Israel

Nakba. 67 years and a day after.

Well. It is still Nakba, with continuous de-digestion.

Some parents practically locked up their teenagers from leaving their homes ( I was among those he literally begged my teenager not to abandon the house for any reason . I was into any of his  blackmailing tactics on such an occasion ), because the pain of last year two teenagers in this very timing is still open with its wound. It is not that the loss of one or two is problematic. It is probably about how cheap life passes by. Palestinians used to proudly give their sons for martyrdom for the sake of the cause of liberation. Last year, however, marked a lot of differences. Inside a normalized systematic approach of the past 20 years, people in the west bank, especially in Ramallah and its districts, started believing that the helium fed mini-state of Ramallah could be real, with a neighbor they will not have to see, despite enslaving them on their very own land with settlements and roads and of course checkpoints. But as for many, VIP services became at a fingertip that was also passable. But last year witnessed the killing of the two young teenagers on the Nakba day, unprecedented killings of young men in the previous months. Stories of killing with cold blood, that seemed outrageous to the current normalization effect. Of course what took place a month later starting from Hebron and ending up in Gaza broke all chains of imagined normalization. Killing became collective. People became numbers. There was no place for focusing on one story and humanizing it. Humanity was under the butcher knife, and whoever survived it got the happy ending.

This year, people stayed mostly home securing their children from being the next celebrated victims for either of the warring factions. Because it became a trend last year. With each victim laid under the earth, a color of the flag covering it became most famous, and while parents mourn, factions fought for the covering color of the corpse. Well, a martyr fell, and some few fell injured. But what is one next to hundreds? After all, it wasn’t that people didn’t want to commemorate the Nakba. But it was more that the commemoration took an official marking this year some days before. To realize that this happened on the occasion of the apparent decision that the “leadership” was celebrating the Vatican’s recognition of Palestine. Well. Who wants to make another screaming speech to miss a paid vacation in Rome? Italy always leaves a more astounding flavor in the taste after all.

A convoy from the north walked all the way from Haifa to the Aqsa. They started with ten and ended with seventy. An impressive effort by people who still feel the bitterness of being forced to be absorbed by occupation with the nostalgia to their original roots, that are still deeply entrenched in the same extended soil in the neighborhood not far away.

After all. The commemoration took place. And Nakba is still remembered.

But something kept buzzing in my head. From the day before. My weekly radio session with Mossi in all for peace. The anguish, and loudness that took over the discussion at some point. Mossi, is a charming leftist, Meretz. The few proud remaining left in Israel. Not that I buy. But I imagine the intensity of what they do being Israelis. One thing remained in the echo of our discussion when at some point he accused me of being bad for Palestinian propaganda. And I was thinking, oh my god. I am bad enough talking badly about the PA all the time. I am already screwed. Now what? I should be a peaceful Palestinian like Abbas talking nicely in accordance to what the Israeli public wanted to hear? Luckily I am not Abbas. And sadly, nobody pays me to force me to say what he or she like.

But something ignited Mossi’s temper, and I fully understand him somehow, after all, he is a politician, he is Israeli. He knows what an Israeli wants to hear. But my point remains. To hell with what the Israeli wants to hear. We should go a step further. It is about the truth. Not the reality of where we are today. It is about Israel being an occupying existence, whether Israelis want to recognize it or not. As much as it is problematic for us Palestinians not to find it easy to understand the reality of Israel, it is worse for Israelis that they don’t get this. After all. Israel is a sudden existence that befell on the Palestinians. We Palestinians were, and still, there, it cannot be erased, and changing history by inventing facts can work, but when people disappear in hundreds of years. We didn’t disappear yet.

I know that each time I compare Israel to the Nazi, Mossi hates me and I understand him. I have to say that I love our debates. They are relevant and genuine. Not always pleasant, though. And sometimes I don’t know whom of him and I exist. Is it I Nadia or it’s Palestine and is it him Mossi, or it’s Israel. But the occasion was an original one …

The Nakba.

After all, you cannot come to a Palestinian and say; you fled. You murdered poor Jewish civilians going to work. You refused the partition. And you expect me to say; I apologize for that. I cannot compare that incident to the massacres committed against my people systematically throughout the previous year until this very day.

I can not see the Nazi resemblance. After all, history is there for us to learn from. And the Nazi crimes are the most important lesson of the Jewish misery. Why not use it as a case study. Especially when we are talking about those who knew the Nazis most. The Jews.

As much as there is this typical stereotyping in the issue Mossi’s defense was that I couldn’t compare the 20,30,40, 60 million victims of the Jews under the Nazi to what happened to the Palestinians. And I think. Well. It is half a population. We never got to a ten million .so are we still under the reachable number of allowed victims in this case until the Israelis put us on the same level of misery as theirs?

And when I tried to humanize the Jewish life back then, asking if he considered the Jewish resistance to the Nazis as terror. His answer was a standard Palestinian solution. They only killed German soldiers.

In 67 years of this unjust continuous situation. The best of Israelis still find it impossible to look at them and admit, that who they are is the result of our mischief. The fact that they deny it so much keeps them in this state of perpetual fear. Because for me as a Palestinian, that even if I only represent myself in this very opinion, I still count as a Palestinian voice (my nostalgia to elections makes me obsessive on using such terms); I see him, or Israel as a fact that I have to live with. I can never say I am happy with the existence f Israel. Because it marks my official expulsion and non-ending misery. But I understand perfectly that as much as I grew up in this land believing it is mine, there exist a generation of Israelis like mine who grew believing the same. And as much as it is my right it is theirs. But recognition is a key to real peace.

The difference between an Israeli and a Palestinian is the difference between an oppressor and an oppressed. An occupier and an occupied. It is not a difference between two brothers fighting over who gets the fair share of his father’s land.

The fact that we didn’t agree to the partition plan doesn’t mean that we don’t deserve to have our land. We didn’t accept the partition land 68 years ago because Israel wasn’t a legitimate or even an heir of our inherited property. It feels like going to court with your brothers over an inheritance dispute, and the judge gives the big share to a total outsider. And then we have to agree.

Maybe in ten years, we will regret not allowing Abbas to take the no offer he received. As much as Arafat was blamed for not taking Camp David and so on…

There is something more in that than just sharing a land. It is about recognition, and then it is up to us Palestinians to forgive and let go of what is still ours.

Because the world, the UN, whoever can do whatever they wish in distributing land and property that is theirs. But no right can ever be valid even with all the power on earth if the real owner didn’t sell or agree.

No matter how strong Israel sees it. But the very fact it is comprised of people who decided to live in homes of people whose clothes were still there. Whose keys are still with them until this very day? Whose memories were never wiped from the original people’s minds despite all the changes and the ultimate uprooting of the homes and land it? It is impossible to get away with such a crime and insist on legitimizing it.

We Palestinians may continue to live in our mischief of terrible leadership, which remains occupied by minor interests rather than nations’. We may remain displaced. We may remain threatened in such a life under occupation. There is something about being Palestinians that must be in our blood. It is the cause, not the land that matters at a moment of a total loss of the land maybe. But that cause is as living as the land. And injustice can never be a solution.

Israelis after 67 years still insist on living in denial of the misery they caused. Arrogantly refuse to recognize the crime they continue to commit against people, whose only crime was being simple, naïve and part of a conspiracy that the world gathered against, believing probable that it must have been easy to get rid of them in a year or two …

Palestine is not just a land and people.

Palestine is a cause.

Palestine is a just cause for a people and a land.

Re-reading Nakba

As the social media is flooding with statuses and articles about Balfour declaration in these days, commemorating the 100th year of a promise to a Jewish homeland, that set the ground of the creation of the State of Israel.  I feel for the first time in my life as an adult that I am ready to re-read the Nakba.

It took me, however, years inside my adulthood to read about the Nakba. As if it has been part of a collective catastrophe (which it is) that I personally lived and endured, and some parts of my brain always insisted on blocking. It always felt like a grave injury that lived on your skin for so long, and you are too vulnerable on touching it, for fear of opening it and getting it infected.

I have dared, however, in the last years to dig more into the matter. Getting anything from my parents or my grandmother is impossible. There is something that this issue is treated with a certain feeling of shame and defeat that they prefer to say that they don’t remember.

