رمضانيات ٢٠: بركات العشر الأواخر من رمضان ،حملة المقاطعة (BDS) تسجل هدف الأرجنتين.. ومن غزة حملة “من الغلابة للغلابة”

34393959_1720052338078260_5435185326727364608_n.jpg

 

الأرجنتين قررت العزوف عن اللعب أمام اسرائيل بالقدس، في المباراة الودية التي كان من المقرر لعبها يوم السبت.

والسبب ليس خوف ميسي من حرق صوره وقميص فريقه برشلونه. ولكن نجاح حركة المقاطعة الدولية بحملتها الممنهجة والمنظمة والهادفة نحو ضغط لا حياد فيه على العمل على عزوف الشخصيات العالمية العامة من رياضيين ونجوم ومغنين وعلماء وأكاديميين وغيرهم المشاركة بأعمال شعبية او عامة او تعليمية او تثقيفية بإسرائيل .

وكما نجحت الحملة بجعل شاكيرا تعلن بأنها لن تقدم عرضا بإسرائيل قبل أسابيع قليلة ، استطاعت الحملة تسجيل هدف “غير ودي” في مرمى اسرائيل من جديد.

حملة المقاطعة الدولية (البي دي اس) تعمل يفاعلية وجدية ولا تحيد عن هدفها في مقاطعة اسرائيل ومحاولة إنزال العقوبات عليها ومنع بضائعها من الاسواق الاوروبية.

لماذا تنجح حملة المقاطعة بالتأثير على اكثر الشخصيات عالمية وشهرة بينما تفشل السلطة بوضع تكتيك واحد لمقاطعة البضائع الاسرائيلية في أراضيها ؟

لماذا ينجح النشطاء بينما يفشل السياسيين؟

في مكان اخر ، سجل فقير بغزة هدفا من نوع آخر في مرمى الحكومة والأغنياء ، عندما أطلق حملة “من الغلابة للغلابة” ، واستطاع اطعام العشرات من فقراء حيه بما قسمه الله له من قليل الزاد ولكن جود البركة.

في نفس المكان عرفنا عن منحة للفقراء يقدمها الاتحاد الاوروبي بالشراكة مع البنك الدولي في برنامج التحويلات النقدية لوزارة التنمية الاجتماعية، البرنامج يستهدف الاسر الفقيرة التي تعيش تحت خط الفقر والتي تشمل عائلاتها أفرادا اصحاب امراض او اعاقة او ايتام الخ…. وعليه يجب ان يستفيد من هذا البرنامج ٧٢ الف عائلة فقيرة في غزة.

منذ بداية العام ويقوم الاتحاد الزوروبي بتحويل الدفعات المالية بانتظام لصالح البرنامج اعلاه، ولكن لم يصل أي مبلغ لأي عائلة فقيرة.

أنقل هنا ما كتبه المحامي عصام عابدين من مؤسسة الحق في هذا الامر: ” اذا كان الاتحاد الاوروبي ،والبنك الدولي ،يقومون بتحويل الدفعات المالية بانتظام منذ بداية العام لصالح برنامج التحويلات النقدية في وزارة التنمية الاجتماعية ،فلماذا لم يتم تحويل الدفعات النقدية الاولى والثانية لصالح الاسر الاشد فقرا في قطاع غزة (٧٢ الف أسرة) لغاية الآن؟ هب هو ذات “الخلل الفني” الذي منع تحويل رواتب نحو (٦٢ الف موظف) في قطاع غزة في ٩ نيسان ولم تنزل في حساباتهم البنكية لغاية الآن ؟”

وهنا نعود الى دائرة الفجوة التي أشبه بالثقب الأسود ما بين الحكومة من سلطة هنا وهناك (رام الله وغزة)، وبين الشعب. محاولة الحكومة السيطرة حتى على فتات الشعب ليس أبشع من محاولاتهم بسلب استحقاقات الموت وترويجه لمصلحة هذه الجهة أو تلك.

بين ما يجري في يوميات غزة التي تواجه الحصار من كل الإتجاهات ، وما نراه من بطولات حقيقية واستبسال من أجل وطن يسكن في قلوب أبناء هذا الشعب. الموت والحياة بالنسبة لنماذج غزة واحدة. تعلمنا دائما معاني مختلفة للحياة. من رزان التي أطلقت من جسدها حصن دفاع عن المتظاهرين ، إلى  ذاك الرجل في مخيم الشاطيء ، الذي نقل صورته الصديق ناصر عطا مع كلمات معبرة موجزة : ” من الغلابة للغلابة ،اسم الحملة التي يقودها هذا الرجل الوحيد الذي يطبخ كل يوم للأطفال المحتاجين وعائلاتهم في مخيم الشاطيء للاجئين الفلسطينيين في غزة التي تقبع تحت حصار قاس وعقوبات من قبل إسرائيل ومصر والسلطة الفلسطينية في رام الله”.

واختم بالإشارة الى ان المباراة التي تم الإعلان عن إلغائها كان قد تم الإعلان من قبل المنظمين الاسرائيليين عن بيع ٢٠ الف بطاقة في أول ٢٠ دقيقة من فتح بيع التذاكر للمباراة التي كان سيحضرها أكثر من ٣٣ ألف على ملعب تيدي بالقدس.

كما انتصر الحراك الشعبي في الأردن في إرغام الحكومة على اقالة رئيس وزرائها وتجميد قراراتها بشأن ارتفاع الاسعار والضرائب ، فإن انجاز حركة المقاطعة اليوم في إلغاء المباراة ، وهذا الرجل الذي يطعم يوميا فقراء حارته ،لا بد أن ينتصر الحق لطالما هناك مؤمن به.

 

Normal
0

false
false
false

EN-US
JA
X-NONE

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:12.0pt;
font-family:Cambria;
mso-ascii-font-family:Cambria;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Cambria;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;}

رمضان ….(ممكن يكون) كريم!

Published by nadiaharhash

Exploring my own Shoes ... somehow my walk , my way ... Being a woman is one thing . One important thing of originally two things. However, living in a global patriarchal dominance makes one thing dominant of another . A lifetime struggle of women resilience for being the one thing they are Women . All the resilience of being a woman is another ONE thing . For being a Moslem woman is another thing . Being a Moslem woman living in an Occupied land is definitely a totally other thing. What if you add divorce to this ? Being a Woman, a Moslem , a Palestinian and Divorced … makes the introduction to living in my shoes… Living in a Shoe of a Woman. PS. English is not my first language.. I know I often need to edit , however, there is something in the power of the 'click send' button.. ever since I did it the first time .. I enjoy clicking directly from my heart...unedited...

Leave a comment

Leave a Reply

%d bloggers like this: