال الخيرية.[xxxii]

من ضمن الجمعيات التي بدأت في بداية الاربعينات واصبحت أكثر تواجدا بعد النكبة كانت جمعية التضامن الاجتماعي. من غير المعروف متى بدأت واين. اعطت النساء التي تم مقابلتهن بموسوعة فيحاء عبد الهادي “ادوار المرأة الفلسطينية في الاربعينات والخمسينات”، شهادات مختلفة عن انشاء هذه الجمعية. المؤكد هو ان للجمعية كان عدة فروع، وكانت النساء على دراية بالفرع التي قدمت منه. الاخوات جار الله، سارة، سامية، ورفقة بدأن الجمعية في يافا بالبداية. كان المكتب الرئيس بالقدس وارتبط عملهم مع الدكتورة درية شفيق من مصر، والتي كانت في ريادة العمل المجتمعي وإحدى قيادات الحركة النسائية في مصر.  عملت الجمعية على تعزيز قدرات المرأة عن طريق المحاضرات وورش العمل التي ركزت على التوعية وتطوير المهارات. من ضمن النساء اللاتي ترأسن الجمعية كانت لولو ابو الهدى من القدس، وندية رصاص، التي كانت معلمة، عملت كذلك على تجنيد المعلمات للانضمام للجمعية.وكانت درية شفيق احدى القياديات في الحركة النسائية المصرية من الفاعلات مع النساء في فلسطين.

في الصورة المستخدمة في هذا البحث، كما تم ذكره سابقا ، فلقد اخذت هذه الصورة عندما جاءت هدى شعراوي الى القدس من اجل التجنيد لمؤتمر ال ١٩٤٥.

 

من الممكن ان نصل الى فهم كيفية تكوين وتطور المجتمعات المختلفة من خلال العرض اعلاه ، وكذلك نستطيع ان نرى كيف تشكلت الحركات النسائية، والتي كانت نتيحة لبناء تدريجي قوي للجمعيات الخيرية التي عملت وركزت على الاحتياجات المختلفة للمجتمع الفلسطيني مع تركيز واضح على النساء. ان الوعي لاحتياجات المرآة تطلب كدلك وعي المجتمع في ذلك الوقت ، مما ساعد على خلق توجه قوي في القيادة النسائية التي كانت تنمو نتيجة هكذا اعمال . والتي تطلبت كذلك الاهتمام والعمل في مجالات مجتمعية اخرى والاهتمام باحتياجاتها، والتي احتوت بطبيعة الحال على تغيرات في الوضع السياسي. لقد فرض الوضع السياسي نموا في المشاعر الوطنية والتي جعلت من المرأة اكثر تدخلا في الاحتياجات التي واجهت الوضع السياسي والتي استمرت في الذهاب نحو اتجاهات غير معلومة، وكذلك نتائج مبهمة.

ان العمل المضني في الجمعيات الخيرية ، اعطى النساء احساسا اكثر واقعية بالاحتياجات ، وخلق اتصال افضل مع المجتمع فيما بين الطبقات المجتمعية المختلفة.  ان النساء اللاتي قادت هذه الجمعيات ، عرفت المقدرات الكامنة بالنسائ انفسهن، مما حعل الحمعيات اكثر ملاءمة نحو خطوات الحراك النسائي الذي تناسب مع مقاييس الحركات الصاعدة. مع وجود وضع سياسي ترك المجتمع بلا خيارات و لكن استمر في حالة الخضوع لاحتلال ويأس، كانت النساء في تلك المراكر قد وجدت لادوارها اكثر معنى ومنفعة للحاجة المجتمعية العامة  في وجه المجهول من الاجندات السياسية التي كانت قيد التحضير.

وكنتيجة، من بداية تشكيل وتطوير الحركات النسائية ، قررت النساء المطالبة بحقوقهن بخطين غير منفصلين ، لما سيبقى مشكلا لمحاولة الفلسطينيين للتحرير، متقدمين نحو حداثة مع زيادة بالتعليم وانفتاح على المنطقة والعالم، ولكن بنفس الوقت المحافظة على التراث والعادات التقليدية للمجتمع. وربط انفسهم مع الاجندة الوطنية السياسية، والتي اثبتت ان مشاركتهن كانت ايجابية ومهمة، ولكن استمرت بربط نفسها مع فعاليات الرجل السياسية.

[i] ابو لغد،ليلى. Remaking Women. P. 4.

[ii] Ibid

[iii] Ibid

[iv] Ibid

[v]http://cosmos.ucc.ie/cs1064/jabowen/IPSC/php/authors.php?auid=45842

[vi] Najjar ‘Ayda. Bint Al Shalabiya. Pg.203-207

[vii] Najjar ‘Ayda. Bint al Shalabiya. Pg123.

[viii] http://www.passia.org/jerusalem/publications/J_wom_org_british_man_txt.htm

[ix] Mayer, Women and the Israeli Occupation: The Politics of Change, p. 65

[x] المرجع السابق.p.65

[xi] المرجع السابقp.65

[xii] المرجع السابقp.65

[xiii] المرجع السابقp.67

[xiv] http://www.distinguishedwomen.com/biographies/Sha’rawi.html

[xv] Talhami, pg 36

[xvi] Fleischmann, III. The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s. http://www.passia.org/jerusalem/publications/J_wom_org_british_man_txt.htm.

[xvii] المرجع السابق

[xviii] Fleischmann, the Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s .p. 25–26. From confidential letter, Oct. 31, 1928, from Sir John Chancellor to Lord Passfiled, Secretary of State for the Colonies, personal papers of Sir John Roberts Chancellor, Rhodes House, and Oxford.

[xix] المرجع السابق

[xx] Najjar Ayda, In memory of Nakba. http://www.addustour.com/15025/في+ذكرى+النكبة+%3A+نضال+المرأة+الفلسطينية+كان+قبل+أكثر+من+سنيّ+النكبة.html

[xxi] Fleishmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s  p. 28

[xxii] المرجع السابق p.28

[xxiii] المرجع السابق

[xxiv]  المرجع السابق

[xxv] المرجع السابق

[xxvi] المرجع السابقp. 29

[xxvii] المرجع السابق

[xxviii] Talhami, Historical Dictionary, p. 36–37

[xxix] Fleischmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s p. 30–31

[xxx] Testimonies of women: ‘Abdel Hadi, Faiḥaī. Palestinian Women’s Role in the Thirties, pg.69-94

[xxxi] المرجع السابقpg. 69-94.

[xxxii] Fleishmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s  p. 33

  تطور الحركة النسائية والجمعيات النسائية في القدس فترة الانتداب البريطاني

 فتح المجال للتعليم سمح بظهور مجتمع بدأ بالسير نحو الحداثة، سواء كان ذلك بالحياة المدنية او حياة الفلاحة. فبين نخبة مجتمعية وتلك التي تنتمي الى الفلاحة، بدأ ظهور طبقة وسطى بالمجتمع. وكان هذا جليا بظهور مهن جديدة، كما بدأت الجمعيات الخيرية بالظهور بقيادات نسائية ، وعليه كانت الحركة النسائية قد بدأت بالتشكل.

قد تكون الحركة النسائية في فلسطين مرتبطة بالظهور الاول للجمعيات النسائية حول العالم. الا انه من غير الممكن التأكيد على ذلك . ولكن في نفس الوقت ، فان الحديث عن النسوية وهو ما يعني باعادة تعريف حقوق المرأة ، بما يشمل اللباس والادوار في ما وراء العائلة و كما تناقش ابو اللغد، كانت مواضيع حيوية للرجال والنساء المهتمين بالاصلاح الاجتماعي.[i] تتساءل ابو لغد عما جرى . وتحاول فيما بعد ان تبحث في “اللحظة التاريخية عندما بدأ الرجال والنساء الحديث عن اعادة صناعة النساء”.[ii] ان اتصال الحركات النسائية لا يمكن مراجعتها بدون الربط مع النسوية ، والنسوية في فلسطين مصاحبة لتاريخ معقد ،كما في الدول العربية ، وغيرها من الدول كالهند التي بدأت الحركات النسائية فيها مع الحراك القومي ومشت باتجاه الاهتمام بفترات ما بعد الاستقلال ،حيث كان التركيز على االفقر.[iii] من الممكن ان نلاحظ ان الحركة النسائية الفلسطينية اخذت هذا الاتجاه. من المهم الانتباه كذلك ،عند الحديث عن الحركة النسائية الفلسطينية الى عدم اهمال حقيقة انه “اينما تواجدت المستعمرات الاوروبية والبعثات المسيحية ، واينما كان هناك حركات قومية تحاول .تشكيل الامم الجديدة ، كان هناك علامات للمثاليات والاحتماليات الجندرية”[iv]

في فلسطين، كان الحراك النسائي قد تقاطع ربما مع ظهور الجمعيات النسائية الاولى. ولكن لا يمكن تحديد هذا وتأكيده. فكانت هناك جمعيات قد اتفق عليها مثل جمعية سيدات الاورثودوكسيات في يافا والتي اسست سنة١٩١٠[v]. ساهمت اديل عازر بإنشاء الجمعية بهدف مساعدة الايتام والمحتاجين. من البنات وتعليمهن. ترأست اديل الجمعية وكانت مديره مدرسة الأرثودوكسية للبنات. من ضمن من عمل بالمدرسة كان : نجلا موسى، سريا بطيخا، واولغا اندراوس العيسى التي كانت تشرف على دروس الخياطة.

تذكر عايدة النجار ان الجمعيات غير الربحية التي بدأت نشاطاتها بأوائل القرن العشرين، حيث اسست نبيهة منسي “الجمعية الأرثودوكسية لإغاثة الفقراء” في عكا، وقدمت خدمات انسانية.

قدمت جمعيه سيدات الاورثودوكسيات (١٩١٠)في يافا المساعدة للفتيات اليتيمات وأرسلتهن للتعليم في الجامعة الأمريكية في بيروت. من المؤسسين كان هناك رجال ونساء فاعلون في المجتمع تم ذكرهم: روجينا يعقوب غندور، ماري جورج دباس، عفيفة ابراهيم قدسي، جوليا صليبا سليم، فكتوريا روفائيل ظريفة، زهية سمعان العيسى، فدوى الياس برتكش، ملفينا موسى حكيم، فدوى قديس وسعدا سليم تماري التي كانت رئيسة الجمعية.

 

في القدس كان هناك جمعيه تهذيب الفتاه الأرثوذكسية التي انشأت سنه ١٩١٨، تحت رئاسة كاثرين شكري ديب لغاية سنه ١٩٤٧. شجعت هذه الجمعية على تعليم البنات وارسلتهم لمدارس ثانويه مثل شميدت والكلية الانجليزية. كاثرين ساهمت كذلك في تأسيس اتحاد المرأة وشاركت في مجلس المرأة المنعقد في القاهرة ب١٩٣٨ و١٩٤٤.

كاثرين سكسك كانت كذلك من ضمن الناشطات في جمعيه بنات الأرثودوكس، وعملت في جمعيه اغاثة الفقراء والمرضى قبل ان تكرس نفسها للخدمة الاطفال ذوي الاعاقات الجسدية، حيث انأت جمعيه للمعاقين ببيت جالا، واسست كذلك ملجأ، بيت امومة سمتها “مريم العذراء “. توسع عملها بطريقة ملفتة وترأست العديد من الجمعيات في هذا المجال حتى سميت جميعا تحت مظلة:”الجمعية العربية الأرثودوكسية للمرضى والمعاقين.”

كثرت هذه الجمعيات بالقدس وفي أرجاء الدولة في العشرينات من القرن الماضي، كان من ضمن الجمعيات:” جمعيه سانتا تيريز”، والتي كان لها فروع بالناصرة حيفا ويافا. ترأست الجمعية راهبه من الناصرة واصبحت فيما بعد رئيسة الراهبات الكاثوليك في القدس وتوفيت سنه ١٩٢٩.

سلمى حمصي سلامة اسست جمعيه حاملات الطيب سنه ١٩٢٦. احتوت الجمعية على عيادة وساعدت الفقراء واللاجئين بالنكبة. بديعة خوري سلامه اسست كذلك جمعيه النهضة النسائية سنه ١٩٢٣ والتي كان هدفها محاربة الأمية. سنه ١٩٢٩، اسست نعمتي العلمي جمعيه النساء العرب” بعد مظاهرات البراق. شاركت الكثير من النساء بالجمعية وكانت بداية لتشكيل اتحادات النساء بعد ال ١٩٣٨. انتشرت مشاركات النساء في ارجاء المدن الفلسطينية المختلفة وبدأت فروعا في مناطق مختلفة مثل رام الله ويافا، نابلس، عكا، حيفا، وغزه. من ضمن النساء الناشطات كانت: عندليب العمد من نابلس، اديل عازر، وجيهة توفيق دجاني من يافا، زليخة شهابي، كاثرين سكسك، ميليا سكاكيني من القدس. ليديا أعرج من بيت لحم. حافظ فرع القدس على الاسم واستمر العمل مع اتحاد المرأة. على الرغم من توقفه عن العمل ابان النكبة، ولكن اعيد تشكيله سنه ١٩٦٥ وترأسته زهية نشاشيبي.[vi]

لم تكن تجربة الجمعيات الخيرية بالقدس مختلفة. بدأ التركيز على تمكين المرأة من خلال تعليم الامهات الصغيرات على مبادى الامومة، والتدريب على الكفاية الذاتية وتحسين البيوت. ديانا سعيد كانت احدى المدربات التي تخرجت من كليه البنات في بيروت بالأربعينات.[vii]

في سنة ١٩١٩، تأسست جمعيه السيدات العربيات. وتبعها تأسيس الاتحاد النسائي سنه ١٩٢١.[viii]

من الأرجح أن تأسيس الاتحاد النسائي لم يكن مصادفة، حيث كان إنشاء الإتحاد النسائي العربي في مصر من قبل هدى شعراوي سنة ١٩١٩. المشاعر الإقليمية تجاه الاحتلال البريطاني كانت نفسها، وكانت النساء تواجه نفس الصعوبات والتحديات. الا أنه من الأرجح أن تكون جرأة النساء في مصر وإقدامهن، حثت على توسيع رقعة الشجاعة والتحدي لدى النساء الفلسطينيات.

 

عندما أسس الإتحاد النسائي العربي في القدس سنه ١٩٢٩، لم تكن الجمعية مثل أختها السابقة التي أقيمت لأهداف خيرية وتعليمية فقط. كانت أهدافها سياسية تتضمن الصراع القائم. احتوى جدول أعمال هذه الهيئات على التركيز على الأهداف الوطنية أكثر من التركيز على الطبقات الاجتماعية. ومع هذا، فإن القائمات على هذه الجمعيات كن متعلمات وانتمين بالغالب إلى الطبقة الاجتماعية العليا من العائلات التي كان أفرادها في قيادة الحركة الوطنية. احتوت هذه الجمعيات بالإضافة، إلى نساء من الطبقة العاملة. كان التركيز موجها نحو الاعتراض على السياسات الانتدابية البريطانية ودخول الصهيونية والمستوطنات. بالطبع، إن النساء في تلك الجمعيات جاءت من طبقة مدنية. تصف تمارا ماير في كتابها: النساء والاحتلال الاسرائيلي: سياسة التغيير. “بسبب أن النساء القرويات كن أكثر تأثرا بالاستعمار البريطاني وسياساته الاستيطانية والهجرات اليهودية أكثر من النساء من الطبقة المتوسطة بالمدن، حيث أن قدرتهن على الوصول إلى أراضيهن وبالتالي الزراعة كانت مهددة، فإن مشاركتهن بالصراع الوطني كانت مختلفة.”[ix]

 

تضيف ماير: ” بينما شاركت المرأة في المدينة من خلال ما يزيد عن المئتين جمعية خيرية، شاركت المرأة الريفية بالمظاهرات الحية والدموية.” [x] الوضع على الارض جلب النساء الريفيات بطبيعة الحال إلى “مواجهات عسكرية، جسدية، من قبل البريطانيين واليهود، وسهلت تدخل المرأة في المدينة بالصراع، بينما تزامن عمل النشاطات الخيرية التي ساهمت من خلالها المرأة في المدينة على التركيز على الاهتمام بالأيتام من ضحايا المتظاهرين الفلاحين، العميان، المعاقين، وعلى تعليم النساء في المناطق الريفية بالغالب. “وعليه، ظلت النساء الفلسطينيات متحدات بالرغم من اختلاف اهدافهن المباشرة. [xi] في هذا الصدد، حصل تناغم في توزيع المساهمات على المستوى السياسي والاجتماعي فيما بين اجزاء المجتمع المدني والريفي. بسبب الوضع السياسي، بقي تحدي النساء الأساسي هو الصراع الوطني.  أدى هذا بطريقة ما، إلى إذابة المواضيع الاجتماعية، خصوصا تلك التي تشكل الترتيب الذكوري للمجتمع. لم تشكل كذلك النساء في أعمالهن تلك ما يؤرق من السيادة الذكورية بالمجتمع، حيث ارتبط جدول أعمال هذه الجمعيات بالصراع الوطني. إلا أن هذه النشاطات، أبرزت المرأة، وتم وصول صوتها وملاحظتها: ” أخرجت المرأة الفلسطينية من عزلة البيت، العائلة، والمجتمع وكذلك العزلة الاقليمية. وجعلتها جزءا من الصراع الوطني الأكبر.”[xii]

 

تضع ماير نقطة مهمة عندما تناقش الأجندة الوطنية الفلسطينية في صراع النساء. إن غياب رؤيا واضحة للدولة، عند انتهاء الإنتداب البريطاني والحراك الصهيوني، أدى إلى نفس المستقبل غير الواضح للحركة النسائية. تقول ما ير: “بقي مستقبل النساء موضوعا بالقالب التقليدي على الرغم من تدخل النساء في الصراع الوطني الذي جعلهن أكثر بروزا بالدائرة العامة. بالواقع، كانت مشاركاتهن تبدو وكأنها أكثر اشكال النشاط العام طبيعية، حيث استمرت مشاركاتهن فيما بعد ١٩٦٧ في الضفة الغربية وغزة.”[xiii]

 

كما لا يتوجب التقليل من اهمية دور المرأة في ظهور حركتها في ذلك الوقت، يجب الا يتم زيادة التركيز على تلك الاهمية وتأثيرها.

إن مشاركة المرأة في احتجاجات ال١٩٢٩، قادتها بلا شك إلى الخط الأول بالأنباء على المستوين العربي والفلسطيني، وكذلك الدولي. كان حدث مؤتمر نساء فلسطين العربيات الأول في ٢٦، تشرين الأول ،١٩٢٩، يعتبر بمثابة المرة الأولى التي تدخل المرأة فيه الساحة السياسية. عبرت النساء المشاركات بصوت عالي عن مطالبهن بدور سياسي محدد بلباقة ونضوج. استقبل الإعلام أهمية واستثنائية هذه النشاطات بإعجاب كبير. كان صوت النساء الفلسطينيات هو الصوت الأول المتدافع إلى العالم العربي نداء لإنهاء الاضطهاد، مما شكل مدخلا للمرأة في الساحة العامة. يجب أن لا ننسى بطبيعة الحال، إن الحراك بدء في اتحاد المرأة المصرية، الا أن ما قامت به المرأة الفلسطينية كان أكثر إقليميا. من المؤكد أن الحراك كان موجها للمجتمع الفلسطيني، إلا أنه وبنفس الوقت كانت تلك القضايا تخص كذلك المرأة في المنطقة كإقليم، مما قرع أجراس الظلم الواقع على المرأة والشعوب المضطهدة. كان صدى المؤتمر، من جهة اخرى، محدودا بالتأثر السابق لبروز الحركة النسائية في فلسطين.

إن الحديث عن النسوية والحركة النسائية بالعالم العربي لا يمكن أن يمر بلا ذكر هدى الشعراوي (١٨٩٧ـ١٩٤٧)، مربية مصرية وناشطة حقوقية. ولدت هدى الشعراوي في القاهرة سنة ١٨٩٧، لعائلة ثرية بالحكومة. ساعدت هدى سنه ١٩١٩ بتنظيم أكبر مظاهرة معادية البريطانية، بعد حراك نسائي شهد بعض الظهور في السنوات اللاحقة للحرب العالمية الاولى. في رفض لتنفيذ الاحكام البريطانية، وقفت النساء تحت اشعه الشمس لمده ثلاث ساعات. قررت الشعراوي عدم لبس الحجاب المغطى للوجه (النقاب) بعد وفاة زوجها سنه ١٩٢٢ في مشهد عام علني. بعد عودتها من رحلة لمؤتمر نسائي في أوروبا سنة ١٩٢٣، حيث خرجت من القطار وخلعت نقابها. اصيبت النساء القادمات لترحيب بها بالصدمة بادئ الامر، الا انهن صفقن لها بحرارة. بعضهن خلعن نقابهن كذلك. هذا كان اول عصيان علني للقيود التقليدية. في نفس السنة، ساهمت شعراوي في اقامة اتحاد النساء. تم انتخابها كرئيس للاتحاد وبقيت في المنصب ل٢٤ عاما. كان هدفها يتمحور حول تشبيك التواصل بين النسوية في مصر والعالم. نجحت بالتنسيق مع النسوية العالمية وارتبطت برابطة النساء. قام الاتحاد العديد من الحملات للدعوة إلى الاصلاح في حياه النساء. تضمنت المواضيع رفع سن الزواج للبنات ل١٦. وزيادة فرص العليم للبنات، وتحسين الوضع الصحي. بدأت اول مدرسة ثانويه للبنات بمصر سنه ١٩٢٧ نتيجة لهذا الضغط. قادت شعراوي كذلك البعثات النسائية للمؤتمرات الدولية ونظمت لقاءات نسوية عربية. بسنة ١٩٤٤، انشأت الفيدرالية العربية النسائية.

التزمت شعراوي بالقومية العربية والقضية الفلسطينية. اوقفت علاقتها مع الرابطة العالمية لرفضها دعم القضية الفلسطينية. [xiv]

“جهز هذا المرحلة لإطلاق جهد عربي من اجل خلق جمعية نسوية قومية. هذا التأسيس سبق ظهور جامعة الدول العربية، التي اسست لتمثل الوحدة العربية. قادت شعراوي فيما بعد الوفد المصري لرحلات لسوريا، لبنان، فلسطين والاردن من اجل انشاء فدرالية اتحادات المرأة العربية. بأواخر ال ١٩٤٤، تم عقد المؤتمر النسوي العربي بالقاهرة، ومع حلول ١٩٤٥ تم تأسيس الفدرالية النسوية العربية. متبنيه جدول اعمال طموح يهدف إلى تعزيز القومية العربية، خصوصا حقوق الفلسطينيين العرب، وتبنيت الفدرالية العربية افكار الفدرالية النسوية الأوروبية برفض النظام الذكوري ودعت لإصلاح في قانون الاحوال الشخصية الاسلامي “[xv].

أقيم المؤتمر الأول في بيت طرب عبد الهادي، زوجة أحد القياديين البارزين (عوني عبد الهادي) الذي أصبح فيما بعد مهما في حزب الاستقلال. احتوى المؤتمر على ١٤ امرأة من سيدات القدس المنتميات للطبقة الراقية في القدس، والتي شكلت فيه طرب المدير التنفيذي للجنة. حصل انقسام بالمجلس بسبب العداء بين العائلات مما أدى إلى تعطيل بجدول الأعمال الداخلي. تؤكد ماتيل مغنم، كما ورد بكتاب الين على هذا الانقسام الذي نفته طرب عبد الهادي.

السيدتان قدمتا معلومات مختلفة تماما عن فترة التحضير الخاصة بالمؤتمر.[xvi]

تبقى قيمة المؤتمر بالنسبة للحركة النسائية كنظير أساسي للمستقبل. اظهر المؤتمر كذلك النساء أمام السلطات البريطانية، التي حاولت بالبداية التواجد من خلال زوجاتهم (السلطات البريطانية). استحقاق تاريخي لاحق لاجتماع الممثلات من النساء في بيت المندوب السامي ضمن وفد حضر ليقدم قرارة المؤتمر للحكومة البريطانية، والتي تضمنت احتجاجات على وعد بلفور، العقاب الجماعي، اساءة معاملة الاسرى العرب، والتبرعات للاجئين اليهود بلا تكريس تبرعات للاجئين العرب. في ذلك الاجتماع، ارادت النساء تقديم مطالبهن للحكومة البريطانية بشكل مباشر، وكان لهن مطالبات محددة بشأن إطلاق سراح الاسرى. عندما انتهى الاجتماع، رفضت النساء تناول القهوة، كإشارة للاحتجاج تعبيرا عن مرارة الحكم البريطاني. ورجعت النساء للمؤتمر الذي كان لا يزال قيد الانعقاد. [xvii]

من المجدي ذكر تقرير المندوب السامي الذي استخدمته فليشمان في بحثها، لأنه وبطرق كثيرة يفسر المشاكل الحقيقية، والنوايا كذلك، الخاصة بالبريطانيين من حيث تفكيرهم وخططهم التكتيكية من أجل المحافظة على الوضع القائم.  الحقيقة المهمة والصارخة كانت بنية البريطانيين بتهديد النساء، اتحاد جهودهن، واسكاتهن من خلال استخدام التقاليد الذكورية التي كان البريطانيون أنفسهم ينتقدون على الدوام. تضمن تقرير المندوب السامي على ما يلي: ” لقد تمت محاولات لإقناع القيادة المسلمة ليمنعوا النساء من التظاهر. بالبداية رفضوا التدخل: ولكن عندما تم الشرح لهم بأنه سيتم منع المظاهرات بالقوة إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك، وانهم لم يجدوا احدا للومه الا أنفسهم إذا ما دخلت النساء في صدام مع الشرطة، تم تغيير الاجراءات. فتم الترتيب على اساس قيادة المؤتمر الاساسي من الاجتماع إلى المسجد الاقصى، حيث يكون اعضاء الوفد بانتظارهم. تم تنفيذ الاجراء على حسب الاتفاق.” [xviii]

نتج عن الاجتماع كذلك الكثير من التغطية الإعلامية. فنشرت جريدة صوت الشعب في عددها الصادر ب ٣٠ تشرين الاول ١٩٢٩ أسماء السيدات المشاركات وأثنت على شجاعتهن وإصرارهن.[xix]

تضمن الوفد ٢٧ إمرأة. من الجدير ذكره ، كذلك أنه وخلال الاجتماع حصل مظاهرات واحتجاجات أدت إلى مقتل ٦٧ شخص، كان من ضمنهم نساء، يذكر منهن: صبحة حافظ نسيبة، بينيار مليجيان، ربيحة محمد عصيب (من القدس) وسعاد العلي، أمينة الحاج ياسين (من قباطية). وتعرضت نساء أخريات لجروح بالغة.[xx]

تؤكد فليشمان إلى الاشارة لنقطة مهمة، قد تكون مميزة للحركة النسائية الفلسطينية في تلك الفترة، والتي لا تزال تؤثر حتى هذا اليوم. على حسب فليشمان ،كان هناك تداخلا في أسماء النساء في الجمعيات المختلفة والمؤسسات، أدى إلى الخروج بمعلومات غير دقيقة. هذا التداخل يؤشر إلى الإنقسام الذي حصل بين العائلات الأرستقراطية الرئيسة في القدس في نزاعهم حول السيادة. “في سنة ١٩٣٨ او ١٩٣٩، حصل هناك انفصال بين النساء على نهج خط النزاع بين عائلتي الحسيني والنشاشيبي، على الرغم من الاعتراض على العكس.” [xxi] تؤكد أكثر على ترجيحاتها بواقع انه لم يكن من الممكن تأكيد العكس من النساء أنفسهن، حيث لم تكن أي منهن على قيد الحياة عند إجراء البحث. وتضيف: ” يستطيع المرء أن يستنتج، أن النساء لم تكن “فوق” السياسة، وكما سوف نرى، معظم نشاطاتهن كانت متأثرة بالسياسة، حتى عند اشتغالهن بالأعمال الخيرية. بعد الانفصال، صار هناك مجموعتان: إتحاد النساء العربي وجمعية السيدات العرب.” [xxii]

تشير كذلك إلى: ” أن وفرة الأسماء في المصادر المختلفة، تشتت محاولات إعادة بناء تاريخ الحركة النسائية في تلك الفترة، تحديدا، عندما يحاول المرء تتبع أصول وتأثيرات الإنفصال في كلتا المنظمتين.” [xxiii]على سبيل المثال، تشير  إلى ان الكثير من المراجع المكتوبة تؤشر إلى جمعيات يبدو انها كانت هي نفس الجمعية او المجموعة المقصودة . مثل: ” لجنة المرأة العربية”، “لجنة السيدات العرب”، جمعية سيدات العرب” و”جمعية السيدات العربيات”، كلها تبدو تشير إلى مجموعة واحدة. لقد كان هناك اشارة كذلك بالإعلام لذكر “اللجنة التنفيذية للسيدات العرب” و ” اللجنة التنفيذية للسيدات”. ان “اللجنة النسائية العربية بالقدس”، على حسب افادة ماتيل مغنم، استبدلت “لجنة سيدات العرب”[xxiv].