Falling into the trap of blame game, that from one side we Palestinians have lived with inside our own depths, and blaming the Israelis for that misery as a sole responsibility for this is another side of this trap.

The complexity of this conflict lies in its simplicity. The permanency of it, as well as the denial and throwing responsibilities on others, made it complicated, to a level that it is irreversibly manageable after 67 years.

I think on the occasion of the commemoration of the Nakba this year. We Palestinians should, next to holding the keys of our dwelled upon homes, start a close re-reading of the Nakba. Not focusing on Israel as our primary opponent. Israel at the end was a result of a UN resolution that the international community abide by. It is not that I am removing Israelis from the responsibility of occupation. In the end, the Jews agreed to come to a land with people whom they first ignored their existence, and when they found them, they committed crimes against them, in what the history would one day confirm is an ethnic cleansing of a nation.

But that Israel is responsible for that alone, is where I think we should start to change our focus on. Which is of course practically impossible, because Israel refuses to deal with us except as an occupier vs. occupied. Israel has failed to prove to us that its need for a country that will mark their rise as a nation and their very own existence was not merely against us the people of Palestine. Maybe it is true that the Jews were in such a critical need, and a real threat to their existence was taking place. After all, the Nazis eradication of the Jews in Europe wasn’t a proud moment for modern civilization. Could it be that these people were so traumatized to a level where their survival became the only possible means of existence, as they knew it, and as a result, they justified all the crimes they committed against the Palestinians?

While what became Israel and Palestine remain busy occupied in fighting one against the other, in what seems to be an eternal fight for the very existence, many elements that comprised of different powers and factors benefited both from the creation of Israel and the continuation of the occupation.

A question that I am re-asking to myself is: given the facts on the assumed war of 1948, and the wars that followed, what was the real role of the Arab power? Who among them really fought against Israel and who actually fought on the side of Israel? It was a period that the “Arab World” of the “Middle East” was as new as Israel itself. As much as the Zionist movement, comprised of not only Jews, leading the Jews towards an illusion of “the land without people to the people without land.” The Arabs were dragged into the Arab nationalism that convincingly was ripped away from them by being marginalized in their own homelands in the last decades of the Ottoman Empire. All that became of the Middle East and its leaders were nothing but chosen carefully by the colonial powers. So it is important for us Palestinians to look deeper into this matter. The price of giving shares of what became the Middle East and Arab reign as a result of coup-ing against the Ottomans was a sacrifice called Palestine. Does Israel fall as the only responsible side in this? The formation of Israel was part of a deal outside the region, that it served more than one element, first, finding a final solution to the Jewish problem that has been bothering Europe for many centuries, by maybe sending them voluntarily to their own exile. Another element was definitely keeping a close eye and control over the newly created the Middle East. There was a need to have something “Israel,” in which each of the new and previous colonial powers has access to in the region, especially after the discovery of the resources of the area.

Whereas, in the meantime, the new Israelis continued to convince themselves that this was God’s promised land, not Balfour’s. And the Palestinians continued to convince themselves that an Arab awakening is coming, and the legacy of the Arab Islamic triumphs will remain… it is only a slumber phase of Arab-Islamism.

By the time the leaders of the two invented entities “Israel-Palestine” realized the real scandal their existence vs non-life involves, each side became viciously what we live today ; a monstrous greedy Israel, who might as well fulfill a biblical legacy , and a weak, naïve, Palestine , who might as well get enough from coloring itself with green, red, black and white to keep its place on the map of existence, realizing that Arab nationalism is nothing but oil, money , power fed nationalism .

So much of an un-read, needed to be read of our history should be how we commemorate our ongoing Nakba.

الاسكان في القدس

مقدمة-

القدس قبل وبعد أوسلو

القدس بين إسرائيل والقانون الدولي

قضية الإسكان في القدس

تسجيل الاراضي

إحكام سيطرة اسرائيل على الأراضي:

مصادرة املاك الغائبين

المناطق المغلقة :

الاعلان عن اراضي الدولة

رخص البناء

الخاتمه : هدم البيوت

المراجع

الاسكان في القدس

مقدمة

منذ قيام إسرائيل سنة ١٩٤٨ ، واحتلالها لفلسطين الذي امتد لسائر الارض الفلسطينية سنة ١٩٦٧ شاملة بذلك القدس . دأبت اسرائيل على نهج تمحور حول أسرلة ما يمكن اسرلته من ارض وشعب ، وبكل الأحوال الحرص على ابقاء العرب من السكان في القدس تحديدا ضمن معادلة لا تتعدى ثلث السكان والتأكد من تقليص هذه النسبة وهذا ما كان ولا يزال. فتشير إلإحصائيات أنه “حتى نهاية ٢٠١٠ ،سكن داخل حدود القدس ٧٨٨،٠٥٢ نسمة: ٥٠٤،١٧٩ يهودي وآخرين (٦٩.٩٣٪) و ٢٨٣،٨٧٣ فلسطيني (٣٦٪). حوالي ٥٦،٩٪ من مجموع سكان القدس يسكنون في المناطق التي ضمت إلى إسرائيل في عام ١٩٦٧، من بينهم ٣٩،٣٪ من اليهود . ” [1]

موضوع الإسكان هو ما يترتب على هذا النهج من تطبيقات تطال بها الانسان والمكان معا . فالسكن هو حق بديهي يرتبط ارتباطا وثيقا بشعور الانسان بالامن . فبهذا الموضوع تأكدت اسرائيل من انها تقوم باصطياد عصفورين بحجر واحد : تهديد الوجود عن طريق انعدام الامن ، وحصر المكان بتحديد مناطق الانتشار بالنسبة للسكان .

فقامت اسرائيل باستعمال شتى الطرق لاحكام قبضتها على السكان المقدسيين من خلال توسيع الاستيطان بمحيط القدس من جهة ، والتوغل بداخل احياء القدس (العربية) من جهة اخرى ، وذلك عن طريق بناء وحدات استيطانية جديده وشراء العقارات اما عن طريق الاغراء المفرط بالمال والعمالة او النصب والاحتيال على القانون والاحكام التي صنعتها انظمة الاحتلال نفسها والذي يتمثل بالإضافة الى تصعيب الحياة وتعقيداتها من فرض ضرائب باهظة ومختلفة ، ومطالبة السكان بإثبات وجودهم من حيث السكن لضمان البقاء المبدئي في المدينه ، هدم البيوت يمثل المحطة الاكثر الما وكسرا في محطة التنكيل المفروض على الفلسطينيين.

فالقدس بقسمها الشرقي تظهر كمنطقة بيضاء في معظمها من خلال مخططات البناء لتنظيم المدينة على الخارطة في بلدية القدس(الإسرائيلية) فيما يعرف تحت مصطلح “ملكية غير معروفة” . فمنذ احتلال ال ١٩٦٧ ، كانت القدس تتبع مع الضفة الغربية للإدارة الأردنية . إلا أنه بعد اتفاق اوسلو ، باتت القدس ضمن مواضيع الحل النهائي مما سمح للاحتلال الإسرائيلي بفرض سيطرته من كافة الجوانب والتي شملت كل ما يتعلق ببقاء وأحقية المواطن المقدسي بالبقاء بالقدس بدءا من إثبات سكنه بالقدس عن طريق دفع الضرائب المتعلقة بذلك والذي يتلوه تراخيص تبعيات هذا السكن. من المعروف أن معظم أبنية القدس قديمة ولم تكن مسجله ضمن سجل البلدية الإسرائيلية في الطابو. مما أتاح فرصة أكبر لبلدية إسرائيل بالتحكم بالأبنية. وبما أن الترخيص هو عبارة عن عملية قد تأخذ وبدون مبالغة بالحد الأدنى خمس سنوات للموافقة وعشرات السنين بالحد الأبعد إذا ما لم يكن الطلب قد رفض(على حسب المعطيات فإن٩٤٪ من الطلبات يتم رفضها)[2] . التعقيدات الموجودة تحتاج إلى وقت كثير من فك ترابطها وتعقيدها لما بها من منهجية محكمة بالتحكم وتعطيل سبل الحياة للمواطنين المقدسيين.

