لا للتقاعد التعسفي للمعلمين

 

نستقبل آذار استقبالنا البهيج بانتهاء فصل الشتاء. يوم المرأة ويوم الأم ويوم الأرض، وهناك يوم للمعلم في بعض الدول .

في فلسطين تغلبت وزارتنا على الجميع وأحالت معلما في سن الثلاثين للتقاعد المبكر. هل يعتبر الأمر سابقة، أم مجرد إجراء تعسفي طبيعي في ظل فساد حكم مستفحل في كل مكان؟

وقبل تناول الموضوع أكثر، يجب التوقف عند سبب إحالة المعلم الشاب الى التقاعد . السبب موقفه من الاحتجاجات التي قادها المعلمون قبل سنتين. أي ان ما جرى كان اجراء انتقاميا ضد المعلم كان قد بيت من قبل صانع القرار في الوزارةمنذ سنتين.

هل لنا ان نتخيل ماذا يعني هذا الاجراء؟

أي نوع من القمع يتم ممارسته من اجل المطالبة في حقوق تعتبر مبدئية لمعلمي المدارس؟

نحن نتكلم هنا عن المعلمين. بناة المستقبل، ناقلي التعليم وحاملي شعلة الامل لأبنائنا.

كيف نروج لنظام تعليم غير تقليدي، منفتح، ريادي، قيادي، والمعلم هذا يعرف انه عندما عبر عن نفسه قضي على مستقبله؟

لا أعرف ما الذي يجب ان نسكت عنه او نحارب من اجله في ظل هذه التراكمات من الانتهاكات الانسانية.

لماذا تصبح مرة اخرى الطامة أكبر عندما نرى تجاوزات وانتهاكات وزارة التربية والتعليم؟

بكل بساطة ، لأنه المكان الذي نعد للمستقبل من خلاله … أهذا هو مستقبل الاجيال؟ حاضر مبني على القمع والعقاب عند التعبير عن الحق؟

المشكلة لا تنتهي عند وزارة التربية والتعليم ، التي تحولت ممارساتها الى إجراءات عجيبة منذ عرض “انجاز” الى نوع المسابقات التي تبدأ باسم الوزير رتنتهي بصورته على العملة النقدية.

المشلة في تعاطينا لهكذا ممارسات انتهاكية والتعامل معها على انها خاصة لمكان بعينه أو شخص بذاته .

ضحية اليوم من ممارسات القمع والترهيب كان معلما. ولكن هذا لا يعني ان ما جرى لهذا المعلم يؤثر علينا كمجتمع من كل الاتجاهات . لا استطيع الا ان اتساءل ، اذا ما كانت نتيجة وقوف معلم بالاضرابات قد أدى الى فصله او احالته الى التقاعد المبكر. تخيلوا ان هذا الشاب يتقاعد في هذا العمر؟ كم من المعلمين بانتظار إحالتهم الى الاستقالة او التقاعد ؟ ما الذي نتوقعه من الدوائر التعليمية > من المعلمين الاخرين ، من الطلاب ، من الاهل ؟

في بلاد العالم الطبيعي ، أعرف مبدئيا ، انه لن تكون هكذا حوادث لأنه من المستحيل التفكير زن هناك وزارة تقوم بهكذا فعل لمدرس ، ولكن ، هذا لا يأتي فقط لأن النقابات فاعلة. لا اعرف ما الذي يقال في هذه الاثناء عن نقاباتنا المختلفة . اين دور النقابة ؟ حالة تطويع النقابات ليس ايضا فرضيا او غريبا ، لأن المشكلة ليست مصادفة. فحالة التطويع هذه تبدو جماعية. لقد تحولنا الى مجتمع متكامل في حالة تقويضه وتطويعه.

غدا يصادف يوم المرأة … كم حالة تشبه حالة قمع هذا المعلم الشاب عند النساء؟ من الواجب ان تكرس النساء يومها غدا من اجل قضية معلم المدرسة. لأن الموضوع لم يعد يقتصر على تمييز وتنكيل بجنس محدد . ولكن التنكيل صار مؤسساتيا يطال كل من يخالف رغبات الامر او صاحب السلطة.

قضيانا تتضاعف وتتشابك ، ولا زلنا نردد نفس الشعارات والمطالبات من اجل قضية على حساب اي قضية اخرى . فتحولت قضاياتا الى ايام احتفال ، نقف فيها على المنصات ونندد ونطالب ونتذمر.

يجب ان يكون يوم المرأة هذا العام يوم نصرة للمعلمين المهددين بانهاء مسيراتهم التعليمية قبل ان تبدأ بالتشكل. يوم المرأة هذا العام ، يجب ان تكون صرخاته ونداءاته ضد الاضطهاد والقمع الممنهج من قبل السلطات المختلفة ، وفي هذه الحالة وزارة التربية والتعليم ، التي تكسر كل قواعد الريادة في كل مرة ، وتؤكد ان التعليم اذا ما استمر في هكذا مسار كمؤسسة ، فلا عتب على الاجيال القادمة .


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s