إن مصطلح الإتحاد النسائي لم يتم استخدامه إلا بعد سنة ١٩٣٨ على حسب تأكيد. ” [xxv]

يستطيع المرء ان يستنتج، بالحقيقة، انه كان هناك جمعية رئيسية بالقدس ” عملت تحت كل هذه الاسماء المختلفة.” [xxvi] كانت اللجنة التحضيرية للنساء هي النواة الأولى لهذه الحركة، وتحولت فيما بعد إلى جمعية واسعة استمرت السيطرة عليها من قبل عضوات بارزات باللجنة التنفيذية.[xxvii]

تركز اهتمام الجمعية النسائية العربية على كتابة المناشدات والاحتجاجات للحكومة الانتدابية. تضمنت الطعون (المناشدات) من ” بلاغات مطولة تتعامل مع الوضع القائم والامور الملحة.”. ارسلت النساء المناشدات بشأن التعليم، العنصرية ضد الموظفين العرب في الخدمة المدنية، الضرائب، الاغاثة للفلاحين.

“انشئت الجمعية النسائية العربية سنة ١٩٢٩، كالجمعية الاولى التي جمعت النساء معا، على خلفية تظاهرات البراق في نفس العام. خرجت الجمعية النسائية العربية من مؤتمر النساء الفلسطينيات الاول المنعقد في ٢٩ تشرين الاول ١٩٢٩، ضمن مجموعة من الاهداف الطموحة التي خرجت ضمن نظام المؤتمر”. [xxviii]

نشطت الجمعية بطعوناتها الاحتجاجية بالثلاثينيات خصوصا عندما تمت موجات مكثفة من الاعتقالات والتوقيف. انتجت ثورة ال١٩٣٦ الكثير من الطعونات والاحتجاجات المكتوبة المكثفة. عملت النساء على الارض، بالإغاثة، ودعم المعتقلين وعائلاتهم. جمعت التبرعات وجندت المساعدات للغذاء والملابس للأسرى، الجرحى وعائلاتهم. كانت زيادة النشاط بالحراك النسائي مرتبط بما يحدث على الارض في فلسطين. سوء الوضع ادى إلى تسيس النشاطات النسائية، والذي أصبح فيما بعد عسكريا. حاولت الحكومة البريطانية بإغلاق الحراك النسائي باحتجاجاتهن من خلال وضع نفس “القيم التقليدية” كضغوطات على الرجال. آستخدموا نفس الحيل التي استخدموها في الاحتجاجات السابقة في محاولة منع النساء من الخروج للاحتجاج بالشوارع عن طريق الضغط والتهديد. هذه المرة، وعلى حسب مراسلة سرية من المندوب السامي إلى وزير الخارجية بتاريخ ٢٣ تشرين الاول ١٩٣٣، جاء فيها: ” هناك ظاهرة جديدة ولا يمكن تهدئتها بمظاهرات القدس، حيث خرجت نساء من العائلات الجيدة وغيرها.”  تذمر الشرطة من ازعاج النساء وصياحهن، وضربهن على ابواب مكاتب الحكومة، والتلويح بالمناديل. لم تشارك النساء في تلك المناسبة فقط بالمظاهرات، ولكن سافرت ليافا للمشاركة بمظاهرة بالأسبوع التالي.[xxix]

النشاطات التي قامت بها النساء خلال اندلاع الثورة سنة ١٩٣٦ اخذت مجرى مشابه لما يقوم به الفلسطينيون كمجتمع اليوم. وكما قاموا به بمواجهات سابقة كتلك بالانتفاضة الاولى.  اخذت النساء ادوارا محددة ومباشره بالثورة بما يتضمن العسكرة والانضمام إلى المظاهرات. وبسبب مستواهم العلمي استطاعت النساء المشاركة باجتماعات مع السياسيين البريطانيين وساهمن في كتابة الاعتراضات. على الارض، شاركت النساء بحملة المقاطعة ضد البضائع غير الوطنية وفرضت المقاطعة على التجار. جندت النساء الموارد لجمع الاموال من اجل شراء الاسلحة من خلال بيع مجوهراتهن، وفي بعض الاحيان تبرعن بممتلكاتهن الخاصة. في القرى، شاركت النساء بالقتال بصورة مباشرة. بعض الطالبات شاركن في نشاطات ثورية كوضع المسامير بالطرقات لثقب اطارات السيارات العسكرية.

في القرى وعلى جبهات القتال، كانت مساهمة المرأة تتضمن تزويد المقاتلين بالطعام وتهريب الاسلحة والمعدات. بعض النساء عملت كمخبرات. وبعضهن شاركت بالقتال الفعلي مستخدمات الاسلحة. من الاسماء التي اشتهرت واخذت مكانا في ذاكرة النساء كانت صبحة العلي، التي اشتهرت بربط الرصاص على صدرها وظهرها وحول خصرها في انتفاضة ال ١٩٣٦. من ضمن القصص التي دخلت الخلود كانت تلك الخاصة بمجموعة من النساء أطلق عليهن اسم رفيقات القسام في الثلاثينيات. كان هناك مجموعة تسمى بالكفوف السوداء والفتوات. كانت النساء كذلك ضمن حزب النجادة العسكري. مجموعة عسكرية اخرى كانت زهرة الاقحوان، والتي تشكلت في شباط ١٩٤٧ بيافا. بدأت الحركة كحركة تغيير اجتماعي ومتعدد الديانات، وتحولت فيما بعد إلى كفاح مسلح خلال التعديات اليهودية والمذابح التي اقترفت ضد الفلسطينيين. من ضمن النساء المحاربات كانت الاخوات مهيبة وناريمان خورشيد، عبلة فطاير، يسرى طوقان، فاطمة ابو الهدى، ويسرى البربري. كان هناك كذلك مجموعة عرفت باسم منظمة الارض وكانت تحت قيادة كل من نجلاء الاسمر وجولييت زكا.[xxx]

في بعض المدارس، انضمت الفتيات إلى فرق الكشافة للتدريب على القتال، عصام حمدي الحسيني التي عاشت في يافا، الناصرة وغزة كانت من ضمن الناشطات اللاتي عملت بمدارس غزة على تدريب المخيمات الكشفية. [xxxi]

افرزت النشاطات الثورية في الثلاثينيات الكثير من الاهتمام الاعلامي في المنطقة. فكان جزء من عمل النساء العربيات مستهدفا لربط النساء العربيات بالمنطقة، مثل هدى شعراوي في مصر وجمعيات نسوية في سوريا، لبنان، والعراق.

كانت هذه الفترة تشكل فترة تطوير للحراك النسائي من شأن فلسطيني محلي إلى حراك عربي اقليمي. الدعم والوحدة، سواء بالكلام او بالعمل، ساعد على توحيد مركز النساء وتقوية ادوارهن.

انعقد في ذلك العقد العديد من المؤتمرات النسوية العربية، بكل من سوريا (١٩٣٢)، بغداد (١٩٣٠)، وبيروت (١٩٣٠). المؤتمر الرئيسي كان ذلك الذي اقيم بالقاهرة بتشرين الاول سنة ١٩٣٨ لدعم فلسطين. (١٥-١٨\تشرين الاول\١٩٣٨) تحت رئاسة هدى شعراوي. الصورة المستخدمة في هذا البحث، تم اخذها بعد عدة سنوات لهذا المؤتمر، عندما جاءت هدى شعراوي للقدس من اجل المؤتمر. في ذلك المؤتمر تمثل الوفد الفلسطيني من ١٢ امرأة، منضمات إلى نساء من العراق، الأردن، لبنان، سوريا، مصر.

انفصلت الجمعية العربية رسميا بعد الانجازات الواضحة التي حققت اثناء المؤتمر، الي مجموعتين. الشق السياسي الذي نتج عن هذا الانفصال، حيث تحالف الاتحاد النسائي العربي مع فرع الحسيني، والجمعية العربية النسائية التي تحالفت مع فرع النشاشيبي. التنافس بين زليخة شهابي وزهية النشاشيبي من اجل رئاسة الجمعية العربية النسائية ساهم بالانفصال. فرع القدس من الجمعية العربية النسائية أبقى على اسمه، وعمل إلى جانب اتحادات نسائية اخرى كانت قد تشكلت نتيجة الانفصال بالجمعية العربية النسائية. أصبح اتحاد المرأة العربي أكثر سياسيا بقيادة زليخة شهابي، بينما ركزت الجمعيات الاخرى أكثر على الاعمال الخيرية.[xxxii]

من ضمن الجمعيات التي بدأت في بداية الاربعينات واصبحت أكثر تواجدا بعد النكبة كانت جمعية التضامن الاجتماعي. من غير المعروف متى بدأت واين. اعطت النساء التي تم مقابلتهن بموسوعة فيحاء عبد الهادي “ادوار المرأة الفلسطينية في الاربعينات والخمسينات”، شهادات مختلفة عن انشاء هذه الجمعية. المؤكد هو ان للجمعية كان عدة فروع، وكانت النساء على دراية بالفرع التي قدمت منه. الاخوات جار الله، سارة، سامية، ورفقة بدأن الجمعية في يافا بالبداية. كان المكتب الرئيس بالقدس وارتبط عملهم مع الدكتورة درية شفيق من مصر، والتي كانت في ريادة العمل المجتمعي وإحدى قيادات الحركة النسائية في مصر.  عملت الجمعية على تعزيز قدرات المرأة عن طريق المحاضرات وورش العمل التي ركزت على التوعية وتطوير المهارات. من ضمن النساء اللاتي ترأسن الجمعية كانت لولو ابو الهدى من القدس، وندية رصاص، التي كانت معلمة، عملت كذلك على تجنيد المعلمات للانضمام للجمعية.وكانت درية شفيق احدى القياديات في الحركة النسائية المصرية من الفاعلات مع النساء في فلسطين.

في الصورة المستخدمة في هذا البحث، كما تم ذكره سابقا ، فلقد اخذت هذه الصورة عندما جاءت هدى شعراوي الى القدس من اجل التجنيد لمؤتمر ال ١٩٤٥.

 

من الممكن ان نصل الى فهم كيفية تكوين وتطور المجتمعات المختلفة من خلال العرض اعلاه ، وكذلك نستطيع ان نرى كيف تشكلت الحركات النسائية، والتي كانت نتيحة لبناء تدريجي قوي للجمعيات الخيرية التي عملت وركزت على الاحتياجات المختلفة للمجتمع الفلسطيني مع تركيز واضح على النساء. ان الوعي لاحتياجات المرآة تطلب كدلك وعي المجتمع في ذلك الوقت ، مما ساعد على خلق توجه قوي في القيادة النسائية التي كانت تنمو نتيجة هكذا اعمال . والتي تطلبت كذلك الاهتمام والعمل في مجالات مجتمعية اخرى والاهتمام باحتياجاتها، والتي احتوت بطبيعة الحال على تغيرات في الوضع السياسي. لقد فرض الوضع السياسي نموا في المشاعر الوطنية والتي جعلت من المرأة اكثر تدخلا في الاحتياجات التي واجهت الوضع السياسي والتي استمرت في الذهاب نحو اتجاهات غير معلومة، وكذلك نتائج مبهمة.

ان العمل المضني في الجمعيات الخيرية ، اعطى النساء احساسا اكثر واقعية بالاحتياجات ، وخلق اتصال افضل مع المجتمع فيما بين الطبقات المجتمعية المختلفة.  ان النساء اللاتي قادت هذه الجمعيات ، عرفت المقدرات الكامنة بالنسائ انفسهن، مما حعل الحمعيات اكثر ملاءمة نحو خطوات الحراك النسائي الذي تناسب مع مقاييس الحركات الصاعدة. مع وجود وضع سياسي ترك المجتمع بلا خيارات و لكن استمر في حالة الخضوع لاحتلال ويأس، كانت النساء في تلك المراكر قد وجدت لادوارها اكثر معنى ومنفعة للحاجة المجتمعية العامة  في وجه المجهول من الاجندات السياسية التي كانت قيد التحضير.

وكنتيجة، من بداية تشكيل وتطوير الحركات النسائية ، قررت النساء المطالبة بحقوقهن بخطين غير منفصلين ، لما سيبقى مشكلا لمحاولة الفلسطينيين للتحرير، متقدمين نحو حداثة مع زيادة بالتعليم وانفتاح على المنطقة والعالم، ولكن بنفس الوقت المحافظة على التراث والعادات التقليدية للمجتمع. وربط انفسهم مع الاجندة الوطنية السياسية، والتي اثبتت ان مشاركتهن كانت ايجابية ومهمة، ولكن استمرت بربط نفسها مع فعاليات الرجل السياسية.

[i] ابو لغد،ليلى. Remaking Women. P. 4.

[ii] Ibid

[iii] Ibid

[iv] Ibid

[v]http://cosmos.ucc.ie/cs1064/jabowen/IPSC/php/authors.php?auid=45842

[vi] Najjar ‘Ayda. Bint Al Shalabiya. Pg.203-207

[vii] Najjar ‘Ayda. Bint al Shalabiya. Pg123.

[viii] http://www.passia.org/jerusalem/publications/J_wom_org_british_man_txt.htm

[ix] Mayer, Women and the Israeli Occupation: The Politics of Change, p. 65

[x] المرجع السابق.p.65

[xi] المرجع السابقp.65

[xii] المرجع السابقp.65

[xiii] المرجع السابقp.67

[xiv] http://www.distinguishedwomen.com/biographies/Sha’rawi.html

[xv] Talhami, pg 36

[xvi] Fleischmann, III. The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s. http://www.passia.org/jerusalem/publications/J_wom_org_british_man_txt.htm.

[xvii] المرجع السابق

[xviii] Fleischmann, the Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s .p. 25–26. From confidential letter, Oct. 31, 1928, from Sir John Chancellor to Lord Passfiled, Secretary of State for the Colonies, personal papers of Sir John Roberts Chancellor, Rhodes House, and Oxford.

[xix] المرجع السابق

[xx] Najjar Ayda, In memory of Nakba. http://www.addustour.com/15025/في+ذكرى+النكبة+%3A+نضال+المرأة+الفلسطينية+كان+قبل+أكثر+من+سنيّ+النكبة.html

[xxi] Fleishmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s  p. 28

[xxii] المرجع السابق p.28

[xxiii] المرجع السابق

[xxiv]  المرجع السابق

[xxv] المرجع السابق

[xxvi] المرجع السابقp. 29

[xxvii] المرجع السابق

[xxviii] Talhami, Historical Dictionary, p. 36–37

[xxix] Fleischmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s p. 30–31

[xxx] Testimonies of women: ‘Abdel Hadi, Faiḥaī. Palestinian Women’s Role in the Thirties, pg.69-94

[xxxi] المرجع السابقpg. 69-94.

[xxxii] Fleishmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s  p. 33

  تطور الحركة النسائية والجمعيات النسائية في القدس فترة الانتداب البريطاني

 فتح المجال للتعليم سمح بظهور مجتمع بدأ بالسير نحو الحداثة، سواء كان ذلك بالحياة المدنية او حياة الفلاحة. فبين نخبة مجتمعية وتلك التي تنتمي الى الفلاحة، بدأ ظهور طبقة وسطى بالمجتمع. وكان هذا جليا بظهور مهن جديدة، كما بدأت الجمعيات الخيرية بالظهور بقيادات نسائية ، وعليه كانت الحركة النسائية قد بدأت بالتشكل.

قد تكون الحركة النسائية في فلسطين مرتبطة بالظهور الاول للجمعيات النسائية حول العالم. الا انه من غير الممكن التأكيد على ذلك . ولكن في نفس الوقت ، فان الحديث عن النسوية وهو ما يعني باعادة تعريف حقوق المرأة ، بما يشمل اللباس والادوار في ما وراء العائلة و كما تناقش ابو اللغد، كانت مواضيع حيوية للرجال والنساء المهتمين بالاصلاح الاجتماعي.[i] تتساءل ابو لغد عما جرى . وتحاول فيما بعد ان تبحث في “اللحظة التاريخية عندما بدأ الرجال والنساء الحديث عن اعادة صناعة النساء”.[ii] ان اتصال الحركات النسائية لا يمكن مراجعتها بدون الربط مع النسوية ، والنسوية في فلسطين مصاحبة لتاريخ معقد ،كما في الدول العربية ، وغيرها من الدول كالهند التي بدأت الحركات النسائية فيها مع الحراك القومي ومشت باتجاه الاهتمام بفترات ما بعد الاستقلال ،حيث كان التركيز على االفقر.[iii] من الممكن ان نلاحظ ان الحركة النسائية الفلسطينية اخذت هذا الاتجاه. من المهم الانتباه كذلك ،عند الحديث عن الحركة النسائية الفلسطينية الى عدم اهمال حقيقة انه “اينما تواجدت المستعمرات الاوروبية والبعثات المسيحية ، واينما كان هناك حركات قومية تحاول .تشكيل الامم الجديدة ، كان هناك علامات للمثاليات والاحتماليات الجندرية”[iv]

في فلسطين، كان الحراك النسائي قد تقاطع ربما مع ظهور الجمعيات النسائية الاولى. ولكن لا يمكن تحديد هذا وتأكيده. فكانت هناك جمعيات قد اتفق عليها مثل جمعية سيدات الاورثودوكسيات في يافا والتي اسست سنة١٩١٠[v]. ساهمت اديل عازر بإنشاء الجمعية بهدف مساعدة الايتام والمحتاجين. من البنات وتعليمهن. ترأست اديل الجمعية وكانت مديره مدرسة الأرثودوكسية للبنات. من ضمن من عمل بالمدرسة كان : نجلا موسى، سريا بطيخا، واولغا اندراوس العيسى التي كانت تشرف على دروس الخياطة.

تذكر عايدة النجار ان الجمعيات غير الربحية التي بدأت نشاطاتها بأوائل القرن العشرين، حيث اسست نبيهة منسي “الجمعية الأرثودوكسية لإغاثة الفقراء” في عكا، وقدمت خدمات انسانية.

قدمت جمعيه سيدات الاورثودوكسيات (١٩١٠)في يافا المساعدة للفتيات اليتيمات وأرسلتهن للتعليم في الجامعة الأمريكية في بيروت. من المؤسسين كان هناك رجال ونساء فاعلون في المجتمع تم ذكرهم: روجينا يعقوب غندور، ماري جورج دباس، عفيفة ابراهيم قدسي، جوليا صليبا سليم، فكتوريا روفائيل ظريفة، زهية سمعان العيسى، فدوى الياس برتكش، ملفينا موسى حكيم، فدوى قديس وسعدا سليم تماري التي كانت رئيسة الجمعية.

 

في القدس كان هناك جمعيه تهذيب الفتاه الأرثوذكسية التي انشأت سنه ١٩١٨، تحت رئاسة كاثرين شكري ديب لغاية سنه ١٩٤٧. شجعت هذه الجمعية على تعليم البنات وارسلتهم لمدارس ثانويه مثل شميدت والكلية الانجليزية. كاثرين ساهمت كذلك في تأسيس اتحاد المرأة وشاركت في مجلس المرأة المنعقد في القاهرة ب١٩٣٨ و١٩٤٤.

كاثرين سكسك كانت كذلك من ضمن الناشطات في جمعيه بنات الأرثودوكس، وعملت في جمعيه اغاثة الفقراء والمرضى قبل ان تكرس نفسها للخدمة الاطفال ذوي الاعاقات الجسدية، حيث انأت جمعيه للمعاقين ببيت جالا، واسست كذلك ملجأ، بيت امومة سمتها “مريم العذراء “. توسع عملها بطريقة ملفتة وترأست العديد من الجمعيات في هذا المجال حتى سميت جميعا تحت مظلة:”الجمعية العربية الأرثودوكسية للمرضى والمعاقين.”

كثرت هذه الجمعيات بالقدس وفي أرجاء الدولة في العشرينات من القرن الماضي، كان من ضمن الجمعيات:” جمعيه سانتا تيريز”، والتي كان لها فروع بالناصرة حيفا ويافا. ترأست الجمعية راهبه من الناصرة واصبحت فيما بعد رئيسة الراهبات الكاثوليك في القدس وتوفيت سنه ١٩٢٩.

سلمى حمصي سلامة اسست جمعيه حاملات الطيب سنه ١٩٢٦. احتوت الجمعية على عيادة وساعدت الفقراء واللاجئين بالنكبة. بديعة خوري سلامه اسست كذلك جمعيه النهضة النسائية سنه ١٩٢٣ والتي كان هدفها محاربة الأمية. سنه ١٩٢٩، اسست نعمتي العلمي جمعيه النساء العرب” بعد مظاهرات البراق. شاركت الكثير من النساء بالجمعية وكانت بداية لتشكيل اتحادات النساء بعد ال ١٩٣٨. انتشرت مشاركات النساء في ارجاء المدن الفلسطينية المختلفة وبدأت فروعا في مناطق مختلفة مثل رام الله ويافا، نابلس، عكا، حيفا، وغزه. من ضمن النساء الناشطات كانت: عندليب العمد من نابلس، اديل عازر، وجيهة توفيق دجاني من يافا، زليخة شهابي، كاثرين سكسك، ميليا سكاكيني من القدس. ليديا أعرج من بيت لحم. حافظ فرع القدس على الاسم واستمر العمل مع اتحاد المرأة. على الرغم من توقفه عن العمل ابان النكبة، ولكن اعيد تشكيله سنه ١٩٦٥ وترأسته زهية نشاشيبي.[vi]

 

لم تكن تجربة الجمعيات الخيرية بالقدس مختلفة. بدأ التركيز على تمكين المرأة من خلال تعليم الامهات الصغيرات على مبادى الامومة، والتدريب على الكفاية الذاتية وتحسين البيوت. ديانا سعيد كانت احدى المدربات التي تخرجت من كليه البنات في بيروت بالأربعينات.[vii]

في سنة ١٩١٩، تأسست جمعيه السيدات العربيات. وتبعها تأسيس الاتحاد النسائي سنه ١٩٢١.[viii]

من الأرجح أن تأسيس الاتحاد النسائي لم يكن مصادفة، حيث كان إنشاء الإتحاد النسائي العربي في مصر من قبل هدى شعراوي سنة ١٩١٩. المشاعر الإقليمية تجاه الاحتلال البريطاني كانت نفسها، وكانت النساء تواجه نفس الصعوبات والتحديات. الا أنه من الأرجح أن تكون جرأة النساء في مصر وإقدامهن، حثت على توسيع رقعة الشجاعة والتحدي لدى النساء الفلسطينيات.

 

عندما أسس الإتحاد النسائي العربي في القدس سنه ١٩٢٩، لم تكن الجمعية مثل أختها السابقة التي أقيمت لأهداف خيرية وتعليمية فقط. كانت أهدافها سياسية تتضمن الصراع القائم. احتوى جدول أعمال هذه الهيئات على التركيز على الأهداف الوطنية أكثر من التركيز على الطبقات الاجتماعية. ومع هذا، فإن القائمات على هذه الجمعيات كن متعلمات وانتمين بالغالب إلى الطبقة الاجتماعية العليا من العائلات التي كان أفرادها في قيادة الحركة الوطنية. احتوت هذه الجمعيات بالإضافة، إلى نساء من الطبقة العاملة. كان التركيز موجها نحو الاعتراض على السياسات الانتدابية البريطانية ودخول الصهيونية والمستوطنات. بالطبع، إن النساء في تلك الجمعيات جاءت من طبقة مدنية. تصف تمارا ماير في كتابها: النساء والاحتلال الاسرائيلي: سياسة التغيير. “بسبب أن النساء القرويات كن أكثر تأثرا بالاستعمار البريطاني وسياساته الاستيطانية والهجرات اليهودية أكثر من النساء من الطبقة المتوسطة بالمدن، حيث أن قدرتهن على الوصول إلى أراضيهن وبالتالي الزراعة كانت مهددة، فإن مشاركتهن بالصراع الوطني كانت مختلفة.”[ix]

 

تضيف ماير: ” بينما شاركت المرأة في المدينة من خلال ما يزيد عن المئتين جمعية خيرية، شاركت المرأة الريفية بالمظاهرات الحية والدموية.” [x] الوضع على الارض جلب النساء الريفيات بطبيعة الحال إلى “مواجهات عسكرية، جسدية، من قبل البريطانيين واليهود، وسهلت تدخل المرأة في المدينة بالصراع، بينما تزامن عمل النشاطات الخيرية التي ساهمت من خلالها المرأة في المدينة على التركيز على الاهتمام بالأيتام من ضحايا المتظاهرين الفلاحين، العميان، المعاقين، وعلى تعليم النساء في المناطق الريفية بالغالب. “وعليه، ظلت النساء الفلسطينيات متحدات بالرغم من اختلاف اهدافهن المباشرة. [xi] في هذا الصدد، حصل تناغم في توزيع المساهمات على المستوى السياسي والاجتماعي فيما بين اجزاء المجتمع المدني والريفي. بسبب الوضع السياسي، بقي تحدي النساء الأساسي هو الصراع الوطني.  أدى هذا بطريقة ما، إلى إذابة المواضيع الاجتماعية، خصوصا تلك التي تشكل الترتيب الذكوري للمجتمع. لم تشكل كذلك النساء في أعمالهن تلك ما يؤرق من السيادة الذكورية بالمجتمع، حيث ارتبط جدول أعمال هذه الجمعيات بالصراع الوطني. إلا أن هذه النشاطات، أبرزت المرأة، وتم وصول صوتها وملاحظتها: ” أخرجت المرأة الفلسطينية من عزلة البيت، العائلة، والمجتمع وكذلك العزلة الاقليمية. وجعلتها جزءا من الصراع الوطني الأكبر.”[xii]

 

تضع ماير نقطة مهمة عندما تناقش الأجندة الوطنية الفلسطينية في صراع النساء. إن غياب رؤيا واضحة للدولة، عند انتهاء الإنتداب البريطاني والحراك الصهيوني، أدى إلى نفس المستقبل غير الواضح للحركة النسائية. تقول ما ير: “بقي مستقبل النساء موضوعا بالقالب التقليدي على الرغم من تدخل النساء في الصراع الوطني الذي جعلهن أكثر بروزا بالدائرة العامة. بالواقع، كانت مشاركاتهن تبدو وكأنها أكثر اشكال النشاط العام طبيعية، حيث استمرت مشاركاتهن فيما بعد ١٩٦٧ في الضفة الغربية وغزة.”[xiii]

 

كما لا يتوجب التقليل من اهمية دور المرأة في ظهور حركتها في ذلك الوقت، يجب الا يتم زيادة التركيز على تلك الاهمية وتأثيرها.

إن مشاركة المرأة في احتجاجات ال١٩٢٩، قادتها بلا شك إلى الخط الأول بالأنباء على المستوين العربي والفلسطيني، وكذلك الدولي. كان حدث مؤتمر نساء فلسطين العربيات الأول في ٢٦، تشرين الأول ،١٩٢٩، يعتبر بمثابة المرة الأولى التي تدخل المرأة فيه الساحة السياسية. عبرت النساء المشاركات بصوت عالي عن مطالبهن بدور سياسي محدد بلباقة ونضوج. استقبل الإعلام أهمية واستثنائية هذه النشاطات بإعجاب كبير. كان صوت النساء الفلسطينيات هو الصوت الأول المتدافع إلى العالم العربي نداء لإنهاء الاضطهاد، مما شكل مدخلا للمرأة في الساحة العامة. يجب أن لا ننسى بطبيعة الحال، إن الحراك بدء في اتحاد المرأة المصرية، الا أن ما قامت به المرأة الفلسطينية كان أكثر إقليميا. من المؤكد أن الحراك كان موجها للمجتمع الفلسطيني، إلا أنه وبنفس الوقت كانت تلك القضايا تخص كذلك المرأة في المنطقة كإقليم، مما قرع أجراس الظلم الواقع على المرأة والشعوب المضطهدة. كان صدى المؤتمر، من جهة اخرى، محدودا بالتأثر السابق لبروز الحركة النسائية في فلسطين.

إن الحديث عن النسوية والحركة النسائية بالعالم العربي لا يمكن أن يمر بلا ذكر هدى الشعراوي (١٨٩٧ـ١٩٤٧)، مربية مصرية وناشطة حقوقية. ولدت هدى الشعراوي في القاهرة سنة ١٨٩٧، لعائلة ثرية بالحكومة. ساعدت هدى سنه ١٩١٩ بتنظيم أكبر مظاهرة معادية البريطانية، بعد حراك نسائي شهد بعض الظهور في السنوات اللاحقة للحرب العالمية الاولى. في رفض لتنفيذ الاحكام البريطانية، وقفت النساء تحت اشعه الشمس لمده ثلاث ساعات. قررت الشعراوي عدم لبس الحجاب المغطى للوجه (النقاب) بعد وفاة زوجها سنه ١٩٢٢ في مشهد عام علني. بعد عودتها من رحلة لمؤتمر نسائي في أوروبا سنة ١٩٢٣، حيث خرجت من القطار وخلعت نقابها. اصيبت النساء القادمات لترحيب بها بالصدمة بادئ الامر، الا انهن صفقن لها بحرارة. بعضهن خلعن نقابهن كذلك. هذا كان اول عصيان علني للقيود التقليدية. في نفس السنة، ساهمت شعراوي في اقامة اتحاد النساء. تم انتخابها كرئيس للاتحاد وبقيت في المنصب ل٢٤ عاما. كان هدفها يتمحور حول تشبيك التواصل بين النسوية في مصر والعالم. نجحت بالتنسيق مع النسوية العالمية وارتبطت برابطة النساء. قام الاتحاد العديد من الحملات للدعوة إلى الاصلاح في حياه النساء. تضمنت المواضيع رفع سن الزواج للبنات ل١٦. وزيادة فرص العليم للبنات، وتحسين الوضع الصحي. بدأت اول مدرسة ثانويه للبنات بمصر سنه ١٩٢٧ نتيجة لهذا الضغط. قادت شعراوي كذلك البعثات النسائية للمؤتمرات الدولية ونظمت لقاءات نسوية عربية. بسنة ١٩٤٤، انشأت الفيدرالية العربية النسائية.