القدس قبل وبعد أوسلو

 

كثر الحديث والتحليل عما جاء عن اتفاقية أوسلو[3] من مخرجات أدت وبعد عشرون عاما من توقيعها الى النتائج التي نعيشها اليوم . فالحالة الحقيقية لما يجري على ارض الواقع اليوم تؤكد مخاوف الكثير من المثقفين الفلسطينيين كأدوارد سعيد الذي قضى نحبه وهو يحذر من نتائجها . في كتابه “غزة أريحا –سلام امريكي” يقول سعيد:

” وقد جاء اعلان مباديء اوسلو ،الذي تم الاحتفال بالتوقيع عليه في حديقة البيت الابيض في سبتمبر الماضي، بالمزيد من التنازلات –كأنما كل هذه التنازلات التي ذكرتها لم تكن بكافية .فقد تنازلت القيادة الفلسطينية ولاول مرة في التاريخ الفلسطيني الحديث،لا عن حق تقرير المصير فقط،بل وعن القدس وقضية اللاجئين ،حيث ارجأت هذه الامور مجتمعة الى مفاوضات “المرحلة النهائية” غير المحدودة الشروط. كذلك تم قبول تقسيم الشعب الفلسطيني ،الذي ناضلت قواه منذ عام ١٩٤٨ من اجل الحفاظ على وحدته، إلى سكان الاراضي المحتلة يتم التعامل معهم داخل اطار عملية السلام هذه . وها نحن نشهد ولأول مرة في القرن العشرين ،حركة تحرر وطني تفرط في انجازاتها الضخمة وتقبل التعاون مع سلطة احتلال،قبل ان تجبر هذه السلطة الاعتراف بعدم شرعية احتلالها للاراضي بالقوة العسكرية”[4].

يتضمن اتفاق اوسلو المبادىء الاساسية للتسوية بين الفلسطينيين والاسرائيليين في ١٧ مادة و٤ ملاحق ومحضر اجتماع واحد.

” تتفق حكومة دولة اسرائيل والوفد الفلسطيني على انه حان الوقت لوضع نهاية لعشرات السنين من المواجهة والنزاع والاعتراف بالحقوق الشرعية والسياسية المتبادلة والعمل على العيش في ظل تعايش سلمي واحترام متبادل وامن وتحقيق تسوية سلمية عادلة ومصالحة تاريخية عن طريق المسيرة السياسية المتفق عليها.”[5]

لم تضع اتفاقية اوسلو القدس ضمن تصنيفات المناطق الفلسطينية (أ،ب،ج) ، وتركتها على ان تكون ضمن مفاوضات الوضع النهائي بشأن وضعها القانوني.فجاء في المادة (ـ١\١٧) انه:

” وفقا لاعلان المباديء تشمل ولاية المجلس اقليم الضفة الغربية وقطاع غزة بوصفه وحدة اقليمية واحدة ،وذلك باستثناء : المسائل التي سيتم التفاوض عليها في مفاوضات الوضع الدائم:القدس والمستوطنات والمواقع العسكرية ،واللاجئون الفلسطينيون والحدود ،والعلاقات الخارجية والاسرائيليون ،الصلاحيات والمسؤوليات غير المنقولة الى المجلس”[6].

الا ان القانون المطبق اقرب الى القانون المطبق في المنطقة (ج) في بعض الحيثيات . فبعد احتلال ال١٩٦٧ ، قام القائد العسكري الاسرائيلي بفرض الاحكام العرفية على الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس (آلشرقية) . وبنفس الوقت قامت اسرائيل بتطبيق الفانون المدني الاسرائيلي على القدس .

منذ عام ١٩٦٧ اصدر القادة العسكريون الاسرائيليون ما يقارب ٢٥٠٠ امر عسكري تحكم العديد من الجوانب الحياتية للفلسطينيين[7].

القدس بين إسرائيل والقانون الدولي

 

بالنسبة للقدس تحديدا وبعد ضمها سنه ١٩٦٧ بشكل أحادي الجانب، قامت اسرائيل بضم 70.5 كم مربع من الأراضي المحتلة الى اراضيها ودمجتها في إطار بلدية القدس. قام الكنيست الإسرائيلي بسن قانون توحيد القدس عام 1968، وآقر قانون التنظيم والبناء 1965. واوضحت المحكمة العليا الاسرائيلية انه منذ تاريخ صدور قانون عام ١٩٦٧ :” اصبحت القدس الموحدة جزء لا يتجزأ من اسرائيل” .

توضح الدراسة التي نشرتها بيتسيلم الى الأرقام المحددة للمساحة والتي جاءت بالتفصيل التالي :

” منذ عام ١٩٤٨ ولغاية ١٩٦٧ ،كانت القدس مقسمة الى جزئين : المدينة الغربية التي غطت مساحة قرابة ال ٣٨٠٠٠ دونما تحت السيطرة الاسرائيلية ،والمدينة الشرقية التي غطت مساحة ال ٦٠٠٠ دونما تحت السيطرة الأردنية . في حزيران ١٩٦٧ ،استولت اسرائيل على قرابة ال ٧٠،٠٠٠ دونم وضمتها لحدود بلدية القدس الغربية وفرضت القانون الإسرائيلي عليها. الأراضي التي ضمت لم تشمل فقط المدينة الشرقية بحدودها التي كانت تحت السيطرة الأردنية ،بل شملت أيضا قرابة ال ٦٤،٠٠٠ دونما إضافيا، وغالبية كانت تابعة ا ٢٨ قرية في الضفة الغربية ،وبعضها تابع لبلديتي بيت لحم وبيت جالا. جراء هذا الضم كبرت مساحة مدينة القدس ثلاث أضعاف ما كانت عليه قبل الإحتلال واصبحت القدس أكبر مدينة في إسرائيل . والواقع انه لغاية عام ١٩٦٧،معظم المساحة البلدية للقدس بحدودها الحالية لم تكن جزءا من المدينة (الشرقية او الغربية) ،وانما جزءا من الضفة الغربية التي احتلت في الحرب . وقد وضعت الحدود الجديدة عام ١٩٦٧ على ايدي لجنة برئاسة رحفعام زئيفي حيث كان مساعدا لرئيس قسم العمليات في الاركان العامة ،وصادقت عليها الحكومة الإسرائيلية.” [8]

تتعارض عملية الضم هذه مع مبادئ القانون الدولي، ولم يعترف بها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ولا الدول الأعضاء ويبقى سكان القدس الفلسطينيون في ظل حماية القانون الدولي الإنساني. حيث انه جاء في قرار الجمعية العامة رقم( ١٨١) بتاريخ ٢٧ نوفمبر [9]١٩٤٧ ، على ان تكون القدس corpus separatum تحت نظام دولي تتم ادارته من قبل الامم المتحدة . فلم يتم نقل السيادة على اراضي فلسطين الواقعة تحت الانتداب البريطاني سابقا الى سلطة الانتداب نفسها خلال فترة الانتداب ، ولكنها بقيت معلقة. فاصبحت السيادة على ذلك الجزء من فلسطين والذي اصبح اسرائيل وباستثناء القدس الغربية. اما السيادة على على الاراضي الاخرى فبقيت معلقة لتتم ممارستها من قبل الشعب الفلسطين نفسه. فاحتلال اسرائيل للقدس لم يحظ باعتراف قانوني ودولي على الرغم من اعتراف معظم الدول بسلطة الامر الواقع لاسرائيل على القدس الغربية ، فاتفاق الهدنة بين الاردن واسرائيل سنه ١٩٤٩ كان من شأنه المصادقة على التقسيم الواقعي للمدينة ،الا انه لم يؤثر على الوضع القانوني.[10]

من ناحية القانون الدولي والعرف الدولي فان الاراضي الفلسطينية تخضع للولاية الفعلية لاسرائيل باعتبارها دولة احتلال. ولقد تتالت القرارات الدولية في هذا الشأن بقرارات كقرار مجلس الامن عقب حرب ١٩٦٧( ٢٤٢ ) والذي نص على ما يلي :

” ….وإذ يؤكد عدم جواز الاستيلاء على الأراضي بالحرب ،والحاجة الى العمل من اجل سلام دائم وعادل….وإذ يؤكد ان جميع الدول الأعضاء ،بقبولها ميثاق الامم المتحدة ،قد التزمت بالعمل وفقا للمادة الثانية من الميثاق . أولا: يؤكد ان تطبيق الميثاق يتطلب اقامة سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط، ويستوجب تطبيق كلا المبدأين التاليين :

أ: انسحاب القوات (الاسرائيلية) من اراض[11] احتلت في النزاع الأخير.

