خواطر مجنونه تحوم في فضاءات مخيلتي
افضل ان ابقيها هكذا بتعريف جنون وفي فضاء مخيله
لا اعرف ،
هل مع كثره الالم يزداد الرعب من الواقع ومن الحلم؟
لا بد ان يكون كذلك.

فبداخلي امرأه تخشى الخوض في مغامره المجهول
وبداخلى امرأه تشتاق للمس افاق الاحاسيس

وبينهما واقع
واقع ليس مجرد واقع اليم او حزين
واقع صعب ام معقد
واقع مجرد واقع حياه مستمره

بكل شيء فيه يبقى واقع يفرض الكلمه الاخيره
يتركنا نحلق في فضاء وبين كواكب
ولكن بالنهايه لا مناص من الخضوع الا له

والتحليق في افق الحلم لا شك مريب
فبلحظه ترانا نسبح نحلق نطير
ومهما علت تلك اللحظات صعودا لا بد لها من نزول
نزول ينتهي بالواقع

كم من السهل اختراق كل التحصينات التي نبنيها لحمايتنا من حلمنا
وكم من السهل احتراقنا من اجل واقعنا
وكم من الصعب العوده الي اي من هذه الاماكن في كل مره صعدنا باحلامنا ونزلنا لواقعنا


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s