التزمت شعراوي بالقومية العربية والقضية الفلسطينية. اوقفت علاقتها مع الرابطة العالمية لرفضها دعم القضية الفلسطينية. [xiv]

“جهز هذا المرحلة لإطلاق جهد عربي من اجل خلق جمعية نسوية قومية. هذا التأسيس سبق ظهور جامعة الدول العربية، التي اسست لتمثل الوحدة العربية. قادت شعراوي فيما بعد الوفد المصري لرحلات لسوريا، لبنان، فلسطين والاردن من اجل انشاء فدرالية اتحادات المرأة العربية. بأواخر ال ١٩٤٤، تم عقد المؤتمر النسوي العربي بالقاهرة، ومع حلول ١٩٤٥ تم تأسيس الفدرالية النسوية العربية. متبنيه جدول اعمال طموح يهدف إلى تعزيز القومية العربية، خصوصا حقوق الفلسطينيين العرب، وتبنيت الفدرالية العربية افكار الفدرالية النسوية الأوروبية برفض النظام الذكوري ودعت لإصلاح في قانون الاحوال الشخصية الاسلامي “[xv].

أقيم المؤتمر الأول في بيت طرب عبد الهادي، زوجة أحد القياديين البارزين (عوني عبد الهادي) الذي أصبح فيما بعد مهما في حزب الاستقلال. احتوى المؤتمر على ١٤ امرأة من سيدات القدس المنتميات للطبقة الراقية في القدس، والتي شكلت فيه طرب المدير التنفيذي للجنة. حصل انقسام بالمجلس بسبب العداء بين العائلات مما أدى إلى تعطيل بجدول الأعمال الداخلي. تؤكد ماتيل مغنم، كما ورد بكتاب الين على هذا الانقسام الذي نفته طرب عبد الهادي.

السيدتان قدمتا معلومات مختلفة تماما عن فترة التحضير الخاصة بالمؤتمر.[xvi]

تبقى قيمة المؤتمر بالنسبة للحركة النسائية كنظير أساسي للمستقبل. اظهر المؤتمر كذلك النساء أمام السلطات البريطانية، التي حاولت بالبداية التواجد من خلال زوجاتهم (السلطات البريطانية). استحقاق تاريخي لاحق لاجتماع الممثلات من النساء في بيت المندوب السامي ضمن وفد حضر ليقدم قرارة المؤتمر للحكومة البريطانية، والتي تضمنت احتجاجات على وعد بلفور، العقاب الجماعي، اساءة معاملة الاسرى العرب، والتبرعات للاجئين اليهود بلا تكريس تبرعات للاجئين العرب. في ذلك الاجتماع، ارادت النساء تقديم مطالبهن للحكومة البريطانية بشكل مباشر، وكان لهن مطالبات محددة بشأن إطلاق سراح الاسرى. عندما انتهى الاجتماع، رفضت النساء تناول القهوة، كإشارة للاحتجاج تعبيرا عن مرارة الحكم البريطاني. ورجعت النساء للمؤتمر الذي كان لا يزال قيد الانعقاد. [xvii]

من المجدي ذكر تقرير المندوب السامي الذي استخدمته فليشمان في بحثها، لأنه وبطرق كثيرة يفسر المشاكل الحقيقية، والنوايا كذلك، الخاصة بالبريطانيين من حيث تفكيرهم وخططهم التكتيكية من أجل المحافظة على الوضع القائم.  الحقيقة المهمة والصارخة كانت بنية البريطانيين بتهديد النساء، اتحاد جهودهن، واسكاتهن من خلال استخدام التقاليد الذكورية التي كان البريطانيون أنفسهم ينتقدون على الدوام. تضمن تقرير المندوب السامي على ما يلي: ” لقد تمت محاولات لإقناع القيادة المسلمة ليمنعوا النساء من التظاهر. بالبداية رفضوا التدخل: ولكن عندما تم الشرح لهم بأنه سيتم منع المظاهرات بالقوة إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك، وانهم لم يجدوا احدا للومه الا أنفسهم إذا ما دخلت النساء في صدام مع الشرطة، تم تغيير الاجراءات. فتم الترتيب على اساس قيادة المؤتمر الاساسي من الاجتماع إلى المسجد الاقصى، حيث يكون اعضاء الوفد بانتظارهم. تم تنفيذ الاجراء على حسب الاتفاق.” [xviii]

نتج عن الاجتماع كذلك الكثير من التغطية الإعلامية. فنشرت جريدة صوت الشعب في عددها الصادر ب ٣٠ تشرين الاول ١٩٢٩ أسماء السيدات المشاركات وأثنت على شجاعتهن وإصرارهن.[xix]

تضمن الوفد ٢٧ إمرأة. من الجدير ذكره ، كذلك أنه وخلال الاجتماع حصل مظاهرات واحتجاجات أدت إلى مقتل ٦٧ شخص، كان من ضمنهم نساء، يذكر منهن: صبحة حافظ نسيبة، بينيار مليجيان، ربيحة محمد عصيب (من القدس) وسعاد العلي، أمينة الحاج ياسين (من قباطية). وتعرضت نساء أخريات لجروح بالغة.[xx]

تؤكد فليشمان إلى الاشارة لنقطة مهمة، قد تكون مميزة للحركة النسائية الفلسطينية في تلك الفترة، والتي لا تزال تؤثر حتى هذا اليوم. على حسب فليشمان ،كان هناك تداخلا في أسماء النساء في الجمعيات المختلفة والمؤسسات، أدى إلى الخروج بمعلومات غير دقيقة. هذا التداخل يؤشر إلى الإنقسام الذي حصل بين العائلات الأرستقراطية الرئيسة في القدس في نزاعهم حول السيادة. “في سنة ١٩٣٨ او ١٩٣٩، حصل هناك انفصال بين النساء على نهج خط النزاع بين عائلتي الحسيني والنشاشيبي، على الرغم من الاعتراض على العكس.” [xxi] تؤكد أكثر على ترجيحاتها بواقع انه لم يكن من الممكن تأكيد العكس من النساء أنفسهن، حيث لم تكن أي منهن على قيد الحياة عند إجراء البحث. وتضيف: ” يستطيع المرء أن يستنتج، أن النساء لم تكن “فوق” السياسة، وكما سوف نرى، معظم نشاطاتهن كانت متأثرة بالسياسة، حتى عند اشتغالهن بالأعمال الخيرية. بعد الانفصال، صار هناك مجموعتان: إتحاد النساء العربي وجمعية السيدات العرب.” [xxii]

تشير كذلك إلى: ” أن وفرة الأسماء في المصادر المختلفة، تشتت محاولات إعادة بناء تاريخ الحركة النسائية في تلك الفترة، تحديدا، عندما يحاول المرء تتبع أصول وتأثيرات الإنفصال في كلتا المنظمتين.” [xxiii]على سبيل المثال، تشير  إلى ان الكثير من المراجع المكتوبة تؤشر إلى جمعيات يبدو انها كانت هي نفس الجمعية او المجموعة المقصودة . مثل: ” لجنة المرأة العربية”، “لجنة السيدات العرب”، جمعية سيدات العرب” و”جمعية السيدات العربيات”، كلها تبدو تشير إلى مجموعة واحدة. لقد كان هناك اشارة كذلك بالإعلام لذكر “اللجنة التنفيذية للسيدات العرب” و ” اللجنة التنفيذية للسيدات”. ان “اللجنة النسائية العربية بالقدس”، على حسب افادة ماتيل مغنم، استبدلت “لجنة سيدات العرب”[xxiv].

إن مصطلح الإتحاد النسائي لم يتم استخدامه إلا بعد سنة ١٩٣٨ على حسب تأكيد. ” [xxv]

يستطيع المرء ان يستنتج، بالحقيقة، انه كان هناك جمعية رئيسية بالقدس ” عملت تحت كل هذه الاسماء المختلفة.” [xxvi] كانت اللجنة التحضيرية للنساء هي النواة الأولى لهذه الحركة، وتحولت فيما بعد إلى جمعية واسعة استمرت السيطرة عليها من قبل عضوات بارزات باللجنة التنفيذية.[xxvii]

تركز اهتمام الجمعية النسائية العربية على كتابة المناشدات والاحتجاجات للحكومة الانتدابية. تضمنت الطعون (المناشدات) من ” بلاغات مطولة تتعامل مع الوضع القائم والامور الملحة.”. ارسلت النساء المناشدات بشأن التعليم، العنصرية ضد الموظفين العرب في الخدمة المدنية، الضرائب، الاغاثة للفلاحين.

“انشئت الجمعية النسائية العربية سنة ١٩٢٩، كالجمعية الاولى التي جمعت النساء معا، على خلفية تظاهرات البراق في نفس العام. خرجت الجمعية النسائية العربية من مؤتمر النساء الفلسطينيات الاول المنعقد في ٢٩ تشرين الاول ١٩٢٩، ضمن مجموعة من الاهداف الطموحة التي خرجت ضمن نظام المؤتمر”. [xxviii]

نشطت الجمعية بطعوناتها الاحتجاجية بالثلاثينيات خصوصا عندما تمت موجات مكثفة من الاعتقالات والتوقيف. انتجت ثورة ال١٩٣٦ الكثير من الطعونات والاحتجاجات المكتوبة المكثفة. عملت النساء على الارض، بالإغاثة، ودعم المعتقلين وعائلاتهم. جمعت التبرعات وجندت المساعدات للغذاء والملابس للأسرى، الجرحى وعائلاتهم. كانت زيادة النشاط بالحراك النسائي مرتبط بما يحدث على الارض في فلسطين. سوء الوضع ادى إلى تسيس النشاطات النسائية، والذي أصبح فيما بعد عسكريا. حاولت الحكومة البريطانية بإغلاق الحراك النسائي باحتجاجاتهن من خلال وضع نفس “القيم التقليدية” كضغوطات على الرجال. آستخدموا نفس الحيل التي استخدموها في الاحتجاجات السابقة في محاولة منع النساء من الخروج للاحتجاج بالشوارع عن طريق الضغط والتهديد. هذه المرة، وعلى حسب مراسلة سرية من المندوب السامي إلى وزير الخارجية بتاريخ ٢٣ تشرين الاول ١٩٣٣، جاء فيها: ” هناك ظاهرة جديدة ولا يمكن تهدئتها بمظاهرات القدس، حيث خرجت نساء من العائلات الجيدة وغيرها.”  تذمر الشرطة من ازعاج النساء وصياحهن، وضربهن على ابواب مكاتب الحكومة، والتلويح بالمناديل. لم تشارك النساء في تلك المناسبة فقط بالمظاهرات، ولكن سافرت ليافا للمشاركة بمظاهرة بالأسبوع التالي.[xxix]

النشاطات التي قامت بها النساء خلال اندلاع الثورة سنة ١٩٣٦ اخذت مجرى مشابه لما يقوم به الفلسطينيون كمجتمع اليوم. وكما قاموا به بمواجهات سابقة كتلك بالانتفاضة الاولى.  اخذت النساء ادوارا محددة ومباشره بالثورة بما يتضمن العسكرة والانضمام إلى المظاهرات. وبسبب مستواهم العلمي استطاعت النساء المشاركة باجتماعات مع السياسيين البريطانيين وساهمن في كتابة الاعتراضات. على الارض، شاركت النساء بحملة المقاطعة ضد البضائع غير الوطنية وفرضت المقاطعة على التجار. جندت النساء الموارد لجمع الاموال من اجل شراء الاسلحة من خلال بيع مجوهراتهن، وفي بعض الاحيان تبرعن بممتلكاتهن الخاصة. في القرى، شاركت النساء بالقتال بصورة مباشرة. بعض الطالبات شاركن في نشاطات ثورية كوضع المسامير بالطرقات لثقب اطارات السيارات العسكرية.

في القرى وعلى جبهات القتال، كانت مساهمة المرأة تتضمن تزويد المقاتلين بالطعام وتهريب الاسلحة والمعدات. بعض النساء عملت كمخبرات. وبعضهن شاركت بالقتال الفعلي مستخدمات الاسلحة. من الاسماء التي اشتهرت واخذت مكانا في ذاكرة النساء كانت صبحة العلي، التي اشتهرت بربط الرصاص على صدرها وظهرها وحول خصرها في انتفاضة ال ١٩٣٦. من ضمن القصص التي دخلت الخلود كانت تلك الخاصة بمجموعة من النساء أطلق عليهن اسم رفيقات القسام في الثلاثينيات. كان هناك مجموعة تسمى بالكفوف السوداء والفتوات. كانت النساء كذلك ضمن حزب النجادة العسكري. مجموعة عسكرية اخرى كانت زهرة الاقحوان، والتي تشكلت في شباط ١٩٤٧ بيافا. بدأت الحركة كحركة تغيير اجتماعي ومتعدد الديانات، وتحولت فيما بعد إلى كفاح مسلح خلال التعديات اليهودية والمذابح التي اقترفت ضد الفلسطينيين. من ضمن النساء المحاربات كانت الاخوات مهيبة وناريمان خورشيد، عبلة فطاير، يسرى طوقان، فاطمة ابو الهدى، ويسرى البربري. كان هناك كذلك مجموعة عرفت باسم منظمة الارض وكانت تحت قيادة كل من نجلاء الاسمر وجولييت زكا.[xxx]

في بعض المدارس، انضمت الفتيات إلى فرق الكشافة للتدريب على القتال، عصام حمدي الحسيني التي عاشت في يافا، الناصرة وغزة كانت من ضمن الناشطات اللاتي عملت بمدارس غزة على تدريب المخيمات الكشفية. [xxxi]

افرزت النشاطات الثورية في الثلاثينيات الكثير من الاهتمام الاعلامي في المنطقة. فكان جزء من عمل النساء العربيات مستهدفا لربط النساء العربيات بالمنطقة، مثل هدى شعراوي في مصر وجمعيات نسوية في سوريا، لبنان، والعراق.

كانت هذه الفترة تشكل فترة تطوير للحراك النسائي من شأن فلسطيني محلي إلى حراك عربي اقليمي. الدعم والوحدة، سواء بالكلام او بالعمل، ساعد على توحيد مركز النساء وتقوية ادوارهن.

انعقد في ذلك العقد العديد من المؤتمرات النسوية العربية، بكل من سوريا (١٩٣٢)، بغداد (١٩٣٠)، وبيروت (١٩٣٠). المؤتمر الرئيسي كان ذلك الذي اقيم بالقاهرة بتشرين الاول سنة ١٩٣٨ لدعم فلسطين. (١٥-١٨\تشرين الاول\١٩٣٨) تحت رئاسة هدى شعراوي. الصورة المستخدمة في هذا البحث، تم اخذها بعد عدة سنوات لهذا المؤتمر، عندما جاءت هدى شعراوي للقدس من اجل المؤتمر. في ذلك المؤتمر تمثل الوفد الفلسطيني من ١٢ امرأة، منضمات إلى نساء من العراق، الأردن، لبنان، سوريا، مصر.

انفصلت الجمعية العربية رسميا بعد الانجازات الواضحة التي حققت اثناء المؤتمر، الي مجموعتين. الشق السياسي الذي نتج عن هذا الانفصال، حيث تحالف الاتحاد النسائي العربي مع فرع الحسيني، والجمعية العربية النسائية التي تحالفت مع فرع النشاشيبي. التنافس بين زليخة شهابي وزهية النشاشيبي من اجل رئاسة الجمعية العربية النسائية ساهم بالانفصال. فرع القدس من الجمعية العربية النسائية أبقى على اسمه، وعمل إلى جانب اتحادات نسائية اخرى كانت قد تشكلت نتيجة الانفصال بالجمعية العربية النسائية. أصبح اتحاد المرأة العربي أكثر سياسيا بقيادة زليخة شهابي، بينما ركزت الجمعيات الاخرى أكثر على الاعمال الخيرية.[xxxii]

من ضمن الجمعيات التي بدأت في بداية الاربعينات واصبحت أكثر تواجدا بعد النكبة كانت جمعية التضامن الاجتماعي. من غير المعروف متى بدأت واين. اعطت النساء التي تم مقابلتهن بموسوعة فيحاء عبد الهادي “ادوار المرأة الفلسطينية في الاربعينات والخمسينات”، شهادات مختلفة عن انشاء هذه الجمعية. المؤكد هو ان للجمعية كان عدة فروع، وكانت النساء على دراية بالفرع التي قدمت منه. الاخوات جار الله، سارة، سامية، ورفقة بدأن الجمعية في يافا بالبداية. كان المكتب الرئيس بالقدس وارتبط عملهم مع الدكتورة درية شفيق من مصر، والتي كانت في ريادة العمل المجتمعي وإحدى قيادات الحركة النسائية في مصر.  عملت الجمعية على تعزيز قدرات المرأة عن طريق المحاضرات وورش العمل التي ركزت على التوعية وتطوير المهارات. من ضمن النساء اللاتي ترأسن الجمعية كانت لولو ابو الهدى من القدس، وندية رصاص، التي كانت معلمة، عملت كذلك على تجنيد المعلمات للانضمام للجمعية.وكانت درية شفيق احدى القياديات في الحركة النسائية المصرية من الفاعلات مع النساء في فلسطين.

في الصورة المستخدمة في هذا البحث، كما تم ذكره سابقا ، فلقد اخذت هذه الصورة عندما جاءت هدى شعراوي الى القدس من اجل التجنيد لمؤتمر ال ١٩٤٥.

 

من الممكن ان نصل الى فهم كيفية تكوين وتطور المجتمعات المختلفة من خلال العرض اعلاه ، وكذلك نستطيع ان نرى كيف تشكلت الحركات النسائية، والتي كانت نتيحة لبناء تدريجي قوي للجمعيات الخيرية التي عملت وركزت على الاحتياجات المختلفة للمجتمع الفلسطيني مع تركيز واضح على النساء. ان الوعي لاحتياجات المرآة تطلب كدلك وعي المجتمع في ذلك الوقت ، مما ساعد على خلق توجه قوي في القيادة النسائية التي كانت تنمو نتيجة هكذا اعمال . والتي تطلبت كذلك الاهتمام والعمل في مجالات مجتمعية اخرى والاهتمام باحتياجاتها، والتي احتوت بطبيعة الحال على تغيرات في الوضع السياسي. لقد فرض الوضع السياسي نموا في المشاعر الوطنية والتي جعلت من المرأة اكثر تدخلا في الاحتياجات التي واجهت الوضع السياسي والتي استمرت في الذهاب نحو اتجاهات غير معلومة، وكذلك نتائج مبهمة.

ان العمل المضني في الجمعيات الخيرية ، اعطى النساء احساسا اكثر واقعية بالاحتياجات ، وخلق اتصال افضل مع المجتمع فيما بين الطبقات المجتمعية المختلفة.  ان النساء اللاتي قادت هذه الجمعيات ، عرفت المقدرات الكامنة بالنسائ انفسهن، مما حعل الحمعيات اكثر ملاءمة نحو خطوات الحراك النسائي الذي تناسب مع مقاييس الحركات الصاعدة. مع وجود وضع سياسي ترك المجتمع بلا خيارات و لكن استمر في حالة الخضوع لاحتلال ويأس، كانت النساء في تلك المراكر قد وجدت لادوارها اكثر معنى ومنفعة للحاجة المجتمعية العامة  في وجه المجهول من الاجندات السياسية التي كانت قيد التحضير.

وكنتيجة، من بداية تشكيل وتطوير الحركات النسائية ، قررت النساء المطالبة بحقوقهن بخطين غير منفصلين ، لما سيبقى مشكلا لمحاولة الفلسطينيين للتحرير، متقدمين نحو حداثة مع زيادة بالتعليم وانفتاح على المنطقة والعالم، ولكن بنفس الوقت المحافظة على التراث والعادات التقليدية للمجتمع. وربط انفسهم مع الاجندة الوطنية السياسية، والتي اثبتت ان مشاركتهن كانت ايجابية ومهمة، ولكن استمرت بربط نفسها مع فعاليات الرجل السياسية.

[i] ابو لغد،ليلى. Remaking Women. P. 4.

[ii] Ibid

[iii] Ibid

[iv] Ibid

[v]http://cosmos.ucc.ie/cs1064/jabowen/IPSC/php/authors.php?auid=45842

[vi] Najjar ‘Ayda. Bint Al Shalabiya. Pg.203-207

[vii] Najjar ‘Ayda. Bint al Shalabiya. Pg123.

[viii] http://www.passia.org/jerusalem/publications/J_wom_org_british_man_txt.htm

[ix] Mayer, Women and the Israeli Occupation: The Politics of Change, p. 65

[x] المرجع السابق.p.65

[xi] المرجع السابقp.65

[xii] المرجع السابقp.65

[xiii] المرجع السابقp.67

[xiv] http://www.distinguishedwomen.com/biographies/Sha’rawi.html

[xv] Talhami, pg 36

[xvi] Fleischmann, III. The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s. http://www.passia.org/jerusalem/publications/J_wom_org_british_man_txt.htm.

[xvii] المرجع السابق

[xviii] Fleischmann, the Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s .p. 25–26. From confidential letter, Oct. 31, 1928, from Sir John Chancellor to Lord Passfiled, Secretary of State for the Colonies, personal papers of Sir John Roberts Chancellor, Rhodes House, and Oxford.

[xix] المرجع السابق

[xx] Najjar Ayda, In memory of Nakba. http://www.addustour.com/15025/في+ذكرى+النكبة+%3A+نضال+المرأة+الفلسطينية+كان+قبل+أكثر+من+سنيّ+النكبة.html

[xxi] Fleishmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s  p. 28

[xxii] المرجع السابق p.28

[xxiii] المرجع السابق

[xxiv]  المرجع السابق

[xxv] المرجع السابق

[xxvi] المرجع السابقp. 29

[xxvii] المرجع السابق

[xxviii] Talhami, Historical Dictionary, p. 36–37

[xxix] Fleischmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s p. 30–31

[xxx] Testimonies of women: ‘Abdel Hadi, Faiḥaī. Palestinian Women’s Role in the Thirties, pg.69-94

[xxxi] المرجع السابقpg. 69-94.

[xxxii] Fleishmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s  p. 33

يا عمال فلسطين …لكم الله

منذ سماعي لتحديث الحكومة عن ازمة الكورونا صباحا، واجد نفسي مكبلة بقيود العجز عن التعبير مرة، واليأس مرة أخرى.

ولكن اعود محاولة الكرّة من جديد عندما اعيد التفكير بمأساوية الامر والظلم المرير.

موضوع العمال الفلسطينيين لدى الاحتلال الإسرائيلي، سواء القاطنين بالضفة الغربية او القدس، يشكّل المشكلة  ذاتها، والازمة  ذاتها، والمأساوية ذاتها على العمال واهلهم والشعب.

هناك مستفيد مباشر من استمرار العمال بأعمالهم رغم خطورة الوضع واحتمالية العدوى الكبيرة، وهو المصنع التابع للاحتلال الذي يعملون فيه، وبالتالي دولة الاحتلال.

من السهل القول ان الموضوع ممكن حله ببساطة عدم توجه العمال الى أعمالهم في هذه الأوقات. ليس فقط هذا، ولكن هذا ما يجب ان يكون. ولكن بين سهولة القول وصعوبة التطبيق تكمن كارثة حقيقية، ضحيتها الأولى هي العامل وتبعياتها سيدفعها الشعب بالعموم.

اين يقع الخلل الأساس في هذه المعضلة التي بدأ تفككها بانتشار مهدد ومتسارع للفيروس المهدد؟

هل المشكلة هي بالعامل وعدم التزامه للبقاء في البيت؟ لم التزم باقي الشعب ولم يلتزم العامل؟

المشكلة لم تكن ولن تكون بالعامل. المشكلة تبدأ وتنتهي بالحكومة التي تخلت عن العامل ورمته الى التهلكة منذ اول الامر. منذ لحظة اعلان الطوارئ. أعطت الحكومة التعليمات لكافة العاملين بالقطاعات المختلفة من حكومية وخاصة بالمكوث في البيوت مقابل تأكيد على دفع الأجور لكل من شهر اذار ونيسان، كل قطاع بحسبة ما كانت مناسبة او غير مناسبة لا يهم الان. ما يهم ان العمال في قطاعاتهم المختلفة امنوا رزقهم في هذه الازمة. بينما كان موضوع العمال الذين يعملون لدى مصانع ومنشآت الاحتلال ومستعمراته مستثنى، وتم الطلب منهم بأخذ احتياطاتهم بموضوع العبور فقط. لم يطلب منهم ابدا المكوث في البيوت، وكأن العامل يقدم للدولة ما يقدمه الطبيب في هذه الازمة.

مع الاسف، ما يقدم العامل الفلسطيني اليوم للاحتلال الإسرائيلي هو بهذا الحجم من البطولة والتفاني. فإسرائيل تستمر بعجلة اقتصادها التي يرمى فيها العامل الفلسطيني الى المجهول. بكل اسف هي القصة ذاتها بهذا الشأن تتجسد اليوم في كارثيتها.

من المؤلم ان نفهم اليوم هذه الحقيقة المأساوية. ولكن وكأن الوباء ابتلاء لضمائرنا المستترة. فما كان مجهولا لا يعنينا، صار خطره محدقا مهددا لنا.

مع تفاقم ازمة الفيروس واتساع رقعة انتشاره، كان من الواضح والجليّ ان العمال لدى المصانع والمنشآت الإسرائيلية هم الأكثر عرضة للإصابة وانتشار العدوى. ولم يرتق الخطاب الحكومي حتى هذه اللحظة الى حجم المأساة، والى التعامل مع العمال وكأنهم بشر.

مطالبة العامل بالا يذهب ال العمل، وان ذهب فعليه ان يحجر نفسه في مكان لا يرقى استخدامه للحيوانات كما رأينا بالفيديو الذي تم تداوله لمجموعة من العمال الحاجرين على أنفسهم بينما يذهبون لجلب قوت يومهم. او يحجر نفسه في بيته.

هل كانت الحكومة تتوقع بالفعل من الاحتلال الإسرائيلي ان يتصرف بانسانية تجاه العمال وان توفر لهم مساكن بديلة؟

لم تقدم الحكومة حتى اللحظة تدبيرا يعامل العمال كباقي الشعب، وكأنهم طفرة تتمنن الحكومة بوجودهم عليهم.

هؤلاء العمال الذين صاروا اليوم “طفرة زائدة” على الشعب الفلسطيني، يدخلوا شهريا للاقتصاد الفلسطيني مليار شيكل شهريا، أي ١٢ مليار شيكل سنويا على حسب التقديرات.

لسان حال الحكومة على لسان محدثيها المختلفين من رئيس وزراء الى وزير العمل ورئيس نقابة العمال لا يزال يدعو الى اقناع العامل الى الرجوع وحجره في بيته.

رأينا كيف تعاملت الحكومة مع العائدين من السفر. كان اخرهم الذين رجعوا من حجر البحر الميت في الأردن. اجراء فحوصات لكل عائد والطلب منه بالحجر المنزلي لمدة ١٤يوم اخر على الرغم من عودته من حجر امتد ل ١٤ يوم سابقة. هذا هو الطبيعي.

لم لا يتم التعامل مع العمال بنفس الطريقة الحضارية عند التكلم عن الحجر؟

لا يمكن قبول كلام رئيس الوزراء بهذا الشأن قبل أيام، بعدم وجود إمكانيات بتوفير أماكن حجر لهذا العدد من العمال.

كان من الاجدى ان يحسب رئيس الوزراء هذه الحسبة عندما طلب منه اخذ تدابير دخولهم وخروجهم من الحواجز الى الاعمال داخل حدود الاحتلال. ليس المطلوب ان يتحول كل الفنادق الى أماكن حجر، واعترف انه مؤسف التعامل مع الشعب بطبقات في هكذا وضع. ولكن اعترف كذلك ان المساكين هم المسحوقين دائما. وهنا بين تحمل العامل وزر لقمة عيشة، التي تستفيد منها السلطة الفلسطينية بعائدات الضرائب ورجوعه ليحجر نفسه، وبين تحمل الحكومة وزر ان يكون العامل مصابا وتؤدي اصابته الى انتشار لا يمكن حصره، تأتي مسؤولية السلطة. طلب رئيس الوزراء من الشعب ان يفكر بإبداع، فهل مثلا تحويل غرف مدارس او قاعات مساجد في كل بلدة يحتاج الى ابداع؟ لا يمكن القبول بترك العامل الى قدره هكذا، وكأنه مواطن تحت درجات العد الحكومي.

بعد ان تبين إصابة ١٥ عامل اليوم، عادت الحكومة الى الطلب من العمال بالرجوع الى بيوتهم وحجر أنفسهم من جديد بلا تقديم لأي حل. ورمت مسؤوليتهم على “التكافل الاجتماعي”.

 العمال ليسوا مسؤولية الشعب ولكنهم مسؤولية الحكومة.

العامل انسان يتعرض يوميا وعلى مدار السنوات لأقسى أنواع الذل المتتالي، بين وقوف وانتظار على حاجز، وبين استنزاف للطاقة والجسد والصحة، وبين محاربة فقر وسط حياة ترتفع فيها الأسعار ويزيد فيها الاستهلاك من كل الانحاء. هؤلاء هم الضحايا الدائمون لمنظومة احتلال واحتكار تستنزفهم من كل الاتجاهات. واليوم هم امتحاننا الأصعب والاقسى.