ب: إنهاء جميع ادعاءات او حالات الحرب ،واحترام سيادة ووحدة اراضي كل دولة في المنطقة والاعتراف بذلك .وكذلك استقلالها السياسي وحقها في العيش بسلام ضمن حدود امنة ومعترف بها ، حرة من التهديد بالقوة او استعمالها. …….” [12]

فاسرائيل تعتبر دولة احتلال ، وبموجب القانون الدولي لا يحق للاحتلال المحارب منح حقوق ملكية.اضافة الى ذلك ينطبق مبدأ عدم جواز الاستيلاء على حقوق المليكة بالقوة في هذا السياق.[13] فلقد تم وضع إطار قانوني لتنظيم الاحتلال في قواعد لاهاي لعام ١٩٠٧ ، واتفاقية جنيف الرابعة لعام ١٩٤٩ ، والبروتوكول الاضافي الاول لعام ١٩٧٧. وبموجبه لا تكتسب القوة المحتلة حق السيادة على الاراضي المحتلة ،بموجب قانون الاحتلال ، وهي مطالبة باحترام القوانينن والمؤسسات القائمة الى اقصى درجة ممكنة .ويفترض ،في هذه الصدد ،ان الاحتلال مؤقت وان القوةالمحتلة ستحافظ على الوضع السابق للاحتلال في الاراضي المحتلة. فمن جهة يسعى قانون الاحتلال الى عمل توازن بين الضرورات الامنية للقوة المحتلة ، ومصالح القوة تحت الاحتلال والسكان المحليين من جهة ثانية. فالهدف كذلك ضمان الحماية والرعاية للمدنيين ، بما يتضمنه التزام سلطة الاحتلال بضمان المعاملة الانسانية للسكان المدنيين وتلبية احتياجاتهم ، واحترام الممتلكات الخاصة وادارة الممتلكات العامة ووعمل المؤسسات التعليمية ،والخدمات الطبية … .

ولقد اكدت محكمة العدل الدولية في رأيها الاستشاري الصادر في ٩ تموز ٢٠٠٤ على انطباق القانون الانساني الدولي رسميا على الاراضي الفلسطينية تأكيدا لكل القرارات الدولية السابقة بهذا الشأن. [14]

قضية الإسكان في القدس

منذ عام 1967 وضعت السلطات الإسرائيلية قيودا هائلة على تطور الفلسطينيين في المدينة لذلك يجد سكان (شرقي) القدس الفلسطينيون أنفسهم في مواجهة نقص حاد في المساكن بسبب فشل وامتناع السلطات الإسرائيلية في عمل التخطيط اللازم والمناسب للأحياء الفلسطينية.

فعملية التنظيم والبناء في القدس تعتبر جزءا من السياسة العامة الاسرائيلية والتي يترتب على هذا الموضوع اعتبارات سياسية تتسك بالاساس بالتمييز الممنهج والعنصري ضد المقدسيين . في مقابل هذا ، تشهد القدس بشقها الغربي تنظيما واستثمارا هائلا في الأحياء في تلك المنطقة وكذلك بتلك الخاصة بالسكان اليهود في الشق الشرقي من المدينة.

فسياسة شد الخناق والتضييق تعتبر من آهم الوسائل التي تنتهجها اسرائيل للتخلص من الفلسطينيين . فبعد ضم القدس سنه ١٩٦٧ ، قامت اسرائيل بإلغاء جميع الخرائط الهيكلية الاردنية التي كانت سارية على الارض ، والذي كان من شأنه خلق فراغ تنظيمي تم تعبئته بصورة تدريجية .

فلقد تم مصادرة الكثير من الأراضي من آجل بناء الاحياء اليهودية في المدينة ، وامتنعت بلدية الاحتلال عن اعداد خرائط هيكلية مستقبلية للمدينة في المنطقة الفلسطينية . في حين تم المصادقة على بعض الخرائط المحدودة من اجل منع البناء الجديد ، وذلك عن طريق اعلان مساحات واسعة عتحت مسمى ” مناطق خضراء” ، وعليه فلقد تم تحديد نسب البناء وافراز مساحات ضيقة للبناء. مما ادى الى وجود ما لا يزيد عن ١١٪ من المساحة القابلة للبناء في القدس “الشرقية” ، والتي كانت بطبيعة الحال مساحات مبنية اصلا.

وعند قرار بلدية الاحتلال بإعداد الخارطة الهيكلية للاحياء الفلسطينية ، تميزت تلك الخرائط بتخصيص مل يقرب عن ٤٠٪ تحت مسمى “مساحات مفتوحة للمناظر” والتي لا يسمح البناء عليها .

أدت سياسة الخنق هذه الى خلق حالة اكتظاظ سكاني في الاحياء الفلسطينية ، يصل الى ضعف الكتظاظ في الاحيياء اليهودية. فتؤكد بيتسليم على انه وفي عام ٢٠٠٢ ،كانت نسبة الاكتظاظ لسكان العرب بالنسبة لتلك المخصصة لليهود ب ١١.٩ متر مربع للفرد الواحد مقابل ٢٣،٨ متر مربع للفرد اليهودي.[15]

إن المبادره في إنشاء المخططات لجهات رسمية تابعة للدولة ولكنها تخدم أهداف سياسية، كما أن المصادق عليها هي أيضا جهات سياسية وليست قانونية. إن الهدف الأساسي من التخطيط هو إستيطاني وتعزيز الوجود اليهودي في المنطقة. المشكلة الكبيرة في مواجهة المخططات هو أنها تعتمد على التلقائية حيث انه يوجد نقص في التقنيات والآليات المتاحة لمواجهة المخططات في القدس( الشرقية) بسبب الجهل بتاريخ البلد.

وعليه ، فان المبادرة بعمل مخططات بديلة كما يحدث في حي البستان ومنطقة وادي ياصول هو مكلف من ناحية مادية، بالإضافة الى أنه يحتاج الى تظافر جهود كل من المحامين والمخططين والمهندسين والسكان من أجل تقديم مخطط مقترح حيث تهدف بعض هذه المخططات الى تغيير واقع وطبيعة المنطقة مثل المناطق الخضراء والمناطق الأثرية الى مناطق سكنية.[16]

تسجيل الاراضي :

شرعت حكومة الانتداب البريطاني على فلسطين في عام ١٩٢٨ بتسجيل كامل اراضي فلسطين الواقعة تحت الانتداب ، فجرى تسجيل الاراضي في اطار عملية تسمى “تسوية الاراضي” . وتتكفل هذه العملية بإجراء تحقيق شامل لتحديد حدود الاراضي داخل القرى والمدن وتأكيد حقوق الملكية على تلك الاراضي. والعملية معقدة وطويلة ، استمرت في ظل الحكومة الاردنية الى ما بعد ١٩٤٨.

بحلول ١٩٦٧ ، كان قد تم الانتهاء من تسجيل ما يقرب ال ٣٠٪ من المساحة الكلية لاراضي الضفة الغربية في سجل الاراضي بعد انتهاء عملية التسوية فيها . وكان من شأن اي ارض تقع ضمن المنطقة التي شملتها عملية التسوية ،والتي لم يتم المطالبة بها من قبل القطاع الخاص ،ان تم تسجيلها باسم خزينة الدولة الاردنية.

في عام ١٩٦٨ صدر القرار العسكري رقم ٢٩١ ليعلق عملية التسوية ليشمل اي عملية تسوية جديده وتلك العالقه منذ عهد الحكومة الاردنية. وعليه ، فان ما يقارب من ٧٠٪ من مساحة الضفة بقيت ولا تزال حتى هذا اليوم غير مسجلة في سجل الاراضي . مما وفر ذريعة امام الاسرائيليين للاعلان عن مئات الااف من الدونمات من اراضي الضفة الغربية على انها اراضي دولة.

وتلك الاراضي التي لم تصبح اراضي دوله ، ولم تجر فيها عملية التسوية ، فلقد تم تسجيل معظمها في سجلات دائرة ضريبة الاملاك (المالية) فقط، وهذا التسجيل لا يشكل دليلا او اثباتا على هوية مالكي هذه الارض ،وانما يعتبر مجرد قرينة على هوية مالكيها.