ومع الأسف خطاب الحكومة وتدابيرها التي لا تقدم أي حل للعامل، تحمله المسؤولية وتترك المجال للتنمر المجتمعي عليه. كأن الكورونا ينقلها العامل. فوصف العامل على انه “خاصرتنا الرخوة” و “الثغرة التي يمتد منها الوباء” ومطالبتهم “بألا يكونوا وكلاء للوباء بالانتقال او مساهمين بنشر الوباء” .

لا يمكن ان نطلب من عامل المكوث بالبيت بلا طمأنة

لا يمكن ان نقول له ان يحجر نفسه بلا اهتمام بوضع معيشته، وكأن الحجر رفاهية يقوم بها العامل كما يقوم بها المقتدر من اصحاب البيوت الكبيرة والفلل.
هل تعرف الحكومة كم من هؤلاء يرجعون يوميا الى بيوتهم من اماكن بالفعل موبوءة بكافة المناطق بالقدس والتي تعتبر الاكثر ازدحاما والاصعب ظروفا؟

الكورونا ينقلها سوء التدابير وترك العامل لقدره.

Education and Professional Development

Education and professions are linked together as topics that lead to one another, or /and affect one another. The more educated people are, the more job opportunities increase and evolve. In the Palestinian case, this was not an exception. As education became accessible and was not limited to a specific class in the society (the rich) , the needs and demands started to change and the education of women and thus her involvement and participation in different professions became noticeable. It is important not to forget that the modernization towards the end of the nineteenth century is “identified with the emergence of enlighted patriarchs, modernizing upper-class elites, and liberal families.”[1] One can relate to modernity partly in women’s rejection to their only roles in domestic duties, education helped women in transforming their gender roles. Whereas, women became change agents in the society.[2]

After the announcement of the constitution in 1908, a major change occurred in schools and the education system. The number of compulsory educational years before university became twelve. The community established more schools. This resulted in a new movement and an increase of cultural development that included the spread of libraries and printing houses and media. Printing had remained prominent in Jerusalem since its first establishment in 1846 with the Franciscan Fathers Printing House, and it spread in 1908. Media entered Palestine in 1876, when the Ottomans published the official paper, al Quds Al Sharif, in both Arabic and Turkish. In the same year, Sheikh Ali Rimawi published another monthly newspaper, al Azal, in Arabic. From 1908 to 1917, around thirty papers were published in different cities, among them Jerusalem. This resulted in increased literacy and scientific as well as religious production.[3]

This opening of the city resulted as well in new job opportunities in the government for both men and women. “The British were interested in establishing a corps of capable government civil servants who could administer efficiently to their own political and strategic interests in Palestine, while in general maintaining the social status quo.” [4] However, the increase in the educational level acted as an agent of social and economic change, which resulted in challenges to the British attempt to maintain the status quo.

 

‘Ayda Najjar speaks about schools in Jerusalem in that period, with an interesting analysis about how they affected girls’ education. According to Najjar, what marked the emergence of a “class” aspect of the Palestinian structure was the economic situation that prohibited poor families from sending their children, especially girls, schools, and the emergence of educational aspiration among the rich. The emergence of private and missionary schools enabled girls as well as boys to obtain better educations, and opened the option of education abroad, which ultimately resulted in providing that sector of the society with better job opportunities, especially since such schools provided education in languages other than Arabic. At that time, the Turkish government was neglecting Arabic as a language, and students were forced to learn Turkish. Competition among schools started at the beginning of the twentieth century, whereas missionary schools competed in providing better services and education and promoting their languages. Among schools that were opened for girls were Schmidt’s for the Germans, Salesian Monastery for the Italians, and St. Joseph for the French. Consequently, the Friends school was founded, from which ‘Isam ‘Abdel Hadi, Serene Husseini, and others graduated. The competition among schools expanded to the Islamic Council, which established the Muslim Girls School within the Aqsa mosque in the old city.  In that period, a female “sheikh,” Sheikha Zahra Al Saleh, was known as a Qur’an teacher in the Abu Suoud Zawiyeh (corner) in the Aqsa mosque. She taught several girls, among them Najjah and Na’eemeh al Saleh, who later became a teacher at Rawdet al Ma’arefschool (est. 1896), which was headed earlier by their father. Other public girls’ schools were established in Jerusalem, including the New Ma’muniyyeh, the Old Ma’muniyyeh, and Dar al Mu’allimāt (teachers college).[5][6]

The education of women allowed, as well, the opening of more opportunities for women in the work field, in an attempt to improve upon family income in less-privileged areas in the urban part of the country. Consequently, more women left the general devastation and poverty that resulted from the First World War to work in Jerusalem. This gave an active form of life inside Jerusalem and to women. Women started to challenge the traditions that secluded them from public life. Among the upper and middle classes in Jerusalem, education allowed women to actively participate in job-seeking, both on a voluntary basis and for employment.

Serene Husseini Shahid offers an important documentation of and reflection on education among Jerusalem families. It is undoubted that the opportunities and lifestyle that Husseini describes were mostly limited to society’s elite class, but it is also undoubted that those opportunities were there. Husseini went to the Islamic New Institute in the old city of Jerusalem until the British forces closed it in 1930. The institute was an educational resource for Palestinian girls.[7]

In her testimony, Serene Husseini speaks also about Hind al Husseini, who was a few years older than her.

Urbanizing of the country increased work-seeking; during that period, poverty and deforestation led people who had relied on farming in rural Palestine to seek different kinds of work. This resulted in the founding of charitable organizations that provided relief aid to those in need. On the one hand, the pressure of the war forced women in the lower class to seek jobs. On another hand, those from a higher level began to develop leadership roles for women through relief and charitable work. In Fleischmann’s book, she mentions a Palestinian woman’s testimony on that situation: “Saīda Jārallah’s father, an eminent judge in the Islamic courts, was unusually progressive regarding the education of his seven daughters. He recognized that providing them with the ability to earn their own living reduced their vulnerability in insecure times.”[8] Saīda Jārallah was the first Muslim woman to travel to England on her own to complete her education, in 1938.

Another account of such testimony is mentioned in ‘Anbara Khalidi’s biography, describing her fatherencouraging her education, and later allowing her to get involved in work and complete her education.

The experience of Fadwa Touqan, years later, was harsher. She gave a different, as well as traditional, testimony in her biography. She was secluded, being a girl, and not allowed to get any education. It was the attention of her renowned brother, Ibrahim Touqan, many years later, that helped her get out of that seclusion and allowed her to write.[9]

Nimra Tannous was another example of a woman who became renowned, as the telegraph operator linking communications between the Arab armies in 1948, having come to Jerusalem from a village in the north with her mother and sister so that the girls could continue their educations and later work for the government.

Nimra later became a major contributor to the Palestinian resistance in the 1940s when she assisted ‘Abdel Qader al Husseini in assuring calls that were received through the mailing system. She became a liaison officer between the Arab troops and the international mediator, Count Bernadotte, who was assassinated by the Zionists in 1948. She also worked as a volunteer in the Jordanian army, where she wore the military outfit.[10]

Another woman is Nahed ‘Abdu Al Sajdi, who came from Nablus and attended the secondary school run by the government, the Women’s Training College in Jerusalem.[11]

In another phase of the British Mandate period, education proved to help women at a different level, which resulted in an important political account. Indeed, the increased education of women was a subject of controversy as well as a liberalizing influence in Palestinian society. The role and status of women stimulated lively discussions and debates in the press, for example.[12] Women were contributing to articles and were, as well, the subject of discussions regarding the veil and women’s rights. In short, “people managed in that period to work, go to school, and survive. This and social and economic changes provided a period in which Palestinian Arab women could develop and grow into expanding roles.”[13] ‘Ayda Najjar mentions in her book, al Quds and al Bint al Shalabiya, women who participated in different roles in the society.[14]

Among the women who were active in Jerusalem life in the 1930s was Kathy Antonius, the wife of the Lebanese writer Antonius and the daughter of the journalist Faris Nimer, owner of al Muqattam newspaper in Egypt.[15] Kathy was among the women who participated in Huda Sha’rawi’s invitation to the conference in Cairo in 1938. She was a member of the Palestinian women’s movement.

In education, the Palestinian society seemed to have inherited the same passion toward educating the younger generation. Jabra Ibrahim Jabra, in his autobiography, Al Bi’r al Oūlā (The First Well), expresses his strong anguish and that of his generation in the push toward education. Jabra was born to a poor family and went on a scholarship to Britain, where he acquired higher degrees and later served as a teacher in Jerusalem and Iraq. Even though it was definitely easier for members of the higher classes to obtain education and send their children abroad, education wasn’t limited to the elite level of the society. Khalil al Sakakini wrote extensively in his biography on the difficulties and challenges of education and his role as a teacher. Education was a consistent challenge, one that Palestinians strived to promote.

This affected the status of women in approaching education. A generation of educated women in many ways promoted the education of more generations of women. Teaching was a career that remained acceptable for females to work in. The establishment of the private missionary schools led to the establishment of more schools by the government to create balance and fulfill demand, among which was r al Mu’allimāt,established in 1919.[16]

Medicine, as a field of specialization, remains an aspiration in the Palestinian family; parents aspire to have a doctor in the family, a desire that seems to have been prominent in the Palestinian mind since the early twentieth century. Women took over the midwifery positions, which had been the societal norm in the previous decades. Jerusalem had tens of midwives, who expanded throughout the neighborhoods inside and outside the old city of Jerusalem in the first decades of the twentieth century. In medicine, women were present as well—a remarkable fact in a time when medicine wasn’t even widely open to men.[17]

Among the professions to which women contributed were radio broadcasting; some women participated in radio shows in the 1930s and 1940s. Fatimah Mousa Budeiri was a well-known name as a news broadcaster. She worked with Isam Hammād, who later became her husband. After the Nakba, she and her husband started al Sham Radio in Damascus. Her name echoed the sentence “Huna al Quds” for generations to come. Al Budeiri also participated in women’s and children’s shows on the radio and literal related topics. Salwa Khammash, Nuzha Khalidi, and Samiha Samara were three names that young adults and children grew up on, listening to their children’s shows. Henriette Siksik, who was also known as Miss Suād, was a writer and presenter of educational shows.[18]

Women’s organizations became active in mother and child care, providing free services, and daily papers such as al Difa’ and al Carmel contributed by publishing articles that promoted women’s education and health-care issues.[19]

Among the exceptional professionals in that time was also the female photographer Karimah Abboud, who was born in Nazareth and lived in Bethlehem. Karima had a studio in Jerusalem and was very well-known among families.[20]

[1] Abu Lughod:  Chapter 2 : ‘Aisha Taymur’s Tears and the Critique of the Modernist and the Feminist Discourses on Nineteenth-Century Egypt. Mervat Hatem. p. 74

[2] Ibid.

[3]Sheriff, Maher. “Palestine Ottoman History.http://www.ppp.ps, 16-10-2013.

 

[4] Fleischmann, Ellen. Jerusalem Women’s Organizations During the British Mandate (1920s-1930s). PASSIA 1995 ,p. 12

[5] Najjar, Bint al Shalabiya p. 135–141

[6] Even though girls’ education wasn’t recommended and popular in the villages, Arifa Najjar established Banāt Lifta School in the mid-1940s. ‘Arifa got her education in the Silesian Italian School in Jerusalem. Later, her sister Rifqa Najjar, who graduated from Schmidt’s school, became the principal of Al Zarqa Girls School directly after the 1948 Nakba. Ibid., 145–147

[7] When the institute was closed, S. Husseini speaks about the choice of schools made by her parents, which, according to her, were many. At that time Jerusalem was filled with missionary schools and local ones. Schools converged from German, Italian, French and American. Toward the end, her family chose the Friends School in Ramallah. The director of the school was a woman. She mentions in her biography her Arabic teacher, Eva Bader. Husseini, Jerusalem Memories.

[8] Mrs. Jārallah recollected: “He would say that a woman should have her diploma like a bracelet in her hand. For if she did not get married but was widowed or divorced, she would be independent and have her own job and life, and not depend on her father or brother to support her.” Fleischmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s .p. 15

[9] Touqan Fadwa, Rihla Jabaliya Sa’ba (a difficult mountain journey) . A biography . Dar Al Shurouq for publishing and distribution . Ramallah, 2nd Ed., 2005

[10] Najjar, Bint al Shalabiya, p. 41-42

[11] Fleischmann, The Women’s Movement in Jerusalem, 1920s to 1930s p. 16

[12] Ibid., p. 17

[13] Ibid., p. 18-19

[14] Among other names are: Najla Nassār, a graduate of Schmidt’s Girls College, and Mary Anton ‘Attalla, a woman who worked in the tourism business in Jerusalem and received a master’s degree in social studies from Harvard University in the 1930s. Among such women was also Sultana Halaby (1901–1985), who received a university degree in business in the United States of America in 1934 and established one of the first commercial libraries in Jerusalem, which included the “artistic section,” to which Mary Attalla contributed. See: Najjar.

[15] After the death of her husband in 1942, Kathy used the Mufti’s Palace (the house of Amīn al Husseini) as a center for international exchange among journalists and diplomats, and which served as a cultural venue for years to come. The Antoniuses rented the palace from the owner, who was their close friend.See: Najjar.

[16] The number of students in the years 1924–1925 was 54, rising to 154 in the years 1945 and 1946. The graduates of that institute reached more than three hundred until the Nakba. Among the teachers in the institute were: Saīda Jārallah, Jawhara Kamar, Ester Khouri, Mrs. Qattān, Yusra Salah, and ‘Adawiyah al ‘Alami. Among the graduates were: Saba Fahoum, Yusra Barbari, ‘Isam Husseini, ‘Abla Nassir, Rene’ Matar, lawahez ‘Abdel Hadi, Wasīlla ‘Abdel Hadi, Nuha Milhes, and ‘Aisha Tījāni, who became a well-known radio broadcaster after the Nakba. Ma’muniyyeh School comprised many female teachers, including: ‘Ayda al Khadra, Ni’mati Qmei’, Leila Khalidi, Sabiha and Kamirān al Masri, Nadiyyah Rassas, Ni’meh al Saleh, Basima Fares, ‘Aliyeh Nusseibeh, Zakiyya Budeiri, ‘Itaf Hammād, Amal Medawar, Lam’ah Ghosheh, Alice Kashishian, Īkram Khalidi, and others. Najjar, Bint al Shalabiya, p. 161

[17] In the 1930s, Jerusalem knew Dr. Abla Fawzi, who worked in the government hospital. Dr. Laura Mughrabi was a gynecologist and a pediatrician. Dr. Mughrabi had a private clinic, Damascus Gate. Dr. Salwa Khouri ‘Utaqi also worked in the government hospital. In Ramallah, Dr. Charlotte Nicola Saba was known, and was a graduate of London. In Ma’man Allah (mammilla), Dr. Naheel Dajāni operated a dentistry clinic. Najjar, Bint al Shalabiya, p. 104–107

[18] Palestine also knew other women who presented radio shows and sections with women: Salwa Sa’id, Wadi’ah Shatara, ‘Aziza al Hashimi al Saleh under the supervision of Mufida Dabbagh. Journalists including Asma Toubi, Samira ‘Azzam, Najwa Ka’war, Sadhij Nassār, Samīra Abu Ghazaleh, Poet Fadwa Touqan, Mary Sheḥadeh and others were also often hosted on radio shows. Najjar, Ayda, Bin al Shalabiya, p. 171-172

[19] Ibid., p. 107–108

[20] Ibid., p. 122

Palestinians have busied themselves since the occupation of 1948 in a daily struggle for survival. That day-in day-out struggle succeeded in eliminating many of the memories of their actual history, which also became, in time, limited to certain people and names and events that eventually women were excluded from.

The exclusion of women comes as a result of aspects ranging from historical prejudices against women in high business and political positions to the rejuvenation of Islamic fundamentalisms that view women as subordinate to men. As in the majority of neighboring Arab societies, Palestinian women were subject to the dominance of a patriarchal Arab culture, which prevailed in the urban and rural areas. Palestinian women, in the words of Masalha, “continue to be excluded, even within the subaltern narrative and the relatively more democratic new global media.”[1] He continues with affirmations through Palestinian female scholars such as Kassem[2] (2011), Hammami[3] (2003), and Khalili[4] (2007), who have shown that gender narratives and women’s voices and contributions to collective Nakba memory and Palestinian historical consciousness are doubly marginalized within the Palestinian refugee story. Often women’s memories are silenced because they are perceived as undermining Palestinian nationalist discourse, and this is an issue that Palestinian subaltern studies have failed to address adequately. Despite the interviews with women and the recording of women’s voices, men are presented as the main protagonists[5].

 

Edward Said, in his introduction to Serene Husseini’s biography, writes: “for an Arab girl in between the two world Wars, education was limited (she went to the Friends School in Ramallah, and graduated from The American University in Beirut). Education, as such, was unfamiliar but we can see in that an alerting signal of a super energy that pushed the Palestinians and especially women, to revolt against submitting to accepting the role of a lazy or negative viewer. This energy pushed them to contribute to the cooperative campaign in development and collective resistance. A situation that reflects on many of the Palestinians, education and learning self-independence induced Serene to continue what politics and geography obstructed. This, after half a century, became one of the qualities of the Intifada: the formation of a unified front of civilians, men, women and children, uniting in harmony against the Israeli forces across the occupied lands, as a result of their organization, their innovative thinking, intelligence and optimistic will.”[6]

 

As many of the distorted events and memories in the Palestinian narrative are fading away, so too is the woman’s part in that narrative. This research is an attempt to explore women from an angle that takes them outside their typical household roles, and to check the reality of women’s roles in that period.

In a world that is conquered by veils, narratives and photos show a different reality. This research will be an attempt to dig into the narratives of women who were active and had a participatory role in the society, by forming the women’s movement in Palestine and by being part of a regional and international women’s movement. The photo that instigated this research is part of what comprises a relation between photography and social history:

“The triumphant announcement of photography as the universal language of the future was the first of many grandiose claims made for photographic realism. The notion of a documentary form, which would supersede the frailties of human observation, fitted well with the positivism, which characterized much Western thought in the second half of the nineteenth century. Although many doubts have since been raised about the veracity of photographic images, there is still a lingering sense that a photograph has a documentary value different from, and perhaps superior to, other forms of representation.”[7]

 

 

Artworks, as Heidegger explains, are things, a definition that raises the question of the meaning of “thing”, such that works have a “thingly” character. Within that broad concept, Heidegger chooses to focus on three dominant interpretations of things, which are as follows: things as substances of properties, things as the manifold of sense perception, and things as formed matter. Heidegger is famous for using the study of shoesas an example for the analysis of a culture, as he explains the viewer’s responsibility in considering the variety of questions about shoes, for instance, and not just asking about form and matter. He wants the viewer to ask questions that can relate to purpose and reason, source and belonging. For Heidegger it is about us, the viewers, who in this way can get beyond corresponding truth in a “form” representation, but to reality “matter.”[8] Many questions can be asked as a result, and hence, we can relate in our research on this photo. The question of purpose and reason, can be delved in the question of the veil or unveil of the women in the photo . Why the same women seen in the photo unveiled are the same who are seen in other photos in the same period veiled in public areas. This takes us to the question of contradiction women live and face. The controversy of modernity and tradition in the behavior of the same set of women.

The view of Walter Benjamin, on the other hand, in his essay on Goethe’s Elective Affinities, situates such arts explicitly within the context of history. Whereas his criticism is charged with the task of revealing what he calls the “truth content of a work of art,” which is intimately bound up with its ‘material content’.  Historically anachronistic features of the content aims in criticism to the destruction of this outer layer in order for the work’s inner truth content to be grasped. According to Benjamin, the fundamental philological error of commentary is merely to situate the work in relation to the “lived experience” of its author’s biographical life, instead of the broader medium of historical reception through which it has passed down to the contemporary critic. The research perceives the photo in this sense, it is the content of what the photo has represented , it shed the light on the modernity, and the controversy of the women themselves and the society they live in . It allowed an observation that can fill in the gap of overseeing the society in a certain set of images that filled in certain interests of researchers. Benjamin’s Romantic theory of immanent criticism insists that the work must contain its own inner criterion, such that the critic proceeds from the work itself and not from the life of the author.[9]

As a result , “truth content, in contrast, is not to be sought in the conspicuous features of the work’s technique, but in the unity of its distinct form. The task of criticism is to make this truth content an object of experience.”[10]

Photos represent a preservation of a memory of the past. In the Palestinian case, photos may represent more than a sentimental personal memory of the lived past, but a proof amid the disturbed history of identity under occupation.  The photo in this research may be a good example to show, as well as, understand the contradictions that continue to face women in the Palestinian society specifically and the Arab society at large. The veil as an instrument of reflection on dominance on women within what seems to be a traditionally accepted control. While the majority of  women in the photo do not wear the Hijab, it is undoubtly that many of those women are seen in other photos[11]. Such photos have been circulated in their time in newspapers and different societal and political settings. This means that the women in the picture, without the veils were aware that the photo will not be privately used, knowing they would leave the room wearing their veils in some cases.

Dressing relates to certain aspect of modernity that connects societies together globally. In societies as the Palestinian, the change in dress codes can relate to many indications to help understand the society and the specific surrounding of a setting.

While wearing the veil or removing it, is not what defines women in a specific society, but it undoubtly reveals the texture and the margin of freedoms in the society. How this is connected with gender and nationalist modernity will be a part of the discussion in this research. The notions of modernity that were produced and reproduced effectively as a result of examinations within modern dichotomies that range from modern/primitive of philosophy and anthropology to the modern/traditional of Western social and modernization theories.

[1] Masalha, Palestine Nakba, p. 226-228

[2] Kassem, Fatma. Palestinian Women: Narrative Histories and Gendered Memory. Zed 2011

[3] Hammami, Rima. Gender, Nakba and Nation: Palestinian Women’s Presence and Absence in the Narration of 1948 Memories. 2003.

[4] Khalili, Laleh. “Places of Memory and Mourning: Palestinian Commemoration in the Refugee Camps of Lebanon”, in: Comparative Studies of South Asia, Africa and the Middle East, Vol. 25, No. 1, 2005. Duke University Press 2005

[5] Masalha, Palestine Nakba, p. 226-228

[6]Husseini, Serene. Jerusalem Memories. Naufal 2000.

Introduction by Edward Said, p. 17

[7] Graham-Brown, Women in Photography, Intro.pg.1.

[8] Heidegger, Martin. The Origin of the Work of Art (Der Ursprung Des Kunstwerkes). Trans: David Farell Krell (2006). HarperCollins2008, p. 143-165

[9] Osborne, Peter and Charles, Matthew. “Walter Benjamin”, in: http://plato.stanford.edu/archives/fall2015/entries/benjamin/. First published Tue Jan 18, 2011; substantive revision Wed Jul 22, 2015

 

[10] Ibid

[11] Please see Annex (Photos)

في عيد الأم……شكراً أبنائي

 

لأنّ الأمّ لا تستحقّ يوماً محدّداً للمعايدة والتقدير، فكلّ الأيّام أمّ. فإنّي أهدي هذا اليوم إلى أبنائي، لأنّه يذكّرني بأمومتي وسببها… أبنائي.

نربّي أبناءنا ونريد منهم أن يقدّرونا ويحبّونا ويعوّضونا خيراً كلّ ما بذلناه وضحّيناه من أجلهم.

أعترف انّني لا أحبذ ديباجة التّضحية، ولا أروّج من أجل عظمة الأمومة، واستحقاقاتها.

فنحن أمّهات بجزء من تركيبة الطبيعة التي وهبتنا هذا العطاء. عطاء لا نتفرّد به على الرغم من حملنا له وتكريس حياتنا من أجله. ولكنّ الامومة تعطينا بقدر ما نعطيها، إن لم يكن أكثر. فبالأمومة نكتمل بأنوثتنا ونضوجنا، وتصبح دورة حياتنا فاعلة، مجدية، ذات معنى ومغزى

والأمومة في مفاهيمنا، تحوّلت الى جزء مكوّن وأساسيّ في تكريس مفاهيم الحكم الذكوري. فتنطوي على السيطرة والخضوع والطاعة للأم. علينا العرفان والشكر والتقدير، بلا كلل أو ملل أو تعب.

ولا أقلّل من هذا بالطبع، ولكن أشدّد على أنّ الأمومة تعطينا أكثر ممّا تأخذ منا.

والأبناء هم منارة هذا العطاء وشعلته. فمن خلالهم نشعّ بنور، ونبتهج ونرتقي الى أعلى مدارك الوجود.

بينما كنت أجلس كعادتي باسترخاء وكسل. طلبت من ابنتي أن تحضر لي شيئا آكله وقلت معلّلة : اقترب عيد الأم ويجب أن تدلّلوني. نظرَت إليّ ضاحكة قائلة : كل يوم عيد أم عندك يا أمّي.

طبعاً، لم أستطع أن أخفي الحقيقة ، ولم أستطع رفض ما قالت. فأنا أتصرّف معهم كالملكة، الآمر والناهي والمتصدّر لكلّ ما تنمّ عليه الأمور. فكّرت والإبتسامة تملأ قلبي، بكمّ السعادة التي منحها لي أبنائي في هذا الوجود. كم كنت ولا أزال انانيّة بترديدي عبارات ذكوريّة سلطويّة  بوعي أو بلا وعي مطالبة إياهم  الاعتراف  بوجودهم على هذه الدنيا بسببي، وعليه تجب عليهم الطاعة الأبدية.

كيف كانت ستبدو حياتي من دونهم؟ من كنت سأكون لو لم يكونوا هم؟ من الذي صنع منّي هذه المرأة المؤجّجة بالمشاعر والرحمة والقوة غير وجودهم؟

من أعطاني الشعور المطلق بالحب غيرهم؟ من كان هناك بكل لحظة ولحظة من حياتي وإيّاهم ؟ من أضفى البهجة والمعنى والفرحة إلى حياتي؟

من يجعلنا كأمهات نفتخر أكثر بإنجاز لابن أو نجاح أو فرحة؟

ما يقدّمه لنا الأبناء هو استمرار لعطاء مؤقت قدمناه .

في هذا اليوم أفكّر كم نقصّر ونظلم ونضطهد تحت مسميّات الأمومة والإخلاص لها .

الأمومة لا تكون بلا أبناء تحمّلونا، وتعوّدوا علينا، وصبروا معنا، واجهِدوا واجتهدوا من أجلنا .

يتحمّلونا في كافة أمزجتنا وحالاتنا .

يتقرّبون منّا مهما حاولنا الإبتعاد.

 نكون مثلَهم الأعلى مهما كنّا محبطين ومخيّبين لآمالهم وأحلامهم.

يبهجون لابتسامة منا

يقفزون فرحاً من أجل كلمة حبّ منّا

يستكينون بلمسة منّا

يملأون وجداننا وكياننا ومهجتنا بحضن منهم

يرون أنفسهم بعيوننا، وأملهم في رضانا عنهم.

مع أنّهم لم يأتوا ليكونوا نحن على هذه الدنيا. جاؤوا ليكونوا هم . ليعمّروا هم. ليكملوا ما بدأناه كيفما يروه هم.

ويبقى لأمّي كلّ الفضل , لأن لولاها لما كنت يهذه اللحظة ممتلئة بشعور الفخر والإمتنان والسعادة بأنّي صرت بأبنائي أجمل وأفضل أم.

 

ROAD MAP

When I left my husband, I took with me a map that I drew carefully and modestly. The most important thing was that I would never again rely on a man. I had to remember that the greatest gain from the divorce was getting away, unlocking those chains and freeing myself from the requirements of a man and his constraints on me. I was like a thirsty tree, a tree with a drained stem whose roots remain alive, holding to the earth, wishing to extend its many branches and provide shade and blossoms. I felt my own dryness. I resembled the olive tree in my country. You can uproot it, and yet it continues to grow. You leave it without water, and it is not bothered by thirst. Time and cultures and history pass through, and it continues to blossom steadfastly, giving off an inspiring glow, even though it is not the most beautiful of trees. The world notices when its flowers disappear, giving way to olives anxious to ripen. No beauty distinguishes it, yet it is there and eternal. You see its strength in its trunk. Age does not tire it or uproot it or dislocate it. Others see me in much the same way. We cannot know what the olive tree has witnessed and experienced in its long existence—earthquakes and floods and droughts. Yet it appears ordinary.

The experiences in my life changed me deeply, and yet they left no trace for the outside world to see. Much like the olive tree uprooted from a land which is guarded by a settler who doesn’t understand that land or know anything about it except its ancient appeal. I imagined men saw me much like an olive tree—beautiful, tall, pleasant. But as soon as a man drew closer, he could see in my eyes a despair that surpassed the tragedies of civilization. The moment he rested in the shadow of my branches, he would think that the olives were easy to pick and ready to eat. I am that tree, and I am also that fruit. That man couldn’t understand the difference. He wanted the shade, the amusement, and the food, all in one place. The moment he started chewing the olive, its bitterness bit him and its harsh taste roared through his raging stomach. So he spit it out with anger, thinking that he made a mistake and must have eaten from the Zaqqum—a tree that, according to the Qur’an springs out of the bottom of hellfire.

Where he once saw me as a tree of life, he now sees me as a tree of hell. He was once a glowing fire where I could warm myself, and now he is a scattering of sparks and ashes that brings tears to my eyes. I wash him from my eyes and rush to a spring to drink from the water and satisfy a thirst that has not yet reached its peak. But as this continued on, repeating itself several times with one man and then another, I became satisfied at the end with just a dry ablution. I could wipe my hands of him with a bit of water and earth.