الى جانب هذا ، يوجد اراضي يعود تاريخ تسجيلها الى الحكم العثماني ، ،الفرق بينها وبين تلك في سجلات المالية ، هو انها تشير الى الموقع العام لقطعة الارض ولا تحدد موقعها بالضبط ولا تتضمن خريطة ، على غير حال تلك المسجله في سجل الاراضي[17].

اهمية التسجيل :

يشكل التسجيل في سجل الاراضي دليلا من الدرجة الاولى على المكية والذي لا يمكن الطعن فيه الا في ظروف استثنائية فقط ( ادعاء شخص ما ملكيته للارض وقت تسجيلها في سجل الاراضي خارج البلاد او لم يكن على علم بعملية التسجيل ) .

عمليه التسجيل هي عملية معقده من حيث الاجراء بداية . التسجيل الول يستند الى القانون الاردني والى سلسلة من الاوامر والتعليمات الصادره عن القائد العسكري ،ويتعين على مقدم الطلب اثبات الملكية القانونية للارض اما عن طريق الإرث او الشراء ، وكذلك يتعين عليه ان يثبت انه يقوم بزراعة الارض وفلاحتها باستمرار (في حالة الاراضي الزراعية) وكذلك حيازتها والتصرف بها بشكل متواصل.

طلب التسجيل عبارة عن مجموعة من الوثائق المطلوب ارفاقها ، ويشمل سجلات دائرة ضريبة الاملاك ، وخريطة مساحة حديثة لقطعة الارض موضوع الطلب . يتعين على المقدم نشر اعلان في صحيفتين تصدران باللغة العربية واسعتا الانتشار في المنطقة ،وكذلك تعليق الاعلان في القرية التي تقع فيها قطعة الارض ،وذلك لتمكين اي شخص يدعي ملكية هذه القطعة من الاعتراض .

يترتب على هذا تكاليف عالية بالاضافة الى اتعاب المحامي و ورسوم تصل الى معدل ما مجموعه ٥٪ من قيمة الارض.

في حال رفض طلب التسجيل الاول ، فمن الممكن تقديم استئناف الى لجنة الاستئناف العسكرية ، والذي قد يأخذ سنوات عديدة .

وعليه ، فان ما يجري في هذه السنوات ونظرا للتكلفه الباهظه ، يقوم المستوطنون بالاستيلاء على الاراضي من خلال الادعاء بملكيات هذه الاراضي وتسجيلها[18] .

إحكام سيطرة اسرائيل على الأراضي

 

من اجل التحكم والسيطرة على الاراضي قامت اسرائيل باستخدام وسائل تؤمن فيها السيطرة من خلال الاجراءات التالية :

– اوامر المصادرة : هي بالاساس عبارة عن عملية استئجار قصري للارض من قبل الحكومة من خلال اجبار المالك من القطاع الخاص التخلي عن حيازة ارضه لفترة زمنية محدودة مذكوره في امر المصادرة . في الضفة الغربية   تصدر هذه الاوامر من قبل الحاكم العسكري وعادة ما يكون امر المصادره لدواعي امنيه كبناء منشآت عسكريه .

فلقد قامت إسرائيل بضم ٧٠،٥٠٠ دونم من اراضي القدس (الشرقية) والضفة الغربية الى منطقة نفوذ بلدية القدس. وتم مصادرة ٢٤،٥٠٠ دونم ، وهو ما يعادل اكثر من ثلث المساحة ، لاراضي مملوكة بمعظمها ملكية شخصية لفلسطينيين. ولقد تم بناء حتى نهاية ٢٠٠١ ، ما يزيد عن ٤٦،٩٧٨ وحدة سكنية للسكان اليهود فوق الاراضي المصادرة، ولم تشكل هذه الوحدات ولو حتى وحدة واحدة مخصصة لسكان العرب من المدينة على حسب تقرير بيتسيلم بهذا الشأن[19] .

مصادرة املاك الغائبين :

آقرت الكنيست الاسرائيلية اسرائيل سنة ١٩٥٠ قانون “املاك الغائبين ” والذي ينص على مصادرة املاك الفلسطينيين الذين يتواجدون خارج حدود اسرائيل او في دول معادية.

يوجد ٤٣- الف دونم مسجل في سجل الاراضي كاملاك غائبين . والغائب        شمل تعريفه “سكان عرب غابوا بتاريخ ١ ايلول ١٩٤٨ من الاراضي الواقعة تحت سيادة دولة اسرائيل : الذين هربوا الى الدول العربية ،وايضا الذين هربوا الى قرى ومدن الجليل والمثلث ،والتي لم يكن جيش الدفاع الاسرائيلي لغاية التاريخ المحدد في القانون-ا ايلول ١٩٤٨ ،قد احتلها بعد”[20] . ووفقا للامر العسكري بشآن الممتلكات المتروكة (املاك خاصة) (يهودا والسامرة رقم ٥٨ ،١٩٦٧. فان ادارة اراضي الغائبين تقع تحت مسؤولية الوصي على املاك الحكومة والممتلكات المتروكة في الادارة المدنية .

بموجب القانون الدولي ، فعلى الوصي على املاك الغائبين ادارة هذه الممتلكات والمحافظة عليها لاصحابها ،مع ضمان مصالحهم المالية . وعليه لا يسمح لوصي تأجير الممتلكات او نقل ملكيتها للمستوطنين الاسرائيليين . وعلى الرغم من ذلك فان الوصي على املاك الغائبين قام بتأجير بتأجير ونقل ملكية هذه الاراضي . فلقد تم تخصيص الالاف من ال��ونمات لبناء المستوطنات منذ ١٩٦٧ في جميع انحاء الضفة والقدس.

ولقد قامت اسراىيل بادراج اصحاب تلك الاراضي ضمن القائمة السوداء وذلك بحظرهم من دخول البلاد للحيلولة دون وصولهم الى اراضيهم بالكثير من الاحيان.

وتجدر الإشارة الى وجود تعريف اخر اصبح فيما بعد معروف بمصطلح : “الغائبون الحاضرون ” والذي تم الحديث عنه من قبل ملحق جريدة هآآرتس في ٥.١.١٩٩٦ تحت عنوان “هكذا صودرت اراضي العرب” ، وهم اولئك الذين تم ضمهم بعد ايلول ١٩٤٨ من قرى المثلث. وعددهم ٧٥،٠٠.[21]

المناطق المغلقة : وهو اجراء إعلان منطقة ما ب”منطقة مغلقة” ، حيث يسمح للقائد العسكري الاعلان عن اي منطقة او اي مكان بانه “منطقة مغلقة” ، ومنع دخول الاشخاص الذين لم يكونوا متواجدين في المنطقة قبل وقت الاغلاق ، ويترتب على الدخول لهذه المنطقة بدون تصريح عقوبه تصل الى اكثر من ٢٠٠ الف شيكل.

هناك مناطق مغلقة تعتبر مناطق عسكرية خاصة ، وهو مصطلح يستخدم للتعبير عن شريط بعرض حوالي ٤٠٠-١٠٠٠ متر يحيط ببعض المستوطنات . ومنطقة التماس ، وهي المنطقة الواقعة بين الجدار والخط الاخضر .

الاعلان عن اراضي الدولة :

بشكل عام ، مصطلح اراضي الدولة ادى الى بناء معظم المستوطنات المتواجده بالضفة الغربية منذ ١٩٦٧.

كان هناك ما مجموعه ٧٠٠ الف دونم والذي يشكل ١٢٪ من المساحه الكلية للاراضي في الضفة الغربية . ما بين العام ١٩٧٩-١٩٩٢ ،زادت اسرائيل حجم الاراضي المعرفه كأراضي دولة ليبح اكثر من ١.٦ مليون دونم. اي ما يقدر ب ٣٠٪ من مجموع مساحة الاراضي بالضفه الغربية.(باستثناء القدس ) وفي عام ١٩٩٢ توقف الاعلان عن الاراضي كأراضي دولة بشكل مؤقت ليستأنف من جديد عام ١٩٩٦.

واراضي الدوله هي جميع الاراضي التي لم يتم تصنيفها على انها خاصة . وتخضع لفئتين رئيسيتين : قطع الاراضي التي تم تسجيلها رسميا من قبل مالكيها قبل وقف اسرائيل لعملية تسجيل الاراضي في العام ١٩٦٧ (اي ثلث مساحة الضفه الغربية) . وقطع الاراضي التي تم فلاحتها بشكل مستمر ومتواصل من قبل اصحابها ،وبالتالي اسسوا لحالة من الاعتراف القانوني الواقعي لملكيتهم لهذه الاراضي . على الرغم من ذلك تستخدم اسرائيل كذلك القانون العثماني الذي يسمح للدولة الاسرائيلية بمصادرة الاراضي التي لم تتم فلاحتها لمدة ثلاث سنوات .

وعلاوة على ذلك ، ان«ات اسرائيل فئة ثالثة و هي ” الارض الممسوحة” ، والتي تكون محل نزاع او غير واضحة الملكية . وهي حوالي ٤٠٠ الف دونم من اراضي الضفة الغربية . وهي اراضي تدعي اسرائيل اليوم ملكيتها.

هذا النوع من الاراضي منح بكثير من الاحيان للمستوطنات . ولقد تم منع هذا التخصيص من قبل النائب العام سنه ١٩٩٨ .

رخص البناء

رخصة البناء عبارة عن تصريح يخول شخص ما ببناء اي نوع من البناء الدائم على ارضه . ويجب الحصول على رخصة البناء حسب المادة ٣٤ (٤) من قانون التنظيم الاردني ،حيث ان جميع انواع البناء تقريبا –من اقامة مبنى سكني جديد او شق وانشاء طرق جديدة او انشاء مرافق تخزين او حتى اقامة الخيام –تتطلي الحصول على رخصة بناء .

من الناحية الفنية ، يتطلب التقدم بطلب للحصول على رخصة بناء قبل الشروع بالبناء . الا انه من الممكن كذلك التقدم بطلب للحصولع لى رخصة بناء بعد الشروع بالبناء وبعد تسلم امر وقف عمل.

الاساس القانوني لرخصة البناء في الضفة الغربية (المنطقة ج) هو قانون تنظيم المدن والقرى والابنية رقم (٧٩) لسنة ١٩٦٦ ،والذي يستوجب الحصول على رخصة بناء . تنص المادة ٣٤ (١) من قانون التنظيم الاردني على ما يلي : لا يجوز الشروع-ضمن مناطق التنظيم المعلنه في عمل يتطلب القيام به الحصول على رخصة ولا يجوز تنظيم او اعمار ايه ارض او استعمالها استعمالا يتطلب الحصول على رخصة الى ان تصدر رخصه بذلك العمل او التنظيم او الاعمار او الاستعمال . ولا تمنح مثل هذه الرخصة الا اذا كانت مطابقة لهذا القانون والانظمة الصادرة بموجب هذا القانون ومخطط التنظيم الهيكلي والتفصيلي او مخطط التقسيم والاحكام والتعليمات الني تشكل جزء لا يتجزأ منها[22].

وعليه ، فان الرخصة تصدر فقط اذا ما تم تقديم كافة الوثائق الصحيحة واذا ما وجد مخطط تنظيمي موافق عليج يحوي على تعليمات مفصلة كافية .

في معظم الاحوال فان البناء يصبح مستحيل ، لانه واذا اكتملت جميع الوثائق يبقى المخطط التنظيمي الذي من الصعب جدا وضعه وتفصيله . .

التخطيط والتنظيم والبناء الإسرائيلي في القدس (الشرقية) يتخلص على النحو التالي حيث انه يغلب عليه الطابع السياسي اولا بالرغم من اي تقسيم يتبع :

  • تنظيم سياسي- ديموغرافي وذلك بهدف المحافظة على أغلبية يهودية في القدس الشرقية.
  • تنظيم سياسي- جغرافي حيث أن اسرائيل ومن خلال المخططات تحاول تثبيت سيطرتها على القدس (الشرقية والغربية) عاصمة لإسرائيل.
  • تنظيم سياسي- ديني من خلال التركيز على البلدة القديمة ومحيطها.

وتستند حكومة إسرائيل لقانون التنظيم والبناء الإسرائيلي لسنة 1965 حيث أن الأجسام الاسرائيلية الفاعلة في التخطيط هي:

  • حكومة اسرائيل.
  • وزارة الإسكان الإسرائيلية، وهي المحرك الأساسي للمخططات.
  • وزارة السياحة الإسرائيلية.
  • دائرة اراضِ اسرائيل.
  • بلدية القدس، هي المسؤولة عن إصدار التراخيص، تنفيذ أوامر هدم البيوت، المصادقة على المخططات الهيكلية.
  • سلطة الآثار الإسرائيلية، في البلدة القديمة، حيث أنه لا يمكن الحصول على ترخيص بناء بدون الحصول على ترخيص من سلطة الآثار.
  • الجمعيات الإستيطانية، تنقسم الجمعيات الاستيطانية حسب المناطق وكلٌ منها مختص بمنطقة معينة.

الخاتمة:

هدم البيوت :

منذ ال١٩٦٧ قامت حكومة الاحتلال الإسرائيلي بهدم ما يقارب على ثلاثين ألف وحدة بناء لأسباب تصنف بين عقابية ، إدارية، عسكرية وغير محددة. تصاعد الهدم جاء متوازيا مع زيادة بناء المستعمرات بطريقة مكثفة ومتسارعة منذ اوسلو. فاليوم زاد عدد سكان مستعمرات القدس عن المئتي ألف .

هدم البيوت أصعب وأبشع ما يمكن أن يتعرض له الانسان المقدسي . فبعد مشاهدات كثيرة ورصد العشرات من عمليات الهدم جعلتني أتوقف عن العمل بهذا المجال والتوقف عن دراسته ، استطعت أن أفهم إحدى وسائل التطهير العرقي التي انتهجتها إسرائيل ولا تزال بالكثير من الإصرار والاستمتاع . ففضلا عن الخراب الذي يلحق بهدم البيت على صاحبه ، فإن الحكومة الإسرائيلية تستفيد من هذا النهج. فالمواطن المخالف يدفع قبل الهدم مخالفات للبناء تصل إلى مئات الآلاف من الشواكل في خطوة يظن بها أنه يشتري الوقت ويحصل من خلالها على ترخيص. وتكاليف التراخيص الباهظة التي تتضمن معاملات منهكة والتي من شأنها تدخل قسم التنظيم من مهندسي البلدية في الحصول على أتعاب باهظة في هذا المجال. وهناك المحاكم التي تشمل مخالفات وأحكام وغرامات عالية، ناهيك عن المحامين الذين هم بالأغلب إسرائيليون . ومما يزيد الأمور بطشا وظلما هو أن إجراءات الهدم يدفع ثمنها صاحب البيت من أجرة للآليات إلى الشركات الأمنية المصاحبة للجيش والشرطة خلال عملية الهدم.

هدم البيوت يأتي ضمن سياسة التطهير العرقي التي أطلقها المؤرخ الإسرائيلي إيلان بابيه على السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين منذ قيام إسرائيل. فبين حصار للقدس بجدار فاصل وعازل ، وإحاطتها بجيوب استيطانية تسربت لتصبح في داخل الحارات والبلدات المقدسية ، والتشديد على حقوق المواطنة من تفريق بين أفراد العائلة الواحدة ، والتهديد المستمر بالتجريد من حق البقاء ،ومصادرة الأراضى وتحويل ما تبقى منها إلى شوارع رئيسية لربط المستوطنات بباقي المدن الإسرائيلية، أو حدائق عامة . يبقى هدم البيت كالمنفذ الأخير بالنسبة لهذه السياسة في محاولة التهجير.

مشهد هدم بيتك أمام عينيك ، مع كل حركة تحصل ، مع كل دكة من تلك الآليات في ما كان قبل لحظات المأوى والأمل والحلم . تقف عاجزا وأنت ترى ذكرياتك كلها تهدم ، وتصبح في لحظات ركاما ، كل ما تستطيع عمله هو الاقتراب منه بعد ساعات لترى ما يمكن لملمته من حياة كاملة باتت بلحظات ركام . لتجلس أنت وعائلتك على أنقاض ما كان غرفة جلوس ربما أو غرفة نوم أو مطبخ . ملابسك في مكان ما تحت ذلك الركام . دفاتر وكتب المدرسة ، مذكرات المراهقة التي كانت قبل قليل بجانب سريرها . أسرار كبيرة وصغيرة كنت تظن بأنك تخبؤها في زوايا ما كان خاصا بك ولك .