I saw him run away when the taste tricked him-he thought the olive could be like the almond. Blossoms and fruits picked and eaten. In my country, the olive and almond share a lifelong connection that cannot be broken by the greediness of men, and no one understands the subtlety of their similarities or differences, except those who understand earth, water, and air. The experiences of human beings allow them specific expertise, but many begin to think they know it all. The man believes himself experienced and knowledgeable, specialized in the issues of women, so that he begins to think she is his exclusive creation, part of his enormous self, and that she ought to aspire to please and serve him.

The almond is compassionate, and the olive contains the secret of life. Its fruits, or the beauty of its colorful blossoms and its long-standing trunk, shouldn’t fool you. Nor should the olive trick you with its silence and steadfast roots and its unlimited expansion in the depths of the earth. It is the witness of what was and what will be.

As the late Palestinian author Hussein Barghouti wrote, “I will be between the almonds. … Nothing awakens in isolation except that which is silent within. … We have grown so accustomed to it, that we forgot that it existed.” We and the olive and almonds are like this.

 

SEARCHING FOR A MAN

 

I began searching for a man who could give me shade and comfort, a man whose comfort I could not live without. God was living inside me, silent and immobile, not providing any comfort. I was filled with distrust while a storm raged around me. I was searching for support that could shoulder me and my burdens. As soon as I felt closeness and support from someone, they would evaporate in front of me, floating away like water vapor in the cold.

I was plagued with loneliness. From all sides my ears were flooded with the words of the whole of society: “You will not be able to do it alone. You have to find a man to protect you.”

I resisted those words and tried to deflect them, but they invaded my depths. I hadn’t known life any other way but with a man to protect me, to complete me. I was nothing without the shelter provided by a man.

I also feared the men who awaited me on the other side, the predatory men looking for an opportunity. How many close male friends of mine transformed into wolves after my divorce? How terrible that image of a wolf man waiting to find a space where he can drag you and dig his claws in.

How many male idols broke in front of me, belonging to those I thought were virtuous and righteous? How many women transformed into jackals right before my eyes, laughing in my face and digging in their claws, attempting to distort me because, in an instant, I had become dangerous. I became a threat to other women because of their husbands, believed to be awaiting his wife’s absence so he could fulfill his lust for me. I was surrounded by hyenas while possible friendships and promised company fell away.

In an instant, I became like a contagious disease. Everyone tried to stay far away from me. In another sense, I was like an uncovered sweet in an open marketplace where flies, attracted by the sweetness, gather to feed… and then contaminate.

Divorce became a divorce from society, not just from the man. As if leaving the flock makes the sky smaller, no matter how spacious it seems. It remains a sky controlled by preset rules. The moment you leave your flock, you deserve only to burn at the bottom of the abyss. Those continuous cliffs plunging to the bottom of the abyss become tunnels of darkness. As soon as one ray from the sun breaks through, a new darkness prevails.

I was sent on a journey to the depths of that barren, rugged abyss—a journey that continued for years. Moments passed like hours. Days stopped moving forward, as if time were stuck in place, like a clock with broken hands. It continued to beat—tick tock, tick tock—but the hands didn’t move. Yet the time passed and passed, on me and through me, and I became lost in its mazes, not understanding or knowing what was going on. I dug within those depths, trying to find an exit, but as soon as I found a rock to hold my feet, I fell again, to an even greater depth.

How long can a human endure such difficulties? The endless attacks that come from all directions, infringing? The street dog the neighborhood boys are always kicking simply because they can. Everyone racing to assert control, as if she is chattel or a slave.

 

DETERMINATION

 

With determination, I decided to get a divorce. I believed it was my right as a free Muslim woman. I was told I was free, and I decided to regain my freedom at that moment. I didn’t realize, of course, that freedom for a woman in a patriarchal society is impossible. All I aspired to do was take a breath without a man watching over me. My heart was pleading for life. It was pleading to take a breath—a breath to make me myself again. A breath to free the soul I was created to be, not the creature enslaved by another, one devoid of mercy, feelings, or piety.

I held something inside, a dream created for me by Ahlam Mosteghanemi and her trilogy’s heroine. It was as if I recalled it by force and allowed her to flow inside me, carrying her dreams within me. I wanted to raise my children the way I aspired to raise them. I wanted to save them from an inescapable hell. I wanted to save them from that future at any price.

I thought the price, giving up money and glory, would allow me my freedom. And it did. After conceding all my marriage and work entitlements, my divorce from that egoist was easy. I gave him everything we had attained in our marriage, like someone throwing a dog a bone. And he soon woke to find himself alone in that spacious house with money he thought he’d gained by himself. A servant, a cook, and his mistresses could substitute for the wife he lost, he told himself. Until he found himself overcome with a loneliness he couldn’t comprehend.

How men resemble dogs in our patriarchal societies. A dog will discover his tail and immediately begin to attack it, trying to reach and catch. He turns around and around, circling aimlessly until he forgets why he was running in the first place. He continues in circles until he becomes dizzy and faints from exhaustion, only to wake and begin again.

Don’t get me wrong, I love dogs. We brought home two at my children’s instance in the years following the divorce. I feel guilty using them for such metaphors because I know dogs to be full of loyalty, dedication, sincerity, and real love. They only want a kind look, a little empathy, and access to your affection.

The moment my husband woke from the shame of his ignorance, he realized how much he had lost. He understood that money could never fulfill his yearning for the love of his son, and that  a wife cannot be replaced by a slave, a servant, or a mistress installed only to attend to a man’s wants and needs. I don’t know whether or not he understood that every woman is unique, even when he finds in her a resemblance to another woman. A woman is more than a beautiful body a man uses to fulfill his unbridled lust, and she is not an eternal fountain where the thirsty can drink. Nor is she a machine over which a man exercises his control, a simple appliance he uses to manufacture successors.

A woman is not a wife who meets demands. She is not a mistress with whom a man can extinguish his desires. A woman is not a servant created to fulfill his dreams of a sultan’s harem.

And not all women are purely feminine in their characteristics. Not all women are exuberant mothers just because they have conceived and borne children. Nor are all men the full expression of manhood.

The man continues to search for a real woman. He wants her to be real yet elusive. He doesn’t stop searching for her until he reaches despair and becomes satisfied with a woman who commends him for his exclusivity, strength, genius, and exceptional existence. How alike women are and how easy it is to read them, those women the man searches among. But…

How can a man see things any differently when everything is organized around him, when the world teaches him to see the universe in only one way—with himself at the center? His upbringing is no different than that of a girl, except he is brought up to be dominant, she submissive.

What is required of the boy is to be a man from the moment of his creation. He has to bear the responsibility of the females around him. He has to hold his father’s throne on his shoulders and carry in it his parents and his sisters and all of the responsibilities God gave him. Man must have adapted to these responsibilities over time until he became Samson the Invincible and sat on the majestic throne of the universe in all his masculinity. As boys in our society grow up, the whip of obedience and righteousness lashes at their backs. They must forge ahead in their path to return the favor, to become the deserving heirs to their parents’ fortunes.

And each bite of food we place in the mouths of our male children is an investment in the continuation of the cycle. But we feed our girls something different. The bite fed to the daughter is one of gratitude and charity. We raise her to be a gift, a donation to be given to a man one day. Whereas the investment in the boy is, by extension, an investment in a woman who will one day become his property.

The injustice of our patriarchal society is that the male receives a greater portion of the benefits as he grows older. Life throws him down its many ragged and thorny roads, while the girl is all alone or kept in the control of the man in charge of her. The man, as he comes of age, is now carried on the shoulders of his parents until they secure him in a wealthy life with a virtuous woman. Then they give their permission for him to proceed as his own man, though they never quite give up control, and, after that, he is the one who grants or denies permission, the one with the power to control.

The mother is a facilitator in this; the female is the one who helps reinforce the terms of masculinity in our societies. It’s as if the dreams she’s lost in her submission and the misery of marriage are erased by her son. Through him she fulfills herself and takes revenge for her lost dignity so that she may regain her vigor. She raises a male to become what she could not, and she is finally able to control others and make them submit to her. She reminds her son with each breath that she is the reason he is alive.

I might have realized this later in my marriage when I gave birth to my male child. I admit that my obsession with a male child came from my own family, who believed that only a boy would give meaning to life. The wife does not justify her marriage until she gives birth to a male child; he is the true validation of her existence.

I remember a moment when my boy was not yet a month old, and I felt hatred toward his future wife. I was overcome with jealousy and malevolence toward the woman who would come and take my love from me once he grew into a man. Suddenly, I understood the hatred my mother-in-law felt towards me. At that moment, I let go of my son and his future wife.

It was not easy to let go of that feeling of possessiveness that came over me so easily. I wanted my son to be everything his father was not, as a husband and as a man. At that stage, I wanted my son to appreciate me and understand me as an independent person with her own obsessions, feelings, and space. I started to turn all my energy toward my son, as if, with him, the scattered dreams could be achieved. I started seeing myself in the form of my mother.

 

 

THREAT OF DIVORCE

It was as if my divorce threatened to break apart all the marriages in society. Suddenly, I became a threat to every man and woman, and a threat to my own family—both my married and unmarried sisters. I brought disgrace when I asked for divorce.

In the midst of the aggression that came at me from all directions, my father’s was the only kind, calm voice, as he asked me, “What is it that you want?”

“I want a man who carries piety towards the God in me,” I said. “If there is a store that sells piety for such a man, please take me there.”

All I wanted and still want is this piety.

Until that moment, I had been a strong believer in marriage. Everything I knew in life revolved around marriage. I walked out of my father’s house and the abiding shade he provided, and into my husband’s house and his heavy shadow. I had even come to believe that the sadness of life gave off its own beautiful color. I genuinely believed the verse that says, “And among His Signs is this, that He created for you mates from among yourselves, that ye may dwell in tranquility with them, and He has put love and mercy between your hearts: verily in that are Signs for those who reflect.” For the entire thirteen years of our marriage, I tried to live with my husband, believing I was created from his rib. Until he broke my rib and distorted my body, creating a scar that could not be erased, even now, many years later. His blow struck my heart. But I needed it, perhaps, to wake me from my deep, submissive slumber.

In those days, I was living life like an addict. My sedatives were religious books and advisory opinions—fatwa. For a time, I hated Amro Khalid, and yet I felt he was my painkiller. But he was never truly medicine. Everything he said was but an invitation to keep the man elevated above the woman. The woman was obligated to be obedient, patient, and enduring, and God would reward her later.

As much as I needed a man, I needed religion. In that moment, when I began living without a man who defined the boundaries of my life, I was not able to remove religion from my existence. I held to it even more tightly. I read more texts—I set aside the writings of Amro Khalid and held tightly to The Revival of Religious Sciences (al-Ghazali) and In the Shade of the Qur’an (Sayyid Qutb).

I dove into the deliverance and doom of al-Ghazali and came to rest on his customs and worship. And when I wanted something more in-depth, I would go to In the Shade of the Qur’an and consider the imprisonment and isolation of Sayyid Qutb. I didn’t understand most of what I was reading, but I continued on, as if I were part of a recital gathering of the kuttab in a previous age.

It wasn’t important whether I understood. Reading was enough to make me virtuous. I was sure there were many things my limited brain could not completely comprehend. After all, I was “inferior,” so this was to be expected. God did not create anything out of mere emptiness. What was written was beyond my comprehension, beyond what I, a limited person with limited knowledge of religious sciences and Shari’ah philosophy, could possibly grasp. Yet I continued to mutter my recitals and readings.

I don’t know how coincidental it all was. Was it just my curiosity for the books already there in my father-in-law’s library? Were they all I could reach? I wanted to constantly escape into the books, and I would not dare borrow a book from a library or even enter a library because there was not a single step I took without my husband’s permission. An obedient wife is a good wife in the eyes of God. I truly hoped to add more good deeds to my name by being obedient in the face of his oppression.

Divorce was never something that entered my mind. I didn’t know anything about life, except that I was living it, and my husband was confident I wasn’t capable of walking out. He would meet my goodness with harshness and mutiny and arrogance until, eventually, I became his private property. I became his property, and yet he never paid a penny for me. I came free, and yet he could not have afforded to pay half of my worth. It was like a slap. Each time I tried to elevate him closer to my world, he would force me to descend into his.

The difference in our status was not about competency or education or social level, nor was it a question of wealth. There was something else defining us that was more difficult to measure. It’s true I was better than him in all of the above respects, but that wasn’t the issue. The real difference was in the emptiness and inferiority a human being can endure, a self-imposed inferiority that can’t be filled with money or certificates or houses or buildings, a sense of inferiority that continued to increase until it created a friction between us that, to me, sounded like an annoying squeak. There was no resolution to his feelings of inferiority, no matter how I tried to ease them, no matter how I emptied what I had within me in order to reach out to him. I almost became that emptiness residing within him, until its rasping became too much and deafened me, and I ran away.

He tried to seduce me with jewelry. I had already sold what I owned so he could build a business, which could only be successful with my help. I would save penny after penny, collect them, and give him a pound of gold.

At one point, while I was still living in the illusion of our life together, I insisted that he buy me a wristwatch I liked. I wanted it for my birthday, an event he didn’t care much about. Later I insisted on the watch for our wedding anniversary. I was constantly fighting and testing him. The watch itself wasn’t important. What mattered was his willingness to make me happy and fulfill my wishes. In the early years of our marriage, when he had very little money, he used to tell me he wished to buy me gifts, but he worried my taste was too expensive, so he avoided buying me anything. Maybe he was right. But I would have been just as genuinely fulfilled if he picked for me a flower from the street. The intention was more important to me than the deed.

My insistence on the watch was crazy and irresponsible; it was more than we could afford at the time. Still, I didn’t give up until he took me to buy it. In that instant, I felt irresponsible and ridiculous, and I said I was satisfied with a different watch. Maybe that was the moment he realized I had a price.

A few months after I asked for a divorce, he came to me with a seductive offer, saying, “If you come back, I will buy you that Cartier watch set you liked so much.” I was tempted for less than a moment, but I enjoyed flirting with the idea. I knew that accepting the offer would mean joining the convoy of women who exchanged their happiness and dignity for a piece of jewelry. How easy it could have been to become that wife whose fingers are adorned with diamond rings and whose neck glows with gold chains and jewels, each alight with betrayal and disaster. The price would be there on my body, the glowing jewels a sign of treason that I would have chosen to ignore.

 

 

THE CHAOS OF MY SENSES

It must have been The Chaos of Senses. I don’t remember how the novel reached me. My husband didn’t allow me to have books or visit libraries. If only he understood: Liberation lies in reading, even in the most oppressive prison cells and behind locked doors. By reading, one can escape gloomy loneliness and the surreal isolation of a soul that longs for inner peace. I still don’t understand what happened to me as I read that novel, how it scattered chaos through me, as if my senses were released and let go. I wasn’t like the woman in the novel. I despised her. Nothing she did appealed to me, but I felt the way she did. She swiped the neatly stacked papers off the desk of my inner self, awakening memories that had been idle inside me.

For many years, Ahlam Mosteghanemi and her trilogy, Memory of the Flesh, The Chaos of Senses, and Bed Hopper, was my strange guide towards an unknown that my inner being longed for, as if the woman inside me had woken from her slumber, while all the while I had been going through this waking life. Inside me was a woman emerging from her own shell, as if a rebellion had taken place inside her and she no longer fit into her own body. Suddenly, I began to breathe as though I had a body much larger than my own.

Everyone asked about the secret to my slim figure and perfect shape, despite having had four children. I used to answer that it was a certain oatmeal bar I had discovered, that it must have expanded in my stomach and prevented me from feeling hunger. But inside, I was saying: Treachery and betrayal and oppression are enough to melt the fat from even the thickest body. My suppressed thoughts were eating away at my mind, and my body gradually eroded until it suited the demands of my husband and society.

My husband was demanding, and he complained constantly. Nothing I did ever satisfied him, and nothing ever satisfied his obsession with my weight. No matter how much weight I lost or how thin my waist became, he always demanded that I strive for a smaller size. At some point, I became obsessed with his obsession. I was lucky in one sense—I had a figure that became more beautiful with age, which is what my father always said about my mother. Yet I lived with a man whose expectations could never be met. To have four children and not lose control of my weight wasn’t easy. The body quickly fills out in ways that surprise us and get beyond our control. How easy it is to gain weight, and how difficult it is to lose it. Women become obsessive about their bodies because of the requirements men and society place on them. This is exactly like the situation outside our bodies. We long to become what is required of us, rather than what we want to be. My relationship with my body and my weight created challenges for me. Or maybe it was a continuation of the same challenge already within me: I have to be the best of what a woman can be. I am beautiful, good, and smart. But…

I struggled to be myself and not give thought to physical ideals and norms, but I could not break myself from this entirely. I had to hide who I wanted to be behind a veneer of femininity so that I could move through society without drawing attention for my rebelliousness. I did this in order to ensure that others would not feel threatened. Everyone wants a quiet female with limited intellect because, in the minds of the patriarchal clan, the rules will never change.

The chaos of my senses exploded inside me and erupted in all directions within me, and I was no longer capable of controlling it or even calming it down.

The writer’s words marched against me, or they accompanied me—I don’t know which. What they did to me was as strange as this sentence in The Chaos of Senses: “Strange is life in its contradicting logic. You run behind things, breathless, so things run away from you. And the moment you sit and convince yourself that it is not worthy of all this racing, it comes to you breathlessly.”

 

MY MARRIAGE

My marriage of more than a decade brought me four children. This alone may seem a prize worth suffering under the roof of a man who oppressed and degraded me until my dignity was driven into the ground. During our marriage, I tried to create a family portrait filled with intricate detail until I could see it hanging in front of me, adding an aesthetic sense of beauty to my life, like valuable belongings and collectibles.

I was like a Sufi—symbols and objects of status meant nothing to me. I was looking only for what could give my life greater meaning. I was trying to find answers without a religious or ideological fight. I wanted an escape from the reality that I had to confront when I began questioning absolutes. In order not to fall into the hollowness of atheism, I tried to form a foundation of belief. Still, sometimes in choosing a more simplified and spiritual path, we are actually trying to escape the problems in our lives and avoid self-examination.

True change requires that we break from the associations and ideas formed by our parents and religion and culture, and stand naked again, as blank slates. But often, we simply replace one set of ideas with another. We fix what we can on the surface, pretending we are fixing from within, when in reality, we are nowhere close to what lies inside. True change requires reconstruction. But in order to reconstruct, we must first demolish, and demolition requires moving, shaking, cleaning, digging, burying, and bringing in new components to replace what existed before.

At times, I looked at the family portrait I had created so carefully—all the details I had included with extreme caution and care—and I saw only how false it was. I looked around to see my husband and his family—his mother, his sister, his father, his brother. I saw myself in my mother-in-law; I saw my daughter in his sister and my son in his brother.

I saw my husband in the face of his father, and myself I saw in  the decayed body of his mother. I was deeply afraid, as I could suddenly see my future with absolute clarity. There it was, walking ahead of me, without any falsehood or mystery, like a tape fast-forwarding. How could I attempt to create a portrait of my family in such an environment? I suddenly understood my mother-in-law. I understood her panic and madness, and I understood it would be only a matter of time before they would become my own. My husband, he too was bound to became like his father. I would have to accept such a bitter reality, driven by the same old admonition: “You are no better than anyone else. Everyone lives this way.” But I was living a life filled with false decorations. My entire life had been about adaptation and adjustment. I didn’t want to see my children forced into this same reality.

I was secretly raising my children to pursue dreams hidden from them by the patriarchy. I wanted them to dream of a reality in which a human can become who he truly is. I wanted my children to hear a single message from me: Become who you want to become. I didn’t want to expose them to the conflicting message my parents gave me—become who you are, so long as who you are is what we want you to be. I wanted my actions to match my words. How could I tell my daughter not to allow a man to hit her when she had seen her mother beaten by a man? How could I raise her to be strong—to safeguard her rights and her worthiness as a female—when she had seen her mother in the corner of the room writhing from a severe beating the night before? How could I raise my son to respect his wife when he lived in a house where his mother was beaten and later prepared the hookah for his father, who waited on the sofa, praising his own virility, while his mother was stricken with shame and weakness? How could I teach my children to live a life built on virtue and manner when vice decorated the throne of the patriarch we obeyed and bowed before?

I lost any desire to pursue my own pleasures, and I decided to devote my life completely to my children, believing they represented the dream and the hope. I continued to live as though I were that same modern, moderate Muslim woman, but in truth I had submitted myself completely to God. I became a Sufi without Sufism, the believer without a veil. I studied the lessons of Amro Khalid, who taught patience and endurance, and Tareq Suwaidan, and other virtuous religious men I followed along the path to God, to help me endure the pain of life. I went forward with blind obedience and righteousness. I lived according to the stricture that the woman is meant to worship the husband as though he is a God on earth. I fulfilled all of my commitments in that regard, living in total compliance, climbing higher and higher towards God. I told myself: All of your good deeds will bring you rewards in the afterlife. Don’t give up on the mercy of God. I even began to feel a perverse delight in my husband’s tyranny, and I would laugh to myself, saying: Here, you have done another good deed through submission. Be happy.

And one good deed after another piled up until my good deeds filled the skies, and I told myself: God Himself has grown tired of all these good deeds. There are others out there who need the heavens.

My mind filled with a collage of images—the heavens built on my good deeds, opposite my humiliation and compliance—and the idea that these images would one day form my children’s future.

How could I pretend to raise the next generation with better values when I could not be a good example myself? How could I aspire to raise a son who was different from his father when he absorbed what was happening in the house and saw his mother enduring it all, screaming, crying, and defeated? How could my daughters grow to be any stronger than me? How would they protect themselves in the future after seeing their mother humiliated, choosing to be silent and meek?

I imagined climbing out of myself and shattering the family portrait I had been drawing with such care and accuracy for more than ten years. I shattered it with all my power, and I removed my children from it forever.

I realized the unknown was more beautiful for its ambiguity and darkness, for its distance from the reality I had submitted to.

I gathered myself and my children and left behind a life built on glory and money and social status. I withdrew.

That was the first time I made a decision not to turn away, but to face the reality of my life.

 

 

THE BEGINNING

I was born in a patriarchal society, into a conventional family with ordinary behaviors and average education. My mother was fifteen when her family arranged for her to marry my nineteen-year-old father; marriage was one way to keep his behavior in check.

My mother gave birth to me shortly after she turned sixteen—a child giving birth to a child, I always thought. I was raised in the midst of my parents’ teenage dreams and the uncertainty of their new adult lives. Memories became lost in the flow of life. This made us forget what had been and simply carry on moment to moment.

Each of us grows, and inside are the lost dreams and thwarted wishes of our mothers. You are the origin of her dreams’ demise. You are asked to rise to the appointed challenges because, in spite of being a woman, you will face this world and prove you are worthy to exist within it.

Girl after girl after girl was born, and the dreams of our mother broke around us, their shrapnel scattered and then reshaped into another dream far away from us—the dream of the male. The boy. No matter how abundant and well-bred girls may be, they can never make up for the absence of a boy.

As I grew up, this conflict left a crack in my identity. I was the eldest daughter, the one responsible for the long line of sisters that followed. Each time my mother gave birth to another girl, faces would frown and the sky’s colors would fade. Strangely, I didn’t see this disappointment in the males of the family. But the tears of my mother, the gossip of my grandmother, and the words of my neighbors haunted me. “It’s okay. May God compensate you.” Even the word mabrouk—congratulations—went unspoken. However, we girls continued to grow, one after the other, and we were treated with compassion.

My memories of my father during my childhood are limited. He was a workaholic, too busy providing a life my mother insisted should be better. She would not accept the idea of sending us to public school, despite the fact that we were girls. Instead, we were sent to expensive private schools that only the rich and highly educated could attend.

Though my grandfather was a tyrant, he invested in our education, as he had done for our aunts before us. Perhaps he had done the same for the boys as well, but his sons were not as diligent as his daughters. One of my aunts attended college in Egypt in the 1960s, and my youngest aunt, who is not much older than me, went to a private school, the same school my sisters and I would later attend.

I can’t say whether or not the school was a fundamental turning point in the formation of my character, or if my life changed there. The school community was completely different from that of my home environment. My classmates came mostly from elite, educated families, and their religious backgrounds varied. I had a more modest upbringing. Nevertheless, the fact that my parents could afford the expensive tuition for decades made my classmates assume we were rich.

From my father, I learned modesty and self-sufficiency. From my mother, I learned to face and overcome challenges. I lived my life by these qualities—modesty and richness, contentment and ambition. Still, there was always one thing I had to remember : I am a girl.

Behave like a man but remain a female. Be responsible and never forget that your strongest weapon is your beauty. Grow tired, strive, struggle, and resist, yet, of that one thing always remain aware: You are a woman. Your horizons are limited. Your mother keeps your freedom locked up, and your father holds the key. Your actions come with great responsibility. Any misstep is a black mark that will later reflect on your sisters. Never forget that your arrival was a good omen, but only conditionally. After all, seven more girls trailed behind you.

 

كتبت المقال ادناة في كانون الثاني من سنة ٢٠١٧.مر عنه بالفعل اكثر من ثلاث سنوات. فكرت حينها ان المقال سيكون كنزا للجهة الناشرة ، وكنت كذلك قد تعودت اللعب او التغاضي عما يمكن نشره او لا ، مداعبة- اثناء لعبي- التفكير بكيف تصاغ سياسات النشر في الاعلام العربي والفلسطيني. لاي دولة يتبع هذا الموقع الاعلامي ولاي جهاز مخابراتي وهكذا … استغربت حينها جدا ولكن كان ذلك مدخلا حقيقيا لفهم المحظورات بالنشر اكثر ، لنصل الى هذا اليوم الذي لم يعد هناك من السموح الا ما يتناسب مع مراكز القوة التي تدعم الاعلام ، سواء كانت امنية او مالية والاثنين واحد ويملكان نفس القوة امام ما هو محظور…

لسخرية القدر ربما ، انني اذا ما قررت نشر هذا المقال بنفس الجهة الاعلامية التي لم تنشره حينها سيتم نشره على الفور الآن ، وقد يكون سبقت صحافيا على الرغم من قدم ما بني على اساسه من مرجع حينها.

ربما اخطأ كنفاني في تساؤله عن رجال الشمس الذين لم يدقوا على الخزان… فلربما دقوا …. ودقوا كثيرا …. ولكن الخزان كان مخروماً… فلم يؤثر عليه اي دق.

اليوم يتم الكلام عن اتفاقية بوابة الاردن وكأنها قد خرجت للتو….يديعوت احرونوت العبرية كشفت اليوم عن استثمار الامارات في مشروع بوابة الاردن. ولكن الحق ان المشروع قائم منذ سنوات.

اليكم المقال …

هذا هو ختم الإنتاج الذي ستدخل فيه البضائع الإسرائيلية السوق العربي تم البدء الفعلي بتنفيذ مشروع منطقة التجارة الحرة بين إسرائيل والأردن على حسب تحقيق اجراه موقع اعلام إسرائيلي ونقلته وكالة معا الإخبارية

(Globes: Israel’s Business arena)

المنطقة ستستخدم 700 دونم من الأراضي الأردنية مقابل 245 دونم من الجانب الإسرائيلي والذي ستكون به الترتيبات اللوجستية.

وسيبدأ العمل في اذار القادم من خلال بناء جسر يبلغ طوله 352 متر في شمال غور الأردن فوق المنطقة الواقعة عند التقاء نهر الأردن ووادي شوباش (منطقة بيسان) .

هذا المشروع هو احد مخرجات اتفاقية السلام المبرمة بين إسرائيل والأردن سنة 1994 و التي انبثق منها اتفاق اخر سنة 1998 بين البلدين بإنشاء منطقة صناعية . ولقد تم المصادقة على المشروع لاكثر من مرة في السنوات السابقة، حتى تمت موافقة نهائية في كانون الثاني 2013 حيث وافقت عليه الحكومة. مشروع بوابة الأردن. من الملفت ان إسرائيل هي التي تتحمل تكاليف اعداد وتنفيذ المشروع الذي يصل الى اكثر من 50 مليون دولار وسيتم تشغيل أردنيين في هذا المشروع من البناء الى التشغيل ( 60 مليون شيقل من وزارة المواصلات . باجمالي 200 مليون شيقل تكلفة عامة) .

للمشروع بطبيعة الحال وجوه كثيرة، ولا يخفى على احد، ان اسرائيل لن تتحمل على عاتقها عبء نفقات مشروع من اجل السلام مع جيرانها . هناك مسألتين محوريتين في جدوى هذا المشروع بالنسبة لإسرائيل ، ناهيك عن المصالح والأمور الكثيرة الأخرى .

فالمشروع أولا سيقدم عمالة رخيصة لإسرائيل ولن يكون مستبعدا ان تتلاهث الاستثمارات الإسرائيلية في استخدام العمالة الأردنية الرخيصة جدا (فالحد الأدنى للأجور في الأردن يتراوح نحو 3 دنانير أي 16 شيقل في اليوم ، مما يجعل محصلة الـ 1000 شيقل للعامل شهريا بالنسبة للمشغل الإسرائيلي اقل من اللا شيء. ناهيك عن عدم رفع المشغل هنا الاستحقاقات وما يترتب عليه في الحد الأدنى من الأجور الإسرائيلية) .

المشروع بكل الحالات سيفتح المجال كما هو مجدول له ، لحوالي 10 الاف اردني للعمل في المرحلة الأولى ولـ 3 الاف إسرائيلي. وتفيد التقديرات ان هذا الرقم سيتضاعف لاحقا.

الفائدة المباشرة الثانية هو فتح السوق الإسرائيلي عبر هذه البوابة لكل الأماكن التي استعصت على إسرائيل سابقا تحت شعار ” صنع في بوابة الأردن”. هذا المشروع سيقدم لاسرائيل خدمة تجارية واقتصادية جليلة . بالإضافة الي الاعفاء الضريبي والجمارك وغيرها من تسهيلات ضرائب أراضي وتراخيص بناء. فان الموقع يشكل في اختياره موقعا استراتيجيا حيث انه يقع في وسط الطريق ما بين ميناء حيفا وعمان . مما يسهل معبرا اسهل الى أوروبا وامريكا بالنسبة للجانب الإسرائيلي ، وخليج العقبة والشرق الأدنى من الجانب الأردني. مربط الفرس كما يقولون يكمن بعبارة ” صنع في بوابة الأردن” . فستشكل هذه البوابة معبرا لكل امال التطبيع الاقتصادي التجاري الذي تقف “المقاطعة” دائما عائقا امام المستثمرين والتجار في السوق العربي على العموم. وما سيتم العمل عليه هنا هو انشاء مقاطعة للتطبيع العربي الإسرائيلي . او يكفي ان يكون تطبيع اردني اسرائيلي.

ما يبدو مثيرا في كل ما يجري ، هو تلك الهوة التي تستمر بالتفاقم فيما بين ما يحدث على الساحة العربية العامة وما يجري بين إسرائيل والحكومات العربية . في وقت تشهد الخلافات العربية العربية مشاهد دموية بالكاد يفكر الانسان العربي بنجاته ، وإسرائيل تتدخل بالخفاء والعلن في هذه الساحات ، كما يتجلى لنا اليوم في الموضوع السوري.

ومن ثم هناك الانشغال الفلسطيني الفلسطيني بين ازماته السياسية الداخلية وبين تسيير الاعمال وتوفير الخدمات الأساسية كما يحدث في غزة من تجاذبات سيادية بسبب موضوع الكهرباء. وفي وقت تعتبر عملية السلام الأساسية بين إسرائيل وفلسطين معطلة ومؤتمر باريس يشكل اخر المؤشرات على رمي إسرائيل للمجتمع الدولي ومؤتمراته بهذا الشأن بعرض الحائط فكرة السلام من أي مضمون خارج فكر اليمين الصهيوني المتطرف. ناهيك عن ما يجري بالأردن من أزمات مختلفة . تأخذ هكذا مشاريع واضحة وضوح الشمس في مآلها نحو تطبيع فاضح مع إسرائيل , تبدو فيه اسرائيل صاحبة اليد العليا ، ويتلهث من صار يرى في إسرائيل حليفا عاقلا ومفيدا لكي يجلس مع الإسرائيلي ويتذوق منتجاته ويتلهف لادخالها الى السوق العربي. كل ما يحدث اذا ما تمعننا في المشهد من بعيد يبدو وكأنه يهيئ الى حقبة تصبح فيها إسرائيل بحلمها الصهيوني الابدي بإسرائيل الكبرى…

مرسوم الانتخابات الفلسطينية: فخ أم تصويب لوضع لا يحتمل كارثية أكبر؟

وأخيرا، تنفّس الشعب الفلسطيني الصعداء، مساء اعلان الرئيس الفلسطيني المرسوم الخاص بتحديد موعد انتخابات. الحقيقة ان الخبر بحد ذاته كان عظيما، فلم يعد يصدق أحد ان هذا سيحصل. فنحن نعيش ومنذ موعد الانتخابات المفترض قبل أكثر من عشر سنوات على امل انتخابات قادمة. انتخابات تحتاج من اجل تحقيقها بعض الإجراءات، التي استمرت ولم تأت الانتخابات، من حكومات انتقالية مؤقتة الى تحضير لجنة الانتخابات واستعدادها، الى محاولات المصالحة، مرورا بعقد مؤتمر وطني وغيره من المؤتمرات بالمسميات الوطنية المختلفة. صارت الحكومات الانتقالية المؤقتة سمة الحكومات المتعاقبة بالاسم وانتهى الامر من حكومة وحدة وطنية الى حكومة حزب واحد متنفذة في كل من شطري الوطن المنقسم. والمجلس الوطني انعقد وانحسم في جلسة لا يفهم منها الشعب الا الأسماء التي تم الانتهاء اليها. شعب غائب الا من استخدامه للتلويح والتوسل والاستنزاف وتحقيق مصالح حفنة ممن صاروا نخبة باسمه.

بين مرسوم رئاسي حُدّد فيه موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية ومجلس وطني، وبين شعب وجد نفسه امام فرصة نادرة فبدت ردة فعلة مليئة بالنوادر، كانت التفاصيل التي كمنت في المرسوم الرئاسي والتفاصيل التي ركز فيها الشعب سمة المأزق القادم.

سأبدأ من الشعب الذي ركز على عدة أمور مهمة بلا شك، ولكنها خليت من المضمون فتمركزت بفكرة الحاجة الى استقطاب فئة الشباب ورفع نسبة تمثيل النساء وفتح باب الترشح لمن يرى نفسه اهلا للجلوس على كراسي جديدة في السلطة على مصراعيه. والفصيلين المتنازعين بعد اتفاقهما المعلن على الخوض بكتلة واحدة سارع الفصيل منهم بالترويج لنفسه وكأنه يريد اقناع غرباء بأفعاله العظام، وبطبيعة الحال خرجت الفصائل الأخرى من سباتها وبدأت تروج لنفسها على انها حاملة نهج الإصلاح القادم بالانتخابات المترقبة.

ولكن… مرسوم الرئيس تركنا امام تساؤلات كثيرة أبرزها وليس أهمها هو الاشارة الى انتخاب “رئيس دولة فلسطين” في البند الثاني من المادة الأولى. ولا يمكن الا السؤال هل هناك دولة فلسطين قائمة؟  هل استخدام رئيس دولة فلسطين كان مجرد سهوة غير مقصودة ام ان بها عراقيل محتملة؟ فغريب ان يسهو من كتب المرسوم عن هكذا تعبير، خصوصا ان كل ما استند عليه المرسوم من جهات سلطة متمثلة بمنظمة التحرير، والمجلس الوطني وكذلك وثيقة الاستقلال  والقانون الأساسي المعدل وتعديلاته لم تذكر ابدا رئيس دولة فلسطين.

هل بالإشارة الى وثيقة الاستقلال في هذا المرسوم كمرجع لما استند عليه القرار يعتبر ان الدولة الفلسطينية قائمة بسبب اعلان الاستقلال؟

اما النقطة البارزة الثانية هي ما جاء بالمادة الثالثة والتي تشير الى استكمال تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني، وذلك بعد الانتخابات التشريعية، الذي يعتبر على حسب نص المادة الثانية هو المرحلة الأولى من انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني، وذلك حسب المادة ٥ من القانون الأساسي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

تنص المادة الخامسة لقانون الأساس لمنظمة التحرير الفلسطينية على ما يلي: ينتخب أعضاء المجلس الوطني عن طريق الاقتراع المباشر من قبل الشعب الفلسطيني بموجب نظام تضعه اللجنة التنفيذية لهذه الغاية.[1]

وهنا يبدأ السؤال المركزي، إذا ما كانت السلطة الفلسطينية تتبع منظمة التحرير الفلسطينية بكونها الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، فكيف يمكن ان يكون انتخابات المجلس التشريعي سابقة للمجلس الوطني؟ أي قانون أساس هو الأهم او صاحب السلطة النافذة لمعادلة الحكم الفلسطيني؟ وهنا كيف ستتشكل شرعية المجلس التشريعي ورئيس لدولة غير قائمة؟ وهل هناك فرق بين رئيس السلطة الوطنية ورئيس دولة فلسطين؟ ام هل رئيس دولة فلسطين سيكون بالإضافة الى رئيس السلطة ورئيس منظمة التحرير ورئيس المجلس الوطني ورئيس فتح؟ 

ام هل يمكن ان يكون مصطلح رئيس دولة فلسطين مرتبط بالقرارات التي أصدرها الرئيس بينما كان الشعب في خضم انشغاله ورعبه من الكورونا قبل عام عندما اكتشفنا قرارات متعلقة بانشاء ديوان الرئاسة[2]

 كجسم يملك صلاحيات مستقلة ، كشخصية اعتبارية ذات أهلية قانونية وكأننا دولة بقلب دولة بقلب دولة بقلب دويلات تلتهمها مستعمرات وجدار وحواجز ومعابر. وقد يبدو مثيرا للاهتمام، وهنا علي الاعتراف ان جزء من اللوم يقع علي عاتقنا كشعب مرت من تحت انوفه المئات من القرارات وتحولت التسميات من رئيس سلطة ورئيس منظمة تحرير الى رئيس دولة ورئيس منظمة تحرير، فانصدمنا عندما رأينا عبارة رئيس دولة بمرسوم الانتخابات. فالرئيس يعيش بدولة لا تمت للدولة التي عشَمنا انفسنا بها بصلة. دولة يتسلط بها علينا فيغير القوانين ويبدلها ويعدلها  ويصدرها بلا رقيب ولا حسيب. دولة حدودها المقاطعة وما تيسر لهم من حولها من نفوذ. تطال بها ايدي الاستبداد والقمع وتكميم الافواه والترهيب ليكون القضاء محركها والامن- التنظيمي الفصائلي- قبضتها. 

على حسب النظام الأساسي لمنظمة التحرير، وفي البند السابع من نفس الباب المتعلق بالمجلس الوطني، فإن المجلس يعتبر السلطة العليا للمنظمة وهو الذي يضع سياستها ومخططاتها وبرامجها. وبما ان مدة المجلس هي ثلاث سنوات موعدها التالي هو نيسان القادم، فانه من البديهي ان يسبق انعقاد الانتخابات التشريعية انعقاد المجلس الوطني.

المسألة البارزة الثالثة هي موضوع القدس. ولقد تعودنا من محاولات الانتخابات السابقة وضع القدس كمن يضع العقدة في المنشار، فمرة يشترط الرئيس موافقة إسرائيل على مشاركة اهل القدس بالانتخابات، ومرة يعلن ان لا انتخابات بدون القدس.

وفي كل الأحوال، تجربة الانتخابات السابقة اكدت ان مشاركة القدس كانت محدودة لعراقيل سببها الاحتلال واشكالية في التسجيلات الخاصة بمن لهم الحق بالانتخاب.

وهذه المرة لن تكون مختلفة، وقد نشهد ما هو أكثر ايلاما للمشهد الفلسطيني، بعزوف طوعي للسكان عن الانتخابات بمجرد القاء إشاعة بأن المشارك بالانتخابات قد تؤدي الى سحب هوياتهم او قطع محصصات التأمين الوطني والصحي.

فبدئ المرسوم بعبارة “الشعب الفلسطيني في القدس وجميع محافظات الوطن”[3] تجعل من يقرأ النص يفكر ان معظم سكان فلسطين متواجدين بالقدس. وكأن محافظات الوطن في كفة والقدس في كفة. لم لم يقل استكمالا بدعوة كل الفلسطينيين للمشاركة بالانتخابات على كامل الأرض الفلسطينية. الحقيقة ان هذا كان سيكون أكثر تأثيرا في وقعه علينا.

وهنا لا أقول انه لا يجب الاهتمام بمشاركة اهل القدس والإصرار عليها، ولكن إذا لم يكن هناك محاولات حقيقية واستخدام بدائل وطرقا إبداعية بهذا الصدد، فلن يكون الاحتلال بحاجة لوضع أي عرقلة رسمية.

اما الموضوع الأهم بهذا المرسوم هو الأخطر والذي يفسر ما جرى قبل يومين من اصدار مرسوم الانتخابات بالقرارات المتعلقة بالقضاء. فما جرى من اقالات للقضاة، وتغيير بالمحاكم الإدارية وتعيين فضفاض مليء بالصلاحيات لرئيس المجلس القضاء الأعلى الذي يخضع بالمطلق لأوامر الرئيس، والمحكمة الدستورية العلية التي أنشئت بطريقة غير دستورية، (حيث ان تشكيلها جرى خلافا لقانون المحكمة الدستورية والقانون الأساسي الذي ينص بوجوب أداء اليمين القانوني بحضور رئيس المجلس التشريعي) بهدف حل المجلس التشريعي قبل سنتين.

وهنا تكمن المعضلة، ما يفهم من ألف باء العملية الانتخابية هو مسألة الطعون الانتخابية الذي يتطلب تشكيل محكمة قضايا الانتخابات، وغيرها من المحاكم ذات الصلة باختلاف درجاتها. والمسؤول عن كل هذه الأمور اليوم هو حسب المادة ٢٠ من القانون الأساسي المعدل لسنة ٢٠٠٣ وتعديلاته: ” بمقتضى مرسوم رئاسي تشكل محكمة قضايا الانتخابات من رئيس وثمانية قضاة بناء على تنسيب من مجلس القضاء الأعلى.”[4]

الانسان نظر حوله ويفكر، كيف يمكن للمرء ان يفكر أصلا بجدوى انتخابات يتحكم بكل مداركها رئيس السلطة الفلسطينية بتحكم صارخ بالسلطة القضائية؟ كيف للمواطن ان يضمن النزاهة في هذه الانتخابات؟ كيف للمواطن ان يأمن للقوانين التي يتم تنصيبها وإقرارها كما شهدنا قبل يومين فقط لنتأكد ان تلك التغييرات حصلت بالفعل من اجل التحكم المطلق بنتائج الانتخابات؟

ويبقى هنا سؤال يجب توجيهه لرئيس لجنة الانتخابات المركزية: كيف ستتعامل اللجنة مع انتخابات رئيس محكمتها له مطلق الصلاحيات بما يأمره به الرئيس؟ والرئيس هو رئيس فصيل يحكم البلاد- كما بحلم وثيقة الاستقلال- والعباد ومنظمة التحرير والمجلس الوطني والسلطة الفلسطينية ومجلس القضاء الأعلى؟

كيف سيتعامل الشعب مع الامر في ظل قاعدة واضحة المعالم لا شك في انحيازها وانصياعها لما يريده الرئيس؟

هل المطلوب إيصال الشعب لدرجة من اليأس وبالتالي العزوف تلقائيا عن التفكير بالترشح او الانتخاب وترك الامر لهيمنة تلقائية وتوزيع جديد داخلي تحت اسم انتخابات للأطراف التي تريد ان تتقاسم الوطن فيما بينها؟

وختاماً، 

لم يترك رئيس الوزراء الامر بدون دلوه بحصته من تثبيت وجوده  في مكانه فنشر ترحيباً من جانبه بالمرسوم الرئاسي وتذكر، او بالأحرى ذكرنا بأن “طي صفحة الانقسام كان واحدا من أبرز المهام التي وردت في كتاب تكليف حكومته قبل نحو العامين”، وكأنه يريد ان يقدم جوابا وافيا لمن قام بسؤاله عن إنجازات حكومته قبل وقت ليس ببعيد واستاء رئيس الحكومة حينها بجرأة السؤال في وقت نعيش فيه تحت حكم الكورونا. ثم يعبر عن “استعداد حكومته للقيام بكل ما من شأنه تسهيل اجراء الانتخابات بنزاهة وشفافية وبما يحقق التعددية والشراكة الوطنية وحسب احكام المادة ٨٣ من القانون الأساسي، ستبقى الحكومة على رأس عملها وتمارس مهامها بكامل صلاحياتها الى حين بدء ولاية المجلس التشريعي المنتخب وتشكيل حكومة جديدة.”

الحقيقة انني توقفت امام هذه العبارة وقادني الفضول لإلقاء نظرة على المادة ٨٣ التي ذكرها رئيس الحكومة ليؤكد على استمرار حكومته على رأس عملها بموجبه، وإذا يه ينص على ما يلي: تعتبر الحكومة مستقيلة ويعاد تشكيلها وفقا لإحكام هذا الباب في الحالات التالية: 1- فور بدء ولاية المجلس التشريعي. 2- بعد حجب الثقة عن رئيس الوزراء أو عن رئيس الوزراء وحكومته، أو عن ثلث عدد الوزراء على الأقل. 3- أية إضافة أو تغيير أو شغور أو إقالة تشمل ثلث عدد أعضاء مجلس الوزراء على الأقل. 4- وفاة رئيس الوزراء. 5- استقالة رئيس الوزراء أو استقالة ثلث عدد أعضاء الحكومة على الأقل. 6- إقالة رئيس الوزراء من قبل رئيس السلطة الوطنية.”

ما علاقة هذه المادة بما ذكره في عبارته السابقة؟ ام اننا بصدد توظيف لبنود القانون لتوطيد ادعاءات اخرى- وهي تأكيد على استمرار حكومته. وكأنه مقتنع تماما اننا بلحظة قراءتنا لكلمة مادة كذا، سنجزم انه من البديهي استمرار الحكومة حتى ان تأتي غيرها.

الحقيقة، توقعت لوهلة، ان ما سأقرأه بمنشور رئيس الحكومة هو إعلانه الاستقالة وطلب تشكيل حكومة وحدة وطنية لتبت بتقنيات أساسية ستطلبها الانتخابات القادمة. فنحن سندخل انتخابات بلا أي مقاومات حياة لها، تبدأ بأبجدية وجود حكومة وحدة وطنية تعمل على ترتيب الأمور التي كرسها الانقسام. فمثلا، هل النية بالتحالف الفتحاوي الحمساوي هو إبقاء الوضع على ما هو عليه من انقسام بالجغرافيا وتوزيع الحقائب الوزارية؟ هل سيتشكل المجلس التشريعي من أعضاء حكومتين منفصلتين للحزبين؟

كان من الاجدى ان يضع رئيس الحكومة نفسه وحكومته امام بند أكثر أهمية، وهو بالبند الثامن للقانون الأساسي المعدل وتعديلاته[5] الخاص بالترشح وتولي الوظائف العامة ينص على ما يلي:

1- لا يجوز للفئات التالي ذكرها ترشيح أنفسهم لمنصب الرئيس أو لعضوية المجلس إلا إذا قدموا استقالاتهم من مناصبهم، وتعتبر استقالاتهم مقبولة وسارية المفعول اعتباراً من تاريخ الإعلان عن قوائم الترشح النهائية، دون الإجحاف بحق أي منهم في أن يتقدم بطلب توظيف لدى وجود أي شاغر في دوائر السلطة الوطنية أو الهيئات أو المؤسسات التي استقالوا منها، وان تخضع إعادة توظيفهم لشروط المسابقة والاختيار أسوة بغيرهم من المتقدمين للوظيفة وفقاً لأحكام قانون الخدمة المدنية أو قانون الخدمة في قوى الأمن الفلسطينية أو أنظمة التوظيف السارية في الهيئات والمؤسسات العامة:

أ) الوزراء.

ب) موظفو السلطة الوطنية الفلسطينية المدنيون والأمنيون و/أو الذين يتقاضون راتباً أو مخصصاً شهرياً من خزينة السلطة، أو الصناديق العامة التابعة لها، أو الخاضعة لإشرافها.

ج) موظفو المؤسسات العامة والهيئات الدولية ومجالس الهيئات المحلية.

د) مديرو ورؤساء وموظفو المنظمات الأهلية.

2- لا يجوز لرؤساء وأعضاء مجالس الهيئات المحلية، وأعضاء ورؤساء المجالس المنتخبين في المؤسسات والهيئات الأخرى ترشيح أنفسهم إلا إذا استقالوا من مناصبهم، ولا يجوز لأي منهم العودة إلى منصبه إلا إذا أعيد انتخابه بعد انتهاء الفترة التي كان قد استقال خلالها، وفقاً لأحكام قانون أو نظام الانتخاب الخاص بتلك المجالس أو الهيئات.”

هل نفهم ان كل هؤلاء لا ينوون الترشح؟


[1] https://www.palestinepnc.org/features

[2] قانون ديوان الرئاسة رقم 5/ لسنة 2020 الصادر في 27/2/2020 والذي نُشر بالجريدة الرسمية بتاريخ 19/3/2020 الوقائع الفلسطينية رقم 165
https://info.wafa.ps/userfiles/server/pdf%202020/الوقائع%20الفلسطينية%20%20العدد%20165.pdf

[3] تعتبر الأراضي الفلسطينية دائرة انتخابية واحدة لغرض انتخاب الرئيس وانتخابات عضوية المجلس، وتقسم لهذه الغاية إلى ست عشرة منطقة انتخابية

[4]https://www.arabew.org/2003/    المادة ٢٠

[5] https://www.arabew.org/2003/  المادة ٨

الرئيس الفلسطيني والقضاء: هل الموضوع شخصي؟

في وقت يترقب الشعب الفلسطيني من جديد مرسوم رئاسي متوقع بشأن الانتخابات، يفاجئ الرئيس الفلسطيني الشعب بمراسيم جديدة بضربة واحدة تتعلق بالقضاء الفلسطيني، بعد أيام من إقالات بالجملة لتعيينات تمت من قبل بالجملة بقرارات رئاسية. 

لا بد اننا كشعب نتحمل وزر ما يحدث، فسكوتنا على العيش بنظام يتفرد بقراراته كلها رئيس يَعِد بانتخابات لا تحصل وعلى إثرها يستمر بشرعنة ما يقوم به من تشريعات غير دستورية وغير قانونية الا من فتاوي يصدرها له شيوخ القانون من المنتفعين، نراهم بمناصب حدّثها الرئيس لتصدر احكام وقوانين تنفع الرئيس وحفنة المنتفعين حوله. 

أحيانا أفكر إذا ما كان الرئيس الفلسطيني مغيبا عما يحدث. يعني لا يعقل ان ينشغل الرئيس بهكذا تفاصيل. بتفاصيل هي بالأصل ليست من صلاحياته. فالف باء ما تقوم عليه الأنظمة الطبيعية هو استقلالية القضاء عن السلطة التنفيذية مثلا. ولكن هنا نرى ان السلطة التنفيذية تقوم بسلطة التشريعات كذلك بغياب للمجلس التشريعي الذي يبدو لنا اليوم، ان وجوده كان مهما على الرغم من عدم تفعيله وانتهاء صلاحيته، لأنه منذ ان حله الرئيس في العام الماضي من اجل وعد لم يتحقق مرة أخرى بإجراء الانتخابات ويتفرد الرئيس بإصدار مرسومات تكاد تطال بكيفية حياتنا اليومية كذلك. 

والحقيقة ان هذه العبارة لا يمكن ان تكون مبالغة، لأنه بالفعل هذا ما يجري، فاذا ما كان الرئيس يتحكم بالجهاز القضائي فهذا يعني ان أي قرار قضائي باي امر عادي قد يكون امر البت فيه للرئيس، او بالأحرى لمن نصبه الرئيس وكيلا للبت في هذه القرارات. 

وهذا ما جرى بالقرار الأخير، المتعلق بالمجلس الانتقالي والذي يفترض انه من خلال اسمه انتقالي، الا ان ما جرى يؤكد على ثباته 

وانتقالنا نحن فقط. الى اين لا ندري طبعا، لأن هناك من يلعب بمصيرنا ويرمي بنا الى هاوية لا قرار لها.. الا قرارات الرئيس. 

حيث أصدر الرئيس ثلاث قرارات: الأول قرار بقانون لتشكيل محاكم نظامية جديدة، والثاني قرار بإنشاء قضاء إداري مستقل على درجتين، والثالث قرار يتعلق بإدخال تعديلات على قانون السلطة القضائية رقم (1) لسنة 2002م.

وفي ذات السياق أصدر الرئيس، قراراً بترقية عددٍ من قضاة البداية إلى قضاة استئناف.

كما أصدر، قراراً بإحالة ستة قضاة إلى التقاعد المبكر بناءً على تنسيب من مجلس القضاء الأعلى الانتقالي.

فعلى حسب المرسوم الرئاسي الجديد فإن الرئيس هو صاحب السيطرة على تعيين وانهاء خدمة رئيس مجلس القضاء الأعلى\ المحكمة العليا\ محكمة النقض.

ثلاث قرارات لها قوة القانون تتعلق بالشأن القضائي، تشمل تعديلات القرارات على صلاحيات مطلقة لرئيس مجلس القضاء الأعلى “الانتقالي” يستطيع من خلالها الإحالة للتقاعد والعزل والندب كيفما يشاء واستثناء شرط سن السبعين لمن يجب ان يكون في هذا المنصب لأن رئيس المجلس الحالي تجاوز الثمانين من عمره. 

ما يجري هو إحالة قضاة الى التقاعد لم يتجاوز عمره الخمسين وحتى الأربعين لبعضهم، وإبقاء رئيس المجلس الذي تجاوز عمره الثمانين بوظيفته. 

الا تبدو هذه الكارثة أقرب الى النكتة؟  

إن التعديلات على قانون السلطة القضائية الأخيرة كما جاء على لسان القاضي احمد الأشقر، الذي يبدو انه احيل الى التقاعد المبكر كذلك- “أجهزت على ما تبقى من استقلال القضاء وتشكل مخالفة دستورية خطيرة تنسف النظام الدستوري برمته.” لأنه “لا يجوز تعديل قانون السلطة القضائية بقرار بقانون لكونه قانون أساسي ينظم سلطة دستورية توازي السلطات الأخرى”.

ربما هناك ما هو إيجابي بهذه الكارثة، هل يمكن ان يكون الرئيس جديا بإجراء انتخابات؟ وعليه يقوم بهذه التعديلات لكي يضمن سيرورة العملية الانتخابية لصالحه إذا ما شاء الله وحصلت؟ 

لأنه لا يمكن النظر الى هذه التعديلات من خلال قرارات رئاسية بمعزل عن موضوع الانتخابات القادم. 

الحقيقة في كل مرة اذكر فيها كلمة انتخابات، ترتد اصابعي وابتسم، واجد نفسي متسائلة، ايعقل؟ 

جعل الرئيس من الانتخابات حلما مستحيل الحدوث بالنسبة لنا. وبانتظارنا لمرسوم يحدد فيه موعد للانتخابات ليس الأول طبعا على مدار العشر سنوات الأخيرة، يضعنا مرة أخرى بشرك نتمسك به وننسى احتياجنا الأصلي لما نريد. أصبحت الانتخابات وكأنها الغاية الأخيرة للإنسان الفلسطيني ونسينا بالفعل ماذا تعني لنا؟ ما الذي نريده من انتخابات يتنفذ فيها الرئيس بكل شيء. 

ربما لو يخرج علينا الرئيس ويقول لنا بالفعل ما يريده منا لأعطيناه إياه بلا داعي لكل هذه الالتفافات التي تشد الخناق علينا وتشدها عليه. لأنه في كل مرة يتحول الى حاكم استبدادي يخشى بالفعل من كل شيء ومصاب بالهلع. بالسابق كان خوف الرئيس يبدو وكأنه مرتبط بأشخاص بعينهم، اشخاص ربما يتآمرون عليه بالفعل او لا، اشخاص ربما يشكلون تهديدا او منافسة- لا نعرف، ولكن اليوم يبدو وكأن خصام الرئيس معنا نحن الشعب. مشكلته لم تعد بفصيل يخشى ان يسيطر، او منشق من فصيله يخشى ان يسيطر كذلك. لأنه يبدو وكأنه يسيطر على كل ما يترك أي فرصة لمن يخشاهم، حتى صار الشعب بأكمله تحت دائرة الشك، وعليه حماية امكانياته منه. 

والا كيف يمكن ان نفسر وضعه لمجلس القضاء بحضنه؟ 

لا اعرف بماذا يتمسك الرئيس ولم يعيش هذا الكم من الرعب من أي انسان يقترب منه، وعليه تبدو فكرة الانتخابات أكثر استحالة من قبل. 

في السابق كان الرئيس يخشى ان تكسب حماس الانتخابات إذا ما حصلت. ومن ثم صارت خشيته فوز حماس بكفة وفوز الدحلان إذا ما فتح باب الانتخابات بكفة تحدي للرئيس. والان يبدو ان هناك تحدي جديد تجاوز حماس والدحلان وصار تحديا يشكل تهديدا لأي انسان يمكن ان يخالفه الرأي. ولكن ما هو رأي الرئيس؟ 

ما الذي يريده الرئيس ولا نريده؟ 

ما الذي يخشاه منا ولا نراه؟ 

مع الأسف نحن جعلنا من الرئيس دكتاتورا بسكوتنا الذي أوصلنا الى الخرس. وإذا ما صدر صوت اليوم فهو لا ينفع، لأن لا صوت للأخرس يمكن ان يعبر عنه، الا ضجيج لا يفيد صاحبه ولا يفهم من يستمع اليه. 

ولكن، لنعد للتحليل، ما الذي يريده الرئيس من هذه التعديلات؟ على الأقل نستطيع ان نقوم ببعض الضجيج، لأننا بالنهاية مجرد متلقين، الرئيس يصدر قرارات بتعيينات واقالات، ولا يرى حاجة للتبرير لنا. فمن يسقط عنه الرضا بالإقالة يصمت الى الابد، لا احتراما ولا رضا، ولكن مضطرا لان محكمة الفساد اليت يتحكم كذلك بها الرئيس تنتظره بملفات فساد تفضحه. الحقيقة ان طريقة الاقالات التي حدثت مؤخرا هي فضيحة تطال أصحابها من المعينين بقرار رئاسي، فرأينا كيف تم خلع النائب العام من منصبه كمن يخلع ضرسا ويرميه. 