تنظر حولك وترى ما تبقى من باب أو شباك . تحاول سحب سجادة أو فراش . ملابسك وأطفالك ، مقتنيات سنوات ، أثاث اشتريته بالتقسيط وأردت تزيين منزلك بما هو أفضل للتباهي أمام الجيران والأقارب . تغمض عينيك والمنظر يقتحم كل ما تبقى من ذاكرة تحيا بها . تصم أذنيك وتبقى أصوات دك الآليات تدك في رأسك ، وترعش كل شعرة في جسدك المنهار أمامك بكل ضعف وهوان . تواسي نفسك أم زوجتك أو أبنائك أم جيرانك ؟ أين تذهب ؟ ماذا تفعل؟ أين ستنام وعائلتك الليلة؟ ماذا ستقول لأطفالك عند عودتهم من المدرسة؟ كيف ستنظر إليهم ؟ إلى زوجتك… فلقد خسرت في هذه اللحظات كل ما كان يمكن أن تملكه …وتعجز في هذه اللحظات عن أبسط ما يمكن لرجل العائلة أن يؤمنه …المأوى .. ألأمان..

وسواء كان هذا المنزل المهدم أمامك لجارك أو قريبك أو كنت مشاهدا عابرا لسبيل مثلي ، لابد أن تصلك أنت الرسالة التي يستمر الاحتلال في غرسها بداخلنا . فأنت مهدد أيضا . فإن لم يكن بيتك أنت اليوم ، فهو بالغد القريب دورك. وإن لم يكن دورك بهدم بيتك ، فهناك أمور أخرى يستمر الاحتلال بالتأكيد على أن تصلك … فالموضوع واحد ومستمر : تهجيرك والتخلص منك بأي طريقة أو سبيل ممكن أو غير ممكن . قانوني ،شرعي أم مستبد قصري وجائر . فأنت تعيش في منظومة صممت للتخلص منك بكافة الطرق ، بالأمس، اليوم وغدا .

فهدم البيوت هو السياسة الخاتمة للنهج الإسرائيلي بالنسبة لقضية الاسكان في القدس. فبعد تفريغ الانسان المقدسي وتقويده بشتى الوسائل تعتمد إسرائيل على سياسة هدم البيوت كأداة لهدم ما تبقى من الانسان المقدسي. وهي بذلك تنهج وبقصد الى خلق عملية تهجير مستمرة تنتهي بمشهد الخيمة المتاخمة للبيت المهدوم.

المراجع :

بيتسيلم، مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.القدس الشرقيةتاريخ النشر ١.١.٢٠١١. تعديل ٨.٧.٢٠١١.

http://www.btselem.org/arabic/Jerusalem

http://www.humanrights.cet.ac.il/ShowItem.aspx?ItemID=8b3aec6f-e7ba-419a-81e5-b0602b87600f&lang=ARB

http://www.btselem.org/arabic/jerusalem/discriminating_policy

سياسة التمييز فيما يتعلق بالتنظيم والبناء ومصادرة الأراضي: http://www.btselem.org/arabic/jerusalem/discriminating_policy

[1] قانون املاك الغاائبين http://www.knesset.gov.il/review/data/heb/law/kns1_property.pdf

[1] http://www.nad-plo.org/atemplate.php?id=44

[1] ترجمة غير رسمية لنص قرار محكمة العدل الدولية في شأن جدار الفصل.

http://uawc-pal.org/article.aspx?ano=431

بيتسيلم، مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.القدس الشرقيةتاريخ النشر ١.١.٢٠١١. تعديل ٨.٧.٢٠١١.

http://www.btselem.org/arabic/Jerusalem

http://www.palestineinarabic.com/Docs/inter_arab_res/UNGA_Res_181_A.pdf

ادوارد سعيد ،غزة اريحا سلام امريكي ،الطبعة الثانية ١٩٩٥،دار المستقبل العربي.

اتفاق اوسلو لسنة ١٣\ايلول سبتمبر ١٩٩٣.(ترجمة نص المباديء )

http://news.bbc.co.uk/2/hi/in_depth/middle_east/israel_and_the_palestinians/key_documents/1682727.stm

[1] بيتسيلم، مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.القدس الشرقيةتاريخ النشر ١.١.٢٠١١. تعديل ٨.٧.٢٠١١.

http://www.btselem.org/arabic/Jerusalem

[2] مئير مارغليت . عضو سابق في بلدية القدس . حديث خاص. ٢٥.١.٢٠١٥

[3] اتفاقية او معاهدة اوسلو .تعرف رسميا باسم : إعلان المبادىء حول ترتيبات الحكم الذاتي الإنتقالي.

[4] ادوارد سعيد ،غزة اريحا سلام امريكي ،الطبعة الثانية ١٩٩٥،دار المستقبل العربي.

[5] اتفاق اوسلو لسنة ١٣\ايلول سبتمبر ١٩٩٣.(ترجمة نص المباديء ) http://news.bbc.co.uk/2/hi/in_depth/middle_east/israel_and_the_palestinians/key_documents/1682727.stm

[6] Ibid.

[7] NRC Palestine Report , 2012. Updated, March 2015.

[8]http://www.btselem.org/arabic/jerusalem/legal_status

[9]http://www.palestineinarabic.com/Docs/inter_arab_res/UNGA_Res_181_A.pdf

[10] NRC Palestine Report. Ibid.

[11] النص الانجليزي حذفت من ترجمته ال التعريف في كلمة الاراضي ، وذلك محافظة على الغموض في تفسير القرار .

[12] قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ،نوفمبر ٢٢،١٩٦٧.

[13] http://www.nad-plo.org/atemplate.php?id=44

[14] ترجمة غير رسمية لنص قرار محكمة العدل الدولية في شأن جدار الفصل.

http://uawc-pal.org/article.aspx?ano=431

[15]http://www.btselem.org/arabic/jerusalem/discriminating_policy

[16] NRC Report ,Ibid

[17] Ibid

[18] Ibid

[19] سياسة التمييز فيما يتعلق بالتنظيم والبناء ومصادرة الأراضي: http://www.btselem.org/arabic/jerusalem/discriminating_policy

[20] قانون املاك الغاائبين http://www.knesset.gov.il/review/data/heb/law/kns1_property.pdf

[21]http://www.humanrights.cet.ac.il/ShowItem.aspx?ItemID=8b3aec6f-e7ba-419a-81e5-b0602b87600f&lang=ARB

[22] Ibid

Two days of shocking government formations and elections result in a row. Of course, what can a Palestinian complaining about a lucky strike that may occur every decade of elections? Of course it leaves a disturbing Palestinian like me enjoying popcorn relaxed in front of the screen of a finished movie as the names slip down.

Britain woke up shocked on a majority of conservatives winning the elections. All those Palestinian sympathizers and Israel critics are practically kicked out. As if the marches that took over London and England last summer was nothing but a summer storm.

Of course, who cares about Palestine here? But as the world is becoming a big village. We Palestinians remain on the sidewalks of the globe waiting for a plot in that village.

My imagination it starting to float from one image of hallucinating ideas to another. Before I take the world into a disco, I should focus on what i am supposed to be writing about.

Britain’s elections are Britain elections. But Israeli new government is also Israeli business. Why am I supposed to bug myself into this?

Actually there are two reasons. A people with only a dream of an idea of an elections in their own region or whatever they have or are like me, can enjoy watching other people’s elections and look from outside as a wise observer.

And the other reason, well. The whole world bugs itself in our issues. On top of them Israel. So why not enjoy talking about Israel newly formed government …

God. I am becoming cynical!!!

So Netanyahu announces the birth of his new government yesterday, hardly with the minimum seats to form a government (61 seats). This will make it the weakest government formed ever. In any case forming a government with minimum required seats is a hard thing to keep. What if half of those seats were all part of what seems like a farce. Comprised of people who are there for immediate shares bunch of greedy mouths waiting to take as much as possible. Netanyahu fell out of the trap of Lieberman to jump in the mouth of Bennett. From one corrupt extremist to another. Israel will have a minister of justice who publically called for Palestinians slaughters. A head of a party, Bennett, who for him, securing the Prawer plan seems as another personal revenge. The Israeli government formation seemed like an Arabian meal. A big fat slaughtered lamb or maybe camel with many hands racing to chop it in their mouths. I never imagined I would see the day, when Israel behaves like a Saudi clan. A Lawrence negotiating with Bedouin clans on the new Middle East map. I am grateful I lived to this day.

As much as it is great to see Lieberman leaving with the best slap Netanyahu has given to him. Even though he thought that he will ruin the formation by leaving. The fact that someone like Lieberman who is still there after all his corruption files is by itself a farce. Ok. Here again, my Palestinian side comes out. He actually reminds me of the Palestinian parliament member who was the head of the parliament and became president in the only real transition time after the death of Arafat. Fattouh, who was caught by the Israelis on the border from Jordan smuggling mobiles. The man is also still there, serving and sometimes appearing on TV giving the population advices on good governance and of course on how bad Hamas is.

Anyway, we are not talking Palestine here. This is a great moment to discuss Israel freely.

Netanyahu proved again that it is all about Netanyahu’s own ego and pride. Israel seemed to become for once all about him and for him. Scenery that made all Israel look hijacked by a one man’s show fanatic. Which is of course good for us Palestinians.

Well, I think as a Palestinian, this is the best Israel can do. This is the true face of Israel. It is no more disguised by the well-spoken, nice negotiating mediating leftists or centralists. Netanyahu in this show is actually a leftist. He is definitely fulfilling a dream of his, in feeling like a pigeon not a hawk.

What makes me fascinated, as the case is with the British elections? That people are surprised. At the end elections are a true reflection of people’s votes. It is a true choice of people. If people really didn’t want such leaders, the polls were the chance. But yet, people said their words. It doesn’t matter how the voting took place, if the voters were bought, whatever…

At the end, all those who complain, are either nothing but a real minority, or they do nothing except talk… like me.

There is something going on in the other side of the globe, as much as Islamic fanaticism is rising, but in the form of beards and medieval garments. Well actually in the Israelis side, it is getting close. It is true that Netanyahu is the foreign appeal to Israel (so he believes) and that Shaked is gorgeous despite being definitely a Nazi descendant. But at least one third of his government will be as appealing as Al Baghdadi is appealing to al Qaida. It is one moment in the history of this land, when we will witness a common hijacking, both Palestinians and Israelis by one fanatic government.

For us Palestinians, the worse cannot get worse. But for Israelis who live in the so-called bubble of secularism and democracy. This is the beginning of experiencing the worse.

And they blamed us for choosing Hamas once!!! Of course under the claim of women’s rights and such. Lets see how Israel in its new dress of an ultra orthodox fundamentalist racist outfit designed by a fanatic will work itself out …

It is another time when I look around me and think: ” God, I am scared” . Could it be that helplessness of being a mother ? That continuous scene of children leaving home not to ever come back again ? Is it the fact that children grow and accidents happen , just like a car accidents, earthquakes, there is also Israel? I have been asking myself since last night , it all should be about fate . the boy can just go and anything may happen , it just happened that we live here and under occupation . So it maybe ,that our fate is not as different than those Nepalese that were lost yesterday under a deadly earthquake, or those Syrians, IRaqis, Yemenis that are perishing daily under terrorist groups who seem to be going out on hunting seasons of human beings. or those who die in poverty and so and so …
but yet , i couldn’t convince myself .. .maybe it is this part of being so self centered .. we Palestinians seem to believe that the world runs around us and for us . it was definitely more than feeling the gravity of earth on Jerusalem . It was that feel of helplessness, loss of security , fearing the spontaneous-ity of becoming the next target… the deceased victim .
The tears of the mother of the the 17 years old Ali Abu Ghannam (who was shot to death on the checkpoint while going to a wedding of a relative on Friday) her seemingly distant words of slight unreal-ness of what took place, the forced voice of rationality in a bleeding heart of a mother , who just lost her child . as if israel insists to remind us each and every time: it is occupation ,and that is what occupiers do . they kill you . they kill your children.
maybe it is the distance. the not far away scene from what is home . the age of that young man . the resemblance to what maybe happening to my children . that hollow daily journey to a checkpoint , through a checkpoint… as if it is a reserved ticket to a grave. to eternal hell…or paradise….
it is another moment where words stop from gathering around my head . Feeling blocked and in awe. tears are frozen like ice in my eyes. I am afraid to think . to feel . to cry . to scream. to even look into that bereaved woman’s eyes or listen to her words.
it is just another moment of confused emotions …. is it fear? is it just insecurity ? is it just an eternal state of bankruptcy ?
Or is it just a need for more faith? to realize that in this world there has been some organization for destiny. Some have earthquakes, volcanos, tsunamis,floods, and some have Israeli occupation .

Presentation, 2014

Peace Building under Occupation : peace as a value vs education for peace

The ongoing conflict is about occupation; a nation/state occupying another nation.

It is not about if the Israelis have a historical right or if they are the same ancestors of Moses or Abraham.

It is not about if the holocaust took place or didn’t.

Israel has managed to drive us out of the context of the conflict into making it a historical debate, that doesn’t concern the situation mainly.

And instead of fighting for our rights in ending occupation, we got entangled in proving our right in living in our own country , and denying or undermining irrelevant historical occurrences to our issue.

The fact that the Israelis /Jews were in the country 2000 or 5000 years ago, or the fact that millions were massacred doesn’t disempower our position.

If they have a right of a Homeland after 2000 years then we have more chances of a Homeland after 60 years.

The fact that they were expelled and massacred doesn’t mean that they should expel other nations and kill them.

I believe in the pedagogy of the oppressed as a design of a future education.

In order to build peace we need to build peace for us first.

Israel can only discuss peace with us when we are in full awareness and tolerance towards our strengths and our confrontations with our weaknesses.

Our strengths are made as well out of the shortcoming of history towards the Israelis.

Israel after all behaves (claims) towards itself as a democracy, and human rights are major in their approach. The moment we Palestinians start sounding like humans towards them they will start acknowledging their shortcomings towards us.

The only time we Palestinians can face the Israelis is when we can understand their background , their fear , their insecure areas. When we can admit that history also treated them unfairly.

In order to make them see us as (fellow) human beings, as equal human beings we need to see them as human beings as well.

In order to defeat them, we need to understand them. We need to analyze them in and out. We need to try to put ourselves in their place. We need to get to their mindsets .

We also need to understand ourselves properly. What happened, and where and why did things go wrong. Who is accountable to our situation.

We need to define our dictionary of concepts, ( peace, resistance, struggle, Terror,…) and learn when and how to use them .

We need to unite our discourse, not only in blaming the occupation , but in defining our cause .

The liberation of the oppressed is a liberation of women and men, not things. Accordingly while no one liberates himself by his own efforts alone, neither is he liberated by others. Liberation, a human phenomenon, cannot be achieved by semihumans.

(Paulo Freire)

 Peace and Occupation are two notions that cannot live in harmony together. In order to find peace, one needs to be liberated first .

The most successful liberation acts all along history, are those that started from liberating their own people.

The course of liberation is found when we begin as a nation to acknowledge our environs, to divulge our own errors, to fray self-depreciation, to comprehend that liberation does not come through a revolution of forces, but through tolerance, self-awareness, education and peace-building that includes mutual understanding and justice.

As long as we remain unaware of the causes of our condition, we fatalistically “accept” our exploitation.

Changing society starts by changing individuals, so that they could struggle to bring about social changes .

People are not fully free until they are in a struggle for justice.

Ending the occupation is a social act, not just a political one. Our politicians can never proceed as long as we as a nation are occupied from within.

Peace will start the instant we are able to liberate ourselves from

the cultural, tribal, ethnic occupation that has occupied our minds and hearts and prevented us from even facing our reality.

We can never grow to become a liberated nation as long as we are prejudiced to our gender issues, as long as we are wedged with our tribal thinking, as long as we are intolerant , as long as we don’t address children as future leaders and women as equals.

Ending the Occupation starts when our people start nourishing themselves into a more tolerant, educated, liberal, knowledgeable, self-aware nation.

.

The struggle begins with men and women’s recognition that they have been destroyed. Propaganda, management, manipulation — all arms of domination — cannot be the instruments of their re-humanization. The only effective instrument is a humanizing pedagogy in which the revolutionary leadership establishes a permanent relationship of dialogue with the oppressed. (Paulo Freire)