على كل، يبدو لنا- ولغاية ان يصدر المرسوم الرئاسي بإجراء انتخابات، طبعا لا نعرف متى ستحدد، ان هناك ضغطا حقيقيا ربما على الرئيس بموضوع الانتخابات، يعني إسرائيل تدخل الانتخابات للمرة الرابعة خلال اقل من سنتين، وامريكا انتهت من انتخاباتها وتبدل رئيسها، وحماس وافقت على الانتخابات، والعرب كلهم صاروا بجيوب إسرائيل، والاخوة الأعداء في محيطنا تصالحوا، ونحن لا نزال ننتظر مرسوم رئاسة يقر بانتخابات. طبعا، سنسمع عن اشتراط الرئيس لموافقة إسرائيل بإجراء الانتخابات بالقدس كذلك. واظن إسرائيل هذه المرة ستفشل مخططات الرئيس لأجل متعتها وستوافق… لنتفاجأ ربما بعزوف اهل القرس عن الانتخابات. فمن يريد ان يكون جزء من سلطة كهذه في القدس اليوم في ظل هكذا ظروف صارت إسرائيل تبدو وكأنها احتلال انقاذي! 

يبدو وكأن الرئيس يستعد كذلك لاحتمال ان توافق إسرائيل وعليه ان يحمي نفسه من مغبة أي احتمال لا يصب بما يريده هو بكل تفاصيله، وعليه تكون السيطرة على القضاء هي سيطرة الرئيس المحكمة على ما سيجري ان جرت انتخابات. 

وعليه، كيف يمكن ان يكون هناك انتخابات في ظل نظام قضائي غير مستقل مرتبط بالرئيس شخصيا؟ 

هل سيقف الرئيس ويتحدى العالم مؤكدا نزاهة الانتخابات كما يؤكد خلو سلطته من الفساد؟ 

أذكر عندما جلس الرئيس محمود عباس على كرسي السلطة، كان يبدو وانه انسانا براجماتيكيا يريد ان يؤسس لدولة مؤسسات، خصوصا بعد الرئيس السابق عرفات الذي تعامل مع مفهوم الدولة وكأنه دكان- هكذا بدا لنا الفرق بين الاثنين حينها- 

اليوم وبعد أكثر من عشر سنوات- لم نعد نحسب بالحقيقية- يبدو الواقع هو واقع الدكاكين لا المؤسسات. وما ظنناه تقصيرا بطريقة عرفات يبدو اليوم تقدميا إذا ما نظرنا لما يجري حولنا. 

أقولها وبكل صدق، ان ما يجري مع الرئيس الفلسطيني مؤسف. مؤسف بحقه وبحقنا. لا اعرف وبكل جدية ان كان لديه مشكلة معنا كشعب. مع انه لن يصادف شعبا أكثر تقبلا وتسامحا منا. ولكنه مصر على ضرب الركب وكأننا كل ما تحملنا أكثر كلما استطاع ان يضرب اكثر. هل يريد سلطة بلا شعب؟ 

لعل التفسير الذي يقدمه المحامي الدكتور عصام عابدين بهذا الصدد يؤكد على ارتباط ما صدر من مراسيم رئاسية بهذه التعديلات بموضوع الانتخابات، حيث إن: ” محكمة قضايا الانتخابات المختصة بالطعون الانتخابية بموجب قرار بقانون الانتخابات العامة 2007 يتم تشكيها بمرسوم رئاسي بتنسيب من مجلس القضاء الأعلى الذي بات مسيطراً عليه بالكامل كما القضاة والقضاء من قبل رئيسه التابع تبعية كاملة للسلطة التنفيذية بموجب تلك القرارات بقانون التي أجهزت على القضاء الفلسطيني بشكل كامل.

والقرارات التي تصدر عن السلطة التنفيذية، في مسار العملية الانتخابية، غير المرتبطة بالطعون الانتخابية، والقرارات التي تصدر في المرحلة القادمة واستحقاقاتها باتت من اختصاص القضاء الإداري الجديد الذي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من اليوم فور نشر قرار بقانون المحاكم الإدارية في الجريدة الرسمية وإلغاء الباب الخاص بمحكمة العدل العليا، القضاء الإداري الجديد المسيطر عليه بالكامل من السلطة التنفيذية.كما أن الجرائم الانتخابية هي من اختصاص القضاء العادي المسيطر عليه من قبل رئيس مجلس القضاء التابع للسلطة التنفيذية بموجب تعديلات اليوم على قانون السلطة القضائية التي نُشرت في الجريدة الرسمية.”

يعتبر الدكتور عصام عابدين ان ما جرى: “خيانة للدستور والعقد الاجتماعي وسيادة القانون وإرادة الناس مصدر السلطات، تمت بسرية كاملة ومطلقة، وأيُ خيانة! ما جرى اليوم خيانة للدستور، قضت نهائياً على القضاء الفلسطيني، وبات تابعاً بالكامل للسلطة التنفيذية وأجهزتها وأعوانها، إنه استكمالٌ للمجزرة الرهيبة التي جرت في القضاء الفلسطيني منذ تشكيل المجلس الانتقالي وعزل ربع القضاة الفلسطينيين، إنها ذات البصمات الغادرة التي اشترك فيها المستشار القانوني للرئيس ورئيس المجلس الانتقالي وبعض الأزلام في التعليم الجامعي القانوني والمجتمع المدني ومَن شارك وتواطأ بصمته على تلك الفظائع التي قضت على القضاء الفلسطيني على رؤوس الأشهاد. إنَّ نزاهة الانتخابات العامة مرتبطة ارتباطاً لا يقبل التجزئة باستقلال السلطة القضائية. إنها طعنة سوداء قاتلة للقضاء الفلسطيني والانتخابات العامة وسيادة القانون في آن معاً لا محالة. اللهمَّ إنّي بلّغت اللهمَّ فاشهد.”

اللهم انّا بلغنا اللهم فاشهد.

المسلسل التركي “اتوس”- روح الأخلاق

تتسابق المسلسلات التركية فيما بينها وعلى الساحة العربية والدولية في السنوات الأخيرة لتنزع استحسان المشاهدين من شتى الأصقاع. 

وكما تتربع المسلسلات التركية على كافة المنصات، اخذت كذلك مكانها على نتفلكس. 

اعترف ان متابعتي لما تبثه نتفلكس يشوبهاً دوما الحرص والشك. فلا تخلو شكوكي من نظريات المؤامرة بما يتعلق بنوايا ما يراد حقنه لعقولنا المسلوبة من أفكار جديدة تشكل عالمنا الحالي، فتزيد من انفصامنا وتشتت امخاخنا وتلوث ما لا يزال نظيفا من مبادئنا. ولكن تبقى نتفلكس أكثر امانا لكونها منصة غير عربية، أي اننا نستطيع دوما فصل نواياها عن واقعنا، فنأخذ ما طاب لنا منها، ونرمي ما لا يعجبنا ونرفض ما لا تستسيغه عقولنا وقلوبنا. فهي بالنهاية ” اجنبية” لا تأتينا بقالب وعناوين واجندات محلية تدخل علينا عنوة. 

ولكن بالمحصلة، تبقى الكثير من برامجها مثيرة للجدل. وقد يكون المسلسل التركي اتوس- روح الأخلاق اخر الجدل المثار من قبل ما تعرضه نتفلكس. 

المسلسل مختلف عما نشاهده يوميا عبر شاشاتنا من مسلسلات تركية اثرت بلا شك بمجتمعاتنا على كافة الأصعدة بالعقدين الأخيرين. فصار التركي أقرب لوجداننا، وصارت تركيا مصدر الالهام والمكان الأقرب لتحقيق الحلم العربي بنكهة إسلامية تركية. جمال بشر وطبيعة. مدينة على مرمى تذكرة طائرة. نظافة واكل ووجه حسن. 

صارت تركيا عنوان الجمال ومصدر الموضة، فيستطيع المرء ان يلبس ما يراه على الشاشة وان يغير شكله على حسب ما يفتنه من محاسن، فزراعة الشعر وشد الوجه وشفط الدهون وتغيير الوجه على حسب الطلب يمكن ان يأتيك في حزمة واحدة وبسعر منافس وعلى حسب ما تستحسن عيونك ورغباتك مما تشاهد على الشاشات. 

صارت تركيا ببيوتها وشوارعها ومضيقها ومطاعمها ونجومها حلم الانسان العربي المقتدر… والاقل قدرة. 

وجاء هذا المسلسل ليكسر كل ما بنيناه من حلم عن تركيا… وعن العلمانية.. وعن الرأسمالية… وعن التدين… وعن الفقر… وعن كل ما حاولنا جمعه من تناقضات وتجاوزه. وقدم لنا العمل بالإضافة الى قدرات ادائية قمة بالروعة. فلا يمكن تجاوز الابداع والاتقان لكل فنان شارك في هذا العمل. عمل مبدع ومتقن بكل ما تحمله هذه الكلمات من معاني. لا يمكن تجاوز لحظة واحدة من الثماني حلقات بلا الاستمتاع والانبهار بالأداء المتقن والمتميز بالفعل لكل ممثل قام بكل دور ومشهد. 

الحقيقة ان ما يكسره المسلسل ليس فقط ما أردناه من حلم جديد عن تركيا، ولكن عن كل ما يمثل طريقة حياتنا اليوم كمجتمعات شرقية على وجه التحديد. فلم يعد صراع العصر صراع اقطاعية يحكمها الأغنياء مقابل فقر يسحق المساكين. ولم يعد صراع رأسمالية يحتكرها رجال الأعمال مقابل شيوعية يقودها المفكرين من اجل الفقراء. ولم يعد الامر صراع دولة إسلامية امام علمانية. 

فاليوم اختلطت كل الأمور من مبادئ ونقيضها ليتمثل الصراع بين حجاب ولا حجاب. يستطيع المرء وضع كل ما يخزنه عقله من تعقيدات وعقد ويفرغه امام نقيضه المحجب إذا كان بلا حجاب، وغير المحجب إذا كان بحجاب. 

وسواء كنت غنيا ام فقيرا، علمانيا ام متدينا، متعلما ام جاهلا، متقدما ام متأخرا، فتقييمك يأتي من شكلك الخارجي الذي يغطيه اما حجاب رأس او صندوق غير مرئي يغلف الرأس بمعتقدات مغايرة. 

يكشف لنا المسلسل طبقة أخرى لا تراها عيوننا سواء بالمسلسلات او اثناء السياحة في تركيا. طبقة نلمحها ربما ولكن لا نعيرها أي اهتمام، فعيوننا لا ترى الا ما عكسته لنا المسلسلات وما روجت له لنا السياحة خلال العقدين السابقين عن تركيا. 

ما نهرب منه في واقعنا اليومي من حياة يغلفها حجاب. حجاب رأس نركز عليه، وحجاب رؤيا يحدد لنا مجال تركيزنا. صراع الحجاب بينما يمر العالم من فوقنا ومن تحتنا ويمزقنا أشلاء نقيم فيها حياتنا وكوننا وهوياتنا من خلال حجاب. 

بينما يصير الفقير أفقر، والجاهل أجهل، والغني اغنى، والمتحكم أكثر تحكما، والمسحوق أكثر سحقا. تشتد فقط اوازر الفرقة بين الطبقات وتلتحم من اجل الاقتتال والكراهية والانحطاط. 

كل طبقة بمحتجبيها تسير نحو نفسها ضد الأخرى وتمارس كل ما تكرهه في الطبقة الأخرى بالخفاء. وبالمحصلة سواء كنت بهذا الحجاب او ذاك، فالحياة الإنسانية لا تفرق بين الاحجبة، ولا بين الطبقات الاجتماعية مهما كانت، غنية، فقيرة، متدينة، علمانية، منفتحة، منغلقة، متعلمة، فقيرة، متنورة او جاهلة. الحياة الإنسانية متوحدة في تجاربها لا تفرق. الانسان بمشاعره هو نفس الانسان. عندما يحب وعندما يكره. عندما يخضع وعندما يتمرد. عندما يرتدي حجاب وعندما يخلعه. 

أبو مازن هذه السيدة العراقية تُظلم على مرأى العين: عيبٌ ما يجري بحقّها بحقّ العروبة والإنسانيّة  

“تحمّلت وصبرت ومشيت بكل شي طلبتوه مني وصابرة وماشية بإجراءات وانا ابني بعيد عني.. 

انا أم.. يا ناس يا عالم انا ام… حسبي الله على كل من يحرم ام من ابنها. حسبي الله على كل من يوقف قرارات محكمة

انا ليش محرومة من ابني”

“انا صابرة وصابرة وصابرة ولكن ابني بعيد عني.. لا قادرة اشوفه ولا اسمع صوته امسكه ولا اشم ريحته ولا اعرف إذا هو زين او لا “

“كلكم عندكم بنات واولاد.. اتقوا الله بي حرام عليكم “

“منشان الله اتقوا الله.. كافي… من اول يوم وانا جيت فيه وانا بتبهدل.”

قرار محكمة مضروب بعرض الحائط…. قرار حضانة مضروب بعرض الحائط… ليش.. هناك شيء غلط… نحاول نحل نجيب الناس ما حدا بيلتزم.. وين الخلل… انا اطلب لجنة تحقيق.. اين الخلل؟ 

اطلب من سيادة الرئيس بإنصافي.. انا بخطر.. 

انا محرومة من ابني.. قرارات تضرب بعرض الحائط… من المسؤول؟ 

عندما لا يهتم المحافظ بقرارات المحكمة؟ 

سيادة الريس انا ابوي مش موجود انت ابوي. انت اب… أبو مازن انت اب.. اناشدك كاب…

“انا مظلومة وقع علي الظلم.. انا إذا صار بي شي برقبتك.. لأنه هؤلاء لا يخافون من الله لا في قانون بردعهم ولا قرارات بتردعهم ولا ناس بتمون عليهم” 

“سيادة الرئيس انا دخيلة عليك”.

بهذه العبارات المُدْمية ختمت السيدة مريم العزاوي استغاثتها الأخيرة للرئيس الفلسطينيّ من جديد.

منذ شهور وتناشد السيدة العراقية مريم العزاوي كل الجهات الممكنة من اجل إرجاع ابنها الطفل لحضانتها. لم يبق باب الا طرقته، وفي كل مرة كانت المرأة التي اعتبرت نفسها بين أهلها وناسها في فلسطين تخرج باستغاثة لكل من يمكن ان يكون وليّ امر بالمعروف من اجل انصافها من رجل امن على باب النيابة لغاية التوسل الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس. 

استغاثت باسم العروبة وباسم النخوة وباسم العدالة وباسم القانون وباسم الإنسانية بإعادة ابنها الطفل الى حضنها، وفي كل مرة تلقت السيدة تأكيدات من اعلى المستويات السيادية بحل الامر وإعادة ابنها لحضنها، ولا حياة لمن تنادي. 

الحقيقة، ان هذه السيدة تجهل على ما يبدو اننا لا نعيش بدولة سيادة. نحن نعيش بكيان فاسد لا يحكم فيه الا الفساد من كل الاتجاهات. 

فاعذري سيدتي الرئيس الذي لا حكم لوعوده ولا سيادة لقانونه. فالفاسد في هذا البلد هو صاحب السيادة. 

في كل يوم يمرّ هناك كارثة سببها استفحال الفساد الذي أدى لانهيار النظام المؤسساتي الذي شمله انهيار أخلاقي. 

مجرد ان تصل هكذا قضية لتدخل رئيس ورئس قضاة ورئيس وزراء فهذه كارثة، فكيف يكون الوضع عندما لا يحكم رئيس دولة ورئيس وزرائها ورئيس قضاتها على انفاذ القانون؟ 

هذه السيدة استنفذت كل الطرق القانونية الفلسطينية والعشائرية والانسانيّة من اجل حضن طفلها. ومع هذا لا انصاف من قانون لا يمكن تنفيذه، ولا سيادة لأصحاب سلطة لا يحكمون على رجل ووالدته بإعطاء ابن حكمت المحكمة بحضانة امه له. 

اين نحن يا سيادة الرئيس؟ 

اين السيادة من هذه العبارة؟ 

لو كانت هذه السيدة من دولة أخرى هل كان هذا مصيرها؟ 

ارحموا دموع امّ تشتكي ظلمها.. . ارحموا امرأة غريبة ظنّت انّ فلسطين هي بلادها. 

ارحموا امرأة تبكي حرقة ألم حرمان لا مبرر له الا التعنت والعناد.

ارحموا استغاثة امرأة جاءتكم مستجيرة من ظلم وقع عليها من أهل داركم.

عيب بحقنا جميعا ما يجري مع هذه السيدة. 

عيب أن تهدد امرأة لجأت لكرم الانسان الفلسطينيّ ونخوته وتناشد من اجل حمايتها. 

أين السيادة سيادتكم؟

“لو امرأة فلسطينية بالعراق لكانت اهتزت كل شوارب العراق من اجل إنصافها” 

 “وينكم يا فلسطينيين اريد ابني حسبي الله ونعم الوكيل.”

انتهت سنة ٢٠٢٠ بكل صعوباتها لتقدم ال ٢٠٢١ بامتحانات مفاجئة بلا تحضير. شأننا شأن طالب كسول مستهتر لم يستعد ابدا لامتحان تحضيري او مفاجئ. 

الكورونا حاضرة ولكنها ولكن لا حياة لمن تنادي. 

تبدو الكورونا بحجمها الحقيقي.. لا شيء امام اذية الانسان لنفسه ولأخيه الانسان. 

بدأت السنة بمصائب حقيقية، شاب  (بمشاركة خمس افراد اخرين) يقتل ثلاثة افراد من عائلته واصابة أربعة غير معلوم بعد مصيرهم.  ولحق بيوم خبر مفجع قتل فيه شاب امه. 

في الحالتين المصاب جلل . مصاب جلل بكل ما تحمل عبارة المصاب الجلل من معنى . وبكل اسف واسى أقول وأكرر ان ما حدث لن يتوقف لطالما القانون لا سيادة له، والمسيء آمن من العقاب، والمؤسسة الحكومية منهارة فاسدة.  فالفساد يطالنا بفلذات قلوبنا ولا يأمن الانسان جاره ولا الام ابنها. 

عوائل مكلومة يدمي سماعهم القلوب.

تابعت مجريات العطوة العشائرية التي عقدت اليوم في كفر عقب لعائلة الرجبي، وبلا شك لا يحتمل الوضع الحديث عن الخلل الحقيقي بفكرة تحكيم الامر الى العشائر، ولكن ما الذي يستطيع أي انسان عاقل يريد حقن الدماء في هكذا مصاب او بالأحرى كارثة ان يفعل؟ لو كان هناك نظام قانون سيادي عادل لما احتكم الناس في مصائبهم الى العشائر. ولن اخوض في الكثير مما قيل، لأنه لا يسع المرء الا محاولة درء الاحتقان للمشاعر باحتواء المصاب. 

المشهد يبدو وكأننا في مسلسل الهيبة او باب الحارة،  او بأحد المسلسلات التركية مثل الحفرة ورامو وصولا الى ارطغرل.

والد احد الشبان القتلى، الذي كان من المفترض ان يكون اليوم فرح ولده، ليقف باكيا منكسرا مظلوما.

دية دم واجلاء ودية مصاريف (على ما يبدو انها دية تم استحداثها اليوم بعرف العشائر) 

انتهت العطوة بإطلاق النار … ولكن القائمين على العطوة توقفوا وصرخوا بحزم بمنع وعدم إطلاق النار. 

اهل البيب والإسلام وتعاليم الدين وغيرها… كلام كبير وفنون خطابة والكثير من الرسائل المهمة ومحاولات حقيقية بلجم جماح الغضب والاحتقان. 

جموع كبيرة واغلاق شوارع بلا شك، كمامة واحدة بين الجموع يرتديها أحد المتحدثين تجلس عند ذقنه.

اتفكر بما جرى وأفكر، انه بالمحصلة استطاعت العشائرية بعرفها وقوانينها ان تدرأ وتحقن الدم وتمتص الغضب ربما. او نتمنى. لأنه ما جرى لن مع هذه العائلة اليوم ليس ببعيد على ان يجري مع عائلة أخرى. وقد يكون ما جرى مهم بالدعوة الى نبذ السلاح والدعوة للتخلص من السلاح غير الشرعي والعشوائي. 

بصراحة لا اعرف ما هو السلاح غير الشرعي او العشوائي. من يحمل السلاح في هذا البلد ومن يبيعه؟ 

حمل أحد المتحدثين وزير الداخلية رئيس الوزراء المسؤولية بما حدث وما يحدق وهو بدون أي شك محق. 

المشكلة تفاقمت منذ اعلان رئيس الوزراء وزير الداخلية اعلان الطوارئ وإعطاء زمام الأمور الأمنية للتنظيم في مناطق ككفر عقب وغيرها. 

ولكن المشكلة كذلك في البيوت، في التربية التي تقول للابن الذكر ان يرجع الى البيت ضاربا وويله ان رجع مضروبا. 

في حوار أحد المكلومين عما جرى وعن تحذيرهم لاب الشاب القاتل عن أفعال ابنه، كان الاب مشجعا داعما له. ان تكون هدية عيد ميلاد شاب قطعة سلاح بمئة ألف شيكل وسيارة يفحط بها بنصف مليون شيكل، سواء كانت العبارة تعبيرية ام حقيقية فهي تعكس حجم المشكلة. اوصلنا هذا المجتمع لمكان صارت قيمة الانسان فيه بقيمة الأموال التي يجنيها لا يهم كيف. والحقيقة كذلك، انني اتوه دوما بفهم من اين تأتي هذه الأموال، من اين للناس ثمن قطع أسلحة بعشرات الالاف من الشواكل وسيارات بمئات الالاف ومن اين تأتي هذه التجارة التي تدر الملايين؟ 

الا يسأل الاب ابنه؟ الا تسأل الزوجة زوجها؟ 

ولكن كيف يسأل أحدهم والمال هو قدر قيمة الناس في هذه الأيام. 

لم اعرف ان كان الامر قد استدعى أي تعاطف مع الجهة القاتلة من العائلة عن دفع تلك المبالغ من اجل الدية ومستحقات العطوة، وفي لحظة عندما حاول من يلبس فراش عطوة الجهة القاتلة بتخفيض المبلغ تكلم عن صعوبة وضع الرجل والد القاتل، فعندها فكرت، هل هو نفس الرجل الذي وقف بظهر ابنه وحمله السلاح ودعمه بالاستقواء على الناس؟ 

هذه نتيجة بديهية لقلة التربية وانعدامها. 

الجريمة الأخرى التي راحت بها ام على يد ابنها، تؤكد اننا فقدنا السيطرة على بيوتنا كما لا سيطرة لنا على ما يجري بالخارج ولا علاقة لنا بما يفسده النظام بحياتنا. فهذه الام – إذا ما صحت الروايات ان الشاب كان مصابا بمرض عصبي نتيجة تعرضه لإدمان ما- أفقده عقله، ورفضت الام ان تودعه بمصح وآثرت وحملت على عاتقها ان تعالجه ـ فنحن امام قصة تعيد تكرار نفسها، بالعادة لم نشهد بها هذا التردي والانحدار – فلا أصعب او أبشع من قتل الابن لامه. ولكنها جريمة نشارك فيها نحن الاهل بتصويب أخطائنا التربوية بالطبطبة والدعم بالحق والباطل. فلربما، ارادت هذه الام ان تعالج ابنها من ادمانه بتزويجه، او ظنت انها تستطيع توفير له العلاج بنفسها ولكن جاء قدرها قبل ان يأتي القدر على انسانة أخرى. نحن ضحايا تربيتنا وها نحن نصل لان نكون ضحايا من ربيناهم كذلك. 

مرعب ما يجري ليس بسبب فظاعته فقط، ولكنه باقترابه منا أكثر في كل يوم. لم تعد هذه الجرائم بعيدة تخص طبقة بعينها بالمجتمع، ولم يعد بالإمكان تشخيص المشكلة، فكلنا نعاني من نفس الاعراض. 

إذا ما سلمت التربية بالمنزل من مخاطر قلتها او انعدامها، فإننا لا نسلم مما يحدث عندما نفتح باب البيت ونضع رجلنا بالخارج. 

لم نعد نعرف ان كان بالإمكان ان نسلم من الصداقات الخطيرة والفاسدة، ولم نعد نعرف ان كان بالإمكان ان نسلم من رصاصة طائشة بطوشة لا علاقة لنا بها، او غاضب لم يغسل وجهه صباحا قرر ان اليوم يوم غضبه. 

لم نعد امنين. 

كان قبل وقت كقليل، أكبر همنا كأهل، ان يمر ابننا من حاجز ويتعرض لإهانة جندي فيستفزه…. كم تبدو هذه الهموم لا شيء امام الخطر المحدق بنا بينما فوهات بنادق الجنود لا تزال موجهة نحو أبنائنا ولكن الخطر المحدق بنا وبهم أقرب الينا من نيران الاحتلال. 

كم مؤسف ان نصير شهداء لأن قاتلنا هو ابننا او ابن عمنا او اخينا او زوجنا او ابينا او اخينا او جارنا.

فلا تربية ممكن ان تحمينا ولا تعليم يمكن الاعتماد عليه واحتلال متربص بنا وفوضى من كل الاتجاهات. 

نعول مهما عجزنا على التربية لأنها بالمحصلة تبقى أضعف الايمان

ولكن مرة أخرى، التربية لا يمكن ان تقوم بمعزل عن النظام، والنظام الحاكم والمتحكم بنا نظام فاسد، لا يمكن ان تصلح به التربية ما دام الفساد يخر في رأسه. 

نظام من امن العقاب ساء الادب

طريقة حياتنا من رأس الهرم بها حتى أطفالنا مبنية وبكل اسف على مبدأ من امن العقاب ساء الأدب. 

دحلان وسهى وكفاح دويلات المعازل

في ظل العيش بحقيقة واحدة وهي دويلات المعازل ضمن نظام فردي زبائني مهدّد بحرب أهلية قادمة. لم يعد حل الدولة او حل الدولتين او تطبيع (تتبيع الدول العربية) او الانقسام سواء بإنهائه او تكريسه، او التوسع الاستعماري وضم الضفة وتهويد القدس، او (الحلم) بإجراء انتخابات وتشكيل حكومة، او إعادة تشكيل او النهوض بمنظمة التحرير او حتى إعادة الاحتلال المعضلة لهذه المعضلة. المعضلة الحقيقية التي تهدد الكيان الفلسطيني (الذي يتم التعويل عليه من اجل التحرر والهوية والوطن) انعدام الأمن وتضييق الخناق وتكميم الافواه والتهديد السلمي وتسلح قوى ” المسترئسين” بكل مناطق السلطة الفلسطينية تحضيرا للمرحلة القادمة (مرحلة ما بعد محمود عباس). 

كل ما يجري يودي بنا الى خسارة معركة التحرر ومعركة الوطن. وصلنا الى استحالة الدولة وها نحن نقترب الى استحالة بقاء الانسان الا وسط مستنقع فوضى صار الأخ يقتل فيه اخاه ، ولقد رأينا المشهد الدامي في كفر عقب عندما قتل ابن العم أبناء اعمامه الثلاثة وسط الشارع. وسبقنا حشد شعبي للانتصار امام موسيقى التكنو وتطهير المقدسات. وانشغلنا بتعريف ما هو فن وما يصلح ليكون فلسطيني وقررنا حماية المسجد كحمايتنا للشرف، وحاربنا من اجل الشرف في طعن شرف الناس ورجمهم. ولا يزال الانسان كما الأرض بضياع وسط جشعنا وانهماكنا بالأقل أهمية وتركنا لما هو مهم.

وتوالت علينا عمليات الالهاء بمقابلة صحفية لزوجة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، السيدة سهى، فجرت فيه مفاجآت جديدة كما تم تسميتها. وكأننا كنا بحاجة معرفة ان عرفات لم يقتل بأيدي إسرائيلية، وكنا بحاجة الى تحليلها بأن الانتفاضة الثانية كانت خطأ اجبِر عرفات عليه. لو ادلت السيدة سهى عرفات بما فاضت به في منبر عربي، لما اخذت كلماتها الترجمة التي تم تحويل الانتفاضة بها الى فعل إرهابي. 

الحقيقة، انني لا افهم ما الذي يحرك السيدة سهى عرفات نحو هكذا أفعال. فلم تكد موجة الانتقادات السابقة ضدها بعد التطبيع الاماراتي ان تنتهي ولقائها مع نفس القناة الإسرائيلية، حتى قررت ان تحرق نفسها من جديد. 

يبدو ان السيدة سهى عرفات لا تعي ان النيران التي تشعلها في كل مرة تحرقها هي فقط وتشوهها أكثر في كل مرة.

يأتي في ظل الملهاة الحاصلة كذلك، تقرير تحت عنوان الرواية المفقودة عن السيد محمد دحلان وعلاقته المبتورة بالرئيس محمود عباس. 

الحقيقة انني لم أستطع تقييم ما رأيناه وسمعناه في ذلك الفيلم الوثائقي الذي بثّته قناة الكوفية التابعة لمحمد دحلان. كما بالنسبة لسهى عرفات، لا يمكن تقييم أي ادلاء صحفي عن “نخب” فلسطين به معلومات هامة يكون مصدره إسرائيل، وبالتالي يمكن ان تكون نتيجته إيجابية على صاحبه مهما كانت المعلومات حقيقية ومهمة. فهي فقدت مصداقيتها باللحظة التي قررت بها محاربة افراد السلطة من خلال المحطات الإسرائيلية. كذلك لا يقف محمد دحلان بمكان أفضل عندما نرى فيلما وثائقيا يروي الحقيقة بطريقة تبدو بنظر من قدمها براغماتيكية، من خلال محطته الخاصة. 

وليس بالغريب ان يقوم أبو مازن بعمل فيلم اخر ويبثه من خلال تلفزيون فلسطين. الحقيقة، أبو مازن لا يحتاج للقيام بهذا، فجزء أساسي من فقدان أبو مازن ومنظومته للمصداقية هو تحويل تلفزيون فلسطين وغيره من المحطات الرسمية الى بوق للتعبئة الحزبية والانحياز الى طرف فصائلي ضد الاخر، وتأليه الرئيس بأوبريت وتجييش المقاومة بزرع تفاح.

وعند التوقف امام ما جاء بالفيلم الوثائقي، الذي لم يكن به أي جديد، فأزمة الدحلان مع أبو مازن في متناول الأحاديث منذ بدئها. ومما لا شك فيه، ان ما وقع على الدحلان كان به ظلم كبير. ولكن الدحلان جزء من هذه المنظومة الظالمة. فكما يقال على الباغي تدور الدوائر. 

قرار الدحلان بنشر الغسيل الفتحاوي المركزي، يشبه قرار سهى بنشر نفس الغسيل، وكلاهما جزء من هذه المنظومة انقلبا عليها عندما انقلبت عليهما. 

الحرب الدائرة بين الدحلان ومحمود عباس على حسب الفيلم، تؤكد فقط ان كلمة بيت فتحاوي لا تنطبق على ما يجري داخل فتح. ما يجري بالداخل أقرب الى ان يكون عش دبابير او صراع أبناء اوى على جلف. 

كل ما يؤكد عليه الفيلم اننا تركنا وطننا وارضنا لحفنة من المنتفعين الذين يتصارعون فيما بينهم على نهبنا أكثر. 

هل نحتاج الى ما سمعناه من تصريحات لأسماء فتحاوية بارزة لكي نفهم ان لا أحد يملك قرار نفسه؟ ان الجميع يخضع لسلسلة تكبله من المصالح الشخصية والعائلية يخرس بالكامل امامها. 

هل اتهامات محمود عباس ضد الدحلان باطلة؟ 

نعم باطلة، لأن الدحلان كان ينفذ أوامر، وكل ما يمكن ان يكون قد اتهم به هو جزء من منظومة تشاركية بالقيام بكل ما صدر من أفعال او بالأحرى جرائم (بما اننا امام عشرات الاتهامات) ينفذها عدة افراد، يحكمها رجل واحد وهو محمود عباس. 

ما جرى مع دحلان، هو ما جرى ويجري مع غيره، وسيجري في لحظة ما بالتأكيد مع محمود عباس كما جرى مع عرفات. 

ولكن هل هذا يعني ان الدحلان هو البريء؟ 

نعم هناك جرائم ارتكبت وتجاوزات واختراقات واموال سلبت وفساد مستفحل، ولكن المظلوم هنا هو الفلسطيني الذي سلم رايات نضاله مقابل نوستالجيا الشتات وحلم العودة والدولة وبايع على ما صار تصفية لقضيته.

المشكلة واضحة في فصيل فتح الذي لا يزال يردد إنجازاته من خلال ما تحقق وانتهى عندما وصلت الحركة الوطنية الفلسطينية الى سقفها من الإنجازات. 

تلك الإنجازات تحققت في السبعينيات من القرن الماضي وبعد ذلك لم تحقق أي إنجازات تذكر. وهذا امر مسكوت عنه في الفكر الفصائلي الفلسطيني التي لم تراجع اعمالها منذ ذلك الوقت، الا ان تلك الفصائل تصر على إطلاق شعلة انطلاقة إنجازها الذي يشّكل مصيرنا الكارثي هذا.   

فتم اقحامنا في ازمة وطنية شاملة طالت الشعارات والفصائل وكل شيء. 

استبدلوا القضية بالنظام واستبدلت الأرض بالقمع. وغلب الخطاب القومجي والخطاب الاسلاموي على خطاب الوطن.

نتحول يوميا الى دولة معازل يترأسها متنفذ يكره ابن فصيله، ويتبعه زبائن من المنتفعين موزعين بين نخب اكاديمية وثقافية و”كتائب”. بينما تتعامل إسرائيل معنا على اننا شعب واحد. 

قمة المأساة ان إسرائيل ترى فينا وحدة واحدة فتعاملنا جميعنا على اننا فلسطينيين. فلا فرق بين فلسطيني واخر لدى إسرائيل الا بسقوطه من حسبتها كرقم.  ونحن في داخلنا منشطرين الى جزيئات متلاحمة متباعدة.

كل ما يجري من عمليات الهاء تصب في تفاصيلها مصالح خاصة سواء كانت مصالح الرأسماليين المتنفذين، او مصالح افراد الفصيل في فتح من اجل مكاسب حزبية محتملة او منافع في غنائم الوطن لم يتم الاستيلاء عليها بعد.  وسكوت لأصحاب المنافع من الفصائل الأخرى والنخب التي يشكل سكوتها تواطؤا لا يقل في كارثيته عن فساد المنظومة الحاكمة بفصيلها. 

فقدنا بنيتنا العضوية التي كان كفاح الشعب هو مشكلها. وتحولنا الى كتل متخثرة من محاولات البناء التي تكافح من اجل مصالحها الشخصية وانتفاعها. 

وندور حول أنفسنا بداخل دائرة نار، نحرق بنا تدريجيا. فلا نلبث نخمد حريق حتى نداوي قروح باستعداد للاحتراق أكثر.

وهنا، يمثّل الدّحلان ما يمثّله هذا الواقع. فهو كذلك يحارب من اجل سيادة نظام الفرد الزّبائني وينادي بشعارات من اجل نظام الشعب. فالحق بتقرير المصير هو ما يراه الفرد هذا وذاك حقه بالاستبداد والتنفذ وإقرار مصيرنا تحت اعلاء مصالحه.

كانت سنة مليئة بكل شيء … والكثير من القراءة

بكل الامتحانات الغريبة التي وضعتنا به هذه السنة، وضعت امامنا الكثير من الفرص التي لم نكن لنفكر حتى بالقيام بها او امكانيتها. 

صرت فيها اقرب اليّ من كل وقت، وبدت لي مكامن بداخلي لم اكن بالفعل ادركها. 

وقرأت بقدر ما كتبت ربما. 

قرأت حتى النهم.

وبقدر ما اقتربت الى داخلي اكثر، بقدر ما وجدت نفسي مكتفية بنفسي من نفسي.

فهمت كيف يصبح الجنون فنون) وكيف يتوحد الانسان والطبيعة، وكيف لا يمتلىء العقل ابدا بالمزيد من المعرفة. وتصبح المزيد من المعرفة حاجة ومتطلبا للاستمرار

وفي محاولة لتجميع ما قرأت كانت هذه القائمة 

العالم كما اراه،  برتراند راسيل

في قبوي،  دوستويفسكي

المساواة، مي زيادة

ظلمات واشعة، مي زيادة

أفكار لأزمنة الحرب والموت، فرويد

رسائل الى ميلينيا، كافكا 

انا لا أخاف،  نيكولو امانيتي 

قصة اليمة، دوستويفكي 

أعمدة الحكمة السبعة، لورانس 

هواجس المتنزه المنفرد بنفسه، جان جاك روسو 

الجمعيات السرية بالعالم، علي شريعتي

القلم والسيف، ادوارد سعيد 

فاوست، غوته

المعلم ومارغاريتا، بولغوكوف

الانفس الميته، غوغول

الحاج مراد، تولستوي

انيس نين، أنيس وميلر

رامبو، هنري ميلر

جلجاميش

لعبة الأمم، ميلز كوبلاند

ادوارد سعيد، الاستشراق

هكذا تكلمت زرادشت، نيتشه

رياض الصالح حسين، الاعمال الشعرية الكاملة

رسائل غسان كنفاني الى غادة السمان، غادة السمان 

العربي الأخير، واسيني الاعرج

ادوارد سعيد، الناقد 

ريم بسيوني، أشياء رائعة

دراسات في الفرق

خارج المكان، ادوارد سعيد

مذكرات عمر بن ابي رييعة

مدار السرطان، هنري ميلر

الحصاد المر، سامي هداوي

الطاعون،البير كامو

رسائل الغفران، المعري

Tolstoy,Memoir

Handsmaid’s Tale

Diogenes Laertius, Lives of the Eminent Philosophers

Judith Butler, Gender trouble

Edward said, Culture and imperialism 

Donna Zuckerberg, Angry Stoics 

Mathew Sharpe, Into the heart of Darkness stoicism  

Zeno

David Engel, Women’s role in the home, Stoic theory reconsidered

Beauvoir, Simon De. The Second Sex

De Beauvoir, Simon. The Ethics of Ambiguity

Gibran, Kahlil. The Complete Works of Kahlil Gibran: All poems and short stories

Haarmann, Harald. Plato on Women: Revolutionary Ideas for Gender Equality in Ideal Society

Heidegger, Martin. The Origin of the Work of Art

Hirschmann, Nancy J. Gender, Class, and Freedom in Modern Political Theory.

Edward Said: the Interview

Kant, Emanual. Critique of Judgement

Langdon, Stephen. Tammuz and Ishtar: A Monograph Upon Babylonian Religion and Theology

Lesko, S. Barbara. The Great Goddesses of Egypt

Derrida, Of Grammatolgy

Mary Wollstonecraft, A vindication on the Rights of Women

Rousseau, Emile

Eichmann in Jerusalem, Hannah Arendt 

Fanon, The Wretched of the Earth 

Bolgokov, The heart of a dog 

Obama, A promised land 

Marx and Engels, Communist Manifestation 

Mentham, Introduction to morals and legislation 

Locke, First Treatise 

Sawwah, Feras. Secret of Ishtar: Female Goddesses and Origin of Religion and Myth

Stephen, Mitchel. Gilgamesh

Thompson, F. Elizabith. How the West Stole Democracy from the Arabs: The Syrian Arab Congress of 1920 and the Destruction of its Historic Liberal- Islamic Alliance

Wise Bauer, Susan. The History of the Ancient World: From the Earliest Accounts to the Fall of Rome.

Gilbert Simondon, On the Mode of Existence

ما هو الأسوأ بالفعل؟ وما هو المشوِّه لتراثنا؟ وما هو المدنّس لمقدّساتنا؟ وهل هناك مقدّس أكثر قداسة من مقدّس آخر؟

ما هي الحرمة ؟ وكيف نحافظ على الموروث الديني وغيره من موروثات نستطيع ان نصفها كل على حسب ما يراه مناسبا؟

أين كنا ولا نزال قبل وبعد حادثة النبي موسى التي أشعلت فيه حفلة مجموعة من الشباب نيران الغضب ومشاعر الحمية والشرف في سبيل الحفاظ على الموروث المقدّس؟

هل من علاقة بين أحداث مَوْقع “النبي موسى” وتَجْريف مَوْقِع “تل المَفْجر” الأثَري بأريحا؟


هل رَجَمْنا المُجون المُتَوَقَّع بالنَّبي موسى بحِجارة تل المَفْجَر الأثَرِيَّة بأريحا؟ 

هل من علاقة بين أحداث مَوْقع “النبي موسى” وتَجْريف مَوْقِع “تل المَفْجَر” الأثَري بأريحا؟

لابدّ أنّ موقع تل المَفْجَر في أريحا يُسمَع لأول مرّة لدى معظمنا. ومن يعرف عن أرض المَفْجَر ومكانه تقتصر معرفته به بمحدوديّة، كمحدودية المعرفة بمقام النبي موسى. فأرض المَفْجَر التي تشمل على خِرْبة المَفْجَر وتل المَفْجَر، نعرف عنها بالمجمل وجود قصر هشام عليها وإشارة بنّيّة اللون تشير باتجاه غير ثابت نحو فراغ مهمل. 

وبطبيعة الحال، ليس المطلوب منّا أن نكون علماء آثار، ولا يمكن لنا أن نعرف تاريخ الأماكن وأهمّيتها. فهذا يتطلب جهدا مؤسساتياً شاملاً وعلى مدار عقود. وربّما إن كنتَ ابن مدرسة قديمة مثلي، وركزت في يوم ما بدرس التاريخ لمرّ عنك الاسم والموقع بينما كنت تحفظ أسماء المواقع المطلوبة منك لامتحان مليء بالأسماء والتاريخ، لا تلبث ان ترميه خلفك الى الأبد. 

ولربّما لأن التعليم في زمني، لم يكن وزير تربية وتعليم سابق فيه – سيخرج وسط أزمة مجتمعيّة كارثيّة ويلقي خطاباً تحريضياً أيديولوجياً امام جموع غاضبة. ليؤكّد ربّما لنا تساؤلات لم يُجِب لنا عليها في عهده، حيث ساهم منهاجه في قلب التربية والتعليم في فلسطين رأساً على عقب، ب “إنجازاته” الكارثية التي عكسها في خطابه التحريضي مؤخراً في اعقاب احداث النبي موسى. ليذكّرنا عندما صارت بالمناهج الجديدة خارطة فلسطين شريحة الضفة وعاصمتها رام الله، وبحرها في بيت لحم. ووقف يصيح في خطاب تحوّلت نتيجته الى حرق كما رأينا.[1] أين كان دوره عندما كان وزيراً للتربية والتعليم، والتّعليم العالي، وعضواً في مركزيّة فتح (ولا يزال). فالتغيير الذي ألمَّ بالموقع حصل عندما كان بالحكومة، الم يكن أفضل لو اقترح استخدام الموقع كمدرسة لتجمّعات البدو بالمنطقة، بدلاً من ان نتوه كما اليوم بين أيّهما أسوأ حفلات دي جي او مركز لتأهيل مدمني المخدرات؟ 

موْقِع تل المَفْجَر يتواجد على بعد ٢٠٠ متر من جنوب قصر هشام على ضفّة وادي النويعمة، والذي لا اعرف إن كان الطالب الفلسطيني اليوم سيقرأ عنه في المناهج او من خلال البرامج الثقافية والمسارات السياحية. إن مررت ذات يوم من قصر هشام، لربّما سمعت انه يقام على خِرْبة المَفْجَر. وإذا ما كنت مثلي تعتقد أنك ابن البيت ولا تحتاج الى دليل سياحي في مكان لطالما شكل جزء مهما من طفولتك في شتاءات أريحا الدافئة البعيدة والطويلة، تكون في هذا الصدد كالبدويّ المقتفي للأثر، يعرف الأشياء بأحاسيسه لا بأسمائها، حتى تسمع او تسترق السمع الى دليل سياحي “غير عربي” يشرح لفريق السائحين معه عن المكان، لتفهم أنك بداخل عمق بعيد كل البعد عما يمكن ان تخبرك به احاسيسك وادراكاتك البسيطة. انت بداخل عمق التاريخ نفسه. التاريخ الذي بدأت منه الانسانية تشكل ملامحها الحضارية عليه. تاريخ يؤكد ان الحضارات تلك أقدم مما يحاول المحتل اثباته لوجوده. ان الحضارات تلك هي هويتنا التي سبقت دياناتنا وثبتت وجودنا وبنتْ دعائم ما نسمّيه هويّة وطنيّة نتشبّث بها لنحافظ على وجودنا الذي يُزاحِمُنا عليه مَنْ احتلّ الأرض ليدّعي انّها تمتدّ بأصولهِ لا أصولنا. 

وخِرْبة المَفْجَر هي المكان الذي يقع عليه قصر هشام (٧٣٠-٧٤٩ م). وهو قصر أمويّ ينسب الى الخليفة الأمويّ هشام بن عبد الملك بن مروان (٧٢٤-٧٤٣ مدة حكمه). ويعتبر هذا القصر أحد المعالم المهمّة والأساسيّة التي شيّدها الامويّون في فلسطين ليشكّلوا بها آثاراً أساسيّة للعمارة الإسلاميّة مثل مسجد قبّة الصّخرة والمسجد الأقصى بالإضافة الى سلسلة من القصور الأمويّة الممتدّة على أطراف بادية الشّام (منها: قصر المشتى، قصير عمرة، وقصر الحير الشرقي والغربي). 

 عَلَّمَ على اكتشاف الموقع عالِم الآثار الفلسطيني متري برامكي بين السنوات (١٩٣٤ حتى ١٩٤٨). حيث كانت المُسوحات الأثريّة السابقة في أواخر القرن التّاسع عشر قد أشارت الى وجود بقايا دير بيزنطيّ في ذلك الموقع. 

توقّف العمل بطبيعة الحال عند النّكبة (١٩٤٨)، ونفّذ متحف الآثار الفلسطيني في فترة الحكم الأردني أعمال التّرميم في الموقع وعرض المواد المكتشفة في المتحف، حتى يتوقّف العمل مرة أخرى بعد احتلال إسرائيل للضّفة الغربيّة سنة ١٩٦٧. بعد استلام السّلطة الفلسطينيّة صلاحيّات الآثار سنة (١٩٩٤) أعيد الاهتمام بالموقع من قبل علماء آثار فلسطينيين وأعيد التنقيب في المنطقة الشمالية من القصر ليتم الاكتشاف أنّ للموقع مكنونات أخرى. أشرف على اعمال التنقيب والتأهيل بوزارة الآثار والسّياحة فريق من المختصّين الذين كرّسوا كلّ المصادر والموارد الممكنة لتطوير التنقيب مع جامعات ومعاهد دولية مختصة (جامعة شيكاغو) ليتم الكشف عن بقايا ضيعة زراعية في الفترتين الاموية والعباسية بجوار القصر (٧٥٠-٩٧٠ م). 

يكتب الدكتور حمدان طه في دراسة عنوانها “القصر الاموي في خِرْبة المَفْجَر” عن موقع تل المَفْجَر: “انّ التراث الأمويّ في المَفْجَر يقف شاهداً معاصراً على عظمة الحضارة العربية الإسلامية المبكّرة في فلسطين. وهو نتاج حضارة جديدة مفعمة بالحياة استلهمت التّراث اليونانيّ والرومانيّ والبيزنطيّ والمصريّ والسّاسانيّ، واعادت تكوينه بصورة إبداعية من جديد. وأقامت توازناً بين الدّنيا والدّين. ورغم النّهاية التراجيدية المبكّرة للحضارة الأمويّة، فإنّ الطّاقة الإلهاميّة لهذا التّراث بقيتْ محفوظة {في تقاليد المدارس الفنية والمشاغل الحرفية الشامية حتى يومنا هذا}.”[2]

عفواً عزيزي القارئ، لا يمكن أن يكون مقالي الصّحفي هذا بحثيّاً، لأنّه وعلى الرغم من إمكانيّة وجود معلومات هامّة وممتعة لمن يريد معرفة تفاصيل هذا الإرث المعماريّ الامويّ العظيم الذي يتغنّى بما تركته هذه الحضارة، لأنّ البحث بعد هذه اللحظات لن ينفع الا للتأريخ، ونحن نعيش لحظة سينفي أيّ كاتب للتاريخ فيها كلمة “حتى يومنا هذا” لأن ما جرى وتحديداً قبل يوم من الحفل الذي أعطت وزارة الآثار والسّياحة الفلسطينيّة فيه التصريح للمنظّمين به، وبينما احتشدت الجماهير غضباً وفزعاً ورفضاً لإقامة حفل صاخب بمكان اقرب للوجدان والذاكرة الشعبية بالدّينيّ منَ الأثري (كما “قرّرت” وزارة الآثار والسياحة كما يتبين لنا) كانت الآليات الثّقيلة قد جرفت الموقع الأثريّ والذي يقع على بعد بعض الكيلومترات من النّبي موسى وتسوّيه بالأرض بين ردم وطمس لتحضّره لبناء استثماريّ قادم. لم تكن تلك الآليّات تابعة للاحتلال الإسرائيلي!!!

أُطلِقت صرخات استغاثة من الغيّورين والمختصّين والحريصين على هذا الوطن وآثاره وتراثه، فكُتِب: “الاعتداء بالآليات الثقيلة على موقع تل المَفْجَر: تعرُّض الموقع لأعمال تجريف بشعة باستخدام الآلات الثقيلة في يوم السبت الموافق٢٦-١٢-٢٠٢٠. ويأتي هذا الاعتداء السافر في ظل حالة الطوارئ التي تعيشها فلسطين. لذلك لا بدّ من تحرّك سريع باستخدام الطرق القانونيّة لمعاقبة من قاموا بهذا العمل المشين.”.

واستنكرت كذلك الجمعيّة الفلسطينيّة للمعالم والمواقع التّاريخيّة (اكوموس فلسطين) ما جرى ببيان تدعو فيه وزارة الآثار والسّياحة والجهات المعنيّة الأخرى الى “اتّخاذ الإجراءات اللازمة لحماية هذا الموقع وتوضيح حيثيّات الاعتداء وما يترتّب عليه من عواقب قانونيّة لمحاسبة الفاعلين مستنكرة الاعتداءات التي وقعت بحقّ موقع تل المَفْجَر الاثري من أعمال تخريب وتدمير.”

وكتب الدكتور حمدان طه: “تدمير موقع تل المَفْجَر في أريحا بالآليات الثقيلة كما توضح الصور الصادمة كارثة للتّراث الثقافيّ الفلسطيني والإنساني. ذلك ان الموقع بالذات يمثل الحلقة المفقودة في التاريخ الحضاري لمدينة أريحا في الالف الرابع قبل الميلاد. ان الحكومة الفلسطينيّة مدعوّة للتعامل مع هذه الجريمة ومحاسبة الفاعلين بموجب القانون.”   

النّداءات والاستغاثات كانت تطالب وزارة الآثار والسّياحة والمسؤولين بإيقاف الجرف. ولكن لم يتوقّف شيء، ولم يهتم أحد، ولم يبق من الموقع شيء. 

 للمهزلة أو بالأحرى للكارثة الواقعة، ومن يفتّش عن الموقع عبر وسائل البحث يجد وصفاً قدّمته صفحة جامعة لاسبينزا الإيطاليّة بالتعاون مع وزارة الآثار والسياحة الفلسطينيّة كما يلي: امتداد الموقع: ٢٠ دونم. حالة الحفظ: محفوظ جزئيّاً، وتحت الزّراعة الحديثة جزئيّاً وتحت التّعمير الحديث جزئيّاَ. 

المخاطر والإرباكات: الزِّراعة الحديثة وأنشطة البناء الحديثة. 

فترة تواجد الموقع الزّمنيّة: العصر النّحاسيّ المتأخر، العصر البرونزيّ المبكّر الأوّل، البيزنطيّ، الإسلاميّ المتأخّر.

تصنيف الموقع بالعصر النحاسيّ المتأخّر: قرية، العمارة المحلية: منازل، حفر، صوامع. العمارة الجنائزية: دفن جرّة. 

الثّقافة المادّية: تماثيل فخاريّة، أدوات عظميّة، أواني حجريّة، الفترة البيزنطيّة: دير. العصر الإسلامي المتأخر: بقايا المعمارية، صوامع.[3]

فما الذي يعني بعض الآثار في موقع مليء بالآثار لنا؟ الاستثمار والمنتجعات السياحيّة الخاصّة المدعومة من رؤوس الأموال المتّصلة بوثاق غليظ بالحكومة ستدرّ على الموقع الكبير غنائم سياحيّة بالمستقبل! لم يكن صعباً فهم ما يجري، فنحن نرى ما يجري من تحضيرات هناك منذ أشهر، وعند سؤالنا عندها لمن تتبع عمليّة البناء القادمة كانت الأسماء المتداولة تؤكّد سبب سكوت المسؤولين المدوّي. فلم نسمع من رئيس الوزراء، وزير الأوقاف، ووزير الداخليّة الحالي ووزيرة الآثار والسياحة أي تعليق أو شجب ولم يفتح تحقيقاً بالأمر. 

الحقيقة إنّ ما يجري يستدعي تدخّل الرئيس الفلسطينيّ نفسه بالأمر. لأنّه بلا شكّ ما يجري لا يمكن حصوله بدون الحكومة وبالتواطؤ المتشعّب بين أروقتها ومع النّخب الرأسماليّة القريبة منها. 

فمن يتأمّل اليوم ما جرى بموقع النبي موسى بتحويله بالسّنوات الأخيرة لوزارة الآثار والسّياحة، و”تحييد” الأوقاف الإسلامية منه – كما رأينا –، يؤكّد انّ هناك تفاهمات تحت الطاولة أو فوقها لا يهم (على الرغم من ان الاتّفاقيّات الرسمية الموقعة بما فيها المراسلة بشأن الموافقة على الحفل تؤكّد البعد الدّيني المهم للموقع)، لانّ من يتفق هم أرباب الحكومة فيما بينهم. لأنه من غير المنطقي وبأي صورة يحاول المرء إيجاد تبرير لماذا يتم “تصنيف” النبي موسى كموقع أثري تراثي، مهملين كما نرى صفته الدينيّة وبالتالي تبعيّته لوزارة الأوقاف (وهذا واضح بغياب وجود فراغ إداري بعدم وجود حارس ومسؤول عن المسجد). وكأنّ هناك محاصصة تجري تأخذ كل وزارة فيها ما تجده من “غنائم” توظّفها لصالح القطاع الخاص القريب منها. فكل ما جرى من تداعيات كارثية في النبي موسى بسبب الحفل يؤكد على هذا. 

فلو تركنا ما تمسّك المجتمع الفلسطيني به بكافة أطرافه وأقطابه المتناحرة به، وهو “سما وما قامت به وما تقوم به”. وجموع الفتاوي إذا ما كانت موسيقى التكنو تخص التراث الفلسطيني او دخيلة عليه. وإذا ما كان تصرف الشباب الهائج تصرفا دفاعيّاً حريصاً يجب الانحناء له احتراماً وتقديراً، أو كان فعلاً همجياً عنيفاً. وتوقّفنا لنفهم ما الذي حصل؟

غياب للشراكة الحقيقية وفي نفس الوقت تزاحم للشركاء. جهات متعددة مسؤولة، عقود مبرمة منذ سنوات وعقود مفسوخة.

وتحقيق جاري، بل تحقيقين ( على حسب تصريح رئيس الوزراء الأخير). 

التربية والتعليم والثقافة والحكم المحلي كان من البديهي ان يكون لهم دور أساسي ومحوريّ على اقل تقدير بكيفيّة تفعيل وإشراك المجتمع المحلي. وإذا كان هناك إشراك لجهات صاحبة اختصاص، فممّا لا شكّ فيه انه هناك خلل كبير، لأنّ هذه الجهات يبدو انّها لا تمت بواقع البلد بصلة او بالأحرى تفتقد التواصل المتكامل مع المجتمع. الكارثة التي نشبت كان سببها هو عدم معرفة الشعب بما يجري. فالناس الثائرة بدت كمن صحي من سبات دهر. كانوا قد ناموا وهذا الموقع يشكّل لهم تراثاً دينيّاً شعبويّاً، وصحوا على موسيقى تكنو وغرف فندقيّة. 

وتل المَفْجَر الذي تفجّرت تفاصيله تحت ركام الجرف من أجل بناء مشروع – ربّما- لا يحقّ لنا أن نعرف عنه إلا عندما يبدأ أصحابه بإقناعنا عن الفرص المتوفّرة لنا في شراء شقّة فيه أو تأجير مرفق به أو استخدامه لما قرّروه لنا من أجل إنعاش السّياحة وتشجيعها. سَنَبْكيه على أطلال شرفةٍ فندقيّة تمكِّننا من مشاهدة السجاجيد الفسيفسائيّة البديعة الممتدّة أمام ناظرنا من قصر هشام. وقد نصرخ باستغاثة نُفزِع بها العالم المُستكين على الظلم عندما تدخُل الآليات الإسرائيليّة لجرف او استيلاء او فتح شارع او وصْلِه لأخذ ما صار لها وصرخنا واستغثنا عليه من قبل، ولم تَرُد ولم تكترث وزارة الآثار والسّياحة والمسؤولين في أريحا كما حصل في تلول أبو العلايق[4] على بعد كيلومترات معدودة من المكان بالرّد او التّعليق أو التّبرير.

سياسة عدم الرد كمن يدفن الأمر ليموت لوحده. وباتت كل امورنا مدفونة وتعفنت وفسدت ونحن نظن ان هناك امل في إصلاحها. ننتظر ردودا لا تأتي، ولجان تحقيق مستمرة الى ما لا نهاية. 

وعمليّة إلهاء باتت تبدو وكأنّها ممنهجة باستنفاذ الرأي العام نحو قضايا تشعل لهيب كل شيء، لتمرير صفقات وتنازلات تطال كل شيء.


[1] https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=842606726522582&id=100023197866995

[2] https://www.academia.edu/31683916/القصر_الأموي_في_خِرْبة_المَفْجَر

[3] http://www.lasapienzatojericho.it/padis/component/content/article/38-sites/106-054-mafjar-tell-el-

[4]https://nadiaharhash.com/2019/06/12/وزارة-القدس-والتراث-الإسرائيلية-من-ب/

ملاحظة: موقع تلول أبو العلايق، وهي منطقة تقع فيها مناطق (ب) و(ج). ما يجري في تلول أبو العلايق هو سيطرة مطلقة لوزارة القدس والتراث “الإسرائيلية” التي انتهت سنة ٢٠١٩ وبعد عدة سنوات من ترميم وتأهيل موقع قصورهيرود (الحشمانيئيون). بعد انتهاء وزارة القدس والتراث “الإسرائيلية” والتي رصدت ٢ مليون دولار من اجل ترميم الموقع، قامت السلطات الاسرائيلية خلال نفس الفترة بترميم شارع لتسهيل الوصول الى المكان للسائحين الإسرائيليين، ولقد تم افتتاح رسمي للشارع بعد أشهر قليلة من الانتهاء من الترميم، حضره جموع من المستوطنين والمسؤولين من وزارة القدس والتراث “الاسرائيلية” والاحتفال بالانتهاء من ترميم الموقع الاثري.